أخبار اليمن ودول الخليج العربي...الحديدة.. خرق حوثي صارخ للهدنة الأممية.....أطفال اليمن وقود الحوثيين لتعزيز جبهات القتال....السعودية تعلّق السفر والرحلات «مؤقتاً» مع 9 دول... وتوقف الدراسة في الجامعات والمدارس....صحيفة: السعودية تبدأ الإفراج عن أمراء محاولة "الانقلاب".....سلطنة عمان تطبق الحجر الصحي على القادمين من مصر....قطر تمنع دخول القادمين من 14 دولة بينها لبنان ومصر وإيران والعراق...

تاريخ الإضافة الإثنين 9 آذار 2020 - 4:45 ص    القسم عربية

        


الحديدة.. خرق حوثي صارخ للهدنة الأممية....

المصدر: العربية. نت - أوسان سالم ..... رصدت غرفة عمليات ضباط الارتباط المشتركة المنبثقة عن لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، غربي اليمن، خرقا صارخاً للهدنة الأممية من قبل الميليشيات الحوثية خلال الساعات الماضية. وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، في بيان، أن نقطة الرقابة المتمركزة في كيلو 16 شرق مدينة الحديدة أبلغت غرفة عمليات ضباط الارتباط في السفينة الأممية عن قيام الميليشيات الحوثية باستحداث نفق قرب نقطة الرقابة. ولفت إلى أن الميليشيات الحوثية تقوم بحفر النفق في وضح النهار وذلك في ظل صمت اللجنة الأممية عن خروقاتها المتصاعدة للهدنة. ورصدت نقاط الرقابة نهاية الأسبوع الماضي قيام الميليشيات الحوثية بحفر نفقين؛ الأول خلف عمارة عدي بشارع صنعاء والثاني خلف سيتي ماكس قرب جولة يمن موبايل. في السياق، كشف الإعلام العسكري للقوات المشتركة عن 193 خرقاً لميليشيات الحوثي للهدنة الأممية في محافظة الحديدة خلال ال24 ساعة الماضية معظمها في مركز المحافظة والتحيتا. ورصدت نقاط الرقابة الأممية في الحديدة 151 خرقاً للميليشيات الحوثية بالأسلحة الرشاشة داخل مدينة الحديدة خلال الساعات الماضية. وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة أن خروقات الميليشيات الحوثية داخل مدينة الحديدة في الساعات الماضية تضمنت استخدام أسطح منازل المواطنين منصات إطلاق قذائف صاروخية. وقال إن الميليشيات الحوثية استخدمت 17 قذيفة مدفعية ضمن خروقاتها في الدريهمي الساعات الماضية. كما أصيب مدنيا، مساء الأحد، جراء قصف مدفعي شنته ميليشيات الحوثي على الاحياء السكنية ومنازل المواطنين في مديرية حيس جنوب الحديدة. حيث أصيب كلا من المواطن عبده علي يحيى (50) عاماً، وسالم عبدالله عمار (40)عاماً بشظايا قذيفة بي 10 أطلقتها الميليشيات على منزلهم في منطقة ربع الحضرمي شمال شرق حيس. هذا وتم إسعاف المصابين إلى مستشفى حيس الريفي لتلقي الإسعافات الأولية ومن ثم تم نقلهما الى مستشفى الخوخة لاستكمال العلاج. وتواصل ميليشيات الحوثي عملياتها التصعيدية في محافظة الحديدة، غربي اليمن، تحت غطاء الهدنة الأممية التي دعت لها الأمم المتحدة والتي تستفيد منها الميليشيات في تنفيذ عملياتها الإجرامية بحق المدنيين، وفق الإعلام العسكري للقوات المشتركة.

الحديدة في عهدة الحوثيين... منصة مفخخة لتهديد الملاحة والتجارة الدولية...

(الشرق الأوسط).... الرياض: عبد الهادي حبتور.... لأكثر من 5 سنوات، ظلت محافظة الحديدة اليمنية (على ساحل البحر الأحمر)، الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً، منصة لتهديد الملاحة البحرية والتجارة الدولية، عبر إطلاق الزوارق المفخخة المسيرة عن بُعد، وزرع الألغام البحرية على امتداد شواطئها. وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، فجر أمس، عن تنفيذ عملية نوعية لاستهداف مواقع تجميع وتفخيخ وإطلاق زوارق مفخخة مسيرة عن بعد، وألغام بحرية، في مديرية الصليف بمحافظة الحديدة، مبيناً أن هذه المواقع تستخدم للإعداد وتنفيذ الأعمال الإرهابية التي تهدد الملاحية البحرية والتجارة الدولية. وكانت القوات المشتركة لألوية العمالقة والقوات الوطنية والتهامية التابعة للشرعية قد تعرضت لضغوط في عام 2018 أدت لوقف عملية عسكرية كانت على وشك تحرير الحديدة ومينائها من قبضة الحوثيين، الأمر الذي فاقم معاناة السكان، وأدى لاستمرار انطلاق العمليات الإرهابية وتهريب السلاح من مينائها. وبحسب العقيد ركن تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف، فإن قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت، فجر الأحد، عملية استهداف نوعية في مديرية الصليف بالحديدة ضد أهداف عسكرية مشروعة تتبع للميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران. وأضاف: «الأهداف المدمرة شملت 6 مواقع لتجميع وتفخيخ وإطلاق الزوارق المفخخة المسيّرة عن بُعد، والألغام البحرية، حيث يتم استخدام هذه المواقع للإعداد لتنفيذ الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية التي تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر». ولفت المالكي إلى أن «عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. وقد تم اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين ومواقع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية التي تبعد مسافة كيلومترين من المواقع المستهدفة». وتابع: «الميليشيا الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار والزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني، وانتهاك لنصوص اتفاق (استوكهولم) لوقف إطلاق النار بالحديدة». وشدد المتحدث باسم التحالف على استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتطبيق الإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل مع مثل هذه الأهداف العسكرية المشروعة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، واستمرار دعمها لجميع الجهود السياسية لتطبيق اتفاق «استوكهولم»، وإنهاء الانقلاب. ومسلسل استخدام الحديدة منصة تهديد للملاحة والتجارة الدولية له امتدادات سابقة. ففي 24 مايو (أيار) 2018، أعلن التحالف العربي إحباطه عملية إرهابية لاستهداف الملاحة البحرية والتجارة العالمية بالبحر الأحمر، تمثل في تدميره 3 زوارق سريعة مفخخة مسيَّرة عن بعد هاجمت 3 سفن تجاريه ترافقها سفينتان من سفن قوات «التحالف»، مقابل ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين. وفي الثاني من أبريل (نيسان) 2019، أحبط التحالف عملاً إرهابياً عبر قارب مفخخ انطلق من منطقة اللحية، شمال مدينة الحديدة. وفي 18 يونيو (حزيران) 2019، هدد مهدي المشاط، رئيس ما يسمى مجلس حكم انقلاب الجماعة الحوثية (المجلس السياسي الأعلى)، باستهداف ممرات الملاحة التجارية وناقلات النفط في البحر الأحمر وبحر العرب. كما أسقطت الدفاعات الجوية للتحالف في 20 يونيو (حزيران) 2019 طائرة من دون طيار فوق أجواء محافظة حجة اليمنية، كانت باتجاه السعودية، وقد انطلقت من محافظة الحديدة. وفي سبتمبر (أيلول) 2019، أعلن التحالف عن تدمير عدة أهداف في الحديدة، شملت 4 مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيّرة عن بعد، وكذلك الألغام البحرية، وكانت تستخدم لتنفيذ أعمال عدائية وعمليات إرهابية تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر. كما تمكنت قوات تحالف دعم الشرعية في 24 فبراير (شباط) 2020 من إعطاب زورق مفخخ وتدميره، بعد محاولة حوثية لتنفيذ عمل عدائي وإرهابي جنوب البحر الأحمر.

