لبنان..لبنان إلى تبريد «الأرض السياسية» قبل «تدليك» مسار ولادة الحكومة.. رسالة «حزب الله» وصلتْ إلى «التيار الحر»... لا للثلث المعطّل..إسرائيل: إيران أغلقت مصانعها العسكرية في لبنان...ندوب في علاقة "حزب الله" بـ"التيار الحر" واللواء ابراهيم يتلمس امكان تجديد مسعاه..بري انتقد "استخفاف" باسيل وروى قصة سحب عدرة ورفض بشدة اقتراح الحريري طلب تعديل الحقائب..الشامسي شارك في حفلة ميلادية في كسروان..البخاري يؤكد السعي لكل ما يصب في مصلحة لبنان والسعودية..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 25 كانون الأول 2018 - 6:12 ص    القسم محلية

        


لبنان إلى تبريد «الأرض السياسية» قبل «تدليك» مسار ولادة الحكومة.. رسالة «حزب الله» وصلتْ إلى «التيار الحر»... لا للثلث المعطّل..

بيروت - «الراي» .. ... كأنها في استراحة مُحارِبٍ، هكذا هي بيروت الخارجة للتوّ من معركةٍ سياسيةٍ قاسية وبـ «السلاح الأبيض»، دارتْ رحاها في «المتر الأخير» قبل الإفراج عن حكومةٍ، مدّد الصراع على التوازنات فيها، بقاءها في «الإقامة الإجبارية» حتى إشعارٍ آخر. فبيروت الموعودة بالحكومة هديةً في الأعياد نكّست فرَحَها، وسرعان ما تحوّلت ساحاتُها «هايد بارك» لغاضبين من سوء الأحوال، آتين من نواحي العاصمة والأرياف يطالبون بإستقالةِ سلطةٍ مستقيلة في إحتجاجٍ لم يجد سبيله بعد. لم تكن السلطة، في بلاد الغرائب والعجائب، أقلّ تبرُّماً من الشارع... رئيس الجمهورية العماد ميشال عون غاضبٌ، رئيس البرلمان نبيه بري ناقِمٌ، الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري صامِت، «حزب الله» مُرْتابٌ، «التيار الوطني الحر» مستاءٌ، أما الآخرون فوضعوا أنفسهم «على الرفّ». أكثر المفارقات إثارةً التي أَظْهَرَتْها الجولةُ الأخيرةُ من «عضِّ الأصابع»، كان إنتقال «الحرب الصامتة» بين «حزب الله» و«التيار الوطني الحر» برئاسة الوزير جبران باسيل إلى مواجهةٍ بـ «مكبرات الصوت»، ولغزُها «الثلث المعطل» في الحكومة العتيدة. ورغم دراماتيكية ما عاشتْه بيروت ابتداءً من السبت مع تداعي التسوية في شأن تمثيل النواب السنّة الستة الموالين لـ «حزب الله» وتجدُّد الصراع على بعض الحقائب، فإن أمس حمل إشاراتٍ أطْلقها أطراف عدة حول أن الأمور في الملف الحكومي لم تعد الى «المربّع الأول» وهو ما عبّر عنه بوضوح رئيس كتلة نواب «حزب الله» محمد رعد بإعلانه «لا نقول إننا عدنا الى نقطة الصفر، لكن لا تزال هناك عراقيل في التأليف»، داعيا الى «الحوار الذي هو مخرج لحلّ الأزمة». وعَكَس الحرصُ على تظهير انتكاسة ما قبل الولادة الحكومية (كانت مقرَّرة السبت او الأحد) على أنها تَعثُّر وليس انهياراً، انطباعاً بأنه رغم حدّة الكباش حول عقدة تمثيل سنّة 8 مارس فإن هذا المأزق المستجدّ بات محدَّداً «قفلاً ومفتاحاً»، وسط اعتبار أوساط مطلعة أن أي تفاوُض في شأن هذه العقدة سيبدأ من حيث انتهت اليه مبادرة عون التي اصطدمتْ بمَن ستكون «المرجعية السياسية» للشخصية التي تفوّضها «مجموعة الستة» تمثيلها في الحكومة: هل رئيس الجمهورية أو «اللقاء التشاوري» (النواب السنّة الستة). علماً ان هؤلاء كانوا سَحبوا تفويض جواد عدرا للتوزير باسمهم على خلفية عدم حصولهم على تعهُّد منه بأن يكون جزءاً من كتلتهم ويلتزم بتوجُّهاتها حصْراً في الحكومة، مقابل تَمَسُّك رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل بجعْله عضواً في تكتل «لبنان القوي» (المحسوب على عون). وفي رأي هذه الأوساط أن أيّ استئنافٍ للوساطات حول الملف الحكومي بات يحتاج إلى وقتٍ لتبريد «الأرض السياسية» أولاً وتدوير زوايا أي مخارج بحيث لا تبدو «خسارة صافية» لهذا الطرف أو ذاك، في ضوء ما آلت اليه الجولة الأخيرة من «شد الحبال» على مستوييْن:

