أخبار العراق.....إصابة مرجع عراقي بارز بفيروس كورونا....وفاة امرأة في كربلاء بـ «كورونا».. وتسجيل 5 إصابات جديدة....«كورونا» يعيد عبد المهدي من غيابه «الطوعي» وسط استمرار أزمة رئاسة الوزراء....تعطيل الدوام ومنع دخول أجانب...اشتباكات وسط بغداد.. بنادق الصيد تطل من جديد..أبو علي العسكري.. حامل رسائل تهديد حزب الله في العراق....عزل آلاف المواطنين في إقليم كردستان العراق بسبب فيروس كورونا....العراق يغلق حدوده البرية مع إيران ويمهل مواطنيه أسبوعاً للعودة....

تاريخ الإضافة السبت 7 آذار 2020 - 4:37 ص    القسم عربية

        


إصابة مرجع عراقي بارز بفيروس كورونا..

الحرة... تداول ناشطون ووسائل إعلام عراقية نبأ إصابة المرجع الديني الشيعي العراقي هادي المدرسي بفيروس كورونا المستجد خلال تواجده في مدينة قم الإيرانية. وجاء في حساب منسوب لنجله محسن المدرسي على فيسبوك أنه "يتماثل حاليا للشفاء من مرض يشك الأطباء بأنه الوباء المنتشر". وأكد ناشطون آخرون أنه تجاوز المرض ويتماثل للشفاء.. وتداول البعض مقطعا صوتيا منسوبا له يدعو فيه بالشفاء للمصابين... ويعتبر المدرسي المولود في كربلاء من الشخصيات البارزة في الساحة الشيعية، ويقول موقعه الرسمي إنه ألف أكثر من 200 كتاب، وألقى نحو 8 آلاف محاضرة، ولديه نشاطات سياسية واجتماعية. وقالت إنه "قاوم المد الشيوعي في العراق وجاهد الحكم البعثي في العراق، خصوصا بعد أن اعتقلت السلطة الحاكمة عدد من علماء الدين". غادر العراق إلى لبنان والكويت والبحرين "ونتيجة لنشاطاته الفاعلة في الأخيرة، أبعد إلى ايران بعد قيام الثورة الإسلامية".

العراق: وفاة امرأة في كربلاء بـ «كورونا».. وتسجيل 5 إصابات جديدة

الراي....ذكرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية، اليوم الجمعة، أن السلطات العراقية أبلغت عن حالة وفاة في مدينة كربلاء بسبب فيروس كورونا ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد بسبب الفيروس إلى ثلاثة. ونقلت الوكالة عن وزارة الصحة إن العراق سجل ثماني حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، اليوم، خمسة منها في بغداد واثنتان في السليمانية وواحدة في كربلاء.

«كورونا» يعيد عبد المهدي من غيابه «الطوعي» وسط استمرار أزمة رئاسة الوزراء في العراق

