ضربات تجبر خامنئي على مخاطبة الشارع الإيراني...

تاريخ الإضافة الجمعة 17 كانون الثاني 2020 - 7:23 ص    التعليقات 0

        

ضربات تجبر خامنئي على مخاطبة الشارع الإيراني...

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».. لندن: عادل السالمي.... سيلقي المرشد الإيراني علي خامنئي خطبة الجمعة هذا الأسبوع، هي الأولى بعد ثماني سنوات. وخلال الساعات الأخيرة، نقلت وسائل إعلام إيرانية عن شركة آسيا للتأمين، أنها ستغطي كافة نفقات المشاركين في صلاة الجمعة إذا ما تعرضوا لحادث. وأثار بيان شركة آسيا التي تعد من كبريات شركات التأمين في البلاد، جدلاً واسعاً في شبكات التواصل الاجتماعي. وتزامن البيان مع أعلى حالات التأهب والأجواء الأمنية في طهران التي شهدت احتجاجات غاضبة على مدى خمسة أيام من اعتراف الوحدة الصاروخية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني بمسؤوليتها عن إسقاط طائرة الركاب الإيرانية ومقتل 176 شخصاً. ويخاطب خامنئي الإيرانيين في وقت عاد شبح الحرب مرة أخرى بعد ابتعاده في 2013 إثر عودة إيران إلى طاولة المفاوضات النووية، وتجميد إيران كل قيود الاتفاق النووي الخاصة بتخصيب اليورانيوم وتفعيل الدول الأوروبية آلية فض النزاع التي تنذر بعودة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن، ما يعني عودة تلقائية للعقوبات النووية، والأهم من ذلك عودة إيران إلى الفصل السابع. ولكن ما دفع خامنئي إلى انهاء مقاطعته لصلاة الجمعة، بعد ثماني سنوات، هي ضربات غير مسبوقة تلقاها المسؤول الأول في بداية العقد الخامس من عمر النظام.

الضربة الأولى، في الواقع هي الأكثر أهمية بين الضربات التي تلقاها خامنئي، تمثلت في احتجاجات رُدّد فيها شعارات تستهدف خامنئي. ليست المرة الأولى التي يهتف فيها المتظاهرون ضد خامنئي. يمكن القول أن بعد احتجاجات الحركة الخضراء، نال خامنئي نصيبه من شعارات رفعها الإيرانيون الغاضبون. لكن من دون شك أن الاحتجاجات الأخيرة، تختلف كماً وكيفاً في الشعارات التي تمحورت حول خامنئي ودوره والأجهزة الخاضعة لصلاحيات. أغلب تلك الشعارات وصفت خامنئي بالظالم المستبدة والفتنة والقاتل ووصل الأمر إلى وصفه بالعار والزعيم الأخرق. الضربة

الثانية: الكشف عن دوره في قمع الاحتجاجات الأكثر دموية على مدى أربعين عاماً. بحسب مسؤولين تحدثوا لوكالة "رويترز"، جمع المرشد الإيراني كبار المسؤولين، بمن فيهم مساعدوه المختصون بالأمن والرئيس حسن روحاني وأعضاء حكومته بعد يومين على احتجاجات زيادة أسعار البنزين إلى 300 في المائة. بحسب رواية "رويترز" دعا خامنئي بعد نفاد صبره إلى اجتماع على مستوى رفيع بين أجهزة الأمن والحكومة، وقال: "افعلوا ما يلزم لوضع حد لها". وقال المسؤولون الثلاثة بوزارة الداخلية الإيرانية لرويترز إن حوالي 1500 شخص سقطوا قتلى خلال الاحتجاجات. وأحرق المتظاهرون صور خامنئي وصورة الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية الراحل ودمروا تمثالاً له. وقال خامنئي إنه سيحمّل المسؤولين المجتمعين المسؤولية عن عواقب الاحتجاجات إذا لم يوقفوها على الفور. واتفقت آراء الحاضرين في الاجتماع على أن المحتجين يهدفون لإسقاط نظام الحكم. ‫ورغم مضي 60 يوماً،لم تعلن طهران إحصائية القتلى ولا إحصائية الجرحى ولا إحصائية المعتقلين في 29 محافظة من أصل 31 محافظة إيرانية. ومع ذلك منح خامنئي القتلي لقب الشهداء بعدما اعتبرهم مثيري شغب.

‫الضربة الثالثة، هي إسقاط طائرة ركاب بصاروخ الدفاعات الجوية التابعة للحرس. بعد أقل من ساعتين على إطلاق إيران صواريخ باليستية باتجاه مواقع القوات الأميركية في الأراضي العراقية، في إطار الرد على مقتل قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني، سقطت طائرة ركاب أوكرانية وقتل 176 كانوا على متنها. وعلى مدى 3 أيام، أصرت طهران على تحطمها إثر خلل فني. وهاجم مسؤولون إيرانيون من أثار إمكانية إصابتها بصاروخ ووصفوا ذلك بـ«الحرب النفسية». ومن بين هؤلاء مستشار الرئيس الإيراني والناطق باسم حكومته. لكن ضغوط الرأي العام الإيراني ومعلومات تداولها ناشطون عن ملابسات الحادث إضافة إلى معلومات غربية وضغوط دولية أجبرت «الحرس الثوري» على إعلان مسؤوليته عن سقوط الطائرة. وكان أمير علي حاجي زادة خرج في مؤتمر صحافي للمرة الثانية بعد إطلاق صواريخ على قاعدتين أميركيتين في العراق. لكن في المرة الأولى لم يتطرق حاجي زادة إلى إسقاط الطائرة واكتفي بإطلاق تهديدات لشن عملية ضخمة عنوانها «طرد الولايات المتحدة» من المنطقة، وكان يتحدث وحوله العلم الإيراني وعلم «الحرس الثوري» وعلم «الوحدة الصاروخية في الحرس الثوري» إضافة إلى أعلام ميليشيات وجماعات موالية لإيران مثل حركة حماس وحزب الله اللبناني والحوثيين وفاطميون الأفغانية وزينبيون الباكستانية.