* ارتسام خطيْن أحمرين متوازييْن، أوّلهما عنوانه استحالة أن يكون أي ممثل لسنّة 8 مارس من حصة رئيس الجمهورية بمعنى ان يكون عضواً في الكتلة المحسوبة عليه، ولا سيما أن مثل هذا الأمر يعني حصول فريق عون على 11 وزيراً اي الثلث المعطّل، وهو ما لا يسلّم به «حزب الله». والخطّ الثاني إعادة توزيع بعض الحقائب وفق ما كان أراده، الأمر الذي وقف سداً منيعاً بوجهه بالدرجة الأولى رئيس البرلمان نبيه بري الذي أبلغ الى الحريري خلال لقاء الربع الساعة بينهما (السبت): «مات الصبي وأنت بعدك عم تحكي باستبدال حقائب وتوزيعها من جديد»، ملوحاً بأنه «إذا عدتُم في توزيع الحقائب سنطالب بثمانية مقاعد (للثنائي الشيعي) وليس بستة».

* التراشُق غير المسبوق وبـ «المصادر» بين طرفيْ تفاهم «مار مخايل»، اي «حزب الله» و«التيار الحر» وتحميل كل من الحليفين الآخر مسؤولية عرقلة تأليف الحكومة و«الانقلاب» على تسمية عدرا وتموْضعه في الحكومة.

وكان لافتاً ما نقلتْه محطة «أم تي في» عن مصادر في «حزب الله» حمّلت «العقدة الباسيلية» مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة «واصطناع عقدة توزيع المقاعد»، معتبرة ان «قضية عدرا هي تهريبة ومع انها كذلك فإن الحزب لعب دوراً ايجابياً وضغط على اللقاء التشاوري للقبول بالاسم»، ولافتة الى ان «باسيل التفّ على المبادرة الرئاسية التي تنص على ان عون يختار الاسم وان الوزير المختار يلتزم بقرارات اللقاء التشاوري»، ومشيرة الى ان «باسيل مصرّ على نيل الثلث المعطل والحزب لا يعارض هذا الأمر مبدئياً، لكنه ايضا يريد ان يكون هناك تمثيل لكل الأفرقاء الذين فازوا في الانتخابات».

ورغم إصدار «حزب الله» ليل الأحد بياناً أعلن فيه انه «كل ما ينقل عن المصادر ما لم يصدر عن جهة رسمية أو مسؤول محدد في حزب الله باسمه، لا يعنينا إطلاقا ولا قيمة له»، إلا ان أوساطاً سياسية اعتبرت ان «الرسالة وصلت» الى «التيار الحر» الذي كان رئيسه غرّد «كان بدنّ إيانا نكذب، ونحنا ما منكذّب، ويمكن بدّن إيانا نستسلم، ونحن ما رح نوقّف لحتى تتألف الحكومة مثل ما لازم.. وتربح اماني اللبنانيين بهالعيد»؟ في موازاة كلام مصادره عن «انقلاب حصل» على اتفاق سياسي كان قضى بأن يكون عدرا «من ضمن حصة رئيس الجمهورية لا أن يتمّ اقتطاعها من حصة الرئيس».

