أخبار اليمن..ودول الخليج العربي..«سنتكوم»: تصدينا لطائرتين مسيرتين للحوثيين في اليمن..انقلابيو اليمن يحشدون المعلمين لزيارة جبهات القتال..الحوثيون ينقلون مركز هجماتهم البحرية إلى أرياف تعز..ولي العهد السعودي يبحث مع قائدي الإمارات وقطر تطورات المنطقة..لقاء سعودي - أردني يبحث توسيع التعاون بمختلف المجالات..السعودية وباكستان لتعزيز التعاون الاقتصادي..السيول تُغرق مناطق عدة في الخليج..الشيخ ثامر العلي: الكويت تثمن مسار التعاون مع الناتو في تعزيز الأمن الإقليمي..

تاريخ الإضافة الأربعاء 17 نيسان 2024 - 3:52 م    عدد الزيارات 287    القسم عربية

        


«سنتكوم»: تصدينا لطائرتين مسيرتين للحوثيين في اليمن..

الراي.. قالت القيادة المركزية الأميركية «سنتكوم» إن قواتها اشتبكت بنجاح مع طائرتين مسيرتين في مناطق يسيطر عليها الحوثيون المتحالفون مع إيران في اليمن في 16 أبريل. وأضافت القيادة في بيان «لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من جانب السفن الأميركية أو سفن التحالف أو السفن التجارية»...

القوات الأميركية تعلن التصدي لطائرتين مسيرتين للحوثيين

الحرة – واشنطن.. قالت القيادة المركزية الأميركية، الثلاثاء، إن قواتها اشتبكت بنجاح مع طائرتين مسيرتين في مناطق يسيطر عليها الحوثيون المتحالفون مع إيران في اليمن. وأضافت القيادة المركزية المعروفة اختصارا بـ"سنتكوم" في بيان قولها "لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من جانب السفن الأميركية أو سفن التحالف أو السفن التجارية". وفي التفاصيل، قال البيان إنه "تقرر أن الطائرات بدون طيار تمثل تهديدا وشيكا للولايات المتحدة وسفن التحالف والسفن التجارية في المنطقة. لذلك تم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أمانا للسفن الأميركية وسفن التحالف والسفن التجارية". والاثنين، أعلنت "سنتكوم" أن قواتها دمرت، الأحد، الموافق 14 أبريل أربع طائرات مسيرة في مناطق يسيطر عليها الحوثيون باليمن "دفاعا عن النفس". وذكرت القيادة في تحديث بشأن عملياتها أن الحوثيين أطلقوا السبت صاروخا باليستيا مضادا للسفن باتجاه خليج عدن من منطقة يسيطرون عليها باليمن. وقبل نحو أسبوع أيضا، في العاشر من أبريل الجاري، قالت القيادة إنها تمكنت من إسقاط ثلاث طائرات مسيّرة انطلقت من مناطق يسيطر عليها الحوثيون، وثماني طائرات في وقت لاحق من اليوم نفسه. وقال الحوثيون في بيان إن أحدث هجماتهم استهدفت سفينتين إسرائيليتين بالإضافة إلى سفينتين أميركيتين إحداهما حربية. ومنذ شهر نوفمبر الماضي، يشن الحوثيون عشرات الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيّرة على سفن في البحر الأحمر وخليج عدن. ويقول المتمردون الحوثيون إنّ هذه الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

اليمن يستنفر لمواجهة المنخفض الجوي في المحافظات الشرقية

رئيس الحكومة شدد على الاستعداد لكل الاحتمالات

عدن: «الشرق الأوسط».. استنفرت الحكومة اليمنية والسلطات المحلية في المحافظات الشرقية؛ استعداداً لمواجهة المنخفض الجوي المرتقب، وسط تشديد رئيس الوزراء أحمد عوض بن مبارك على التأهب لكل الاحتمالات. ومع تغيرات المناخ في العالم، تعرّض اليمن، في السنوات الأخيرة، لموجات موسمية من الأعاصير والأمطار التي تسببت في فيضانات وأدت إلى خسائر في الأرواح والممتلكات، ولا سيما في محافظات حضرموت والمهرة وأرخبيل سقطرى، كان آخِرها، العام الماضي، العاصفة المدارية «تيج». وذكر الإعلام الرسمي أن رئيس مجلس الوزراء أحمد عوض بن مبارك تابع مسار المنخفض الجوي المتوقع أن يتوجه إلى المحافظات الشرقية، وأبرزها المهرة ومديريات الوادي والصحراء بمحافظة حضرموت، ومدى استعداد السلطات المحلية وغرف الطوارئ للتعامل مع التداعيات المحتملة للمنخفض. وأجرى بن مبارك - وفق وكالة «سبأ» الحكومية - اتصالات مع محافظ المهرة محمد علي ياسر، ووكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عامر العامري، واستمع إلى شرح حول تطورات المنخفض الجوي، والتوقعات على ضوء تقارير الأرصاد الجوية، والاستعدادات القائمة للتعامل مع كل الاحتمالات والإجراءات التي جرى اتخاذها، بما في ذلك تعليق الدراسة بالمهرة، ومنع الصيادين من الدخول إلى البحر، وتشكيل لجان طوارئ فرعية بمديريات الوادي والصحراء. وشدد رئيس الوزراء اليمني على أهمية تكثيف الجهود لتجاوز تداعيات المنخفض الجوي المحتملة، والتركيز، في المقام الأول، على حماية السكان، وتحذيرهم بالابتعاد عن الأودية ومجاري السيول، واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر، منوهاً بالإجراءات الاستباقية المتخَذة وضرورة الإسناد المجتمعي لهذه الجهود.

