أخبار دول الخليج العربي..واليمن..الجيش اليمني يفشل هجمات حوثية عدة ورئيس الأركان يؤكد العزم على الحسم..الحوثي يفخخ مساعي الهدنة بتعز.. والجيش اليمني يعزز دفاعه..تصاعد جرائم الانقلابيين بحق أطفال 4 محافظات يمنية..تقرير دولي: نصف سكان اليمن يعيشون من العمل بالأجر اليومي..السعودية تجدد رفضها جميع الاعتداءات التي تهدد أمن واستقرار العراق..وزير الخارجية السعودي في أذربيجان.. تأسيس «قمة الأديان» لمجموعة العشرين «R20» كمظلة جامعة لكل المذاهب والطوائف الإسلامية..«موانئ» توقّع عقداً لإنشاء منطقة لوجيستية متكاملة في ميناء جدة الإسلامي..افتتاح معبد هندوسي في الإمارات..ملك الأردن يصل إلى مسقط لإجراء مباحثات مع سلطان عُمان..

تاريخ الإضافة الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 4:27 ص    عدد الزيارات 241    القسم عربية

        


الجيش اليمني يفشل هجمات حوثية عدة ورئيس الأركان يؤكد العزم على الحسم...

واشنطن تدين تهديد الميليشيات لشركات النفط وتشيد بموقف الشرعية

الشرق الاوسط... عدن: وضاح الجليل.... أفشلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الثلاثاء، هجمات ومحاولات تسلل نفذتها ميليشيات الحوثي شرق وغرب مدينة تعز الواقعة على بعد 270 كيلومترا جنوب العاصمة صنعاء. كما أفشلت هجمات ومحاولات مماثلة في جبهة الطوير بمديرية مقبنة غربا، وفي محيط مستشفى الحمد في الجبهة الشرقية للمدينة، بعد مواجهات استمرت عدة ساعات بمختلف أنواع الأسلحة. ووفقاً للمركز الإعلامي لمحور تعز العسكري، فإن المواجهات أسفرت عن مقتل عدد من عناصر ميليشيات الحوثي، من دون تسجيل خسائر في صفوف الجيش والمقاومة. وتمكنت قوات محور يافع، من صد هجوم شنته الميليشيات على مواقع عسكرية وقرى ومناطق سكنية في مديرية الحد في يافع التابعة لمحافظة لحج شمال العاصمة المؤقتة عدن. ونشر المركز الإعلامي لجبهة الحد مقطع فيديو لاستهداف القيادي الأول للحوثيين ومرافقيه في حد البيضاء على خط التماس في الجبهة. وأعلنت القوات المشتركة في الساحل الغربي أنها كسرت مساء الاثنين هجمات حوثية في محور حيس جنوب مدينة الحديدة، في حين ذكرت مصادر محلية في محافظة مأرب، أن مواجهات دارت في جبهات جنوب المحافظة، بعد أن قصفت الميليشيات مواقع الجيش بعد ساعات من إعلان انتهاء سريان الهدنة وفشل تمديدها. وأوضح المركز الإعلامي للقوات المشتركة، أن ميليشيات الحوثي دفعت بالعشرات من عناصرها لمحاولة التسلل في محور حيس من جهة جنوب الجراحي، مسنودة بغطاء ناري مكثف، لكن دون جدوى، وأن وحدات من القوات المشتركة تصدت لها، وأجبرت عناصرها على الفرار بعد تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم. وأشار المركز، إلى أن محاولة التسلل الفاشلة، تزامنت مع تحركات مكثفة للميليشيا قرب خطوط التماس على طول امتداد محور حيس، ناقلا عن قائد اللواء الثاني تهامة فؤاد قوله إن «حركات ميليشيا الحوثي كانت مرصودة بدقة، وإنه سرعان ما انتهت محاولات التسلل كسابقاتها بالفشل الذريع». واندلعت مواجهات عنيفة، مساء الأحد الماضي، في شمال محافظة الضالع، عقب انتهاء سريان الهدنة وفشل تمديدها، بعد أن شنت الميليشيات مساءً، قصفا عنيفا على المواقع العسكرية في جبهات الفاخر ومريس. وتحدثت المصادر العسكرية والأهالي، عن سقوط القذائف الحوثية على قرى: الحشة وحبول والزبيريات في قطاع الفاخر، وحبيل العبدي وباب غلق، مؤكدة سقوط مدنيين جراء القصف الهستيري، فيما تحدثت مصادر محلية في مأرب، عن مواجهات في جبهات جنوب المدينة إثر قصف حوثي استهدف مواقع القوات الحكومية، عقب ساعات من انتهاء سريان الهدنة وفشل تمديدها. وخلال الأيام الثلاثة الماضية، تحدث سكان الأحياء الشمالية والشرقية في مدينة تعز، عن هجمات وقصف بالمدفعية شنته الميليشيات تزامنا مع انتهاء الهدنة الإنسانية المعلنة منذ ستة أشهر برعاية أممية، علما بأن العشرة أيام الأخيرة من الهدنة التي انتهت الأحد الماضي، شهدت خروقات واسعة نفذتها الميليشيات الحوثية في محافظة تعز ومناطق أخرى. وعلق رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني، الفريق الركن صغير بن عزيز على رفض الحوثيين جهود تمديد الهدنة بأن «السلام الدائم في اليمن لن يتحقق إلا بهزيمة الحوثيين عسكرياً». ووفقا لقناة (اليمن) الفضائية الرسمية، شدد بن عزيز، على ضرورة رفع الجاهزية القتالية للقوات المسلحة لأعلى مستوياتها. وأعرب رئيس هيئة الأركان عن «عزم القوات المسلحة اليمنية، ومعها كل أحرار اليمن، على حسم المعركة وتحقيق السلام المستدام في البلاد، لأن جماعة الحوثي لا يمكن أن تخضع للسلام إلا بقوة السلاح» كما قال. وأدانت الولايات المتحدة الأميركية، خطاب ميليشيات الحوثي «الذي يهدد الشحن التجاري وشركات النفط العاملة في المنطقة»، معبرة عن بالغ قلقها، جراء رفض الميليشيات الانقلابية تمديد الهدنة في اليمن لفترة جديدة تصل لستة أشهر. وصدر بيان مساء الاثنين عن المتحدث باسم الخارجية نيد برايس، تحدث فيه عن إتاحة مقترح مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لتمديد الهدنة، «إطلاق مفاوضات بناءً على وقف إطلاق نار شامل وعملية سياسية شمولية بقيادة يمنية تتيح إنهاء الحرب بشكل مستدام». وأشاد البيان، «بموافقة الحكومة اليمنية على مقترح الهدنة الموسعة الذي تقدمت به الأمم المتحدة، وبالدعم القوي من دول المنطقة ومجلس الأمن الدولي والشركاء الدوليين له»، وحض الميليشيات على «مواصلة المفاوضات بحسن نية والعمل مع الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق تمديد للهدنة يبقي اليمن على طريق السلام». وجاء في البيان: «إن الهدنة تمثل أفضل فرصة للسلام أتيحت لليمنيين منذ سنوات، والخيار المطروح أمام الأطراف بسيط، وهو بين السلام والمستقبل الأكثر إشراقا لليمن. أو العودة إلى الدمار والمعاناة غير المجديين»، محذراً من أن عودة الحرب في اليمن، «ستزيد من تصدع البلاد وعزلها أكثر. وهي أصلا على شفير الهاوية». واستعرض البيان ما سيتيحه مقترح الهدنة الموسعة الذي قدمه مبعوث الأمم المتحدة، «إذ يوفر رواتب عشرات الآلاف من الموظفين المدنيين الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ سنوات، ويفتح الطرق عبر مختلف أنحاء البلاد، ويزيد من عدد الرحلات الدولية، ويسهل عملية التخليص للسفن المحملة بالوقود التي تصل إلى ميناء الحديدة». ورفضت ميليشيا الحوثي، مقترح المبعوث الدولي غروندبرغ، بتمديد الهدنة وتوسيع بنودها، مهددة باستئناف الأعمال القتالية وقصف المنشآت النفطية ومواقع شركات النفط العاملة في اليمن، وبضرب أهداف استراتيجية وحيوية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، إذا لم يتم تلبية شروطها. ويقول الناشط السياسي اليمني عبد الجليل الحقب في حديث لـ«الشرق الأوسط»؛ إنه ومع انتهاء الهدنة، فإن البلاد لم تشهد بعد عودة كاملة للحرب حتى اللحظة، برغم كل الهجمات الحوثية في عدة جبهات، مما يبقي الأبواب مشرعة أمام الجهود الدبلوماسية التي يقودها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في محاولته للتوصل إلى صيغة اتفاق جديدة ترضي جميع الأطراف. وحسب رأيه لا يملك الحوثيون القدرة الكافية لتغيير مسار الحرب، أو حتى اجتياز مناطق جديدة توقفوا على تخومها منذ سنوات. ويرى الحقب أن كل ما في وسع الحوثي «هو المشاغبة، وتهديد أمن الطاقة وطرق الملاحة في البحار، لكنه يفاوض ببراعة ويبتز حاجة المجتمع الدولي للهدوء في المنطقة، برفع سقف مطالبه، ويخاطر بإشعال الحرب مجددا رغم إيمانه بتكاليفها الباهظة على جماعته».

