أخبار دول الخليج العربي.. واليمن..الأمم المتحدة تعلن تمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين..ألغام الحوثيين وهجماتهم تقتل وتصيب 700 مدني خلال أشهر الهدنة.. نزاعات قبلية أججها الحوثيون تخلف 30 قتيلاً وجريحاً في 4 أيام.. مجلس الوزراء السعودي يطّلع على نتائج مباحثات ولي العهد في اليونان وفرنسا..الولايات المتحدة توافق على بيع صواريخ باتريوت للسعودية..مرسوم بحّل مجلس «الأمة» الكويتي لـ«تصحيح المشهد السياسي».. ترحيب خليجي بمقتل الظواهري..

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 آب 2022 - 4:46 ص    القسم عربية

        


الأمم المتحدة تعلن تمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين..

الراي... أعلنت الأمم المتحدة مساء، اليوم الأربعاء، تمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين، مضيفة ان الاتفاق يتضمن التزاماً من طرفي النزاع الدامي في البلد الفقير بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسَّع في أسرع وقت ممكن. وقال المبعوث الاممي لليمن هانس غروندبرغ في بيان تلقّت وكالة فرانس برس نسخة منه «يسعدني أن أعلن عن أنَّ الطرفين اتَّفَقَا على تمديد الهدنة بالشروط ذاتها لمدة شهرين إضافيين من 2 أغسطس 2022 وحتى 2 أكتوبر 2022».

الأمم المتحدة تعلن تمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين

الآمال تتضاعف بإنجاز اتفاق تبادل ٢٢٠٠ أسير ومعتقل

الشرق الاوسط... عدن: علي ربيع.. أعلنت الأمم المتحدة أمس (الثلاثاء) أن الأطراف المتحاربة في اليمن وافقت على تمديد الهدنة شهرين إضافيين وفقاً للشروط نفسها. وسبق الإعلان حالة من الترقب لما ستسفر عنه الجهود التي تم بذلها لتحسين الهدنة التي انتهت أمس، إذ غادر وسطاء عمانيون صنعاء (الثلاثاء) بعد لقاء زعيم الميليشيات عبد الملك الحوثي ضمن المساعي الإقليمية الرامية إلى تثبيت وقف إطلاق النار، فيما تتضاعف الآمال بإنجاز اتفاق سابق لتبادل أكثر من 2200 أسير ومعتقل من الطرفين، وفق ما صرح به المبعوث الأممي غروندبرغ. وكان الوفد العماني وصل إلى صنعاء الأحد الماضي برفقة المتحدث باسم الميليشيات محمد عبد السلام فليتة لإقناع زعيم الجماعة الحوثي بالموافقة على المقترحات الأممية لتحسين الهدنة وتمديدها، بالتزامن مع اتصال لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن برئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي في سياق الجهود الداعمة للمبعوث الأممي. وقال المتحدث باسم الميليشيات محمد فليتة في تغريدة على «تويتر» إن الوفد العماني أنهى زيارته إلى صنعاء بعد إجراء العديد من اللقاءات الهامة مع زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي ورئيس مجلس حكمها الانقلابي مهدي المشاط. وزعم المتحدث الحوثي أن اللقاءات «تركزت حول مسار الهدنة الإنسانية والعسكرية وصرف المرتبات وتعزيز فرص وقف الحرب» ورفع القيود المفروضة على المنافذ الخاضعة للميليشيات، دون أن يكشف عما آلت إليه نتائج هذه اللقاءات. على صعيد آخر، كان المبعوث الأممي قد أفاد (الاثنين) بأن اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق إطلاق سراح المحتجزين وتبادلهم بين الأطراف في اليمن اختتمت اجتماعها السادس في العاصمة الأردنية عمان بعد ستة أيام من المشاورات لتحديد أسماء المحتجزين الذين سيتم الإفراج عنهم بناءً على الأعداد التي تم الاتفاق عليها في مارس (آذار) من العام الحالي. وفي حين شارك في تيسير الاجتماع مكتب المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، قال غروندبرغ إن الأطراف «اتفقت على تكثيف الجهود لتحديد قوائم المحتجزين بشكل نهائي وتوحيدها من قبل جميع الأطراف في أقرب وقت ممكن». وتحقيقاً لهذه الغاية - بحسب المبعوث - «تم الاتفاق أيضاً على تسهيل زيارات اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى مراكز الاحتجاز للمساعدة في التحقق من الهويات. إضافة إلى ذلك، اتفقت الأطراف على إنشاء لجنة مشتركة بينهم لدعم عملية التحقق من هوية أسماء المحتجزين المدرجة في القوائم». وتوقع غروندبرغ أن تجتمع الأطراف في الأسابيع المقبلة بعد إحراز مزيد من التقدم حول القوائم، وقال: «يحدوني الأمل أن تحافظ الأطراف على التزامها باتفاقها، وألا تدخر جهداً في تحقيق إطلاق سراح ناجح للمحتجزين ضمن إطار العملية التي تيسرها الأمم المتحدة»، مؤكداً أن «تحديد الأسماء خطوة أساسية صوب هذه الغاية». وأبدى المبعوث الأممي أسفه لعدم اتفاق الأطراف على إطلاق سراح المحتجزين في هذا الوقت، وقال إن ذلك «سيؤدي إلى تحمل المحتجزين وعائلاتهم المزيد من المعاناة والانتظار وقتاً أطول حتى يتم لم شملهم». وحض غروندبرغ – وفق البيان المنشور على موقعه الرسمي - «الأطراف على الانتهاء من تحديد قوائمهم في أقرب وقت ممكن مع إعطاء الأولوية للإفراج غير المشروط عن جميع المرضى والجرحى والأطفال المحتجزين، وكذلك الأشخاص المحتجزين تعسفياً، والمحتجزين السياسيين والصحافيين». وكان ممثلو الحكومة اليمنية والحوثيين قد اتفقوا في مارس (آذار) الماضي على إبرام صفقة تشمل إطلاق سراح أكثر من 2200 أسير ومعتقل من الطرفين بينهم شقيق نجل الرئيس اليمني السابق عبد ربه منصور هادي، ووزير الدفاع الأسبق محمود الصبيحي غير أن الصفقة لم تتم بسبب عدم تحديد أسماء من سيتم إطلاق سراحهم.