أطفال اليمن وقود الحوثيين لتعزيز جبهات القتال

«الشرعية» تندد بانتهاكات الجماعة وتدعو أولياء الأمور إلى حماية أبنائهم

عدن: «الشرق الأوسط»..... عوضاً عن ذهاب الأطفال اليمنيين إلى مدارسهم واللهو مع أقرانهم مثل غيرهم من أطفال العالم، حرصت الجماعة الحوثية منذ الانقلاب على الشرعية على تسخير الآلاف منهم لخدمة مشروعها، وجعلهم وقوداً للحرب في أغلب جبهات القتال. ومع تصعيد الجماعة الأخير في الجوف ونهم والضالع والجبهات الأخرى، كثف قادتها من تحركاتهم في أوساط المجتمعات المحلية سواء في صنعاء أو في غيرها من المحافظات لاستقطاب المزيد من المجندين، خصوصاً من صغار السن وطلبة المدارس، بحسب ما أفادت به مصادر حقوقية. وفي هذا السياق حذرت الحكومة اليمنية من مضاعفة الجماعة الانقلابية لعمليات التجنيد والتحشيد في صفوف الأطفال، واستمرارها في الزج بهم في جبهات القتال لتعويض خسائرها البشرية الكبيرة، وفق ما ذكره وزير الإعلام معمر الإرياني. واتهم الوزير اليمني في تصريحات رسمية، أمس (الأحد)، الميليشيات الحوثية بأنها تدفع يومياً بالمئات من المجندين غالبيتهم من الأطفال للموت المحقق في جبهات القتال دون أي اكتراث بمصيرهم. وأكد الإرياني أن الجماعة من خلال هذا السعي تبحث فقط عن تحقيق انتصارات إعلامية، في الوقت الذي يستمر فيه كثير من المخدوعين بإلقاء أنفسهم في المحرقة إرضاء لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، وخدمة لمشروع إيران في اليمن. وأشار وزير الإعلام اليمني إلى الإحصائية الأخيرة التي نشرها الجيش بأسماء أكثر من 800 عنصر حوثي في جبهات نهم والجوف خلال أقل من شهر، أغلبهم من صغار السن. ودعا الإرياني الآباء والأمهات في مناطق سيطرة الجماعة لحماية أبنائهم وعدم إلقائهم وقوداً لمعارك الميليشيات العبثية ضد اليمنيين وجيرانهم، وإلى أخذ العبرة من مصير مئات القتلى الذين يشيعهم الحوثي يومياً في صناديق فارغة ومواكب موت ومغامرات لا تنتهي، بحسب تعبيره. وطالب الوزير الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهيئاتها للنهوض بمسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية في هذا الملف، والضغط على الميليشيات الحوثية لوقف نهجها المستورد من إيران في استخدام الأطفال وقوداً للحرب، كما دعا لدعم جهود استعادة الدولة اليمنية باعتبارها الضامن الحقيقي لحياة آمنة ومستقرة يستحقها الأطفال. وكانت مصادر محلية في محافظات حجة والمحويت وذمار وإب أكدت لـ«الشرق الأوسط» أن الآونة الأخيرة شهدت اختفاء العشرات من الأطفال اليمنيين، ما يرجح قيام الجماعة الحوثية باستدراجهم إلى معسكرات التجنيد. وأبلغ مواطنون في محافظة ذمار في الأسابيع الأخيرة عن اختفاء العشرات من الأطفال تحت سن الثامنة عشرة، حيث خرجوا من منازلهم ولم يعودوا إليها، وهي ذات الواقعة التي تحدث عنها ناشطون في محافظتي حجة والمحويت. ويرجح السكان المحليون أن عمليات التعبئة القتالية والمحاضرات الحوثية في المدارس والمساجد، أدت إلى دفع المئات من الأطفال إلى اعتناق أفكار الجماعة بخصوص الدعوة إلى الموت، والذهاب إلى جبهات القتال. وكان مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله السعدي اتهم أخيراً الميليشيات الحوثية بالاستمرار في تجنيد الأطفال في صفوفها، مؤكداً أن عدداً من جندتهم الجماعة يزيد عن 30 ألف طفل حيث يواجهون مخاطر الموت وانتهاك حقوقهم. ووردت هذه الاتهامات للميليشيات في خطاب للسعدي ألقاه في الدورة الأولى للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، داعياً