أخبار اليمن ودول الخليج العربي..إصابة 7 مدنيين في الحديدة بقصف للميليشيات... ومعارك مستعرة بالجوف....التحالف للعربية: الصواريخ الحوثية تهدد للعالم بأسره....إدانات عربية ودولية لإطلاق الحوثيين صاروخين على السعودية.....السعودية: 96 إصابة جديدة بـ«كورونا» وتعافي 66 حالة.....الكويت: 20 إصابة جديدة بـ«كورونا» وشفاء 3 حالات....الإمارات تسجّل 102 إصابة بـ«كورونا»... و44 حالة جديدة في قطر.....البحرين تؤكد لقطر رفضها استخدام صحة الإنسان كورقة سياسية وإعلامية.....الأردن ينفذ خطة لإجلاء المحجور عليهم صحياً في الفنادق اليوم...

تاريخ الإضافة الإثنين 30 آذار 2020 - 5:10 ص    القسم عربية

        


الحكومة اليمنية ترحب بالدعوة الأممية لمناقشة وقف إطلاق النار....

الراي....الكاتب:(كونا) ... رحبت الحكومة اليمنية بدعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لعقد اجتماع عاجل لمناقشة وقف إطلاق النار بشكل شامل في اليمن لمواجهة أي تفش محتمل لفيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) في البلاد. وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان مساء الأحد إن «هذا الموقف يأتي حرصا من الحكومة على التخفيف من معاناة اليمنيين ومن أجل عمل ما يمكن لتجنيب اليمن تبعات الانتشار المحتمل لجائحة كورونا العالمية». ودعا البيان المجتمع الدولي ومجلس الامن إلى الضغط على ميليشيات الحوثي للاستجابة لهذه الدعوة «دون شروط مسبقة» وإيقاف تصعيدها وخروقاتها «المستمرة وغير المبررة» لا سيما بعد دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأربعاء الماضي الى وقف القتال في اليمن وبذل الجهود لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19). وحمل ميليشيات الحوثي «كامل المسؤولية عن استمرار الانتهاكات وما سيترتب عليها من فشل مساعي المبعوث الاممي ونسف ما تبقى من مسار عملية السلام». وكان غريفيث دعا الخميس الماضي الأطراف اليمنية إلى عقد اجتماع عاجل لمناقشة تنفيذ التزاماتها بوقف إطلاق النار لمواجهة التفشي المحتمل لفيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) وذلك بعد إعلان استجابتها لدعوة غوتيريس بهذا الخصوص التي وجهها الأربعاء الماضي.

قصف حوثي لمجمع صناعي بالحديدة.. وإصابة 7 عمال...

المصدر: العربية.نت - أوسان سالم..... عاودت ميليشيات الحوثي الانقلابية، الأحد، استهداف أحد المجمعات الصناعية والتجارية بمدينة الحديدة، غربي اليمن، ضمن خروقاتها المستمرة للهدنة الأممية. وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن 7 من العمال أصيبوا جراء قصف ميليشيات الحوثي بقذائف الهاون على مجمع إخوان ثابت الصناعي والتجاري في مدينة الحديدة. ونقل عن مصدر طبي في مستشفى الدريهمي، قوله، إن 7 من عمال مجمع إخوان ثابت الصناعي أصيبوا في عملية القصف التي شنتها الميليشيات الحوثية. وأوضح، أن أسماء العمال الجرحى جراء القصف الحوثي هم:

1_فتحي إبراهيم 2_عبدالسلام علي مقبل 3_ عبدالله محمد 4_رامي محمد حسين 5_محمد علي سعيد 6_عبدالباسط عبد الحفيظ 7_نجيب سيف شمسان.

يأتي ذلك بعد أسبوع من استهداف ميليشيات الحوثي لذات المجمع، مما أدى إلى مقتل عامل وإصابة اثنين آخرين. وسبق أن استهدفت ميليشيات الحوثي، أكثر من مرة بالقصف المدفعي مجمع إخوان ثابت الصناعي والتجاري في مدينة الحديدة، ما أسفر عن تدمير أجزاء واسعة من المصانع المتواجدة داخل المجمع، كما سقط عدد من العاملين فيه بين قتيل وجريح منذ بدء سريان الهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة منذ ديسمبر 2018م والتي لم تلتزم بها ميليشيا الحوثي.

