تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 6:02 ص    عدد الزيارات 260    التعليقات 0

        

تقرير: الدول النووية تعمل على تحديث ترساناتها مع تدهور العلاقات الجيوسياسية..

أكثر من 90 % من الرؤوس الحربية تعود لروسيا والولايات المتحدة

استوكهولم: «الشرق الأوسط».. أعلن باحثون اليوم (الاثنين) أن دور الأسلحة الذرية أصبح أكثر بروزاً، وأن الدول النووية تعمل على تحديث ترساناتها مع تدهور العلاقات الجيوسياسية، حاضين زعماء العالم على «التراجع والتفكير». وقال معهد استوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري) في كتابه السنوي إن الجهود الدبلوماسية للسيطرة على الأسلحة النووية تعرضت أيضاً لنكسات كبيرة وسط توتر العلاقات الدولية بسبب الصراعات في أوكرانيا وغزة. وقال ويلفريد وان، مدير برنامج أسلحة الدمار الشامل في معهد استوكهولم الدولي لأبحاث السلام، في بيان: «لم نرَ الأسلحة النووية تلعب مثل هذا الدور البارز في العلاقات الدولية منذ الحرب الباردة». وأشار معهد الأبحاث إلى أن روسيا أعلنت في فبراير (شباط) 2023 أنها ستعلق مشاركتها في معاهدة ستارت الجديدة لعام 2010، «آخر معاهدة متبقية للحد من القوى النووية الاستراتيجية الروسية والأميركية». ولفت معهد سيبري أيضاً إلى أن روسيا أجرت تدريبات تكتيكية على أسلحة نووية بالقرب من الحدود الأوكرانية في مايو (أيار). وصعّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من لهجته النووية منذ بدء الصراع في أوكرانيا، محذراً في خطابه للأمة في فبراير الماضي من وجود خطر «حقيقي» لحرب نووية. بالإضافة إلى ذلك، ألغي اتفاق غير رسمي بين الولايات المتحدة وإيران تم التوصل إليه في يونيو (حزيران) 2023 بعد بدء الحرب الإسرائيلية بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، بحسب سيبري.

«مقلق جداً»

ووفقاً لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، فإن الدول التسع المسلحة نووياً في العالم واصلت أيضاً: «تحديث ترساناتها النووية ونشر العديد منها أنظمة أسلحة نووية جديدة أو ذات قدرة نووية في عام 2023». والدول التسع هي الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا والصين والهند وباكستان وكوريا الشمالية وإسرائيل. في يناير (كانون الثاني)، ومن بين ما يقرب من 12121 رأساً حربياً نووياً موجوداً في جميع أنحاء العالم، كان نحو 9585 منها متاحاً للاستخدام المحتمل بحسب سيبري. وأبقي نحو 2100 منها «في حالة تأهب تشغيلي قصوى» لتحميلها على صواريخ باليستية. وتعود جميع هذه الرؤوس الحربية تقريباً إلى روسيا والولايات المتحدة اللتين تمتلكان معاً ما يقرب من 90 في المائة من كل الأسلحة النووية، لكن يُعتقد للمرة الأولى أن الصين لديها بعض الرؤوس الحربية في حالة تأهب تشغيلي قصوى. وقال مدير معهد استوكهولم الدولي لبحوث السلام دان سميث: «في حين أن الإجمالي العالمي للرؤوس الحربية النووية يستمر في الانخفاض مع تفكيك أسلحة حقبة الحرب الباردة تدريجياً، فإننا للأسف ما زلنا نشهد زيادات سنوية في عدد الرؤوس الحربية النووية العاملة». وأضاف أن هذا الاتجاه يُرجح أن يستمر «وربما يتسارع في السنوات المقبلة»، واصفا إياه بأنه «مقلق جداً». كما شدد الباحثون على «التدهور المستمر للأمن العالمي خلال العام الماضي»، حيث يمكن رؤية تأثير الحروب في أوكرانيا وغزة «في كل جانب تقريباً» من القضايا المتعلقة بالتسلح والأمن الدولي. وقال سميث: «نحن الآن في واحدة من أخطر الفترات في تاريخ البشرية»، حاضاً القوى العظمى في العالم على «التراجع والتفكير. ويفضل أن تفعل ذلك معاً».

تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية

واشنطن: «الشرق الأوسط».. ذكر تقرير، يوم الاثنين، أن الولايات المتحدة متخلفة عن الصين بما يصل إلى 15 عاماً، في تطوير الطاقة النووية عالية التقنية؛ إذ تتفوق بكين بفضل النهج التقني المدعوم من الدولة، فضلاً عن التمويل المكثف. وأظهرت دراسة أجرتها «مؤسسة تكنولوجيا المعلومات والابتكار»، وهي معهد أبحاث مقره واشنطن، أن لدى الصين 27 مفاعلاً نووياً قيد الإنشاء، بمتوسط ​​زمني للبناء يبلغ نحو 7 سنوات، وهو أسرع بكثير من الدول الأخرى. وجاء في التقرير الخاص بالدراسة، أن «نشر الصين السريع لمحطات الطاقة النووية الأكثر حداثة من أي وقت مضى، تنتج عنه مع الوقت تأثيرات اقتصاديات الحجم والتعلم بالممارسة، وهو ما يشير إلى أن الشركات الصينية ستكتسب ميزة من الابتكار المتزايد في هذا القطاع، من الآن فصاعداً». وتمتلك الولايات المتحدة أكبر عدد من محطات الطاقة النووية في العالم، وتعد إدارة الرئيس جو بايدن ذلك المصدر لتوليد الكهرباء الخالي من الانبعاثات شديد الأهمية، لكبح تغير المناخ. ولكن بعد تشغيل محطتين كبيرتين في ولاية جورجيا، في عامي 2023 و2024، بتكاليف تخطت الميزانية بمليارات الدولارات، وبعد تأخر استمر سنوات، لا توجد أي مفاعلات نووية جديدة قيد الإنشاء. وتستطيع البنوك المملوكة للدولة في الصين أن تقدم قروضاً بفائدة منخفضة تصل إلى 1.4 في المائة، وهي نسبة تقل كثيراً عن الاقتصادات الغربية. وبدأ تشغيل أول مفاعل في العالم مرتفع الحرارة مبرد بالغاز من الجيل الرابع، في خليج شيداو بالصين، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وتقول جمعية الطاقة النووية الصينية، إن المشروع قائم على مواد منتجة محلياً بنسبة 93.4 في المائة. وقال معد التقرير ستيفن إيزيل، إنه إذا كانت الولايات المتحدة جادة بشأن الطاقة النووية، فإن عليها وضع استراتيجية وطنية قوية تتضمن مزيداً من الاستثمار في البحث والتطوير وتحديد وتسريع التقنيات الواعدة، ودعم تنمية القوى العاملة الماهرة. وأضاف: «على الرغم من تخلف أميركا عن الركب، فمن المؤكد أنها تستطيع اللحاق به تقنياً».

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,592,720

عدد الزوار: 7,390,218

المتواجدون الآن: 61