أخبار سوريا....إردوغان يطلب من بوتين التشارك في إدارة حقول نفط دير الزور بسوريا.... فيروس كورونا ينتشر في 4 محافظات سورية والنظام يتكتم...«المرصد» يتحدّث عن تفشي «كورونا» في سوريا... ودمشق تنفي... قيادة "البعث" تجمد قرارات تشكيل فروع الحزب "بعد اعتراضات حولها".....تحقيق إخباري: دوريات روسية تخترق الريف الجنوبي لدمشق... وتعزله عن «الضاحية الإيرانية»....

تاريخ الإضافة الأربعاء 11 آذار 2020 - 5:07 ص    القسم عربية

        


إردوغان يطلب من بوتين التشارك في إدارة حقول نفط دير الزور بسوريا....

بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين».... قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إنه طلب من نظيره الروسي فلاديمير بوتين، التشارك في إدارة حقول النفط في محافظة دير الزور بشرق سوريا، بدلاً من القوات التي يقودها الأكراد التي تسيطر على الحقول الآن. وقال إردوغان، للصحافيين، على متن طائرته أثناء العودة من بروكسل التي أجرى فيها محادثات: «عرضت على السيد بوتين أنه إذا قدم الدعم الاقتصادي، فبإمكاننا عمل البنية، ومن خلال النفط المستخرج هنا، يمكننا مساعدة سوريا المدمرة في الوقوف على قدميها»، وفقاً لما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وقال إردوغان، إن بوتين يدرس العرض، الذي قدمه الرئيس التركي خلال محادثات في موسكو، الأسبوع الماضي، مضيفاً أنه يمكنه تقديم عرض مماثل للرئيس الأميركي دونالد ترمب. وقال إردوغان: «بدلاً من الإرهابيين الذين يستفيدون هنا، ستكون لدينا الفرصة لإعادة بناء سوريا من عائدات هذا (النفط). سيكون من شأن هذا أيضاً إظهار من الذي يسعى لحماية وحدة سوريا، ومن الذي يسعى للاستحواذ عليها». وتقع محافظة دير الزور إلى الجنوب من منطقة حدودية عمقها 30 كيلو متراً سيطرت عليها القوات التركية في أكتوبر (تشرين الأول)، بعد انسحاب «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تقول تركيا إنها منظمة إرهابية تهدد أمنها. وتسيطر «وحدات حماية الشعب» المدعومة من الولايات المتحدة على معظم مناطق حقول النفط بشرق سوريا. وتتهم روسيا، واشنطن، بمحاولة فصل مناطق شرق سوريا لإقامة شبه دولة هناك. وفي العام الماضي، سحب الرئيس الأميركي بعض القوات الأميركية من سوريا، قائلاً إن القوات الأميركية الباقية هناك ستحمي حقول النفط في شرق سوريا. وقال ترمب في أكتوبر، إن الولايات المتحدة «يجب أن تكون قادرة على أن تأخذ بعض (النفط)»، مضيفاً: «ما أعتزم القيام به، ربما يكون عقد صفقة مع شركة (إكسون موبيل)، أو إحدى أكبر شركاتنا للذهاب إلى هناك، والقيام بذلك بالشكل الملائم». وكانت تركيا قد فتحت حدودها أمام عبور المهاجرين واللاجئين الموجودين ضمن أراضيها، وذلك لإجبار الدول الأوروبية على «تقديم دعمها للحلول السياسية والإنسانية التركية». وخسرت تركيا في إدلب أكثر من 50 من جنودها في فبراير (شباط) بنيران القوات السورية، فيما بلغ عدد الفارين من المحافظة السورية نحو مليون شخص في اتجاه الحدود التركية بعد هجوم لقوات النظام السوري بدعم روسي، الأمر الذي عرض أنقرة لضغوط كبيرة.