الضربة الرابعة: مقتل قاسم سليماني مسؤول العمليات الخارجية والعقل المدبر لخطط خامنئي العسكرية العابرة للحدود الإيرانية. إضافة إلى دوره العسكري في قيادة شبكة واسعة من الجماعات المسلحة التي تدين بالولاء للنظام الإيراني، كان قائد «فيلق القدس» بديلاً ومنافساً للجهاز الدبلوماسي الإيراني على مستوى علاقاتها الإقليمية. لم يكن سليماني صيداً صعباً للولايات المتحدة. بحسب المعلومات المتوفرة امتنع كل من الرئيسين جورج بوش وباراك أوباما عن الموافقة على خطط عسكرية لاستهداف سليماني. لكن مع تفاقم التوتر الأميركي الإيراني حول تهديد طهران بإغلاق مضيق هرمز، تعهد سليماني في يوليو 2018 بشن حرب غير تقليدية ضد القوات الأميركية ومصالح واشنطن في المنطقة. وبعد تصنيف الولايات المتحدة قوات «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب في ابريل 2019، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن الخطوة تساوي بين سليماني وبين زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي. وقال بومبيو حينذاك:«بات من الآن فصاعداً مطلوباً كما البغدادي. فهو إرهابي ويداه ملطخة بدماء الأميركيين وكذلك الفيلق الذي يقوده، وأميركا مصممة على منع قتل أي أميركي على يد سليماني وفيلق القدس». إضافة إلى كونه قائداً عسكرياً حاولت أجهزة الدعاية الإيرانية خلال السنوات الماضية، التركيز على تضخيم صورة سليماني. أنتجت أفلام سينمائية ومسلسلات أثار بعض منها إستياء حكومة روحاني ووصل الأمر إلى اعتباره مرشحاً محتملا للرئاسة. وارتبط فعلياً اسمه بالرئاسة في 2017.

من هذا المنطلق فإن خسارة خامنئي لأهم أوراقه الداخلية والإقليمية من الصعب تعويضه في المستقبل القريب. الضربة الخامسة: بعد مقتل سليماني بضربة أميركية توعدت إيران بضربة قاسية للقوات الأميركية ورفع مكتب خامنئي شعار الانتقام الصعب. وقال قائد الوحدة الصاروخية في الحرس الثوري، أمير علي حاجي زاده إن «قتل الرئيس الأميركي دونالد ترمب لا تعوض دماء سليماني» ومع رفع سقف التهديدات والصدمة الكبيرة لقوات «الحرس الثوري» أقدمت إيران على إطلاق صواريخ باليستية واستهدفت قاعدتين للقوات الأميركية. لكن بعد لحظات من الضربة الصاروخية أعلن «الحرس الثوري» أنه نفذ الثأر لسليماني. وسارع وزير الخارجية محمد جواد ظريف للقول إنه إيران اتخذت خطوات دفاعية في سياق الدفاع عن النفس بموجب ميثاق الأمم المتحدة وأنها لا تسعى إلى الحرب أو التصعيد. في اليوم التالي، تراجع خامنئي من مستوى الانتقام الصعب إلى وصف الضربة بـ«الصفعة»، قبل أن تؤكد معلومات صحافية لاحقاً أن الضربة التي وصفت بضربة «حفظ ماء الوجه» في أول ساعات، جاءت عبر تنسيق مسبق وتبادل رسائل، أخذت القوات الأميركية الإجراءات المطلوبة للحفاظ على سلامة قواتها ومع ذلك تصر وسائل إعلام «الحرس الثوري» على إلحاقها خسائر بشرية في صفوف القوات الأميركية وهي رواية لم يصدقها الشارع الإيراني. ويتوقع أن يخاطب اليوم خامنئي الشارع الإيراني وأن يوجه رسائل تهديد داخلية للمحتجين الذين رددوا شعارات منددة بالنظام وطالبوا بانهاء حكم ولاية الفقيه و«الحرس الثوري»، كما سيحاول توجيه رسائل عابرة للحدود، هدفها الأول حفظ ماء الوجه في مناطق النفوذ والرد على الخطوة الأوروبية في الاتفاق النووي، إضافة إلى تكريس تهديدات في سياق ما يسميه «الحرس الثوري» بأنها «العملية الكبيرة لطرد الولايات المتحدة من المنقطة».

 

A Major Step Toward Ending South Sudan’s Civil War

 الأربعاء 26 شباط 2020 - 7:13 ص

A Major Step Toward Ending South Sudan’s Civil War https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa… تتمة »

عدد الزيارات: 35,651,870

عدد الزوار: 882,087

المتواجدون الآن: 0