أخبار سوريا...بعزاء قاسم سليماني.. مائدة عامرة في دمشق المحرومة!..تفاصيل مقتل 14 مدنياً ذبحاً بظروف غامضة في ريف الرقة ....اعتقال 56 طفلاً فلسطينياً على خلفية تمزيق صور للأسد...ممقتل تسعة مدنيين في غارات جوية للنظام السوري على إدلب...ملوك معزّياً في طهران: شهادة سليماني مقدمة لتدمير إسرائيل...الطائرات الروسية تعود فوق إدلب...

تاريخ الإضافة الإثنين 6 كانون الثاني 2020 - 5:47 ص    القسم عربية

        


بعزاء قاسم سليماني.. مائدة عامرة في دمشق المحرومة!..

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل.. أقامت بعض الميليشيات الإيرانية المنتشرة على الأراضي السورية، والتي أرسلتها طهران للقتال دفاعا عن الأسد والتورط معه بقتل السوريين، مراسم عزاء على قاسم سليماني، قائد لواء القدس في الحرس الثوري الإيراني والذي قتل ليلة الخميس – الجمعة، بقصف أميركي على موكبه في منطقة مطار بغداد الدولي، وقتل معه أبو مهدي المهندس نائب قائد الحشد الشعبي، وضباط إيرانيون. في التفاصيل، نشرت ميليشيات ما تعرف بلواء الإمام الحسين، في دمشق، صور موائد عامرة بأنواع الطعام والفاكهة، في عزاء قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس، بحضور أعداد غفيرة من مسلحيها بزيهم العسكري، في مقر الميليشيات المذكورة بمنطقة السيدة زينب في ريف دمشق الجنوبي، وتعتبر نقطة مركزية تدير منها إيران باقي الميليشيات التابعة لها في سوريا.

"مراسم عزاء"

وتظهر الصور مائدة طويلة يصطف على جنبيها معزون بزيهم الميليشياوي، فيما تضم المائدة أصنافا من اللحوم وأخرى من أنواع الفاكهة والعصائر وزجاجات المياه المعدنية. وقالت ميليشيا "الإمام الحسين" المؤيدة لمرشد إيران علي خامنئي وتقاتل ضمن صفوف قوات حرس الأسد الجمهوري في الفرقة الرابعة، إنها من مراسم العزاء على قاسم سليماني والمهندس. فيما علّق ناشطون بمرارة وسخرية على صور "المائدة العامرة" التي بدت في عزاء سليماني، بينما يموت السوريون في دمشق ومحافظات أخرى، على طوابير الغاز، للحصول على أنبوبة. وأكدت الأمم المتحدة، في تقرير عن الحالة الإنسانية في سوريا، لعام 2019، أن أكثر من 80% من السوريين، يعيشون تحت خط الفقر، مؤكدة أن أكثر من 6 ملايين سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

تفاصيل مقتل 14 مدنياً ذبحاً بظروف غامضة في ريف الرقة ...

أورينت نت – متابعات... نعت صفحات محلية، مقتل 14 مدنياً في ظروف غامضة، بريف الرقة الشرقي، أثناء رعيهم للأغنام في منطقة تقع بين سيطرة ميليشيا أسد الطائفية وميليشيا قسد.

تفاصيل أولية

وقالت شبكة الرقة تذبح بصمت، إن "14شخصا من المدنيين قتلوا على يد مجهولين في بادية معدان الواقعة تحت سيطرة عصابات الأسد ومليشياته بريف الرقة الجنوب الشرقي، أثناء رعيهم للأغنام". ونشرت الشبكة أسماء القتلى وهم: "١)- غازي الحميدي الموح ٢)-حسون تركي الموح ٣)- عبدالجاسم الابراهيم العساف ٤)- محمدالعبدالنايف. ٥)- حجي الساير ٦)- بسام الشبلي ٧)- محمدعوادالحسين ٨)- فادي عواد الحسين ٩)- احمدمحمودالعواد الحسين ١٠)- محمد عواد الطراد ١١)- فادي عواد الطراد ١٢)- احمد محمود العواد ١٣)- محمد نور العساف ١٤)- عبد الجاسم الناجم". بدوها قالت شبكة فرات بوست، إن الـ 14 شخص قتلوا ذبحاً بالسكاكين في بادية بلدة معدان، فيما أوضح ناشطون محليون أن القتلى ينحدرون من بلدات السبخة - الجبلي الشريدة_الشرقية القريبة من معدان، كما جرى نشر صور القتلى على مواقع التواصل الاجتماعي. وتشهد مناطق ميليشيا أسد وميليشيا قسد، في محافظة الرقة، انفلاتاً أمنياً كبيراً وعمليات اغتيال وسرقة ونهب تكررت في الفترة الأخيرة.

