أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. التحالف بقيادة السعودية: تسليم السفينة أو استهداف مؤانئ يمنية..الجيش اليمني يدحر الحوثي بمأرب ويتقدم في شبوة..تطبيع الأوضاع في عسيلان... و{العمالقة» تحرر النقوب..خبراء مجلس الأمن يشددون على وقف تدفق الأسلحة للحوثيين..وزير خارجية السعودية: قلقون من تجاوزات إيران في برنامجها النووي..السعودية.. رئاسة الحرمين تنشئ مركزا استراتيجيا للدراسات النسائية.. إسرائيل تزود الإمارات بنظام دفاع جوي ليزري.. الكويت.. معركة بالاستراحة وتلاسن بالقاعة...مجلس النواب الأردني يخفض سن الترشح للبرلمان إلى 25 عاماً..

تاريخ الإضافة الأربعاء 5 كانون الثاني 2022 - 6:03 ص    عدد الزيارات 568    القسم عربية

        


الحجرف: أهمية تعزيز التعاون مع الولايات المتحدة بالأمن البحري بحث مع قائد الأسطول الخامس أمن الممرات المائية في منطقة الخليج...

الراي... أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، اليوم الثلاثاء، أهمية تعزيز التعاون في مجال الأمن البحري في إطار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المجلس والولايات المتحدة. وقالت امانة مجلس التعاون في بيان ان ذلك جاء خلال اجتماع عقده الحجرف مع قائد القوات البحرية الأميركية في القيادة المركزية قائد الأسطول الخامس الفريق بحري تشارلز كوبر عبر الاتصال المرئي. وذكرت انه تم خلال الاجتماع مناقشة مجالات التعاون المشتركة بين الجانبين وأهمية تعزيز أمن الممرات المائية وضمان حرية وسلامة وحركة الملاحة في منطقة الخليج العربي.

«التحالف» يدمّر مخزنين وورشتين لتجميع وتفخيخ «المسيّرات» في صنعاء..

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، صباح اليوم (الأربعاء)، تنفيذ ضربات جوية لأهداف عسكريه مشروعة استجابة لتهديد المسيّرات من صنعاء. وأكد «التحالف»، تدمير ورشتين لتجميع وتفخيخ الطائرات المسيّرة بمعسكر الفرقة الأولى مدرع، بجانب تدمير مخزنين للطائرات المسيّرة بمعسكر ضبوه، مشيراً إلى اتخاذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية. وكان «التحالف» قد أعلن عن تنفيذ ضربات جوية دقيقة ضد أهداف عسكرية مشروعة في صنعاء تابعة لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران. وطالب تحالف دعم الشرعية في اليمن المدنيين بعدم التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة.

«التحالف»: انطلاق عمليات القرصنة من أي ميناء في اليمن سيجعله هدفاً عسكرياً

أكد أن «اختطاف ميليشيات الحوثي السفينة روابي انتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي»

المصدرالعربية نت... قال تحالف دعم الشرعية في اليمن إن «انطلاق عمليات القرصنة والاختطاف من أي ميناء في اليمن سيجعله هدفا عسكريا مشروعا»، معتبرا أن اختطاف ميليشيات الحوثي السفينة «روابي»انتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي. وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي، أنه وإلحاقاً للبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف بتعرض سفينة الشحن التجاري «روابي» للقرصنة والاختطاف والسطو المسلّح في مساء يوم الأحد، أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة، عمل إجرامي ثبت التخطيط له من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باعتراض مسار السفينة بالمياه الدولية واقتيادها بالقوة لميناء الصليف. وأوضح العميد المالكي أن تنفيذ عملية القرصنة والاختطاف انطلقت من ميناء الحديدة لاعتراض السفينة التجارية بالممر البحري الدولي، مما يعد انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي الإنساني وقوانين البحار ذات الصلة، باعتبار السفينة روابي سفينة تجارية تحمل على متنها معدات وتجهيزات ميدانية خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بجزيرة سقطرى، بعد انتهاء مهمته الإنسانية، والذي أسهم في تقديم الرعاية الصحية والخدمات الطبية لآلاف اليمنيين بالجزيرة.

