أخبار اليمن..ودول الخليج العربي..حادث قبالة ساحل اليمن..تعرض سفينة تجارية لقصف بصاروخ..بينهم امرأة وأطفالها.. الحوثيون يحتجزون 50 موظفا أممياً ودولياً..تنديد يمني واسع باعتقال الحوثيين موظفي المنظمات الدولية..تدابير حكومية يمنية لضبط أسعار اللحوم قبل عيد الأضحى..نقص مياه الشرب والإتاوات يفاقمان معاناة اليمنيين في إبّ..بن سلمان يشارك في «جي 7»..طلائع حجاج فلسطين يصلون إلى مكة وسط حفاوة وترحاب..السعودية:ترحيل أكثر من 32 ألف وافد مخالف.. بينهم 1215 امرأة..مدير الأمن العام السعودي: أمن الحج خط أحمر..السعودية تبعد 300 ألف شخص من مكة..نيوم السعودية.. "الحلم يتصدع" والأمور "لم تسر كما يرام"..«الوزاري الخليجي»ينعقد في الدوحة..

تاريخ الإضافة الأحد 9 حزيران 2024 - 5:06 ص    عدد الزيارات 227    القسم عربية

        


أنباء عن تعرض سفينة بضائع لقصف بصاروخ جنوب شرقي عدن..

رويترز... أمبري ذكرت أن حريقا شب على متن السفينة لكن تمت السيطرة عليه ..

قالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري إن سفينة نقل بضائع ترفع علم أنتيغوا وبربودا أصيبت بصاروخ على بعد 83 ميلا بحريا جنوب شرقي مدينة عدن في اليمن، مضيفة أن حريقا شب على متن السفينة لكن تمت السيطرة عليه. وفي وقت سابق، قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية المتحدة إنها تلقت تقريرا من قبطان سفينة بخصوص واقعة على بعد 80 ميلا بحريا جنوب شرقي عدن اليمنية. وذكرت الهيئة أيضا في وقت لاحق أنها تلقت تقريرا من قبطان سفينة عن واقعة أخرى على بعد 70 ميلا بحريا جنوب غربي عدن، وفق رويترز. وتهاجم جماعة الحوثي، التي تسيطر على الأجزاء الأكثر اكتظاظا بالسكان في اليمن والمتحالفة مع إيران، السفن قبالة سواحلها منذ أشهر، قائلة إنها تتصرف تضامنا مع الفلسطينيين الذين يقاتلون إسرائيل في قطاع غزة. وقال أمبري في مذكرة إرشادية "كانت السفينة تتجه نحو الجنوب الغربي على طول خليج عدن بسرعة 8.2 عقدة عندما أصيبت المحطة الأمامية بصاروخ. شب حريق لكن تم إخماده". وأضافت "شوهد صاروخ ثان لكنه لم يصيب السفينة. وقام أشخاص على متن قوارب صغيرة في المنطقة بإطلاق النار على السفينة خلال الواقعة". وقالت أمبري إن السفينة غيرت مسارها إلى الميناء بسرعة متزايدة، مضيفة أنه "لم ترد أنباء عن وقوع إصابات". ونفذ الحوثيون هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على مضيق باب المندب وخليج عدن، مما أجبر شركات الشحن منذ نوفمبر على القيام برحلات أطول وأكثر تكلفة حول جنوب أفريقيا.

حادث قبالة ساحل اليمن..تعرض سفينة تجارية لقصف بصاروخ..

دبي - العربية.نت.. أعلنت شركة الأمن البحري البريطانية "أمبري"، اليوم السبت، أن سفينة نقل بضائع تعرضت لقصف بصاروخ على بعد 83 ميلا بحريا جنوب شرقي عدن في اليمن وأدى ذلك إلى نشوب حريق لكن تم إخماده. كما قالت "أطلق أشخاص على متن قوارب صغيرة في المنطقة النار على السفينة خلال الواقعة"، مضيفة أنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات. من جهتها أكدت وكالة السلامة البحرية البريطانية "يو كيه إم تي أو" حصول "واقعة" في المنطقة، داعية السفن إلى توخي الحذر. وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم السبت إن قبطان سفينة على بعد 80 ميلا بحريا شمال شرقي عدن أبلغ عن حادثة. وأضافت الهيئة على حسابها على منصة إكس أن السلطات تحقق في الأمر.

هجمات منذ أشهر

وتشن جماعة الحوثي هجمات على السفن في المياه قبالة البلاد منذ عدة أشهر، تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حسب قولها. ومنذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر، أي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب في غزة يوم السابع من أكتوبر، استهدف الحوثيون أكثر من 100 سفينة في البحر الأحمر وبحر العرب، بالمسيّرات والصواريخ، بحسب ما أعلن زعيم الجماعة اليمنية عبدالملك الحوثي في أبريل الماضي، زاعما أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانيها. فيما أعلنت الإدارة البحرية الأميركية أواخر أبريل أن الحوثيين شنوا أكثر من 50 هجوما على السفن، واستولوا على سفينة وأغرقوا أخرى منذ نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي. وأجبرت تلك الهجمات الشركات التجارية على التحول إلى مسار أطول وأعلى تكلفة حول إفريقيا. كذلك، أذكت هذه الاعتداءات المخاوف من أن تؤدي الحرب بين إسرائيل وحماس إلى زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط، لاسيما بعد ضرب إسرائيل للسفارة الإيرانية في دمشق مطلع أبريل الماضي، ورد طهران على هذا الهجوم بإطلاق أكثر من 300 مسيرة وصاروخ نحو الداخل الإسرائيلي، ومن ثم ضرب إسرائيل مواقع عسكرية في الداخل الإيراني.

إصابة سفينة بضربة صاروخية قبالة اليمن

الراي.. أصاب صاروخ سفينة شحن مساء أمس السبت قبالة سواحل اليمن، حيث تتزايد هجمات المتمردين الحوثيين اليمنيين ضد الشحن التجاري، حسبما ذكرت شركة الأمن البحري البريطانية «أمبري» التي لم تبلغ عن أي إصابات. وقالت أمبري «أصيبت سفينة شحن ترفع علم أنتيغوا وبربودا بصاروخ على بعد 83 ميلا بحريا جنوب شرق عدن. اندلع حريق لكن تم إخماده. وأطلق أشخاص على متن قوارب صغيرة في المنطقة النار على السفينة خلال الواقعة»، مضيفة أنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات. من جهتها، أكدت وكالة السلامة البحرية البريطانية «يو كيه إم تي أو» حصول «واقعة» في المنطقة، داعية السفن إلى توخي الحذر.