إصابة 7 مدنيين في الحديدة بقصف للميليشيات... ومعارك مستعرة بالجوف

تعز: «الشرق الأوسط»... أصيب 7 من عمال «مجمع إخوان ثابت الصناعي والتجاري» في مدينة الحديدة، الأحد، نتيجة استهداف جماعة الحوثي الانقلابية المجمع الصناعي بقذائف «هاون»، وذلك بعد أسبوع من استهداف مماثل للمجمع الصناعي في مدينة الحديدة الساحلية، غرباً، والذي أسفر عن مقتل عامل وإصابة اثنين آخرين، وذلك في إطار استمرار الميليشيات الحوثية بانتهاكاتها وتصعيدها العسكري وزراعة الألغام والعبوات الناسفة في المنازل والطرقات والمزارع والسواحل؛ واستهداف الأحياء والقرى السكنية في مختلف مناطق المحافظة. ومساء السبت استهدفت الجماعة الانقلابية أحياء سكنية محررة في شارع صنعاء بمدينة الحديدة، ضمن خروقاتها المستمرة لوقف إطلاق النار، فيما ردت القوات المشتركة من الجيش الوطني على مصادر النيران وأخمدتها، وفقاً لما أفاد به بيان مركز قوات «ألوية العمالقة» الحكومية، المرابطة في الساحل الغربي؛ إذ قال إن «ميليشيات الحوثي كثفت من استهدافها الأحياء السكنية في شارع صنعاء، فيما ردت القوات المشتركة بالسلاح المناسب على مصادر نيران الميليشيات الحوثية، محققة إصابات مباشرة في مواقع الميليشيات». كما قصفت جماعة الحوثي الانقلابية حي منظر الشعبي في مديرية الحوك، جنوب مدينة الحديدة، بـ3 قذائف مدفعية وسط الشارع العام، مما أثار الرعب والفزع في صفوف أهالي الحي، بالتزامن مع استهداف مماثل طال قرى مديريتي التحيتا والدريهمي، جنوب الحديدة، بالأسلحة المتوسطة وقذائف «بي إم بي». وعلى وقع المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش اليمني بإسناد من تحالف دعم الشرعية في جبهات مأرب والجوف لمواجهة التصعيد العسكري لميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، أفادت مصادر عسكرية رسمية في الجيش بسقوط عشرات القتلى والجرحى والأسرى بصفوف الانقلابيين في الجوف. جاء ذلك في الوقت الذي استحدثت فيه الميليشيات الحوثية في الضالع، جنوب اليمن، نقاطاً عسكرية في الطريق الرابطة بين الحشاء غرب الضالع وماوية التابعة لمحافظة تعز، بالتزامن مع استهداف قرى ومنازل المواطنين في الحشاء. وقال «المركز الإعلامي للقوات المسلحة» إن «الجيش الوطني؛ مسنودين برجال القبائل، وجّه، السبت، ضربة موجعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية خب الشعف شمال محافظة الجوف؛ حيث استدرجوا مجموعة من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى كمين محكم بجبهة السليلة بمنطقة اليتمة». وأكد في بيان أن «الجيش تمكن من تطويق العناصر المهاجمة وأمطروها بالنيران ما أدى إلى مقتل العديد منهم وأسر من تبقّى بنحو 30 عنصراً»، موضحاً أن «المعارك أسفرت أيضاً عن تدمير العديد من آليات العدو، واستعادة 4 أطقم عيار 23 وكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة». من جانبه، أكد قائد عمليات المنطقة العسكرية السادسة العميد ركن علي محسن الهدي، أن «القوات المسلحة ومعهم رجال القبائل المساندة لا يزالون يحققون تقدماً ميدانياً كبيراً كل يوم في مختلف جبهات محافظة الجوف؛ جبهة صبرين القريبة من سوق الثلوث الذي يطل على جبهة العقبة، وفي جبهات السليلة والوجف بمديرية خب الشعف، التي تكبدت الميليشيا المتمردة فيها خسائر فادحة في العتاد والمعدات والأرواح»، حسبما نقل عنه الموقع الإلكتروني الرسمي للجيش الوطني «سبتمبر.نت». وقال إن «المحاولات الهجومية البائسة التي تقوم بها الميليشيا الانقلابية هي تحاول (من خلالها) تحقيق نصر وهمي لأنصارها، بعد أن منيت بهزائم ساحقة في عدتها وعتادها العسكري». على صعيد متصل، شنت جماعة الحوثي قصفاً ليلياً مكثفاً على منازل وقرى المواطنين جنوب غر بمديرية الحشاء بمحافظة الضالع، جنوب اليمن. وتحدث سكان محليون، نقل عنهم المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي، أن «الميليشيات الحوثية المتمركزة في موقع الإرسال (شبكة الهاتف بقمة جبل المصوام) شنَّت قصفاً مكثفاً بسلاح المدفعية باتّجاه منازل المواطنين في حَورَة غَنيَة العليا ومنطقة مُقَيلان، الأمر الذي دفع بالمواطنين إلى النزوح باتّجاه الجبال المحيطة هرباً من القصف الذي أدَّى إلى تضرر بعض منازل المواطنين وإعطاب سيارة مدنية تابعة لأحد الأهالي». وذكر المركز أن «الميليشيات الانقلابية قامت بنصب عدد من النقاط العسكرية في عزلة نَيع بمنطقة مَرَاوِسَة جنوب الحشاء، وسط الطريق العام الذي يربط المنطقة بمديرية ماوية التابعة لمحافظة تعز، وقامت باختطاف عدد من أهالي المنطقة واقتادتهم إلى جهة مجهولة دون معرفة الأسباب». وفي السياق، اقتحم عناصر من الميليشيات، السبت، منزل الشيخ ناجي محمد الشرجي، في منطقة القرن بالعود، شمال محافظة الضالع، حسبما أفادت به مصادر محلية أوضحت أن «الانقلابيين اقتحموا منزل الشيخ بعد رفضه الانصياع لتوجيهات مشرفي جماعة الحوثي في المنطقة لدعم الجبهات الحوثية، وانسحبوا من المنزل ومحيطه بعد تفتيش للمنزل استمر لساعات». إلى ذلك، أعلنت الفرق الهندسية الاختصاصية العاملة ضمن المشروع السعودي لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام «مسام»، الذي ينفذه «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، انتزاع 1781 لغماً وذخيرة غير منفجرة خلال الأسبوع الرابع من مارس (آذار) الحالي ليصل عدد ما تم نزعه منذ بداية مارس إلى 10557 لغماً وذخيرة غير متفجرة، فيما بلغ إجمالي ما انتزعه المشروع منذ انطلاقه العام الماضي وحتى 26 مارس (آذار) الحالي 156021 لغماً وذخيرة غير منفجرة، وفقاً لما أفاد به تقرير العمليات الأسبوعي بما نفذه المشروع. وقال مدير عام المشروع، أسامة القصيبي، حسبما نشره حساب المشروع على «تويتر»، إن «الفرق الهندسية نزعت خلال الأسبوع الرابع من مارس 1781 لغماً وذخيرة غير منفجرة، ونزعت فرقنا من بداية شهر مارس 10557 لغماً وذخيرة غير منفجرة»، موضحاً أن «فرق المشروع نزعت خلال الأسبوع الماضي 1521 ذخيرة غير منفجرة، و3 عبوات ناسفة، و254 لغماً مضاداً للدبابات، و3 ألغام مضادة للأفراد».