الشرق الاوسط...بغداد: حمزة مصطفى.... بعد أقل من أسبوع على قرار «الغياب الطوعي» الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي، ظهر أمس الجمعة متجولاً بكمامة في مناطق الجنوب المحاذية لإيران التي سجلت أعلى نسب الإصابة بفايروس كورونا. عبد المهدي كان أعلن أوائل الشهر الماضي أنّه سيلجأ إلى ما سمّاه «الخيارات الدستورية»، بشأن موقفه من حالة تصريف الأعمال بعد الثاني من مارس (آذار)، في حال لم يتم تمرير حكومة محمد توفيق علاوي. وبعد يومين من فشل البرلمان في عدم التصويت على حكومة علاوي، أعلن عبد المهدي في بيان رسمي أنه قرر الغياب الطوعي كرئيس وزراء تصريف أعمال ويمكن إنابة أحد نوابه لهذه المهمة، مع بقائه قائدا عاما للقوات المسلحة لأن هذه المسؤولية لصيقة به. محاولة عبد المهدي فسّرتها بعض الأطراف السياسية مثلما يرى المراقبون السياسيون في بغداد، بأنها «مناورة ربما تهدف إلى إعادته إلى منصبه أو إبقاء الوضع على حاله إذا لم تتوصل الكتل الشيعية إلى مرشح متوافق عليه داخل البيت الشيعي خلال المدة المتبقية من المهلة الدستورية الجديدة التي يمنحها الدستور لرئيس الجمهورية لتكليف شخصية ثانية». وقال سياسي مطلع لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك أطرافاً، بينها أطراف كردية وسنية وشيعية، تتحرك لإعادة عبد المهدي إلى رئاسة الحكومة». واستنادا إلى ما يراه السياسي العراقي والنائب السابق حيدر الملا في حديثه إلى «الشرق الأوسط» أن «الظهور المفاجئ لعبد المهدي بعد أيام من إعلانه الغياب الطوعي، لا يمكن تفسيره على أنه محاولة لإعادة تسويق نفسه، لا سيما مع انسداد الأفق السياسي بشأن اختيار البديل ومساعي كتل سياسية لإعادته مرة ثانية». ومع أن الإشكالية التي تمثل عائقا أمام إعادة عبد المهدي نتيجة عدم التوافق على مرشح بديل، تكمن في «التخريجة» التي يمكن اللجوء إليها كونه أعلن استقالته، فإن بقاء الحال على ما هو عليه إلى إجراء الانتخابات المبكرة طبقا لما حدده هو في رسالته الأخيرة وهي الرابع من سبتمبر (أيلول) المقبل «لا تزال تصطدم» بموقف المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي أعلنت أول من أمس أن إجراء انتخابات مبكرة بيد البرلمان، لكن بعد إقراره القانون الجديد الذي لم يتم تشريعه بعد. وبشأن الاجتماعات الجارية في البيت الشيعي حاليا للاتفاق على مرشح جديد من بين عدد من المرشحين، يرى عضو البرلمان العراقي عن «كتلة الفتح» حسين عرب في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «الأسماء التي يجري تداولها هي الأسماء نفسها التي كانت متداولة، والتي سبق أن تم رفض بعضها لهذا السبب أو ذاك»، مبينا أن «الإشكالية قد لا تبدو في الأسماء المطروحة بقدر ما تكمن في رؤية كل كتلة لهذا المرشح أو ذاك». من جهته يصف السياسي العراقي المستقل عزت الشابندر المباحثات الجارية داخل البيت الشيعي، في تغريدة له على «تويتر»، بأنها «تشبه حال الشخص الذي خّيره القاضي ببين واحدة من ثلاث: أن يدفع مائة ليرة أو يضرب مائة جلدة أو يأكل مائة من الفلفل الحار، فاختار الثالثة، لكنه تعب من أول خمسين فعاد واختار الجلد لكنه انهار من أول خمسين فعاد وأختار الدفع». وأضاف: «هذا هو حال شيعة السلطة وهم يتخبطون باختيار رئيس وزرائهم». عبد المهدي وبعد ارتفاع حالات فايروس كورونا في العراق، فاجأ الجميع أمس وهو يتجول بالكمامة انطلاقاً من مطار بغداد الدولي إلى المحافظات الجنوبية، بادئا جولته هناك من منفذ الشلامجة الحدودي مع إيران في البصرة إلى ميناء الفاو في أقصى الجنوب العراقي. المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء أعلن في بيان له أن «عبد المهدي اطلع على الإجراءات المتبعة لمنع انتقال فايروس كورونا بين المسافرين وطالب العاملين في المطار بضرورة عدم التهاون بأي حال مع إجراءات الوقاية بكافة تفاصيلها». ومن البصرة اطلع عبد المهدي على الإجراءات المتبعة على الحدود مع إيران و«تفقد الإجراءات الوقائية من فايروس (كورونا)، في منفذ الشلامجة الحدودي مع إيران في محافظة البصرة». وكذلك زار مبنى المستشفى التركي الجديد و«بحث مع القائمين عليه إمكانية تخصيص ردهة كاملة لعلاج المصابين بالفايروس». وأوضح البيان أن «عبد المهدي تفقد الإجراءات في منفذ الشلامجة الحدودي، واستمع من هناك لحديث عدد من العاملين فيه ومجموعة من المواطنين حول سبل السلامة المتبعة، ووجه بعدم التهاون في الإجراءات الواجب اتباعها واصفا عمل اللجان الصحية العاملة والدوائر المساندة لها بالمهمة الوطنية الكبيرة لحماية أرواح المواطنين ومنع انتشار الفايروس في بلدنا العزيز». وبشأن ما إذا كانت جولة عبد المهدي تهدف إلى إعادة طرح نفسه ثانية أو إنها مرتبطة بمسؤوليته حيال مخاطر انتشار مرض كورونا، يقول النائب عن تحالف القوى العراقية عبد الله الخربيط لـ«الشرق الأوسط» إن «جولة عبد المهدي فرضتها تطورات مرض كورونا لا حاجته إلى التسويق الإعلامي والسياسي»، مبينا أن «تطورات الأوضاع المرتبطة بالمرض المستجد وتسجيل حالات جديدة ووضع الحدود مع إيران أجبرت الرجل على التحرك وهي تحسب له لا عليه».