فيه إلى مراجعة آليات الرصد والمراقبة الخاصة بالانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي. وفي حين أكد المندوب اليمني أن الإحصائيات التي تقدمها الآليات الحالية عن تجنيد الأطفال من قبل الميليشيات بعيدة عن الواقع، أشار إلى ممارسات الجماعة الحوثية واستغلالها للظروف الاقتصادية والإنسانية للأسر وإجبارها على تجنيد أطفالها «والزج بهم في محارقها العبثية»، بحسب تعبيره. وعلى صعيد ما تعانيه مدارس العاصمة صنعاء ومدن يمنية أخرى من استهداف حوثي ممنهج لعقول الصغار شهدت مدارس العاصمة أخيراً، غياباً ملحوظاً لمئات الطلبة الذين رفضوا استمرار الحضور، جراء ما تقوم به الجماعة من حملات تجنيد في أوساطهم واستخدامهم وقوداً في معاركها العبثية. وكشفت مصادر تربوية بصنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، أن عدداً كبيراً من أولياء الأمور قرروا منع أولادهم من الذهاب للمدارس، خصوصاً تلك التي تُطبق الميليشيات الحوثية الخناق والسيطرة الكاملة عليها، وفضلوا إبقاءهم في المنازل، خوفاً عليهم من عملية الاستهداف الواسعة التي تشنها الميليشيات في أوساط طلبة الصفوف (الابتدائية والإعدادية والثانوية). كما كشف معلمون في مدارس حكومية بصنعاء، عن خلو الفصول الدراسية بمدارسهم، وارتفاع نسبة تسرب الطلبة، وأرجعوا ذلك إلى الحملة الحوثية المتواصلة التي تستهدف المدارس، وتستغل صغار السن في معاركها تعويضاً لخسائرها الفادحة بجبهات القتال. وتحدث معلمون لـ«الشرق الأوسط» عن أن الجماعة فرضت على مديري المدارس اختيار 15 طالباً من كل مدرسة حكومية في صنعاء، لأخذهم إلى جبهات القتال دون علم أهاليهم. وكانت الجماعة أقامت دورات طائفية فكرية، خلال العام الماضي، من خلال إنشاء أكثر من 3 آلاف مركز صيفي في صنعاء، ومختلف مناطق سيطرتها، لغرض الاستقطاب والتجنيد. ودائماً ما تحول الجماعة الموالية لإيران جدران المدارس إلى معارض تعلق عليها صور القتلى من عناصرها في سياق سعيها لتحريض الطلبة على الالتحاق بجبهات القتال. وكشفت تقارير يمنية محلية وأخرى دولية عن حجم المآسي والمعاناة التي لحقت بالطفولة في اليمن جراء الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعة، منذ أواخر 2014، حيث رصدت التقارير قيام الميليشيات بارتكاب 65 ألف انتهاك بحق الأطفال تنوعت بين القتل والتجنيد والإخفاء والحرمان من التعليم. وأوضحت التقارير أن الميليشيات الحوثية انتهجت أساليب إرهابية، ومارست أبشع الانتهاكات بحق الأطفال في اليمن، وعملت على حرمانهم من جميع الخدمات التي كفلتها القوانين والمبادئ الدولية وزجت بهم في المعارك وأجبرتهم على التجنيد وحالت دون التحاقهم بالتعليم. ورصدت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، بالتعاون مع 13 منظمة دولية، أكثر من 65 ألف واقعة انتهاك حوثية بحق الطفولة في اليمن، في 17 محافظة يمنية، منذ 1 يناير (كانون الثاني) 2015، وحتى 30 أغسطس (آب) 2019. وبين تقرير الشبكة أن الميليشيات قتلت خلال الفترة ذاتها 3 آلاف و888 طفلاً بشكل مباشر، وأصابت 5 آلاف و357 طفلاً، وتسببت بإعاقة 164 طفلاً إعاقة دائمة جراء المقذوفات العشوائية على الأحياء السكنية المكتظة بالأطفال. وأوضح التقرير أن هناك نحو 456 طفلاً تعرضوا للاختطاف من قبل الحوثيين، وما زالوا خلف قضبان الميليشيات الحوثية، فيما تسببت بتهجير 43 ألفاً و608 أطفال آخرين. ولفت التقرير إلى أن هناك نحو 12 ألفاً و341 طفلاً دفعت بهم الميليشيا إلى مختلف جبهات القتال.