تدابير محلية

في سياق الاستعداد للمنخفض الجوي، الذي يتوقع أن يستمر حتى السبت المقبل، أقرّت لجنة الطوارئ، برئاسة وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء، عامر العامري، جملة من الإجراءات والتوجيهات بشأن تنسيق الجهود، ووضع الترتيبات اللازمة لأخذ الاحتياطات الاحترازية لأي تطورات متوقعة بشأن المنخفض الجوي المتوقع أن تتأثر به مديريات الوادي والصحراء. ونقل الإعلام الرسمي عن الوكيل العامري تأكيده ضرورة متابعة سير الحالة المناخية، وأخذ الحيطة والحذر، والتأكد من جاهزية المُعدات والأدوات التابعة لعدد من المرافق، ووضعها تحت طلبات لجنة الطوارئ، وتوجيه مديري عموم المديريات بتشكيل لجان طوارئ فرعية بالمديريات. وشدد العامري على أن تتحمل كل الأجهزة التنفيذية مسؤوليتها المشتركة في هذا الظرف، ومضاعفة الجهود لمواجهة أية تطورات محتملة لهذا المنخفض. في السياق نفسه، استمعت لجنة الطوارئ من مدير عام مطار سيئون الدولي، علي باكثير، إلى صورة موجزة لما تتضمنه النشرات الجوية الصادرة عن مركز التنبؤات الجوية والإنذار المبكر، ومدى تأثر مديريات وادي حضرموت والصحراء بالمنخفض الجوي الذي يتوقع أن يستمر حتى السبت المقبل. وأكدت لجنة الطوارئ العمل وفق المهام المُلقاة على عاتق كل الجهات الحكومية والأهلية بحسب الإمكانيات المتوفرة لديهم، والاستفادة منها إذا اقتضت الحاجة ذلك. وشددت اللجنة على أهمية إزالة أية عوائق تتسبب في انسدادات بالأودية الفرعية. وكان مركز التنبؤات الجوية والإنذار المبكر قد حذّر من تأثر اليمن بأمطار رعدية متفاوتة الشدة على سواحل ومرتفعات وصحاري محافظتي المهرة وحضرموت. ووفق بلاغ للمركز، أظهرت صور الأقمار الصناعية تأثر اليمن بأمطار رعدية، مع توقع استمرار هطول الأمطار على المرتفعات والمنحدرات الغربية، من صعدة شمالاً حتى الضالع وتعز، وتمتد حتى لحج جنوباً، وشرقاً حتى محافظات أبين وشبوة والجوف ومأرب. وشدد المركز على السكان وسائقي المركبات أهمية الابتعاد عن بطون الأودية ومجاري السيول، وعن السير في الطرق الطينية الزلقة بالمناطق المتوقع هطول أمطار فيها، وحذّر من الاقتراب من أعمدة الكهرباء واللوحات الإعلانية والأشجار، ودعا إلى إغلاق الهواتف النقالة أثناء العواصف الرعدية، كما حذّر من نشاط الرياح أثناء العواصف الرعدية. وفي حين لفت المركز إلى أنه يتابع تطورات الحالة الجوية على مدار 24 ساعة، وأنه ستجري موافاة وسائل الإعلام بآخِر المستجدّات لها، كان مكتب التربية والتعليم بمحافظة المهرة (شرق) قد علّق الدراسة، أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس؛ حرصاً على سلامة الطلاب والطالبات، على أن يجري استئناف الدراسة الأحد المقبل. ووجّه المكتب الإدارات التعليمية والمدرسية بأخذ الاحتياطات اللازمة للتعامل مع التغيرات المناخية، وتجهيز المدارس لإيواء المتضررين خلال الأيام المقبلة.