تعطيل الدوام ومنع دخول أجانب.. قرارات عراقية جديدة لمواجهة كورونا...

الحرة.... أصدرت السلطات العراقية، الجمعة، قرارا بتعطيل الدوام في جميع مؤسسات الدولة حتى يوم الـ15 من الشهر الجاري عدا القوات الأمنية والمؤسسات الصحية لمواجهة فيروس كورنا المستجد. وفي سياق متصل، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف إيقاف دخول الوافدين الأجانب القادمين من تركيا وفرنسا وإسبانيا ونيجيريا. ويصبح بالتالي عدد الدول المحظور دخول رعاياها إلى العراق 13 دولة، بحسب المتحدث. ويُستثنى من قرار الحظر الوفود الدبلوماسية والرسمية. ويأتي هذا الإعلان مع ارتفاع عدد حالات الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق إلى نحو 40 حالة. وأمهلت السلطات العراقية المواطنين المقيمين في إيران لغاية 15 مارس للعودة إلى البلاد، وبخلافه سيتم غلق جميع المنافذ الحدودية باستثناء مطاري بغداد والبصرة.

اشتباكات وسط بغداد.. بنادق الصيد تطل من جديد

المصدر: دبي - العربية.نت.... تجددت الاشتباكات الجمعة في ساحة الخلاني وسط العاصمة العراقية بغداد، بين القوى الأمنية وعدد من المتظاهرين، بحسب ما أفاد شهود عيان. وأضاف الشهود أن عدة محتجين أصيبوا بجروح جراء استخدام الأمن لأسلحة الصيد من أجل تفريق المتظاهرين. في حين أفاد متظاهر بأن دائرة صحة بغداد أصدرت أوامر للمستشفيات الخاصة والحكومية بمنع استقبال أي جريح من المتظاهرين، ولم يتسن لـ"العربية.نت" التأكد من مصدر في الصحة.

تعرض الأمن لإطلاق نار

في المقابل، أعلنت قيادة عمليات بغداد تعرض القوات الأمنية إلى إطلاق نار مباشر من داخل المتظاهرين في ساحة الخلاني. وذكرت في بيان بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية أن "قواتنا الأمنية في ساحة الخلاني تعرضت صباح الجمعة إلى إطلاق نار مباشر من داخل المتظاهرين، ما أدى إلى جرح عدد منها، حيث تم نقلهم إلى المستشفى". كما دعت "المتظاهرين إلى تحديد الذين قاموا بإطلاق النار من أجل المحافظة على سلمية التظاهر"، لافتة إلى أن استخدام الأسلحة النارية وإطلاق النار ينفي صفة السلمية عن التظاهرات.

اعتداءات متكررة

يذكر أن ساحة الخلاني والتحرير في بغداد، شهدتا على مدى الأسابيع الماضية، وبشكل متكرر اعتداءات على المتظاهرين، ببنادق الصيد وقنابل الغاز المسيل للدموع. واتهم المتظاهرون القوى الأمنية بتلك الاعتداءات، بالإضافة إلى ملثمين مجهولين، وعناصر موالين لأحزاب على رأسها التيار الصدري. كما شهدت التظاهرات التي انطلقت في الأول من أكتوبر محطات عدة، اتسمت بالعنف ما أدى إلى مقتل المئات من المتظاهرين. ففي تصريحات سابقة لـ"العربية"، أوضح علي البياتي، المتحدث الرسمي لمفوضية حقوق الإنسان أن التظاهرات العراقية شهدت منذ انطلاقتها سقوط أكثر من 550 قتيلا.

وضع سياسي متأزم

يأتي هذا في ظل وضع سياسي متأزم يعيشه العراق، بعد إخفاق البرلمان للمرة الثالثة الأحد الماضي في التصويت على حكومة الرئيس المكلف محمد علاوي، لعدم اكتمال النصاب، ما دفعه إلى إعلان اعتذاره عن تشكيل الحكومة التي لا تزال متعثرة منذ أكثر من شهرين بعيد استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي. وسبق تأجيل الأحد، تأجيل انعقاد جلستين الخميس والسبت، لحسم منح الثقة لحكومة علاوي، ما أعاد المشهد السياسي في البلاد إلى تأزمه السابق. وكلف علاوي الرجل الذي شغل منصبين وزاريين في السابق، تشكيل الحكومة إثر ضغوط مارستها الأحزاب السياسية، دون الأخذ برأي المتظاهرين الذين أعلنوا رفضهم له. ومنذ أشهر يطالب المحتجون بشخصية مستقلة لم تشغل منصباً سياسياً في السابق، لتشكيل الحكومة، كما يتمسكون بمطلب إجراء انتخابات نيابية مبكرة ووقف محاصصة الأحزاب.