مقتل تسعة مدنيين في غارات جوية للنظام السوري على إدلب

الحرة.... قتل تسعة مدنيين الأحد في غارات جوية شنها النظام السوري على بلدة أريحا في محافظة إدلب التي يسيطر عليها المتشددون، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. ومنذ منتصف ديسمبر، كثفت قوات النظام وحليفتها روسيا وتيرة الغارات على المنطقة الخاضعة في معظمها لسيطرة لما تسمى هيئة تحرير الشام وتنتشر فيها فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذا، في وقت تحقق تقدما على الأرض رغم وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في أغسطس ودعوات الأمم المتحدة لخفض التصعيد. وقال المرصد "قتل تسعة مدنيين في ضربات شنها طيران النظام السوري على بلدة أريحا". وأضاف أن "عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 19 جريحا، بعضهم في حالات خطرة". وشاهد مراسل لوكالة فرانس برس في مكان القصف أبنية مدمرة أمامها بقع من الدماء وسيارات متفحمة وأخرى محطمة. وأضاف المراسل أن جثث القتلى وضعت في أكياس بلاستيك شفافة ونقلت في شاحنات صغيرة. ويعتبر النظام السوري الذي يسيطر على أكثر من 70 في المئة من الأراضي السورية أن معركة إدلب ستحسم الوضع في سوريا. وتضم محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين من مناطق أخرى. وشنت القوات السورية بدعم من روسيا هجوما واسعا بين شهري أبريل وأغسطس في المحافظة أسفر عن مقتل 1000 مدني وفقا للمرصد وعن نزوح 400 ألف شخص وفق الأمم المتحدة، قبل بدء سريان هدنة في نهاية أغسطس. لكن القصف والمعارك البرية استمرت رغم وقف إطلاق النار، ما أسفر عن مقتل مئات المدنيين والمقاتلين. وسيطرت قوات النظام خلال الهجوم الذي استمر أربعة أشهر وانتهى بهدنة في نهاية أغسطس على مناطق واسعة في ريف المحافظة الجنوبي، أبرزها بلدة خان شيخون الواقعة على الطريق الدولي الذي يربط مدينة حلب بالعاصمة دمشق. كما نزح أكثر من 235 ألف شخص، بين 12 و25 ديسمبر، جراء التصعيد العسكري الأخير في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، تزامنا مع تكثيف قوات النظام وحليفتها روسيا وتيرة غاراتها على المنطقة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن العام 2019 كان الأقل دموية منذ بداية الحرب في سوريا والتي أسفرت في نحو تسع سنوات عن مقتل 370 ألف شخص.

مملوك معزّياً في طهران: شهادة سليماني مقدمة لتدمير إسرائيل

الاخبار....وصل رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك إلى طهران، مساء اليوم، ممثلاً للرئيس السوري بشار الأسد، حيث التقى أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني. وقدّم مملوك التعزية لشمخاني باستشهاد سليماني باسم «الرئيس والجيش والشعب السوري»، مشيراً إلى «المكانة الخاصة لسليماني» في المنطقة. وقال مملوك من طهران إن «شهادة سليماني ستكون بالتأكيد مقدمة لتحرير فلسطين وتدمير إسرائيل». بدوره، أوضح شمخاني أن «الأميركيين سيدركون قريباً أن شهادة سليماني ستكون أكثر خطورة عليهم من حياته».