الإرياني يحذر: الحوثي يهدد الملاحة العالمية بالبحر الأحمر

دبي - العربية.نت... أكد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أن الإعلان الصادر عن ميليشيا الحوثي باعتبار البحر الأحمر وباب المندب وبحر العرب، منطقة عمليات عسكرية، أمر خطير يكشف حقيقتها كميليشيا إرهابية لا تكترث بالقوانين والمواثيق الدولية. وحذر في تغريدة عبر تويتر اليوم الثلاثاء، إلى أن الإعلان يشكل تهديداً لشركات الملاحة العالمية باستهداف السفن التجارية وناقلات النفط. كذلك قال إن هذا التهديد يؤكد مصداقية التحذيرات التي أطلقتها الحكومة اليمنية منذ وقت مبكر بشأن استمرار سيطرة ميليشيا إرهابية تدار من نظام طهران على أجزاء من الشريط الساحلي اليمني، ما يهدد أمن وسلامة الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب، وامدادات الطاقة عصب الاقتصاد العالمي.

موقف المجتمع الدولي

إلى ذلك، طالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن باتخاذ موقف واضح من هذا التهديد الخطير. كما طالبهم بالقيام بمسؤولياتهم القانونية في التصدي للأنشطة الإرهابية للنظام الايراني وأداته الحوثية التي باتت تمثل تهديدا خطير للسلم والامن الإقليمي والدولي.

تهديد خطير

يذكر أن الحكومة اليمنية حذرت مراراً من التهديد الخطير وغير المسبوق الذي باتت تشكله الألغام البحرية الحوثية على سلامة السفن التجارية وأمن حركة الملاحة في الممرات الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب. كما تسببت الألغام البحرية التي تزرعها ميليشيا الحوثي الانقلابية بمقتل عشرات الصيادين في السواحل اليمنية. وتوقفت نتيجة تلك الألغام حركة الصيد في العديد من المناطق، الأمر الذي أدى إلى تضرر آلاف الأسر التي تعتمد على مهنة الصيد.

الحوثي يفخخ مساعي الهدنة بتعز.. والجيش اليمني يعزز دفاعه

دبي- العربية.نت.. بعد عرقلتها تمديد المهنة في البلاد، شنت ميليشيا الحوثي هجوما على مواقع للجيش الوطني في محافظة تعز جنوب غرب اليمن، حيث دارت خلال الساعات الماضية مواجهات عنيفة. فقد اشتدت الاشتباكات في الريف الغربي لتعز بين القوات الحكومية والميليشيا، بحسب ما أكد مصدر عسكري للعربية/الحدث، اليوم الثلاثاء. كما أضاف أن الجيش اليمني عزز دفاعاته في تلك المنطقة، بعد المواجهات العنيفة التي دارت بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة في جبهة الطوير بمديرية مقبنة غربي تعز .

نسف بوادر الهدنة

أتت تلك الاشتباكات بعدما هاجمت عناصر حوثية في وقت متأخر من الليل، مواقع الزنابيل وقرية الزُرَيِّع وعاطف بالجبهة ذاته. وأفضت المواجهات الدامية التي استمرت خمس ساعات إلى خسائر فادحة في صفوف الميليشيا. في حين عززت قوات الشرعية خطها الدفاعي في تلك الجبهة بعد الهجوم الحوثي المباغت الذي نسف بوادر الهدنة والسلام، بحسب ما أكد المصدر. أتى هذا التصعيد العسكري الحوثي فيما لا تزال المساعي الأممية جارية من أجل تمديد الهدنة السابقة التي انتهت في الثاني من أكتوبر الحالي (2022). وكانت الأمم المتحدة أعلنت في الثاني من أغسطس الماضي، أن الأطراف اليمنية وافقت على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين وفقاً للشروط نفسها، ومن 2 أغسطس وحتى 2 أكتوبر 2022.

تمديد هدنة سابقة

أتى هذا التمديد بعد هدنة أممية سابقة بدأ سريانها في أبريل الماضي (2022) على جميع جبهات القتال في اليمن لمدة شهرين، ونصت على إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن خلال شهرين، فضلاً عن السماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً.