إسرائيل: إيران أغلقت مصانعها العسكرية في لبنان

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منليس، أنه لم تعد لإيران مصانع لتصنيع الأسلحة الدقيقة في لبنان. وقال المتحدث خلال إيجاز للصحافيين المتدينين (حريديين)، نُشرت تفاصيله، أمس (الاثنين)، إن «المصانع التي تطرّق إليها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في خطابه أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة، في شهر الماضي، قد أُغلقت، بعد الإجراءات والتحذيرات الإسرائيلية الصارمة». ورفض منليس إعطاء تفاصيل أو تفسيرات بخصوص كيفية اتخاذ قرار الإغلاق، وهل تم بوساطة من طرف ثالث أم كان قراراً إيرانياً منفصلاً بعد تهديدات إسرائيل. وأوضح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن «إسرائيل تعمل ضد «حزب الله» على 3 جبهات، أولاها: العمل على منع «حزب الله» من الحصول على صواريخ دقيقة؛ وثانيتها: تموضع «حزب الله» في الجولان ومحاولة فتحه جبهة جديدة؛ وثالثتها: منع تحويل وسائل قتالية إيرانيّة إلى «حزب الله»، دون أو يوضح ما هي. وحول عملية «درع الشمال»، التي ترمي إلى تدمير أنفاق «حزب الله» الممتدة من الجنوب اللبناني إلى إسرائيل، قال منليس إنّ الأنفاق الأربعة التي كشفها الجيش الإسرائيلي دخلت «الأراضي الإسرائيليّة» لمسافة تتراوح ما بين 70 و80 متراً. ونفى كذلك أن تكون أسباب إطلاق العملية سياسيّة، قائلاً إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي طالب بالمباشرة بالعمليّة قبل أكثر من عام «لكّن الظروف لم تكتمل حينها، لذلك كان يجب الانتظار فترة أطول مما توقّعوا في بداية التخطيط للعمليّة». وأضاف أن الحفر لم يكن في البداية قد اخترق الحدود مع إسرائيل وعندما بدأ الحفر يتم في تخوم إسرائيل تم ترك «حزب الله» يعمل بلا إزعاج، «حتى بات الأمر جلياً واضحاً ولا يقبل الجدل»، تقرر عندئذ العمل على تدميرها. وسار منليس على وقع تصريحات رئيس أركان جيشه، غادي آيزنكوت، في ضرورة عدم المبالغة في تقدير انسحاب القوات الأميركية من سوريا في الوقت الحالي، مقتبساً قول آيزنكوت: «مَن منع التموضع الإيراني في سوريا هو الجيش الإسرائيلي وليس الأميركيين». وقال منليس إنّ الجيش الإسرائيلي يتوقع أن تقوم الحكومة اللبنانيّة بتطبيق قرار الأمم المتحدة التي تمنع الإضرار بـ«السيادة الإسرائيليّة»، وأن تعالج هي بنفسها الأنفاق «لأنها إن لم تفعل ذلك، فسنقوم نحن بتفجير هذه الأنفاق، كما قررنا الخميس الماضي». وتأتي تصريحات منليس بخصوص الحكومة اللبنانيّة في الوقت الذي أقرّ فيه المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، بأن إسرائيل فشلت في إقناع الولايات المتحدة بوقف دعمها للجيش اللبناني، قائلاً إنّها ترى فيه «هدفاً يمكن العمل معه». وذكر مصدر سياسي أن نتنياهو سعى خلال لقائه الخاطف مع وزير الخارجيّة الأميركيّ، مايك بومبيو، مطلع الشهر الجاري، إلى إيقاف المعونات الأميركيّة للجيش اللبناني، وقالت إن مباحثات نتنياهو وبومبيو، التي جاءت قبل ساعاتٍ من الإعلان الإسرائيلي عن عملية «درع الشمال»، لم تقتصر على العمليّة نفسها، إنّما امتدّت لتطال الدعم الأميركي للجيش اللبناني. وكشف مصدر إسرائيلي كبير أن إسرائيل تسعى منذ مدّة لـ«تجريم» الجيش اللبناني وإثبات أنه «يُشغَّل من قبل (حزب الله) وبالتعاون معه»، إلا أن الولايات المتحدة ما زالت تموّل وتدرب الجنود اللبنانيين. كما كشف أن إسرائيل حوّلت للولايات المتحدة شهادات وملفات استخباراتيّة حول ضباط لبنانيين «تثبت خلالها أنهم ينفّذون تماماً ما يطلبه (حزب الله) منهم، لكنّ بومبيو لم يتأثر وقال إنه يعتقد أنه من الممكن العمل مع أحد ما في لبنان». وقالت صحيفة «معريب»، أمس، إن إسرائيل والولايات المتحدة منقسمتان حول دعم الجيش اللبناني «ومن الممكن أن يؤدي هذا الانقسام إلى الإضرار بالردع الإسرائيلي أمام (حزب الله)»...

