أخبار مصر وإفريقيا..«أوقاف» مصر تُفعِّل قرار تقليص زمن «خطبة الجمعة»... مصر تعلن عن 12 حالة حاملة لفيروس «كورونا» على باخرة نيلية...الاتحاد الأفريقي يطلب من السودان ومصر وإثيوبيا التوافق حول سد النهضة....«الداخلية» التونسية: مصرع إرهابيين وإصابة 5 أمنيين ومدني....ليبيا ترغب في استلهام التجربة المغربية للمصالحة وحلّ الأزمات...إردوغان يتوقع «خطوات إيجابية» من بوتين بشأن مقاتلي «فاغنر»...الحراك الشعبي في الجزائر يواصل إدانته «الفساد وقمع الحريات»...

تاريخ الإضافة السبت 7 آذار 2020 - 5:14 ص    القسم عربية

        


«أوقاف» مصر تُفعِّل قرار تقليص زمن «خطبة الجمعة»... دعت خطباء المساجد إلى الالتزام بـ«ضبط الخطاب الدعوي»...

الشرق الاوسط....القاهرة: وليد عبد الرحمن.... دخل قرار وزارة الأوقاف، المسؤولة عن المساجد في مصر، بـ«تقليص زمن (خطبة الجمعة المكتوبة) لتكون ما بين 15 و20 دقيقة كحد أقصى، وأن تكون (خطبة الجمعة) في حدود أربع صفحات بدلاً من ست»، حيز التنفيذ أمس، وسط تأكيدات من «الأوقاف» على خطباء المساجد بـضرورة «الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير»، مشددة على «استبعاد أي خطيب أو إمام لا يلتزم بموضوع الخطبة». في الوقت ذاته، راهنت «الأوقاف» على «سعة أفق الخطباء العلمي والفكري، وفهمهم المستنير للدين، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي». وكانت «الأوقاف» قد دعت أئمتها وقياداتها الدعوية إلى عدم تخطي زمن الخطبة الوقت المحدد لها في جميع المساجد. وقال مصدر في «الأوقاف»، إن «قرار قصر زمن الخطبة جاء عقب رصد تجاوز بعض الخطباء الزمن المحدد لـ(خطبة الجمعة المكتوبة)»؛ لكن مصادر مطلعة ألمحت إلى أن «قرار الوزارة له علاقة بعدم انتشار فيروس (كورونا) في مصر». وترددت أنباء خلال الأيام الماضية عن قيام «الأوقاف» بإلغاء صلاة الجمعة بسبب فيروس «كورونا»؛ إلا أن الوزارة أعادت نشر تصريح للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أكد فيه أن «إلغاء صلاة الجمعة في مكان ما إذا تفشى الوباء فيه، وشكل ذلك خطراً على الأرواح، جائز، حفاظاً على الأرواح، شرط أن تكون الجهة الصحية المختصة هي التي تطلب ذلك، وتعممه على جميع أماكن التجمع المماثلة، وليس على خطبة الجمعة وحدها». وتواصل «الأوقاف» إجراءاتها للسيطرة على منابر المساجد بـ«توحيد خطبة الجمعة». وسبق أن قصرت الخطب والدروس في المساجد على الأزهريين فقط، ووضعت عقوبات تصل للحبس والغرامة لكل من يخالف ذلك، كما دفعت ببعض مفتشيها ممن يحملون «الضبطية القضائية» إلى المساجد، لعدم استغلالها سياسياً، ولمواجهة ترويج أي إشاعات أو فتن. وخصصت «خطبة الجمعة الموحدة» في مساجد مصر، أمس، للحديث عن «القيم الإنسانية في سورة الحجرات»، وتمت ترجمتها إلى 18 لغة أجنبية مختلفة، إضافة إلى نشرها مسموعة باللغة العربية، ومرئية بلغة الإشارة، خدمة لذوي الاحتياجات الخاصة. وقال المصدر في «الأوقاف» لـ«الشرق الأوسط»، إن «ذلك في إطار الواجب الدعوي للوزارة، وترسيخ أسس التعايش السلمي بين الناس جميعاً، ومحاصرة الأفكار المتطرفة». ودعا وزير الأوقاف في خطبة الجمعة من محافظة بورسعيد أمس، المصلين والمواطنين إلى «إعمال العقل، والتثبت من الأخبار، وعدم الانسياق وراء ما تحاول الجماعات المضللة (على حد قوله) أن تروج له»، مؤكداً أن «من صفات المؤمن الحق التحقق مما يقوله وينقله»، محذراً في الوقت ذاته «من الاستعلاء على الناس والكبر والتكبر»، مشدداً على أن «أخطر أنواع الاستعلاء على الناس والكبر ما تقوم به عناصر الجماعات المتطرفة والمتشددة من تطاول»، موضحاً أن «المؤمن الحق لا يأتي منه إلا كل خير؛ لأنه مفتاح للخير، يزرع ويصنع، ولا يسعى في الأرض فساداً، ولا يقتل، أو يضلل الناس بمعلومات غير صحيحة».

المصريون بالخارج يدلون بأصواتهم في جولة الإعادة لانتخاب نائب جديد عن ملوي..