«التعاون الإسلامي» تدعو الحوثيين للانخراط في العملية السلمية

جدة: «الشرق الأوسط»... أكدت «منظمة التعاون الإسلامي» أن رفض ميليشيات الحوثي لمقترح المبعوث الأممي لتمديد وتوسيع الهدنة، «يحمّلها المسؤولية الكاملة إزاء الآثار الاقتصادية والإنسانية المترتبة على عودة العميات العسكرية، ومحاولة نشر الإرهاب والفوضى في المنطقة، لتحقيق أهدافها وغاياتها غير المشروعة». وحضّت في بيان أصدرته الأمانة العامة للمنظمة من مقرها في مدينة جدة، «الميلشيات الانقلابية، على الانخراط في العملية السياسية»، محمّلة إيّاها «مسؤولية عرقلة الحل السياسي في اليمن، من خلال عدم التزامها ببنود الهدنة، وخلق مبررات لعدم تمديدها، الأمر الذي يؤكد إيمانها بالحل العسكري بدلاً من الحل السياسي». ودعت الميليشيات «إلى الالتزام بتمديد وتوسيع الهدنة وتنفيذ كل شروطها»، كما دعت المجتمع الدولي «إلى تحمل مسؤولياته بموجب القانون والمواثيق الدولية»، وجددت وقوف المنظمة مع اليمن، لرفع المعاناة عن شعبه، وتحقيق ما يصبو إليه من أمن وسلام واستقرار وتنمية».

تصاعد جرائم الانقلابيين بحق أطفال 4 محافظات يمنية

صنعاء: «الشرق الأوسط».... لم يرق لها أن ترى ما بقي من الأطفال اليمنيين الذين لم تحن الفرصة بعد لتحويلهم إلى وقود جديد لحروبها في الجبهات، وهم يتلقون التعليم داخل مدارسهم، فحرصت الميليشيات الحوثية كما هي عادتها منذ انقلابها، على استهداف الآلاف منهم، وتسخيرهم لخدمة مشاريعها المستوردة من إيران. في هذا السياق، كشفت مصادر تربوية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن معاودة الميليشيات استهداف طلاب المراحل (الابتدائية والإعدادية والثانوية) في مدارس حكومية في 4 محافظات يمنية تحت سيطرتها، عبر إخراجهم من فصول التعليم للمشاركة في مسيرات «طلابية» تهتف بشعارات ذات طابع سياسي وطائفي. واتهمت المصادر الميليشيات، بالاستمرار في التنصل عن وعود كانت أطلقتها بموجب اتفاق سابق أبرمته مع منظمات دولية معنية بحقوق الأطفال، وتنص على الوقف الفوري لاستهداف الأطفال، في التعبئة الفكرية والتجنيد القسري في مناطق سيطرتها. وأجبرت الجماعة الموالية لإيران منذ مطلع الأسبوع الحالي، آلاف الطلبة في المدارس المختطفة في صنعاء وريفها، وإب وذمار، على ترك التعليم والانخراط في مسيرات حوثية. وتمثل أحدث ذلك، بتنظيم وزارة التربية في حكومة الانقلاب، يوم الأحد، مسيرة طلابية طافت شوارع متفرقة في العاصمة، وصولا إلى ساحة «باب اليمن»، المكان المخصص لإحياء مناسبات غير يمنية. وطبقا لما تداولته وسائل إعلام الجماعة، فقد وصف شقيق زعيم الانقلابيين يحيى الحوثي، المعين وزيرا للتربية غير الشرعية، المشاركين بـ«أجيال الأنصار». في إشارة منه إلى أجيال تنتمي للجماعة الانقلابية وكرد فعل حيال ذلك السلوك الهستيري لميليشيا الحوثي، عبر أولياء أمور في صنعاء، عن غضبهم من تسخير الجماعة مناسباتها، لاستهداف أبنائهم عبر تغييبهم عن الحصص الدراسية اليومية، واستخدامهم لأغراض ومهام أخرى. وأوضح بعض هؤلاء لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة حشدت أبناءهم من داخل المدارس في صنعاء وغيرها، من دون الحصول حتى على إذن مسبق منهم، لغرض تنظيم مسيرات غير وطنية ولا تخدم العملية التعليمة. وكشف تربويون في صنعاء وإب ومدن أخرى لـ«الشرق الأوسط»، أن عدداً من أولياء الأمور يعتزمون حاليا منع أولادهم من الذهاب إلى المدارس، خصوصاً تلك التي تُطبق الجماعة كامل السيطرة والخناق عليها، مفضلين إبقاءهم في المنازل، خوفاً عليهم من عملية الاستهداف المتكررة للميليشيات في أوساطهم. وأبدت أم سليمان، (طالب مرحلة إعدادية) لـ«الشرق الأوسط»، قلقها تجاه إلزام الانقلابيين لابنها بالمشاركة مع زملائه في مسيرة طلابية نظمتها أخيرا في صنعاء. وقالت: «لا أدري على ماذا أقلق ومما أخاف، هل على حياة ومستقبل ولدي الوحيد من الاستهداف الحوثي له ولزملائه بالتلقين الطائفي داخل المدارس بدءا بالإذاعات وانتهاء بالمناهج المفخخة، أم نخشى عليهم من غسل أدمغتهم بأفكار الكراهية والعنف والقتل، ثم نفاجأ أخيرا كأمهات مغلوب على أمرنا، بالزج بهم في محارق الموت». كما تفاجأ ولي أمر طالبين في مدرسة حكومية في إب هو الآخر، عند رؤيته ولديه (عماد 18 عاما، وزياد 15 عاما) أثناء مرورهما صباح السبت الفائت، مع زملائهما في أحد شوارع عاصمة المحافظة، ضمن مسيرة تتصدرها قيادات حوثية. واستهجن ولي الأمر، وهو مالك بسطة خضار وسط إب، تلك الممارسات ووضعها في إطار «جرائم التسييس والتطييف الحوثي بحق المدارس والطلاب والتربويين والعملية التعليمية». وقال: «عندما رأيت طفلي يجوبان ضمن المشاركين الشارع المحاذي لمكان عملي، هرعت إليهما محاولا إخراجهما، لكن مشرفين حوثيين منعوني، وقالوا لي: تعال آخر الدوام وخذهما من المدرسة وليس من الشارع أثناء تأديتهما عملا دينيا ووطنيا» على حد تعبيرهم. وتساءل قائلا: «كيف تسمح ميليشيا التربية في إب لنفسها، أن تستدرج الأطفال من فصول التعليم من دون معرفة معاناتهم، لتطوف بهم الشوارع عبر مسيرات يراد من ورائها تحقيق مكاسب سياسية رخيصة؟». وفي سياق ما تعانيه غالبية المدارس في مناطق سيطرة الانقلابيين من استغلال حوثي منظم لصغار السن في التعبئة والتجنيد الإجباري وغيره، قالت شبكة حقوقية إنها وثقت عشرات الآلاف من الانتهاكات بحق الطفولة في مناطق الحوثيين طيلة 4 سنوات ماضية. وأكدت «الشبكة اليمنية للحقوق والحريات »، في تقرير لها، توثيق نحو 21 ألف حالة انتهاك تعرضت لها الطفولة في اليمن، من قبل الميليشيات خلال الفترة من 1 يونيو (حزيران) 2018م، وحتى 1 يوليو (تموز)2022م. كما وثقت الشبكة نحو 20977 واقعة انتهاك حوثي طالت الأطفال، بالإضافة إلى تهجير وتشريد 43608 أطفال. وأوضح التقرير، أن الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات بحق الأطفال، تنوعت بين «جرائم القتل والإصابة والاختطاف والتشريد والحرمان من التعليم وأعمال القنص والتجنيد القسري ومنع العلاج والغذاء والماء نتيجة الحصار الذي تفرضه الميليشيات على أغلب المحافظات». وأشار، إلى تسجيل 1343 حالة قتل خارج نطاق القانون، (بينها 31 رضيعا)، كما سجلت الشبكة 1620 حالة إصابة بجروح متفرقة بالجسم، إلى جانب 321 حالة إعاقة دائمة للأطفال في اليمن. كما وثقت نحو 522 حالة اعتقال واختطاف خاصة بالأطفال من أجل ابتزاز أهاليهم. وحول عمليات التجنيد الإجباري، ذكر التقرير أن الجماعة جندت12341 طفلاً لا تتجاوز أعمارهم 14عاماً. وأشار إلى مواصلتها التجنيد الإجباري، وفرضه على القبائل بالإكراه. كما وثقت مقتل 1716 طفلاً في المواجهات أثناء قتالهم بصفوف الجماعة، حيث زجت الأخيرة بهم في جبهات القتال، وتم تشييعهم في مواكب جنائزية معلنة جرى بثها عبر وسائل إعلام حوثية. ووثق فريق الرصد التابع للشبكة، إصابة 3114 طفلا على يد الميليشيات الحوثية في كل من، ريف صنعاء، والمحويت، وذمار، والحديدة، وحجة، وإب، وتعز، والبيضاء، والضالع. ودعت الشبكة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية، «إلى تحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية تجاه ما يتعرض له الأطفال في اليمن من انتهاكات جسيمة، والضغط على الانقلابيين، واستخدام كافة الوسائل بما فيها القرارات الأممية ومجلس الأمن، لمنعها من مواصلة مثل تلك الجرائم والانتهاكات».