التحالف بقيادة السعودية: تسليم السفينة أو استهداف مؤانئ يمنية

فرانس برس.. أنذر التحالف، الذي تقوده السعودية في اليمن، الثلاثاء، المتمردين الحوثيين بأنه قد يستهدف موانئ يمنية، استخدمت في خطف وإيواء سفينة تحمل علم الإمارات، الأحد، إذا لم يقوموا بالإفراج عنها. وصادر المتمردون اليمنيون، الاثنين، سفينة ترفع علم الإمارات في جنوب البحر الأحمر مقابل مدينة الحديدة اليمنية قال التحالف بقيادة السعودية إنها تنقل معدات طبية، فيما أكد المتمردون أنها تحمل "معدات عسكرية". وقال المتحدث باسم التحالف، تركي المالكي، إنّه "يجب على المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران إخلاء سبيل السفينة روابي من ميناء الصليف وبكامل حمولتها ذات الطابع الإنساني غير القتالي". وحذّر من أنه "في حال عدم الانصياع فإن موانئ انطلاق وإيواء عمليات القرصنة والاختطاف والسطو المسلّح وعناصر القرصنة البحرية التي حدثت (ستصير) أهدافًا عسكرية مشروعة". وقال مسؤول سعودي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس إنّ "التحالف قد يضرب السفينة إذا لم يطلق الحوثيون سراحها". ومساء الاثنين، بث المتمردون الحوثيون عبر قناة "المسيرة" التابعة لهم مشاهد بالفيديو قالوا إنها من على متن السفينة المصادرة. ويمكن في الصور رؤية السفينة "روابي"، وفي مقطع آخر سيارات عسكرية وقطع أسلحة رشاشة وذخيرة. لكنّ المالكي قال إنّ سفينة الشحن التي كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى اليمنية إلى ميناء جازان في جنوب السعودية، تحمل على متنها "معدات ميدانية خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بالجزيرة بعد انتهاء مهمته وإنشاء مستشفى فيها". وأوضح المسؤول السعودي أن اليمنيين "فبركوا هذه الفيديوهات". وأكد مسؤول أميركي في الخليج، طلب عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس، الاثنين أن "عملية احتجاز (السفينة) عمل غير اعتيادي. يبدو بأنها أول حالة معروفة لاستيلاء الحوثيين على سفينة تابعة للتحالف بقيادة السعودية منذ أكثر من عامين". وقال المصدر نفسه إن السفينة "لا تبدو أنها سفينة شحن تنقل سلعا تجارية"، موضحا أنها "كانت تمر عبر المياه الإقليمية لليمن" بينما تعبر السفن التجارية "عادة المياه الدولية". ولكنه أوضح أنه ليس على علم بمحتويات السفينة أو إن كانت تحمل معدات عسكرية. وفي نوفمبر 2019، احتجز المتمردون الحوثيون قاطرة سعودية وسفينة وحفارا كوريين جنوبيين شمال مدينة الحديدة عند ساحل البحر الأحمر، قبل أن يفرجوا عنها في وقت لاحق. منذ منتصف 2014، يشهد اليمن نزاعا على السلطة بين المتمردين وقوات الحكومة، التي يدعمها التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ مارس 2015.

الجيش اليمني يدحر الحوثي بمأرب ويتقدم في شبوة

التحالف: تنفيذ 9 عمليات استهداف ضد ميليشيا الحوثي في مأرب خلال 24 ساعة.. الاستهدافات دمرت 7 آليات للميليشيا وقتلت 55 عنصراً إرهابياً.. وتنفيذ 36 عملية في شبوة دمرت 23 آلية للميليشيا وقتلت 185 عنصراً حوثياً

العربية نت... الأراضي اليمنية - أحمد بجاتو... أفاد مراسل "العربية" و"الحدث" في اليمن، الثلاثاء، بسيطرة ألوية العمالقة على مفرق ومدينة النقوب وجبل سبيعان وقرية هجيرة شمال بيحان في مديرية عسيلان. واعتبرت ألوية العمالقة مدينة النقوب التي سيطرت عليها في عسيلان منطقة عسكرية. كما أكد مراسلنا تجدد المعارك على الجبهة الجنوبية في مأرب، فيما دمر طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن تعزيزات للحوثيين على الجبهة، فيما سيطر الجيش اليمني على عدة مواقع كانت تتمركز فيها ميليشيا الحوثي جنوب مأرب. وتزامنا، أعلن التحالف تنفيذ 9 عمليات استهداف ضد ميليشيا الحوثي في مأرب خلال 24 ساعة، مشيراً إلى أن الاستهدافات في مأرب دمرت 7 آليات للميليشيا وقتلت 55 عنصرا إرهابيا. كما أعلن التحالف عن تنفيذ 36 عملية استهداف ضد الميليشيا في شبوة خلال 24 ساعة، حيث دمرت 23 آلية للميليشيا في وقتلت 185 عنصرا إرهابيا. وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن أبطال الجيش والمقاومة شنّوا هجوماً عنيفاً فجر اليوم تمكنوا خلاله من تحرير عدّة مواقع كانت تتمركز فيها الميليشيا المدعومة من إيران، مؤكداً أن العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي سقطوا بين قتيل وجريح، فيما ألقى أبطال الجيش القبض على عدد من عناصر الميليشيا الحوثية الإرهابية. وأضاف أن طيران التحالف شارك بفعالية في المعركة، وأسفرت الغارات عن تدمير 4 عربات BMB تابعة للميليشيا و4 أطقم عليها بندقية 106 ومصرع جميع من عليها. هذا وواصلت ألوية العمالقة بالجيش اليمني تقدمها باتجاه بيحان في محافظة شبوة، ملحقة خسائر بميليشيا الحوثي الإرهابية، وذلك بمشاركة طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن والمدفعية. وأفاد مراسل "العربية" و"الحدث" في اليمن بأن الجيش الوطني أعلن دحر ميليشيا الحوثي في الجبهات الجنوبية والغربية لمأرب، بعد محاولات تسلل قامت بها الميليشيا الانقلابية إلى مواقع قوات الشرعية. فيما قامت مدفعية الجيش الوطني وطائرات التحالف بدك المواقع والتحصينات الحوثية، ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين. وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن أعلن، الاثنين، أن قواته نفّذت 12 عملية استهداف ضد ميليشيا الحوثي في مأرب خلال الـ 24 ساعة السابقة. وأضاف في بيان أن الاستهدافات دمرت 5 آليات عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 97 عنصرا. كما أوضح أنه نفّذ 23 عملية استهداف ضد الانقلابيين في شبوة، الأحد، مشيراً إلى أن الضربات دمّرت 15 آلية عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 133 عنصرا.

