اليمن ودول الخليج العربي...الإرياني: صنعاء ستلتحق قريباً بانتفاضة إيران.....الطاقة الشمسية... بديل بدد ظلام اليمنيين في مناطق سيطرة الحوثيين.....الحوثي والضنك يفتكان باليمنيين في تعز والحديدة...مساعدات طبية سعودية للمهرة وتعز والحديدة....«السيف الأزرق» تمرين بحري سعودي - صيني...

تاريخ الإضافة الإثنين 18 تشرين الثاني 2019 - 5:11 ص    القسم عربية

        


الإرياني: صنعاء ستلتحق قريباً بانتفاضة إيران...

المصدر: العربية.نت - أوسان سالم... توقع وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أن العاصمة صنعاء وبقية مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية، لن تكون بمنأى عن ارتدادات الانتفاضة الشعبية التي تشهدها إيران والعراق ولبنان، ومحورها مواجهة السياسات الإيرانية. وأوضح وزير الإعلام اليمني في تغريدات على صفحته بموقع "تويتر"، مساء الأحد، أن الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت المحافظات الإيرانية بعد انتفاضتي العراق ولبنان تؤكد المأزق الذي يعانيه نظام إيران وسقوط مخططاته في الهيمنة على المنطقة. وأكد أن ذلك نتيجة حتمية للسياسات الفاشلة التي انتهجها النظام الإيراني وتوجيهه ثروات البلد لصالح ميليشياته الطائفية وسياساته التخريبية في المنطقة. وأشار الإرياني إلى أن اليمن لن يكون بمنأى عن ارتدادات الانتفاضة الشعبية في المنطقة، ومحورها مواجهة السياسات الإيرانية التي أنتجت الفشل داخليا والفوضى والإرهاب خارجيا. وأضاف: "الشعب اليمني في العاصمة صنعاء وبقية مناطق سيطرة #الميليشيا_الحوثية لن يظل مكتوف الأيدي وسيلتحق قريبا بهذه الانتفاضة". وتصاعدت الاحتجاجات بشكل كبير في مدن ايران بسبب لجوء الحكومة لرفع أسعار الوقود. ورغم أن الاحتجاجات اندلعت بسبب رفع أسعار الوقود فإن المتظاهرين رددوا شعارات تندد بتدخلات إيران في العراق ولبنان، وإنفاق الأموال على دول الجوار فيما يعانون من أزمات اقتصادية. وأحرق المتظاهرون تماثيل وصور الخميني وخامنئي وبقية رموز نظام الحكم، كما قاموا بمهاجمة مقار حكومية وأخرى تابعة للحرس الثوري وأحرقوا بنوكا وعدة بلديات.

تقرير: حكومة هادي أرجأت عودتها لعدن وتتهم الانتقالي الجنوبي بانتهاك اتفاق الرياض

روسيا اليوم...المصدر: أسوشيتد برس... أفادت وكالة "أسوشيتد برس" بأن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا اضطرت إلى إرجاء عودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن، رغم اتفاق السلام المبرم بينها والمجلس الانتقالي الجنوبي. ونقلت الوكالة، اليوم الأحد، عن مسؤولين يمنيين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم لكونهم غير مخولين بالحديث إلى وسائل الإعلام، اتهامهم المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات بعدم الالتزام بأحد أهم بنود الاتفاق المبرم أوائل الشهر الجاري في الرياض بين طرفي النزاع في جنوب اليمن تحت رعاية السعودية، موضحين أن المجلس يرفض تسليم المؤسسات الحكومية في عدن إلى حكومة هادي ويصر على إنشاء لجان مشتركة لإدارتها. وبموجب اتفاق الرياض، كان من المقرر أن تعود حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى عدن الثلاثاء الماضي. وأحكمت قوات المجلس الانتقالي الصيف الماضي سيطرتها على عدن جراء نزاع مسلح بينها وقوات الحكومة اليمنية، امتد على وجه السرعة إلى ثلاث محافظات جنوبية، هي عدن ولحج وشبوة. وشنت الإمارات خلال هذا النزاع غارات جوية على قوات موالية للحكومة اليمنية، ما أدى إلى خلاف عميق داخل التحالف العربي بقيادة السعودية التي بدورها بذلت جهودا مكثفة بغية إنهاء القتال ودفع طرفي النزاع للعودة إلى طاولة المفاوضات.