«القمع»... العنوان الأبرز لمعاناة اليمنيات في مناطق سيطرة الانقلابيين

عدن: «الشرق الأوسط».... فيما يحتفل العالم في 8 مارس (آذار) كل عام باليوم العالمي للمرأة، في سياق تكريمه للنساء، صعّدت الميليشيات الحوثية في مناطق سيطرتها من عمليات القمع الممنهج ضد الآلاف من النساء اليمنيات؛ حيث يتعرضن للقتل والإصابة والخطف والإخفاء القسري والتمييز على أساس النوع. وفي هذا السياق، أعلنت منظمة «رايتس رادار» في أحدث تقرير لها أنها وثّقت أكثر من 16 ألف انتهاك ضد النساء اليمنيات في 19 محافظة خلال 5 سنوات؛ حيث اتهمت الميليشيات الحوثية بارتكاب أغلب هذه الانتهاكات. وجاء تقرير المنظمة الحقوقية، التي يقع مقرها في هولندا، ليكشف النقاب عن معاناة الآلاف من اليمنيات من خلال الحالات التي وثّقها بين سبتمبر (أيلول) 2014 وديسمبر (كانون الأول) 2019. وأفاد التقرير بأنه وثق 919 حالة قتل، و1952 حالة إصابة في صفوف النساء اليمنيات خلال السنوات الخمس، جراء القصف وانفجار الألغام والعبوات الناسفة وطائرات الدرون وأعمال القنص والإطلاق العشوائي للرصاص الحي، بالإضافة إلى توثيق 384 حالة اختطاف واختفاء قسري وتعذيب. واتهم التقرير الحقوقي الميليشيات الحوثية بأنها ارتكبت 668 حالة قتل للنساء، وقال إن محافظة تعز جاءت في المركز الأول من حيث عدد حالات القتل بعدد 382، تليها محافظة الحديدة بعدد 125 حالة، ثم محافظتا لحج والضالع بـ46 حالة قتل لكل منهما. كما نسب التقرير الحقوقي إلى الجماعة الحوثية القيام بارتكاب 1733 حالة إصابة للنساء في تعز والحديدة وصنعاء وعدن؛ حيث تصدرت تعز كل المحافظات في عدد الإصابات. واتهم التقرير الجماعة الحوثية بأنها مسؤولة عن ارتكاب أكثر من 14 ألف انتهاك بحق النساء في 19 محافظة، تنوعت بين القتل والإصابة والخطف؛ حيث أشار إلى قيام الجماعة بخطف 353 امرأة خلال 5 سنوات. ودعت المنظمة الحقوقية في تقريرها الأمم المتحدة إلى إلزام الحوثيين والأطراف كافة باحترام قواعد القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، والضغط عليهم لتجنيب المدنيين عموماً، وعلى وجه الخصوص منهم النساء والأطفال، مخاطر الحرب. كما شددت على ضرورة محاسبة مرتكبي الجرائم بحق النساء وإحالتهم إلى الجهات القضائية وتعويض ضحايا الانتهاكات التعويض العادل والمناسب، في الوقت الذي طالبت الجماعة الحوثية بالتوقف عن استهداف النساء والأطفال ووقف جميع أشكال الممارسات المنتهكة لحقوق المرأة والطفل، وتوفير الحماية الخاصة للنساء والأطفال وتجنيبهم مخاطر المواجهات المسلحة. وطالبت المنظمة الحقوقية الميليشيات الموالية لإيران بوقف زراعة الألغام الفردية وتسليم خرائط الألغام المزروعة في المناطق التي فقدت السيطرة عليها، والحد من التهجير القسري لسكان المناطق الواقعة تحت سيطرتهم. كان أحدث تقرير لفريق الخبراء الأمميين التابعين لمجلس الأمن أوصى المجلس بأن يضمن قراره المقبل عبارات تدين الإخفاء القسري الذي تقوم به الجماعة الحوثية، وكذلك العنف الجنسي والقمع ضد النساء اللاتي يعبرن عن آراء سياسية أو يشاركن في المظاهرات، والإعراب عن اعتزامه فرض جزاءات على من يقومون بهذه الأعمال. وفي حين رصد التقرير الأممي أعمال الانتهاكات الحوثية ضد النساء اليمنيات في مناطق سيطرة الجماعة، ذكر أسماء المتورطين من قادة الميليشيات في هذه الانتهاكات التي طالت عشرات النساء في السجون السرية. وأكد الفريق الأممي، في تقريره، أنه أجرى مقابلة مع واحدة من النساء حرمها قيادي في الميليشيات الحوثية حريتها وتحرش بها جنسياً، لاحتجاجها على الجماعة؛ وتبين أنه من عناصر جهاز «الأمن الوقائي». وأكد المحققون أنهم وثقوا نمطاً متزايداً من قمع المرأة، عبر 11 حالة من النساء، تعرضن للاعتقال والاحتجاز والضرب والتعذيب أو الاعتداء الجنسي بسبب انتماءاتهن السياسية، أو مشاركتهن في أنشطة سياسية أو احتجاجات عامة. وتشير اتهامات الفريق للقيادي الحوثي سلطان زابن، والقيادي الآخر عبد الحكيم الخيواني، المعين قائداً لمخابرات الجماعة. وفي تصريحات سابقة، اتهم وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية محمد عسكر الجماعة الحوثية باختطاف أكثر من 270 امرأة عن طريق منظمات نسوية تابعة لهم، وتعريضهن للتعذيب وتلفيق تهم تتعلق بالشرف. وقال الوزير اليمني: «المرأة بصفة عامة من الفئات الأكثر ضعفاً وتأثراً في حالات الحروب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، فقد تكون فقدت زوجها أو ابنها أو أباها، وفي بعض الأحيان تتحول المرأة إلى العائل الوحيد للأسرة». وكان حقوقيون يمنيون كشفوا على هامش الاجتماعات الأخيرة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف عن تصاعد الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة اليمنية على يد الميليشيات الحوثية وزيادة معاناتها وحرمانها من حقوقها في المجالات الحيوية، ومن ثم حرمان المجتمع والأجيال من دورها وخدماتها في التعليم والصحة والمستقبل السياسي. واتهم الحقوقيون منهجية الحوثي الفكرية بمعاداة النساء. ودعوا إلى إنقاذ المرأة اليمنية من إرهاب الفكر الحوثي، والمحافظة على المكتسبات التي حققتها النساء قبل الانقلاب الحوثي، وإيقاف سلوك الاعتداء السافر بحقهن، اعتقالاً وتعذيباً وتخويفاً. ويقول الحقوقيون إن كتائب «الزينبيات»، وهي شبكة استخباراتية تتبع جماعة الحوثي، تقوم بقمع النساء المعارضات للجماعة بوسائل متنوعة، منها العنف الجنسي والتجسس ورصد الآراء وملاحقة الناشطات في الجلسات الخاصة وأماكن العمل.