انقلابيو اليمن يحشدون المعلمين لزيارة جبهات القتال

تقرير دولي: 4.5 مليون طفل خارج المدارس

أكثر من 2.5 مليون طالب حرمهم الحوثيون من حقهم في التعليم (رويترز)

صنعاء: «الشرق الأوسط».. في الوقت الذي لا يزال يعاني فيه المعلمون اليمنيون في مناطق سيطرة الجماعة الحوثية أوضاعاً معيشية مأساوية بسبب توقف رواتبهم، أقدمت الجماعة، بالتزامن مع أيام عيد الفطر، على حشدهم في ريف صنعاء لإجبارهم على تنفيذ زيارات ميدانية لجبهات القتال. وذكرت مصادر تربوية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن قيادات في الجماعة التي تدير قطاع التعليم بمحافظة صنعاء، ألزمت مديري ووكلاء مدارس حكومية في مديريات همدان، وسنحان، وبني مطر، والحيمة، وبني حشيش، بحشد منتسبي القطاع التربوي في تلك المناطق لتنظيم زيارات ميدانية لمسلحي الجماعة. ويندرج سلوك الجماعة الحوثية، بخصوص زيارة جبهات القتال ومقابر القتلى، ضمن برنامج خاص أعدّته لاستهداف التربويين وموظفي بقية قطاعات الدولة المغتصبة في صنعاء وريفها وبقية المناطق تحت سطوتها لإرغامهم تحت أساليب متعددة على تنفيذ تلك الزيارات الميدانية لإثبات الولاء لها. ومن خلال وسائل القمع والحرمان من أقل الحقوق، والتهديد بالفصل الوظيفي، أجبرت الجماعة مئات المعلمين والتربويين في مديريات محافظة صنعاء على المشاركة قسراً في زيارات جماعية إما لمقابر القتلى، أو للمقاتلين في الجبهات. واشتكى معلمون في ريف صنعاء لـ«الشرق الأوسط» من إلزام الجماعة لهم بالمشاركة في زيارات ميدانية إلى مقاتليها، متجاهلة ما يعانيه الآلاف منهم وأسرهم من الحرمان وشدة الفاقة منذ سنوات أعقبت الانقلاب والحرب وما لحقها من توقف للمرتبات، وتدهور الخدمات، وانقطاع سبل العيش. وأوضح أحد المعلمين، في ريف صنعاء، أنه توقّع لحظة استدعائه إلى المدرسة حصوله على مساعدة غذائية أو نقدية بمناسبة قدوم العيد، لكنه تفاجأ وكثير من زملائه بأن الاستدعاء من أجل المشاركة في زيارات جماعية إلى مختلف الجبهات. وتحدّث، ومعلمون آخرون في ريف صنعاء، عن تصاعد وتيرة الاستهداف الحوثي بحقهم، تارة بإجبارهم على تلقي دروس تعبوية، وأخرى بإرغامهم على تلقين الأفكار الطائفية لطلبة المدارس، وكذا تنفيذ زيارة جماعية إلى مقابر القتلى. وتسعى الجماعة إلى تضليل وخداع الرأي العام الداخلي والخارجي وكذا مقاتليها في الجبهات، بأن أتباعها يحظون بشعبية في أوساط المجتمع اليمني، كما تستغل الجماعة المناسبات الدينية الأخرى ذات المنحى الطائفي لاستقطاب مزيد من المجندين من مختلف الأعمار. وترجح مصادر تربوية في صنعاء أن الجماعة الحوثية تهدف إلى استكمال تغيير ثقافة المجتمع اليمني برمته، بمَن فيهم الكوادر التعليمية، وصبغها بأفكار طائفية، وكذا استقطاب مزيد من العاملين التربويين لصفوفها. ويعد هذا السلوك الانقلابي امتداداً لدورات سابقة أجبرت فيها الجماعة منتسبي قطاع التعليم في صنعاء وبقية مدن سيطرتها على المشاركة بدورات تطييف قسرية.