ألغام الحوثيين وهجماتهم تقتل وتصيب 700 مدني خلال أشهر الهدنة

الشرق الاوسط.... عدن: علي ربيع... أفادت تقارير دولية ويمنية بأن ألغام الحوثيين وهجماتهم تسببتا في مقتل وإصابة نحو 700 مدني خلال أشهر الهدنة الأربعة، وذلك بالتزامن مع مخاوف ارتفاع أعداد الضحايا جراء السيول التي تسببت خلال الأيام الأخيرة في جرف مئات الألغام إلى الطرق والمزارع في أكثر من منطقة. وذكرت منظمة «إنقاذ الطفولة» الدولية، في أحدث تقاريرها، أنها وثقت مقتل وإصابة 689 مدنياً يمنياً خلال أشهر الهدنة الأربعة التي بدأت في الثاني من أبريل (نيسان)، وذلك في الأغلب بسبب ألغام الحوثيين وهجماتهم. وأوضحت المنظمة الدولية، أن الألغام والهجمات أدتا إلى مقتل 217 شخصاً وإصابة 472 آخرين، من بينهم 120 طفلاً قتلوا، فيما أصيب 88 منهم. وحسب المنظمة، كان الأسبوع الأخير من شهر يوليو (تموز) هو الأكثر دموية منذ أوائل عام 2020، مع سقوط أكثر من 65 ضحية مدنية من بينهم 38 طفلاً. وقالت المنظمة، إن الأطفال في اليمن يستحقون جهوداً مخلصة وجادة لضمان الوقف الكامل للعنف، وإعادة فتح الطرق في تعز، فضلاً عن الوصول الإنساني الكامل والآمن ودون عوائق إلى جميع اليمنيين في جميع أنحاء البلاد. ونقل التقرير عن المديرة القطرية للمنظمة راما هانسراج، قولها إن الكلمات «تفشل عند محاولة وصف مقدار المعاناة والمشقة اللتين عانا منهما الأطفال في اليمن لأكثر من سبع سنوات من الحرب التي لا ترحم، والتي تسببت في خسائر فادحة في حياتهم ومستقبل بلدهم». وأضافت: «في أبريل، شعر الجميع بسعادة غامرة لسماع الأخبار حول الهدنة، واشترى التمديد في يونيو (حزيران) الأمل في التوصل إلى حل طويل الأجل للنزاع، ومع ذلك، جاءت أنباء الأسبوع الماضي عن هذه الزيادة الحادة في عدد الضحايا المدنيين بمثابة تذكير قاتم بأن الأطفال ما زالوا بعيدين عن الأمان طالما أن الحرب لم تنته رسمياً». وأكدت المديرة القُطرية للمنظمة، أن الهدنة وفرت للأطفال اليمنيين الأمل، «وسمحت لهم لأول مرة منذ سبع سنوات برؤية أحلامهم في الحصول على حياة سلمية وآمنة». كما أتاحت «فرصة نادرة للتفكير والتأمل في تكلفة الحرب والصراع والحاجة إلى إنهائها». في سياق متصل، أفاد المرصد اليمني للألغام بمقتل وجرح 168 مدنياً بينهم نساء وأطفال، وذلك بانفجار ألغام أرضية زرعها الحوثيون في عدد من المناطق التي اجتاحتها، خلال أربعة أشهر منذ بدء