أخبار دول الخليج العربي.. واليمن... التحالف يطلق من شبوة «المحررة» عملية «حرية اليمن السعيد»..الشيوخ الأميركي: الحوثيون وكلاء إيران لزعزعة أمن المنطقة.. حكومة اليمن: انتصارات شبوة ومأرب خطوة نحو استعادة الدولة.. قلق أممي من استخدام الحوثيين موانئ الحديدة لأغراض عسكرية.. «البرنامج السعودي» في اليمن يدعم تدريب 660 شاباً وشابة لتمكينهم اقتصادياً..خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس الجزائر..محادثات قطرية - إيرانية تُركّز على النووي و«الحوار الاقليمي»..

تاريخ الإضافة الأربعاء 12 كانون الثاني 2022 - 4:58 ص    القسم عربية

        


«دعم الشرعية» يطلق عملية «حرية اليمن السعيد»..

- المالكي: نهدف لنقل اليمن إلى النماء والازدهار ليصبح ضمن المصفوفة الخليجية..

الراي... أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، اليوم الثلاثاء، إطلاق عملية «حرية اليمن السعيد»، موضحاً أنها «تهدف إلى نقل اليمن إلى النماء والازدهار والتطور ليصبح ضمن المصفوفة الخليجية». وقال المالكي في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع محافظ شبوة عوض العولقي في مدينة عتق مركز المحافظة، إن «عملية حرية اليمن السعيد ستشمل كافة المحاور والجبهات القتالية لنقل اليمن إلى مصاف الدول الخليجية بعد تحريرها من مليشيات الحوثي». وأوضح أن «حرية اليمن السعيد ليست عملية عسكرية بالمصطلح العسكري لكنها عملية لنقل اليمن إلى النماء والازدهار والتطور ليصبح ضمن المصفوفة الخليجية». وأكد أن «اليمن بلد التاريخ والحضارة والثقافة ولديه الكثير من المقومات التي لم تستغل وشعبه الكريم يستحق الحياة». وأشار إلى أن «العملية أساسها وركائزها أن ينتقل اليمن بعد أن يتطهر ترابه إلى التنمية والرخاء والازدهار»، لافتا إلى أن «الشعب اليمني الذي قدم تضحيات غالية يستحق معها أن يكون في مصاف الدول الخليجية». وشدد على أن «هذه العملية التي انطلقت فعليا صباح اليوم في كافة المحاور ستستمر حتى يصبح اليمن آمنا مستقرا». وأعرب عن تهانيه وتبريكاته للرئيس اليمني ونائبه ورئيس الوزراء وإلى الشعب اليمني وأبناء محافظة شبوة بتحريرها من ميليشيات الحوثي التي نكلت بالمدنيين خلال الفترة الماضية. وأوضح أن هذه المحافظة جمعت اليمنيين في فترة حرجة وفي مرحلة حاسمة من الصراع مع ميليشيات الحوثي الارهابية، معربا عن سعادته الكبيرة للمشاركة في هذه اللحظة المباركة بعد تطهير المحافظة من الميليشيات الحوثية. وقدم المالكي الشكر لقوات الجيش اليمني والمقاومة و"ألوية العمالقةط على ما قدموه من تضحيات لتحرير محافظة شبوة. وثمن دعم ومساندة الإمارات وكل المشاركين من القيادة المشتركة للتحالف بالقوة الجوية وبالدعم والاسناد اللوجيستي في هذه المعركة الحاسمة. ومن جانبه، أكد محافظ شبوة عوض العولقي أن دول تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات شركاء حقيقيون في الانتصارات التي تحققت في معركة الـ240 ساعة وتكللت بتحرير مديريات بيحان الثلاث من ميليشيات الحوثي، معربا عن سعادته لهذه الزيارة الكريمة ومشاركة أبناء المحافظة أفراحهم بهذا الانتصار الكبير.