السعودية تعلن تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس «كورونا»

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم (الاثنين)، تسجيل أربع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد19). وأوضحت وزارة الصحة ،أن الحالة الأولى هي لمواطن مخالط لحالة سابقة في محافظة القطيف، وهو معزول في المستشفى في محافظة القطيف. وأضافت الوزارة أن الحالتين الثانية والثالثة هما لسيدتين من الجنسية البحرينية قادمتين من العراق في طريقهما إلى البحرين، وتم عزلهما في المستشفى في محافظة القطيف. وأشارت الوزارة، إلى أن الحالة الرابعة هي لمقيم أميركي عائد من السفر، ومر على الفلبين وإيطاليا قبل وصوله إلى المملكة، وتم نقله إلى مستشفى معد للعزل بمدينة الرياض. وأوضحت الوزارة أن إجمالي عدد الحالات المسجلة للإصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد19) بلغت 15 حالة. وطمئنت وزارة الصحة السعودية، الجميع بأن "الحالات معزولة حالياً وجاري التعامل معها وتقديم الخدمة الصحية وفق الإجراءات الصحية المعتمدة". وأهابت الصحة بكل من كان في دول ينتشر فيها الفيروس، التواصل فوراً مع مركز "تواصل الصحة 937 " للحصول على النصائح التي تحميه وتحمي أسرته والمجتمع. كما أهابت الصحة السعودية بالتواصل في حال رغبة أي شخص في الاستفسار عما يخص الفيروس، مشددة على أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم الانسياق وراء الشائعات.

السعودية تعلّق السفر والرحلات «مؤقتاً» مع 9 دول... وتوقف الدراسة في الجامعات والمدارس

تدابير احترازية في القطيف... وتسجيل 4 حالات جديدة... وحصر 400 من المخالطين... وفحص أكثر من 414 ألف مسافر عند المنافذ

الشرق الاوسط....الرياض: صالح الزيد - القطيف: عبيد السهيمي - الدمام: إيمان الخطاف..... أعلنت السعودية، أمس، تعليق السفر «مؤقتاً» إلى تسع دول، بينها مصر والإمارات والكويت والعراق ولبنان وإيطاليا، كما قررت تعليق الدراسة، في إطار جهودها للسيطرة على فيروس «كورونا». ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن مسؤول في وزارة الداخلية السعودية قوله ان حكومة المملكة «قررت تعليق سفر المواطنين والمقيمين مؤقتاً» إلى الإمارات والكويت والبحرين ولبنان وسوريا وكوريا الجنوبية ومصر وإيطاليا والعراق، «وتعليق دخول القادمين من تلك الدول، أو دخول من كان موجوداً بها خلال الـ14 يوماً السابقة لقدومه، كما قررت المملكة إيقاف الرحلات الجوية والبحرية بين المملكة والدول المذكورة». وأشار إلى أن القرار ضمن «الإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة في السعودية، في إطار جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس كورونا الجديد ومنع دخوله وانتشاره»، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس). واستثنى المسؤول رحلات الإجلاء والشحن والتجارة، «مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة والضرورية... ولوزارتي الداخلية والصحة التنسيق للتعامل مع الحالات الإنسانية والاستثنائية». وأعلنت السعودية، أمس، تعليق الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية، من تعليم عام وخاص، وتعليم عالٍ، وكذلك المؤسسات الفنية، ابتداءً من اليوم حتى «إشعار آخر». كما أعلنت الداخلية السعودية اتخاذ تدابير احترازية بـ«تعليق» الدخول والخروج إلى محافظة القطيف، ضمن إجراءات احترازية لمنع تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد - 19)، وصده على المستوى الجغرافي. يأتي ذلك في وقت سجلت فيه وزارة الصحة 4 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا الجديد لأشخاص لم يفصحوا عن مكان وجودهم، عند دخولهم السعودية، وآخرين انتقلت لهم عبر مخالطتهم للمصابين. وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي، في الإيجاز اليومي لوسائل الإعلام حول حالات «كورونا» في السعودية، إنه بعد الإعلان عن الأربع حالات الإضافية، يصل إجمالي الحالات المؤكدة المصابة بفيروس كورونا الجديد 11 حالة، مشيراً إلى أن 7 حالات منها لمواطنين قادمين من إيران، ولم يفصحوا عند المنافذ السعودية عن مكان وجودهم، وحالة قدمت من العراق، و3 حالات لزوجات اكتسبن العدوى من أزواجهن.