الهدنة. طبقاً للمرصد، بلغ عدد الضحايا 57 قتيلاً، بينهم 28 طفلاً وأربع نساء، إضافة إلى 111 جريحاً بينهم 47 طفلاً و8 نساء، في حين تصدرت محافظة الحديدة قائمة الضحايا بـ69 ضحية (قتلى وجرحى)، ثم محافظة تعز بـ26 ضحية، وتوزع باقي الضحايا في محافظات حجة، البيضاء، صعدة، الجوف، مأرب، لحج وفي مديرية نهم صنعاء. وأشار المرصد إلى أنه «خلال فترة الهدنة وإلى جانب الخسائر البشرية هناك خسائر مادية تسببت بها حوادث انفجارات الألغام والمقذوفات، تمثلت في تدمير 6 سيارات، وحراثتين زراعيتين، و9 دراجات نارية، ونفوق نحو 40 رأساً من الماشية». وطالب المرصد الأمم المتحدة والحكومات والمنظمات، بالضغط على الحوثيين لتسليم خرائط الألغام، ودعم فرق التطهير، بما في ذلك الدعم العاجل لتطهير المناطق المأهولة والزراعية التي تعرضت مؤخراً للتلوث. من جهته، اتهم الجيش اليمني في محافظة تعز (جنوب غرب)، الميليشيات الحوثية، بالتسبب في مقتل وإصابة 121 جندياً منذ بدء الهدنة في مختلف جبهات المحافظة. وحسب التقرير الصادر عن المركز الإعلامي لمحور تعز، وثقت وحدات الرصد في الجيش قيام الحوثيين بارتكاب 3451 خرقاً للهدنة سقط خلالها 17 قتيلاً و104 جرحى من أفراد الجيش خلال أشهر الهدنة الأربعة. كما رصد الجيش اليمني في محافظة تعز نفسها 54 محاولة تسلل حوثية و1836 استهدافاً منها 511 عملية قنص و406 عمليات قصف مدفعي و504 عمليات استطلاع بطيران مسير و135 استهدافاً بالطيران المسير. وقال الجيش اليمني في محور تعز، إن الميليشيات الحوثية ضاعفت عمليات استحداث مواقع وتحصينات وشق طرقات وحشد تعزيزات، ونشر طائرات استطلاعية مسيرة في مختلف الجبهات. على صعيد آخر، أفاد المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام) بأنه انتزع 934 لغماً خلال الأسبوع الرابع من شهر يوليو الماضي زرعتها الميليشيا الحوثية في مختلف المحافظات. وأوضح المشروع الممول من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في بيان، أنه انتزع 37 لغماً مضاداً للأفراد، و269 لغماً مضاداً للدبابات، و624 ذخيرة غير متفجرة، و4 عبوات ناسفة، ليرتفع عدد الألغام التي نُزعت حتى الآن خلال شهر يوليو إلى 3432 لغماً. وأشار إلى أن عدد الألغام المنزوعة منذ بداية المشروع بلغ 352 ألفاً و315 لغماً زرعتها الميليشيا الحوثية بعشوائية لحصد المزيد من الضحايا الأبرياء من الأطفال والنساء وكبار السن.