التحالف يطلق من شبوة «المحررة» عملية «حرية اليمن السعيد»

المالكي: العملية تشمل جميع المحاور والجبهات وهدفها نقل البلاد للنماء والازدهار

الشرق الاوسط... الرياض: عمر البدوي - عدن: علي ربيع... على وقع الانتهاء من تطهير جميع مديريات محافظة شبوة اليمنية من الميليشيات الحوثية واقتراب العمليات العسكرية من تحرير أولى مديريات مأرب الجنوبية، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس (الثلاثاء) إطلاق عملية «حرية اليمن السعيد» على جميع المحاور والجبهات. إعلان التحالف جاء على لسان المتحدث باسمه العميد الركن تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة عتق مركز محافظة شبوة رفقة محافظها عوض العولقي. ووصف المالكي الانتهاء من تطهير جميع مديريات شبوة من الميليشيات الحوثية بأنها «لحظات تاريخية». وقال «شبوة جمعت اليمنيين في لحظة حرجة» مثمناً التضحيات التي قدمت من كل المشاركين في تحرير المحافظة. وأعلن المالكي بدء انطلاق عملية «حرية اليمن السعيد» صباح الثلاثاء في جميع المحاور والجبهات، وقال إن هدف العملية «نقل البلاد إلى النماء والازدهار». وأكد المتحدث باسم التحالف «أن الشعب اليمني الكريم يستحق الحياة وأنه يملك كثيرا من المقومات التي لم تستغل، وأن العمليات العسكرية، تركز على نقل اليمن كبلد للتاريخ والثقافة والحضارة، إلى الرخاء والازدهار وإلى مصاف الدول الخليجية، وذلك بعد تحرير كامل أراضيه». وأوضح أن العملية العسكرية، التي بدأت فجر الثلاثاء، سبقتها تهيئة البيئة الاستخبارية والعملياتية في جميع الجبهات والمحاور منذ ثلاثة أيام، وشملت هيكلة واسعة لكل التشكيلات العسكرية والقتالية، بدعم من قيادة قوات التحالف، وقال «الهدف واضح، نقوم بعمليات عسكرية تتجاوز المفهوم الحربي التقليدي، في سبيل تطهير اليمن، وجعله آمناً مستقراً، والتأسيس لمرحلة قادمة يتمتع فيها اليمن بالنماء والازدهار». وأضاف «شبوة التي جمعت كل اليمنيين باختلاف انتماءاتهم السياسية والحزبية، تأتي ضمن مرحلة حاسمة في الصراع، تستلزم الالتفاف حول القيادة السياسية، ضد الميليشيات الحوثية، التي ترفض السلام وتصرّ على الحرب». وقال «العمل مستمر مع الحكومة الشرعية، والمحلية في المحافظات والمديريات، بالتركيز على العمل الإنساني، وهناك كثير من النازحين في شبوة وبقية مناطق اليمن، وتقوم مراكز الإغاثة السعودية والدولية بعملها في هذا الإطار، مع جهود مستمرة لتأهيل المؤسسات اليمينة في جميع المحافظات». وشدد المالكي على أهمية «توحيد الجهود، والرأي والكلمة». وأكد أن ذلك «سينقل اليمن إلى مرحلة جديدة، بالتزامن مع تطهير كامل البلاد من الأفكار التوسعية والأعمال الخبيثة». وتابع بالقول «قوات التحالف ملتزمة بنهجها الدائم والثابت في تصحيح كل ما يلزم تصحيحه، ومن ذلك الفيديو الذي جرى تمريره نتيجة خطأ هامشي في التعامل مع المصادر، لكن ذلك لا يعني عدم عسكرة الحوثيين للموانئ واستخدامها الأعيان المدنية لارتكاب الانتهاكات، وأن هناك أدلة عديدة وواضحة على تهريب إيران السلاح وإمداد الحوثيين عن طريق الحديدة وبحر العرب». من جهته، أعلن محافظ شبوة عوض العولقي، تحرير المحافظة بشكل كامل، من قبضة الميليشيات الحوثية، واصفاً ذلك بـأنه «يوم عظيم ينحت في صفحات التاريخ». كما أشاد بجهود التحالف بقيادة السعودية والإمارات، وأكد «أنه شريك حقيقي في صناعة الانتصارات». ووجه المحافظ العولقي شكره للقيادة السياسية اليمنية، والتحالف، وقوات الجيش الوطني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية، على جهودهم التي تضافرت لتحقيق الانتصارات التي استغرقت 240 ساعة لتحرير مديريات بيحان وعسيلان وعين، وثمّن الدعم الجوي الذي قدمه تحالف دعم الشرعية في استعادة المحافظة. وقال «العملية الناجحة لتحرير المحافظة، ستكون نموذجاً للاقتداء به في التعامل مع بقية المحافظات اليمنية التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي».