الراي....الكاتب:القاهرة ـ من فريدة موسى.... انطلقت صباح اليوم –بحسب توقيت كل دولة– جولة الإعادة في الانتخابات التكميلية لمجلس النواب المصري عن مقعد دائرة ملوي بمحافظة المنيا، والتي يتنافس فيها المرشحان عبدالله محمد خليفة ومحمد عبد الحكيم رشدان. وبدأت أمس فترة الصمت الانتخابي للمرشحين، وتستأنف مرة أخرى الدعاية الانتخابية بالنسبة لانتخابات الداخل، عقب انتهاء الاقتراع في الخارج، بعد غد الأحد، فيما تعلن الهيئة الوطنية للانتخابات نتائج جولة الإعادة في موعد أقصاه 17 مارس الجاري. وقال نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر المستشار محمود الشريف، إن الهيئة تأكدت من سلامة المقار الانتخابية وجاهزيتها لعملية الاقتراع، سواء كانت في الخارج والمتمثلة في مقار السفارات والقنصليات، أو في مقار اللجان بالداخل حيث تجرى الانتخابات بالدائرة على مستوى 153 لجنة فرعية يشرف عليها 182 قاضيًا. وأوضح أن عدد من لهم حق التصويت في دائرة ملوي بالمنيا، 444 ألفًا و867 ناخبًا.

مصر تعلن عن 12 حالة حاملة لفيروس «كورونا» على باخرة نيلية

في بيان إعلامي مشترك لوزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية

الراي.....أعلنت كل من وزارة الصحة والسكان المصرية ومنظمة الصحة العالمية، اليوم، اكتشاف 12 حالة إيجابية لفيروس الكورونا المستجد (كوفيد -١٩) حاملة للفيروس ولم تظهر عليهم أي أعراض وذلك على متن إحدى البواخر النيلية القادمة من محافظة أسوان إلى محافظة الأقصر. وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه كان على متن الباخرة سائحة تايوانية من أصل أمريكي وفور عودتها إلى بلادها تم ورود معلومات من منظمة الصحة العالمية واللوائح الصحية الدولية باكتشاف إصابتها بفيروس الكورونا، وأشار تقرير المنظمة إلى أنها الحالة الأساسية المسببة للعدوي للحالات التي تم اكتشافها( index case)، مشيرًا إلى أنه على الفور قامت وزارة الصحة والسكان وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية حيال المخالطين للحالة وعمل الفحوصات اللازمة. وأكد مجاهد أنه تمت متابعة الحالة الصحية لجميع المخالطين لها والمتواجدين معها على متن الباخرة خلال ١٤ يومًا ولم تظهر عليهم أي أعراض، لافتًا إلى أنه تم إجراء تحاليل ال (pcr) لهم في اليوم ال ١٤ أي في نهاية فترة حضانة الفيروس، وثبت وجود ١٢ حالة إيجابية لفيروس الكورونا أي حاملة للفيروس، من المصريين العاملين على الباخرة دون ظهور أعراض. وأضاف مجاهد أنه جاري تحويل ال١٢ حالة الإيجابية للمستشفى المخصص للعزل، كما أن باقي الحالات المخالطة جاري إخضاعها للحجر الصحي لمدة ١٤ يومًا آخرين وهي فترة حضانة المرض لمتابعة حالتهم الصحية والاطمئنان عليهم. جدير بالذكر أنه تم الإعلان عن ثلاث حالات مصابة بفيروس الكورونا (كوفيد -١٩) في مصر، الحالة الأولى لشخص أجنبي كان حاملاً للفيروس، وتلقى رعاية طبية فائقة، وتم إجراء تحليل الـ "pcr" له تحت إشراف وزارة الصحة والسكان وحسب معايير منظمة الصحة العالمية، عدة مرات متتالية آخرها بعد قضائه 14 يوماً داخل الحجر الصحي، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة، وغادر الحجر الصحي، والحالة الثانية لشخص أجنبي تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضي الموافق 1 مارس2020، وتم عزله على الفور بمستشفى العزل المخصص، وهو يتلقى الرعاية الطبية، وحالته مستقرة وجميع فحوصاته تؤكد تحسن حالته الصحية، بالإضافة إلى الحالة الثالثة لمصري عائد من دولة صربيا مرورا بفرنسا "ترانزيت لمدة ١٢ ساعة" وتم نقله إلى المستشفى المخصص للعزل ويتلقى الرعاية الطبية اللازمة. وفي هذا الصدد أكد "مجاهد" أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فوراً، بكل شفافية طبقاً، للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية. ومن جانبه أكد الدكتور جون جبور ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، أن اكتشاف هذه الحالات الحاملة للفيروس يؤكد فاعلية وكفاءة الخطة الوقائية التي وضعتها وزارة الصحة والسكان للتصدي لفيروس الكورونا المستجد وكيفية التعامل مع الحالات المصابة حال اكتشافها، مشيدًا بالسرعة والشفافية المعهودة للحكومة المصرية في الإخطار والتعامل مع الموقف وحرصها على إبلاغ المنظمة فور الاشتباه في أي حالة. وقال مجاهد إن الوزارة تواصل رفع درجات الاستعداد القصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولا بأول بشأن فيروس الكورونا المستجد، مؤكدًا اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية. وتتابع وزيرة الصحة والسكان انعقاد غرفة إدارة الأزمات والتي تعمل على مدار الـ24 ساعة والتي تضم ممثلين من كافة الوزارات والجهات المعنية، بديوان عام الوزارة، لمتابعة موقف فيروس كورونا المستجد داخل البلاد وخطة الوزارة الوقائية بالمنافذ والموانئ وجميع مديريات الصحة بالجمهورية.