تقرير دولي: نصف سكان اليمن يعيشون من العمل بالأجر اليومي

الشرق الاوسط... عدن: محمد ناصر... كشف تقرير حديث أعدته «شبكة الإنذار المبكر من المجاعة» لصالح برنامج الغذاء العالمي، عن أن نصف سكان اليمن يكسبون دخلاً أولياً من مصادر غير منتظمة، بما في ذلك العمل بالأجر اليومي. وأشار إلى أنه «في المتوسط سيحتاج العامل العادي إلى العمل عشرة أيام كاملة في الشهر الواحد لتغطية أسعار السلع، مع أن ذلك صعب للغاية بسبب محدودية الطلب على العمالة». وأكد التقرير «أن المنافسة العالية على العمل بالأجر اليومي يجعل من فرصة حصول الشخص على عمل عشرة أيام في الشهر الواحد صعبة للغاية، كما أن أسعار المواد الغذائية ظلت أعلى بكثير من متوسط الخمس سنوات، وما فوق المستويات المسجلة في العام الماضي، مدفوعة بارتفاع أسعار الغذاء العالمية والصراع وانخفاض قيمة العملة». وخلص إلى أنه «بالنظر إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية المستمرة، فإن العديد من اليمنيين غير قادرين على تحمل تكاليف الغذاء الكافي». ووفق ما جاء في التقرير، فإن اقتصاد اليمن يعتمد اعتماداً كبيراً على إنتاج النفط الخام وصادراته؛ مما يوفر للحكومة أهم مصدر للإيرادات. وقال، إنه على الرغم من أن الزيادة المسجلة أقل بالقيمة الحقيقية نظراً للتضخم «إلا أن الإيرادات من صادرات النفط الخام والغاز، والتي ساهمت بنحو نصف إجمالي الإيرادات في النصف الأول من عامي 2021 و2022، زادت بنسبة 34 في المائة عند قياسها بالدولار الأميركي، حيث بلغت 739.3 مليون دولار أميركي في النصف الأول من عام 2022» (ارتفاعاً من 551.7 مليون دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي). وأعاد التقرير أسباب هذه الزيادة إلى كميات النفط الذي يتم تصديره عبر ميناء بلحاف في شبوة عبر خط أنابيب الممتد إلى ميناء النشيمة، إلى جانب ارتفاع الطلب العالمي والأسعار. كما نبّه إلى أن الإيرادات من المصادر غير النفطية والضرائب والجمارك زادت بعد اعتماد أسعار صرف السوق في جميع العمليات الحكومية، بما في ذلك في قطاع النفط. وفي حين يشير التقرير إلى أن الميزانية العامة للحكومة للنصف الأول من عام 2022 تظهر فائضاً قدره 120.8 مليار ريال، فإنه ينبّه إلى أن إدراج النفقات المؤجلة، بما في ذلك مدفوعات الرواتب الحكومية، والطاقة المشتراة من القطاع الخاص، والالتزامات الأخرى، ستنتج عجزاً إجمالياً قدره 44 مليار ريال يمني. وأشاد معدو التقرير بالخطوات التي اتخذها البنك المركزي. وقالوا، إنه «اتخذ العديد من الخطوات الإيجابية للسيطرة على سوق العملات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة» بما في ذلك عقد مزادات العملة العامة والتوقف عن طباعة الأوراق النقدية الجديدة، وتشديد الرقابة على محال الصرافة والبنوك التجارية». وذكروا أنه اعتباراً من 30 يونيو (حزيران) استوعب البنك المركزي اليمني 589 مليار ريال يمني من السوق، أي ما يعادل 3.13 في المائة من إجمالي العملة المحلية المتداولة منذ بدء المزادات العلنية الأسبوعية. وحسب ما أورده التقرير، فإن البنك المركزي اليمني زاد مقدار العملة التي تباع بالمزاد العلني، مرات عدّة كل أسبوع لمواكبة الطلب لتغطية الواردات جنباً إلى جنب مع ارتفاع الأسعار العالمية. ورأى أن هذه التدابير، إلى جانب الزيادة في الإيرادات الحكومية العامة، وانخفاض مستويات الصراع نسبياً «جلبت مزيداً من الاستقرار للريال اليمني في عدن خلال الأشهر الأخيرة بشكل عام». وطبقاً للبيانات الواردة من برنامج الغذاء العالمي، فإنه في يوليو (تموز) الماضي، دخل نحو 60 في المائة من إجمالي 306 آلاف طن متري من المواد الغذائية عبر الموانئ الثلاثة الرئيسية في البلاد، عدن والحديدة والصليف. وأشار إلى المناقشات الجارية مع الأمم المتحدة حول كيفية تقليل رسوم تأمين الشحن إلى اليمن، مبيناً «أن المستوردين اليمنيين تمكنوا من شراء شحنات إضافية من القمح بما في ذلك 250 ألف طن متري من رومانيا وفرنسا».