موجات تعسف

وجاءت الإجراءات الحوثية الأخيرة بحق المعلمين متوازية مع شنّ موجات الجماعة قمع وتعسف وإذلال ضدهم بمناطق سيطرتها على خلفية رفض كثير منهم اعتناق أفكارها الطائفية، وبسبب مشاركتهم وتأييدهم انتفاضة موظفي القطاع العام المطالبين بصرف رواتبهم المتوقفة. كما تزامنت أيضاً مع ما يعانيه قطاع التعليم بمناطق الحوثيين من تردٍ متسارع، وسط تحذيرات دولية من أن أكثر من 80 في المائة من الطلبة في اليمن في حاجة ماسة إلى مساعدات تعليمية، كاشفة عن تسرّب أكثر من 2.7 مليون طفل يمني من التعليم. وفي تقرير حديث لها، ذكرت منظمة «إنقاذ الطفولة» الدولية أن نحو 4.5 مليون طفل يمني باتوا خارج المدارس، موضحة أن ثلث الأسر في اليمن أبلغت بأن لديها طفلاً واحداً على الأقل تسرّب من المدرسة، وبسبب الرسوم المدرسية الشهرية وتكلفة الكتب المدرسية أصبح التعليم بعيد المنال بالنسبة لكثير. ووفق التقرير، فإن 2 من كل 5 أطفال، أو 4.5 مليون طفل، خارج المدرسة، مع احتمالية تسرُّب الأطفال النازحين من المدرسة بمقدار الضعف مقارنة بأقرانهم. وأشارت المنظمة إلى أن نحو 10 ملايين طفل في اليمن بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، في وقت لا يزال فيه أكثر من نصف السكان (18.2 مليون شخص، بينهم 9.8 مليون طفل) بحاجة إلى الدعم المنقذ للحياة. وأوضح التقرير أن الرسوم المدرسية الشهرية وتكلفة الكتب المدرسية تجعلان التعليم بعيد المنال بالنسبة لكثير، حيث أفاد 20 في المائة من الأسر بأن هذه الرسوم لا يمكن تحملها. وقال أكثر من 44 في المائة من مقدمي الرعاية والأطفال الذين شملهم الاستطلاع، إن الحاجة إلى دعم دخل أسرهم كانت السبب الرئيسي وراء التسرب من المدارس.

الحوثيون ينقلون مركز هجماتهم البحرية إلى أرياف تعز

الضربات الغربية حدّت من قدرات الجماعة العسكرية

الشرق الاوسط..تعز: محمد ناصر.. كانت الساعة تتجاوز السابعة بقليلٍ مساء يوم الأحد الماضي (بتوقيت اليمن)، عندما هزّ صوت انفجار كبير المنطقة الريفية في مديرية حيفان التابعة لمحافظة تعز (جنوب غرب) قبل أن يتبين محمد علي أن الصوت لصاروخ أطلقه الحوثيون باتجاه البحر الأحمر وليس نتيجة استهداف المنطقة بضربة جوية كما كان يظن. ويقول محمد وهو معلم في ريف تعز لـ«الشرق الأوسط» كان الانفجار كبيراً أرعب الأطفال واعتقدنا في بداية الأمر أن هناك غارة جوية استهدفت مواقع الحوثيين، لكننا شاهدنا الصاروخ وهو يتجه نحو ساحل البحر الأحمر فأدركنا أن الحوثيين قد نقلوا هذه الصواريخ إلى المناطق الداخلية من المحافظة (تعز) ليسهل إطلاقها بعيداً عن الرصد الأميركي.

القوات الغربية تمكنت من اعتراض عشرات الهجمات الحوثية (الجيش الأميركي)

ويبيّن الرجل أن الخطورة تكمن في أن الجماعة الحوثية تتمركز في مناطق سكنية وزراعية، ولهذا فإن هذه التجمعات السكانية ستكون معرضة للخطر، سواء في حال فشل إطلاق الصواريخ وسقوطها وسط هذه التجمعات والمزارع، أو في حال رصد هذه المواقع، ومن ثم استهدافها من قبل القوات التي تقودها الولايات المتحدة لتأمين حركة الملاحة. وفي اليوم التالي لهذه الحادثة أكدت مصادر عسكرية في القوات الحكومية اليمنية العاملة في الساحل الغربي أن الصاروخ سقط في البحر بعيداً عن السفينة المستهدفة، فيما ذكرت مصادر محلية أن قوات القيادة المركزية الأميركية نفذت غارات استهدفت مواقع عسكرية في مناطق سيطرة الحوثيين في ريف محافظة تعز. واتضح لاحقاً، وفق المصادر، أن هذه الغارات أدت إلى تدمير صاروخ باليستي وأربع طائرات من دون طيار كانت معدة للإطلاق نحو البحر لاستهداف السفن التجارية في جنوب البحر الأحمر.