اليمن: «العمالقة» تدخل حريب مأرب

الجريدة... تقدمت قوات "ألوية العمالقة" الجنوبية، أمس، في مديرية حريب التابعة لمحافظة مأرب الاستراتيجية، بعد أن استطاعت تحرير كامل المديريات التي كانت تحتلها ميليشيات جماعة "أنصار الله" الحوثية في محافظة شبوة. ووفق مصادر محلية، فقد اضطرت القوات التابعة للمتمردين للانسحاب من مركز المديرية وتمركزت في الجبال المحيطة بها، بعد توغل قوات "العمالقة". إلى ذلك، أعربت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة في اليمن عن قلقها من عسكرة موانئ الحديدة على البحر الأحمر غرب اليمن، بعد استيلاء عناصر "أنصار الله" على سفينة ترفع علم الإمارات مطلع يناير الجاري.

الشيوخ الأميركي: الحوثيون وكلاء إيران لزعزعة أمن المنطقة

دبي - العربية.نت... أكد عضو لجنة مجلس الشيوخ الأميركي للشؤون الخارجية، السيناتور الجمهوري، ماركو روبيو، أن ميليشيا الحوثي هم وكلاء إيران ويزعزعون استقرار المنطقة. وقال في تصريح لـ"العربيةو/الحدث"، تعليقاً على تحرير شبوة، إن الميليشيات المدعومة من طهران تستهدف السعودية، والمدنيين فيها. كما أضاف "لطالما بقي الحوثيون قوة بالوكالة للإيرانيين، فسنواجه مشكلة".

ليندسي غراهام: إيران أصل الشر في الشرق الأوسط

بدوره، قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، إن الإيرانيون هم أصل الكثير من الشر في الشرق الأوسط. وتابع في تصريح خاص للعربية/الحدث، "طهران استخدمت الحوثيون كوكلاء لتقطيع أوصال اليمن"، مؤكداً أن الإيرانيون هددوا الجيران كثيرا بسبب الحرب في اليمن. كما أضاف "على العالم أن ينبه إيران إلى أن سلوكها التخريبي يجب أن يتوقف"، مبيناً أن طهران تبحث عن الفوضى.

طهران لا تساعد على السلام

كذلك، قال السيناتور الجمهوري رون جونسون للعربية/الحدث "نحب رؤية السلام في اليمن.. لكن إيران لا تساعد". من جانبه، أكد السيناتور الديمقراطي بن كاردن، عضو لجنة مجلس الشيوخ للعلاقات الخارجية أن الوضع في اليمن مأساوي. وقال إن المساعدات الإنسانية ضرورة.