نزاعات قبلية أججها الحوثيون تخلف 30 قتيلاً وجريحاً في 4 أيام

صنعاء: «الشرق الأوسط»... أفادت مصادر يمنية مطلعة، بأن استمرار الميليشيات الحوثية في تأجيج الصراع في أوساط القبائل اليمنية تسبب في سقوط ما لا يقل عن 30 قتيلاً وجريحاً خلال أربعة أيام من الأسبوع الفائت في ثلاث محافظات خاضعة للميليشيات. وذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن محافظات المحويت وإب وعمران تصدرت في الفترة من 23 يوليو (تموز) الماضي، وحتى 27 من الشهر ذاته قائمة المدن اليمنية، فيما يتعلق بنشوب مواجهات قبلية سعى إلى إذكائها قادة ومشرفون حوثيون. وتمثل آخر تلك المعارك – وفق المصادر - باندلاع مواجهات بين قبائل عزلة الأهجر وأهالي قرية الحيفتين بمنطقة «ضلاع أعلى» نتج منها سقوط 3 قتلى وجرح 5 آخرين من الطرفين. وأوضح أهالي ضلاع بالمحويت لـ«الشرق الأوسط»، أن المواجهات بين القبيلتين سببها الرئيسي يعود إلى قيام قيادات حوثية، منها حنين قطينة بإشعال حدة الصراع، إضافة إلى تحريضه طرفاً ووقوفه إلى جانبه ضد الطرف الآخر. وقال الأهالي، إن المدعو قطينة عزز بعناصر مسلحين باشروا حينها باقتحام قرية حيفتين لإجبار الأهالي على القبول بحفر بئر مياه بمنطقة متنازع عليها واختطفوا أكثر من 10 مواطنين من أبناء المنطقة واقتيادهم إلى أماكن مجهولة. وسبق ذلك بأيام، تجدد مواجهات أخرى مسلحة للمرة الخامسة بين أسرتي بيت الحاتمي وبيت الحذيفي في منطقة رماضة بمديرية العدين بمحافظة إب؛ الأمر الذي قاد إلى سقوط ما يزيد على 12 قتيلاً وجريحاً من الجانبين. وأوضح سكان في المحافظة التي تعاني منذ الانقلاب تدهوراً أمنياً غير مسبوق أن أربعة مسلحين قتلوا وأصيب ثمانية آخرون، بينهم نجل شقيق قيادي حوثي بمواجهات دارت بين مسلحين يقودهم نجل القيادي الحوثي جمال عايض الحميري، وبين مسلحين من أسرة بيت الحذيفي، بعد استقواء أحد أفراد بيت الحاتمي بالقيادي لفتح طريق بين أملاك بيت الحذيفي. وذكر السكان، أن معظم الصرعى كانوا من أنصار الموالي للميليشيات الحميري، منهم نجل شقيقه ويدعى أكرم الحميري، في وقت أكدت فيه مصادر أخرى، أن نجله الأكبر «صائل» لا يزال يخضع للعلاج بعد تعرضه لإصابة بالغة، وسط توتر وتحشيد مسلح لأنصار الأسرتين في المنطقة. وأشار السكان في إب لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الخلاف القديم الجديد الحاصل بين الأسرتين منظور لدى محكمة في إب، غير أن تدخل القيادي الحوثي الحميري واستغلاله منصبه وكيلاً للمحافظة زاد من تأجيج حدة الصراع. وكانت منطقة رماضة في إب شهدت على مدى سنوات قليلة ماضية حرباً قبلية بين أسرتي بيت الحذيفي والحاتمي سقط فيها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، إلى جانب تضرر منازل وآبار مياه وممتلكات واسعة تابعة للطرفين في ظل تغذية حوثية مستمرة للصراع ودعمها أسرة على حساب أخرى. وفي محافظة عمران (50 كلم شمال صنعاء)، كشف مصدر محلي عن مقتل سبعة أشخاص بينهم فتاة وجرح طفلتين في اشتباكات قبلية دارت بمديرية السودة بمحافظة عمران الخاضعة تحت سيطرة الميليشيات. وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط»، إن المواجهات اندلعت بين مسلحي قبائل «أبو أحمد» من جهة، وبين مسلحي قبيلة «كعوت» المدعومين من قبل الميليشيات، على خلفية نزاع على أراضٍ زراعية. وأضاف، أن الاشتباكات التي استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة لا تزال توتراتها قائمة بين الطرفين، في حين تواصل الميليشيات إشعالها مجدداً، خصوصاً في ظل استمرار التحشيدات من الجانبين ومحاولات قبلية لاحتوائها. ومنذ الانقلاب الحوثي واجتياح المدن اليمنية بقوة السلاح، لجأت الجماعة إلى ضرب مراكز قوى قبلية، كما عمدت إلى ضرب قبائل عدة ببعضها بعضاً وتهميش أعيان قبائل أخرى والتنكيل بهم بهدف تطويعها قسراً لتسهيل مهام فرض كامل السيطرة عليها. وكانت مصادر يمنية مطلعة اتهمت الجماعة بمواصلتها تغذية الصراعات وإشعال القتال في أوساط القبائل اليمنية بالمدن تحت سيطرتها؛ بهدف الاستفادة من تفكيك المجتمعات القبلية وتسخيرها لخدمة مشروعها الانقلابي. ويقول مراقبون، إن الميليشيات تنهج سياسة «فرّق تسد» بين القبائل في إطار مساعيها لإحكام قبضتها على القبائل والمناطق اليمنية، وتطويعها من أجل تنفيذ أجندتها ومشاريعها الطائفية. ويشير المراقبون إلى أن الجماعة استطاعت جعل كثير من شيوخ وزعماء القبائل والمناطق اليمنية الخاضعة لقبضتها يتهافتون على الارتماء في أحضانها لتعزيز مكانتهم ونفوذهم القبلي والاستقواء على الآخرين، في حين تقوم الجماعة ذاتها بالضغط عليهم لمساندة عمليات الحشد وتعزيز جبهاتها بمزيد من المقاتلين.