ألوية العمالقة تتقدم في محور «بيحان - شبوة» بغطاء من التحالف

شبوة: «الشرق الأوسط أونلاين».. واصلت قوات الجيش الوطني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية، مسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، تطهير مناطق جديدة في محافظة شبوة ودحر ميليشيا الحوثي الانقلابية. وأكد قائد محور عتق اللواء الركن عزيز العتيقي، أن الجيش والعمالقة والمقاومة، مستمر في دحر ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في مختلف جبهات القتال في مديريات بيحان. من جانبه أكد مدير مديرية عسيلان، العميد ناصر الحارثي، أن عسيلان باتت محررة من ميليشيا الحوثي الإرهابية، معبراً عن شكره لقوات الجيش الوطني وقوات العمالقة والتحالف العربي على تقديم الدعم لتحرير المديرية. فيما اعتبر مدير أمن محافظة شبوة العميد الركن عوض الدحبول أن تحرير مديرية عسيلان هو انتصار لكل القوى الجمهورية، التي التحمت وشاركت في المعركة الوطنية لدحر ميليشيا الحوثي الإيرانية. وقال العميد الدحبول في تصريحات صحافية «إن الملحمة الوطنية التي اشتركت فيها قوات الجيش الوطني وألوية العمالقة وأجهزة الأمن بمختلف تشكيلاتها، ومعهم المقاومة والقبائل، لن تتوقف عند عسيلان وستتواصل حتى تحرير باقي مناطق المحافظة ومن بعدها باقي تراب الوطن الذي لن تتأخر عملية تطهيرها من دنس المشروع الإيراني». وأشار العميد الدحبول إلى أنه ووفق توجيهات محافظ المحافظة فقد بدأت خطوات تأمين مديرية عسيلان وتثبيت الأمن والاستقرار والإشراف على تطبيع الحياة العامة وعودتها لسابق عهدها. وواصل الجيش الوطني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية، التقدم ميدانياً في الجبهات الغربية من المحافظة، باتجاه منطقة النقوب. ووجهت مقاتلات تحالف دعم الشرعية ومدفعية الجيش وألوية العمالقة ضربات مركزة استهدفت مواقع وثكنات الميليشيا الحوثية في مختلف جبهات القتال، حققت فيها إصابات مباشرة في صفوف الميليشيا الحوثية.

