بيروت الثانية: باسيل يطالب بـ«مقعد القوميين»...مرشحان من برجا وشحيم في لائحة أرسلان..في جزين نمر وصياد وأمل..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 6 آذار 2018 - 6:34 ص    التعليقات 0

        

بيروت الثانية: باسيل يطالب بـ«مقعد القوميين»...

الاخبار.. فراس الشوفي....

انضم التيار الوطني الحرّ إلى لائحة قوى 8 آذار في دائرة بيروت الثانية. وبعد اتفاق بين التيار والحزب القومي على تبادل الأصوات في بيروت الأولى والثانية، غيّر الوزير جبران باسيل موقفه وبات يصرّ على ترشيح إدغار طرابلسي مكان مرشّح القومي فارس سعد عن المقعد الانجيلي....

قبل أقل من 24 ساعة على إقفال باب الترشيحات، تزداد التعقيدات في دائرة بيروت الثانية، مع تراكم التطوّرات السياسية والمعطيات الانتخابية، من دون أن تتمكّن لائحة تحالف أحزاب 8 آذار من حسم مرشّحيها، فيما حسم الرئيس سعد الحريري أسماء أعضاء لائحته، مستفيداً من انعكاسات «الصلحة» مع السعودية وتطوّرات ملفّ زياد عيتاني والمقدم سوزان الحاج. ولا يكفي أزمة لائحة تحالف الأحزاب (تضمّ مرشحين لحزب الله وحركة أمل هما أمين شري ومحمد خواجة، ومرشح الحزب السوري القومي الاجتماعي فارس سعد، ومرشّح جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية عدنان طرابلسي، ومرشّح المؤتمر الشعبي سمير كنيعو، وحزب الاتحاد هشام طبارة، وعمر غندور)، وجود لائحة لقوى أخرى تنافسها على ذات الناخبين عمادها حركة الشعب والمرابطون، بل زادت التعقيدات مع مطالبة الوزير جبران باسيل بالمقعد الانجيلي واستبدال مرشح الحزب القومي بمرشّح للتيار الوطني الحر. وبحسب المعلومات، فإن باسيل عرض طلبه خلال اجتماع ضمّه إلى رئيس جهاز الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا مساء السبت الماضي. ويوم أمس استمرت الاتصالات لاستبدال سعد بمرشّح الوطني الحر إدغار الطرابلسي، على الرغم من أن التيار الوطني الحرّ كان قد وعد الحزب القومي برفده بـ400 صوت في بيروت الثانية لمصلحة مرشّحه، في مقابل رقم مماثل يملكه القوميون في دائرة بيروت الأولى. وليس واضحاً بعد خلفيات هذا التحوّل، وما إذا كان الحزب القومي سيوافق عليه، في ظلّ اعتراض الرئيس نبيه برّي، حيث من المتوقّع أن يكون قد تم البحث في ملفّ بيروت خلال الاجتماع الانتخابي الذي عُقد ليل أمس بين حزب الله وحركة أمل. وفيما امتنعت مصادر قومية عن التعليق على هذه الأنباء، أكّدت مصادر أخرى أن الحزب القومي وافق على سحب مرشّحه لمصلحة مرشّح التيار الوطني الحر. وأظهرت أكثر من دراسة أجريت أخيراً في دائرة بيروت الثانية، تقدّم سعد على المرشّحين المسيحيين في الدائرة الثانية، لدى ناخبي قوى 8 آذار. ولا تزال لائحة حزب الله وحركة أمل من دون مرشّح أورثوذكسي، في ظلّ حديث عن مطالبة باسيل بالمقعد الأورثوذكسي أيضاً. وهذا الأمر يقطع الطريق على مرشّح للحزب الديموقراطي اللبناني، الذي تلقّى رئيسه النائب طلال أرسلان عروضاً من بريّ ليرشّح أحد الأسماء الأورثوذكسية عوضاً عن عدم رغبة الثنائي حزب الله وأمل في ترشيح مرشّح درزي في مواجهة مرشّح النائب وليد جنبلاط النائب السابق فيصل الصايغ. أزمة أخرى للائحة 8 آذار، وهي تشكيل حركة الشعب والمرابطون لائحة ثانية، تنافسها على أصوات قوى 8 آذار في بيروت. وتضمّ اللائحة إبراهيم الحلبي (سنّي) وعمر واكيم (أورثوذكسي) عن حركة الشعب، يوسف الطبش عن المرابطون، هاني فياض (درزي) عن «بدنا نحاسب» وفراس منيمنة، علماً بأن بري سبق أن عرض على واكيم ترشّحه عن المقعد الأورثوذكسي على لائحة تحالف الأحزاب، إلّا أن الأخير رفض العرض. وفيما تقلّل مصادر واسعة الاطلاع من تأثير هذه اللائحة على لائحة 8 آذار، تتوقّع مصادر تيار المستقبل أن «يفوز تحالف حزب الله وأمل بالمقعدين الشيعيين وبمقعد الأحباش». وأظهرت استطلاعات للرأي أن لائحة رجل الاعمال فؤاد مخزومي ستحصل على مقعد واحد على الأقل. وعن لائحة الحريري، أشار أكثر من مصدر إلى اكتمال عقد اللائحة، وتضمّ إلى جانب الحريري والمشنوق وتمام سلام، رولى طبش جارودي وربيع حسوني وحسان قباني (سنّة)، علي الشاعر والنائب غازي يوسف (شيعة)، نزيه نجم (أورثوذكسي) وباسم الشاب (انجيلي) وفيصل الصايغ (درزي). ولا شكّ في أن اختيار علي الشاعر ابن بلدة هونين، جاء بناءً على توصيات بضرورة الاستفادة من أصوات أهالي القرى السبع، بعد امتعاضات وسط هؤلاء بسبب عدم اختيار حزب الله وأمل مرشّحاً من أبناء هذه القرى في بيروت. وفيما يتردّد أن رئيس تحرير جريدة اللواء صلاح سلام في وارد فرط لائحته التي تخوض المواجهة مع لائحة الحريري، أكّدت مصادر أن سلام لا يزال مصرّاً على لائحته، وأن المفاوضات مع وسطاء قائمة لثنيه عن تشكيلها.