بينهم امرأة وأطفالها.. الحوثيون يحتجزون 50 موظفا أممياً ودولياً

العربية.نت - أوسان سالم.. أكد المركز الأميركي للعدالة (ACJ)، السبت، بأن جماعة الحوثي تحتجز نحو 50 عاملًا في المنظمات الأممية والدولية منهم 18 موظفًا أُمميًا، بعد حملة واسعة شنتها الجماعة على منازل ومكاتب موظفين يعملون في مختلف وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية. وقال المركز الحقوقي، في بيان، إن جماعة الحوثي قامت بحملة واسعة منذ يوم الجمعة الماضي ضد العاملين في مختلف الأجهزة الأممية والإغاثية، وقامت باعتقالهم دون الكشف عن أماكن اعتقالهم ورفضت السماح لهم بالتواصل مع منظماتهم أو عوائلهم، الأمر الذي يُظهر بأن جماعة الحوثي مصرة على استخدام الاخفاء القسري كوسيلة عقاب حتى ضد الموظفين الأمميين والإغاثيين. كما أوضح أن عدد المعتقلين بلغ حتى اليوم 50 موظفا بينهم 18 موظفا من الأمم المتحدة، من بين الموظفين المعتقلين أربع نساء، إحدى هذه النساء تم اعتقالها مع زوجها وأطفالها من قبل جماعة الحوثي، مشيرًا إلى أن "جميع المعتقلين يحتجزهم الحوثيون في جهاز ما يسمى (الأمن والمخابرات) التابع للجماعة بصنعاء" وفق تصريحات وزير حقوق الإنسان بالحكومة الشرعية. ودعا المركز، جماعة الحوثي إلى ضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين من الأفراد العاملين في المنظمات الأممية والإنسانية، مؤكدًا على أن الأمم المتحدة مطالبة بممارسة كافة أشكال الضغط اللازمة على جماعة الحوثي من أجل وقف انتهاكاتها ضد الموظفين والعاملين في القطاع الإغاثي والإنساني وتحييد هذا الملف عن الصراع المسلح والتجاذبات السياسية.

انتهاك خطير

في السياق عبرت منظمات يمنية، السبت، عن قلقها البالغ من حملة الاعتقالات التي قام بها جهاز الأمن والمخابرات التابع لميليشيات الحوثي في صنعاء والحديدة وصعدة وعمران استهدفت موظفين يعملون لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية. واعتبرت المنظمات (118 منظمة) في بيان مشترك، أن "اعتقال موظفين دوليين انتهاك خطير لحقوق الإنسان والحريات العامة، و أمر مخالف للقوانين والأعراف الدولية وانتهاك فاضح لعمل ونشاط المنظمات الدولية. كما أكد البيان أن هذه الممارسات هي "استمرار ميليشيات الحوثي في جرائمها وانتهاكٌ صارخ للقوانين والأعراف الوطنية والدولية، وتجاهل واضح لكل المبادرات الدولية والإقليمية الرامية إلى إرساء السلام في البلاد". وطالبت المنظمات "ميليشيات الحوثي بوقف حملة الاعتقالات هذه والإفراج الفوري عن المعتقلين والمعتقلات"، داعية المنظمات الدولية للتضامن مع الضحايا والمطالبة بوقف حملة الاعتقالات وسرعة الإفراج عن المعتقلين".

تنديد يمني واسع باعتقال الحوثيين موظفي المنظمات الدولية

دعوة أممية للإفراج عن المحتجزين بلا شروط

الشرق الاوسط..عدن: علي ربيع.. أثار اختطاف الجماعة الحوثية عشرات العاملين في المنظمات الإنسانية (بينهم 11 موظفاً أممياً) سخطاً يمنياً واسعاً على المستوى الرسمي والحقوقي، في حين طالبت الأمم المتحدة بسرعة الإفراج عنهم في أقرب وقت، ودون شروط. وحسب مصادر يمنية حكومية وحقوقية، كانت الجماعة المدعومة من إيران قد شنت حملة واسعة، ابتدأت يوم الأربعاء، عبر جهاز مخابراتها، ضد الموظفين الأمميين والعاملين في المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية في صنعاء والحديدة وعمران وصعدة وحجة، وهو ما أسفر عن اختطاف نحو 50 شخصاً، بينهم نساء. وإذ دعت الحكومة اليمنية المنظمات الدولية إلى الإسراع في نقل مقارها من مناطق سيطرة الجماعة، أكد ستيفان دوغاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن الجماعة الحوثية احتجزت 11 موظفاً أممياً محلياً يعملون في اليمن. وأعرب عن القلق البالغ بشأن تلك التطورات. وقال المتحدث الأممي، في بيان نقله موقع الأمم المتحدة، إن المنظمة الدولية «تسعى بشكل فعال للحصول على إيضاحات من سلطات الأمر الواقع الحوثية بشأن ملابسات هذه الاحتجازات... والأهم ضمان الوصول الفوري لموظفي الأمم المتحدة هؤلاء». وأضاف دوغاريك: «نتابع جميع القنوات المتاحة لتأمين الإفراج الآمن ومن دون شروط عنهم جميعاً، في أقرب وقت ممكن».