المرصد: فيروس كورونا ينتشر في 4 محافظات سورية والنظام يتكتم

الحرة.... قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء، إن فيروس كورونا قد انتشر في عدة مناطق سورية، وسط تكتم النظام السوري وامتناعه عن نشر معلومات حول ما يجري. وأفاد المرصد بأن فيروس كورونا المعروف بـ"كوفيد-19" قد انتشر بشكل رئيسي في محافظات دمشق، وطرطوس، واللاذقية، وحمص. وأوضح المرصد في بيانه، أن هناك إصابات كثيرة تم تسجيلها بالفيروس، بعضها قد فارق الحياة وبعضها وضع بـ "الحجر الصحي". وقد تواصل المرصد السوري مع أطباء بمشافي ضمن المحافظات المصابة، حيث أكدوا بأنهم تلقوا أوامر صارمة من سلطات "النظام السوري" بضرورة التكتم والامتناع عن الحديث حول انتشار فيروس كورونا هناك. يذكر أن سوريا تشهد عملية دخول وخروج كبيرة للإيرانيين نظرا للمقدسات الموجودة على الأراضي السورية، بالإضافة إلى القوات الإيرانية المنتشرة هناك برفقة عوائلها. وقد سجلت إيران آلاف الإصابات بفيروس "كورونا" توفي على إثرها عشرات الأشخاص، كما يذكر أن النظام السوري علق الرحلات الجوية الاثنين من وإلى إيران والعراق، وفقا للمرصد. وحذرت منظمات إغاثة دولية من كارثة صحية في حال انتشر فيروس كورونا في الشمال السوري بسبب شح المصادر الطبية في المناطق التي تشهد اشتباكات عسكرية في الشمال السوري. حيث تسود الفوضى ويصعب على الجهات الطبيقة تنفيذ إجراءات الحجر الصحي ومكافحة انتشار الفيروس.