- تعليق الدراسة

أعلنت وزارة التعليم في السعودية، تعليق الدراسة مؤقتاً في جميع مناطق ومحافظات المملكة، اعتباراً من اليوم الاثنين، حتى إشعار آخر، ويشمل القرار مدارس ومؤسسات التعليم العام والأهلي والجامعي والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الحكومية والأهلية. وذكرت الوزارة أن تعليق الدراسة إجراء احترازي لا يدعو للقلق، ويتطلب من الجميع الالتزام بأسباب الوقاية واتباع التعليمات والإرشادات الصحية، لمنع انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن العودة للدراسة تخضع لتقييم اللجنة المعنية بمواجهة فيروس كورونا. ووفق الوزارة، فالقرار يأتي وفقاً للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة، وفي إطار جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس كورونا الجديد (COVID19) ، ومنع دخوله وانتشاره. فيما وجه وزير التعليم السعودي، بتفعيل المدارس الافتراضية والتعليم عن بُعد، خلال فترة تعليق الدراسة، «بما يضمن استمرار العملية التعليمية بفاعلية وجودة، حيث قررت اللجنة المختصة في الوزارة متابعة مستجدات فيروس كورونا». وقالت الوزارة، إنه وفقاً لذلك فقد قررت أن تباشر مكاتب الإشراف عملها خلال مدة التعليق، لمتابعة العملية التعليمية، والتنسيق في إجراءات التعليم عن بُعد، والرد على استفسارات أولياء الأمور، مع التأكد من سير العمل بالمدرسة الافتراضية خلال فترة تعليق الدراسة عبر وسائل التعلّم عن بُعد، التي وفرتها وزارة التعليم، من خلال منصة المدرسة الافتراضية، (Vschool.sa)، واستخدام المواد الإثرائية الرقمية بواسطة الموقع والتطبيق الموجود في متجر التطبيقات لـ«آبل» و«آندرويد» تحت مسمى «منظومة التعليم الموحدة». وأشارت إلى توفير الدروس للمراحل الدراسية كافة بشكل غير متزامن، من خلال قناة «عين» التابعة لوزارة التعليم، بينما تستكمل الجامعات والمؤسسة العامة للتدريب التقني والفني والمركز الوطني للتعليم الإلكتروني متطلبات التعليم عن بُعد لكل الطلاب والطالبات. إلى ذلك، أوضح الدكتور حمد آل الشيخ وزير التعليم السعودي، أن قرار تعليق الدراسة يأتي استجابة للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة في المملكة، ويعكس الجهود الحكومية الحثيثة للسيطرة على فيروس كورونا ومنع انتشاره، وحرصاً على حماية وسلامة الطلاب والطالبات والهيئة التعليمية والإدارية في التعليم العام والأهلي والجامعي. وأضاف خلال اتصال هاتفي مع قناة «العربية»، أن تعليق الدراسة في التعليم العام يشمل المعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات الذين يعملون في المدارس، ولا يتم استدعاؤهم لأداء أي مهام يحتاجها قطاع التعليم، مشيراً إلى أنه سيتم التنسيق معهم من قبل مكاتب التعليم التي يتبعون إليها إذا كان هناك أي استدعاء لهم. وبالنسبة للجامعات، أفاد آل الشيخ بأن الأمر متروك للمديرين ليقرروا، لأنه لا بد أن يستمر التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، وهذا يعتمد أيضاً على الجداول وإلقاء محاضرات، وهم من سيقومون بترتيب ذلك مع أعضاء هيئة التدريس. وأشار وزير التعليم السعودي، إلى أن الدراسة ستستأنف مرة أخرى، وقال: «هذا الأمر متروك وفق تقييم يومي وأسبوعي، وسيتم اطلاع العموم على أي مستجدات»، مبيناً أن منصات التعليم الإلكتروني موجودة ومتاحة للطلاب والمعلمين لكي يستمروا في العملية التعليمية، ومتى ما أشارت الجهات المعنية بأن الأمور الاحترازية لحماية الطلاب والطالبات وأعضاء الهيئة التعليمية والإدارية من كثافة الطلاب والتجمعات ستتاح الدراسة من جديد. فيما غرد الدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة السعودي على حسابه بتويتر، مؤكدا أن الوضع في البلاد مطمئن، «ولم تظهر أي حالة في أي منشأة تعليمية. ولكن تزايد الحالات في الدول جعلنا نحرص على تعزيز سلامة أبنائنا وبناتنا. لذا تم التنسيق مع وزارة التعليم على تعليق الدراسة مؤقتاً. ويأتي هذا ضمن عدد من الإجراءات التي اتخذتها حكومتنا للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد». كما نقلت وزارة الشؤون الإسلامية على موقعها في «تويتر» قراراً للوزير الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، يقضي بتعليق الدروس العلمية، والبرامج الدعوية، والمحاضرات، والدراسة في الدور النسائية، وحلقات تحفيظ القرآن، في جميع جوامع ومساجد المملكة، اعتباراً من اليوم (الاثنين)، وحتى إشعار آخر، وذلك حرصاً على سلامة الطلاب والطالبات ومَن يرتاد بيوت الله. من جانبها، علَّقت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي برامج الزيارة في المرافق الخارجية التابعة لها، المتمثلة في كل من مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، ومعرض عمارة الحرمين الشريفين، ومكتبة الحرم المكي الشريف، ضمن الإجراءات الاحترازية الموصى بها لمنع انتشار فيروس «كورونا»، حرصاً منها على سلامة الزوار. واتخذت الرئاسة سلسلة من الإجراءات الاحترازية الوقائية لمنع انتشار الفيروس، من خلال تكثيف أعمال التعقيم، التي تتم على مدار الساعة، كما حرصت على التنسيق والتعاون المشترك مع جميع القطاعات الحكومية ذات العلاقة. وكانت وزارة التعليم السعودية، اتخذت إجراءات احترازية في مدارس المنطقة الشرقية، التي شهدت ظهور عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وذلك بعد أن علّقت الدراسة في مدارس ومؤسسات التعليم الجامعي والمهني في القطيف لمدة أسبوعين. وقال سعيد الباحص المتحدث باسم تعليم المنطقة الشرقية، «اتخذت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية عدداً من الخطوات العملية في عملية رفع الوعي الصحي لأفراد المجتمع التعليمي عامة، ومن ذلك تفعيل الحملة الإعلامية، والعمل على رفع مستوى التثقيف الصحي والتوعوي، والتعريف بالإجراءات الواجب اتباعها، وتوسيع نطاق المحاضرات الصحية التخصصية لمواجهة هذا الوباء».

