«قراصنة إيرانيون» يهاجمون موقعاً حكومياً أميركياً ويتوعدون بالثأر...

تاريخ الإضافة الأحد 5 كانون الثاني 2020 - 10:25 ص    التعليقات 0

        

«قراصنة إيرانيون» يهاجمون موقعاً حكومياً أميركياً ويتوعدون بالثأر...

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».. اخترقت مجموعة قالت إنها لقراصنة إيرانيين أمس (السبت)، الموقع الإلكتروني لوكالة فيدرالية أميركية غير معروفة، بنشرها رسائل تعد بالثأر لموت الجنرال الإيراني قاسم سليماني الذي قتل في غارة جوية أمر بها الرئيس دونالد ترمب. وحجبت صفحة تحمل صوراً للمرشد علي خامنئي وللعلم الإيراني، الصفحة الرئيسية لموقع البرنامج الفيدرالي لمكتبة الإيداع (فيدرال ديبوسيتري لايبريري بروغرام)، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وكتب في تعليق على رسم للرئيس الأميركي دونالد ترمب وهو يتلقى لكمة من إيران وتحيط به صواريخ تحلق في الجو: «الشهادة كانت... المكافأة على سنوات من الجهود الشاقة». وأضافت الرسالة: «بمشيئة الله، برحيله لن يتوقف عمله والطريق التي رسمها، وثأر رهيب ينتظر هؤلاء المجرمين الذين تلطخت أيديهم القذرة بدمائه ودماء الشهداء الآخرين». وكتب في تعليق آخر بالأسود والأبيض: «هذا ليس سوى جزء يسير من قدرة إيران السيبرانية». وقتل سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في ضربة جوية أميركية في بغداد أدت أيضاً إلى مقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية أبو مهدي المهندس و8 أشخاص آخرين. وأثارت الضربة غضب إيران التي أكدت أنها ستنتقم لمقتله.

جثمان قاسم سليماني يعود لإيران

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية أن جثمان القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل في ضربة عسكرية أميركية بالعراق عاد إلى إيران اليوم (الأحد). ونُقل جثمان سليماني قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري الإيراني» بالطائرة إلى مدينة الأهواز في جنوب غرب البلاد، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وقُتل سليماني، مهندس العمليات السرية لطهران في الخارج، في ضربة أميركية بطائرة مسيرة على موكبه بمطار بغداد يوم (الجمعة) الماضي. وتوعّدت طهران الولايات المتحدة بـ«ردّ قاس» في «الزمان والمكان المناسبين»، رداً على عملية قتل سليماني. وقال المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إن «الهجوم الإجرامي على الجنرال سليماني كان أكبر خطأ استراتيجي للولايات المتحدة في منطقة غرب آسيا»، مؤكداً أن «الإدارة الأميركية لن تفلت بسهولة من تداعيات حساباتها الخاطئة». بدوره، حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء (السبت) من أنّ الولايات المتّحدة حدّدت 52 موقعاً في إيران ستضربها «بسرعة كبيرة وبقوّة كبيرة» إذا هاجمت إيران أهدافاً أو أفراداً أميركيّين. وفي تغريدة على «تويتر» دافع فيها عن الضربة الأميركية التي قُتل فيها قائد «فيلق القدس» الفريق قاسم سليماني (الجمعة) في بغداد، قال ترمب إنّ الرقم 52 يُمثّل عدد الأميركيّين الذين احتُجزوا رهائن في السفارة الأميركيّة في طهران على مدى أكثر من سنة أواخر العام 1979. وأضاف ترمب أنّ بعض تلك المواقع هي «على مستوى عالٍ جدّاً ومهمّة بالنّسبة إلى إيران والثقافة الإيرانيّة»، مشيراً إلى أنّ «تلك الأهداف، وإيران نفسها، سيتمّ ضربها بشكل سريع جدّاً وقويّ جدّاً»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وقال ترمب «إيران تتحدث بجرأة شديدة عن استهداف أصول أميركية محددة» رداً على وفاة سليماني. وأكد أن «الولايات المتحدة لا تريد مزيداً من التهديدات».

 

 

A Major Step Toward Ending South Sudan’s Civil War

 الأربعاء 26 شباط 2020 - 7:13 ص

A Major Step Toward Ending South Sudan’s Civil War https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa… تتمة »

عدد الزيارات: 35,650,223

عدد الزوار: 881,970

المتواجدون الآن: 0