التحالف للعربية: الصواريخ الحوثية تهدد للعالم بأسره

المصدر: دبي - العربية.نت.... قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، أن الميليشيات الحوثية حاولت استهداف المدنيين في السعودية. وأكد المتحدث باسم التحالف إن التحالف سيواصل مواجهة الميليشيات الحوثية ومن يدعمها، لافتا إلى أن الميليشيات الحوثية تحاول استغلال انشغال العالم بمواجهة وباء كورونا. وأضاف المالكي أن قادة الحرس الثوري يوجهون الميليشيات من صنعاء، مشيرا إلى أن الصواريخ الباليستية الحوثية تشكل تهديدا للعالم بأسره. وعرض المتحدثر صورا لشظايا الصاروخ الذي اعترضته الدفاعات السعودية. كان المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أعلن بأن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت (28 مارس 2020م) صاروخين بالستيين أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية من (صنعاء) و(صعدة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة. وأوضح العقيد المالكي أن الصاروخين البالستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان ولا توجد خسائر بالأرواح حتى إصدار هذا البيان، وقد تسبب اعتراض الصاروخين بسقوط بعض الشظايا نتيجة عملية التدمير للصاروخين على بعض الأحياء السكنية بمدينة الرياض ومدينة جازان. كما بين أن إطلاق الصواريخ البالستية من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية والحرس الثوري الإيراني في هذا التوقيت يعبر عن التهديد الحقيقي لهذه الميليشيا الإرهابية والنظام الإيراني الداعم لها، حيث إن هذا الاعتداء الهمجي لا يستهدف المملكة العربية السعودية ومواطنيها والمقيمين على أراضيها بل يستهدف وحدة العالم وتضامنه خاصة في هذه الظروف الصعبة والعصيبة والتي يتوحد فيها العالم أجمع لمحاربة تفشي الوباء العالمي كورونا (كوفيد -19)، وأن هذا التصعيد من قبل الميليشيا الحوثية لا يعكس إعلان الميليشيا الحوثية بقبول وقف إطلاق النار وخفض التصعيد وجديتها في الانخراط مع الحكومة اليمنية بإجراءات بناء الثقة والوصول إلى حل سياسي شامل ينهي الانقلاب، وإنما هي استمرار لاستراتيجية إيران بالتزييف والمماطلة لتعميق معاناة الشعب اليمني الشقيق وعدم امتلاك الميليشيا الحوثية للإرادة والقرار في إنهاء الأزمة، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات البالستيه لحماية المدنيين، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.