تمركز في المرتفعات

وحسب سكان في مديرية حيفان التابعة لمحافظة تعز، فإن الحوثيين زادوا من تمركزهم العسكري في تلك المناطق وبالذات المرتفعات الجبلية المطلة على القرى والمزارع، مع تقييد الجماعة حركة السكان بحجة حماية تلك المواقع وإخفاء التجهيزات العسكرية داخلها. وذكر السكان أن طفلاً أُصيب بشظايا قصف مدفعي للجماعة الحوثية حين سقطت قذيفة من موقع تمركز الجماعة في جبل المنظرة، وسط إحدى المزارع في منطقة الضباب التابعة لعزلة الأثاور في مديرية حيفان. وأصيب الطفل أجمل صالح (11 عاماً) بجروح بالغة في أنحاء متفرقة من جسده، ونقل إلى المستشفى، في حين اشتكى السكان من سلسلة الانتهاكات التي يتعرضون لها بصورة مستمرة نتيجة وجود المواقع العسكرية وسط التجمعات السكانية. وفي سياق متصل، أكدت مصادر عسكرية حكومية لـ«الشرق الأوسط» أن الحوثيين ونتيجة فاعلية الضربات التي تعرضت لها مواقعهم في محافظات الحديدة وحجة وصعدة من قبل قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، قاموا بنقل جزء من الصواريخ والطائرات المسيرة إلى ريف محافظة تعز باعتبار أن المحافظة تطل على البحر الأحمر، ويسهل استخدام الصواريخ قصيرة المدى، وكذلك الطائرات دون طيار في استهداف حركة الملاحة في جنوب البحر الأحمر. ووفق ما ذكرته المصادر، فإن الحوثيين استخدموا في السابق صواريخ بعيدة المدى من المرتفعات الجبلية في محافظة البيضاء والمطلة على محافظتي أبين والضالع لاستهداف السفن في خليج عدن، حيث تحاول الجماعة عبر هذا التكتيك تجنب الضربات الجوية الغربية التي حدت من قدرتها على مهاجمة السفن انطلاقاً من محافظتي الحديدة وحجة المطلتين على البحر الأحمر مباشرة. وقالت المصادر إن الحوثيين كانوا في بداية العمليات ينفذون عملية إلى ثلاث عمليات ضد سفن الشحن والقطع العسكرية التي تتولى تأمين حركة الملاحة في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن، لكنهم الآن ينفذون عملية أو عمليتين كل أسبوعين، وغالباً ما يتم اعتراض الصواريخ والمسيرات التي يطلقونها، ولم تلحق أي أضرار بالسفن التجارية أو العسكرية.

ولي العهد السعودي يبحث مع قائدي الإمارات وقطر تطورات المنطقة

جدة: «الشرق الأوسط».. تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، اتصالين هاتفيين، الثلاثاء، من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر. وجرى خلال الاتصالين بحث التصعيد العسكري الأخير في الشرق الأوسط وتداعياته على الأمن والاستقرار، وأهمية بذل جميع الجهود لمنع تفاقم الأوضاع، وتجنيب المنطقة مخاطر الحروب. كما استعرض ولي العهد السعودي وأمير دولة قطر تطورات الأوضاع في غزة ومحيطها.

أمير قطر وولي العهد السعودي يبحثان تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية

الراي.. استعرض أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان، الثلاثاء، العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتنميتها كما بحثا تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية لاسيما في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال الديوان الاميري القطري في بيان إن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي أجراه أمير قطر مع ولي العهد السعودي أكد خلاله الجانبان على ضرورة خفض كافة أشكال التصعيد وتجنب اتساع نطاق الصراع في المنطقة. كما شددا على أهمية وقف إطلاق النار في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة وصولا لتحقيق حل دائم ونهائي للقضية الفلسطينية بما يحقق سلاما دائما وشاملا في المنطقة. وكانت إيران نفذت السبت الماضي هجوما واسعا بالطائرات المسيرة والصواريخ على أهداف داخل الاحتلال الإسرائيلي ردا على استهدافه القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية مطلع الشهر الجاري.