الاتحاد الأفريقي يطلب من السودان ومصر وإثيوبيا التوافق حول سد النهضة

فقيه يدعو لتقديم دعم عاجل لحكومة الخرطوم في مواجهة الظروف الاقتصادية القاهرة

الشرق الاوسط....الخرطوم: محمد أمين ياسين..... طلب الاتحاد الأفريقي من السودان ومصر وإثيوبيا، السعي لإيجاد صيغة توافقية لتجاوز الخلافات، بشأن ملف سد النهضة، ودعا المجتمع الدولي لتقديم دعم عاجل للسودان لمعالجة الأوضاع الاقتصادية الحالية. ووقعت مصر بالأحرف الأولى على مسودة اتفاق قواعد ملء وتشغيل سد النهضة في 29 من فبراير (شباط) الماضي، وفيما تغيبت إثيوبيا عن حضور الاجتماع الذي عقد في واشنطن، قدم السودان ملاحظات على المسودة، مؤكداً التزامه بعملية التفاوض لأجل الوصول لاتفاق شامل. وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقيه، في مؤتمر صحافي أمس في ختام زيارة للسودان استمرت ثلاثة أيام، إن المنظمة الأفريقية تجري اتصالات مع المانحين والدول الصديقة لمساعدة السودان في هذه المرحلة المحورية المهمة التي يمر بها. والتقى فقيه خلال زيارته الخرطوم التي وصل إليها الأربعاء الماضي، رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو، ورئيس الوزراء، عبد الله حمدوك. وأضاف: «أجريت مع المسؤولين في السلطة الانتقالية بمستوياتها المختلفة نقاشا صريحا وعميقا حول الأوضاع السياسية الراهنة في البلاد وأولويات الفترة الانتقالية». ورأى المسؤول الأفريقي أن أبرز التحديات التي تواجه الحكومة الانتقالية تحسين الأوضاع الاقتصادية وإنجاح مفاوضات السلام مع الحركات المسلحة. وقال فقيه: «يجب على المجتمع الدولي والدول الصديقة تقديم الدعم العاجل للسودان في هذه المرحلة الانتقالية لتجاوز الأوضاع الاقتصادية الحالية، وأن يسهموا في رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب». وشكلت الحكومة الانتقالية في السودان، أول من أمس، آلية عليا لإدارة الأزمة الاقتصادية الخانقة تنفذ حزمة إجراءات عاجلة لتوفير السلع الاستراتيجية من الوقود والقمح والدواء. وذكر رئيس المفوضية، أنه تحدث مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حول مطالبات السودان والقرار الصادر عن القمة الأفريقية التي عقدت مؤخراً بأهمية إزالة السودان من قائمة الإرهاب. وأكد فقيه استعداد الاتحاد الأفريقي التام للتعاون مع السلطة الانتقالية في قضايا مرحلة الانتقال. وقال إنه لمس توافقا وتقاربا في وجهات النظر بين المسؤولين السودانيين في أجهزة الحكم رغم التحديات الكبيرة التي تواجه بلادهم، مناشداً جميع الفاعلين في الساحة السياسية ضرورة تعزيز الوحدة والشراكة بينهم لإنجاح الفترة الانتقالية والابتعاد عن كل فعل أو قول لا يناسب الأوضاع. وأشاد بالخطوات التي قطعتها الأطراف السودانية؛ الحكومة والحركات المسلحة في عملية المفاوضات التي تجري في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان. وقال إن السلام من أولويات المرحلة الانتقالية، ولكن لم يكلف الاتحاد الأفريقي إلى الآن بملف عملية السلام. وأضاف: «بحثت مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي، ونائبه، ورئيس الوزراء، هذا الملف، والاتحاد الأفريقي جاهز للتوافق ومشاركة حكومة جنوب السودان في إدارة المفاوضات لدعم عملية السلام والأمن والاستقرار في السودان والإقليم». وحول ملف سد النهضة، قال فقيه، إن نهر النيل منذ القدم هو رابط بين الشعوب والدول الأفريقية، وأضاف: «نحن في الاتحاد الأفريقي نطلب من