إدانات عربية ودولية لإطلاق الحوثيين صاروخين على السعودية

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين».... لاقى الهجوم الحوثي الإرهابي على السعودية بإطلاق صاروخين على مدينتي الرياض وجازان، موجةً من الاستنكار والإدانة العربية والدولية. وأدانت الكويت الاعتداء الحوثي، وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار بلاده الشديدين للجريمة النكراء التي تمثلت بإطلاق صاروخين باليستيين على مدينتي الرياض وجازان في السعودية. وقال المصدر، وفقاً لما بثته وكالة الأنباء الكويتية، إن هذا الاعتداء الجبان لا يستهدف أمن المملكة، وسلامة شعبها الشقيق فقط، وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها، وإمعاناً بانتهاك قواعد القانون الدولي، في الوقت الذي يُسخّر فيه العالم جهوده لمواجهة كارثة انتشار وباء كورونا. وأكد المسؤول وقوف دولة الكويت التام إلى جانب السعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها. كما أدان اليمن، واستنكر الجريمة الحوثية، على لسان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»، هذا الاستهداف الإرهابي، قائلاً: «نستنكر وندين بشدة الاستهداف الإرهابي الفاشل التي نفذه مرتزقة إيران على مدينتي الرياض وجازان بالمملكة العربية السعودية». وأضاف الإرياني أن هذا الاستهداف يؤكد استمرار تدفق الأسلحة الإيرانية للميليشيا الحوثية، وإصرارها على العمل كأداة إيرانية تخريبية. وأعربت البحرين عن إدانتها الشديدة لإطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران صواريخ باليستية على مدينتي الرياض وجازان في المملكة العربية السعودية. ونوهت الخارجية البحرينية، في بيان لها، اليوم، بكفاءة قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، التي تمكنت من اعتراض الصاروخين، وتفجيرهما، قبل أن يصلا إلى هدفهما، كما أكدت على استنكارها الشديد لهذا العمل الإرهابي الجبان الذي يبرهن على إصرار الميليشيات الحوثية على استهداف المدنيين الآمنين، وتهديد أمن واستقرار المملكة والمنطقة. كما أعربت الخارجية البحرينية عن تضامن مملكة البحرين مع شقيقتها المملكة العربية السعودية، ووقوفها معها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها. من جهته، أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، إطلاق الميليشيات الحوثية صاروخين باليستيين باتجاه المملكة العربية السعودية، مستهدفين بهما المدنيين في مدينتي الرياض وجازان. وأكد الأمين العام أن هذا الاعتداء الإرهابي، الذي أتى في الوقت الذي يسخر فيه العالم جهوده لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، لا يستهدف أمن المملكة فحسب، وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها، ويمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية. وأشاد الأمين العام بكفاءة وجاهزية قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، التي تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخين قبل أن يصلا إلى هدفيهما. كما أكد الأمين العام وقوف مجلس التعاون إلى جانب المملكة، وتأييده لجميع ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، داعياً المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية، في محاولاتها لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة. وأدانت الحكومة الأردنية، اليوم، الهجوم الإرهابي الجبان من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على مدينتي الرياض وجيزان، الليلة الماضية، بصاروخين باليستيين أسقطتهما الدفاعات الجوية السعودية. وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز، إدانة الأردن واستنكارها لهذا الاعتداء الجبان الذي استهدف الأبرياء في مدينتي الرياض وجازان، مؤكداً وقوف الأردن بالمطلق إلى جانب المملكة في أي إجراء تتخذه للحفاظ على أمنها واستقرارها، مشدداً على أن أمن البلدين واحد. كذلك أدان رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُلمي، بأشد العبارات، إطلاق الصاروخين، اللذين اعترضتهما ودمرتهما بنجاح قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي. وأكد رئيس البرلمان العربي، أن هذا العمل العدواني الجبان المتمثل في إطلاق صواريخ باليستية تجاه المدنيين يُعد انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية، ومخالفاً للقانون الدولي الإنساني، ويمثل تحدياً واضحاً للمجتمع الدولي، وتهديداً للأمن والسلم الإقليميين والدوليين. وقال: «هذا العدوان يبرهن على زيف إعلان ميليشيا الحوثي