مجلس الوزراء السعودي يطّلع على نتائج مباحثات ولي العهد في اليونان وفرنسا

جدد التزام المملكة التعاون لمكافحة التغيّر المناخي

جدة: «الشرق الأوسط»... أطلع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مجلس الوزراء، على فحوى الرسالتين اللتين تلقاهما من رئيس الجمهورية التونسية، ورئيس جمهورية أفريقيا الوسطى، وذلك ضمن الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء (الثلاثاء) في قصر السلام بجدة، برئاسة خادم الحرمين الشريفين. فيما تناول المجلس، نتائج زيارتي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى اليونان وفرنسا، وما أكدته المباحثات مع قادة الدولتين من متانة العلاقات والرغبة المشتركة بتعزيزها في مختلف المجالات، والعمل على استمرار التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك؛ بما يخدم مصالح شعوب الدول الثلاث، ويحقق الأمن والاستقرار في المنطقة، وأشاد المجلس في هذا السياق، بما شهدته الزيارتان من توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين السعودية واليونان في العديد من المجالات، والتأكيد على تعميق وتطوير الشراكة الاستراتيجية مع فرنسا. وعقب الجلسة، أوضح الدكتور عصام بن سعد بن سعيد وزير الإعلام بالنيابة لوكالة الأنباء السعودية، أن المجلس جدّد ما أكدته السعودية في اجتماع (مجموعة الـ77 الصين) على مستوى السفراء من التزامها بالعمل الدولي والتعاون لمكافحة التغيّر المناخي، والإسهام الفاعل والمؤثر في تحقيق الأهداف الدولية في هذا المجال من خلال مبادراتها النوعية وأبرزها (السعودية الخضراء) و(الشرق الأوسط الأخضر)، و(الاقتصاد الدائري للكربون).

الواصل يقدم أوراق اعتماده مندوباً دائماً للسعودية لدى الأمم المتحدة

نيويورك: «الشرق الأوسط»... قدم الدكتور عبد العزيز الواصل، أوراق اعتماده مندوباً دائماً للسعودية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، لأمين عام المنظمة أنتونيو غوتيريش، خلفاً للسفير عبد الله المعلمي. ونقل السفير الواصل خلال اللقاء تحيات قيادة السعودية إلى الأمين العام للأمم المتحدة، راجياً له دوام التوفيق والنجاح خلال توليه مهام منصبه لفترة ثانية. واستعرض الجانبان أوجه التعاون والشراكة الوثيقة التي تربط السعودية بالأمم المتحدة، وسبل تعزيز العمل بينهما بما يخدم المصالح المشتركة. يشار إلى أن الواصل شغل قبل توليه مهامه الحالية، منصب سفير ومندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف منذ عام 2016.