«المرصد» يتحدّث عن تفشي «كورونا» في سوريا... ودمشق تنفي

دمشق: «الشرق الأوسط».... واصلت الحكومة السورية نفي تسجيل إصابات بفيروس كورونا الجديد («كوفيد-19»)، في حين نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس (الثلاثاء)، عن مصادر وصفها بـ«الطبية» داخل سوريا أن فيروس كورونا الجديد «تفشى» بشكل رئيسي في محافظات دمشق وطرطوس واللاذقية وحمص، وأضاف أن «هناك إصابات كثيرة تم تسجيلها بالفيروس، بعضها قد فارق الحياة وبعضها وضع بالحجر الصحي». من جهتها، نقلت وسائل إعلام باكستانية أن 6 وافدين من سوريا تأكدت إصابتهم بالفيروس. وجددت مديرة صحة دمشق، الدكتورة هزار رائف، نفي وزارة الصحة للأمر، وقالت في تصريح رسمي نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سانا): «لا توجد أي إصابة بفيروس كورونا في سوريا حتى الآن»، موضحة أنه يتم بشكل يومي أخذ عينات من الأشخاص المشتبه بإصابتهم من المراكز والمشافي الحكومية والخاصة بجميع المحافظات، وإرسالها إلى المخبر المرجعي بوزارة الصحة الذي جهز مؤخراً، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بوسائل التشخيص، لإجراء تحاليل لحالات يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، إضافة إلى مهامه في الكشف عن حالات الإصابة بالإنفلونزا الموسمية وإنفلونزا الخنازير وغيرهما. كما نقلت «سانا» عن مدير المخابر بوزارة الصحة، الدكتور شبل خوري، أن «المخبر المرجعي بوزارة الصحة أجرى حتى أمس 34 تحليلاً لحالات مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، وكانت النتيجة سلبية؛ أي أظهرت النتائج عدم الإصابة بالفيروس الجديد»، مشيراً إلى أن المخبر يستقبل عينات من مختلف المراكز والمشافي الصحية بشكل يومي. وأكد ممثل الصحة العالمية في سوريا، نعمة سعيد عبد، في حديث للتلفزيون السوري الرسمي مساء أول من أمس، أن الإجراءات الصحية المتخذة في سوريا «كبيرة جداً وممتازة جداً، وحتى الآن لم تسجل حالة واحدة في سوريا»، مشيراً إلى توفر «القدرة اللازمة، من ناحية المستلزمات والكادر المتدرب والمستلزمات كافة، في المختبر المركزي بدمشق لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا الجديد». وقال إن «خبيرة منظمة الصحة العالمية للمختبرات من المكتب الإقليمي في القاهرة زارت سوريا قبل أسبوعين، ومكثت 3 أيام في المختبر المركزي، وأكدت أن المختبرات قادرة على تشخيص الإصابة بفيروس كورونا الجديد». ولفت إلى أن الأهم في مواجهة هذا الوباء هو «الجاهزية»، مؤكداً أن «وزارة الصحة في سوريا تعمل على رفع الجاهزية»، وهناك اجتماعات يومية بين موظفي الصحة العالمية والتقنيين في وزارة الصحة. وأعلن مدير عام المؤسسة العامة للطيران المدني باسم منصور، يوم أمس، تركيب جهاز مسح حراري في مطار دمشق الدولي، للكشف على القادمين عبر المطار. وقال إن الجهاز المقدم منحة من منظمة الصحة العالمية تم تركيبه في مكان يتيح فحص جميع المسافرين، والكشف عن وجود ارتفاع حرارة بسرعة، وبشكل أكثر دقة من الأجهزة العادية. وطالب منصور منظمة الصحة العالمية بتزويد سوريا بأجهزة مماثلة لمطار حلب والمنافذ البرية. وكانت الإجراءات المتخذة في المطارات والمعابر الحدودية تقتصر على قياس درجة حرارة الوافدين للبلاد بمقياس حرارة بسيط، ما عزز الشكوك بصحة نفي وزارة الصحة السورية تسجيل إصابات بفيروس كورونا الجديد، في الوقت الذي تواصل فيه تدفق الإيرانيين والعراقيين، سواء من عناصر الميليشيات المقاتلة إلى جانب النظام أم زوار العتبات الشيعية في سوريا. وقد لوحظ خلال الأسابيع الأخيرة حضور كبير للوفود الدينية في أسواق دمشق البعيدة عن مناطق الزيارات الدينية، كالأسواق المكتظة، مثل الصالحية والحميدية. وكان مدير الطيران المدني قد كشف، في حديث لإذاعة محلية يوم الأحد الماضي، عن إعادة طائرة قادمة من العراق حطت في مطار دمشق، وذلك بعد ساعات من مقتل العشرات من العراقيين في حادث سير في سوريا على طريق دمشق - حمص الدولي. وكانت وسائل إعلام عربية كثيرة قد تناقلت يوم أمس تقارير عن وجود حالة إنكار لدى النظام السوري، وفرضه تعتيماً أمنياً على الإصابات التي قدر عددها بعشرين إصابة وصلت إلى مشفى دمشق «المجتهد» الذي جهز بمختبر خاص، وأن بين الإصابات عسكريين ومدنيين يخضعون للعلاج في أقسام خاصة وسط رقابة أمنية مشددة. وأعلنت دمشق، الأحد الماضي، عن تعليق الزيارات والرحلات مع دول الجوار (العراق والأردن)، أفراداً ومجموعات، بما فيها السياحة الدينية، لمدة شهر، وكذلك مع الدول التي أعلنت حالة الوباء، لمدة شهرين، لا سيما إيران، وإجراء الحجر الصحي الاحترازي لمدة 14 يوماً للقادمين من هذه الدول للتأكد من سلامتهم وخلوهم من فيروس كورونا. كما تم إيقاف الإيفادات الرسمية الخاصة بالدورات التدريبية أو أي فعاليات خارجية أخرى من وإلى سوريا. وطالبت الحكومة الوزارات والجهات ذات العلاقة كافة بـ«التشدد» في تنفيذ خطة وزارة الصحة للتأكد من سلامة القادمين ومتابعتهم، والتنسيق بين وزارتي الصحة والنقل، لإجراء الفحوصات لطواقم شاحنات الترانزيت وسفن النقل التجاري، لتعزيز الإجراءات الاحترازية المتخذة ضمن خطة الوقاية الاحترازية في سوريا.

سوريا .. قيادة "البعث" تجمد قرارات تشكيل فروع الحزب "بعد اعتراضات حولها"

المصدر: RT ....أسامة يونس.... أعلنت قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا، أنها قررت تجميد القرارات المتعلقة بتشكيلات الفروع والشعب في المحافظات إثر الانتخابات التي جرت مؤخرا. وقالت القيادة المركزية للحزب إنه وبعد إجراء الانتخابات على مستوى الفروع والشعب الحزبية، وصل إليها "عدد كبير من الاعتراضات حول تشكيلات الفروع والشعب". وأضافت أنها قررت "وبعد دراسة كل الاعتراضات، تجميد القرارات السابقة جميعها وإعادة تشكيل قيادات الفروع والشعب بشكل أكثر دقة، و اعتمادا على المعايير والأسس التي أعلنت سابقا". وختمت القيادة المركزية بالتأكيد على أنها "تحترم نتائج الانتخابات ورأي الكوادر البعثية باختياراتها، وتشدد أنها ستلتزم بها". وكانت القيادة المركزية أعلنت في 24 من الشهر الماضي نتائج إعادة تشكيل قيادات الفروع في المحافظات، بعد اطلاعها على نتائج الانتخابات التي جرت في المحافظات السورية خلال الأيام الأولى من شهر فبراير الماضي.