الانقلابية بقبول وقف إطلاق النار، وعدم جديتها في إجراءات بناء الثقة للوصول إلى حلٍ سياسي للأزمة في اليمن، وخضوعها وتبعيتها للنظام الإيراني الذي ينشر الفوضى ويزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة». وطالب رئيس البرلمان العربي، في رسائل مكتوبة وجهها إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، بالتحرك الفوري والعاجل لإلزام ميليشيا الحوثي الانقلابية بالتوقف عن هذه الأعمال العدوانية الجبانة، وتحميل النظام الإيراني المسؤولية الكاملة لانتهاكه الصارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي، واستمراره في تزويد ميليشيا الحوثي الانقلابية بالأسلحة الذكية والصواريخ الباليستية، بهدف زعزعة الأمن في المنطقة، وإدامة الفوضى في اليمن، معلناً تضامن البرلمان العربي التام مع السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات للمحافظة على أمنها واستقرارها والأمن الإقليمي والدولي. فيما استنكر الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، الهجوم الحوثي الغاشم، خصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة. وقال إن الهجوم الغاشم على السعودية في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد هو إمعان في الكيد، ووجه كالح للمغرضين، ومحاولة بائسة لترويع الآمنين من أناس لا يخافون الله، مؤكداً أن هذا الفعل ينبذه الإسلام. وأشاد بقوات الدفاع الجوي وإسقاطها للصاروخين، مشيداً بجهود القيادة السعودية التي تقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه زعزعة أمنها واستقرارها. من ناحيتها، أعربت أفغانستان عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي، الذي استهدف مدينتي الرياض وجازان عبر صاروخين باليستيين، واستهدف المدنيين والأعيان المدنية، مؤكدة أن هذه الهجمات الإرهابية التي تستهدف المدنيين والأعيان المدنية تتعارض مع المواثيق الدولية وحقوق الإنسان التي تكفل حق حماية المدنيين والأعيان المدنية. وأوضحت أن هذا الهجوم الذي تنفذه ميليشيات الحوثي الإرهابية، في هذا التوقيت العصيب الذي يمرّ به العالم، والذي يوحّد جهوده في سبيل مكافحة فيروس «كوفيد - 19» الجديد، وهذا العمل يؤكد أن هذه الميليشيات الإرهابية لا تعترف بحقوق الإنسان، وإنما تنتهج منهج ترويع الآمنين، وتستقصد استهداف المدنيين والأعيان المدنية، خصوصاً أن ميليشيا الحوثي الإرهابية تستهدف أرض الحرمين الشريفين وأعيانها المدنية عبر اعتداءاتها الهمجية الإرهابية. وعبّرت حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وشعبها عن خالص دعواتها وتمنياتها للمملكة العربية السعودية الشقيقة، بأن يديم الله عليها الأمن والاستقرار ودوام الرخاء والازدهار، وأن يحفظها وشعبها والمقيمين على أرضها ويديمها ذخراً للإسلام والمسلمين. ,كان المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أعلن أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت، مساء السبت، صاروخين باليستيين أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية من صنعاء وصعدة باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة. وأوضح العقيد المالكي، أن الصاروخين الباليستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان، وقد تسبب اعتراض الصاروخين بسقوط بعض الشظايا نتيجة عملية التدمير للصاروخين على بعض الأحياء السكنية بمدينة الرياض ومدينة جازان. وأكد العقيد المالكي، أن إطلاق الصواريخ الباليستية من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية والحرس الثوري الإيراني، في هذا التوقيت، يعبر عن التهديد الحقيقي لهذه الميليشيا الإرهابية والنظام الإيراني الداعم لها، حيث إن هذا الاعتداء الهمجي لا يستهدف السعودية ومواطنيها والمقيمين على أراضيها، بل يستهدف وحدة العالم، وتضامنه، خصوصاً في هذه الظروف الصعبة والعصيبة، التي يتوحد فيها العالم أجمع لمحاربة تفشي وباء كورونا (كوفيد - 19). وأضاف أن هذا التصعيد من قبل الميليشيا الحوثية لا يعكس إعلان الميليشيا الحوثية قبول وقف إطلاق النار وخفض التصعيد، وجديتها في الانخراط مع الحكومة اليمنية بإجراءات بناء الثقة والوصول إلى حل سياسي شامل ينهي الانقلاب، وإنما هي استمرار لاستراتيجية إيران بالتزييف والمماطلة لتعميق معاناة الشعب اليمني الشقيق، وعدم امتلاك الميليشيا الحوثية للإرادة والقرار في إنهاء الأزمة، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات الباليستية لحماية المدنيين، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.