الولايات المتحدة توافق على بيع صواريخ باتريوت للسعودية

الرياض وواشنطن تبدآن التخطيط لتمرين النسر العام المقبل

(الشرق الأوسط)... واشنطن: هبة القدسي... وافقت وزارة الخارجية الأميركية على بيع 300 صاروخ باليستية تكتيكية للسعودية في صفقة تبلغ قيمتها 3.05 مليار دولار، وأخرى بـ 2.25 مليار دولار لدولة الإمارات مقابل 96 طلقة صاروخية دفاعية للمناطق عالية الارتفاع (ثاد). وقالت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» في بيان، إن الصفقة تشمل «ثلاثمائة صاروخ من طراز (PATRIOT MIM-104E) التوجيه المعزز للصواريخ الباليستية التكتيكية (GEM-T)، إضافة إلى أدوات ومعدات اختبار ومعدات تقنية وتدريب وقطع غيار وإصلاح ووسائل نقل وفرق جودة لتقديم خدمات الدعم الهندسي واللوجستي وبرامح المراقبة». وأوضح مسؤولو «البنتاغون»، أن «هذه الصفقة ستحسن قدرة السعودية على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال تجديد مخزونها من صواريخ باتريوت (جي إم تي)». وأضاف البيان «هذا البيع المقترح سيدعم أهداف السياسة الخارجية وأهداف الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال تحسين أمن دولة شريكة تكون قوة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في منطقة الخليج». في السياق ذاته، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية، أن صفقة البيع للإمارات تشمل «طلقات صواريخ ثاد، ومحطتي تحكم إطلاق ثاد (LCS)، ومحطتي ثاد للعمليات التكتيكية (TOS)، إضافة إلى خطوط لتوفير الإصلاح والإرجاع، وتكامل النظام والسداد، وقطع الغيار والإصلاح». ونوّه أن هذه الصفقة «ستدعم مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة وتحسن أمن شريك إقليمي مهم، كما ستحسن قدرة الإمارات على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية للصواريخ الباليستية في المنطقة». من جانب آخر، أعلنت القيادة المركزية الأميركية في تامبا بفلوريدا، أن واشنطن بدأت التخطيط مع الرياض فيما يتعلق بالتمرين المشترك «عزم النسر» المقرر عقده في مايو - يونيو 2023 بالسعودية، ويهدف إلى صقل الخبرات، والرفع من مستوى الجاهزية القتالية المشتركة. ويتضمن التمرين الذي بدأ عام 1999، التدريب على عدة سيناريوهات من بينها تعزيز الدفاعات الجوية، ومكافحة أنظمة الطائرات دون طيار، وأمن الحدود، وما يتعلق بالعمليات والتنسيق.

واشنطن تقرّ صفقة محتملة لبيع أسلحة إلى السعودية والإمارات

الاخبار.. قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم، إن وزارة الخارجية الأميركية وافقت على صفقة محتملة لبيع صواريخ «باتريوت» ومعدات ذات صلة للسعودية تصل قيمتها إلى 3.05 مليار دولار. كما قال البنتاغون إن وزارة الخارجية وافقت على صفقة محتملة لبيع نظام دفاع صاروخي ومعدات ذات صلة للإمارات بتكلفة تقديرية تبلغ 2.25 مليار دولار.