تطبيع الأوضاع في عسيلان... و{العمالقة» تحرر النقوب

الشرق الاوسط... الرياض: عبد الهادي حبتور.. وسط انهيار متواصل لعناصر الميليشيات الحوثية، سيطرت يوم أمس قوات العمالقة والجيش ورجال القبائل بإسناد جوي من مقاتلات التحالف، على منطقة النقوب غرب محافظة شبوة. يأتي ذلك، بعد تأمين مديرية عسيلان وتمشيطها بشكل كامل وتطبيع الأوضاع فيها، وفقاً لمصادر عسكرية يمنية. وأكد محافظ شبوة عوض ابن الوزير العولقي في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» سيطرة ألوية العمالقة والجيش على منطقة النقوب، وأضاف بقوله: «سيطرت قوات العمالقة والجيش على مدينة النقوب وطيران التحالف مستمر في استهداف جيوب العدو في العلم والسليم». وأشار المحافظ الذي كان يتابع العمليات العسكرية من الجبهة الأمامية إلى أن «قوات العمالقة استطاعت السيطرة أيضاً على مفرق السعدي الاستراتيجي الذي يربط محافظة شبوة بمأرب والبيضاء». إلى ذلك، أعلن الموقع الإعلامي لألوية العمالقة السيطرة على مفرق ومدينة النقوب وجبل سبيعان وقرية هجيرة شمال بيحان في مديرية عسيلان. فيما أكد شهود عيان فرار عناصر الحوثيين بشكل جماعي باتجاه منطقة العليا. وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن عن تنفيذ 36 عملية استهداف ضد الميليشيا في شبوة خلال الساعات الـ24 الماضية، مبيناً أن هذه الضربات دمرت 23 آلية عسكرية، وأدت إلى خسائر بشرية تجاوزت 185 عنصراً إرهابياً. كما نفذ التحالف 9 عمليات استهداف للميليشيات في مأرب، دمرت 7 آليات عسكرية، وأدت لمقتل 55 عنصراً إرهابياً. وكانت قوات الجيش الوطني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية مسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، واصلت تطهير مناطق جديدة في محافظة شبوة ودحر ميليشيا الحوثي الانقلابية. وأكد قائد محور عتق اللواء الركن عزيز العتيقي، أن أبطال الجيش والعمالقة والمقاومة، مستمرون في دحر ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في مختلف جبهات القتال في مديريات بيحان. من جانبه أكد مدير مديرية عسيلان العميد ناصر الحارثي، أن عسيلان باتت محررة من ميليشيا الحوثي الإرهابية، مقدماً شكره لقوات الجيش الوطني وقوات العمالقة والتحالف العربي على تقديم الدعم لتحرير المديرية. بدوره، قال العميد عوض الدحبول مدير أمن محافظة شبوة إن تحرير مديرية عسيلان هو انتصار لكل القوى الجمهورية، التي التحمت وشاركت في المعركة الوطنية لدحر ميليشيا الحوثي الإيرانية. وشدد العميد الدحبول في تصريح لـ«سبتمبر نت» الناطقة باسم الجيش اليمني، على أن «الملحمة الوطنية التي اشتركت فيها قوات الجيش الوطني وألوية العمالقة وأجهزة الأمن بمختلف تشكيلاتها، ومعهم المقاومة والقبائل، لن تتوقف عند عسيلان وستتواصل حتى تحرير باقي مناطق المحافظة ومن بعدها باقي تراب الوطن الذي لن تتأخر عملية تطهيرها من دنس المشروع الإيراني». ووفقاً لتوجيهات محافظ شبوة – بحسب الدحبول - بدأت خطوات تأمين مديرية عسيلان وتثبيت الأمن والاستقرار والإشراف على تطبيع الحياة العامة وعودتها لسابق عهدها. ووجهت مقاتلات تحالف دعم الشرعية ومدفعية الجيش وألوية العمالقة ضربات مركزة استهدفت مواقع وثكنات الميليشيا الحوثية في مختلف جبهات القتال، حققت فيها إصابات مباشرة في صفوف الميليشيا الحوثية.