السعودية: 96 إصابة جديدة بـ«كورونا» وتعافي 66 حالة

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلنت وزارة الصحة السعودية اليوم (الأحد)، تسجيل 96 حالة إصابة و4 وفيات جديدة بفيروس «كورونا»، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 1299 حالة، والوفيات إلى 8، في حين سُجل تعافي 66 إلى الآن. وأشار المتحدث الرسمي للوزارة الدكتور محمد العبد العالي، خلال المؤتمر الصحافي اليومي حول مستجدات «كورونا»، إلى أن عدد الإصابات في الرياض بلغ 27، وفي جدة 12، أما الدمام فسجلت 23 إصابة، والمدينة 14 حالة. وسجلت مكة 7 إصابات، حسب المتحدث، في حين سجلت الخبر 4، والظهران 2، وحالة واحدة في كل من تبوك، والطائف، والهفوف، والقطيف، وخميس مشيط. وشدد المتحدث على أن المصابين ليسوا مجرد أرقام، بل هم حالات لأمهات وآباء وإخوة وأخوات، ترى الوزارة خدمتهم ورعايتهم واجباً وشرفاً، حسب تعبيره. كما أكد أن معظم المصابين في حالة جيدة، تعافى منهم 29 مصاباً، ما رفع عدد المتعافين إلى 66. وأعلن عن وجود 12 مصاباً في العناية المركزة لأن حالتهم حرجة. وشدد العبد العالي على الالتزام بالتعليمات المتعلقة بعدم التجول، وعدم المخالطة أو التجمع أو المصافحة، بالإضافة إلى التعليمات المتعلقة بالحجر الصحي. من جهته، ثمّن متحدث باسم وزارة الداخلية التزام المواطنين بمنع التجول، مشدداً على أن الوزارة لن تتهاون في تطبيق القانون بحق من ينشر مقاطع تهوّن من حظر التجول.

الكويت: 20 إصابة جديدة بـ«كورونا» وشفاء 3 حالات

الكويت: «الشرق الأوسط أونلاين».... أعلنت وزارة الصحة الكويتية اليوم (الأحد) تسجيل 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 255 حالة. وقالت الوزراة، في بيان صحافي اليوم نقلته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن حالات الشفاء ارتفعت إلى 67 حالة بعد تعافي 3 مصابين بالفيروس، مشيرة إلى أن الحالات التي تتلقي العلاج بلغت 188حالة. ونقلت الوكالة عن وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح، قوله إن «التحاليل والفحوص المخبرية والإشعاعية أثبتت شفاء الحالات الثلاث من الفيروس، وسيتم نقلهم إلى الجناح التأهيلي في المستشفى المخصص لاستقبالهم تمهيداً لخروجها من المستشفى». وأشارت الوكالة إلى أن 12 حالة من المصابين في العناية المركزة، لافتة إلى أن الحالات التي غادرت الحجر الصحي بلغت 910 حالات.

الإمارات تسجّل 102 إصابة بـ«كورونا»... و44 حالة جديدة في قطر

أبوظبي: «الشرق الأوسط أونلاين».... سجّلت وزارة الصحة الإماراتية، اليوم (الأحد)، 102 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، بينما شهدت قطر 44 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية. وذكرت وزارة الصحة الإماراتية في بيان، أنه تم التعرف على الإصابات الجديدة من خلال فحص المخالطين لحالات أعلن عنها مسبقاً، ولم يلتزموا بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي، بالإضافة إلى حالات مرتبطة بالسفر إلى الخارج؛ وبذلك يبلغ الإجمالي 570 حالة. وأضافت أن الحالات الجديدة تعود لجنسيات مختلفة شملت شخصاً من كل من نيوزيلندا، وسلوفاكيا، والمغرب، واليونان، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والجزائر، والعراق، وكولومبيا، وفنزويلا، وبولندا، وشخصين من البرازيل، والسويد، وأستراليا، وإثيوبيا، وكندا، ولبنان، والسودان، والسعودية والبرتغال، وثلاث حالات من إيطاليا وآيرلندا، وستة أشخاص من مصر وسبعة أشخاص من الإمارات والفلبين، وستة عشر شخصاً من بريطانيا، وثلاثين شخصاً من الهند، مبينة أن «جميع الحالات مستقرة، وتخضع للرعاية الصحية اللازمة». وأفادت وزارة الصحة بأن «حالة الوفاة الجديدة لسيدة عربية تبلغ من العمر 47 عاماً مصابة بعدة أمراض مزمنة، مما عرضها إلى مضاعفات أدت إلى الوفاة»، مشيرة إلى شفاء 3 حالات جديدة لمصابين بـ«كوفيد - 19» وتعافيها التام من أعراض المرض، بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، حيث تعود لشخص من الفلبين وشخصين من الهند؛ ليبلغ إجمالي المتعافين 58. من جانب آخر، ارتفع عدد المصابين بالفيروس في قطر إلى 634 بعد تسجيل 44 إصابة جديدة، مقابل 48 حالة تعافي، ووفاة واحدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