تحقيق إخباري: دوريات روسية تخترق الريف الجنوبي لدمشق... وتعزله عن «الضاحية الإيرانية»

«الشرق الأوسط» تستطلع أوضاعهم بعد عامين من عودة النظام السوري

ريف دمشق: «الشرق الأوسط»...بعد سيطرة الحكومة السورية على مناطق ريف دمشق الجنوبي الشرقي، وتهجير مقاتلي المعارضة المسلحة وعوائلهم إلى شمال البلاد، يعيش من تبقى منهم «مجبرين على التعايش» مع السلطات الحكومية، في ظل نقص حاد لأهم الخدمات الأساسية وسط وجود دوريات روسية وعزلة عن منطقة ذات نفوذ إيراني قربها. ويضم ريف دمشق الجنوبي الشرقي كثيراً من البلدات والقرى؛ أهمها وأكبرها ناحية ببيلا وقريتا يلدا وبيت سحم، وتتبع جميعها إدارياً لمحافظة ريف دمشق، وتبلغ مساحتها نحو 4 كيلومترات مربعة، فيما يحدها من الشمال مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحي التضامن، ومن الشمال الشرقي حيا سيدي مقداد والقزاز، ومن الجنوب منطقة السيدة زينب التي تسيطر عليها ميليشيات إيرانية، ومن الشرق غوطة دمشق الشرقية، ومن الغرب ناحية الحجر الأسود. وقبل سيطرة الحكومة على تلك المناطق التي يعمل سكانها بالزراعة وتربية المواشي صيف 2018، من خلال اتفاق «مصالحة» أفضى إلى تهجير مقاتلي فصائل المعارضة المسلحة الرافضين للمصالحة وعوائلهم إلى شمال سوريا، شكلت الجهة الشمالية من «يلدا»، تماساً مباشراً مع الحدود الإدارية لمدينة دمشق في «حي التضامن»، الذي كان القسم الشمالي منه تحت سيطرة الحكومة، فيما شكلت أراضي «ببيلا» من الشمال جبهة مع «حي القزاز» الدمشقي الذي كان أيضاً تحت سيطرة الحكومة، ومن الجهة الجنوبية جبهة مع منطقة «السيدة زينب» التي تعدّ من أبرز معقل للميليشيات الإيرانية في سوريا. وبعد سيطرة الحكومة على تلك المناطق، فتحت السلطات السورية طريقين للوصول إلى «ببيلا» التي تبعد عن مركز العاصمة نحو 4 كيلومترات؛ الأولى من «حي القزاز»، المشرف على جسر المتحلق الجنوبي والواقع شرق منطقة الزاهرة بنحو واحد كلم، والثانية من طريق مطار دمشق الدولية عبر قريتي بيت سحم وعقربا. في بداية الطريق من «حي القزاز» إلى «ببيلا»، تبدو حركة السيارات التي تقل المواطنين والخاصة اعتيادية وكثيفة، وقد أزيلت معظم الحواجز العسكرية والأمنية واقتصرت على حاجز واحد في مدخل «حي سيدي مقداد» الذي يلي «حي القزاز» باتجاه الجنوب، اللذين كانا تحت سيطرة الحكومة السورية، حيث يقوم عناصر الحاجز بعملية تدقيق شكلية بالمواطنين والسيارات، ومن ثم تتابع طريقها إلى «ببيلا». في القسم الممتد من الطريق بين «حي سيدي مقداد» حتى مدخل «ببيلا» تبدو مشاهد الأبنية على جانبي الطريق سليمة ومأهولة وقلة قليلة منها طالها دمار الحرب، بينما كانت المحال التجارية وصالات المناسبات المنتشرة بكثافة على جانبي الطريق تمارس نشاطها الاعتيادي. لا يختلف المشهد كثيراً مع الدخول إلى أراضي «ببيلا» من القوس الكبير المسمى على اسم البلدة، إذ بدت فيها حركة السيارات والمارة والأسواق طبيعية، خصوصاً منها محال بيع لحم الخروف المنتشرة بكثافة في البلدة منذ زمن ما قبل الحرب التي ستدخل عامها العاشر منتصف مارس (آذار) الجاري. مع التعمق في الطريق والوصول إلى مركز البلدة في «دوار ببيلا»، والتوجه شرقاً حيث أبرز أحياء البلدة، تتضح أكثر معالم الأبنية السكنية وقد بدت غالبيتها سليمة ومأهولة، بينما يخيم الظلام على معظم المنطقة بسبب انقطاع التيار الكهربائي، وسط أصوات ضجيج كبير في الشوارع تصدره المولدات الكهربائية التي يستخدمها أصحاب المحال التجارية لمتابعة أعمالها. «يوسف» وهو اسم مستعار لأحد السكان، وفي دردشة مع «الشرق الأوسط» يعزو عدم حصول دمار في البلدة على غرار كثير من المناطق التي كانت تسيطر عليها فصائل معارضة مسلحة، إلى توقيع الفصائل التي كانت في البلدة والقرى المجاورة لها اتفاق «مصالحة» مع الحكومة وعدم حصول معارك مع الجيش النظامي وحلفائه. ويوضح أن الكثافة السكانية في البلدة مردها إلى أن أهالي البلدة الأصليين لم يغادروها في فترة سيطرة الفصائل عليها، وكذلك وفود أهالٍ من مناطق مجاورة شهدت معارك عنيفة مثل «مخيم اليرموك» للاجئين