الاقتصاد الأميركي يسجّل انكماشاً... وعدّاد «كورونا» يرتفع...

تاريخ الإضافة الأربعاء 29 نيسان 2020 - 9:55 م    التعليقات 0

        

الاقتصاد الأميركي يسجّل انكماشاً... وعدّاد «كورونا» يرتفع...

الأخبار ، أ ف ب ....... أكّدت جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية أن وفيات «كورونا» في الولايات المتحدة تخطّت حصيلة القتلى الأميركيين بحرب فيتنام. إذ توفي حتى الآن 57862 شخصاً، فيما تجاوزت الإصابات عتبة المليون بتسجيل 1022259 حالة مؤكدة، بينما تماثل للشفاء 139927 ألفاً. ورغم الأرقام العالية المعلنة، إلا أن صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أشارت إلى أن عدد الوفيات بسبب الفيروس قد يكون أكثر بكثير من الأرقام الرسمية المعلنة. وقارنت الصحيفة بين إحصاءات الوفاة بـ«كورونا» المعلنة من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، وإحصاءات الوفاة في الأحوال العادية. وأشارت إلى احتمالية أن تكون هناك «نحو 9 آلاف وفاة، أسبابها غير واضحة، إن كانت بسبب كورونا أم لا، لأنه لم يتم إجراء أي اختبارات». وأوضحت أنه على سبيل المثال، ارتفع معدل الوفيات في مدينة نيويورك بنسبة 325% مقارنة بالأعوام السابقة، حيث سجلت السلطات 11 ألفاً و900 وفاة إضافية، في حين أُعلن عن 10 آلاف و261 وفاة بسبب «كورونا». ورأت «نيويورك تايمز» أن الوفيات الـ1700 المتبقية ربما تكون ناتجة عن «كورونا» لكنها لم تُسجل بسبب عدم إجراء الاختبارات.

الناتج الإجمالي يتراجع للمرة الأولى منذ عشرة أعوام

بعد عشرة أعوام من النمو المتواصل، أعلنت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء، تراجع إجمالي ناتجها المحلي بنسبة 4.8% في الربع الأول من عام 2020، وفق تقديرات أولية صادرة عن وزارة التجارة الأميركية، علماً أن أكثر من 26 مليون شخص باتوا عاطلين من العمل في الأسابيع الخمسة الأخيرة. وقالت وزارة التجارة إنه مع إغلاق المتاجر والمكاتب والمطاعم، انخفض الاستهلاك الشخصي بنسبة 7.6% في الربع الأول، مع انهيار الإنفاق في مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والسيارات وقطع الغيار. وقال التقرير إن الصادرات تراجعت مع تراجع السفر، فيما انخفضت الواردات أيضاً. ويتوقّع المحللون أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي برقم مزدوج في الربع الثاني للعام الجاري، حين تظهر البيانات التأثيرات الكاملة للإغلاق المرتبط بالجائحة. وهذا التراجع لإجمالي الناتج المحلي هو الأكبر منذ الربع الأخير من عام 2008 حين كانت الولايات المتحدة تعيش ذروة الأزمة المالية.

ترامب: نحن الأفضل في الفحوصات

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن بلده هو الأفضل في العالم فيما يخص إجراء فحوصات فيروس «كورونا»، موضحاً أن بلاده قامت «بتحليلات أكثر مما قامت بها دول العالم مجتمعة». ورداً على سؤال حول إمكانية تخطي فحوصات «كورونا» في أميركا حاجز الخمسة ملايين تحليل يومياً، قال ترامب: «نقوم بالكثير من التحليلات للفيروس ويمكن لرئيس كوريا الجنوبية تأكيد ذلك». وأردف قائلاً: «أكد (رئيس كوريا الجنوبية) لي أنه يعتقد أن جودة الاختبارات الأميركية لكورونا هي الأفضل في العالم والعدد اليومي هو الأفضل في العالم». وفيما يخص الـ5 ملايين تحليل يومي، وهو الرقم الذي وضعه بعض الأطباء والخبراء في الولايات المتحدة كأحد الاعتبارات من أجل تخطي واشنطن لأزمة «كورونا» وإعادة فتح البلاد، قال ترامب: «سنصل إلى هذا العدد قريباً جداً... وربما نتخطاه»، مضيفاً أنه «متأكد من أن الاقتصاد في البلاد سيعود أفضل مما كان بعد انتهاء الأزمة الحالية». وتابع في السياق نفسه: «لقد بنينا الاقتصاد الأفضل في العالم على مدار الأعوام الماضية، ومهما حدث لنا فنحن قادرون على إعادة بناء الاقتصاد مرة أخرى».