السعودية تجدد رفضها جميع الاعتداءات التي تهدد أمن واستقرار العراق

«الوزراء» شدد على وقوف المجتمع الدولي أمام الانتهاكات الإيرانية المخالفة للقوانين الدولية

جدة: «الشرق الأوسط»...جدد مجلس الوزراء السعودي، التأكيد على الرفض التام لجميع الاعتداءات التي تهدد أمن واستقرار العراق، وعلى أهمية وقوف المجتمع الدولي أمام الانتهاكات الإيرانية كافة التي تخالف القوانين والمواثيق والأعراف الدولية. جاء ذلك ضمن الجلسة التي عقدها المجلس (الثلاثاء) في قصر السلام بجدة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث تم استعراض، مستجدات الأحداث وتطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية. واطّلع المجلس على فحوى الرسائل التي تلقاها خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، من قادة عددٍ من الدول، وتتصل بالعلاقات وسبل تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات. وتناول المجلس إثر ذلك، مجمل المشاركات في عددٍ من الاجتماعات والمؤتمرات الدولية خلال الأيام الماضية، وما أثمرته من انتخاب السعودية عضواً في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعضواً في مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو)، «وهو ما يعكس جانباً من دورها المؤثر في المنظمات الدولية، وما تحظى به من تقدير على المستوى العالمي».

وزير الخارجية السعودي في أذربيجان ومحادثاته تناولت القضايا المشتركة

باكو: «الشرق الأوسط»... التقى الرئيس الأذربيجاني إلهام حيدر علييف، في العاصمة باكو، الثلاثاء، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي الزائر، الذي نقل له خلال اللقاء تحيات القيادة السعودية، فيما استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، إلى جانب بحث آخر تطورات الأوضاع على الساحة الدولية. وكان الوزير السعودي ونظيره الأذري جيهون بيرموف، عقدا جلسة مباحثات رسمية، في مقر الخارجية، تناولت أوجه العلاقات بين السعودية وأذربيجان وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى مناقشة أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك. وكان الأمير فيصل بن فرحان، شارك ووزير خارجية أذربيجان، في حفل الذكرى الثلاثين لنشأة العلاقات الدبلوماسية السعودية الأذربيجانية، الذي أقيم بمقر وزارة الخارجية بالعاصمة باكو. ونوّه الوزير الأذربيجاني بعلاقات البلدين التاريخية التي تمتد لنحو 30 عاماً من التواصل والحوار على المستوى الثنائي والمتعدد الأطراف، بما يخدم القضايا ذات الاهتمام المشترك. وأعلن الوزير بيرموف، خلال الحفل، دعم بلاده لملف ترشح السعودية لاستضافة معرض «إكسبو 2030» بمدينة الرياض، مشيداً بمواقف المملكة التاريخية في دعم أذربيجان على الصعد كافة، وأن حكومة بلاده تتطلع لتوطيد هذه العلاقة وتعزيزها. من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي، في كلمته خلال الحفل، أن علاقات البلدين بُنيت على أسس متينة منذ استقلال أذربيجان 1992م، مشيراً إلى أن المملكة تعد من أوائل الدول التي اعترفت بأذربيجان بعد استقلالها، وأقامت علاقات دبلوماسية معها. وأوضح أن أوجه التعاون بين البلدين متعددة؛ أبرزها الاستثمار في مجال الطاقة من خلال توقيع مذكرة تفاهم لتوليد الكهرباء في بحر قزوين خلال هذا العام 2022، وكذلك وضع حجر الأساس لمحطة طاقة الرياح «خيزي أبشيرون» التي تستهدف إنتاج طاقة كهربائية بقدرة 240 ميغاواط، وبقيمة استثمارية تصل إلى 300 مليون دولار. وأوضح وزير الخارجية أن العلاقات بين البلدين أثبتت قوتها من خلال التوافق في الرؤى حيال كثير من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وكذلك من خلال التنسيق والتعاون المستمر على المستوى الثنائي، وفي إطار المؤسسات الدولية، خاصة منظمة «التعاون الإسلامي» ومنظمة «الأمم المتحدة»، وكذلك التعاون الوثيق في منظمة «أوبك» ومجموعة «أوبك بلس»، بما أسهم في تحقيق المصالح المشتركة للبلدين. واختتم الوزيران بجولةٍ في معرض للصور بهذه المناسبة، التي تلخص تاريخ العلاقات التاريخية بين البلدين. حضر اللقاءات والحفل، الدكتور حمد خضير سفير السعودية لدى أذربيجان، وعبد الرحمن الداود مدير عام مكتب وزير الخارجية.

وزير الدفاع السعودي يبحث مع نظيره الأميركي تعاون البلدين عسكرياً

الرياض: «الشرق الأوسط».. تلقى وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، اليوم (الثلاثاء)، اتصالاً هاتفياً من وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن. وجرى خلال الاتصال، بحث التعاون الثنائي بين البلدين في المجال العسكري والدفاعي، وسبل تعزيزه في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع السعودية والولايات المتحدة الأميركية. كما ناقش الجانبان عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

تأسيس «قمة الأديان» لمجموعة العشرين «R20» كمظلة جامعة لكل المذاهب والطوائف الإسلامية

تنطلق من مكة المكرمة... و«نهضة العلماء» الإندونيسية تختار د.العيسى رئيساً مشاركاً

ستشهد أعمال قمة (R20) إطلاق منتدى متخصصٍ في قضايا بناء الجسور بين الشرق والغرب (الشرق الأوسط)