الطائرات الروسية تعود فوق إدلب

لندن: «الشرق الأوسط».... شهدت مناطق في ريف محافظة إدلب، تصعيداً عسكرياً هو الأعنف خلال الأيام العشرة الماضية، تزامناً مع تحسن الحالة الجوية لساعات خلال اليوم. واستهدفت قوات النظام أرياف حماة وإدلب واللاذقية بنحو 240 ضربة برية وجوية. ونفذت طائرات حربية روسية غارات صباح أمس الأحد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهدفت الغدقة ومعصران بريف معرة النعمان، كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مناطق في محيط معرشمارين، في حين قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل السبت - الأحد وصباح أمس، أماكن في كل من معرشورين ومعرشمشة وتلمنس ومعرة النعمان ومعصران ومعرشمارين والدير الشرقي والغربي. هذا ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، مقتل خمسة مدنيين، أمس، في غارات جوية طالت بلدة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا. ومنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول)، كثفت قوات النظام وحليفتها روسيا وتيرة الغارات على المنطقة الخاضعة في معظمها لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتنتشر فيها فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً، في وقت تحقق تقدماً على الأرض رغم وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في أغسطس (آب) ودعوات الأمم المتحدة لخفض التصعيد. وذكر المرصد: «قتل 9 مدنيين في ضربات شنها طيران النظام السوري على بلدة أريحا» مشيراً إلى وقوع «عدد كبير من الجرحى». ويعتبر النظام السوري الذي يسيطر على أكثر من 70 في المائة من الأراضي السوري، أن معركة إدلب ستحسم الوضع في سوريا. وتضم محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين من مناطق أخرى. وشنت القوات السورية بدعم من روسيا هجوماً واسعاً بين شهري أبريل (نيسان) وأغسطس، في المحافظة، أسفر عن مقتل ألف مدني وفقاً للمرصد وعن نزوح 400 ألف شخص وفق الأمم المتحدة، قبل بدء سريان هدنة في نهاية أغسطس. لكن القصف والمعارك البرية استمرت رغم وقف إطلاق النار، ما أسفر عن مقتل مئات المدنيين والمقاتلين. وسيطرت قوات النظام خلال الهجوم الذي استمر أربعة أشهر وانتهى بهدنة أغسطس على مناطق واسعة في ريف المحافظة الجنوبي، أبرزها بلدة خان شيخون الواقعة على الطريق الدولي الذي يربط مدينة حلب بالعاصمة دمشق. كما نزح أكثر من 235 ألف شخص، بين 12 و25 ديسمبر (كانون الأول)، جراء التصعيد العسكري الأخير في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، تزامناً مع تكثيف قوات النظام وحليفتها روسيا وتيرة غاراتها على المنطقة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن عام 2019 كان الأقل دموية منذ بداية الحرب في سوريا التي أسفرت في نحو 9 سنوات عن مقتل 370 ألف شخص.