إخوتنا في السودان وإثيوبيا ومصر لسعي لإيجاد صيغة توافقية في هذا الملف». وكان مجلسا السيادة والوزراء، والمجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير، المرجعية السياسية للحكومة الانتقالية، بحثوا في اجتماع طارئ أول من أمس، الأزمة الاقتصادية في البلاد وتداعياتها. وأقر رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، بأن الأزمة الاقتصادية الخانقة تزيد من معاناة الشعب السوداني، جراء ندرة السلع الاستراتيجية وتدهور قيمة الجنيه السوداني. وكون مجلسا السيادة والوزراء لجنة طوارئ لإيجاد حلول عاجلة للأوضاع الحالية التي تعيشها البلاد، بجانب وضع خطط متوسطة وطويلة الأجل للنهوض بالاقتصاد. وتشهد مدن السودان نقصا حادا في الوقود ودقيق الخبز، ويقف المواطنيون في صفوف طويلة للحصول على حصصهم من الوقود والخبز. وأعلنت الحكومة أنها بصدد إطلاق حملة في غضون الأيام المقبلة يشارك فيها السودانيون بالخارج والداخل للبناء الوطني. وتقدر وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي احتياجات السودان من السلع الاستراتيجية (الوقود، والقمح، والدواء) بنحو 302 مليون دولار شهريا. قال وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي أول من أمس إن بلاده في أمس الحاجة إلى العملة الصعبة لمواصلة شراء سلع استراتيجية، وبخاصة القمح، بعد أن تراجعت احتياطيات البلاد من القمح إلى ما «لا يساوي أكثر من سبعة أيام». وأثار نقص الخبز، الناجم عن صعوبات في الحصول على عملة صعبة لاستيراد القمح، الاحتجاجات الحاشدة التي قادت الجيش لإنهاء حكم الرئيس عمر البشير الذي استمر ثلاثين عاما في أبريل (نيسان). ومنذ ذلك الحين، تتلقى البلاد شحنات من القمح والبنزين من السعودية والإمارات، لكنها اضطرت لتنفيذ مشتريات إضافية لتغطية احتياجاتها في ظل نقص كبير في العملة الأجنبية. وقال البدوي خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم إن البنك المركزي في ديسمبر (كانون الأول) لم يستطع تدبير 28 مليون دولار كانت لازمة للحصول على شحنة خمسين ألف طن من القمح في الميناء وتعين اللجوء إلى الفاخر، وهي شركة خاصة غير معروفة تأسست في 2015، للحصول على الأموال في مقابل جنيهات سودانية. وقال البدوي إن الأموال كانت مشروطة بشراء ذهب محلي للتصدير، وهو ما فعلته الشركة من خلال بيع 155 كيلوغراما بشكل مبدئي. وقال: «هذه الباخرة كنا في أمس الحاجة لها حتى نستطيع توفير قمح يغطي حاجة البلاد حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول) حيث كان المخزون المتبقي من القمح لا يساوي أكثر من سبعة أيام». تتولى الحكومة المدنية التي ينتمي لها البدوي المسؤولية لثلاث سنوات بموجب اتفاق لتقاسم السلطة مع الجيش. وقال البدوي في نوفمبر (تشرين الثاني) إن بلاده تلقت أكثر قليلا من نصف الدعم البالغ ثلاثة مليارات دولار من أجل صادرات القمح والوقود التي تعهدت بها السعودية والإمارات في أبريل، ومن المتوقع سداد الباقي بنهاية العام المقبل. ويواصل السودان أيضا دعم الخبز والوقود، مما يفرض ضغطا إضافيا على المالية العامة للبلاد، ويقول إنه يهدف إلى مواصلة دعم الخبز لكن مع تحسين الكيفية التي يُستهدف بها المستحقون. وفي ظل أزمة يعيشها منذ فقدان أغلب ثروته النفطية مع انفصال الجنوب في 2011، تمر البلاد بنقص حاد في النقد الأجنبي. وارتفع الدولار إلى نحو مثلي سعر الصرف الرسمي مقابل الجنيه السوداني في السوق السوداء هذا الأسبوع.

