أخبار سوريا......طائرات "مجهولة" تقصف مستودعات أسلحة إيرانية في سوريا.....روسيا تعلن عن هدنة في شمال غربي سوريا...مبعوث أميركي في أنقرة لبحث تطورات إدلب والعملية السياسية...طائرات روسية في أجواء ادلب وسط هدوء حذر.....موسكو تشكل تنظيماً لـ «أصدقاء روسيا» في الغوطة... ودمشق تشن حملة اعتقالات....دمشق: سوريون يملكون ربع ودائع المصارف اللبنانية...

تاريخ الإضافة الجمعة 10 كانون الثاني 2020 - 5:22 ص    عدد الزيارات 362    القسم عربية

        


طائرات "مجهولة" تقصف مستودعات أسلحة إيرانية في سوريا..

الحرة... قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنه رصد بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، قصفا من طائرات مجهولة استهدف مستودعات ذخيرة وآليات للميليشيات الموالية لإيران في منطقة البوكمال حيث دوت عدة انفجارات في المنطقة بالقرب من الحدود العراقية السورية. وقبل القصف، قال المرصد إن طائرات مسيرة حلقت فوق أماكن تمركز الميليشيات الموالية لإيران في المنطقة، فيما يبدو رصدا لتحركاتها. وقال إن القصف الذي شنته الطائرات المجهولة استهدف بلدة الجلاء وقرية العباس بريف مدينة البوكمال في محافظة دير الزور. وكانت طائرات مسيرة قصفت بلدة المجاودة استهدفت، في 8 يناير بساتين النخيل في ريف البوكمال، فيما تنتشر الميليشيات الموالية لإيران في تلك المنطقة وتعمل على تغيير أماكنها منذ أيام. وتحدث المرصد عن نقل أسلحة ثقيلة ومدرعات من عدة مقرات للميليشيات الموالية لإيران وحزب الله اللبناني في حي الجمعيات بمدينة البوكمال إلى مواقع جديدة ومقرات في منطقة الحزام الأخضر بمحيط مدينة البوكمال. وفي سياق ذلك، قال المرصد إن لديه معلومات بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أخبر رأس النظام السوري بشار الأسد عن نية الولايات المتحدة إغلاق الطريق الذي أنشأته إيران بين بيروت وطهران مرورا بالبوكمال في محافظة دير الزور. يأتي هذا القصف بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية في بغداد، ورد طهران بإطلاق صواريخ على قاعدتين تضمان قوات أميركية في العراق دون وقوع إصابات.

روسيا تعلن عن هدنة في شمال غربي سوريا...مبعوث أميركي في أنقرة لبحث تطورات إدلب والعملية السياسية...

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... اعلنت وزارة الدفاع الروسية امس عن هدنة في ادلب بعد دعوة الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان لهدنة فيها، في وقت بدأ المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري زيارة إلى تركيا أمس (الخميس) لإجراء مباحثات مع المسؤولين الأتراك حول آخر التطورات في سوريا. ويلتقي جيفري في أنقرة مع مسؤولين في وزارة الخارجية التركية وإبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئاسة التركية، إلى جانب ممثلين للمعارضة السورية. وتركز مباحثات جيفري على التسوية السياسية في سوريا طبقاً بقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2254 المتعلق بسوريا إلى جانب الوضع المتدهور في إدلب بسبب هجوم النظام بدعم من روسيا على الريف الجنوبي والشرقي للمحافظة الواقعة في شمال غربي سوريا. كما تتناول المباحثات التطورات الأخيرة في العراق في ضوء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب مقتل قائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في بغداد في غارة أميركية يوم الجمعة الماضي، وما تبعه من هجوم إيراني أول من أمس على قاعدتين أميركيتين في العراق. كان الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين تناولا خلال مباحثاتهما في إسطنبول أول من أمس الوضع في إدلب، وأكدا في بيان مشترك عقب المباحثات ضرورة ضمان التهدئة في المحافظة السورية في إطار الاتفاقيات المتعلقة بها. كما بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، التطورات في إدلب في ضوء التفاهمات بين بلديهما بشأنها. وقالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك تباينات في الموقفين التركي والروسي لا تزال قائمة بالنسبة للوضع في إدلب، وإن موسكو ترى أن تركيا لم تقم بما يتعين عليها القيام به لإخراج المجموعات المتشددة منها بموجب تفاهم سوتشي الموقع في 17 سبتمبر (أيلول) 2018، الخاص بإقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح للفصل بين قوات النظام والمعارضة؛ ولذلك فإنها تدعم النظام في هجومه المستمر هناك. وقالت تركيا، إن أكثر من 300 ألف مدني فروا من إدلب باتجاه حدودها بسبب القصف، وحملت موسكو المسؤولية عن وقف «المجازر» التي ترتكب بحق المدنيين. في سياق موازٍ، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 4 جنود في تفجير سيارة مفخخة في منطقة عملية «نبع السلام» العسكرية في شمال شرقي سوريا. وقالت الوزارة، في بيان، إن 4 من جنود القوات التركية في المنطقة الواقعة شرق الفرات قُتلوا مساء أول من أمس جراء هجوم بسيارة مفخخة، أثناء قيامهم بأعمال مراقبة طريق في منطقة نبع السلام. كانت تركيا أطلقت مع الفصائل السورية المسلحة الموالية لها عملية «نبع السلام» في 9 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ضد وحدات حماية الشعب الكردية، التي تقود تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) لإبعادهم من شرق الفرات وإنشاء منطقة آمنة خاضعة لسيطرتها، لعودة اللاجئين السوريين إليها. وفي 17 أكتوبر، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.