أبو علي العسكري.. حامل رسائل تهديد حزب الله في العراق

العربية نت...المصدر: العراق - نصير العجيلي.... انشغل الشارع العراقي قبل يومين، بتغريدات تهديدية لمتحدث باسم كتائب حزب الله العراقي، يدعى "أبو علي العسكري"، فضلاً عن لائحة اغتيالات بأسماء رجال أعمال عراقيين انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي. وحصد هذا الاسم اهتمام الشارع العراقي، لا سيما بعد اتهامه لرئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي، بالاشتراك في التخطيط لقتل قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس والتعاون مع الإدارة الأميركية من أجل الإبقاء على القوات الأجنبية في العراق. وقد استدعت تلك التهديدات رداً من قبل جهاز المخابرات العراقية.

"حسين مؤنس"

إلا أن حساب أبو علي العسكري سرعان ما حظر على تويتر. فمن هو هذا الاسم الغامض الذي تنصلت منه لاحقاً هيئة الحشد الشعبي؟ في إجابة على هذا السؤال، كشف مصدر أمني لـ"العربية.نت" أن أبو علي العسكري هو نفسه المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراقية المرتبطة بإيران وتتبع للمرشد علي خامنئي ويحمل اسم حسين مؤنس. بدوره، أوضح الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي في حديث لـ"العربية.نت" أن "حسين مؤنس" عضو في مجلس شورى كتائب حزب الله ويعمل مستشارا أمنيا وعسكريا. كما أشار إلى أن مؤنس يحمل لقبين آخرين هما (أبو موسى) و (أبو علي العسكري)، مضيفاً أنه أحد القادة الميدانيين في كتائب حزب الله وقد اعتقلته القوات الأميركية في نهاية عام 2008 ليطلق سراحه لاحقاً في نيسان من عام 2012. إلى ذلك، لفت الهاشمي إلى أن عشرات الآلاف من المغردين كانوا فرحين بأخبار غير مؤكدة تحدثت عن مداهمة وملاحقة من وصفهم بـ "عناصر اللادولة" في إشارة إلى انتشار أخبار عن مداهمة عناصر من جهاز المخابرات العراقي لمقرات حزب الله واعتقال بعض الأسماء المتورطة في قتل واختطاف عراقيين. كما أكد أن الكل وقف مع بيان رئاسة هيئة الحشد الشعبي الذي أوضح أنه لا يوجد متحدث عسكري باسم الهيئة.

رسائل تهديد

من جانب آخر، اعتبر مصدر أمني أن حسين مؤنس يستخدم اسما حركيا آخر، وهو المتحدث العسكري، لأنه من القيادات الأمنية في حزب الله العراق، ومهمته إيصال رسائل تهديد للمسؤولين، فضلاً عن كشف معلومات استخباراتية محددة للجمهور عند الحاجة وكذلك إذاعة بيانات الكتائب على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها تويتر الذي حجب حسابه بعد ساعات من تهديده لرئيس الجمهورية ورئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي. كما رأى في حديث لـ"العربية.نت" أن تغريدات "أبو علي العسكري" حملت تهديدات علنية لشخصيات "وصفت بأنها تتعامل مع القوات الأميركية أو مع السفارة الأميركية ببغداد، وأعطتهم مهلة حتى يوم 15/3/2020 لفك كل ارتباطاتهم وإلا تعرضوا للتصفية والقتل. يذكر أن ميليشيا حزب الله هددت مطلع الأسبوع بإشعال العراق وإعلان الحرب إذا تم ترشيح رئيس جهاز المخابرات، مصطفى الكاظمي، لمنصب رئيس الوزراء. كما اتهمت الميليشيا في بيان لها الاثنين الماضي الكاظمي بمساعدة الأميركيين في اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ومعه وأبومهدي المهندس. واعتبرت أنّ الأفضل للعراق التمسك بعبد المهدي وإعادته إلى مكانه الطبيعي لتجاوز ما لم يتم تجاوزه، على حد قولها. وجاء تهديد الميليشيات هذا بعد تداول اسم الكاظمي من قبل وسائل إعلام محلية، إثر اعتذار محمد علاوي، رئيس الوزراء المكلف عن تشكيل الحكومة، بعد فشل البرلمان 3 مرات في عقد جلسة تصويت على التشكيلة الوزارية.