خبراء مجلس الأمن يشددون على وقف تدفق الأسلحة للحوثيين... ويوصون بعقوبات جديدة

الشرق الاوسط... عدن: علي ربيع... اتهم فريق لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن في أحدث تقاريره المقدمة إلى المجلس، الميليشيات الحوثية بمواصلة ارتكاب المزيد من الجرائم الجنسية في مناطق سيطرتهم ضد معارضيهم لاسيما النساء، بحسب ما ورد في نسخة متداولة باللغة الإنجليزية اطلعت عليها «الشرق الأوسط». كما سلط التقرير الجديد للخبراء الضوء على استمرار تدفق الأسلحة المهربة إلى الميليشيات الحوثية، وكشف جانبا عن مواصلة الجماعة تجنيد الأطفال وتجريف الهوية الثقافية للسكان في المناطق الخاضعة للميليشيات. التقرير الذي جاء في 51 صفحة تضمن بيانات وإحصاءات حول الأوضاع العسكرية والسياسية والاقتصادية والانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية خلال العام الماضي، لاسيما في محافظة مأرب والساحل الغربي، كما تطرق إلى تطورات اتفاقية «استوكهولم» و«اتفاق الرياض». وأفاد التقرير بأن لجنة تنسيق إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة في الحديدة لم تكن على علم بإعادة الانتشار التي نفذتها القوات المشتركة في جنوب الحديدة، متهما الميليشيات الحوثية بارتكاب انتهاكات ضد السكان في المناطق التي سيطروا عليها، وذكر أن الجماعة منعت «بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة من تنفيذ مهمتها». وجاء في ملخص التقرير أن الميليشيات الحوثية واصلت حملتها الممنهجة لإجبار السكان على التمسك بآيدولوجيتها، بما في ذلك قيامها بتنظيم معسكرات صيفية وثقافية ودورات تعبوية للكبار والصغار. وأكد التقرير أن سياسة الحوثيين القائمة على العنف الجنسي استمرت، كما استمر القمع ضد النساء والناشطات سياسيًا، حتى بعد وفادة القيادي الحوثي سلطان زابن المسؤول الأول عن الانتهاكات الجنسية في سجون الجماعة. إلى ذلك، أشار التقرير إلى استمرار الأعمال العدائية للميليشيات الحوثية المتمثلة في إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، وقال إنه يتم تجميع معظم أنواع الطائرات دون طيار والصواريخ قصيرة المدى في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون باستخدام المواد المتاحة محليًا وكذلك التجارية، مثل المحركات والإلكترونيات، التي يتم الحصول عليها من الخارج باستخدام شبكة معقدة من الوسطاء في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا. واستشهد التقرير بشحنات الأسلحة التي صادرتها البحرية الأمريكية في بحر العرب في فبراير (شباط) ومايو (أيار) الماضي على متن مراكب شراعية، حيث شملت كميات كبيرة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بما فيها المضادة للدبابات والمعدات المرتبطة بها. وأوضح الفريق التابع لمجلس الأمن أن معاينة الأسلحة التي أجراها كشفت عن وجود علامات وسمات تقنية بما يتفق مع الأسلحة التي وثقها في ضبطيات سابقة، مبيناً أن النمط الشائع لإمدادات هذه الأسلحة هو المراكب الشراعية. وعلى الرغم من أن المعابر الحدودية تقع تحت سيطرة الحكومة اليمنية، قال الفريق إن هناك أدلة على أن مكونات أنظمة أسلحة الحوثيين فضلا عن المعدات العسكرية الأخرى وصلت برا للميليشيات من قبل «أفراد وكيانات» بحسب التقرير. وتضمن التقرير خلاصة عن الأوضاع الاقتصادية في اليمن، مشيرا إلى حالة التجزئة الممنهجة للنظام الاقتصادي، وقال إن ذلك أدى بدوره إلى مزيد من التدهور الاقتصادي والظروف المعيشية للسكان، في حين لقد خلق الإفقار وضعاً يستغل من قبل البعض لتعميق أوضاعهم ضمن أهداف سياسية. وأوضح أن الحوثيين يتبنون أساليب مختلفة لإثراء أنفسهم والحفاظ على حياتهم، لا سيما من خلال استخدام العنف أو التهديد به، متهما الجماعة بأنها تواصل حملتها الممنهجة ضد السكان لإجبارهم على اتباع أفكارهم وتأمين الدعم المحلي للصراع، حيث يتم استهداف الفئات الضعيفة. وعلى سبيل المثال، قال الفريق إنه وثق تسع حالات قام فيها الحوثيون باحتجاز أو تعذيب أو تشويه أو انتهاك جنسي أو قمع النساء الناشطات اللاتي عارضن آراءهم. مشيرا إلى استخدام الجماعة لـ«مزاعم الدعارة» لضمان إسكات معارضيها، حيث يتخذ قادتها المساومة الجنسية ويستمرون في ذلك عبر تسجيلات الفيديو، التي يستمرون في استخدامها كرافعة ضد أي معارضة من هؤلاء من النساء والرجال. وذكر الفريق أنه حقق في بعض المعسكرات الصيفية في المدارس والمساجد حيث يقوم الحوثيون بنشر آيديولوجيتهم بين الأطفال لتشجيعهم على القتال وتدريبهم عسكريا في هذه المعسكرات الصيفية، وكذا تشجيعهم على خطاب الكراهية والعنف وترديد شعار «الموت لأميركا وإسرائيل واليهود». وفي أحد المعسكرات قال الفريق إنه وثق قيام الميليشيات الحوثية بتعليم أطفال لا تتجاوز أعمارهم 7 سنوات استخدام الأسلحة، كما أكد أنه وثق حالة انتهاك جنسي تم ارتكابها ضد طفل أخضعته الجماعة للتدريب العسكري. إلى جانب حصوله على معلومات عن عشر حالات اقتيد فيها أطفال للقتال بعد أن نقلوا إلى دورات ثقافية تعبوية، فضلا عن توثيق تسع حالات ربطت فيها الجماعة تقديم المساعدات الإنسانية للأسر بتقديم أطفالهم للمشاركة في القتال. وأوصى فريق الخبراء التابعين للجنة العقوبات مجلس الأمن في تقريرهم، بأن يدعو المجلس في قراره المقبل الأطراف اليمنية المحسوبة على الشرعية إلى الامتناع عن القيام بأي أعمال من شأنها تقويض «اتفاق الرياض»، وأن يعرب عن نيته في فرض عقوبات على الذين يشاركون في هذه الأعمال. كما أوصى الفريق بأن يدعو مجلس الأمن الحوثيين والحكومة اليمنية إلى الامتناع عن القيام بأي أعمال لتقويض «اتفاق استوكهولم»، وأن يدعو أطراف النزاع إلى الامتناع عن استخدام الوسائل التربوية والدينية والمؤسسات العامة للتحريض على الكراهية أو العنف، وأن يعرب المجلس عن نيته في فرض عقوبات على من هم مسؤولون عن هذه الأعمال، إلى جانب الدعوة إلى الامتناع عن استخدام المدارس والمخيمات الصيفية والمساجد لتجنيد الأطفال. وجاءت في توصيات الفريق أن يدعو مجلس الأمن الدول الأعضاء إلى تكثيف الجهود لمكافحة تهريب الأسلحة والمكونات عبر الطرق البرية والبحرية لمنع وصولها إلى الحوثيين، وإلى زيادة تدابير العناية الواجبة فيما يتعلق بتصدير المكونات المتاحة تجاريًا الموثقة من قبل الفريق والتي يمكن استخدامها في تصنيع الأسلحة. وشدد الفريق في توصياته على أن يقوم مجلس الأمن بدعوة الحوثيين إلى اتخاذ إجراءات لوقف الاستخدام العشوائي للألغام الأرضية، وتسجيل أماكنها، وإزالة الألغام الأرضية الموجودة في المناطق المدنية الخاضعة لسيطرتهم. إلى ذلك، أوصى الفريق أن يدرج مجلس الأمن في جدول أعماله مناقشة مركزة حول التحديات التي تواجهها المحتجزات في اليمن لإدراج هؤلاء النساء في مبادرات العدالة الانتقالية المستقبلية، وإمكانية إنشاء لجنة مخصصة تكون من مهامها إنشاء صندوق للناجيات من العنف الجنسي والتعامل بشأن ضوابط التصدير الخاصة بالأسلحة التقليدية والسلع والتكنولوجيات ذات الاستخدام المزدوج والأجزاء التجارية المستخدمة في صواريخ الحوثي والطائرات دون طيار والعبوات الناسفة المفخخة.