الفلسطينيين و«الحجر الأسود» للإقامة فيها بعد نزوحهم من مناطقهم التي دُمرت. وبعد أن يصف «يوسف» الوضع في البلدة وحال الأهالي بـ«المستور»، حيث توجد وسائل نقل من البلدة إلى العاصمة وبالعكس، وهناك عدد من المدارس تمت إعادة افتتاحها، وكذلك عاد كثير من الدوائر الحكومية للعمل، يوضح أن الأهالي يعانون بشكل كبير من الانقطاع الكبير والمتواصل للتيار الكهربائي، الذي بالكاد يصل إلى ساعتين في اليوم الواحد. كان لافتاً عدم مشاهدة أي انتشار لعناصر الجيش النظامي والأجهزة الأمنية في الشوارع، مع وجود مقرات لمعظم الأجهزة الأمنية في أنحاء متفرقة من البلدة، يبين «يوسف» أنه «بعد ما جرى (سيطرة الحكومة) الناس لا تستطيع فعل شيء، وباتت مجبرة على السكوت، وهمها تأمين لقمة العيش في ظل هذا الغلاء والفقر الكبيرين». ويضيف: «أكثر ما يقلق ويرعب الناس عمليات الاعتقال التي تحصل بشكل مفاجئ بين الحين والآخر، وتأتي على خلفية تقارير كيدية، وتطال في غالبيتها من أقدموا على تسوية أوضاعهم من مسلحي الفصائل، خصوصاً منهم اللاجئين الفلسطينيين الذين توافدوا من مخيم اليرموك، وتدقق الأجهزة الأمنية بشكل كبير في أوضاعهم». مع التعمق شمالاً في «ببيلا» تظهر معالم قرية «يلدا»، التي يبدو فيها المشهد مشابهاً لما هي الحال عليه في الأولى، مع كثافة سكانية أكبر، خصوصاً في القسم الملاصق لـ«ببيلا»، على حين يشاهد بعض الدمار في الأبنية كلما تم الاقتراب من الحدود الإدارية للقرية مع الجزء الجنوبي من «حي التضامن» الدمشقي الواقع شمالها، حيث تم إغلاق الطريق الرئيسية بين البلدة والحي بساتر ترابي كبير. ولوحظ، في وسط «يلدا»، وجود مركز كبير لـ«الشرطة العسكرية الروسية»، وتحدث كثير من سكان القرية لـ«الشرق الأوسط» عن تسيير عناصره دوريات سيارة بشكل شبه يومي تجوب مختلف الأحياء في «يلدا» و«ببيلا» وقرية «بيت سحم»، مع توقف عناصرها خلال تلك الدوريات ولفترات معينة عند المقرات الأمنية التابعة للحكومة السورية في تلك القرى، حيث يجري تبادل للحديث بين عناصر الجهتين. على الطريق بين حيي «سيدي مقداد» و«القزاز» تتموضع قرية «بيت سحم»، شرق «ببيلا»، وبدا فيها البناء أكثر تنظيماً منه في «ببيلا» و«يلدا»، وحركة المارة والسيارات والأسواق أكثر أيضاً. ويلفت الانتباه في وسط «بيت سحم»، استمرار كثير من المحال في بيع لحم الجمل الذي اشتهرت به القرية منذ عقود، لكن لوحظ أن الإقبال على الشراء ضعيف للغاية، ربما بسبب الارتفاع الجنوني في أسعار اللحوم وعموم المستلزمات المعيشية، والفقر الذي بات يعاني منه أغلبية السكان الذين يعيشون في مناطق سيطرة الحكومة. مع العودة إلى «دوار ببيلا» والتوجه جنوباً، تؤدي الطريق إلى منطقة «السيدة زينب» المعقل الرئيسي للميليشيات الإيرانية وتبعد نحو 4 كيلومترات عن «ببيلا»، ولكن هذه الطريق تم إغلاقها قبل الوصول إلى بلدة «حجيرة» الواقعة قبل نحو واحد كيلومتر من «السيدة زينب»، ويتطلب الوصول إلى الأخيرة سلوك طريق مطار دمشق الدولي والدخول في العقدة المؤدية إلى محافظة السويداء. كثير من سكان «ببيلا» و«يلدا» و«بيت سحم»، يوضحون لـ«الشرق الأوسط»، أن الاستمرار في إغلاق طريق «ببيلا - السيدة زينب»، يمكن أن يكون سببه الصراع الروسي - الإيراني على النفوذ في سوريا، ذلك أنه وفي إطار مساعي إيران لتوسيع نفوذها في سوريا سعت وبشكل كبير إلى مد هذا النفوذ لمناطق ريف دمشق الجنوبي القريبة من «السيدة زينب» وتشكيل «ضاحية جنوبية» في دمشق شبيهة بتلك التي شكلتها في جنوب العاصمة اللبنانية بيروت، وفي المقابل سعت روسيا وبكل قوتها إلى عدم السماح بذلك، ورعت اتفاق المصالحة في بلدات وقرى ريف دمشق الجنوبية، وهي تقوم بالإشراف على تنفيذه ومراقبته من خلال المركز الذي أقامته في «يلدا» لشرطتها العسكرية، «وبالتالي من هنا ربما يأتي الاستمرار في إغلاق طريق ببيلا - السيدة زينب». ويلفت هؤلاء السكان إلى أن روسيا أيضاً كبحت محاولات إيران مد نفوذها إلى مناطق غوطة دمشق الشرقية، من خلال رعايتها اتفاقات المصالحة هناك وإشرافها على تنفيذها وإقامة مقرات فيها لعناصر شرطتها العسكرية.