مكة المكرمة: «الشرق الأوسط»... أعلنت مجموعة دول العشرين (G20) تحت الرئاسة الإندونيسية هذا العام، عبر موقعها الرسمي، عن اعتماد انطلاقة قمة (R20) للمرة الأولى كفعالية رسمية رئيسية تسبِق القمة الرئاسية السنوية لزعماء مجموعة العشرين، واختارت هيئة «نهضة العلماء» -أكبر منظمة إسلامية في إندونيسيا- ويتبعها أكثر من 120 مليون شخص، الأمينَ العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى؛ ليشاركها في رئاسة أول قمة دينية ضمنَ أعمال مجموعة العشرين. كما تم الإعلان عن اختيار رابطة العالم الإسلامي للمشاركة في تأسيس واستضافة قمة الأديان لمجموعة العشرين R20. التي جرى اعتمادها لأول مرة كمجموعة عمل تشاركية تنعقد قمتها الدينية قبل القمة الرئاسية G20، وذلك يومَي 2 و3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في بالي بإندونيسيا، بمشاركة الرواد الفاعلين في الحوار الديني والفكري. ويتولى الشيخ الدكتور العيسى قيادة رابطة العالم الإسلامي، التي يقع مقرها في مكة المكرمة -التي يتوجه إليها المسلمون في صلواتهم– وهي منظمة جامعة، توحِّد كل الطوائف ومدارس الفكر الإسلامية. وسيشارك العيسى في رئاسة قمّة الأديان لمجموعة العشرين (R20)، التي تضم قادة دينيين من الدول الأعضاء بمجموعة العشرين وغيرهم، مع الشيخ يحيى خليل ثقوف، رئيس المجلس المركزي لـ«نهضة العلماء». كما سيلقي الدكتور العيسى الكلمة الافتتاحية للقمّة الدينية، وذلك عقِب خطابٍ يُلقيه الرئيس الإندونيسي السيد جوكو ويدودو، في قمة (G20) في بالي. ووفقاً لتصريح رئاسة القمة، ستشهد أعمال الـ(R20) إطلاق منتدى بناء الجُسور بين الشرق والغرب «من أجل عالم أكثرَ تفاهماً وسلاماً، ومجتمعاتٍ أكثرَ تعايشاً ووئاماً»، الذي يركِّز على استعراض مختلف الجدليات الدينية والفكرية والثقافية و(السياسية ذات العلاقة)، وطرح مختلف قضايا الاندماج واللاجئين، وذلك بحضور كبار المتخصصين في هذا الشأن، سواء في المجال الديني أو الفكري أو الثقافي أو المجتمعي أو السياسي، لا سيما الأحزاب السياسية واللجان البرلمانية ذات العلاقة. وستُناقَش من خلال هذا الحضور «النوعي والمؤثر» كلُّ القضايا ذات الصلة ببناء الجسور بين الشرق والغرب، لا سيما استعراض تحدياتها وفرصها، وبخاصة مشتركاتها الحضارية، إضافةً إلى المبادرات والتجارب المقدمة بشأنها ومناقشتها من قِبَل عددٍ من الشخصيات الدولية المتخصصة في الاستطلاع والدراسة؛ باعتبار أن السِّجال الطويل في هذا الشأن ترتبط به عدّة مفاهيم وتجاذبات، ولا تتوقف على المفاهيم الدينية وحدها، ومن ثَمَ يسعى المنتدى لإيجاد حلولٍ أكثر ضماناً واستدامة. ويُتوقع أن يصدر عن قمة (R20) في سياق فكرة هذا المنتدى، قرارات بإنشاء كراسي علمية في جامعاتٍ شرقية وأخرى غربية، مع إيجادِ حَوْكَمَة لها تضمن تواصلها الإيجابي بعضها مع بعضٍ في إطار فكرة المنتدى. كما سيشارك في هذه الفعالية المهمة (ببحوثٍ ودراساتٍ وتقارير) عددٌ من الشخصيات والمؤسسات الأكاديمية، ومراكز الأبحاث والاستشراف، إضافةً إلى عدد من المستشرقين، وتحديداً سيشارك بعض كبار الأكاديميين ذوي الصلة من جامعة هارفارد، ومنهم زملاء البروفسور في الجامعة الدكتور الراحل صموئيل هنتنغتون، صاحب أطروحة صدام الحضارات عبر كتابه الشهير في هذا الصدد، وهي الأطروحة التي أثارت جدلاً فكرياً واسعاً. وأكَد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، دعمه المطلق لمهمة قمّة (R20) للأديان، مضيفاً أن «رابطة العالم الإسلامي تعمل بلا كللٍ على مدِّ جسور الحوار والتعاون بين أتباع الأديان والثقافات؛ لتعزيز الوعي الديني والفكري في الداخل الإسلامي، والوعي الفكري حول العالم؛ تعزيزاً لقيم الاعتدال في مواجهة أشكال التطرف كافة». واستكمل الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى حديثه قائلاً: إنه «في هذا الإطار، يأتي هذا التعاون الأخوي والمثمر مع هيئة نهضة العلماء، التي يتبعها أكثر من 120 مليون مسلم تقريباً، وتتبنى المُثُل العليا التي تدعمها الرابطة، وسيعزز التعاون مع نهضة العلماء -بوزنها وتأثيرها الكبير- من مهمتنا ورسالتنا». وأردف العيسى: «سيمثِل هذا التعاون مع (نهضة العلماء) لرئاسة قمة الأديان لمجموعة العشرين، منصّة فاعلة لتعزيز الحوار، ومن شأنها أن تُبرز مهام رسالتنا النبيلة». من جانبه، قال رئيس «نهضة العلماء»، كياي حاج يحيى خليل ثقوف: «من خلال هذا التعاون مع رابطة العالم الإسلامي، نأمل في تسهيل انبثاق حركة عالميَة تدعو قمّة الأديان (R20) من ذوي النيات الحسنة من كل دينٍ وأمَة للمساعدة في تحقيق توافُق بنى القوة الجيو - سياسية والاقتصادية مع أسمى القيم الأخلاقية والروحية، من أجل الإنسانية جمعاء». ومن المقرر أن تستمر الشراكة بين رابطة العالم الإسلامي ونهضة العلماء، إلى ما بعد قمة (G20) القادمة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، وستعمل المنظمتان على التعريف بالقيم المشتركة التي قد تكون بمثابة القاعدة الأساسية للتعايش والوئام بين المجتمعات ذات التنوع. كما سينضمُ ممثِلٌ رفيعُ المستوى لرابطة العالم الإسلامي، إلى مجلس المستشارين التابع لمركز القيم الحضارية المشتركة في إندونيسيا، الذي أسَسه قادة نهضة العلماء ويمثِّل الأمانة الدائمة لقمة الأديان (R20).

السعودية في طريقها لتصبح مورداً عالمياً للهيدروجين ومركزاً للمعادن الخضراء

الرياض: «الشرق الأوسط»... أكد نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين المهندس خالد المديفر، أن المملكة في طريقها إلى أن تصبح مورداً عالمياً للهيدروجين ومركزاً للمعادن الخضراء والتصنيع عالِ التنافسية، إضافة إلى تمكين تطوير الصناعات المعدنية في المنطقة من خلال جذب الاستثمار، ونشر التقنيات الرقمية والمتقدمة، وتطبيق معايير عالية على أداء الاستدامة. وأوضح المديفر، خلال كلمته في اجتماع المائدة المستديرة الذي عقد على هامش اجتماعات اللجنة السعودية - الجنوب أفريقية المشتركة المقامة في مدينة بريتوريا في جمهورية جنوب أفريقيا، أن هناك فوائد عظيمة يمكن أن تعود على القطاعين العام والخاص في كل من المملكة، وجمهورية جنوب أفريقيا، لا سيما في ظل الروابط الوثيقة، والمصالح المشتركة بين البلدين. وأشار نائب وزير الصناعة، إلى أن تجربة المملكة في قطاع التعدين تُعد جديدة نسبياً مقارنة بتاريخ جنوب أفريقيا الطويل في استخراج المعادن وخبراتها الثرية في هذا المجال، مؤكداً أن المملكة تمتلك الإمكانات الكبيرة في مجال النفط والبتروكيماويات التي من شأنها أن توفر فرصاً لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون بين البلدين. وأكّد على مجالات التعاون الواعدة ليس فقط في الاستكشاف والتكنولوجيا والعمليات، بل في مجالات أخرى مثل التفاوض وإدارة العلاقات مع الشركات العالمية الكبرى للسلع والتجارة وتطوير القيمة في مجالات المنتجات والأعمال المجاورة لإنتاج المعادن. وأفاد المهندس المديفر، بأن موقع المملكة الجغرافي هو بمثابة بوابة استراتيجية، حيث يلتقي الشرق بالغرب مما يتيح الوصول إلى الصناعة الأوروبية والآسيوية، كما أن جنوب أفريقيا هي بمثابة المدخل إلى جنوب القارة الأفريقية، وتربط بين الأميركيتين ومنطقة المحيطين الهندي والهادي. وبيّن نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين، أن كمية المعادن المطلوبة في السنوات العشر والـ20 والـ30 المقبلة ستكون غير مسبوقة، وذلك بفعل تحوّل الطاقة والقطاعات الصناعية الاستراتيجية، مثل المركبات الكهربائية والعسكرية والفضاء الخارجي، حيث تعمل المملكة على تطوير مشاريع عملاقة لتكرير ومعالجة الحديد والصلب والمعادن الخضراء، متكاملة مع مصانع الهيدروجين التي أنشأتها شركة «أكوا باور» السعودية، إحدى أكبر الشركات في العالم وأكثرها مسؤولية تجاه البيئة.