وزير خارجية السعودية: قلقون من تجاوزات إيران في برنامجها النووي

قال وزير الخارجية السعودي إنه بحث في العاصمة اليونانية التهديد الحوثي للملاحة الدولية

دبي - قناة العربية... أعرب وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، عن "قلق المملكة من التجاوزات الإيرانية خصوصا في مجال برنامجها النووي". جاء ذلك في المؤتمر الصحافي المشترك في أثينا، الثلاثاء، مع نظيره اليوناني وزير الخارجية نيكوس دندياس. وأشار الوزير السعودي إلى أن "التجاوزات الإيرانية تتناقض مع ما تعلنه طهران من سلمية برنامجها النووي". وأكد على "موقف المملكة الداعم للجهود الدولية الرامية لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي". وذكر وزير الخارجية السعودي أنه "تبادل الآراء مع وزير الخارجية اليوناني حيال ملف المفاوضات النووية المتعثرة بين إيران ودول 5+1". وقال وزير الخارجية السعودي، إنه أوضح لوزير الخارجية اليوناني "تهديد جماعة الحوثي للملاحة الدولية، وآخرها اختطاف سفينة مدنية في عرض البحر". وشدد الوزير السعودي خلال المباحثات على "خطورة استمرار ميليشيا الحوثي في رهانها على الخيارات العسكرية في اليمن". وأعلن أنه تناول في العاصمة اليونانية، الهجمات الحوثية على المملكة، مشيرا إلى أنه بحث ونظيره اليوناني وسائل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة. كما تطرقت المحادثات، بحسب وزير الخارجية السعودي، إلى تطورات الأوضاع في أفغانستان. وأشار الوزير السعودي إلى أن المحادثات شملت أيضا مجالات التعاون الاقتصادي بين الجانبين. وقالت صحيفة "إيكاثيميرين" اليونانية في وقت سابق، إن الوزيرين سيبحثان التطورات في شرق المتوسط ومنطقة الخليج. وأضافت الصحيفة أن الوزيرين سيناقشان أيضا العلاقات الثنائية في مجالات الدفاع والاقتصاد والاستثمار، فضلا عن التعاون في إطار المنظمات الدولية. وأشارت إلى أن هذه هي ثاني زيارة للوزير السعودي لأثينا في أقل من عام، حيث سبق أن شارك في منتدى الصداقة في فبراير/ شباط الماضي.

السعودية.. رئاسة الحرمين تنشئ مركزا استراتيجيا للدراسات النسائية

المصدر | الخليج الجديد + متابعات.... كشف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ "عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس"، عن إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية. وأوضح أن المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية سيعمل على رصد أبرز الإنجازات والخدمات النسائية المقدمة للقاصدات والمنسوبات. وبحسب صحيفة "سبق"، أضاف "السديس" أن المركز سيساعد في إيجاد العديد من المبادرات والبرامج النوعية النسائية، ويسهم بشكل كبير في الارتقاء بالخدمات النسائية المقدمة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي. وأشار إلى أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تحرص على تعزيز دور المرأة في الحرمين الشريفين وتمكينها من خدمة القاصدات في عديد من المجالات الدعوية والإرشادية والتوجيهية والعلمية، وفقا للضوابط الشرعية. وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، للمرة الأولى عن تعيين سيدة في منصب مساعد للرئيس العام لشؤون الحرمين، من ضمن 20 أكاديمية سعودية تسلّمنَ مناصب قيادية رفيعة في الرئاسة. وتضم رئاسة شؤون الحرمين، الكثير من الإدارات الفرعية التوجيهية والإرشادية والتطويرية والإدارية واللغوية والتقنية، بجانب إدارات مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة، ومعرض عمارة الحرمين الشريفين، ومكتبة الحرم المكي الشريف، ومكتبة المسجد الحرام. وتوجد النساء بكثرة في وظائف خدمة الحجاج والمعتمرين وتقديم الرعاية الصحية لهم، وتوفير الأمن في المشاعر المقدسة منذ سنوات، لكن عددهن في الوظائف القيادية كان قليلا مقارنة بأعداد الرجال. يشار إلى أن السعودية سنت في السنوات القليلة الماضية، الكثير من التشريعات لصالح النساء، حيث سُمح لهن بقيادة السيارات، والتنقل بحرية، وخُففت القيود على ملابسهن، والسماح لهن بالعمل في مختلف مهن القطاع الخاص الذي كان حكرا على الرجال.