116 منظمة

رداً على حملة الاعتقالات الحوثية بحق الموظفين الأمميين وعاملي الإغاثة في المنظمات الدولية والمحلية، وقَّعت 116 منظمة إنسانية يمنية بياناً أدانت فيه الحملة التي نفَّذها جهاز الأمن والمخابرات الحوثي. وقالت المنظمات في بيانها، إن الجماعة شنت حملة مسلحة متزامنة في صنعاء والحديدة وصعدة وعمران، استهدفت موظفين يمنيين يعملون لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية؛ حيث بلغ عدد المختطفين 50 موظفاً في منظمات دولية وهيئات ووكالات الأمم المتحدة ومنظمات مجتمع مدني؛ حيث قامت الجماعة بمداهمة منازلهم والتحقيق معهم، ومصادرة أجهزتهم، قبل اقتيادهم على متن مركبات عسكرية إلى جهة مجهولة، وهو أمر مخالف للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني. وأوضح البيان أن الجماعة اعتقلت موظفاً لدى «اليونيسيف»، و6 من موظفي المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وموظفاً في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وموظفاً في «برنامج الأغذية العالمي»، وموظفاً في مكتب المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، وموظفاً في منظمة «إنقاذ الطفولة»، و3 من موظفي «الاستجابة للإغاثة والتنمية» (مؤسسة مجتمع مدني يمنية) وموظفين في منظمة «أوكسفام»، وموظفاً في منظمة «كير» الأميركية، وموظفة «الصندوق الاجتماعي للتنمية» (مؤسسة يمنية حكومية). ووصفت المنظمات عمليات الاعتقال بأنها «انتهاك خطير لحقوق الإنسان والحريات العامة؛ كونها شملت رموزاً وشخصيات لها دورها ونشاطها الحقوقي والاجتماعي، في إطار القوانين الوطنية والدولية». واعتقلت الميليشيات الحوثية -حسب البيان- من المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، كلاً من: إبراهيم زيدان، وسميرة بلس، ومحمد الشامي، ومحمد أبو شعراء، ووضاح عون، ومراد ظافر، ورباب المضواحي، وفاديا، وعبد الحكيم العفيري، ‏إضافة إلى موظفين آخرين يعملون في «أوتشا» وموظف من منظمة «ويب روث» ومنظمات دولية أخرى. وقالت المنظمات إن استمرار الحوثيين في جرائمهم «انتهاك صارخ للقوانين والأعراف الوطنية والدولية، وتجاهل واضح لكل المبادرات الدولية والإقليمية الرامية إلى إرساء السلام في البلاد، وإن مثل هذه الأعمال هي جريمة مخالفة لاحترام حقوق الإنسان والمواثيق والأعراف الدولية والقوانين الوطنية». ‏وطالبت منظمات المجتمع المدني الجماعة الحوثية بوقف حملة الاعتقالات، والإفراج الفوري عن المعتقلين والمعتقلات، كما دعت المنظمات الوطنية والدولية، إلى التضامن مع المعتقلين والمعتقلات، والمطالبة بوقف حملة الاعتقالات، وسرعة الإفراج عن المحتجزين.

إدانة حكومية

وفي أول رد حكومي، أدان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، بأشد العبارات، حملة الاعتقال الحوثية التي طالت الموظفين الأمميين والإنسانيين، ووصفها بأنها «تصعيد غير مسبوق، وانتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية». وقال الإرياني: «وفقاً للقانون الدولي الإنساني، فإن العاملين في المنظمات الإنسانية يتمتعون بحماية خاصة تضمن سلامتهم وأمنهم خلال أداء مهامهم، وتنص اتفاقيات جنيف، بخاصة الاتفاقية الرابعة، على حماية المدنيين والعاملين في الميدان الإنساني في مناطق النزاع المسلح». وأضاف أن «المادة الثالثة المشتركة بين اتفاقيات جنيف تنص على ضرورة معاملة جميع الأشخاص غير المشاركين في الأعمال العدائية معاملة إنسانية، كما تنص المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن توفير الحماية للأشخاص المعنيين بالأعمال الإنسانية، على أن العاملين في المجال الإنساني يجب أن يتمتعوا بحرية الحركة والوصول دون عوائق إلى الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة».

تدابير حكومية يمنية لضبط أسعار اللحوم قبل عيد الأضحى

رقابة غائبة في مناطق سيطرة الحوثيين مصحوبة بالجبايات

مركز الملك سلمان يقدم تمويلاً لمشروع توزيع الأضاحي في 5 محافظات يمنية هذا العام (إعلام محلي)

الشرق الاوسط..عدن: وضاح الجليل.. اتخذت الحكومة اليمنية تدابير لضبط أسعار اللحوم قبيل عيد الأضحى المبارك، بالتزامن مع تمويل سعودي لتوزيع الأضاحي على العائلات الفقيرة في 5 محافظات. وبخلاف ذلك تشهد مناطق سيطرة الحوثيين غياباً للرقابة وزيادة في الجبايات على الماشية. وتجاوز متوسط سعر رأس الماعز أو الضأن الذي يزن بين 10 و15 كيلوغراماً 200 دولار، في عدد من مناطق سيطرة الجماعة الحوثية، أي ما يزيد على 100 ألف ريال يمني، (حيث تفرض الجماعة سعراً ثابتاً للدولار يبلغ 530 ريالاً). ولا يتجاوز سعر رأس الماشية نفسه في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن 100 دولار؛ حيث وصل سعر الدولار أخيراً إلى 1767 ريالاً يمنياً؛ إذ يتراوح سعر رأس الماعز أو الضأن نفسه ما بين 120 ألفاً و170 ألف ريال يمني، إلا أن هذه الأسعار قد تتجاوز هذا المتوسط حسب أحجام وأنواع الماشية، أو مع اقتراب العيد وزيادة الطلب. وتسبب ارتفاع أسعار الماشية في الأسواق المحلية خلال الأعوام الأخيرة في عزوف غالبية اليمنيين عن شراء الأضاحي، بعد تردي قدرتهم الشرائية، واتساع رقعة الأزمة الإنسانية التي تعانيها البلاد جراء الانقلاب والحرب، مقابل غياب الرقابة على الأسواق، وممارسات الجباية وفرض الإتاوات من طرف الجماعة الحوثية، وملاحقة تجار الماشية والجزارين. وفي هذا السياق، أقرت وزارتا: الزراعة والري والثروة السمكية، والصناعة والتجارة، في العاصمة المؤقتة عدن، تشكيل فريق ميداني مشترك يعمل في أسواق الماشية للرقابة على الأسعار وضبطها، مع اقتراب عيد الأضحى. ووفق مصادر رسمية، فإن الوزارتين اتفقتا على ضرورة العمل على توفير اللحوم في الأسواق المحلية، وتنويع مصادرها، بهدف الحفاظ على ضبط الأسعار لتكون في متناول المستهلكين، وضبط عملية تصدير الماشية إلى خارج البلد، حتى يتم ضمان تغطية الاستهلاك المحلي، والقيام بعملية الاستيراد وفق اللوائح المنظمة.

تحديد أسعار عادلة

وتم الاتفاق بين ممثلي الوزارتين في الحكومة اليمنية وإدارات الصحة الحيوانية والتسويق الحيواني وتجار الماشية وملاك المسالخ، على تحديد أسعار اللحوم بما يراعي الظروف المعيشية للسكان، ويحقق هامشاً ربحياً نسبياً عادلاً.