ندوب في علاقة "حزب الله" بـ"التيار الحر" واللواء ابراهيم يتلمس امكان تجديد مسعاه

بري انتقد "استخفاف" باسيل وروى قصة سحب عدرة ورفض بشدة اقتراح الحريري طلب تعديل الحقائب

الحياة..بيروت - وليد شقير.. هل ما زال ممكنا إحياء المبادرة - المخرج للعقدة الأخيرة التي علق فيها تأليف حكومة الرئيس سعد الحريري، أي عقدة اشتراط "حزب الله" تمثيل النواب السنة الستة حلفاءه بوزير بحجة أن "زمن حصر التمثيل السني بتيار "المستقبل" انتهى"؟... المؤكد أن تأليف الحكومة اللبنانية في لبنان أخذ إجازة هو الآخر مع أعياد نهاية العام، بعد الفشل في تطبيق المخرج. فالمبادرة التي كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أطلقها لتوزير مقرب من هؤلاء النواب، ومن حصته، اصطدمت بإشكال تموضع هذا الوزير الذي وقع عليه الخيار، جواد عدرا: تكون مرجعيته كتلة الرئيس عون الوزارية، أم "اللقاء التشاوري" للنواب الستة؟ والإصرار من فريق عون على أن يكون في كتلته و"التيار الوطني الحر"، أدى إلى سحب النواب الستة تسميته، ما أوحى بأن الأمور عادت إلى نقطة الصفر. وقالت مصادر معنية بتحريك الجهود لتأليف الحكومة إن المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم يجري مشاورات بعيداً من الأضواء لتلمس سبل العودة إلى لعب دور توفيقي مجدداً.