لقاء سعودي - أردني يبحث توسيع التعاون بمختلف المجالات

عمّان: «الشرق الأوسط».. استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، الثلاثاء، الدكتور عبد الله آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودي خلال زيارته الرسمية لعمّان، بحضور الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي عهد الأردن. وتناول اللقاء العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين والشعبين وقيادتيهما، وسُبل توسيع التعاون في مختلف المجالات، لا سيما ما يتعلق بالمجال البرلماني، وأهمية مواصلة التنسيق حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك. وذكرت «وكالة الأنباء الأردنية» أنه جرى التأكيد على ضرورة إنهاء الحرب في غزة، التي أدت إلى تصعيد خطير بالمنطقة، وأهمية حماية المدنيين، وزيادة المساعدات الإنسانية وإيصالها بشكل مستدام. من جانب آخر، عقد رئيس مجلس الشورى السعودي جلسة مباحثات رسمية مع أحمد الصفدي رئيس مجلس النواب الأردني، ونوّها بعمق العلاقات المتينة والأخوية التي تجمع الرياض وعمّان، وبما تشهده من تطور في مختلف المجالات، وعلى المستوى البرلماني والتنسيق الكبير بين المجلسين. وقال آل الشيخ إن زيارته تأتي في إطار تعزيز التعاون البرلماني، ومواكبة تطلعات القيادتين؛ لتعزيز العلاقات الثنائية وفتح آفاق جديدة للتعاون بما يخدم مصالحه البلدين وشعبيهما، مشيراً إلى الأهمية الكبيرة في أن تترجم علاقات المجلسين إلى عمل يوثق عرى التعاون والتنسيق البرلماني، وتكلل أعمالهما من خلال لجان الصداقة البرلمانية والزيارات الرسمية المتبادلة بنتائج مرجوة تخدم المصالح، وتحقق التطلعات. من جانبه، لفت رئيس مجلس النواب الأردني إلى عمق العلاقات الثنائية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، والتطور الكبير على مستوى العلاقات البرلمانية ومستوى التنسيق الكبير بين مجلس الشورى ومجلس النواب، معبّراً عن تثمين بلاده للمواقف العربية الداعمة للأردن، ومشيداً بمواقف الرياض إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية. وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والتعاون البرلماني، كما ناقشا العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

السعودية وباكستان لتعزيز التعاون الاقتصادي

أكدتا أهمية الوقف الفوري للنار في غزة وإدخال المساعدات

الشرق الاوسط..الرياض: بندر مسلم.. شددت السعودية وباكستان، أمس (الثلاثاء)، على تعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري ودعم المستثمرين لتوسيع أعمالهم في البلدين، كما أكدتا أهمية الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة وإدخال المساعدات إلى القطاع. وترأس وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، يرافقه وفد رفيع المستوى، مع نظيره الباكستاني إسحاق دار، اجتماع «مجلس تيسير الاستثمار الخاص»، وذلك استكمالاً للقاء الذي جمع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، ورئيس الوزراء الباكستاني محمد شهباز شريف، في مكة المكرمة، وتطلعهما إلى تعزيز فرص الاستثمار بمختلف المجالات، ودعم المستثمرين في البلدين، وفق ما أكد بن فرحان في مستهل الاجتماع. ووضع الجانبان آلية تنفيذ ثنائية لتنسيق وتنفيذ الشؤون المتعلقة بالاستثمار على مستوى الأداء لتحويل التزاماتهما السيادية إلى نتائج اقتصادية ملموسة. من ناحيته، قال رئيس مجلس الأعمال السعودي - الباكستاني المهندس فهد الباش لـ«الشرق الأوسط»، إن اللقاء يحضّر لحزمة استثمارية ضخمة في الاقتصاد الباكستاني، ويعكس التزام المملكة دعم الشعب الباكستاني وتعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية بين البلدين. وأكمل الباش: «نؤمن بالتعاون والشراكة بين البلدين، ونطمح إلى تعزيز هذه العلاقات في مختلف القطاعات من خلال الاستثمارات الاستراتيجية والشراكات الواعدة، ونحن متفائلون بمستقبل العلاقات الاقتصادية والتجارية، ونتطلع إلى عهد جديد من التعاون المثمر والمستدام». وفي مؤتمر صحافي مشترك، جدد وزيرا خارجية البلدين مطالبتهما بـ«وقفٍ فوري لإطلاق النار في غزة». وقال بن فرحان: «موت سكان غزة بسبب الجوع يؤكد أن النظام الدولي فشل بالمطلق في التعامل مع الوضع في القطاع»، مضيفاً: «العالم تحرك مع مقتل 7 من عمال الإغاثة الإنسانية في غزة، بينما يتجاهل مقتل أكثر من 33 ألف ضحية مدنية في غزة حتى الآن».

الرياض وإسلام آباد يناقشان تكثيف التعاون الأمني والاستراتيجي

إسلام آباد: «الشرق الأوسط».. التقى الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، الفريق أول عاصم منير رئيس الجيش الباكستاني في إسلام آباد، وناقشا التعاون الأمني والاستراتيجي بين البلدين. وجرى خلال اللقاء استعراض سبل تعزيز علاقات التعاون المتينة في العديد من المجالات، بالإضافة إلى مناقشة تكثيف التعاون الأمني والاستراتيجي بين البلدين بما يساهم في الأمن والسلم الدوليين. ويضم وفد السعودية رفيع المستوى، كلاً من المهندس عبد الرحمن الفضلي، وزير البيئة والمياه والزراعة، وبندر الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية، ومحمد التويجري المستشار في الديوان الملكي، والمهندس إبراهيم المبارك مساعد وزير الاستثمار، ونواف المالكي سفير السعودية لدى باكستان، وعدداً من كبار المسؤولين في وزارة الطاقة وصندوق الاستثمارات العامة، والصندوق السعودي للتنمية.

وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ21 للشعب الأوكراني

وارسو: «الشرق الأوسط» .. وصلت الطائرة الإغاثية السعودية الـ21، التي يسيرها «مركز الملك سلمان للإغاثة»، الثلاثاء، إلى مطار زوسوف البولندي، القريب من الحدود الأوكرانية، تمهيداً لدخولها عبر الحدود البولندية إلى أوكرانيا، ضمن مساعدات المملكة للشعب الأوكراني، وتشتمل الحمولة على أجهزة كهربائية، بوزن إجمالي يبلغ 43 طناً. تأتي حزمة المساعدات التي تقدمها السعودية لأوكرانيا في إطار دورها التاريخي المعهود بالوقوف مع المحتاجين والمتضررين حول العالم في مختلف الأزمات والمحن التي تمرّ بهم. يذكر أن السعودية وقّعت، العام الماضي، اتفاقية ومذكرة تفاهم بتقديم حزمة مساعدات إنسانية إضافية لأوكرانيا بمبلغ 400 مليون دولار، كما سبق أن قدّمت مساعدات طبية وإيوائية عاجلة بقيمة 10 ملايين دولار للاجئين من أوكرانيا إلى الدول المجاورة، بالأخص بولندا، وذلك بالتنسيق مع الحكومة البولندية ومنظمات الأمم المتحدة.

السيول تُغرق مناطق عدة في الخليج

دبي: «الشرق الأوسط».. تسببت السيول الناجمة عن منخفض «المطير الجوي» في إغراق مدن عدة في سلطنة عُمان والإمارات والمنطقة الشرقية في السعودية، ونتج عن العاصفة يول، قابلها تعليق للدراسة والعمل في مدن عدة.

الإمارات تشهد أكبر كميات أمطار خلال الأعوام الـ 75 الماضية

الراي.. شهدت دولة الإمارات هطول أكبر كميات أمطار في تاريخها الحديث خلال الـ24 ساعة الماضية، وذلك في العديد من المناطق، وهي الأكبر منذ بدء تسجيل البيانات المناخية في العام 1949، وفق وكالة «وام».وأكد المركز الوطني للأرصاد بدولة الإمارات أن الكميات القياسية للأمطار التي هطلت على الدولة خلال الـ24 ساعة الماضية وحتى الساعة التاسعة مساء من يوم الثلاثاء الموافق 16 أبريل 2024 تعد حدثاً استثنائياً في التاريخ المناخي لدولة الإمارات منذ بداية تسجيل البيانات المناخية ومن المتوقع أن تشهد الساعات القادمة تسجيل كميات أمطار أكبر.وذكر المركز أنه حتى الآن، تم تسجيل أعلى كمية أمطار في منطقة «خطم الشكلة» بالعين، حيث بلغت 254.8 ملم في أقل من 24 ساعة بالإضافة إلى ذلك، سجلت محطات المركز الوطني للأرصاد في الدولة كميات غزيرة من الأمطار في مناطق عديدة.يذكر أن محطة الشويب كانت قد سجلت 287.6 ملم بتاريخ 2016/3/9. ويمثل هطول الأمطار بهذه الغزارة حدثًا استثنائيًا يساهم في زيادة المتوسط السنوي للأمطار في الإمارات، وكذلك في تعزيز مخزون المياه الجوفية بالدولة بشكل عام.