عزل آلاف المواطنين في إقليم كردستان العراق بسبب فيروس كورونا

المصدر: RT... تم عزل 2804 مواطنين في إقليم كردستان العراق مشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا من 30 موقعا مختلفا وتم التأكد من خلو 982 مواطنا من الفيروس وإخراجهم من الحجر الصحي. وأجريت الفحوصات لـ 27 مشتبها به وبينت النتيجة أن هنالك حالة فحص إيجابية (حاملة لفيروس كورونا المستجد COVID-19 ) لإمرأة من سكنة مدينة أربيل وتبلغ من العمر 33 عاما. وارتفع عدد الإصابات في إقليم كردستان إلى 9 حالات بينها حالة وفاة واحدة في مدينة السليمانية لشخص يبلغ من العمر 70 عاما. وشددت وزارة الصحة في إقليم كردستان على ضرورة التزام الجميع بالإرشادات الطبية المعلنة، وأكدت عزمها على بذل كل ما يلزم وتكريس الجهود لتشخيص الحالات المشتبه بها والوافدين دون الخضوع لرقابة الطواقم الصحية.

العراق يغلق حدوده البرية مع إيران ويمهل مواطنيه أسبوعاً للعودة

بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»... قررت السلطات العراقية، اليوم (الجمعة)، إغلاق جميع المنافذ الحدودية البرية مع إيران، وإمهال المواطنين أسبوعاً للعودة منها. جاء ذلك ضمن جملة من القرارات التي اتخذتها «خلية الأزمة» بعد اجتماعها اليوم، وقاية من فيروس كورونا الجديد، وحفاظاً على أرواح المواطنين، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية (واع). وطالبت اللجنة المعنية العراقيين المقيمين في إيران بالعودة قبل 15 مارس (آذار) الحالي، قبل أن تغلق جميع المنافذ الحدودية عن استقبالهم، باستثناء مطارات بغداد والبصرة والنجف وأربيل. وشملت القرارات وقف حركة التبادل التجاري في المنافذ البرية مع إيران ودولة الكويت من 8 مارس ولغاية 15 من الشهر ذاته، على أن يراجع القرار بحسب مستجدات الإصابة ورؤية وزارة الصحة وتقييمها، والإبقاء على عملية التبادل التجاري في المنافذ البحرية والجوية «بشرط تقديم شهادة صحية تؤكد سلامة الطواقم والبضائع من الفيروس». ورأت اللجنة فتح المراكز التجارية لمدة 3 ساعات «لغرض توفير المستلزمات المعاشية الضرورية» من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الساعة الواحدة بعد الظهر. وأعلنت «خلية الأزمة» استمرار تعطيل الدوام الرسمي في المؤسسات التربوية والتعليمية كافة، ويشمل ذلك معاهد التدريس الخصوصي حتى 21 مارس، إضافة إلى منع التجمع في الأماكن العامة، وإيقاف دخول الوافدين القادمين من فرنسا وإسبانيا، والدول التي تم ذكرها سابقاً باستثناء الوفود الرسمية والدبلوماسية.

 

 



السابق

أخبار سوريا...واشنطن تعرقل إعلانا أمميا يدعم وقف النار في إدلب....ضربات «القيصر» ورسائله فرضت الاتفاق....خبراء روس يشككون في «صمود» الاتفاق...اشتباكات عنيفة في جنوب إدلب تخرق وقف النار الروسي – التركي..مقتل أكثر من 400 عنصر لميليشيا أسد بينهم 200 ضابط في شباط...رداً على مقتل أحد جنودها.. تركيا تعلن تحييد 24 عنصراً من ميليشيا أسد..

التالي

أخبار اليمن ودول الخليج العربي.....غريفيث يتحدث عن جهود خفض التصعيد خلال لقاء عبد الملك......الجوف.. ميليشيا الحوثي تعبث بالمستشفيات.....السماح بطواف غير المعتمرين....لمواجهة «كورونا»... قصر الدخول إلى السعودية «مؤقتاً» على المنافذ الجوية....مشايخ ووجهاء القطيف: الإفصاح عن زيارة إيران واجب ديني ووطني...صحيفة أمريكية: اعتقال ولي العهد السعودي السابق وشقيق الملك بتهمة الخيانة....الكويت تعلق الرحلات الجوية من وإلى 7 دول بسبب «كورونا»...الإمارات ترصد 15 إصابة جديدة بفيروس «كورونا».....البحرين تبدأ الثلاثاء خطة إجلاء مواطنيها من إيران...وزير الصناعة الأردني في العاصمة السورية...


أخبار متعلّقة

Afghan Leaders End Political Impasse

 السبت 30 أيار 2020 - 6:24 ص

Afghan Leaders End Political Impasse https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 40,113,419

عدد الزوار: 1,110,237

المتواجدون الآن: 37