الطاقة الشمسية... بديل بدد ظلام اليمنيين في مناطق سيطرة الحوثيين...

عبث الميليشيات بمحطات التوليد العمومية وافتعال أزمات الوقود فاقما «العتمة»..

صنعاء: «الشرق الأوسط»... للوهلة الأولى منذ أن انقلبت الميليشيات الحوثية على الحكومة الشرعية في صنعاء واجتاحت العاصمة في سبتمبر (أيلول) 2014 كان اليمنيون على موعد مع الظلام الدامس واللجوء إلى البدائل المتوافرة ابتداء من الشموع ثم المولدات الصغيرة وأخيرا إلى منظومات «الطاقة الشمسية». كانت محطة مأرب الغازية (خاضعة الآن للحكومة الشرعية ومتوقفة عن العمل) هي المصدر الأول لتوليد الكهرباء في العاصمة صنعاء وبقية المدن المجاورة إضافة إلى نحو ثلاث محطات للتوليد تعمل بالمازوت في صنعاء ومحطة أخرى في مدينة المخا (غرب تعز) وأخرى في الحديدة لكن انهيار مؤسسات الدولة بسبب الانقلاب أدى إلى توقفها جميعا.

من الشمع إلى «الألواح»

استخدم سكان صنعاء الشمع في البداية - كما يقول محمود هادي، أحد السكان في حي مسيك - كمصدر محدود للإضاءة ريثما ترتب العائلة أمورها قبيل العشاء ثم النوم. ويضيف محمود «استخدمنا كذلك خازنات الطاقة المحدودة التي كنا نقوم بشحنها لدى أصحاب المولدات الكهربائية الخاصة مقابل دفع رسوم معينة لمالك المولد». ومع مرور الوقت التفت السكان إلى مصادر التوليد المحدودة الأخرى مثل المولدات الصغيرة من أجل مشاهدة التلفاز مساء وتشغيل الأجهزة المنزلية البسيطة مثل الغسالات والثلاجات في أوقات محددة من أربع إلى ست ساعات في اليوم الواحد. إلا أن الميليشيات الحوثية وكعادتها في إدارة الانقلاب بالأزمات الطاحنة، عمدت إلى إحداث أزمات خانقة ومتلاحقة في الوقود الأمر الذي جعل من فكرة الاعتماد على هذه المولدات الصغيرة أمرا صعب المنال وباهظ التكلفة بخاصة مع ارتفاع سعر الوقود في السوق السوداء إلى أكثر من ثلاثة أضعاف سعره المعتاد. وفي مسعى للتغلب على الظلام، بدأ السكان الالتفات إلى البديل الآخر وهو الطاقة الشمسية، التي بدأت ألواحها تغزو صنعاء وبقية مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية في زمن قياسي لتزايد الطلب عليها باعتبارها الحل المتاح والمؤقت. رأى إبراهيم الفقيه فرصة في السوق وبدأ يبيع الألواح الشمسية. وأصبح الفقيه جزءا من قطاع الطاقة الشمسية المزدهر الذي بدأ يغير حياة الناس واستدامة الطاقة في اليمن البلد الفقير الذي لا تتوفر فيه الكهرباء إلا لماما في الريف حتى قبل أن يتسبب نشوب الصراع في إعطاب معظم الشبكة الكهربائية في البلاد. وقال الفقيه ومتجره بصنعاء حيث يبيع سخانات شمسية وألواح شمسية مستوردة من الهند والصين إنه حتى الناس الذين اعتادوا العمل ببيع الأطعمة تحولوا إلى الطاقة الشمسية بسبب الطلب المرتفع، وفقا لقصة خبرية نشرتها «رويترز». ولم يتوان المستثمرون في هذا القطاع الحيوي من توفير كافة الأصناف والأحجام من ألواح الطاقة الشمسية ومن مختلف المصادر، حيث الصين والهند بالدرجة الأولى، إضافة إلى بطاريات خزن الطاقة والمحولات الأخرى. أصحبت