- 4 حالات جديدة

وأعلنت وزارة الصحة، أمس، ظهور نتائج مخبرية تؤكد إصابة ثلاث مواطنات ومواطن بـ«كوفيد - 19». وقالت الوزارة إن ثلاث حالات من الحالات الأربع نتجت عن مخالطة لحالات معلنة سابقاً كانت قادمة من إيران. أما الحالة الرابعة، فهي لمواطن قادم من إيران عبر الإمارات ولم يفصح عند المنفذ السعودي عن وجوده في إيران، وبذلك يصبح مجموع الحالات المؤكدة داخل المملكة 11 حالة. وطمأنت الوزارة بأن الحالات معزولة حالياً، ويجري التعامل معها وتقديم الخدمة الصحية وفق الإجراءات الصحية المعتمدة، علما بأن جميع الحالات هم من سكان محافظة القطيف. بدوره، صرح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أنه وفقاً للإجراءات الصحية الاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة، ونظراً لأن جميع الحالات الإيجابية المسجلة الإحدى عشرة الحاملة لفيروس كورونا الجديد هي من سكان محافظة القطيف، ونظراً إلى الممارسات المعمول بها دولياً لمنع انتشار الفيروس والتي تتطلب التعامل على المستوى الجغرافي الذي توجد فيه حالات الإصابة، ولضرورة الأخذ بكافة الإجراءات الصحية الوقائية الموصى بها لمنع انتشار الفيروس، فقد تقرر تعليق الدخول والخروج من محافظة القطيف مؤقتاً (من سيهات جنوبا إلى صفوى شمالا). كما تقرّر تمكين العائدين من سكان المحافظة من الوصول إلى منازلهم، إضافة إلى وقف العمل في جميع الدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة، زيادة في الإجراءات الاحترازية لمنع احتمالات انتقال العدوى، مع استثناء المرافق الأساسية لتقديم الخدمات الأمنية والتموينية والضرورية؛ مثل الصيدليات والمحلات التموينية ومحطات الوقود والمرافق الصحية والبيئية والبلدية والأمنية، مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة، وتمكين النقل التجاري والتمويني من التحرك من وإلى المحافظة، مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة. وأكّد المصدر أنه سيتم منح كل من أثّر عليه هذا الإجراء إجازة صحية مصدرة إلكترونياً ومعتمدة من وزارة الصحة، مؤكداً على أن استمرار تعاون جميع المواطنين في تنفيذ الإجراءات الاحترازية سيكون له أبلغ الأثر في إنجاح الإجراءات المتخذة، وتمكين الجهات الصحية المختصة من تقديم الرعاية الطبية الأفضل، لمنع انتشار الفيروس والقضاء عليه، ضماناً لسلامة الجميع. ومن القطيف، يتحدث، أمين العقيلي من لجنة التواصل الأهلي بالمدينة، أن هناك تفهما من الأهالي في القطيف، وأنه لا بد من اتخاذ إجراءات صارمة. ويضيف: «في الواقع، هذا الإجراء هو نظام صحي عالمي وهذا في صالح الجميع، نحن الآن نتحدث مع المشايخ ورجال الدين لوقف صلاة الجماعة ووقف كافة الأنشطة الجماعية لمساعدة السلطات الصحية في وقف انتشار الفيروس». بدوره، أكّد جعفر الصفواني رئيس جمعية الصيادين في صفوى أن الوضع طبيعي، مشيداً بتفهم الجميع للقرار واعتباره خطوة صحية مهمة لحماية المجتمع من تفشي فيروس كورونا. وتابع الصفواني: «الآن، يجب على الجميع دون استثناء التركيز على العادات الصحية والاحتياطات». وأشار المتحدّث الرسمي لوزارة الصحة إلى الخطوات التي تتخذها السعودية للوقاية من الفيروس، قائلاً: «بلغ عدد من تم فحصهم وإجراء الفرز لهم في المنافذ حتى الآن أكثر من 414 ألف مسافر قادم للسعودية، فيما تجاوزت إجمالي الفحوصات للحالات 1400 فحص، وعدد من تم حصرهم ضمن دائرة المخالطين تجاوز 400 شخص، حيث تم إجراء الفحوصات لهم جميعاً». وأكّد الدكتور العبد العالي أن إجراءات العزل والحجر الصحي مستمرة لمن يلزم الأمر له، مضيفاً أن الحالات المؤكدة المصابة بالفيروس هي من سكان محافظة القطيف، ولمنع انتشار الفيروس وضمن الاستقصاء الوبائي والإجراءات الاحترازية فقد تقرر تعليق الدخول والخروج للمحافظة مؤقتاً حفاظاً على الصحة العامة. وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أن إجمالي الموجودين في الحجر الصحي، سواء كان عزلا صحيا منزليا أو المحاجر الصحية هو نحو 600 شخص، مشيراً إلى أن الأشخاص الذين استفادوا من مهلة الإفصاح بلغ عددهم 420 حالة ويتم التعامل معهم وفق الإجراءات الاحترازية الصحية. وأكد الدكتور العبد العالي، أن كل من يفصح سيتم الرعاية الصحية لهم، وأن المواطنين الموجودين في إيران قيد الإجراء للتنسيق وإعادتهم إلى السعودية، لمن يرغبون بالعودة، مع السلطات الأمنية.

- إجراءات احترازية في السجون

اتخذت السعودية إجراءات احترازية في السجون ودور التوقيف والإصلاحيات للتعامل مع فيروس كورونا الجديد. وأشارت النيابة العامة في بيان إلى أن النائب العام الشيخ سعود المعجب وجّه دوائر الرقابة على السجون ودور التوقيف، بالتأكيد على الجهات المعنية لرفع معايير الإجراءات الاحترازية والوقائية، وتطبيق أنجع الأساليب داخل السجون ودور التوقيف والإصلاحيات، ومراعاة توافر تلك المعايير الصحية أوقات زيارة ذويهم لهم أو حال نقلهم خارج السجون ودور التوقيف، والعمل مع المختصين على تنمية سبل زيادة الوعي بطرق التعامل مع هذا الفيروس وتوقّيه وسبل التحصّن منه والتعقيمات اللازمة بشأنه، تعزيزاً للإجراءات المتعلقة بصحة وسلامة السجين والموقوف، وزيادة الطمأنينة تجاههم. وأوضحت أن النائب العام وجّه برفع تقرير مفصّل عن تلك الإجراءات، والحرص على الكشف الدوري على المسجونين والموقوفين تأكيداً على سلامة صحتهم وتوعيتهم بطرق تجنيبهم الإصابة بالفيروس. ولفتت إلى أن هذه الجهود تأتي تماشيا مع ما أكد عليه مجلس الوزراء في جلسته الماضية بشأن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها السعودية بشكل مؤقت في مواجهة فيروس كورونا الجديد، استكمالاً للجهود الرامية إلى توفير أقصى درجات الحماية والسلامة لأفراد المجتمع.