«موانئ» توقّع عقداً لإنشاء منطقة لوجيستية متكاملة في ميناء جدة الإسلامي

لتُرسخ مكانة السعودية كمركز لوجيستي عالمي ومحور ربط للقارات الثلاث

جدة: «الشرق الأوسط»... وقّعت الهيئة العامة للموانئ «موانئ»، عقداً مع «مجموعة جلوب»، الشركة الوطنية الرائدة في مجال الخدمات البحرية؛ لإنشاء منطقة لوجيستية متكاملة ومنطقة إعادة تصدير في ميناء جدة الإسلامي على مساحة 135 ألف متر مربع، بما يعزز الميزة التنافسية للميناء، ويدعم الشركات الوطنية المتخصصة في قطاع الخدمات اللوجيستية. ويأتي ذلك امتداداً للمبادرات التي أطلقتها «موانئ» بإنشاء مناطق لوجيستية داخل وخارج الموانئ؛ تُرسخ مكانة المملكة كمركز لوجيستي عالمي ومحور ربط للقارات الثلاث، وتُسهم في تقديم خدمات لوجيستية عالية الكفاءة تُواكب خطط التنمية الوطنية، تماشياً مع مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجيستية. وتسعى «موانئ» إلى زيادة مساهمة القطاع الخاص في دعم عجلة التنمية الاقتصادية، وزيادة التنوع الاقتصادي، إلى جانب توفير وتوطين فرص عمل في قطاع الخدمات اللوجيستية وتطويرها في ميناء جدة الإسلامي. ويشهد ميناء جدة الإسلامي عمليات تطوير تستهدف تحسين عملياته التشغيلية وزيادة طاقته الاستيعابية عبر برامج التطوير، وعقود الإسناد التجاري التي أبرمتها «موانئ» مع شركائها الاستراتيجيين لرفع كفاءة تشغيل محطات الحاويات، وتعميق قنوات الاقتراب وأحواض الدوران والممرات البحرية، وكذلك إنشاء أرصفة جديدة بأعماق تصميمية أكبر يمكنها استقبال السفن الضخمة؛ سعياً منها لجعل ميناء جدة الإسلامي ضمن أفضل 10 موانئ عالمياً. ويُعد ميناء جدة الإسلامي هو الميناءَ الأول للصادرات السعودية ووارداتها، ونقطة إعادة التصدير الأولى بالبحر الأحمر، إذْ تَرِدُ عَبرَه 75 في المائة من التجارة البحرية والمسافَنة الواردة عبر الموانئ السعودية، الذي يسهم في تعزيز القدرات التشغيلية المتميزة للميناء والخدمات ذات القيمة المضافة المقدمة للعملاء. يُذكر أن «موانئ» كانت قد أعلنت مؤخراً عن توقيع اتفاقيات استثنائية لإنشاء 5 مناطق لوجيستية واعدة في ميناء جدة الإسلامي بقيمة استثمارية تُناهز ملياري ريال وتوفر 6 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة في المرحلة الأولى، بالشراكة المتكاملة مع شركات محلية وعالمية، تعزيزاً لتنافسيته وترسيخ مكانته اللوجيستية.

رئيس «أرامكو»: امتلاك طاقة إنتاج فائضة ليس مسؤولية السعودية وحدها

لندن: «الشرق الأوسط».... قال أمين الناصر رئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة «أرامكو» السعودية، خلال منتدى للطاقة في لندن، اليوم (الثلاثاء)، إن الطاقة الفائضة تبلغ 1.5 في المائة من الطلب العالمي، وأن امتلاك طاقة إنتاج فائضة ليس مسؤولية السعودية وحدها، مؤكداً محافظة الشركة على سوقها في آسيا رغم الطلب الأوروبي. وأضاف الناصر: «تركز السوق على ما سيحدث للطلب إذا حدث ركود في أنحاء مختلفة من العالم، هم لا يركزون على أسس الإمداد». وأكد رئيس «أرامكو»، إن سوق النفط لا تركز على حقيقة أن فائض طاقة الإنتاج العالمية لزيادة إنتاج النفط منخفض للغاية. وأشار الناصر إلى أن مشكلة أوروبا تكمن في الغاز والغاز المسال، نظراً لنقص السعة الفائضة. ويعقد تحالف «أوبك+»، غداً الأربعاء، في فيينا، أول اجتماع له بشكل حضوري، منذ مارس (آذار) من عام 2020، وسط توقعات بأن يتجه التحالف لتخفيض الإنتاج بـ500 ألف برميل يومياً على الأقل، في حين تشير بعض التوقعات إلى إمكانية التخفيض بأكثر من مليون برميل يومياً. وفي حال إقرار تخفيض للإنتاج بمليون برميل يومياً، سيكون الخفض الأكبر منذ بدء جائحة «كورونا»، وسيعكس مدى القلق حيال الاقتصاد العالمي المتباطئ.

انطلاق أعمال "منتدى الإعلام العربي" في دبي بمشاركة 3000 مسؤول حكومي واعلامي

المصدر: النهار العربي... برعاية نائب رئيس الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، انطلقت، اليوم الثلثاء، أعمال "منتدى الإعلام العربي"، الذي يعقد على مدار يومين في مدينة جميرا - دبي و بمشاركة أكثر من 3000 من المسؤولين الحكوميين وقيادات المؤسسات الإعلامية الإماراتية والعربية والعالمية ورؤساء تحرير الصحف وكبار الكُتّاب والمفكرين والمعنيين بقطاع الإعلام على امتداد العالم العربي، ضمن الحدث الإعلامي الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة. وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) أن المنتدى - الذي يحتفل في هذه الدورة بمرور 20 عاماً على انطلاقه - يشمل عددا من الجلسات الرئيسية والنقاشية وجلسات العشرين دقيقة إضافة إلى ورش العمل، والتي سيتم من خلالها استعراض عدد كبير من الموضوعات المتعلقة بقدرة الإعلام على تقديم رسالة نافعة تعين العالم العربي على مواجهة ما يحيط به من تحديات، ويعزز فرصه في المستقبل. و يستعرض المنتدى أهم الموضوعات التي تشغل القائمين على العمل الإعلامي في المنطقة، وضمن مختلف قطاعاته سواء الإعلام المطبوع أو المرئي وكذلك المسموع والرقمي، في إطار شامل هدفه وضع أطر واضحة لما هو مطلوب لتطوير القطاع، مع الأخذ في الاعتبار المتغيرات متعددة الأوجه وأبعاد التأثير التي تحيط بالإعلام على الصعيدين الإقليمي والعالمي، في حين سيتركز الجانب الأكبر من النقاش على التوجهات الجديدة للإعلام وما هو المطلوب من المؤسسات الإعلامية والإعلاميين العرب خلال المرحلة المقبلة من خطوات تطويرية لمواكبة تلك التوجهات وتحقيق الريادة فيها، بما يسهم في النهوض بدور الإعلام وتأثيره الإيجابي في مجتمعاتنا العربية. يذكر أن منتدى الإعلام العربي قد ناقش على مدار دوراته المتعاقبة أهم القضايا والتطورات التي طرأت على الساحتين العربية والدولية وكان مواكباً لأبرز التحولات الإقليمية والعالمية، حيث ناقش دور الإعلام في معالجة تأثيرات تلك التحولات من منظور إعلامي وبحث سبل تعزيز دور الإعلام كشريك فعال ومؤثر في دعم مسيرة التنمية والتطوير في المنطقة.