مرشحان من برجا وشحيم في لائحة أرسلان

الاخبار...محمد الجنون... مع استمرار ضبابية التحالفات في دائرة الشوف ــ عاليه، ما زالت أزمة تمثيل برجا نيابياً (أحد المقعدين السنيين في الشوف) تتفاعل، فيما واصلت لجنة «متابعة ملف الانتخابات النيابية في برجا» جولتها على السياسيين، والتقت أول من أمس رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الوزير طلال أرسلان. وبحسب مصادر متابعة للزيارة، فإنَّ «اللقاء كان ودّياً وإيجابياً»، وقالت إن أرسلان شدد أمام الوفد على أهمية وجود مرشح لبرجا في لائحته». وتشير المصادر إلى أنَّ «هناك مفاوضات جدية بين «الديمقراطي» والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج، الذي تقدم بترشيحه، أمس، تمهيداً لانضمامه إلى لائحة أرسلان وقوى 8 آذار»، لافتةً إلى أنَّ أرسلان أبلغ اللجنة أنَّه سيسعى لتجيير أصواته في الشوف لمصلحة المرشح السنّي في لائحته، وذلك لضمان نجاحه». ولم تستبعد المصادر أن يضم أرسلان إلى لائحته مُرشحاً سنيَّاً ثانياً يمثل بلدة شحيم، وأشارت إلى أنَّه «إلى جانب التواصل مع علي الحاج، وهو من برجا، فإنَّ الاتصالات قائمة مع أسعد ريمون عويدات، وهو من شحيم، وهناك أيضاً احتمال ثالث من شحيم وهو أحمد نجم الدين». في غضون ذلك، وفيما أشيعَ خلال اليومين الأخيرين أنَّ «هناك تواصلاً بين التيار الوطني الحر والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص»، قال الأخير لـ»الأخبار» إنه اتخذ قراراً بعدم الترشح للانتخابات النيابية، وهذا الأمر سيتبيَّن اليوم بشكلٍ واضح بعد انتهاء مهلة تقديم طلبات الترشيح للانتخابات. إلى ذلك، تمَّ الإعلان في برجا عن ترشيح «الجماعة الإسلامية» للمهندس سلام سعد للانتخابات النيابية. هذا الإعلان لم ينفه أو يؤكده بيان رسمي صدر عن قيادة «الجماعة». وفي هذا السياق، أكدت مصادر قيادية في الجماعة لـ»الأخبار» أنّ «القيادة لم تطرح أي مرشحٍ للانتخابات، لا في برجا ولا في الشوف، وأن أي كلام آخر يتم تداوله لا يعني الجماعة لا من قريب ولا من بعيد».