تحرير شبوة.. وانطلاق عملية حرية اليمن السعيد

وكانت قيادة ألوية العمالقة، أعلنت مساء الاثنين، استكمال تحرير محافظة شبوة، جنوبي شرق اليمن، بعد الانتهاء من تحرير مديرية "عين"، آخر معاقل ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً في المحافظة. وأكدت في بيان استكمال المرحلة الثالثة من عملية إعصار الجنوب بتحرير مديرية عين في اليوم العاشر من العمليات، موضحة أنه بذلك تم تحرير جميع مديريات محافظة شبوة بالكامل. هذا وأعلن الناطق باسم التحالف، العميد ركن تركي المالكي، من شبوة بعد تحريرها من الميليشيات الحوثية، انطلاق عملية "حرية اليمن السعيد" اليوم الثلاثاء، موضحاً أنها ليست عملية عسكرية، بل إنمائية من أجل الاعتناء بالشعب اليمني، مشددا على أهمية العمل الإنساني والإغاثي في البلاد، سواء في شبوة المحررة أو مأرب التي تضم آلاف النازحين، بالإضافة إلى غيرها من المناطق. وأوضح أن التحالف دعم عمليات الجيش ولا يزال من أجل تطهير البلاد من تلك الميليشيات، ودعم الحكومة الشرعية، لصالح اليمنيين أجمع.

حكومة اليمن: انتصارات شبوة ومأرب خطوة نحو استعادة الدولة

دبي - العربية.نت... أكد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، الثلاثاء، أن الانتصارات في شبوة ومأرب خطوة على طريق استعادة الدولة، معلناً أن "عملية حرية اليمن السعيد التي انطلقت اليوم تستهدف حشد الطاقات نحو استعادة البلاد من الانقلاب الحوثي". وقال في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "الانتصارات الكبيرة في شبوة ومأرب، والصمود في بقية الجبهات، مرحلة مختلفة في معركة هزيمة مشروع إيران الدموي في اليمن". كما أضاف: "اليمن موطن العروبة ولن يكون إلا جزءاً حياً متكاملاً مع محيطه الخليجي والعربي سياسيا وجغرافيا واقتصاديا واجتماعيا، ولن يقبل شعبنا الأصيل بأي مشاريع تحاول طمس هويته والتحول إلى شوكة ومنصة لابتزاز العالم خدمة لأجندات إيران".

مرحلة حاسمة

بدوره، أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، اليوم، انطلاق مرحلة حاسمة من معركة اليمن في مواجهة المشروع التوسعي الايراني والخلاص من ميليشيا الحوثي مع إعلان تحالف دعم الشرعية بدء عملية حرية اليمن السعيد بكافة المحاور والجبهات. وقال عبر حسابه في تويتر، إن هذه المرحلة الحاسمة تستوجب توحيد كافة الطاقات والجهود تحت مظلة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، والاصطفاف خلف الجيش الوطني والمقاومة من مختلف التشكيلات العسكرية المواجهة للحوثي لحسم المعركة، والحفاظ على هويتنا الوطنية والعربية، وإنهاء معاناة شعبنا اليمني. وفي وقت سابق اليوم، أعلن الناطق باسم التحالف، العميد ركن تركي المالكي، من شبوة بعد تحريرها من الميليشيات الحوثية، انطلاق عملية "حرية اليمن السعيد" موضحاً أنها ليست عملية عسكرية، بل إنمائية من أجل الاعتناء بالشعب اليمني، مشددا على أهمية العمل الإنساني والإغاثي في البلاد، سواء في شبوة المحررة أو مأرب التي تضم آلاف النازحين، بالإضافة إلى غيرها من المناطق. وشدد على وجود العديد من النازحين الذين فروا من انتهاكات الحوثيين. كما أوضح أن التحالف دعم عمليات الجيش ولا يزال من أجل تطهير البلاد من تلك الميليشيات، ودعم الحكومة الشرعية، لصالح اليمنيين أجمع.