مرسوم بحّل مجلس «الأمة» الكويتي لـ«تصحيح المشهد السياسي»

انتخابات برلمانية خلال شهرين

الشرق الاوسط.. الكويت: ميرزا الخويلدي...صدر أمس في الكويت مرسوم أميري بحلّ مجلس الأمة رسمياً، في خطوة كانت متوقعة بعد تشكيل الحكومة الجديدة وأدائها اليمين الدستورية. وحلّ مجلس الأمة «البرلمان» هو المسعى الذي وعد ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، للخروج من الأزمة المستحكمة بين الحكومة والمجلس الذي تهيمن عليه نسبياً المعارضة والذي يتهم بعرقلة الإصلاحات الاقتصادية. وقال بيان صادر عن الديون الأميري الكويتي، أمس إن ذلك يأتي تصحيحًا للمشهد السياسي وما فيه من عدم توافق وعدم تعاون واختلافات وصراعات وتغليب المصالح الشخصية. وأضاف: «وبناء على عرض رئيس مجلس الوزراء وبعد موافقة مجلس الوزراء... يُحّل مجلس الأمة، وعلى رئيس مجلس الوزراء والوزراء كل فيما يخصه تنفيذ هذا المرسوم ويعمل به من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية». وبناء على هذا المرسوم، فمن المقرر أن تشهد الكويت تنظيم انتخابات نيابية بين نهاية شهر سبتمبر (أيلول) المقبل، وبداية شهر أكتوبر (تشرين الأول) حيث يتعين على الحكومة أن تشرع في تنظيم انتخابات برلمانية عامة خلال مدة لا تتجاوز 60 يوماً، وفقاً للمادة (107) من الدستور.

ترحيب خليجي بمقتل الظواهري

الرياض: «الشرق الأوسط»... رحبت الكويت، اليوم (الثلاثاء)، بإعلان رئيس الولايات المتحدة الأميركية جو بايدن عن استهداف ومقتل زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري. وأشارت وزارة الخارجية الكويتية، عبر بيان، «إلى خطورة العمليات التي قامت وتقوم بها التنظيمات الإرهابية باستهدافها الأمن والاستقرار الدولي وسلامة البشرية». وشددت على دعم الكويت الكامل لكل الجهود الدولية الساعية لاجتثاث ظاهرة الإرهاب لتنعم البشرية بالأمان، والعالم بالأمن والاستقرار. كما رحبت البحرين بإعلان الرئيس جو بايدن، عن استهداف ومقتل أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، مثمنة الدور البارز للولايات المتحدة الأميركية في مكافحة الإرهاب والتصدي لتنظيماته. وأكدت وزارة الخارجية البحرينية على موقف مملكة البحرين الثابت الرافض لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب، والداعي إلى أهمية تكاتف المجتمع الدولي وتضافر جهوده من أجل اجتثاث ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله وملاحقة قياداته وعناصره المجرمة. كان الرئيس الأميركي جو بايدن، أعلن مساء أمس (الاثنين)، مقتل زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري في غارة أميركية «ناجحة» نُفذت (السبت) الماضي في أفغانستان، في أكبر ضربة للتنظيم المتشدد منذ مقتل مؤسسه أسامة بن لادن في 2011. 



السابق

أخبار العراق..الصدر يضبط اعتصام البرلمان... والتصدع يهدد «الإطار».. «التيار الصدري» لأنصاره: الاعتصام على شكل وجبات..الكاظمي يستعد لجمع الفرقاء السياسيين لـ«عبور الأزمة الراهنة».. الصدر يدعو أتباعه لإخلاء البرلمان العراقي بعد «تحريره»..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا..تدريب مصري يوناني لتأمين خطوط التجارة العالمية بالبحر المتوسط..«قناة السويس» تحقق أعلى إيراد شهري في تاريخها..اعتراف حميدتي بـ«فشل إجراءات أكتوبر» يثير التساؤلات..عاطلون عن العمل يتظاهرون أمام القصر الرئاسي التونسي..الصومال يعين قيادياً سابقاً في حركة الشباب وزيراً.. كيف تحول السلاح والوقود إلى تجارة رائجة في ليبيا؟.. الجزائر: خيبة وسط نشطاء «الحراك» بعد تصريحات عن «لم الشمل»..«الاستقلال» المغربي يعلن تأجيل مؤتمره الاستثنائي.. القطيعة بين باريس وباماكو تتعمق..

...Why the U.S. Should Not Designate Russia as a State Sponsor of Terrorism....

 الأحد 7 آب 2022 - 5:40 ص

...Why the U.S. Should Not Designate Russia as a State Sponsor of Terrorism.... As Russia’s war i… تتمة »

عدد الزيارات: 99,861,436

عدد الزوار: 3,600,678

المتواجدون الآن: 43