قيمته 53 مليون دولار.. إسرائيل تزود الإمارات بنظام دفاع جوي ليزري

الخليج الجديد... أعلنت شركة الدفاعات الإلكترونية الإسرائيلية "إلبيت سيستمز"، الإثنين، أنها ستزود سلاح الجوي الإماراتي بأنظمة دفاعية متطورة؛ لحماية طائراتها من الهجمات الصاروخية، وذلك في صفقة بقيمة 53 مليون دولار أمريكي، سيتم تنفيذها على مدى خمس سنوات. وذكرت الشركة الإسرائيلية، في بيان، أن الصفقة تشمل أنظمة الإجراءات المضادة المباشرة للأشعة تحت الحمراء، والتي تستخدم حزمة الأشعة تحت الحمراء لحماية الطائرات من صواريخ أرض-جو، حيث يقوم هذا النظام بإطلاق شعاع ليزر إلى أعلى الصاروخ وحرفه عن الطائرة. كما يشتمل العقد على أنظمة الحماية الذاتية للحرب الإلكترونية المحمولة جوا، والتي توفر قدرات الإنذار بالرادار والليزر والتحذير من الصواريخ. ووفق البيان، توفر الشركة الإسرائيلية للإمارات نظام "C-MUSIC" للدفاع الذاتي، والذي يتضمن نظام إنذار جوي يعمل بالأشعة تحت الحمراء قائم على الليزر، وهذا سيوفر مستويات عالية من الحماية". وأشارت الشركة إلى أنها "تشهد طلبًا متزايدًا على هذا النوع من قدرات الدفاع الذاتي في ظل التهديد المتزايد الذي تواجهه الطائرات من الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف". ومنذ حوالي شهرين، أعلنت شركة "ألبيت" عن تأسيس فرع لها في الإمارات، وذلك بهدف تطوير تعاون طويل الأمد مع القوات العسكرية للدولة، وإجراء عمليات تكييف الحلول التكنولوجية للاحتياجات التشغيلية للمستخدمين النهائيين وقيادة نقل التكنولوجيا إلى الشركاء المحليين. وكانت صحيفة "إسرائيل اليوم"، ذكرت أن الإمارات طلبت من إسرائيل تزويدها بمنظومة "القبة الحديدية" التي تستخدم في اعتراض الصواريخ قصيرة المدى، ومنظومة "العصا السحرية"، التي يطلق عليها أيضا "مقلاع داوود"، والتي تستخدم في اعتراض الصواريخ المجنحة، لكن إسرائيل رفضت.

الكويت.. معركة بالاستراحة وتلاسن بالقاعة

في جلسة غابت تشريعاتها وحضرت سجالاتها وألفاظها النابية على ألسنة الأعضاء

جدال طويل ينتهي بالمصادقة على 13 مضبطة والحكومة أدت اليمين وسط انسحاب 13 نائباً

مجلس الأمة يفوض إلى الغانم مخاطبة الفضالة للعدول عن استقالته

الوسمي والمطير يتحدثان بلغة الأيدي وسط سباق «الفزعات»