في جزين نمر وصياد وأمل

الاخبار....آمال خليل.. يتبلور المشهد الانتخابي في دائرة صيدا – جزين عندما يحسم تيار المستقبل أسماء مرشحيه وتحالفاته. وحدهما أسامة سعد وإبراهيم عازار حسما تحالفهما في انتظار حسم هوية زميلهما الكاثوليكي خلال أيام قليلة. عونياً، لا يهدأ النائب زياد أسود في المنطقة، فيما يتابع زميله النائب أمل أبو زيد جولة حثّ للناخبين في أوروبا وينتظر جاد صوايا وسليم الخوري قرار القيادة البرتقالية باختيار أحدهما عن المقعد الكاثوليكي

تمثال النائب في عهد المتصرفية سليمان بك كنعان القطار وازدحام صور السياسيين والرايات الحزبية عند مدخل سوق السد التراثي في جزين، يختصران ماضي عروس الشلال وحاضرها. الشوارع والساحات والأسطح تتسع لصور الخصوم والحلفاء. في حيٍّ واحد، تتجاور مكاتب الكتائب والقوات والتيار الوطني الحر. قبالة منزله، ترتفع صورة النائب زياد أسود مذيلة بعبارة: «حبيب الكل». فوقها، تتدلى صورة للنائب سامي الجميِّل، مذيلة بعبارة «مستحق». على بعض واجهات المحالّ العتيقة في السوق، تتبدى صور النائب الراحل سمير عازار ونجله المرشح إبراهيم عازار، وهي مرفوعة منذ سنوات. تقول صاحبة الفرن إن جزين تتسع للجميع. تكيل المديح للجميع، قبل أن تكشف إنحيازها إلى جارها «النمر الأسود»، أي زياد أسود. أمام المقهى الجزيني المعروف، يجلس عدد من الرجال. بعضهم يستغل حرارة شمس آذار. يقول أحدهم: «الله يمرقها على خير. إنها حروب الآخرين على أرضنا». جاره يردد: «جزين لأهلها»، مستنبطاً شعار رفعه تيار المستقبل في الانتخابات البلدية الأخيرة، للتلميح إلى «دعم الرئيس نبيه بري لعازار بوجه العونيين». في المنزل الواقع في قلب جزين، الذي يزيد عمره على مئة عام، أعلن آخر ورثة عائلة عازار، إبراهيم عازار، ترشحه الثاني عن المقعد الماروني في جزين. عندما ترشح في عام 2016 للانتخابات الفرعية، لم يكن والده موافقاً على خطوته. الأخير اعتكف عام 2009 بعد هزيمة لائحته المدوية أمام لائحة العونيين، برغم دعم بري له. عازار الابن يرفض الاستسلام. الصياد الماهر الذي حصد 7759 صوتاً في أولى معاركه في قضاء جزين وحده، تجده أكثر حماسة لمعركة دائرة صيدا – جزين. يقول إنه «المرشح الجزيني الوحيد غير المضطر إلى الترويج لنفسه في عاصمة الجنوب، حيث عاش جده ووالده، وأيضاً في جبل الريحان الذي ارتبطت عائلته به من خلال خطاب معتدل ووطني جامع».