البحرين تؤكد لقطر رفضها استخدام صحة الإنسان كورقة سياسية وإعلامية

المنامة: «الشرق الأوسط أونلاين»..... أكد وزير شؤون الإعلام البحريني علي الرميحي، اليوم (الأحد)، رفض بلاده استخدام قطر لصحة الإنسان كورقة سياسية وإعلامية، مشدداً أنه يجب عليها الالتزام بقرارات اجتماع وزراء الصحة الخليجيين. وقال الرميحي، في تصريح لـ«تلفزيون البحرين»، إن «وزراء الصحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عقدوا اجتماعاً أكدوا من خلاله وجود إجراءات احترازية مشددة تتعلق بالتنقل بين دول المجلس، وهو ما لم تلتزم به قطر باستغلالها الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم كورقة سياسية وإعلامية». وشدد على أن «استغلال هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم لتحقيق أهداف سياسية دخيلة على مجتمعاتنا ليس مستغرباً على وسائل الإعلام القطرية»، منوهاً أن «عملية جلب مجموعة من إيران إلى قطر، ومنها إلى سلطنة عمان الشقيقة، دون علم أي جهة معنية بهذا الأمر، تثير كثيراً من علامات الاستفهام». وأشار وزير شؤون الإعلام البحريني إلى أن «امتعاض المواطنين القطريين في عدد من دول العالم من عدم السماح لهم بالعودة إلى قطر دليل على أن الظرف الحالي يستوجب على الدول جملة من الإجراءات الاحترازية والاستعدادات الطبية التي تقوم بها البحرين بشكل مدروس، وبالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة»، مؤكداً أنه «لا يجوز من منطلق إنساني استغلال هذه الورقة إعلامياً بالصورة التي يحاول إعلام النظام القطري الترويج لها».

الأردن ينفذ خطة لإجلاء المحجور عليهم صحياً في الفنادق اليوم... عزل مبانٍ كاملة في إربد بعد ارتفاع عدد الإصابات