صمت الحريري والقطبة المخفية.. لكن ما عزز هذا الانطباع جملة عوامل أهمها:
1- إعلان الحريري الصمت، بما يعني حسب قول مصادر مطلعة على موقفه لـ"الحياة"، إن على "الآخرين" ألا ينتظروا منه شيئا، لأن الحل ليس عنده لهذه العقدة، وبالتالي على "الآخرين" كما سماهم، أن يقترحوا عليه الحلول. ويعتبر هؤلاء أن ما تناولته الأوساط المعنية بالتأليف من عقد أخرى ثانوية، من نوع طلب "التيار الحر" تبادل حقائب بينه وبين رئيس البرلمان نبيه بري وغيرها، لا يمكن العمل على معالجتها قبل حل العقدة الرئيسة المتعلقة بشرط "حزب الله" إرضاء النواب الستة. فلماذا الحديث عن تسويات أو تنازلات من هنا أو من هناك في شأن ما طُرح حول الحقائب، في وقت لا يقف الجميع على أرض صلبة في شأن العقدة الأساسية؟ كما أن المطلعين على موقف الحريري يشيرون لـ"الحياة" إلى أن محيطه يتساءل إلى أي مدى تبدو المشكلة بين "التيار الحر" وبين حليفه "حزب الله" أكثر عمقا من الخلاف على تموضع عدرا، وهل أن اتهام رئيس "التيار الحر" الوزير جبران باسيل بالسعي للحصول على الثلث المعطل في الحكومة هو السبب كما تتداول وسائل الإعلام، أم أن وراء ذلك أسباب أخرى؟ وتسأل هذه الأوساط: إذا صحت فرضية أن باسيل يريد الثلث المعطل فلماذا يصر عليه؟ وإذا صح أن "حزب الله" والرئيس بري يرفضان ذلك فلماذا يقول الحزب أنه لا يمانع حصول عون على أكثر من الـ11 وزير؟ وفي نهاية المطاف أليس الوزير الدرزي الذي عينه عون القريب من النائب طلال أرسلان هو أقرب للحزب منه لباسيل في القرارات المهمة، وكذلك عدرا، نتيجة علاقته بقياديين من "حزب الله" (تردد أنه على علاقة مع النائب أمين شري ومع مسؤول الارتبط والتنسيق وفيق صفا) عملوا على تزكية إسمه، بحيث لا ثلث معطلا لدى "التيار الحر"؟ كما تسأل هذه المصادر: "أين القطبة المخفية إذاً"؟ ومن جهة أخرى ذكرت مصادر أخرى اطلعت على مداولات الحريري مع الرئيس بري حين التقيا أول من أمس، لـ"الحياة" إن الحريري نأى بنفسه عن الخلاف الذي حصل حول تموضع عدرا.
علاقة "التيار" و"الحزب"
2- أن العلاقة بين "التيار الحر" وبين "حزب الله" والرئيس بري وحركة "أمل" أصيبت باهتزاز لا بد من معالجته قبل تجديد المخرج لمسألة اختيار الشخصية التي تمثل "اللقاء التشاوري". فالحملات الإعلامية المتبادلة أخذت طابعا حاداً بين الفريقين، على خلفية الخلاف على تموضع الوزير السني الذي يفترض أن يمثل النواب الستة من حصة عون، على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا، حيث تبادل جمهور الطرفين الاتهامات من العيار الثقيل، ما ذكّر بفترة الخلاف الحاد الذي وقع بين باسيل وبين بري حين وصف الأول الثاني بـ"البلطجي" في نيسان (أبريل) الماضي. والجديد هذه المرة أن "حزب الله" ساهم في التسريبات ضد باسيل ردا على تسريبات محيط الأخير التي كشفت تغريدته أنه ليس بعيدا عنها حين قال: ""كان بدّن إيانا نكذب ونحنا ما منكذب، ويمكن بدّن إيانا نستسلم ونحنا ما رح نوقّف لحتّى تتألف الحكومة"... فهذا الكلام يتطابق مع قول مصادر "التيار الحر" إن اتفاقاً تم "بين اكثر من طرف على تحديد اسم جواد عدرا حصريا وبشكل واضح كشخصية يسمّيها النواب السنّة الستة على أن تكون وبشكل واضح أيضا من ضمن حصة رئيس الجمهورية لا أن يتمّ اقتطاعها من حصة الرئيس، لكن المفاجأة هي أن تراجعاً عن هذا الاتفاق حصل بالطلب إلى جواد عدرا أن يعلن بعد اجتماع دعي اليه مع اللقاء التشاوري بأنه يمثل هذا اللقاء حصرياً...