قلق أممي من استخدام الحوثيين موانئ الحديدة لأغراض عسكرية

الشرق الاوسط... عدن: علي ربيع.. بعد مرور أكثر من أسبوع على قيام الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بقرصنة سفينة الشحن الإماراتية (روابي) لدى عبورها البحر الأحمر، أعربت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، أمس (الثلاثاء)، عن قلقها من استخدام موانئ الحديدة لأغراض عسكرية، داعية الميليشيات إلى تمكينها من التفتيش. وبحسب ما أكده تحالف دعم الشرعية في غير مناسبة، حولت الميليشيات الحوثية موانئ الحديدة، إلى مواقع لأعمالها العدائية التي تستهدف الملاحة الدولية جنوبي البحر الأحمر، إلى جانب جعل الموانئ ذات الطبيعة المدنية مقار لتجميع الأسلحة والزوارق المفخخة والصواريخ والطائرات المسيرة. وأكدت البعثة في بيان لها حرصها على عدم استخدام موانئ الحديدة «لأغراض عسكرية»، وقالت، إنها طلبت «القيام بإجراءات التفتيش التي تعتبر جزء من تفویضها، وتقف على أهبة الاستعداد لمعالجة شواغل عسكرة الموانئ». وفي حين تتهم الحكومة اليمنية البعثة الأممية بأنها فقدت مشروعيتها لجهة عدم قدرتها على إلزام الحوثيين بتنفيذ بنود «اتفاق استوكهولم» في الشق الخاص منه بالحديدة، قالت البعثة، إنها «تذكّر الأطراف المعنیة بأن الموانئ تعتبر شریان الحیاة للملایین من المواطنین الیمنیین». وناشدت في بيانها «الأطراف المعنیة لحل هذه القضیة مع الالتزام بضبط النفس، وأن تعطى الأولویة القصوى للحفاظ على الطابع المدني للبنیة التحتیة والمنشآت العامة، وضمان حمایة الموانئ بما یصب في مصلحة الشعب الیمني». وسبق أن طالبت الحكومة اليمنية البعثة الأممية بنقل مقرّها من المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين إلى منطقة محايدة مما يمكّنها من القيام بمهامها، في وقت يرى الكثير من السياسيين اليمنيين أن البعثة بات وجودها غير ذي جدوى بعد أن قامت القوات اليمنية المشتركة بإعادة التموضع والانتشار جنوباً خارج الحدود المنصوص عليها في «اتفاق استوكهولم». وإلى جانب استخدام الحوثيين موانئ الحديدة كثكنات عسكرية، ترفض الجماعة حتى الآن تنفيذ أي بند في الاتفاق المبرم أواخر 2018، خاصة فيما يتعلق بتوريد عائدات الموانئ إلى الحساب البنكي الخاص والقيام بصرفها رواتب للموظفين المدنيين. وكانت وسائل إعلام حوثية بثت قبل أيام صوراً لقادتها العسكريين تجمعهم مع نائبة رئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة، بالقرب من أحد المواقع في الميناء الرئيسي، مع الزعم أن الميناء خالٍ من وجود أي أسلحة. يشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت سلمت الأحد الماضي رسالة احتجاج إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي ورئيسته لهذا الشهر سفيرة النرويج منى بول؛ احتجاجاً على اختطاف الميليشيات سفينة الشحن «روابي». وجاء في الرسالة، أن السفينة اختُطفت على مسافة 25 ميلاً بحرياً غربي ميناءي الصليف والحديدة اليمنيين، وأن الميليشيات الحوثية تستمر حالياً في احتجاز السفينة المختطفة بالقوة وطاقم بحارتها وبصورة غير مشروعة أو قانونية. وأوضحت الرسالة، أن السفينة «كانت تسير ضمن خط ملاحي دولي، في طريقها من جزيرة سقطرى في اليمن، إلى ميناء جازان في السعودية. وحمولتها كانت من المعدات المدنية»، مشيرة إلى أن الميليشيات أوقفوا عمل نظام التعريف التلقائي بهوية السفينة على مسافة 18 ميلاً بحرياً من ميناء الصليف، وإلى أن طاقم السفينة يتكون من 11 بحاراً من جنسيات مختلفة، وهم سبعة هنود وإثيوبي وإندونيسي وفلبيني وآخر من ميانمار. وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، أكد، أن أعمال القرصنة الحوثية وعسكرة الموانئ في الحديدة، تمنحه الحق في رفع الحصانة المدنية عنها، مشدداً على سرعة الإفراج عن السفينة وحمولتها وطاقمها، مع التلويح بإمكانية استخدام القوة إذا اقتضى الأمر.