«الداخلية» التونسية: مصرع إرهابيين وإصابة 5 أمنيين ومدني في تفجير بمحيط السفارة الأميركية...

الراي.....أعلنت وزارة الداخلية التونسية إن شخصين عمدا على الساعة 11:00 ، الى استهداف دوريّة أمنيّة متمركزة بمنطقة البحيرة 2 بالشّارع المقابل لمقر السّفارة الأميركية، وذلك بتفجير نفسيهما. وأكدت في بلاغ لها اليوم، مصرع الإرهابيّيْن وإصابة 5 أعوان أمن بجروح متفاوتة الخطورة، وإصابة مدنيّ واحد بجروح خفيفة. وأضافت الوزارة إنها وضعت كل الوحدات الأمنيّة في حالة تأهّب قصوى لمجابهة أيّة مخاطر محتملة. وبينت أن المجلس الوزاري المنعقد بقصر قرطاج يتابع تطوّرات هذه العمليّة. وكانت وسائل إعلام تونسية ذكرت في وقت سابق إن شخصا يمتطي دراجة نارية، أقدم على تفجير نفسه بحزام ناسف مستهدفا دورية أمنية في الطريق المحاذي للسفارة الأميركية في العاصمة تونس.

تجدّد انتهاكات الهدنة بعد تصعيد المعارك جنوب طرابلس

الشرق الاوسط...القاهرة: خالد محمود وسوسن أبو حسين.... وسط معلومات عن تحشيدات متبادلة في العاصمة الليبية طرابلس بين قوات «الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر، والقوات الموالية لحكومة «الوفاق» برئاسة فائز السراج، تجددت أمس انتهاكات الهدنة الهشة، المبرمة بين الطرفين، وجرت معارك عنيفة مساء أول من أمس. لكن سرعان ما خفت حدتها صباح أمس. وقال مسؤول عسكري رفيع المستوى لـ«الشرق الأوسط» في تصريح مقتضب إن قوات «الجيش الوطني» حققت ما وصفه بتقدمات باتجاه العاصمة طرابلس على حساب الميليشيات الموالية لحكومة السراج. وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم تعريفه، أن «قوات الجيش تمكنت خلال معارك اليومين الماضيين من اختراق دفاعات الميليشيات في أكثر من محور للقتال في العاصمة، خاصة في ضواحيها الجنوبية»، لكنه امتنع عن الكشف عن المزيد من التفاصيل. ووقعت مساء أول من أمس اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين قوات الطرفين، بالقرب من النادي الدبلوماسي في محور عين زارة بجنوب طرابلس، بينما تحدث قياديان في القوات الموالية لحكومة السراج عن رصد تحشيدات لقوات الجيش الوطني بمناطق قصر بن غشير، وترهونة وصرمان، بالإضافة إلى نقل مدافع من قاعدة الجفرة باتجاه طرابلس. وقالت عملية «بركان الغضب»، التي تشنها القوات الموالية لحكومة السراج، أمس، إن «قوات (الجيش الوطني) استهدفت منازل وأملاك المواطنين الأبرياء بصواريخ الجراد، أثناء خروج المصلين لصلاة الجمعة ببلدية أبو سليم». ونقلت وسائل إعلام محلية موالية لحكومة السراج عن عبد الرحمن الحامدي، عميد البلدية، سقوط قذيفتين على منطقة بلوزة بالبلدية، تسببتا في أضرار مادية بممتلكات المواطنين. إلى ذلك، تعهد فتحي باشاغا، وزير الداخلية بحكومة «الوفاق»، بتقديمها كامل الدعم لقواتها من أجل تحرير كامل البلاد من قوات الجيش الوطني، التي وصفها بالميليشيات الخارجية عن الشرعية، معربا في بيان، عقب زيارته مساء أول من أمس لغرفة العمليات الميدانية سرت - الجفرة، عن تفاؤله بتحرير كامل المناطق من قبل قوات الحكومة والقوة المساندة له. وقال باشاغا في بيان، وزعه أمس، إنه ناقش خلال اجتماع مع رئيس الغرفة والقيادات العسكرية آخر المستجدات للأوضاع الميدانية داخل المنطقة، والاستعدادات لدحر هذه الميليشيات، وتحرير المناطق التي قامت بالاعتداء عليها. في غضون ذلك، قالت جامعة الدول العربية أمس إن أمينها أحمد أبو الغيط ناقش مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأزمة الليبية، بعد استقالة المبعوث الأممي غسان سلامة. وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة في بيان أمس، إن أبو الغيط عبر خلال اتصال هاتفي أمس مع غوتيريش عن ثقته في «اختيار شخصية عربية أخرى متميزة، خلفا لسلامة لقيادة البعثة الأممية، تكون على دراية بالطبيعة المعقدة للصراع اللیبي، وتركیبة المجتمع اللیبي والأبعاد العربیة المتعددة، ذات الصلة بالوضع في البلاد». ونقل المصدر عن غوتیريش قوله إن المبعوث الأممي الجدید الذي سیقوم باختیاره «سیعول كثیرا على الدور الأساسي للجامعة، ودولھا الأعضاء في العمل مع الأمم المتحدة للوصول إلى تسوية متكاملة ودائمة للوضع في البلاد»، كما أشاد بالتزام الجامعة العربية الثابت بتسوية الأزمة الليبية، مؤكدا أن الأمم المتحدة ستستمر في البناء على الجهود، التي أطلقھا سلامة على مسارات الحوار اللیبیة كافة. وقال أبو الغيط إنهما ناقشا تطورات الأزمة الليبية، بعد طلب سلامة المفاجئ الأسبوع الماضي بإعفائه من منصبه لأسباب صحية، مشيرا إلى أنه أطلع الأمين العام للأمم المتحدة على أھم نتائج الاجتماع الأخير لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، والتي تضمنت التزاما من الدول العربية بالعمل من خلال الجامعة لتضطلع بدورھا الأساسي بشكل أكثر فاعلية، بهدف تسوية الأزمة الليبية، عبر تعزيز آليات التعاون مع الأمم المتحدة، ومواصلة التنسيق مع الشركاء الآخرين المعنیين بالشأن الليبي. في شأن آخر، أعلنت مؤسسة النفط في الموالية لحكومة السراج عن تعرض مبنى إدارة شركة «أكاكوس» للعمليات النفطية بطريق المطار في طرابلس لأضرار مادية بالغة، إثر بعد سقوط قذائف هاون على المبنى مساء الأربعاء الماضي. وقالت في بيان لها أمس إن القذائف تسببت في اشتعال حريق بالمبنى العلوي، المخصص لأرشيف الموارد المالية، قبل أن تتم السيطرة عليه، رغم استهداف رجال الإطفاء المدنيين بنيران الأسلحة الثقيلة أثناء قيامهم بواجبهم. ونقل البيان عن رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله قوله إن هذه الأعمال الإجرامية «وصلت إلى مستوى آخر من خلال استهداف رجال الإطفاء الليبيين. فهؤلاء الرجال يخاطرون بحياتهم لمساعدة الناس والحفاظ على الممتلكات»، نافيا إصابة أحد بأذى بعدما تمكنت فرق الإطفاء من السيطرة على الحريق. وقالت المؤسسة إن «إنتاج النفط بلغ 119 ألف برميل يوميا نتيجة استمرار إغلاق الموانئ، فيما بلغت قيمة الخسائر المالية 2.7 مليار دولار»، مشيرة إلى خسارة مبلغ يتخطى 60 مليون دولار يوميا جراء عمليات الإقفال، فيما فقد جراء وقف الإنتاج 46 مليون برميل منذ بداية عملية الإغلاق.