وكان من الطبيعي أن يرفض عدرا الانقلاب على الاتفاق كما أن التيار الوطني الحر رفض كما السيد عدرا ممارسة لعبة الكذب والتحايل واعتماد لغة مزدوجة وملتبسة ". وإذ اتهمت مصادر "التيار" البعض بتجيير التظاهرات الاحتجاجية على الأوضاع المعيشية أول من أمس ضد العهد "لشله"، فإنها أكدت أن "التيار" سيواجه ذلك. لكن مصادر الحزب و"التيار" تبادلت الاتهامات بالانقلاب على المخرج الذي عمل من أجله المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم. وعلى رغم الهجوم الذي شنته أوساط الحزب على باسيل بطريقة غير مباشرة والحملة من قبل قياديين في "التيار" على الثنائي الشيعي، فإن إصدار الحزب بيانا ليل أول من أمس بأن "للمرة الألف نؤكد أنه لا يوجد مصادر في حزب الله أو مصادر قريبة منه وكل ما ينقل عن هذه المصادر لا يعنينا إطلاقا ولا قيمة له"، فإن الحملات المتبادلة تركت ندوبا في العلاقة بين الفريقين، خصوصا أن قياديين من الحزب لم يخفوا انتقادهم الشدديد اللهجة لإصرار باسيل على احتساب عدرا في تكتله الوزاري. لم تصدر أي إشارة بالأمس إلى حصول اتصالات لمعالجة آثار الأزمة بين "الحليفين، سوى قول رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد "لا نقول إننا عدنا الى نقطة الصفر، لكن لا تزال هناك عراقيل في تأليف الحكومة"، داعيا الجميع الى "الحوار الذي هو مخرج لحل هذه الازمة". كما أن إعلام الحزب ظل يردد مثل نواب "التشاوري" بأن مبادرة عون ما زالت قائمة، مع الدعوة إلى أن يختار عون ممثلا له من الأسماء الباقية بعد سحب إسم عدرا.
رواية بري لاختيار عدرا
3 - أن زوار الرئيس بري خرجوا بانطباع بعد لقائه في الساعات الماضية كما قالوا لـ"الحياة"، بأن باسيل "خرّب طبخة الحكومة حين أصر على أن يكون عدرا من ضمن تكتل "لبنان القوي" الوزاري بدلا من أن يكون ممثلا لـ"اللقاء التشاوري". ولبري وفق الزوار، روايته أيضا في شأن اختيار عدرا، معتبراً أن باسيل طبخ الأمر مع الحريري حين التقاه في لندن، وطرح الأمر لاحقا على "حزب الله" وطلبه الرئيس عون الذي اقترحه على اللواء ابراهيم. ويضيف زوار بري: "اقترح "حزب الله" (وكذلك اللواء ابراهيم) الإسم على رئيس البرلمان الذي يعتبر أن عدرا يأتي من مناخ وطني ولديه علاقة طيبة مع معظم الفرقاء ولا يشكل حساسية للحريري فرأى أنه يشكل حلا لمشكلة تمثيل التشاوري فطلب من النائب قاسم هاشم اقتراح إسمه، لكن تبين لبري بعدها أن باسيل يريده في تكتله وليس ممثلا لـ"التشاوري". وقال زوار بري لـ"الحياة" أنه وجد في هذا الإصرار تذاكيا واستخفافاً بالنواب السنة الستة فكيف يكون عدرا ممثلا لفريق ثم يكون في الحكومة ملتزما بفريق آخر؟ وهذا ما دفعه بعد أن قامت الضجة على ذلك إلى الطلب من النائب هاشم أن يعمل على سحب إسمه. ويعتبر بري أن ليس هكذا تدار الأمور. وحتى في الشكل كان يمكن أن تتم إدارتها في شكل مختلف وكان يمكنهم ترك عدرا ينتسب إلى "التشاوري" وأن يتعاونوا معه لاحقا في مجلس الوزراء، لكن الخفة حالت دون ذلك. ويعتبر بري أنه من الجيد أن الأمور كشفت من البداية. ويرى بري أنه "إذا كانوا لا يريدون تشكيل الحكومة فهذا أمر آخر". ويطرح بري هذا التساؤل نتيجة ما نقله إليه الحريري أول من أمس عن مطالبة "التيار الحر" بالحصول على حقيبة البيئة التي كان اتفق على أن تكون من حصة حركة "أمل" مقابل حصوله على وزارة الإعلام. ويشير زوار بري لـ"الحياة" إلى أنه أبلغ الحريري حين استمزج رأيه في طلب باسيل هذا: تطرح علي تعديلا في الحقائب والمريض مات. لا أقبل بالإعلام ولا تعنيني وأتمسك بالبيئة وبالحقائب الستة التي طالبنا بها منذ البداية (مع "حزب الله"). كما سمع زوار بري منه أنه قال للحريري: "لا تخلفوني مع (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي) وليد جنبلاط باقتراح مبادلة البيئة مع وزارة الصناعة". كما قال زوار بري أنه أكد أنه إذا هناك نية لإعادة النظر في ما اتفق عليه بالنسبة إلى الحقائب، فلنعد الحديث من البداية. فنحن حجمنا النيابي يساوي 8 وراء وليس 6 ، إذ لدينا نواب من طوائف أخرى. ولم يخف الزوار بأن بري يعتبر أنه إذا هناك نية لعدم تشكيل حكومة بسبب هذه العراقيل، "فإننا نستطيع الانتظار، لكن البلد كله سيكون الخاسر، وهم سيكونون أكثر الخاسرين من الفرقاء السياسيين".