لا غنى عن المغتربين.. في جزين وقد بلغ عدد المسجلين في السفارات 1448 ناخباً

يتحمّل الابن الوحيد وزر الشائعات التي تلاحق والده الراحل سمير عازار برغم موته، من التشكيك بالخدمات التي قدمها إلى منطقته، وصولاً إلى التشكيك بنزاهته. «من يملك دليلاً، فليقدمه أو فلينظر إلى المستشفى والمدارس ومبنى السرايا والبنى التحتية والطرقات والآبار التي أنجزت بمسعى من سمير عازار، برغم تزامن سبع سنوات من نيابته مع الاحتلال الإسرائيلي». مع ذلك، سيخرج من جلباب أبيه ويحقق إنجازات خاصة به أبرزها حلمه بافتتاح معامل توفّر فرص عمل وتمنع النزوح والهجرة. رصيد والده أثمر جزئياً عام 2016، عندما اقتصر التصويت الشيعي في جبل الريحان على مناصري حركة أمل. هذه المرة، ينتظر إبراهيم عازار أن يثمر بشكل كامل بتصويت جمهور حزب الله له أيضاً. الارتياح الذي يعتري خطوات عازار نحو النيابة مدعوماً من سعد الحريري وحزب الله وأمل، يقابله ارتباك عوني في تحديد المرشحين والتحالفات. بعد ساعات من إعلان عازار ترشحه، عقد المرشح عن المقعد الكاثوليكي جاد صوايا جلسة في منزله في كفرحونة. شرح لمناصريه ملابسات استبعاد قيادة التيار الحر له من لائحتها، قبل أن يطلب رئيس التيار منه ومن زميله سليم الخوري الترشح الجمعة الفائت. وفق أحد المشاركين في جلسة كفرحونة، أعلن صوايا أن رئيس التيار جبران باسيل هو الذي طلب منه الترشح على سبيل الاحتياط إذا وجد التيار مصلحة في خوض الانتخابات بثلاثة مقاعد (مارونيان وكاثوليكي)، علماً أن رئيس الماكينة الانتخابية في التيار نسيب حاتم، كان قد أعلن أن التيار سيحصر معركته بالمقعدين المارونيين، باعتبار أن التحالف المحتمل مع تيار المستقبل كان يقتضي التخلي عن المرشح الكاثوليكي. فضلاً عن أن المرشحَين المارونيَّين أمل أبو زيد وزياد أسود يملكان حظوظاً أكبر من حظوظ صوايا والخوري اللذين يملك كل منهما أصواتاً تجييرية تقدر بألفي صوت. يوم الجمعة الفائت، اختتم أمل أبو زيد وزياد أسود جولة على القوى الصيداوية للبحث عن تحالف انتخابي مربح. في نهاية الأسبوع، استقلّ أبو زيد طائرته الخاصة، وبدأ جولة أوروبية. يقول أحد أعضاء الماكينة العونية إن انتخابات جزين ستشهد استعانة بالمغتربين الذين سيؤمن سفرهم على نفقة التيار كما حصل في انتخابات 2009 و2016، بعد أن بلغ عدد الجزينيين الذين سجلوا أسماءهم في سفارات العالم 1448 مغترباً فقط، منهم 162 شيعياً.

Kandahar Assassinations Show Rising Taliban Strength in Afghanistan

 الأحد 21 تشرين الأول 2018 - 8:20 ص

  Kandahar Assassinations Show Rising Taliban Strength in Afghanistan https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 14,190,010

عدد الزوار: 390,767

المتواجدون الآن: 0