لم تعد غالبية اليمنيين يشترون الأضاحي بسبب تراجع قدرتهم الشرائية والأزمة الإنسانية (فيسبوك)

وعقد قطاع تنمية الإنتاج الزراعي في وزارة الزراعة والري والثروة السمكية اجتماعاً مع ممثلي وزارة التجارة والصناعة والصحة الحيوانية وإدارات التسويق في وزارة الزراعة والأسماك وتجار الماشية والمسالخ، ومعنيين بالشأن التسويقي، لمناقشة أسعار اللحوم وتحديدها بما يتناسب والظروف المجتمعية والقدرة الشرائية للمواطنين، بهدف وضع آلية مشتركة لتحديد أسعار اللحوم، وبيعها بأسعار مناسبة خلال أيام العيد. وناقش الاجتماع الإجراءات الضامنة لعدم التلاعب بتلك الأسعار بعد تحديدها، والهامش الربحي لملاك المسالخ وتجار الماشية، بما يتناسب مع سلسلة القيمة للماشية في الأسواق، والظروف المعيشية للسكان. وبحث الاجتماع أهم الأمراض الوبائية الخطيرة التي تنتقل إلى الإنسان بسبب استيراد أو تداول الماشية والدواجن في الأسواق، عبر الوسطاء والتجار، في حال عدم الالتزام بالشروط والضوابط المتبعة، وتم التشديد على اتباع قوانين استيراد الحيوانات عبر المنافذ المحددة، وتمكينها من الحجر الصحي البيطري. واستعرض مسؤولو التسويق والتجارة الزراعية نتائج الزيارات الميدانية لتتبع سلاسل القيمة للماشية واللحوم، وما جرى بينهم وبين مستوردي الماشية والوسطاء وأصحاب الأسواق، من تفاهمات حول الرؤى الموحدة لتحديد أسعار اللحوم في المسالخ. وتحدَّث تجار الماشية وملاك المسالخ عن العراقيل والصعوبات التي تواجههم خلال شراء الماشية من الأسواق، والتحديات التي تواجههم بسبب تكلفة الشراء المرتفعة للماشية، وتراجع القدرة الشرائية للسكان، وهو ما يتهددهم بالخسائر والكساد. إلى ذلك، وقَّعت كل من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ومؤسسة «يماني للتنمية والأعمال الإنسانية» اتفاقية حول الآلية التنفيذية لمشروع الأضاحي لهذا العام، بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والذي يستهدف محافظات عدن ولحج وحضرموت ومأرب والمهرة. ويُعد هذا المشروع جزءاً من الجهود المستمرة لدعم الأسر الأشد احتياجاً، وتحسين ظروفها المعيشية. ويهدف المشروع إلى توزيع الأضاحي على العائلات المحتاجة بواقع نصف أضحية لعدد 4660 عائلة مستفيدة في المحافظات الخمس. وتعاني غالبية اليمنيين من عدم القدرة على شراء اللحوم في سائر أوقات العام، إلا أن هذه المعاناة ترتفع مع قرب عيد الأضحى الذي يمثل مناسبة لاستهلاك هذا النوع من الأطعمة، إلى جانب متطلبات أخرى كثيرة، وارتباط ذلك بالشعائر الدينية والتكافل الاجتماعي وتبادل الزيارات.

جبايات حوثية

وأبدى السكان في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ومناطق أخرى تحت سيطرة الجماعة الحوثية، استنكارهم من الارتفاع الكبير والمتزايد لأسعار الماشية دون وجود رقابة أو ضوابط، ما يدفعهم إلى العزوف عن شرائها لمناسبة عيد الأضحى، واكتفاء بعضهم بشراء كميات محدودة من المسالخ. ويقول نذير قادري -وهو اسم مستعار لرجل أعمال مطلع على الشؤون الاقتصادية اليمنية- إن الجماعة الحوثية تفرض جبايات جديدة كل عام على المزارعين وتجار الماشية وملاك المسالخ في المدن والأسواق الرئيسية، وتنصب نقاط جباية على مختلف الطرق المؤدية إليها. ويبيِّن لـ«الشرق الأوسط»، أن الجبايات تتضاعف كل عام، فبعد أن كان يجري فرض ما يساوي دولارين (ألف ريال) عن كل رأس ماعز أو ضأن يدخل إلى الأسواق، ارتفع هذا المبلغ إلى 3 دولارات هذا العام، وقد يزيد على ذلك حسب مزاج القيادي الحوثي المشرف على الجبايات، في حين يصل المبلغ المفروض على رأس البقر إلى 10 دولارات. واشتكى عدد من المزارعين وتجار الماشية من أن بعض نقاط الجبايات ترفض منحهم إيصالات بالمبالغ التي جرى اقتطاعها منهم، ما يعرِّضهم للابتزاز، وفرض جبايات أخرى في نقاط أخرى أو داخل الأسواق.

نقص مياه الشرب والإتاوات يفاقمان معاناة اليمنيين في إبّ

الحوثيون أغلقوا 5 آبار وأوقفوا مشروعات تجارية

صنعاء: «الشرق الأوسط».. بالتوازي مع تأكيد الأمم المتحدة أن اليمن يعد من أكثر بلدان المنطقة شحة في المياه والأول من حيث عدم الحصول على مياه الشرب النظيفة لعدم توفرها، استهدفت الجماعة الحوثية بالتعسف والإغلاق آباراً ومشروعات مياه تجارية في محافظة إبّ اليمنية ضمن حملة تهدف إلى فرض إتاوات جديدة. وذكرت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة قامت بإغلاق نحو 5 آبار مياه خاصة في عدة مناطق متفرقة بمدينة إبّ عاصمة مركز المحافظة بناء على مبررات ابتزازية. وأفادت المصادر بأن الحملة الجديدة ضد ملاك الآبار رافقها تصاعد شكاوى آلاف السكان في المدينة التي تعاني من كثافة عالية ومن وجود أزمة حادة في مياه الشرب، بسبب الإتاوات المفروضة بحق مُلاك الآبار وصهاريج المياه وتعسفات أخرى ترتكبها الجماعة بحق قطاع المياه ومنتسبيه. وأغلقت الجماعة الحوثية - بحسب المصادر - بئرين في منطقة السبل، وبئراً في منطقة حراثة، وبئراً في جوبلة، وبئراً في منطقة الجبانة بذات المدينة. وشكا اثنان من مُلاك الآبار المغلقة لـ«الشرق الأوسط»، من قيام مسلحي الجماعة بالتعدي عليهم وإغلاق الآبار بعد رفضهم الاستجابة لدفع إتاوات، وأكدوا أن تلك الإجراءات التعسفية من شأنها أن تضاعف إلى حد كبير من معاناتهم وتلقي بتبعاتها السلبية على حياة ومعيشة السكان في المحافظة. ويشير فيصل، وهو أحد السكان في إبّ، لـ«الشرق الأوسط»، إلى وجود صعوبات خلال رحلة البحث لغرض جلب مياه الشرب في ظل حملات الحوثيين غير المبررة على آبار المياه بالمدينة، يرافقها استمرار انعدام المياه سواء من المشروع الرسمي أو من المياه الخيرية أو من خلال الصهاريج التي ارتفعت تكلفتها بصورة غير مبررة.