الجريدة... كتب الخبر محيي عامر .. فهد التركي .. علي الصنيدح

في جلسة هي الأولى لمجلس الأمة بدور الانعقاد الثاني، ووسط سجالات نيابية ـــ نيابية داخل القاعة، وتشابكاً بالأيدي خارجها في الاستراحة المخصصة للأعضاء، غابت التشريعات واكتفى المجلس بحزمة قرارات خاصة ببند الرسائل الواردة، واعتمد، على وقع تلاسن بين النواب، مناقشة الخطاب الأميري وبرنامج عمل الحكومة في جلستَي أمس واليوم، غير أنه أنهى الأولى دون مناقشة الخطاب. ومع انسحاب 13 نائباً من القاعة، أدت الحكومة اليمين الدستورية في بداية الجلسة، قبل أن يعود المنسحبون سريعاً بعد الانتهاء من القسم ليفتحوا باب الهجوم اللاذع على رئيسَي السلطتين التشريعية والتنفيذية بسبب قرار المجلس في جلسة 30 مارس الفائت، المتعلق بتأجيل الاستجوابات «المزمع تقديمها» لرئيس الوزراء، وعقب جدال طويل صادق البرلمان على 13 مضبطة لجلساته بدءاً من جلسة 13 أبريل الماضي حتى الجلسة الافتتاحية لدور الانعقاد الثاني، وتم التصويت نداءً بالاسم بناء على طلب نيابي، ونزولاً عند رغبة مقدمي الطلب بعد التصويت برفع الأيدي. وفي وقت أجمعت الأخبار المتداولة على حدوث تشابك بالأيدي بين النائبين د. عبيد الوسمي ومحمد المطير في الاستراحة أمس، تضاربت الروايات حول تفاصيل ذلك الاشتباك، ومن ضمنها فزعة وزير ونائب آخر مع الوسمي ضد المطير. إلى ذلك، وأثناء مناقشة الطلبات النيابية الخاصة باستعجال مناقشة عدد من القوانين وإعادة ترتيب جدول الأعمال، شهدت الجلسة سجالاً حاداً بين رئيس المجلس مرزوق الغانم والوسمي من جهة، والنواب خالد المونس وثامر السويط والمطير من جهة أخرى، وبدأ السجال بعد تلاوة الغانم الطلبات النيابية التي طالب النواب بإقرار قوانينها في الجلستين (أمس واليوم) بشأن بعض القوانين المنجزة تقاريرها، حيث صوت على الطلب الذي رآه أشمل وهو الخاص باعتماد الخطاب الأميري ثم برنامج العمل، وهو ما رفضه بشدة الأعضاء الذين طالبوا باعتماد أولوياتهم التشريعية. وقال الغانم، «هناك 40 قانوناً يطلب النواب إقرارها في جلستين»، ليعلق السويط: «تقدمنا بطلبات تؤكد الدور التشريعي والرقابي للنواب، وقوانيننا تتعلق بالمتقاعدين ومعالجة أوضاع المواطنين معيشياً، ومعالجة القضية الإسكانية وديمومة بنك الائتمان»، مؤكداً أن «هذه القوانين مهمة وتتعلق بالمواطن، وهناك أخرى تتعلق بالحريات والرأي والمواطنة، وتعديل قانون المسيء، وتعديل قانون الشرف والأمانة، ومن يقول كيف ستنجزون كل ذلك، أرد عليه بأن هذا من صميم عملنا لاسيما بعد ضياع 6 أشهر من عمر المجلس». وضمن حزمة القرارات المتخذة أمس، وافق المجلس على تفويض رئيسه بمخاطبة النائب يوسف الفضالة للعدول عن استقالته، كما وافق على تكليف لجنة المرافق العامة بحث أسباب تأخر الجهات الحكومية في تنفيذ مشاريع المدن العمالية، وعلى طلب لجنة الداخلية والدفاع سحب التقريرين رقمي (23) و(24) المتعلقين بالمشروع بقانون والاقتراحات بقوانين بشأن تعديل بعض أحكام القانون رقم (42) لسنة 2006 بإعادة تحديد الدوائر الانتخابية لعضوية مجلس الأمة، لمزيد من الدراسة.

مجلس النواب الأردني يخفض سن الترشح للبرلمان إلى 25 عاماً

«قلّص مدة رئاسة المجلس إلى عام واحد بدلاً من عامين»

المصدرKUNA... أقر مجلس النواب الأردني، اليوم تعديلاً دستورياً يخفض سن الترشح للانتخابات البرلمانية، من 30 عاما إلى 25 عاما ويقلص مدة رئاسة المجلس إلى عام واحد بدلاً من عامين. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية، أن المجلس أقر تعديل المادة 69 المعدلة التي تحدد مدة رئاسة مجلس النواب بسنة واحدة، بدلا عن سنتين ومنح النواب حق اقالة رئيسهم بقرار يصدر عن ثلثي الأعضاء. وكانت الحكومة الاردنية، قد أحالت إلى مجلس النواب منتصف شهر نوفمبر الماضي، وبصفة الاستعجال منظومة التشريعات، التي اقرتها اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، وأبرزها مشروع تعديل الدستور الأردني، ومشروعي قانون الانتخاب وقانون الأحزاب. ويواصل مجلس النواب الأردني، غدا ولليوم الرابع على التوالي مناقشة التعديلات المقترحة، على «مشروع تعديل الدستور» وعددها 30 مادة انجز منها في ثلاثة ايام 17 مادة.



السابق

أخبار العراق... قصف صاروخي يستهدف مطار بغداد.. هجمات جوية وأرضية ضد القوات الأميركية في العراق..التيار الصدري يبحث في أربيل تشكيل حكومة أغلبية..ماراثون تشكيل الحكومة العراقية المقبلة يقترب من خط النهاية دون حسم.. انتكاسة المفاوضات بين الصدر و«التنسيقي»: سباق «الكتلة الأكبر» يحتدم.. الصراع الإقليمي يهدد الأقليات السكانية في سهل نينوى..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا... مصر.. غضب مكتوم في قطاعات عموميّة: النظام يستنفر لدرء الأسوأ...تقرير أممي ـ مصري يُحذر من تداعيات سد النهضة الإثيوبي ..«النهضة»: التهم الموجهة ضد البحيري تحمل صبغة سياسية.. ما بعد الاستقالة... حمدوك ألقى «كرة النار» في الساحة السياسية السودانية... ليبيا.. "خارطة طريق" برلمانية تهدد الانتخابات وتعد بـ"دستور جديد".. الجيش الجزائري يناشد المواطنين «إفشال المخططات العدائية»..الحكومة المغربية لترسيخ حقوق النساء في الوسط القروي.. بوركينا فاسو تعلن {تحييد} عشرات الإرهابيين..


أخبار متعلّقة

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz....

 الأحد 22 أيار 2022 - 5:14 م

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz.... Taiz, a city in central Yemen, is besieged by Huthi reb… تتمة »

عدد الزيارات: 93,062,695

عدد الزوار: 3,521,419

المتواجدون الآن: 51