ألواح الطاقة الشمسية، هي البديل المناسب للكثير من الأسر رغم أنها لا تمدهم بحاجتهم الكافية من الطاقة لتشغيل كافة الأجهزة المنزلية، لكنها كانت للأسر المتوسطة الدخل كفيلة بتبديد قتامة الليل بالمصابيح الاقتصادية وبأصوات التلفاز وتحريك غسالات الملابس نهارا، وشحن أجهزة اللابتوب والهواتف المحمولة. يؤكد محمد سعيد وهو أحد سكان حي شميلة أن أكبر منظومة منزلية كالتي معه بإمكانها توليد «كيلوواط» واحد من الكهرباء في اليوم، في حين أنه كان يستهلك إبان الكهرباء العمومية ما يعادل 30 كيلوواط على الأقل في اليوم، وهي كمية من المستحيل توليدها عبر منظومة الطاقة المنزلية المعتادة، التي تكلف في المتوسط مع يعادل ألف دولار تقريبا، إذ لا بد من وجود عشرة أضعاف هذه المنظومة للحصول على طاقة كافية لاستهلاك 30 كيلوواط. وفي حين شكل هذا البديل الحل الأمثل بالنسبة لأغلب السكان، لجأت كبريات الشركات مثل شركات الاتصالات والمؤسسات التجارية إلى مولدات الكهرباء بالديزل على رغم الكلفة العالية للتشغيل. ومع تزايد نفوذ الجماعة الحوثية، بدأ مستثمرون محسوبون على الجماعة بإدارة وتشغيل مئات المولدات بالديزل في صنعاء وغيرها من المناطق الخاضعة للجماعة، واستخدام شبكات جديدة لتوصيل الخدمة إلى منازل الراغبين في الحصول على الكهرباء مقابل مبالغ مالية باهظة تصل إلى نحو 30 ضعف ما كان يدفعه المواطن قبيل الانقلاب الحوثي. ويقول «إبراهيم الحميدي» لـ«الشرق الأوسط» رغم كفاءة المولدات بالديزل إلا أنها مصدر للإزعاج وتلويث البيئة فضلا أن الاشتراك فيها متاح فقط للموسرين والتجار بسبب الكلفة العالية، إلى جانب أنها أيضا تقدم خدمتها في الغالب ما بين 8 - 10 ساعات في اليوم. لذلك بقي خيار «الطاقة الشمسية» هو الخيار الأمثل لدى أغلب سكان العاصمة، كما أصبح هو خيار الكثير من المنظمات الدولية، التي أنجزت العشرات من المشاريع التي تعمل عن طريق الطاقة البديلة، مثل مشاريع مياه الشرب والمستشفيات الريفية. وتقدر الأمم المتحدة - وفق «رويترز» أن نسبة المستفيدين من الكهرباء في البلاد أصبحت عشرة في المائة فقط من السكان بعد نشوب الصراع الذي بدأ في سبتمبر (أيلول) 2014 عندما انقلب الحوثيون على الحكومة اليمنية، ثم جاء بعد أشهر، في مارس (آذار) تدخل التحالف بقيادة السعودية بعد طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المملكة التدخل. وتحتاج مناطق كثيرة في اليمن لمضخات لرفع المياه الجوفية إلى سطح الأرض لأغراض الشرب والري وتسبب نقص الوقود في نقص المتاح من المياه أيضا. وقال محمد يحيى الذي يعمل بيته في صنعاء بالكهرباء المولدة من ألواح شمسية فوق السطح «الكهرباء في أيامنا هذه لم تعد مجرد إضاءة، بل الكهرباء أصبحت حياة: كومبيوتر، تلفزيون، أدوات طبية، أدوات رياضية. الكهرباء دخلت في كل حياتنا، من دون كهرباء لا حياة». ويرى يحيى أن الطاقة الشمسية حل مؤقت لمن يتيسر له الحصول عليها ويأمل أن يحصل الجميع على الكهرباء من الشبكة العمومية عندما تنتهي الحرب.