الشرق الاوسط....عمان: محمد خير الرواشدة.... ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 259 حالة، أمس، في الأردن، فيما سجلت ثاني حالة وفاة لمريض يبلغ من العمر 77 عاماً. وأكد وزير الصحة، سعد الجابر، أنه سجل يوم أمس (الأحد) 13 حالة جديدة بالمرض، فيما ينتظر تسليم نتائج 300 عينة اليوم لأشخاص يشتبه بإصابتهم. إلى ذلك، تحدثت مصادر صحية من محافظة إربد عن تنفيذ عزل لمبانٍ كاملة، بعد اكتشاف إصابات جديدة. وتبدأ الحكومة الأردنية اليوم بإجلاء نحو 5 آلاف شخص انتهت مدة إقامتهم في الحجر الصحي، بعد عودتهم إلى البلاد عبر المعابر الجوية والبرية والبحرية، في وقت شددت فيه السلطات الصحية على أهمية بقائهم في منازلهم لمدة 14 يوماً أخرى. وفي حين كشفت الحكومة، على لسان وزير الإعلام أمجد العضايلة، مساء أمس، عن طبيعة الخطة التفصيلية لخروج الموجودين في الحجر الصحي بفنادق البحر الميت وعمان وغيرها من المناطق، ابتداء من صباح اليوم، أشار الوزير إلى أن عملية الإجلاء ستتم وفق إجراءات تضمن المباعدة بين المحجور عليهم خلال نقلهم بالباصات، واتباع الإرشادات اللازمة بهذا الخصوص. ويبلغ عدد الموجودين في الحجر الصحي الإلزامي في مختلف المواقع 5050 (3104 حالة حجر في العاصمة عمان،و1923 حالة حجر في منطقة البحر الميت، و23 في العقبة). ويقيم هؤلاء في عدد من الفنادق التي تم استئجارها لغايات الحجر الصحي، بواقع ٣٤ فندقاً موزعة على النحو التالي: 23 فندقاً في عمان، و10 فنادق في منطقة البحر الميت، وفندق واحد في العقبة. وتنفذ السلطات الصحية خطتها بإخلاء الفنادق بمتابعة لجنة الأوبئة، لتنفيذ خطة تعقيم واسعة للفنادق التي أقام بها المحجور عليهم، في حين قد تستقبل المملكة دفعة جديدة من الطلبة الأردنيين المقيمين في مصر ودول أوروبية، لكن لم يصدر أي قرار رسمي بذلك حتى كتابة التقرير. وفي حين أوصت اللجنة العليا للأوبئة بتعطيل المدارس والجامعات للفترة المقبلة، بعد انتهاء مدة القرار الحكومي بتعطيل المؤسسات التعليمية، وجميع الدوائر والمؤسسات الرسمية، لمدة 14 يوماً، تنتهي الأربعاء المقبل، لم تعلن الحكومة بعد عن أي قرارات بخصوص ذلك. وأظهر استطلاع رأي أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية أن 91 في المائة من الأردنيين يعتقدون أن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه الصحيح خلال أزمة تفشي فيروس كورونا، فيما وجه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الحكومة بضمان تلبية احتياجات المواطنين من السلع الغذائية، وضرورة مراقبة الأسعار، مشدداً على أهمية تطبيق القانون دون تهاون، لمنع التجاوزات في إصدار استثناءات حظر التجول. إلى ذلك، كشف الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للأوبئة، الدكتور نذير عبيدات، في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية (بترا)، أن اللجنة أوصت بعزل أي منطقة تظهر فيها أعداد متزايدة من الإصابات بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن اللجنة طالبت بعزل عمارة في منطقة الهاشمي الشمالي شرق العاصمة، وأن قرار العزل متروك للجهات المعنية. وعن إجلاء المحجور عليهم في الفنادق اليوم، بيّن المسؤول الصحي أن خطة الإجلاء تضمنت تعليمات مشددة للحفاظ على سلامتهم وسلامة أسرهم. وكشف عبيدات عن جوانب الخطة، مبيناً أن الفرق المتخصصة ستقوم بإجراء فحوص سريرية للمحجور عليهم قبل مغادرة الغرف الفندقية، موضحاً أنه في حال ظهرت أي أعراض على أي شخص، فإنه سيتم أخذ مسحة أنفية وبلعومية له، والانتظار لحين خروج نتيجة الفحص، والتأكد من خلوه من الإصابة بفيروس كورونا قبل السماح له بالمغادرة. وأكد عبيدات أنه سيتم التشديد على كل من يسمح له بالخروج بالبقاء في الحجر المنزلي لمدة 14 يوماً، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، وعدم الاختلاط مع أي شخص من أسرهم، والالتزام بشروط الصحة والسلامة والتعليمات التي أقرتها اللجنة بشأنهم. إلى ذلك، كشف عبيدات، في تصريحاته حول الأوضاع الصحية للمصابين، أن هناك 3 حالات مصابة بالفيروس موجودة في العناية المركزة، لكن وضعها مستقر، غير أن حالتين منها على التنفس الصناعي المساعد.



السابق

أخبار العراق...."نعيش أسوأ الأيام"... العراق يعاني اقتصاديا وسياسيا وأمنياً وصحياً....... الانسحابات ليست مرتبطة بالهجمات على القواعد الأميركية......الجيش الألماني يسحب عدداً من جنوده من العراق بسبب «كورونا»....العراق يسجل 41 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»....«التحالف» يسلّم قاعدة كركوك الجوية إلى القوات العراقية..غموض بشأن إمكانية اجتماع البرلمان العراقي للتصويت على حكومة الزرفي.....تفاؤل عراقي حذر بقدرة الحكومة على تطويق «كورونا»...هاجس الرواتب يشغل العراقيين... و«المركزي» ينفي طباعة أوراق نقدية...

التالي

أخبار مصر وإفريقيا...عزل قرى مصرية... تمديد تعليق صلاة الجمعة والجماعات....مصر تترقب ذروة «كورونا»... والإصابات تصل إلى 576....رفض دعوى تطالب الأزهر بـ{تنقية} كتب الفقه...إطلاق سراح مئات السجناء في ليبيا تخوفاً من «كورونا»....وزير «النازحين» في «الوفاق»: 340 ألف ليبي يعانون أوضاعاً معيشية قاسية....مصير البعثة الطبية الصينية يثير جدلاً في الجزائر....ازدياد العنف ضد النساء في تونس بسبب الحجر الصحي....المغرب: تحذير من تراجع مخزون الدم في ظل «الطوارئ الصحية»....


أخبار متعلّقة

Afghan Leaders End Political Impasse

 السبت 30 أيار 2020 - 6:24 ص

Afghan Leaders End Political Impasse https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 40,237,703

عدد الزوار: 1,116,594

المتواجدون الآن: 37