الراعي: يتفنّنون في خلق العقد ووصلوا بمالية الدولة لحال خطرة

الجمهورية.. اعتبر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أن أصحاب الشأن في تأليف الحكومة يماطلون منذ 7 أشهر ويتفنّنون في خلق العقد في كلّ مرّةٍ تصل الحلول إلى خواتمها وهم غير آبهين بالخسائر الماليّة الباهظة. ورأى الراعي في رسالة الميلاد، أن ممارسات المسؤولين السلبية أنتجت أزمة اقتصادية واجتماعية ومعيشية خانقة، قائلاً: "بسبب الفساد المستشري في الوزارات والادارات العامة وصلوا بمالية الدولة الى حال خطرة مع تزايد العجز وتراكم الديون". وتطرق الراعي الى ملف النزوح، لافتاً الى أن عبء النازحين ثقُل على لبنان وشعبه من جراء عدم الجدية وعدم الاتفاق على وضع خطة واعية لعودتهم الى بلادهم.

السفارة الاميركية في بيروت توقف "التغريد"!

بيروت - "الحياة".. أعلنت السفارة الأميركية في بيروت، صباح اليوم، أن حسابها الرسمي على "تويتر" لن يتمّ تحديثه، وذلك بسبب وقف الإعتمادات في الميزانية الأميركية. ودعت إلى زيارة الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأميركية للحصول على آخر التّحديثات. وكتبت السفارة عبر حسابها الرّسمي الناطق بالعربية على "تويتر": "بسبب وقف الاعتمادات في الميزانية الأميركية، لن يتمّ تحديث هذا الحساب. يرجى زيارة موقع وزارة الخارجية الأميركية للحصول على آخر التحديثات. يرجى الملاحظة أنّ السفارة الأميركية في بيروت مغلقة في 24 - 25 كانون الأول (ديسمبر) خلال العطلة الفدرالية وتعيد فتح أبوابها في 26 منه".

الشامسي شارك في حفلة ميلادية في كسروان: الإمارات قيادة وشعبا... تقف إلى جانب لبنان

بيروت - "الحياة" .. شارك سفير دولة الامارات العربية المتحدة، لدى لبنان، حمد بن سعيد الشامسي في حفلة ميلادية نظمت في "دير راهبات الراعي الصالح" في بلدة السهيلة - كسروان بمبادرة مشتركة بين ملحقية "الشؤون الانسانية والتنموية" وجمعية "سانتا تيريزا". وتخلل الحفل نشاطات ترفيهية وتوزيع هدايا وألعاب على 100 طفل يتيم ومحتاج لإدخال البهجة إلى قلوب هؤلاء الأطفال ومشاركتهم فرحة الأعياد. وفي هذا الإطار، قال الشامسي: "الإمارات قيادة وشعبا تقف إلى جانب لبنان، ولدينا بصمة خير منذ أكثر من 50 عاما في لبنان ونسعى لمشاركة الناس في الأفراح والأعياد وهذا تعلمناه من قيادتنا الرشيدة وحكامنا الذين ينشرون رسالة الحب والسلام في كل مكان، وما زيارة بابا الفاتيكان إلى أبوظبي أوائل شهر فبراير (شباط) 2019 إلا تأكيد على الدور الذي حصدته دولتنا على المستوى المحلي والاقليمي". وتابع: "رسم البسمة على وجوه الأطفال واجب انساني وأخلاقي ويحتم علينا أن نكون من أوائل المبادرين وهذا هو فحوى الدين الاسلامي الوسطي والمعتدل الذي يبتعد عن الغلو والتطرف"، وجدد التأكيد أن "الامارات لا تفرق بين دين أو مذهب أو عرق أو لون بل هدفها الانسان كفرد وتأمين ظروف حياتية أفضل له". ولفت إلى أن "ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية تعمل وفق منهج واضح يقوم على تنويع النشاطات والمشاريع لتشمل المجالات والميادين كافة". وأكد الشامسي أن "مساعدتنا مستمرة في كل مناسبة لأن لدينا أجندة انسانية ونحن كما نسهم في بناء المساجد كذلك الأمر بالنسبة للكنائس والمعابد لأن الانفتاح ركيزة من ركائز بناء المجتمعات خصوصا بظل ما يمر به العالم من حولنا". بدورها، شكرت رئيسة الجمعية سينتيا غريب دولة الإمارات والسفير الشامسي على هذه الخطوة المباركة في زمن الأعياد، مشددة على أن هذا "التعاون ليس الأول من نوعه الذي يسهم في خدمة الانسان". وفي الختام، شارك الشامسي والحضور بقطع قالب الحلوى.