اعتقال 56 طفلاً فلسطينياً على خلفية تمزيق صور للأسد

ترحيب بمقتل سليماني في ريف دمشق ومجالس عزاء في السيدة زينب

لندن - دمشق: «الشرق الأوسط»... اعتقلت الأجهزة الأمنية السورية 56 طفلاً فلسطينياً في بلدة يلدا (جنوب دمشق)، على خلفية تمزيق وتشويه طلاب مدرسة الجرمق لصورة لرئيس النظام بشار الأسد خلال الدوام الرسمي، بحسب ما أعلنته «مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا» أمس. وقال مراسل موقع المجموعة إن عناصر فرع الدوريات اقتحموا مدرسة الجرمق، واعتقلوا 20 طالباً، كما داهموا منازل المدنيين، واعتقلوا 36 طالباً فلسطينياً تتراوح أعمارهم بين 10 و16 عاماً. وشهدت المنطقة تحركاً من قبل الأهالي ووجهاء مخيم اليرموك للتدخل وإدخال وساطات لمعرفة أسباب الاعتقال، والعمل على إطلاق سراح أبنائهم. وأشار المراسل إلى أن فرع الدوريات الأمني ردّ على تلك الوساطات بأن الأطفال كانوا ينتمون لتنظيم الدولة (داعش)، وما يسمى «أشبال الخلافة» التابع للتنظيم. وقال عدد من الأهالي، نقلاً عن طالب أطلق سراحه لاحقاً، إن التحقيق معهم والأسئلة تمحورت حول «داعش» والمنتسبين لصفوفه، وذلك ضمن محاولات من المحققين لتوريط الطلاب وأهاليهم بالتهم المنسوبة. وأوضح موقع المجموعة أن حالة قلق وخوف كبيرين تعيشها العائلات الفلسطينية جنوب دمشق، جراء اعتقال أبنائهم، وتوريطهم في تهم لا أساس لها في الواقع، وإنما للانتقام بعد تمزيق صورة لرئيس النظام. وإلى الآن، لا يزال مصير الأطفال مجهولاً في معتقل فرع الدوريات بدمشق. ويعيش في بلدات جنوب دمشق أكثر من 5 آلاف لاجئ فلسطيني أوضاعاً إنسانية وأمنية صعبة، في ظل ارتفاع إيجار المنازل، وضعف الموارد المالية، وحملات الاعتقال التي تشنها قوات الأمن بين الحين والآخر. وفي السياق نفسه، رصد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» اعتقال فرع «216»، المعروف بـاسم «فرع فلسطين»، 38 طالباً من مدرسة «الجرمق» الابتدائية في بلدة يلدا، الواقعة جنوب العاصمة دمشق، بسبب قيام الطلاب بتمزيق صورة لرأس النظام. ووفقاً لمصادر، فقد بدأت الحملة باعتقال 20 طالباً من المدرسة، إثر قيامهم بتشويه صورة بشار الأسد ثم تمزيقها، ليقوم «فرع فلسطين» بعد عدة أيام باعتقال 18 طفلاً آخرين عقب مداهمة منازلهم؛ جميعهم من أبناء مخيم اليرموك ونازحين إلى يلدا. وعقب الحادثة، توجهت لجان المصالحة في جنوب العاصمة دمشق لـ«فرع فلسطين»، في محاولة منها للتوسط، وإخراج الأطفال من المعتقل، إلا أن قيادة الفرع وجهت للأطفال تهمة الانتساب إلى ما يسمى «أشبال الخلافة» الذي كان يتبع تنظيم داعش، خلال فترة وجود التنظيم في مخيم اليرموك، جنوب دمشق. وفي سياق متصل، قالت مصادر محلية في ريف دمشق الغربي إن عمال المجلس البلدي في بلدة زاكية، بريف دمشق الغربي، قاموا أمس وأول من أمس بإزالة عبارات مناهضة للنظام عن جدران مدارس ومباني عامة، فيما ذكر موقع «صوت العاصمة» المعارض أن مجهولين كتبوا عبارات ترحب بمقتل قائد «فيلق القدس» الإيراني، قاسم سليماني، وشعارات تناهض النظام، وتطالب بخروج الميليشيات الإيرانية من سوريا، وبإطلاق سراح المعتقلين من سجون النظام. وبحسب الموقع، انتشرت العبارات على جدران المدرسة الإعدادية والمدرسة الريفية، والمدرستين الثانية والرابعة في البلدة. كما انتشرت عبارات مماثلة على جدران الأحياء والمدارس في بلدات دير ماكر والدناجة وكناكر وبيت جن وجديدة عرطوز، في المنطقة الجنوبية من ريف دمشق الغربي. هذا في الوقت الذي تشهد فيه منطقة السيدة زينب (جنوب العاصمة، معقل الوجود الإيراني في سوريا) رفعاً للرايات السود، حداداً على مقتل سليماني، وانتشاراً واسعاً لصوره في الشوارع، مع إقامة مجالس عزاء. ويعد أهالي ريف دمشق من المعارضين للنظام قاسم سليماني «مهندس الدمار والقتل في سوريا»، ويحملونه المسؤولية الأكبر عن قتل مئات آلاف السوريين، وتدمير ريف دمشق، وإشرافه المباشر على عشرات المجازر بحق المدنيين السوريين. وتشهد مناطق ريف دمشق حالة تأهب أمني، وحملات اعتقال طالت العشرات، بينهم أشخاص من المعارضة المسلحة التي عقدت تسويات مع النظام، في وقت يبحث فيه ممثلون عن الأهالي في بعض مناطق ريف دمشق مع الجانب الروسي مساعي لتشكيل جماعات عسكرية من أبنائهم، تشرف عليها روسيا مباشرة، وذلك للحد من النفوذ الإيراني في مناطق ريف دمشق.



السابق

أخبار لبنان...نصر الله يعلن حرب التحرير الكبرى: الجنود الأميركيّون سيعودون في النعــوش...الحرب الوطنية الكبرى....حزب الله: سنستهدف الجيش الأميركي بالمنطقة ثأرا لسليماني...الاخبار....لا حكومة... «في اليومين المقبلين»...دورية لليونيفيل بقبضة أهالي النبطية.. والسبب؟...اللواء....الخلافات تعصف بالتأليف.. والوزارات السيادية خارج التفاوض!....نداء الوطن...دياب يتحضّر لرئاسة... حكومة "الموت لأمريكا" نصرالله يرفع من لبنان راية "الثأر" لسليماني... فماذا سيقول عون للسلك الديبلوماسي؟...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي....الغاز الإسرائيلي يشعل جلسة نواب الأردن.....وعود بربع راتب حوثي بعد انقطاع 3 أعوام تفاقم سخط اليمنيين....«مسام» ينزع 1600 لغم خلال أسبوع وصور سليماني على بنادق حوثية.....شريان سعودي تنموي لإفادة 1.5 مليون يمني....الكويت: لم تستخدم قواعدنا لهجوم على دولة مجاورة...

تخفيف محنة اللاجئين السوريين في لبنان

 السبت 15 شباط 2020 - 6:57 ص

تخفيف محنة اللاجئين السوريين في لبنان https://www.crisisgroup.org/ar/middle-east-north-africa/eas… تتمة »

عدد الزيارات: 34,817,462

عدد الزوار: 871,229

المتواجدون الآن: 0