إسرائيل تطلق قمراً صناعياً جديداً لتتبع أنشطة إيران..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 آب 2019 - 7:33 ص    التعليقات 0

        

إسرائيل تطلق قمراً صناعياً جديداً لتتبع أنشطة إيران..

لندن: «الشرق الأوسط».. أعلنت مصادر إسرائيلية، أمس، نجاح إطلاق قمر الاتصالات «عاموس17» إلى مدار الأرض أمس؛ مما يمكّن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية من تتبع الأنشطة الإيرانية والحصول على معلومات عن المواقع الإيرانية؛ وذلك بعد 3 أشهر من بدء طهران مسار خفض تعهدات الاتفاق النووي. وأفاد موقع «دبكا» الإسرائيلي، أمس، بأن قمر الاتصالات «عاموس17» وضع بنجاح على مدار الأرض بعد إرساله على متن الصاروخ «فالكون9» لشركة «سبيس إكس» الفضائية، من قاعدة «كيب كانافيرال» الأميركية بولاية فلوريدا؛ في وقت مبكر أمس. ونجح القمر الجديد في الوصول إلى مداره أعلى القارة الأفريقية بعد مرور 3 سنوات على فشل التجربة الأولى التي انتهت بانفجار القمر «عاموس6» على منصة إطلاق الصاروخ «فالكون». وذكر الموقع الإسرائيلي أن شركة «سبيس إكس» الفضائية «كانت أكثر حذراً» هذه المرة في إطلاق القمر بعدما أجّلت إطلاق «عاموس17» لمدة 3 أيام إثر عطل تم اكتشافه في محرك الصاروخ. ويأتي إطلاق القمر الجديد بعد 3 أشهر من بدء إيران الانسحاب التدريجي من الاتفاق النووي ورفع مخزون اليورانيوم ونسبة تخصيبه إلى مستويات أعلى من الخط الأخضر في الاتفاق. وتلوح الحكومة الإيرانية بتخصيب اليورانيوم بنسب أعلى؛ مما يثير مخاوف من عودتها إلى مسار يفتح الباب على تطوير أسلحة نووية. ومن شأن قمر الاتصالات الجديد تزويد أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بالبيانات اللازمة عن إيران بعد فجوة استمرت نحو 3 سنوات لجأت السلطات الإسرائيلية خلالها إلى الاعتماد على الأجهزة التقنية المؤقتة. واستقر القمر الصناعي، الذي أنتجته شركة «بوينغ» الأميركية بتكلفة 250 مليون دولار، في مداره المستقل. ومن المقرر أن يبلغ ارتفاعه 36 ألف كيلومتر فوق سطح الأرض في غضون 11 يوماً. وفي أبريل (نيسان) 2014، أرسلت إسرائيل إلى مدار الأرض قمراً صناعياً عسكرياً، أطلق عليه اسم «أوفيك10»، للتجسس على إيران، وتعزيز قدرات جمع المعلومات الاستخباراتية في مواجهة البرنامج النووي الإيراني ودعم الإيرانيين جماعات موالية لها في الدول العربية. وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أعلنت في يونيو (حزيران) 2010 أنها أطلقت القمر «أوفيك9» من قاعدة بالماتشيم الجوية الواقعة على الساحل جنوب مدينة تل أبيب، وقالت إنه قادر على رصد ما يجري في إيران. وقالت الإذاعة الإسرائيلية حينذاك إن الغرض الأساسي من وراء إطلاق قمر التجسس الجديد هو مراقبة البرنامج النووي الإيراني. وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن عملية الإطلاق تمت من قاعدة بلماحيم الجوية القريبة من ساحل البحر المتوسط جنوب تل أبيب، وأن القمر أظهر بعد دقائق علامات على أنه يعمل بنجاح. وقبل ذلك، توجهت إسرائيل في 2008 إلى دلهي لإطلاق القمر الصناعي الإسرائيلي للتجسس «تيكسار» الذي أُطلق بنجاح من قاعدة «سهيراريكوتا الفضائية» جنوب الهند، لتتبع الأنشطة العسكرية الإيرانية في خضم توتر أثارته تهديدات الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بمحو إسرائيل. وفي مايو (أيار) 2006، ذكرت مواقع إيرانية إن إسرائيل أطلقت قمر «إيروسي بي» من منطقة آمور في شرق روسيا بهدف التجسس على البرنامج النووي الإيراني. وتتهم إسرائيل إيران بالقيام بأنشطة نووية سرية بهدف إنتاج أسلحة نووية؛ وهو اتهام تنفيه طهران. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد كشف العام الماضي، خلال مؤتمر صحافي، عمّا وصفه بـ«الأرشيف النووي الإيراني» بعد نجاح عملية لجهاز «الموساد» الإسرائيلي في جنوب طهران. وقالت إسرائيل إن الوثائق توضح إن إيران أخفت أبعاداً من برنامج التسلح النووي عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وسبق المؤتمر الصحافي لنتنياهو بأيام انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي.

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية

 الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 - 7:50 ص

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية https://www.crisi… تتمة »

عدد الزيارات: 31,113,135

عدد الزوار: 758,136

المتواجدون الآن: 0