افتتاح معبد هندوسي في الإمارات

المصدر: ا ف ب... افتُتح أوّل معبد هندوسي في الإمارات العربية المتحدة في إمارة دبي، اليوم الثلثاء، ليوفّر مكانا للعبادة ومحطة دعم للجالية الهندية الكبيرة بما في ذلك مئات آلاف العمال المهاجرين. ويقع المبنى الضخم الذي يمزج بين الهندسة المعمارية الهندية والإماراتية، في منطقة ميناء جبل علي جنوبا ضمن مقر يضم العديد من الكنائس. وهذا أول معبد هندوسي في مبنى مستقل في الدولة الخليجية. ويعيش آلاف العمال الآتين من جنوب آسيا في مقرات سكنية قريبة، وسيتم توفير حافلات خاصة لنقلهم لزيارة المعبد الذي تبلغ مساحته 2300 متر مربعة. وقال راجو شروف، وهو عضو في اللجنة المشرفة على المعبد ويدير شركة منسوجات، إنّ والده حلم طوال خمسة عقود بافتتاح معبد هندوسي في دبي. وأوضح "انه شعور رائع لانه حلم يتحقق، على الاقل بالنسبة لوالدي الذي يعيش في هذا البلد منذ العام 1960". وتم بناء المعبد بتكلفة حوالي 60 مليون درهم (16 مليون دولار) ويمكن أن يستوعب ألف شخص في وقت واحد. ويتوجّب على الزوار التقدم بطلب للحصول على رمز عبر الإنترنت ثم مسحه ضوئيا للدخول. والهنود هم أكبر جالية للمغتربين في الإمارات العربية المتحدة، ويشكّلون حوالي 35 في المئة من السكان البالغ عددهم 10 ملايين نسمة. بالإضافة إلى كونه معبدا لجميع أنماط الديانة الهندوسية المختلفة، سيكون بمثابة مركز دعم للمغتربين الهنود، وخاصة العمال، مع وجود خبراء مثل المحامين والأطباء الذين يقدّمون خدمات تطوعية. وشجّعت حكومة الإمارات ممارسة الديانات المختلفة على أراضيها، وعيّنت وزير دولة للتسامح يتولّى بشكل خاص التنسيق بين قادة الديانات.

ملك الأردن يصل إلى مسقط لإجراء مباحثات مع سلطان عُمان

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول.. وصل ملك الأردن "عبدالله الثاني"، الثلاثاء، إلى سلطنة عُمان، في زيارة رسمية، لبحث العلاقات الثنائية، والتطورات الإقليمية والدولية مع السلطان "هيثم بن طارق". وكان السلطان "هيثم" في مقدمة مستقبلي الملك "عبدالله" لدى وصوله، والوفد الأردني، المطار السلطاني الخاص في مسقط. ويضم الوفد الأردني رئيس الوزراء "بشر الخصاونة"، ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشئون المغتربين "أيمن الصفدي"، ومدير مكتب الملك "جعفر حسان". وتأتي الزيارة تلبية لدعوة تلقاها الملك "عبدالله" من السلطان "هيثم"، حسبما أورد بيان للديوان الملكي الأردني. وذكر البيان أن الزيارة تستمر ليومين، حيث يرافق الملك "عبدالله" عقيلته، الملكة "رانيا"، وولي عهده، الأمير "الحسين"، ووفد رفيع المستوى، وفقا لما نقلته وكالة "الأناضول". وأشار إلى أن الملك "عبدالله" والسلطان "هيثم" سيعقدان مباحثات تتناول "العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين،". ومن المقرر توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات اقتصادية بين الحكومتين الأردنية والعُمانية، الأربعاء والخميس، حسبما أوردت قناة "المملكة" الأردنية. وكان ملك الأردن قد تلقى، في يوليو/تموز الماضي، دعوة من سلطان عمان لزيارة مسقط، وذلك خلال زيارة أجراها وزير الخارجية العُماني "بدر بن حمد البوسعيدي"، إلى المملكة. وتعدّ الزيارة هي الأولى لملك الأردن منذ يناير/ كانون الثاني عام 2020، عندما ذهب إليها معزيا بوفاة السلطان "قابوس بن سعيد".



السابق

أخبار العراق..دعوات الحوار في العراق تصطدم بـ»عناد المتصارعين»..الكاظمي: الفساد ينخر الطبقة السياسية ونحن بحاجة لعقد اجتماعي جديد..تعزيزات عسكرية إلى البصرة وذي قار لاحتواء مواجهات..عودة البلبلة الأمنيّة: «الصدر» يتربّص بـ«التنسيقيّ»..الصدر يوافق على الحوار في العراق.. ويشترط..مواجهات بين العشائر و«العصائب» في البصرة..مسؤول بالبيشمركة: قوات إيرانية تتوغل بالأراضي العراقية شمالي أربيل..الكاظمي: العراق كان على شفا حرب أهلية.. المحكمة الاتحادية تقضي بعدم دستورية مفوضية انتخابات كردستان..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا..السيسي: العلاقة بين الشعب والجيش ستظل أمراً مقدّساً وضامناً لأمن الوطن..مصر تتابع إجراءات إثيوبيا «الأحادية» بشأن «سد النهضة»..القاهرة تراجع خطتها «العاجلة» لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية..مجلس الدولة الليبي يرفض التفاهم مع تركيا حول التنقيب عن النفط...«المبلغون عن الفساد» في تونس يشتكون من «محاولات التصفية».. الحكومة الصومالية تسعى لـ«تجفيف منابع» تمويل الإرهاب..ضابط جزائري سابق يتهم الأمن التركي بـ«اختطافي»..تفكيك خلية إرهابية في عملية مغربية-إسبانية مشتركة..مغاربيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام بعثة الاتحاد الأوروبي بالرباط..فرنسا: لسنا طرفاً في بوركينا فاسو..

سُنة إيران يتظاهرون ضد عقود من القمع والتمييز..

 الخميس 8 كانون الأول 2022 - 7:10 م

سُنة إيران يتظاهرون ضد عقود من القمع والتمييز.. معهد واشنطن...بواسطة مهرزاد بروجردي عن المؤلف… تتمة »

عدد الزيارات: 111,123,768

عدد الزوار: 3,758,523

المتواجدون الآن: 77