فساد وعبث

أكد عاملون في مؤسسة المياه الخاضعة للحوثيين في إبّ عن وجود أزمة حادة في مياه الشرب يعانيها سكان مركز المحافظة ومديريات عدة تابعة لها، وأرجعوا الأسباب إلى استمرار العشوائية والفساد، إضافة إلى تمكين الجماعة لعناصرها من الحفر العشوائي للآبار الارتوازية، مع غياب الاستراتيجيات المعنية بالحفاظ على الموارد المائية والأحواض الجوفية. وتحدثت مصادر محلية في إبّ لـ«الشرق الأوسط»، عن إيقاف مشرفين حوثيين في سياق حملتهم الابتزازية عدداً من المشروعات الأهلية التي كانت تغذي أهالي عشرات القرى الريفية في مديريات العدين، ومذيخرة، والسياني بمياه الشرب. وأوقفت الجماعة - وفق المصادر - مشاريع المياه التجارية بقرى الصرفة والجماجم والسبلة وبني ظافر واحجم بمديرية العدين غرب إبّ، كما أوقفت في مديرية مذيخرة مشروع مياه خاصاً يتبع قرى الضاهية والعدوف وذيحافظ وجشمان. ويتحدث «أحمد.ع»، وهو اسم مستعار لأحد سكان القرى المتضررة، عن استمراره منذ أيام في جلب مياه الشرب إلى منزله بالقرية على متن سيارته من مركز مديرية العدين التي تبعد نحو 15 كيلومتراً. وينفق أحمد كل يوم مبلغاً يصل إلى 3 آلاف ريال يمني (نحو 5 دولارات) على تعبئة القنينات بالمياه من إحدى الآبار التابعة لقيادي حوثي تقع في طرف المدينة. وسبق ذلك قيام الجماعة بإيقاف مشروع مياه أهلي كان يزود سكان 15 قرية في مديرية السياني جنوب إبّ بمياه الشرب، بعد رفض مالك المشروع دفع إتاوات؛ إذ ظل لعدة سنوات يُقدم خدماته لسكان تلك القرى بأسعار منخفضة تتناسب مع أوضاعهم المتدهورة. ويأتي التعسف الحوثي بحق قطاع المياه والسكان على حد سواء، في وقت لا تزال فيه خدمة المياه الحكومية شبه متوقفة في أغلب مدن وقرى محافظة إبّ وغيرها من المحافظات منذ عدة سنوات أعقبت الانقلاب والحرب. وكانت تقارير دولية أكدت في أوقات سابقة أن نحو 4.5 مليون طفل يمني يعيشون في منازل لا يتوفر فيها مصدر مياه محسن، وصنّفت بعض التقارير اليمن كإحدى أربع دول هي الأشدّ فقراً في الموارد المائية، مؤكدة أن الحصول على مياه الشرب الآمنة يشكل تحدياً يومياً لملايين اليمنيين. وفي تقرير سابق له، قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن اليمن يعد من أكثر بلدان المنطقة شحة بالمياه، وقد يكون الأول من حيث عدم الحصول على مياه الشرب وعدم توفرها، وأضاف أنه وشركاءه يسهمون في الحل عبر توفير المياه، وتعليم المزارعين الطرق السليمة للاستفادة منها، وبناء خزانات، وإعادة تأهيل وبناء شبكات المياه.

بن سلمان يشارك في «جي 7»...

الجريدة...قال مسؤولون إن ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان سينضم إلى ما لا يقل عن 12 من رؤساء الدول والحكومات الذين دعتهم جورجا ميلوني رئيسة الوزراء الإيطالية للمشاركة في قمة مجموعة السبع الأسبوع المقبل. وتعكس قائمة المدعوين الطويلة على غير العادة رغبة إيطاليا في توسيع آفاق مجموعة السبع التي تضم دولا ديموقراطية غنية هي الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والاتحاد الأوروبي. وبين المدعوين زعماء الهند وجنوب إفريقيا والبرازيل والأرجنتين وتركيا والجزائر وكينيا وموريتانيا. وأكد مسؤولون أن الأمير محمد بن سلمان والعاهل الأردني الملك عبدالله سيحضران مباحثات في بورجو إنازيا، وهو منتجع حصري في منطقة بوليا بجنوب شرق إيطاليا حول الأوضاع في الشرق الأوسط.

طلائع حجاج فلسطين يصلون إلى مكة وسط حفاوة وترحاب

مكة المكرمة: «الشرق الأوسط».. يتواصل توافد الحجاج من مختلف دول العالم إلى السعودية هذه الأيام، وسط منظومة من الخدمات المقدمة لهم، لتمكينهم من أداء الشعيرة بكل يسر وسهولة، وسط حفاوة وترحاب يلمسهما الحاج منذ أن تطأ أقدامه المملكة. ووصل الفوج الأول من حجاج فلسطين إلى مقر سكنهم في العاصمة المقدسة، تأهباً لأداء شعيرة الحج، وسط ترحاب كان في استقبالهم نظمته شركة مطوفي حجاج الدول العربية «أشرقت»، ممثلة بذراعها «رحلات ومنافع». وجرى خلال الحفل تقديم سقيا ماء زمزم والهدايا والورود والقهوة السعودية والعبارات الترحيبية، حيث بلغ الفوج الأول من حجاج دولة فلسطين 850 حاجاً من أصل 8000 حاج سيؤدون فريضة الحج لهذا العام. وأكد أحمد تمار الرئيس التنفيذي لشركة «رحلات ومنافع»، أن الشركة تسعى بجميع إمكاناتها إلى توفير أقصى درجات الراحة والتيسير خلال فترة أداء الحجاج لنسكهم بكل يسر وسهولة، وفق توجيهات المملكة للعناية والاهتمام بقاصدي الحرمين الشريفين من الزوار والمعتمرين وضيوف الرحمن والحرص على تقديم أفضل وأرقى الخدمات والإمكانات لهم، ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة. كما استقبلت مكة أولى طلائع حجاج روسيا في حفل بهيج لدى وصولهم إلى مقر سكنهم بالعاصمة المقدسة. وأكد محمد معاجيني رئيس مجلس إدارة مطوفي الدول العربية، أن «أشرقت» تتشرف للعام الثاني توالياً على تقديم الخدمة لحجاج روسيا، مبيناً أنه هذا العام سيقدم 25 ألف حاج روسي لأداء الفريضة. وشدد على أن «أشرقت» ممثلة بذراعيها «رحلات ومنافع» و«إكرام الضيف» على أتم الجاهزية لاستقبال وخدمة أكثر من 450 ألف حاج من مختلف قارات العالم. وأكد معاجيني حرص مطوفي حجاج الدول العربية على الارتقاء بالخدمات المقدمة لحجاج بيت الله من خلال إطلاق كثير من البرامج والمبادرات التي تهدف لتوفير أجود الخدمات وأرقاها، وإثراء رحلة الحاج لتحقيق رؤية المملكة 2030.