الزارعة بالطاقة الشمسية

في الوقت الذي لم تعد تتوافر فيه الكهرباء من الشبكة العمومية في صنعاء ومناطق أخرى كثيرة، أصبحت الطاقة الشمسية هي الخيار الأمثل لاستخراج المياه من الآبار لأغراض الشرب والزراعة. وقال أكرم نعمان المقيم في صنعاء لـ«رويترز» «الطاقة البديلة غيرت حياتي للأفضل من حيث الكهرباء تم الاستغناء عن الكهرباء بشكل كبير وتمت الاستفادة منها بنسبة 90 في المائة حيث تم استخدامها في الإنارة، في رفع الماء، في استخدامات أخرى كالري في الزراعة وفي كل المناطق وفي المراكز التجارية». ويطالب نعمان بإصلاحات ضريبية لتشجيع استخدام الطاقة الشمسية وتقديم قروض للمزارعين لشراء نظم الطاقة الشمسية. وإلى الجنوب من صنعاء في منطقة ذمار الريفية الخاضعة لسيطرة الحوثيين يزرع عمر حمادي الخضر والذرة ونبات القات. ولم يستطع توفير ثمن وقود الديزل لري أرضه فاشترى مضخة تعمل بالطاقة الشمسية. وقال حمادي «اشتريناها بخمسين مليون ريال (الدولار يساوي نحو 560 ريالا يمنيا) لزراعة الأرض لأنها كانت يابسة بشكل كامل»، «والآن والحمد لله رجعنا للحياة» ويستدل حمادي بآية من القرآن «وجعلنا من الماء كل شيء حي»، مضيفا: «الماء أساس الحياة إذ لا يوجد ماء لا توجد حياة بالكامل». بدوره، أوضح محمد علي الحبشي نائب مدير مؤسسة المياه الخاضعة للحوثيين في مدينة ذمار أن إنتاج المياه في المدينة تراجع إلى 30 في المائة من مستواه قبل الحرب، وقال «أتى حل أنظمة الطاقة الشمسية كحلم وسعينا لتحقيقه وحصلنا أو لقينا الأثر بشكل كبير عندما وفرنا المياه بشكل وصل إلى 70 و80 في المائة من الإنتاج الذي كنا ننتجه من الطاقة بالكهرباء». وأضاف «الناس اعتادوا على الحصول على المياه كل عشرة أيام أو 12 يوما أما الآن فتصلهم كل ثلاثة أيام».

المعضلة مستمرة

ويقول مسؤول في الحكومة اليمنية تحدث لـ«الشرق الأوسط» إن مشكلة الكهرباء باتت أشبه بالمعضلة ليس في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية وحسب ولكن في مختلف المناطق اليمنية بما فيها المناطق المحررة التي يكلف فيها التوليد عبر الشبكة العمومية الرسمية مبالغ باهظة، لكن ذلك - وفق قول المسؤول - هو المتاح في الوقت الحالي. وكانت المملكة العربية السعودية ابتداء من هذا العام 2019 بدأت بتزويد كافة محطات التوليد الحكومية في المناطق المحررة بالوقود، بما يعادل نحو 60 مليون دولار شهريا. ويؤكد مختصون في مجال توليد الطاقة أن عددا من محطات التوليد في صنعاء مملوكة للحكومة يمكنها أن تولد نحو 30 في المائة من حاجة سكان صنعاء، غير أن الإدارة الحوثية تحرص على استمرار المعاناة والاستثمار فيها. وسبق أن اتهمت مصادر في صنعاء الجماعة الحوثية بأنها قامت بتأجير هذه المحطات الحكومية لعدد من كبار التجار من أجل استغلالها وبيع الطاقة المولدة بالأسعار التجارية التي لا يستطيع السكان دفعها، بسبب الحالة المعيشية المتردية وتوقف رواتب الموظفين.