«البرنامج السعودي» في اليمن يدعم تدريب 660 شاباً وشابة لتمكينهم اقتصادياً

عدن: «الشرق الأوسط».... بالشراكة مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ومؤسسة الوليد الإنسانية، نفذت مؤسسة اليمن للتدريب بهدف التوظيف البرنامج التدريبي الأول لإعداد 100 شاب وشابة كمرحلة أولى من أصل 660 يجري إعدادهم لسوق العمل وتمكينهم اقتصادياً في مكونين رئيسيين خلال العام الحالي. وأكد مدير فرع البرنامج السعودي لإعادة تنمية وإعمار اليمن، المهندس أحمد مدخلي، حرص البرنامج على تأهيل الشباب والشابات ورفع كفاءاتهم للحصول على فرص العمل المختلفة والتي تساهم في تحسين ظروفهم المعيشية، مستعرضاً أهم أوجه الدعم للبرنامج السعودي لإعادة إعمار وتنمية اليمن في المجالات الخدمية المختلفة، وفي المقدمة الصحة والطرقات والتعليم والجوانب المهنية، وغيرها. من جهته، استعرض المدير التنفيذي لمؤسسة اليمن للتدريب، أهمية البرامج التدريبية التأهيلية التي تنفذها المؤسسة بالشراكة مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، قائلاً، إن المشروع يستهدف (660) مستفيداً ومستفيدة من الشباب والفتيات الباحثين عن عمل، منهم (500) شاب وشابة من طلاب وطالبات على وشك التخرج من جامعة عدن في برنامج الاستعداد لسوق العمل، و(60) في التوظيف الذاتي لخريجي الثانوية العامة، و(100) شاب وفتاة تأهيل وتدريب بهدف التوظيف وإيصالهم إلى مقرات العمل لدى الكثير من شركات القطاع الخاص بحسب تفاهمات مسبقة. وأضاف، أن البرنامج التدريبي يحتوي على الكثير من الورش التدريبية والتأهيلية التي ستسهم في تعزيز مهارات المستفيدين وجعلهم الخيار الأمثل لأرباب العمل المحتملين، مثل الدعم النفسي والنجاح في مقر العمل، والتلمذة المهنية، وتكنولوجية المعلومات، واللغة الإنجليزية. إلى ذلك، شدد المدير التنفيذي لبنك عدن للتمويل الأصغر، يعقوب ثابت، على أهمية الانسجام والروح العالية التي تحلى بها المشاركون في الدورة وتفاعلهم الكبير مع ما تلقوه من علوم ومعارف ستمكنهم من تعزيز قدراتهم في مواقع العمل، خصوصاً وقد تم توزيعهم حسب التخصصات والرغبات. وأشاد المتدربون بجهود ودعم المنظمين للدورة، وفي المقدمة البرنامج السعودي ومؤسسة اليمن للتدريب وبنك عدن للتمويل الأصغر. وعلى الصعيد نفسه في معهد «مهاراتي»، اطلع مدير البرنامج السعودي ومدير مؤسسة اليمن للتدريب، على مستوى سير العمل في الدورات التأهيلية في كل من مجالات الحاسوب وصيانة الهواتف وصيانة تكييف وتبريد، والحياكة وكهرباء السيارات وتجفيف وتغليف الأغذية، والتصوير الفوتوغرافي. حيث أشادوا بمستوى الاستيعاب الذي أبداه المشاركون في الدورات المهنية المختلفة، وحثوهم على المزيد من الاهتمام والمشاركة الفاعلة للخروج من تلك الدورات بمزيد من اكتساب العلوم والمعارف التي تعزز قدراتهم في المهن الحرفية المختلفة. ويأتي مشروع مستقبل ضمن اتفاقية تنموية وقعها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ومؤسسة الوليد الإنسانية في 12 يناير (كانون الثاني) 2021 مع مؤسسة التعليم من أجل التوظيف بهدف تنفيذ مشروع «المستقبل: بناء المستقبل للشباب اليمني». يشار إلى أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن قدّم أكثر من 204 مشاريع ومبادرات تنموية نفذها في مختلف المحافظات اليمنية؛ خدمة للشعب اليمني في 7 قطاعات أساسية، وهي: التعليم، والصحة، والمياه، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية بالإضافة إلى البرامج التنموية.

خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس الجزائر وزيرا خارجية البلدين بحثا سبل تعزيز العلاقات الثنائية

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، رسالة خطية، من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تتعلق بالعلاقات الثنائية الأخوية المتينة والوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات وعلى الأصعدة كافة. وتسلم الرسالة الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، خلال استقباله بديوان الوزارة في الرياض اليوم (الثلاثاء)، نظيره الجزائري رمطان لعمامرة. وبحث الوزيران العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها في شتى المجالات، كما تبادلا وجهات النظر حيال القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

محادثات قطرية - إيرانية تُركّز على النووي و«الحوار الاقليمي»

الراي... التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمس، في الدوحة، وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، الذي أكد أن البحث تطرق إلى ملف مفاوضات فيينا النووية و"الحوار الإقليمي». وقال عبداللهيان، الذي زار مسقط الإثنين قبل الانتقال للدوحة في تصريحات للقناة الرسمية الإيرانية مساء أمس، «خلال هذه الزيارات في المنطقة، أحد أهدافنا إطلاع جيراننا على تقييمنا لمباحثات فيينا. أصدقاؤنا يقدمون أيضا نصائح يمكن أن تساعدنا على طاولة المفاوضات». وكانت الخارجية الإيرانية أفادت في وقت سابق، بأن اللقاء تخلله بحث «آخر التطورات (المتعلقة) بالمباحثات النووية في شأن رفع العقوبات الظالمة (...) والمسائل المرتبطة بأفغانستان واليمن». كما بحث عبداللهيان، مع وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، سُبل تطوير العلاقات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

 



السابق

أخبار العراق.... وساطة شيعية إيرانية ـ لبنانية بين الصدر وخصومه.... «حزب الله - العراق» يهدد و«الإطار» يجهز رداً على «ضربة البرلمان»... أطراف تلمح لـ "أيام عصيبة" في العراق.. والصدر يحذر كل من "يهدد الشركاء".. الصدر: ماضون بتشكيل حكومة أغلبية وطنية.. ولا عودة للاقتتال.. قوى المكونات العراقية تبحث عن حلول بـ«التقسيط» لخلافاتها.. الحلبوسي يحيل "رئيس السن" على لجنة السلوك النيابي..إشادة بدور دبلوماسية بغداد في تفادي عقوبات أوروبية..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا... تدريبات عسكرية مصرية - روسية في الخريف..السيسي: جهود مصر في «حقوق الإنسان» لا تتم تحت ضغوط..مقتل 17 شخصاً في غارة لمقاتلات إثيوبية على تيغراي...آسياس أفورقي يصف أوضاع السودان بالمحزنة و«لعب أطفال».. الرئيس التونسي يدافع عن «الاستشارة» ويهاجم الإعلام.. إلى أي حد تهدد التشكيلات المسلحة جهود توحيد «الجيش الليبي»؟.. المغرب: عفو ملكي يطال 637 شخصاً..

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الرابعة...

 الثلاثاء 18 كانون الثاني 2022 - 6:01 ص

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الرابعة... الشرق الاوسط.... العرب وجوارهم... حدو… تتمة »

عدد الزيارات: 82,283,166

عدد الزوار: 2,048,147

المتواجدون الآن: 65