السعودية: ترحيل أكثر من 32 ألف وافد مخالف.. بينهم 1215 امرأة

الجريدة....أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم السبت، أن 33276 وافداً مخالفاً يخضعون حالياً لإجراءات الترحيل، بينهم 1215 امرأة. وقالت وزارة الداخلية السعودية في بيان لها اليوم السبت إن «الحملات الميدانية المشتركة لمتابعة وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، التي تمت في المملكة، خلال الفترة م 30 مايو حتى 5 يونيو الحالي أسفرت عن ضبط 12974 مخالفاً، منهم 8044 مخالفاً لنظام الإقامة، و3395 مخالفاً لنظام أمن الحدود، و1535 مخالفاً لنظام العمل». وبلغ إجمالي من تم ضبطهم خلال محاولتهم عبور الحدود إلى داخل المملكة 815 شخصاً، 41% منهم يمنيو الجنسية، و54% إثيوبيو الجنسية، و05% جنسيات أخرى، كما تم ضبط 75 شخصاً لمحاولتهم عبور الحدود إلى خارج المملكة بطريقة غير نظامية. وقالت الداخلية إن «إجمالي من يتم إخضاعهم حالياً لإجراءات تنفيذ الأنظمة بلغوا (33276) وافداً مخالفاً، منهم 32061 رجلاً، و1215 امرأة»، مشيرة إلى أنه «تم إحالة 26221 مخالفاً لبعثاتهم الدبلوماسية للحصول على وثائق سفر، وإحالة 1964 مخالفاً لاستكمال حجوزات سفرهم، وترحيل 11954 مخالفاً».....

وزارة الحج: إلغاء تصاريح بعض حجاج الداخل لعدم تلقي اللقاحات

العربية.نت - مكة المكرمة.. كشفت وزارة الحج والعمرة أن ٩٠٪؜ من حجاج الداخل، أكملوا الاشتراطات الصحية الوقائية الخاصة في تلقي اللقاحات المضادة التي تسهم في الحماية من العدوى الناتجة عن الازدحام . وأضافت الوزارة عبر حسابها على منصة "إكس"بأنه نظرًا لامتناع عدد محدود من حجاج الداخل عن تلقي اللقاح؛ فقد أدى ذلك إلى إلغاء تصاريح الحج الخاصة بهم. ‏وتهيب الوزارة ببقية حجاج الداخل، المسارعة بالحصول على لقاح الحمى الشوكية النيسيرية، تفاديًا لإلغاء تصاريح الحج. إلى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية عن ضبط قوات أمن الحج بمداخل العاصمة المقدسة لـ"21" مخالفًا لأنظمة وتعليمات الحج "الحج بلا تصريح"، وهم: 8 مقيمين و13مواطناً، لنقلهم 61 مخالفاً، وذلك يوم 1/ 12/ 1445 هـ الموافق 7/ 6/ 2024م. وأصدرت اللجان الإدارية الموسمية بالمديرية العامة للجوازات بحقهم 21 قرارًا إداريًا، تضمنت: عقوبة السجن لمدة 15 يومًا لكل ناقل، وغرامة مالية قدرها 10,000ريال، فيما تتعدد الغرامة بتعدد كل مخالف يجري نقله، والتشهير بهم، وترحيل الناقلين من الوافدين مع منعهم من دخول المملكة وفقاً للمدد المحددة نظاماً بعد تنفيذ العقوبة، والمطالبة بمصادرة (3) مركبات مستخدمة في النقل قضائيًا. ودعت وزارة الداخلية جميع المواطنين والوافدين إلى التقيد والالتزام بأنظمة وتعليمات الحج لينعم ضيوف الرحمن في أداء نسكهم بالأمن والأمان والراحة والطمأنينة. وكان مدير الأمن العام في السعودية الفريق محمد البسامي قال، إن الأمن العام استطاع ضبط أكثر من 140 شركة حج وهمية في موسم حج هذا العام.