ليبيا ترغب في استلهام التجربة المغربية للمصالحة وحلّ الأزمات... ليبيريا تعلن قرب افتتاح قنصلية لها في مدينة الداخلة

الشرق الاوسط...الدار البيضاء: لحسن مقنع.... حلّ عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة، أمس بالرباط، حاملا رسالة من عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس، حول تطورات الأزمة الليبية والدور الكبير، الذي يمكن للمغرب أن يلعبه في حلها وفي المصالحة بين الليبيين. وتمحورت المباحثات، التي أجراها الحويج مع وزير خارجية المغرب بوريطة في مقر وزارة الخارجية، حول «العلاقات السياسية والأمنية بين ليبيا والمغرب، ومكافحة الإرهاب والتدخل التركي في ليبيا، وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتفعيل الاتفاقيات المبرمة سابقاً». وقال الحويج في تصريح صحافي، عقب تسليم رسالة رئيس مجلس النواب الليبي إلى ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج: «نؤمن بأن المغرب الشقيق قادر على أن يضطلع بدور ريادي في حل الأزمة الليبية»، مشددا على أن مباحثاته مع بوريطة تندرج في إطار الجهود الرامية لإيجاد حل مستدام، وهو ما يعد في حد ذاته رسالة إلى المجتمع الدولي، مفادها «أننا دعاة سلم وحوار، ونمد أيادينا إلى كل من لديهم الدوافع ذاتها بهدف وضع حد للفوضى، في إطار من التوافق الوطني، مسنود بتوزيع عادل للثروات». وأضاف الحويج: «نحن عازمون على مواصلة السير على نهج الحوار»، مشيدا بـ«دعم العاهل المغربي وحكمته، وقيادته على الصعيد الإقليمي والأفريقي والدولي». مبرزا أن المغرب «لديه تجربة واسعة في مجال المصالحة من خلال هيئة الإنصاف والمصالحة، التي مكنت من تسوية ملف انتهاكات ماضي حقوق الإنسان»، وأن بلاده «ترغب في استلهام هذه التجربة». وأشار الحويج إلى أن «المغرب، الذي لديه تجربة واسعة وكبيرة في حل الأزمات، ليست لديه أي مصلحة إلا أمن ليبيا واستقرارها»، معربا عن إيمانه الراسخ بأسبقية الفضاء المغاربي لتسوية الأزمة الليبية. وزاد الحويج قائلا: «في هذا السياق أتحدث دائما عن المقاربة المغربية والأفريقية لحل الأزمة الليبية». كما أشار المسؤول الليبي إلى أن المباحثات، التي أجراها مع الوزير بوريطة، انصبت حول سبل تعزيز العلاقات بين المغرب وليبيا، وتمحورت بالأساس حول خلق منتدى اقتصادي مغربي - ليبي. من جهة أخرى، أجرى وزير الخارجية المغربي، أمس بالرباط، مباحثات مع نظيره الليبيري غبيهزوهنغار فيندلي، الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للمغرب. وقال بوريطة خلال مؤتمر صحافي، عقب هذه المباحثات، إن المغرب وليبيريا تربطهما اتصالات منتظمة، وتبادل دائم حول سبل تطوير التعاون بين البلدين. مشيرا إلى أن «اللجنة المشتركة، التي انعقدت العام الماضي، شكلت مناسبة للتوقيع على عدد كبير من الاتفاقات، الرامية لإرساء الإطار القانوني الملائم لتعزيز التعاون القطاعي، وفتح الطريق أمام الاستثمارات الخاصة، وتعزيز التعاون في المجالات التقنية». وأضاف بوريطة أنه منذ التوقيع على هذه الاتفاقات «تم تعزيز برنامجنا للتكوين من خلال تقديم منح دراسية، وأحدثنا برنامجا لتبادل الزيارات»، مشيرا إلى أن وزير الفلاحة الليبيري سيقوم قريبا بزيارة للمملكة. كما أبرز الوزير بوريطة أنه سيتم إرسال بعثة مغربية متعددة التخصصات إلى ليبيريا، بهدف تقديم عرض التعاون برمته، لا سيما في مجالات التكوين المهني والطاقة والفلاحة، مسجلا أن البلدين اتفقا على مواصلة تعزيز التنسيق على مستوى المنظمات الإقليمية والدولية. وتميزت زيارة العمل، التي يقوم بها فيندلي للمغرب، بالإعلان عن قرب افتتاح قنصلية لبلاده بالداخلة، ثانية كبرى مدن الصحراء المغربية.

إردوغان يتوقع «خطوات إيجابية» من بوتين بشأن مقاتلي «فاغنر»