طائرات روسية في أجواء ادلب وسط هدوء حذر

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»... أفيد أمس بتحليق طائرات روسية في أجواء إدلب شمال غربي سوريا وسط هدوء حذر بعد إعلان الرئيس الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان دعوتهما لهدنة فيها وتطبيق اتفاق سوتشي. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأنه رصد «عودة الطائرات الروسية للتحليق في سماء محافظة إدلب ضمن منطقة «خفض التصعيد»، بالتزامن مع تنفيذها غارات مكثفة على مناطق في معرة النعمان ومحيطها وقرى سرجة وبابيلا ورويحة والحامدية بريف المعرة من دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة». وتأتي هذه الضربات بعد اجتماع الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين في تركيا وتأكيدهما على ضرورة وقف التصعيد والتهدئة في إدلب وفق الاتفاقات السابقة وذلك عبر بيان جرى إصداره بعد لقائهما. وأضاف «المرصد» أنه «شهدت محاور في ريف إدلب الشرقي عمليات استهداف متبادلة بالقذائف والرشاشات الثقيلة بعد منتصف ليل الأربعاء - الخميس، بين الفصائل ومجموعات جهادية من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، وذلك بعد المعارك العنيفة التي شهدتها المنطقة خلال يوم الأربعاء والتي قتل خلالها 45 من الطرفين، فيما دون ذلك يسود الهدوء الحذر عموم منطقة «بوتين - إردوغان» منذ منتصف الليل وحتى اللحظة، وسط غياب اعتيادي لطيران النظام وروسيا عن أجواء المنطقة» أول من أمس. وكان أفاد أن قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام، مستهدفة بلدة بداما وقرية مرعند ومحيط الناجية بريف إدلب الغربي، ومنطقة الإيكاردا بريف حلب الجنوبي. وأسقطت مضادات الجيش السوري، مساء الأربعاء، طائرة مسيرة في محيط بلدة أصيلة بريف حماة الشمالي الغربي. ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري، أن مضادات الجيش تصدت مساء الأربعاء لطائرة مسيرة أطلقها مسلحون حاولت الاقتراب من نقاط الجيش والمناطق الآمنة في محيط بلدة أصيلة شمال غربي حماة وأسقطتها. وكانت مضادات الجيش السوري قد تصدت في الأسابيع الماضية للعديد من الطائرات المسيرة التي حاولت الاعتداء على نقاط الجيش والمناطق الآمنة وأسقطت معظمها. في سياق متصل، تصدت وحدات الجيش العاملة في الريف بمنطقة معرة النعمان لهجوم مسلحين على النقاط العسكرية على مشارف قريتي سمكة والبرسا بريف إدلب الجنوب شرقي.