صحيفة: السعودية تبدأ الإفراج عن أمراء محاولة "الانقلاب"

الحرة.... قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن السلطات السعودية بدأت في الإفراج عن الأمراء السعوديين والمسؤولين الكبار، الذين كانوا قد اعتقلوا على خلفية اتهامهم بـ"الخيانة" والتآمر لقلب نظام الحكم. وأوضحت الصحيفة، الأحد، نقلا عن مطلعين بالأمر، أنه تم إخلاء سبيل وزير الداخلية السعودي السابق، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، ووالده، أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، "بعد استجوابهما". وأضافت الصحيفة، التي كانت أول من أورد أنباء الاعتقالات، أن "استجواب الأميرين جاء ضمن حملة أمنية واسعة شملت أفرادا من العائلة الملكية وعشرات من المسؤولين بدأت الجمعة، كجزء من محاولة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتعزيز سطوته داخل العائلة المالكة". ومن ضمن من تم اعتقالهم في الحملة، الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، ابن شقيق الملك وولي العهد السابق، الذي أزيح لإفساح المجال للأمير الشاب محمد بن سلمان. كما شملت الاعتقالات عشرات المسؤولين في وزارة الداخلية والجيش وضباط وشخصيات أخرى. واتهمت السلطات المعتقلين بتدبير محاولة "انقلاب" للإطاحة بولي العهد محمد بن سلمان. وسعت المملكة، الأحد، إلى نفي الشائعات حول صحة الملك سلمان، الذي يبلغ من العمر 84 عاما، من خلال نشر صور له مع سفيرين للسعودية، معينين حديثا لدى أوكرانيا وأوروغواي، أديا القسم أمام الملك في الرياض. وكانت الحملة الأمنية، التي طالت اعتقال نجل شقيق الملك سلمان، قد ارتبطت بشائعات عن وفاة الملك، وأن محمد بن سلمان يشدد قبضته عبر إقصاء أقوى خصومه المحتملين وهما الأمير أحمد والأمير محمد اللذين كانا في الماضي من بين أبرز المرشحين لخلافة الملك سلمان. ويعتبر محمد بن سلمان القائد الفعلي للبلاد كونه يتولى مناصب رئيسية، من الدفاع إلى الاقتصاد، وتُعرف عنه رغبته في إخفاء آثار أي معارضة داخلية قبل وصوله رسميا إلى العرش. وفي السنوات الأخيرة، عزز ولي العهد قبضته على السلطة من خلال سجن رجال دين ونشطاء بارزين وكذلك أمراء ورجال أعمال نافذين. وكانت السلطات السعودية اعتقلت في نوفمبر 2017 مئات من الأمراء ورجال الأعمال، بعضهم لعدة أسابيع، في فندق ريتز كارلتون في الرياض، فيما وصف بأنه حملة ضد الفساد. وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الحكومة السعودية لم ترد على طلبات للتعليق.

سلطنة عمان تطبق الحجر الصحي على القادمين من مصر

الراي....الكاتب:(كونا) .... أعلنت وزارة الصحة العمانية، اليوم الاحد، تطبيق الحجر الصحي على القادمين من مصر بسبب فيروس كورونا المستجد(كوفيد 19). وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الانباء العمانية، ان تطبيق الحجر الصحي المنزلي والمؤسسي على القادمين من مصر يعد «اجراء احترازيا» للحد من انتشار الفيروس. وشددت على ضرورة تواصل القادمين من مصر خلال الأسبوعين الماضيين مع مركز الاتصال بالوزارة في حال ظهور أعراض تنفسية وتطبيق الحجر المنزلي. وكانت الهيئة العامة للطيران المدني العمانية اعلنت أمس السبت تعليق الرحلات الجوية غير المنتظمة بين سلطنة عمان ومصر اعتبارا من اليوم ولمدة شهر. يذكر ان عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا في سلطنة عمان يبلغ حاليا 16 حالة فيما تماثلت حالتان للشفاء.

قطر تمنع دخول القادمين من 14 دولة بينها لبنان ومصر وإيران والعراق

الراي.....أعلن مكتب الاتصال الحكومي في قطر أنه سيتم تعليق الدخول مؤقتا لجميع المسافرين القادمين إلى دولة قطر من بعض الدول كإجراء احترازي نظراً لتفشي فيروس كورونا (كوفيد-19) حول العالم، وذلك اعتباراً من الاثنين 9 مارس الجاري. وتضمن القرار كلا من الدول التالية؛ جمهورية بنغلاديش الشعبية، وجمهورية الصين الشعبية، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية الهند، والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وجمهورية العراق، والجمهورية اللبنانية، وجمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية، وجمهورية باكستان الإسلامية، وجمهورية الفلبين، وكوريا الجنوبية، جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية، والجمهورية العربية السورية، ومملكة تايلاند. تأتي هذه الخطوة استكمالًا للجهود التي تبذلها دولة قطر لاتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا. ويشمل هذا القرار سمات الدخول الفورية والقادمين من هذه الدول من حاملي تصاريح الاقامة سواء للعمل أو غيرها بصفة مؤقتة.

 



السابق

أخبار العراق...60 إصابة و5 وفيات في أحدث حصيلة في العراق... تراجع الحركة في الشوارع والأسواق....تساؤلات حول أهداف زيارة شمخاني إلى العراق... مراقبون يرون أنه يسعى لتعويض غياب سليماني....نساء العراق يتظاهرن دعماً للحراك في يوم المرأة العالمي... إصابة متظاهرين في مواجهات مع الأمن وسط بغداد....العراق يخصص طائرة لنقل جثامين ضحايا الحادث المروري في سوريا...

التالي

أخبار مصر وإفريقيا... اجتماع رفيع المستوى "لتقييم الموقف بشأن سد النهضة".....تحركات دبلوماسية مصرية للضغط على إثيوبيا....مصر تعلن أول حالة وفاة جراء «كورونا» لمواطن ألماني....وعود أميركية: رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب "مسألة وقت"...الصومال.. مقتل قيادي كبير في حركة الشباب بضربة أميركية....جدل في الجزائر حول «المظاهرات غير المرخصة».....بسبب كورونا..المغرب يعلّق رحلاته نحو شمال إيطاليا...

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر

 الجمعة 5 حزيران 2020 - 8:57 ص

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر https://carnegie-mec.org/2020/06/03/ar-pub-81872 … تتمة »

عدد الزيارات: 40,292,691

عدد الزوار: 1,119,522

المتواجدون الآن: 32