مدير الأمن العام السعودي: أمن الحج خط أحمر

القبض على 64 ألف شخص حاولوا نقل الحجاج غير النظاميين إلى المشاعر المقدسة

العربية.نت - مكة المكرمة.. قال مدير الأمن العام في السعودية الفريق محمد البسامي، إن الأمن العام استطاع ضبط أكثر من 140 شركة حج وهمية في موسم حج هذا العام. وشدد مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية للحج، على أن أمن الوطن، والحجاج، والمشاعر المقدسة "خط أحمر"، مشيراً إلى أن قوات أمن الحج ستقف بحزم ضد كل ما يمس الإخلال بالأمن أو النظام ومنع جميع الأعمال المؤثرة في أمن وسلامة ضيوف الرحمن. وأكد أن من أولويات قوات أمن الحج، المحافظة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن أثناء أداء نسكهم في مختلف المشاعر المقدسة منذ وصولهم حتى مغادرتهم إلى بلدانهم بسلام آمنين، مشيرًا إلى أن من مقتضيات تحقيق ذلك منع مخالفي أنظمة وتعليمات الحج ممن لم يحصلوا على تصريح بالحج من دخول المشاعر المقدسة بفرض طوق أمني على مداخل مكة المكرمة والمشاعر المقدسة. وأكد مدير الأمن العام في السعودية بأن القوات الأمنية جاهزة للتعامل مع كل ما يمس الإخلال بالأمن والنظام، ومنع كافة الأعمال التي تؤثر على سلامة ضيوف الرحمن، إذ إن الأمن العام سيتعامل بكل حزم مع الذين يريدون التأثير على أمن الحج كما ذكر، مشيراً إلى أنه جرى القبض على 64 ألف شخص حاولوا نقل الحجاج غير النظاميين إلى المشاعر المقدسة. وكانت السعودية أطلقت حملة دولية للتوعية بخطورة حملات الحج الوهمية أخيراً، حسبما كشف وزير الحج والعمرة، الدكتور توفيق الربيعة، أثناء المؤتمر الصحافي الخاص بـشؤون حج هذا العام، ما يفسر رغبة السعودية تصفير مستوى كثافة تلك الحملات، أو على أقل تقدير تقليل انتشارها في الخارج لدى الوكالات السياحية التي تمارس الترويج للحج الوهمي في بعض الدول العربية، فيما يَحد القرار الذي جرى تدشينه من المضللين الذين يمارسون نشر إعلانات حملات حج وهمية بغرض النصب والاحتيال لحجاج الداخل حتى. إذ إنه بصفة دائمة، ما إن يحل موسم الحج حتى تنشط تلك الحملات الوهمية في استغلال العاطفة الدينية لدى البعض سواءً في الداخل أو حتى في الخارج، فيما يقع بصفة متكررة الكثير من الراغبين في أداء النسك في فخ الاستدراج والقبول بالذهاب عبر تلك الحملات التي يدعي المضللون الذين هم في الغالب من - جنسيات عربية - توفير السكن، والنقل داخل المشاعر، وتأمين الأضاحي، لذا تجدد السعودية عبر الحملة الأخيرة اهتمامها بتصفير تلك الحملات.

السعودية تبعد 300 ألف شخص من مكة

فرانس برس..من بين من تم إبعادهم في الأيام الأخيرة من مكة 153,998 أجنبيا جاؤوا بتأشيرات سياحية بدلا من تأشيرات الحج

أعلنت السعودية، السبت، أن قواتها الأمنية أبعدت من مكة أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج، قبل أسبوع من بدء مناسكه. وتعد إدارة الحشود مصدر قلق كبير خلال موسم الحج السنوي، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة وأدى مناسكه أكثر من 1.8 مليون مسلم العام الماضي، وفق الأرقام الرسمية. من بين من تم إبعادهم في الأيام الأخيرة من مكة 153,998 أجنبيا جاؤوا بتأشيرات سياحية بدلا من تأشيرات الحج، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس". كما أبعدت السلطات 171,587 آخرين يقيمون في السعودية لكنهم ليسوا من سكان مكة وليست لديهم تصاريح الحج، وفق المصدر ذاته. ويبدأ الحج هذا العام في 14 يونيو. ويسعى كثيرون إلى الحج من خلال قنوات غير رسمية، لأن الحصول على التصاريح الرسمية وحزم الإقامة والخدمات يمكن أن تكون مكلفة، مع تخصيص حصص محدودة للحجاج من كل بلد. يشكّل الحج مصدر دخل رئيسيا للمملكة. وتُقدّر إيرادات المناسك والعمرة والزيارات الدينيّة الأخرى على مدار العام بمليارات الدولارات سنويا. ومنذ السبت الماضي، وصل أكثر من 1.3 مليون شخص مسجل إلى السعودية لأداء فريضة الحج، بحسب السلطات. وعلى مر العقود، وقعت حوادث عدة خلال موسم الحج راح ضحيتها المئات بسبب تدافع خلال الرجم أو في الأماكن الضيقة. وكان آخرها في عام 2015، حين تسبّب تدافع أثناء شعائر رمي الجمرات في منى بوفاة نحو 2300 من الحجيج في أسوأ كارثة على الإطلاق في موسم الحج.

نيوم السعودية.. "الحلم يتصدع" والأمور "لم تسر كما يرام"

الحرة / ترجمات – واشنطن.. ذا لاين واحدة من 4 مناطق تابعة للمشروع الأوسع "نيوم" والذي يتوقع أن تبلغ تكلفته نحو 500 مليار دولار أميركي

السعودية بدأت تشعر بضغط طموحاته العظيمة

كانت رؤية السعودية لمشروع "نيوم" الضخم تتجلى في مدينة ضخمة عالية التقنية تضم روبوتات أكثر من البشر ومتنزهات ترفيهية في الصحراء تجمع بين العالمين الافتراضي والمادي، لكن هذا الحلم بدأ ينهار تحت الضغط المالي، حسب وسائل إعلام. وينقل موقع "بزنس إنسايدر" أنه عندما كشف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لأول مرة عن مشروع التكنولوجيا الفائقة في عام 2017، قوبل ببعض الشكوك. ومنذ ذلك الحين، كانت التفاصيل حول المشروع نادرة نسبيا، حيث ورد أن المخططين ملزمون باتفاقيات صارمة لعدم الإفصاح. ولكن في الآونة الأخيرة، ظهرت السعودية كبلد بدأ يشعر بضغط طموحاته الضخمة. مشروع ذا لاين هو عبارة عن ناطحات سحاب متوازية مغطاة بالمرايا تمتد على مسافة 170 كيلومترًا بين التضاريس الجبلية والصحراوية..

السعودية تتراجع عن طموحاتها في مشروع الـ 1.5 تريليون دولار.. ومقاولون يفصلون العمال