 

 

 

 

 

 



السابق

أخبار لبنان..سحب 25 مليون ليرة والتحويل بالدولار.. بنود إلزامية من القضاء لمصارف لبنان...بري يؤيد التواصل مع صندوق النقد ويدعم حلولاً دائمة لأزمة الكهرباء....«موديز» متخوفة من تقويض المصارف...«الكورونا» تشل البلد رعباً... والمعالجات في «دوامة العجز».... أول وفاة بالمرض....فضيحة في وزارة المال: مناقصة طوابع «على القياس»....قضاء في خدمة المصارف...القضاء يحجز على ممتلكات النائب ميشال ضاهر....رقعة "الانتشار" تتّسع... وسعة المستشفيات تضيق!....."الكورونا السوري"... حذارِ "وحدة المسار والمصير"!...

التالي

أخبار العراق....واشنطن تحمي جنودها في العراق من هجمات إيران بأنظمة دفاع جوي......رغم القرارات الحكومية.. إيرانيون يدخلون العراق من دون قيود...."كورونا لا يصيب المؤمنين"... صراع بين المرجعيات العراقية حول صلاة الجماعة والزيارات.....أحزاب شيعية عراقية لا تريد مصطفى الكاظمي رئيساً للحكومة....«كورونا» يدفع باتجاه بقاء عبد المهدي في ظل تضاؤل فرص إيجاد بديل لرئاسة وزراء العراق....اغتيال ناشطين في ميسان.. هل بدأت تصفية الاحتجاجات في العراق؟....


أخبار متعلّقة

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر

 الجمعة 5 حزيران 2020 - 8:57 ص

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر https://carnegie-mec.org/2020/06/03/ar-pub-81872 … تتمة »

عدد الزيارات: 40,294,547

عدد الزوار: 1,119,619

المتواجدون الآن: 36