حجب موقع إخباري بعد الكشف عن مقتل ضابط مخابرات في العاصمة الليبية

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.... عبّر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، عن اعتقاده بأن نظيره الروسي فلاديمير بوتين، سيقدم على «خطوات إيجابية» بخصوص من سماهم بـ«مرتزقة فاغنر» الروس في ليبيا. وفي غضون ذلك، قررت محكمة تركية حجب موقع إخباري لكشفه عن مقتل ضابط مخابرات في ليبيا، والتعتيم على نقله إلى تركيا لدفنه في مسقط رأسه. وقال إردوغان، في تصريحات أمس (الجمعة)، لمجموعة من الصحافيين، رافقوه في رحلة عودته من موسكو، حيث التقى نظيره الروسي، مساء أول من أمس، إنه بحث مع بوتين الأوضاع في ليبيا، مبرزاً أنه تلقى أنباء إيجابية بخصوص «مرتزقة فاغنر»، بقوله: «نتمنى تطبيق هذه الأمور على الأرض، وفي حال طبقت سيكون عملنا وعمل رئيس حكومة (الوفاق) الليبية فائز السراج يسيراً في ليبيا». وسبق أن اتهم إردوغان، روسيا، بإدارة الحرب في ليبيا على أعلى مستوى، مشيراً إلى أن هناك 2500 مقاتل، ممن وصفهم بـ«المرتزقة» يتبعون شركة «فاغنر» الروسية للأمن، يقاتلون إلى جانب الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، الذي تقف تركيا ضده، وتدعم في المقابل الميليشيات التابعة لحكومة السراج. وقال إردوغان إن موقف حفتر، الذي وصفه بـ«غير التوافقي»، واضح للجميع، مستنكراً تأجيجه الحرب وعدم التزامه بالتعهدات. وتابع موضحاً: «بحثنا مع بوتين هذه الأمور، خصوصاً موضوع (فاغنر)... أعتقد أن بوتين سيقدم على خطوات إيجابية في هذا الشأن». في سياق متصل، قضت محكمة تركية على نحو عاجل، أمس، بحجب موقع «أودا تي في» الإخباري، بدعوى انتهاكه قانوناً ينظم استخدام شبكة الإنترنت، حسب مذكرة رسمية نشرها الموقع. كانت السلطات التركية قد اعتقلت، أول من أمس، رئيس قسم الأخبار في الموقع، باريش تورك أوغلو، ومراسلته هوليا كيليتش في إسطنبول، بسبب تقرير عن تشييع جنازة ضابط مخابرات تركي، تردد أنه قتل في ليبيا، حسب ما ذكر الموقع، الذي أفاد أيضاً بأن نائباً برلمانياً معارضاً هو من كشف النقاب عن هوية الضابط في وقت سابق. وأوضح التقرير أنه تم تشييع جنازة الضابط في مسقط رأسه في ولاية مانيسا، غرب البلاد، في صمت، ودون مشاركة مسؤولين رفيعي المستوى. وعلى أثر ذلك أصدرت السلطات التركية مذكرة توقيف بحق تورك أوغلو، لكشفه هوية المسؤول في جهاز المخابرات، وتم القبض عليه، أول من أمس، وقد يواجه عقوبة بالسجن تسع سنوات. وأعلن الموقع أن محاميه سيتقدم بطعن على الحكم بحجبه، ومنع الوصول إليه من خلال هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التركية، معتبراً أن الحكم بمثابة هجمة جديدة على حرية الصحافة والتعبير. ويعد موقع «أودا تي في»، الذي أسسه صونار يالتشين عام 2007، من أكثر المواقع الإخبارية التي تجتذب المتابعين، حيث سجل نحو مليار ونصف المليار مشاهدة منذ يناير (كانون الثاني) الماضي، وهو أحد المواقع النادرة المحسوبة على المعارضة في تركيا حالياً. تجدر الإشارة إلى أن تركيا أرسلت بعض العسكريين والخبراء إلى ليبيا في إطار مذكرة التفاهم للتعاون العسكري والأمني، الموقعة مع حكومة السراج في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، كما أرسلت نحو أربعة آلاف مقاتل من فصائل المعارضة السورية المسلحة الموالية لها، حسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» ومصادر أوروبية ودولية، للقتال إلى جانب حكومة السراج. وصعّد الجيش الوطني الليبي استهدافه المباشر للوجود العسكري التركي في العاصمة طرابلس بأشكال مختلفة، معلناً مقتل عشرات «المرتزقة السوريين» الموالين لتركيا، وإسقاط أكثر من 30 طائرة «درون» تابعة لها، وتدمير منصات دفاع جوي تركية بقاعدة معيتيقة الجوية. وقد اعترف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مؤخراً، بمقتل جنديين تركيين في ليبيا. لكن الجيش الوطني الليبي أعلن مقتل أكثر من 20 جندياً.

الحراك الشعبي في الجزائر يواصل إدانته «الفساد وقمع الحريات»... «العفو الدولية» تستنكر «تهماً ملفقة» ضد المعتقلين