تفاهم بين موسكو وواشنطن على فتح معبر دير الزور

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»..اتفق عسكريون روس وأميركيون على فتح معبر الصالحية في محافظة دير الزور في شمال سوريا، الذي كانت واشنطن تركته مغلقاً لبضعة أشهر. وأفاد موقع «روسيا اليوم» أمس، بأن إغلاق المعبر حال دون عودة عشرات العائلات في الجزء الشرقي من هذه المحافظة، ولم تتمكن من العودة إلى مدينتها الرئيسية دير الزور. وقال رئيس اللجنة السورية للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في محافظة دير الزور عبد الله شليش، أمس (الخميس)، في تصريح صحافي: «على الجانب الآخر، هناك العديد من العائلات التي لم تتمكن من القدوم إلى هنا​​​. لقد فروا بسبب الحرب ولم يتمكنوا من العودة بسبب تدمير البنية التحتية. لقد تم الآن استعادة كل شيء، لكن يجري منعهم تحت ذرائع غير موجودة». وحسب رئيس المركز الروسي للمصالحة سيرغى جمورين، تم عزل عشرات من سكان دير الزور عن منازلهم. وقال في حديث مع صحافيين: «إنهم يريدون العودة إلى منازلهم، وإصلاحها، وتربية الأطفال، والعمل في الزراعة. وفتح هذا الممر الإنساني سوف يحل كل هذه المشكلات وسيعود الناس إلى الحياة السلمية». واتهمت مصادر روسية، التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بتدمير 85% من مدينة دير الزور، بسبب الضربات الجوية التي شنها. ووفقاً للعسكريين الروس، فإن «السلطات المحلية مستعدة لإعادة بناء المدينة من تلقاء نفسها، ولكن لا يوجد ما يكفي من الناس لهذا الغرض».

موسكو تشكل تنظيماً لـ «أصدقاء روسيا» في الغوطة... ودمشق تشن حملة اعتقالات

لندن: «الشرق الأوسط»... أفيد أمس بتشكيل روسيا فصيلا من مقاتلين محليين في الغوطة الشرقية لدمشق، في وقت شنت أجهزة الأمن السورية اعتقالات في الضفة الأخرى من دمشق. وقال نشطاء معارضون إن القوات الروسية أنشأت في مدينة دوما بالغوطة الشرقية فصيلا محليا مكونا من 300 عنصر يحملون بطاقة «أصدقاء الروس». من جهته، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن «مخابرات النظام شنت مطلع الأسبوع الجاري حملة دهم واعتقال طالت عدداً من عناصر التسويات في مدينة دوما بريف العاصمة دمشق». ووفقاً لمعلومات «المرصد السوري»، فإن استخبارات النظام اعتقلت أحد القادة الميدانيين مع 5 من مرافقيه المشاركين في العمليات العسكرية على الغوطة الشرقية، و«المسؤول عن الحواجز العسكرية المتمركزة في بعض أحياء مدينة دوما بعد توجيه تهم لهم بقيامهم بعمليات سلب ونهب وخطف مواطنين لابتزاز ذويهم مقابل فدية مالية». وأشار «المرصد» إلى أن القائد الميداني الذي جرى اعتقاله رفقة مرافقيه كان يعمل لدى «لواء شهداء دوما» المعارض قبل أن يتمكن في أواخر عام 2014 من الفرار نحو العاصمة دمشق والانضمام إلى صفوف قوات النظام. من جهته، أفاد «موقع صوت العاصمة» المختص بنقل أخبار دمشق وريفها، بأن دوريات «حزب الله» اللبناني والمخابرات الجوية اعتقلت 6 شبان من بلدة «تلفيتا» بالقلمون الغربي، من بينهم متطوعون بالدفاع الوطني، وتركزت الحملة على الأحياء الشرقية والغربية، وسط تشديد أمني كبير فرضته الحواجز المحيطة بالبلدة. وأضاف الموقع أن «عناصر المداهمة أقامت حواجز مؤقتة على الطرق المؤدية إلى البلدة، وقامت بإجراء الفيش الأمني للمارة، فيما استمر انتشار عناصر المداهمة في البلدة حتى ساعة متأخرة من ليلة (أول) أمس». وقالت شبكة «الدرر الشامية» المعارضة إنه «تأتي حملة الاعتقالات على خلفية مقتل 4 عناصر واختطاف عنصرين من قوات النظام؛ إثر هجوم مجهول على حاجزهم في بلدة تلفيتا الأسبوع الماضي». وأعلنت «سرايا قاسيون» مطلع الشهر الجاري استهداف أحد حواجز قوات الأسد في بلدة تلفيتا في القلمون الغربي، وأعلنت مقتل أربعة عناصر في صفوفهم. وكان «حزب الله» عزّز وجوده في ثلاث نقاط كان يتمركز فيها في عسال الورد، رنكوس وتلفيتا في القلمون الغربي «عقب استهداف حاجز أمني تابع لقوات الأسد على أطراف بلدة تلفيتا قبل أيام»، حسب الموقع.