قلصت المملكة العربية السعودية طموحاتها المتعلقة بمشروع "نيوم"، الذي يعد الأكبر ضمن خطط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الرامية لتنويع اقتصاد البلاد بعيد عن النفط، وفقا لما نقلت وكالة "بلومبرغ" عن أشخاص مطلعين على الأمر. وقال كريستيان كوتس أولريخسن، زميل الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس، للموقع إن مدينة نيوم عندما أعلن عنها صورت كمدينة خيالية، والآن، تجد السعودية صعوبة أكبر في تحويل هذه الرؤية الخيالية إلى واقع على الأرض. القضية الرئيسية هي التكلفة الهائلة لنيوم. وكافحت السعودية لجذب الاستثمار الأجنبي اللازم للمشروع الضخم الذي تزيد كلفته عن 1.5 تريليون دولار، ويقول الخبراء إنه من غير المحتمل تأمينه في أي وقت قريب. وكانت المملكة تعتمد على الاستثمار الأجنبي لتمويل جزء كبير من نيوم، لكن الأمور لم تسر كما هو مخطط لها بالكامل. وقال أولريخسن: "عندما تم الإعلان عن رؤية 2030 في عام 2017 ، كان الافتراض هو أن الكثير من التمويل سيأتي من الاستثمار الأجنبي وهذا لم يحدث". وواجهت حملة البحث عن النقد الأجنبي حجر عثرة مبكر في عام 2017. وبعد 10 أيام فقط من الإعلان عن المدينة الضخمة، تم اعتقال 400 من أبرز السعوديين وأكثرهم نفوذا واحتجازهم في فندق ريتز كارلتون في الرياض، الذي كان استضاف للتو حفل إطلاق نيوم. وتصاعدت الاعتقالات الجماعية إلى تطهير كامل وأصبحت الأكثر إثارة للجدل في تاريخ المملكة الحديث. وقال أولريخسن: "أصبح الفندق في الأساس مكان احتجاز لنخب رجال الأعمال السعوديين الذين كان من المتوقع أن يكونوا هم الذين يتشاركون مع المستثمرين الأجانب". وأضاف "انهارت مستويات الاستثمار الأجنبي السعودي، التي كانت تتراجع على أي حال بعد ذلك، وكان من الصعب جدا عليهم إعادة البناء". وفي عام 2018، واجهت السعودية مزيدا من العزلة العالمية بعد القتل الوحشي وتقطيع المعارض جمال خاشقجي، وهي جريمة قالت وكالة المخابرات المركزية إنها ارتكبت على الأرجح بناء على أوامر مباشرة من ولي العهد محمد بن سلمان، وهو الأمر الذي نفته المملكة. ويقال إن المسؤولين في صندوق الثروة السيادية يشعرون بالقلق إزاء التكاليف المتصاعدة. وتبلغ التقديرات الرسمية لنيوم 500 مليار دولار، لكن المخططين رفضوا الرقم باعتباره منخفضا بشكل غير واقعي. وتشير تقديرات أخرى إلى أن التكاليف المتوقعة تصل إلى 1.5 تريليون دولار. في أبريل، ذكرت وكالة بلومبرغ أن الحقائق المالية لخطة رؤية 2030 في البلاد ، والتي تشمل نيوم كمحور لها، بدأت تسبب القلق داخل الحكومة. وفي فبراير، بدأت السعودية أيضا الاقتراض للمساعدة في تمويل بعض المشروعات العملاقة الطموحة. في العلن، كان السعوديون يصرون على أن المشروع والتمويل يسيران على الطريق الصحيح. لكن في السر، تشير التقارير الأخيرة إلى أن ولي عهد منفتح على إجراء "محادثات صعبة" حول طموحات رؤية 2030.

مشروعات السعودية "بعد الصدمات".. حديث رسمي عن "مزيد من الوقت"

قال وزير المالية السعودي، الثلاثاء، إنّ "الصدمات" الاقتصادية العالمية، من جائحة كوفيد-19 وصولاً إلى الحرب في غزة، دفعت بلاده إلى مراجعة خططها الطموحة للإصلاح الاقتصادي التي انطلقت في العام 2016. وفاتورة الإنفاق العام في السعودية "مرتفعة للغاية"، مما يثير تساؤلات حول الإنفاق المسرف على المشاريع العملاقة. "تستهلك رؤية 2030 الكثير من المال، وهناك الكثير من أوجه القصور، خاصة عندما يتعلق الأمر بالشركات الاستشارية الغربية."، وفق أولريخسن. وخفضت السعودية بالفعل تقديرات عدد الأشخاص الذين من المقرر أن يعيشوا في نيوم بحلول عام 2030، مع تأجيل العديد من المواعيد النهائية بالفعل. وتحتاج نيوم إلى توليد ما يكفي من الإثارة لجذب الأموال الأجنبية. وقال أولريخسن إن فرضية نيوم ذاتها مبنية على مستويات من الاستثمار الأجنبي يبدو الآن من غير المرجح أن تتحقق على الإطلاق.

«الوزاري الخليجي»ينعقد في الدوحة

الجريدة....قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج، جاسم البديوي، إن اجتماع المجلس الوزاري الـ 160 لمجلس التعاون سيعقد اليوم بالدوحة برئاسة رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن. وأضاف البديوي، في بيان، أنه سيعقد على هامش الاجتماع اجتماعان منفصلان مع كل من وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، ووزير الخارجية اليمني، شايع الزنداني. وأوضح أن الاجتماع الخليجي - التركي سيناقش خطة العمل المشترك وسبل تعزيز التعاون في المجالات كافة، فيما يبحث الاجتماع الخليجي - اليمني الأوضاع في اليمن، وتأكيد موقف مجلس التعاون الثابت بشأن دعم الشرعية وإنهاء الأزمة اليمنية، من خلال التوصل إلى حل سياسي وفقا للمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن رقم 2216.



السابق

أخبار سوريا..والعراق..سورية تنهي استدعاء الضباط وصف الضباط والأفراد الاحتياطيين..مقتل اثنين من المسلحين الموالين لإيران بانفجار سيارة في دير الزور..حملات تمشيط واسعة ضد خلايا «داعش» في دير الزور..مصادر تركية: أميركا تخطط لإقامة «دولة إرهابية» في شمال سوريا..«أنصار المرجعية» لـ«انتفاضة» في محافظة عراقية..حشد «أنصار المرجعية» يدعو «حاكماً عسكرياً» على محافظة عراقية..

التالي

أخبار مصر..وإفريقيا..السيسي يُشدّد على إحلال السلام والتعايش في المنطقة.."تنزيلات قناة السويس"..ماذا وراءها؟..انقطاع الكهرباء والموجة الحارة.."معضلة" تؤرق المواطن والاقتصاد في مصر..القاهرة تؤكد مجدداً محدودية مواردها المائية..قوات الدعم السريع تعلن إطلاق سراح 739 من أسرى الشرطة والقوات المسلحة السودانية..هل يتمكن الليبيون من إجراء استفتاء على مشروع الدستور؟..تنسيق ليبيي - تونسي لفتح معبر «رأس جدير» الحدودي..تبون يعزل أقرب مساعديه لارتكابه «أخطاء جسيمة»..المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي..ولد الغزواني يراهن على الموريتانيات لإنجاح حملته الانتخابية..

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?...

 الإثنين 8 تموز 2024 - 5:33 ص

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?... Kenyan police have killed dozens of protesters sinc… تتمة »

عدد الزيارات: 163,938,572

عدد الزوار: 7,359,595

المتواجدون الآن: 123