خسائر السعودية وروسيا جراء "الحرب النفطية"...

تاريخ الإضافة الأربعاء 11 آذار 2020 - 8:57 م    التعليقات 0

        

خسائر السعودية وروسيا جراء "الحرب النفطية"...

الحرة..... يحمل انخفاض أسعار النفط مخاطر على روسيا والسعودية على المدى القصير ويهدد بتراجع الإيرادات وفق خبراء اقتصاد. والأسبوع الماضي لم تتفق موسكو على خفض إنتاج النفط، مع مجموعة أوبك.... ودعت السعودية خلال اجتماع في فيينا هذا الشهر إلى خفض إضافي بمقدار 1,5 مليون برميل لمواجهة التراجع الكبير في الأسعار على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد، لكن روسيا رفضت ذلك. وردا على الموقف الروسي، خفّضت السعودية أسعار النفط المطروح للبيع لديها إلى أدنى مستوياتها في 20 عاما، في محاولة للاستحواذ على حصّة كبيرة في السوق، الأمر الذي أثار اضطرابات في أسواق الطاقة وحرب أسعار مستعرة. وقال المحللون إن انهيار أسعار البترول الذي أثارته خطوة موسكو والمخاوف بشأن آثار الفيروس على عدد كبير من الصناعات سيضر بالاقتصاد الروسي على المدى القصير. ووفقا لتقرير لـ"راديو فري يوروب" قالت إلينا ريباكوفا، نائبة كبير الاقتصاديين في معهد التمويل الدولي في واشنطن، إنه بالمعدل الحالي للروبل البالغ نحو 75 للدولار، يمكن للميزانية أن تتفادى العجز عند 40 دولارا للبرميل. وقال ليونيد فيدون، نائب الرئيس الملياردير للتنمية الاستراتيجية في لوك أويل، ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا، والتي لا تملكها الدولة، إن روسيا تخسر ما بين 100 مليون دولار و150 مليون دولار يوميا بسعر نفط يبلغ 40 دولارا بدلا من 60 دولارا. وتحتاج روسيا إلى سعر يقدر بـ 50 دولاراً للبرميل للحفاظ على ميزانيتها واقفة على قدميها نظراً لمحدودية خيارات الاقتراض بموجب العقوبات، وهذا السعر الذي يبلغ 50 دولاراً لا يدعم الملايين من الروس الذين ليسوا مدرجين مباشرة في كشوف رواتب الحكومة. وقالت ريباكوفا إن الاقتصاد الروسى الذي يتباطأ بالفعل قد ينكمش هذا العام إذا بقيت أسعار البترول منخفضة لبقية العام. وكانت تتوقع في السابق نمواً يزيد على 2 في المائة في عام 2020.

السعودية

وتشهد احتياطات السعودية من العملات الأجنبية انخفاضا وسط برنامج إنفاق ضخم من الدولة. وقالت سارة لاديسلاو، نائبة الرئيس في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، في مذكرة في 9 مارس، إن الرياض لا تواجه ضغوطًا على الميزانية فحسب، بل قد تتعرض لضغوط محتملة من المستثمرين لخفض الإنتاج للحفاظ على استقرار السوق. ووفق "وول ستريت جوورنال" فإن المملكة العربية السعودية لديها أدنى تكاليف إنتاج في العالم - 3 دولارات للبرميل - إذا تم تفسير التكاليف بشكل ضيق. لكن بالنظر إلى الدعم المطلوب عادة للحفاظ على الأمراء المضطربين والطبقات الاجتماعية في الصف، تحتاج الحكومة السعودية إلى 90 دولاراً سعرا للبرميل للحفاظ على النموذج السياسي الذي وضعته على عاتقها، بينما السعر الحالي هو قرابة الـ35 دولارا. وسجلت البورصة والعملة الروسية انخفاضا حادا الثلاثاء، أي بعد يوم من عطلة أسبوعية طويلة، لتلحق بالانخفاض الحاد في أسعار النفط والبورصات العالمية في "الاثنين الاسود" بعد إعلان الرياض رفع إنتاجها وخفض أسعار نفطها إلى أدنى مستوياتها في 20 عاما.

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر

 الجمعة 5 حزيران 2020 - 8:57 ص

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر https://carnegie-mec.org/2020/06/03/ar-pub-81872 … تتمة »

عدد الزيارات: 40,331,862

عدد الزوار: 1,121,243

المتواجدون الآن: 31