دمشق: سوريون يملكون ربع ودائع المصارف اللبنانية

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»... قُدّرت إيداعات السوريين في المصارف اللبنانية بنحو 45 مليار دولار حالياً، حسب دراسة أعدها خبير مصرفي سوري. وأفادت صحيفة «الوطن» المقربة من السلطات، بأنه وفقاً للبيانات الواردة في الدراسة، التي أعدها رئيس قسم المصارف في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق علي كنعان، فإن إيداعات السوريين تزيد على 25.4% من إجمالي الودائع في المصارف اللبنانية البالغة نحو 177 مليار دولار. وأكد كنعان أن تلك التقديرات تخص إيداعات السوريين الأفراد، المستثمرين ورجال الأعمال خاصة، من دون احتساب إيداعات بعض المصارف وشركات التأمين، وعند الأخذ بعين الاعتبار هذه الهيئات فإن إجمالي الإيداعات يتخطى 50 مليار دولار. وحسب الدراسة، بدأت الآثار النقدية والمالية للأزمة اللبنانية مؤخراً بالظهور بشكل سريع، لم يسبق له مثيل، على الاقتصاد السوري، كما أن المصرف المركزي اللبناني اتخذ عدداً من الإجراءات النقدية التي من شأنها تخفيض حجم المضاربة وتهدئة السوق اللبنانية، لكنّ هذه الإجراءات انعكست بشكل مباشر على الاقتصاد السوري. ومن أبرز تلك الإجراءات دفع الحوالات الواردة من الخارج للسوريين في لبنان بالليرة اللبنانية بدلاً من دفعها بالدولار، وهذا ما حرم الاقتصاد السوري قرابة 4 ملايين دولار يومياً تأتي من لبنان إلى سوريا لتمويل وإعالة الأسر السورية. ورفع «المركزي» اللبناني سعر الفائدة على الودائع بالعملة الأجنبية وبالليرة اللبنانية مما دفع المودعين السوريين للتوجه ثانية إلى الإيداع في المصارف اللبنانية وجذب السيولة من سوريا إلى لبنان. وأوضح كنعان في دراسته، أن لبنان كان يموّل المستوردات السورية مقابل عمولات، وتدخل البضائع إلى سوريا، ثم توقف خلال الأزمة عن ذلك، وأصبح على السوريين إيجاد مصدر تمويل آخر، مما شكّل ضغطاً على سعر صرف الليرة السورية وارتفاع أسعار المستوردات. وبيّنت الدراسة أن هذه الآثار ظهرت واضحة في الاقتصاد السوري، وانعكس أثرها على انخفاض قيمة الليرة السورية بحدود 44% من قيمتها خلال عشرة أيام منذ نهاية أكتوبر (تشرين الأول) وبداية ديسمبر (كانون الأول) من 2019.



السابق

أخبار لبنان... رعاة تكليف دياب «ينْقلبون» عليه فهل يُستدرج الحريري للعودة؟... «سيناريو مرعب» من الأزمات يتدحرج في كل اتجاه....بري يدفع للعودة إلى حكومة «تكنو ـ سياسية»... «حزب الله» يتعاطى بمرونة و«الوطني الحر» لا يعارض «اختصاصيين»....المدعي العام اللبناني يمنع غصن من السفر ويطلب ملفّه من اليابان....المجتمع الدولي ينتقد تعثر تشكيل الحكومة.....اللواء....التأليف والدولار بين لاءات دياب ولاءات سلامة... برّي يلجأ إلى العصا والجزرة.. وأزمة الكهرباء إلى إنقشاع.....شبح العتمة الكاملة يقترب... 8 آذار تتخبّط... بري ممتعض من عون ودياب يلجأ إلى "حزب الله"...

التالي

أخبار اليمن ودول الخليج العربي...نشر فيديو لـ"أبو مهدي المهندس" وما يتمناه للسعودية...المرحلة الثانية من {اتفاق الرياض} تدخل حيز التنفيذ....مقتل قيادي حوثي بالضالع... ورصد خنادق في الحديدة....أمهات وأطفال بصنعاء يطالبون بإطلاق المختطفين....الملك سلمان يعرض على رئيس وزراء أستراليا مساعدة سعودية في مواجهة حرائق...توقيع مذكرة بين «التعاون الإسلامي» و{التحالف العسكري لمحاربة الإرهاب}....خادم الحرمين يوجه دعوة رسمية للرئيس التونسي لزيارة السعودية..

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,152,030

عدد الزوار: 1,359,981

المتواجدون الآن: 39