البخاري يؤكد السعي لكل ما يصب في مصلحة لبنان والسعودية

بيروت: «الشرق الأوسط» .. جال سفير المملكة العربية السعودية في بيروت وليد بخاري على مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ورئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، وشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، في زيارة بروتوكولية بعد تسلم مهامه الجديدة في لبنان. وأكد البخاري، بعد لقائه دريان، «سعيه الدؤوب لكل ما يصب في مصلحة البلدين الشقيقين لتعزيز التعاون بين المملكة العربية السعودية ولبنان، انطلاقا من العلاقة التاريخية والأخوة التي تجمع الشعبين السعودي واللبناني منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه». بدوره، تمنى المفتي دريان، التوفيق والنجاح للسفير بخاري في مهامه الجديدة، داعيا إلى «المزيد من التعاون والتنسيق بين لبنان والمملكة العربية السعودية وبقية الأشقاء العرب، وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي». وأكد «أهمية الدور السعودي في لبنان والمنطقة في إرساء الاستقرار والأمان في البلدان العربية والإسلامية». كذلك، تمنى الشيخ حسن للسفير السعودي «التوفيق في مهامه»، راجيا أن «يتمكن العرب والمسلمون من تحصين واقعهم والتصدي لكل أشكال التطرف والعنف والتحديات التي تواجههم».

تفاصيل المبادرة التي كتبت في اجتماع "اللقاء التشاوري" واللواء ابراهيم

هل عدنا الى المربّع الأول في الملف الحكوميّ؟

حصلت «الجمهورية» على تفاصيل المبادرة التي كتبت خلال الاجتماع بين أعضاء «اللقاء التشاوري» والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، حيث تولى الأخير نقل موافقة رئيس الجمهورية عليها ونصّت على الآتي:

1- الاعتراف بحيثية «اللقاء التشاوري» وحقه بالتمثيل حكومياً.

2- مكان اللقاء الذي سيجمع «اللقاء التشاوري» مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة (القصر الجمهوري أو السراي الحكومي).

3- الجهة التي ستعلن الاعتراف.

4- حصر التسمية بشخص واحد إذا أمكن.

5- وزير «اللقاء التشاوري» سيلتزم التصويت لمصلحة «اللقاء» وحسب توجّهاته.

6- الاتفاق النهائي وإقراره في حضور النائب فيصل كرامي.

 

 



السابق

مصر وإفريقيا..مصر تعلن تفاصيل "القانون الذي طال انتظاره"..دار الإفتاء المصرية تحذر من عمليات دهس وطعن جديدة..لأول مرة.. قمة أوروبية عربية بالقاهرة.. عمر البشير يعد السودانيين بـ"إصلاحات حقيقة"..صحافي عربي يحرق نفسه!..بعد انتحار صحفي حرقا.. اشتباكات غربي تونس.."إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الثلاثاء...

التالي

اخبار وتقارير..ترامب يتْرك «فخاً» لروسيا وتركيا وإيران في سورية... ترمب يهاتف أردوغان: سوريا لك!.. أردوغان وجه دعوة إلى ترامب لزيارة تركيا في 2019...ترامب يشكر السعودية لموافقتها على تمويل إعادة إعمار سوريا..بسبب قرار ترامب.. فوضى وقلق داخل البنتاغون..نساء فنزويلا يبعن كل شيء.. الشَعر والجسد وحليب أطفالهن...الولايات المتحدة تستعدّ لإغلاق طويل للإدارات الفيدرالية ...وزير الخارجية الباكستاني يلتقي نظيره الإيراني لبحث السلام الأفغاني...

Improving Prospects for a Peaceful Transition in Sudan

 السبت 19 كانون الثاني 2019 - 7:20 ص

Improving Prospects for a Peaceful Transition in Sudan   https://www.crisisgroup.org/africa/ho… تتمة »

عدد الزيارات: 17,471,707

عدد الزوار: 461,739

المتواجدون الآن: 0