نيويورك تحذّر اليهود من انتهاك الحجر

حذّرت بلدية نيويورك الأميركية، اليوم الأربعاء، الجالية اليهودية من انتهاك الإرشادات والتدابير المفروضة للحد من جائحة «كوفيد 19». يأتي ذلك على خلفية مشاركة عدد كبير من أبناء الجالية اليهودية بالمدينة، في جنازة أقيمت بمنطقة بروكلين. وقال رئيس البلدية بيل دي بلاسيو، عبر تويتر: «رسالتي إلى المجتمع اليهودي وإلى جميع المجتمعات ببساطة: انتهى وقت التحذيرات (...) أوعزت إلى شرطة نيويورك بالمضي على الفور في استدعاء أو حتى إلقاء القبض على أولئك الذين يتجمّعون في مجموعات كبيرة. إن الأمر يتعلق بوقف الجائحة وإنقاذ الأرواح». ووصف دي بلاسيو، التجمع الثلاثاء خلال جنازة الحاخام حاييم ميرتز، الذي توفي بسبب «كورونا»، بأنه «غير مقبول بتاتاً». وأوضح: «ذهبت بنفسي للتأكد من تفريق الحشد. وما رأيته لن يتم التسامح معه طالما أننا نكافح الفيروس». وأثارت تغريدة رئيس بلدية نيويورك انتقادات بين أوساط الجالية اليهودية، بحسب صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، إذ نقلت الصحيفة عن عضو مجلس المدينة حاييم ديوتش، قوله تعليقاً على تغريدة بلاسيو: «لا بد أن هذه مزحة. هل حدد رئيس بلدية نيويورك حقاً مجتمعاً عرقياً معيناً على أنه غير ملتزم بتدابير المدينة».

مخزونات النفط تزيد دون المتوقّع خلال أسبوع

زادت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة دون توقعات المحللين البالغة 10.6 ملايين برميل، وارتفعت فعلياً بمقدار 8.99 ملايين برميل، في الأسبوع الماضي المنتهي بتاريخ 24 نيسان الجاري. وفي هذا السياق، قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقريرها الأسبوعي، اليوم الأربعاء، إن «إجمالي المخزونات بلغ 527.6 مليون برميل حتى نهاية الأسبوع الماضي، بزيادة 10% عن متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام». وذكر التقرير أن متوسط​ مدخلات مصفاة النفط الخام الأميركية، بلغ 12.8 مليون برميل يومياً، وهو ما يزيد بمقدار 305 آلاف برميل يومياً عن متوسط الأسبوع السابق. وعملت المصافي بنسبة 69.6% من طاقتها التشغيلية الأسبوع الماضي. وبلغ متوسط​ واردات الولايات المتحدة من النفط الخام 5.3 ملايين برميل يومياً، الأسبوع الماضي، بزيادة 365 ألف برميل يومياً عن الأسبوع السابق.

Intra-Afghan Negotiations Set to Begin

 الأحد 13 أيلول 2020 - 9:15 م

Intra-Afghan Negotiations Set to Begin https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/in… تتمة »

عدد الزيارات: 45,541,510

عدد الزوار: 1,334,651

المتواجدون الآن: 38