الشرق الاوسط...الجزائر: بوعلام غمراسة..... حاولت قوات الأمن الجزائرية أمس منع بعض رؤوس المظاهرات من المشاركة في الأسبوع الـ55 للحراك الشعبي، فاعتقلت عددا منهم، قبل أن تطلق سراحهم بعد ساعات من الاحتجاز. ورفع المحتجون بالعاصمة صورة «أيقونة الحراك» الناشط السياسي كريم طابو، المسجون منذ خمسة أشهر، والذي سيعلن القضاء حكمه فيه في 11 من الشهر الحالي، بعدما التمست النيابة 4 سنوات سجنا بحقه. وخلال مظاهرات أمس، ندد المتظاهرون باستمرار سجن طابو ومحاكمته بتهمة «إضعاف معنويات الجيش». وكان الناشط قد أكد خلال محاكمته الاثنين الماضي أنه تعرض للتعذيب عندما كان محتجزا لدى الجهاز الأمني، قبل إحالته على القضاء. كما نددوا باستمرار سجن عبد الوهاب فرساوي، رئيس التنظيم الشبابي «تجمع - عمل - شباب»، الذي يعد أهم تنظيم ناشط بالحراك، وأثبت قدرة على تعبئة الجماهير، ولذلك اعتقلت السلطة كل قادته، بعضهم استعاد حريته مثل حكيم عداد، الذي كان أمس في وهران، كبرى مدن الغرب، لمشاركة سكانها مظاهرتهم الأسبوعية. وأعلن ناشطون عن اعتقال شرطي يدعى توفيق حساني، من جديد، بعد أن حاكمه القضاء وحصل على البراءة الأسبوع الماضي، وتمت متابعته بسبب دعمه الحراك أثناء الخدمة. وتعد هذه المساندة، بحسب قوانين الشرطة، إخلالا بواجبات الشرطي تستدعي فصله من العمل. ولم تكتف مديرية الأمن بذلك، بل أحالته على القضاء. وقد نزل حساني أمس إلى «ساحة موريس أودان»، أشهر فضاء للمظاهرات بالعاصمة، تعبيرا عن انخراطه بشكل قوي في الاحتجاجات. وقد خلّف اعتقاله سخطاً وسط المحتجين، الذين حاولوا «افتكاكه» من أيدي عناصر الشرطة، لكن دون جدوى. وشهدت بعض بلديات منطقة القبائل (شرق) أمس إضرابا شلّ حركة التجارة في الصباح، كما كان الحال في بلدية حيزر بولاية البويرة؛ حيث احتج عدد كبير من سكانها على اعتقال شبان من البلدة بالعاصمة الأسبوع الماضي، بعد أن تنقلوا للمشاركة في المظاهرات. وخرج المئات إلى شوارع قسنطينة وعنابة ومدن الشرق الكبيرة، أمس للتنديد بـ«الفساد» و«قمع الحريات». وهاجموا وسائل الإعلام، خاصة التلفزيون الحكومي والفضائيات الخاصة، التي توقفت عن تغطية الحراك منذ أشهر كثيرة، خضوعا لأوامر من الحكومة تفيد بذلك. وكان الرئيس عبد المجيد تبون قد صرَح عدة مرات بأنه لا يرى مانعا في أن يستمر الحراك. وفي سياق ذي صلة، قالت «منظمة العفو الدولية»، أمس، في تقرير نشرته بموقعها الإلكتروني، إنه «يجب على السلطات الجزائرية الإفراج فوراً، ودون قيد أو شرط، عن جميع المحتجين السلميين، الذين تم احتجازهم لمجرد ممارستهم حقوقهم في حرية التعبير، وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها، والتجمع السلمي». وذكرت المنظمة أنها تعتزم مراقبة الاحتجاجات التي جرت أمس، و«تدعو السلطات إلى السماح للناس بممارسة حقوقهم الإنسانية بحرية، وعدم استهداف المحتجين السلميين». كما أكدت المنظمة الدولية غير الحكومية أن السلطات «احتجزت في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي نظمت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ما لا يقل عن 76 محتجاً بصورة تعسفية، وسط موجة متواصلة من الاعتقالات على أيدي السلطات. ويعتبر نشطاء المجتمع المدني والصحافيون والقادة السياسيون من بين أولئك الذين يواجهون الآن مجموعة من التهم، التي تستند على الجرائم المنصوص عليها في قانون العقوبات، بما في ذلك «التجمهر غير المسلح»، و«المساس بالأمن الوطني»، و«إضعاف الروح المعنوية للجيش»، و«إهانة المسؤولين العموميين». وقال فيليب لوثر، مدير «البحوث وكسب التأييد للشرق الأوسط وشمال أفريقيا» بالمنظمة: «السلطات الجزائرية تستخدم التهديد بالمحاكمات الجنائية ضد عشرات المحتجين السلميين، في محاولة لترهيب وإسكات الأصوات المنتقدة، على ما يبدو. وإن استخدام التهم الملفقة المتعلقة بالأمن القومي والجيش أمر مشين للغاية». مشيرا إلى أن «اضطهاد المحتجين السلميين ليس بالتأكيد هو الرد، الذي كان ينتظره الجزائريون الذين خرجوا إلى الشوارع، وطالبوا بإجراء إصلاحات واسعة النطاق».



السابق

أخبار اليمن ودول الخليج العربي.....غريفيث يتحدث عن جهود خفض التصعيد خلال لقاء عبد الملك......الجوف.. ميليشيا الحوثي تعبث بالمستشفيات.....السماح بطواف غير المعتمرين....لمواجهة «كورونا»... قصر الدخول إلى السعودية «مؤقتاً» على المنافذ الجوية....مشايخ ووجهاء القطيف: الإفصاح عن زيارة إيران واجب ديني ووطني...صحيفة أمريكية: اعتقال ولي العهد السعودي السابق وشقيق الملك بتهمة الخيانة....الكويت تعلق الرحلات الجوية من وإلى 7 دول بسبب «كورونا»...الإمارات ترصد 15 إصابة جديدة بفيروس «كورونا».....البحرين تبدأ الثلاثاء خطة إجلاء مواطنيها من إيران...وزير الصناعة الأردني في العاصمة السورية...

التالي

أخبار وتقارير....فيروس كورونا.. آخر الأخبار وأبرز المستجدات لحظة بلحظة.....زعماء لبنان يعارضون سداد الديون المستحقة....المجلس الشرعي: ليس من المعقول أن نتوقع مساعدة ممن يُساء إليهم ظلما وافتراء....سوريا.. مقتل قيادي في الحرس الثوري الإيراني....إصابة 2 من مشاركي "آيباك" بكورونا.. وبنس وبومبيو ضمن الحضور..."سفينة موبوءة" قبالة كاليفورنيا... وحالة وفاة جديدة بكورونا......29 قتيلاً في هجوم دموي في كابل... و«طالبان» تنفي مسؤوليتها.....نيوزويك: إسرائيل تكشف عن خطة جديدة لمهاجمة وكلاء إيران في المنطقة...."مات الاتفاق"... اليونان تعيد لتركيا آلاف اللاجئين...«الحرب ضد كورونا» تعطّل حياة الإيطاليين....«كورونا» يهدد العالم بخسارة 2.7 تريليون دولار....347 مليار دولار مهددة بسبب «كورونا»....«عناد روسيا» يجهض محاولات «أوبك» حماية أسواق النفط...


أخبار متعلّقة

Afghan Leaders End Political Impasse

 السبت 30 أيار 2020 - 6:24 ص

Afghan Leaders End Political Impasse https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 40,116,691

عدد الزوار: 1,110,357

المتواجدون الآن: 41