الشيخ ثامر العلي: الكويت تثمن مسار التعاون مع الناتو في تعزيز الأمن الإقليمي

الراي.. ثمن وزير الداخلية الأسبق والرئيس السابق لجهاز الأمن الوطني الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح اليوم الثلاثاء مسيرة التعاون الاستراتيجي المثمر بين الكويت وحلف شمال الأطلسي (ناتو) على مدى عقدين في تعزيز الأمن والإستقرار الإقليمي. جاء ذلك في مداخلة رئيسية للشيخ ثامر العلي في مؤتمر دولي تصدره الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا ووزير الدفاع الإيطالي غويدو كروزيتو عقد في روما ضمن الاحتفال بذكرى تأسيس الحلف بعنوان (ناتو في عامه ال75: صياغة أجندة جديدة عبر الأطلسي والأمن والسلام في وقت التحولات العالمية). وشارك الشيخ ثامر العلي في جلسة خاصة حول «الأمن في الجوار الجنوبي: منطقة الخليج» بجانب وكيل وزارة الخارجية ونائب الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع في البحرين الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة. وشكر الشيخ ثامر إدارة الديبلوماسية العامة بحلف الناتو والجمعية الإيطالية للمنظمة الدولية الراعيتين للمؤتمر على الدعوة التي وجهت له تقديرا لدوره في نشأة وتوطيد علاقات التعاون المتبادل بين دولة الكويت والناتو إبان ترؤسه جهاز الامن الوطني. واستعرض مسيرة وتطور التعاون المطرد الثنائي والجماعي في إطار (مبادرة اسطنبول للتعاون) منذ انضمام الكويت كأول عضو في (مبادرة إسطنبول للتعاون) في يونيو 2004 ومراحل تطور التعاون المثمر بالتزامن مع بروز التحديات والتهديدات التي أحاطت بالأمن الخليجي والعالمي خلال السنوات ال20 الماضية. وأشار في سياق تطور التعاون الوثيق إلى إنشاء (المركز الاقليمي لمبادرة اسطنبول للتعاون) في دولة الكويت عام 2017 تتويجا لعلاقات التعاون بين الكويت والحلف مستعرضا إحصائيات نشاط المركز وإسهاماته في التعامل مع التحديات المستجدة. وشدد الشيخ ثامر على «أهمية مراعاة طبيعة وأبعاد الأمن الاقليمي للشرق الأوسط وأهمية حصر السلاح بيد الدولة لاسيما في ظل تفشي سلاح منظمات ما دون الدولة والمنظمات الارهابية» عبر الدول. واختتم الشيخ ثامر العلي مداخلته التفاعلية بدعوة حلف الناتو بوصفه أهم منظمة تعني بالأمن الاستراتيجي والجيوسياسي إلى تكثيف أنشطة التعاون المتبادل بين الحلف ودول مبادرة اسطنبول لبلوغ الأهداف العالية لإنشائه وتعظيم استفادة حميع الأطراف المشاركة. وخلال المؤتمر أجرى الشيخ ثامر لقاءات مع وزير الدفاع الإيطالي ونائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي وعديد من الشخصيات الرئيسية المشاركة حضرها سفير دولة الكويت لدى إيطاليا ناصر القحطاني. وشهدت العلاقات بين الكويت وحلف شمال الأطلسي منذ انضمامها كأول عضو في (مبادرة إسطنبول للتعاون) في يونيو 2004 تطورا وتعاونا مطردا حيث استضافت في 2006 كأول عضو خارج الحلف اجتماع (مجلس شمال الأطلسي) «ناتو ودول الخليج: مواجهة التحديات المشتركة من خلال مبادرة اسطنبول للتعاون». كما تقدمت الكويت في عام 2012 خلال اجتماع مجلس شمال الأطلسي في بروكسل بمبادرة لاستضافة وتشغيل المركز الإقليمي لمبادرة اسطنبول في الكويت الذي رحبت بها قمة الناتو في (شيكاغو). وانضمت الكويت في عام 2014 إلى (برنامج الشراكة والتعاون الفردي) ثم استضافت اجتماعات المجموعة الاستشارية السياسية للحلف عامي 2015 و2018 واجتماع مجلس شمال الأطلسي للذكرى ال15 للمبادرة الدولية للتعاون الدولي في ديسمبر 2019. وفي 2016 وقعت الكويت وحلف شمال الأطلسي (اتفاقية عبور القوات العسكرية) ثم جرى في يناير 2017 افتتاح المركز الإقليمي لحلف الناتو في الكويت.



السابق

أخبار سوريا..والعراق..إيران تسعى إلى ضبط معابر خط الإمداد في سوريا «خشية الخروق الأمنية»..بايدن يطالب السوداني بلجم الفصائل الموالية لإيران..السوداني: لن نسمح بزجّ العراق في ساحة الصراع..التوتر الإيراني - الإسرائيلي يؤجل البتّ في سحب القوات الأميركية من العراق..كردستان العراق لم يغب عن مباحثات السوداني في واشنطن..العراق لاستغلال الغاز المحترق بالتعاون مع أميركا..

التالي

أخبار مصر..وإفريقيا..السيسي يبحث مع رئيس الاستخبارات الروسية سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.."استولى على 75 طن ذهب"..علاء مبارك يدافع عن شقيقه بشكل طريف..الجيش السوداني يقصف «الدعم» شرق الخرطوم..باتيلي يستقيل بسبب «العراقيل المتعمدة» من قادة ليبيا..عدد المتهمين في ملف «التآمر ضد أمن تونس» تجاوز 50 شخصاً..«نهاية الإفلات من العقاب» تجرّ 7 برلمانيين إلى المحاكم الجزائرية..منع عبور موريتانيين على الحدود بين موريتانيا ومالي..«الخارجية» الأميركية: قادة جنوب السودان أخفقوا في الوفاء بمعايير إجراء الانتخابات في ديسمبر..

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,728,614

عدد الزوار: 7,210,811

المتواجدون الآن: 74