الحوثي والضنك يفتكان باليمنيين في تعز والحديدة

اتهامات للانقلابيين بتخصيص المستشفيات لعلاج جرحاهم وإهمال المواطنين

جدة: أسماء الغابري - تعز: «الشرق الأوسط»... اثنان لا ثالث لهما يفتكان بأبناء الساحل الغربي، هما ميليشيات الحوثي الانقلابية، وانتشار مرض حمى الضنك، الذي تسببت في انتشاره بشكل رئيسي ميليشيات الانقلاب، هذا ما تحدث به مواطن من أبناء مدينة الحديدة الساحلية لـ«الشرق الأوسط». يأتي هذا في الوقت الذي يواصل وباء حمى الضنك حصد حياة المواطنين في محافظتي تعز والحديدة، مع ارتفاع نسبة الوفيات في عدد من المديريات بمحافظة الحديدة، أشدها مديرية الجراحي وزبيد، وعدد من المناطق بمحافظة تعز، المحاصرة من قبل ميليشيات الانقلاب منذ خمس سنوات، بما فيها منطقة النجيبة التابعة لعزلة الجعة شمال شرقي المخأ، غرب تعز. ووصف وكيل وزارة الصحة اليمني عبد الرقيب الحيدري، لـ«الشرق الأوسط»، الوضع الصحي في اليمن، بـ«الحالة التي يرثى لها»، قائلاً: «الوضع الصحي في مناطق سيطرة الانقلابيين في النزع الأخير، فمعظم المستشفيات الحكومية تم تسخيرها لمعالجة جرحاهم القادمين إليها من جبهات القتال؛ حيث يوجد في كل مستشفى مندوب للجرحى له الصلاحية المطلقة بإعفاء جميع الجرحى من الرسوم، وإعطائهم أولوية الخدمات التشخيصية والعلاجية، فلا يوجد بعد ختم مندوب الجرحى جدال، فهو الآمر الناهي، وهو من يلزم الكادر من الأطباء والفنيين بالعمل وتوجيههم، ومن يعترض يعتبرونه خارجاً عن الملة، ويعمل ضد الوطن، فهم على الحق وما عاداهم على باطل». وأضاف: «أما المستشفيات الخاصة، فقد وضعت الميليشيات في كل مستشفى مندوباً لها، فبعض المستشفيات نصبت لها إدارة خاصة تسيّر المستشفيات، حسب رغبتها، والبعض الآخر تمارس الجباية والإتاوات لهذه الجماعة». وبيّن أن الخدمات التي تقدم للمرضى بالمستشفيات تدهورت بشكل كبير، خصوصاً للفقراء من المرضى الذين لا يستطيعون العلاج في المستشفيات الخاصة، فما على المريض الفقير إلا الانتظار حتى الانتهاء من علاج «قناديلهم» (أتباع الحوثي من السلالة)، حتى التغذية التي تقدم لهم غير التي تقدم لبقية المرضى. وذهب الوكيل إلى أن إيقاف الانقلابيين لمخصصات المستشفيات جاء تعمداً لإهمال الجانب الصحي، كي تنتشر الأمراض والأوبئة، فهو يرى أن الجائحات تمكنهم من الضغط على المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني بضخ المزيد من الأموال، بحجة القضاء على الأوبئة في ظاهر الأمر، بينما الميليشيات تستخدم تلك الأموال للمجهود الحربي فهم لا يهتمون بصحة المرضى، بقدر ما يهم الحصول على الأموال. وأكد أن الأرقام التي توردها المنظمات الدولية تستقيها من الميليشيات الحوثية، التي تبالغ في الأعداد، حيث إن الميليشيات هم من يدخلون تلك البيانات، وهم من لهم حق التعديل بالزيادة أو النقص بالأعداد؛ حيث إن كلمة المرور لديهم، وما على تلك المنظمات إلا التصريح بتلك الأعداد. وأوضح الحيدري أن «حمى الضنك» مستوطِنة منذ اكتشاف أول حالة باليمن في عام 1994؛ حيث انتشرت بالمحافظات الساحلية، وجاء انتشارها في الفترة الأخيرة، نتيجة عدم مكافحة البعوض وتكثيف الرش بالمبيدات للقضاء على البعوض الناقل، وأيضاً بسبب ضعف حملات التوعية بمخاطر «حمى الضنك»، وطرق الوقاية منها بين السكان، وعدم وجود أجهزة تشخيصية دقيقة لتأكيد حالات «الضنك» من الحالات الأخرى متشابهة الأعراض، وعدم الاهتمام بالكادر الطبي والفني بعمل دورات تدريبية داخلية وخارجية لكيفية تطبيب حالات «الضنك»، بالإضافة إلى قلة الموارد المتاحة لمكافحة المرض، والقصور الكبير في نظام ترصد الأمراض، والإبلاغ عن الحالات المصابة. واستجابة لنداءات الاستغاثة في الساحل الغربي، استجابت الإمارات للنداء من خلال رفع وتيرة دعمها للقطاع الصحي في الساحل الغربي، بالتزامن مع إصدار السلطة المحلية في تعز توجيهات عاجلة بإنشاء غرفة عمليات لمتابعة وعلاج الحالات المصابة، والقيام بمواجهة هذا الوباء، ومحاصرته، والقضاء عليه. وكشف المنتدى الوطني للطفولة والشباب (NFCY) عن انتشار الأمراض والأوبئة التي تفتك بأبناء محافظة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، في المناطق التي تخضع لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية. وقال، في بيان له حول الأوبئة والأمراض، إن «الأوبئة والأمراض ومنها حمى الضنك والملاريا تفتك بأرواح المدنيين في المديريات التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية بمحافظة الحديدة غرب اليمن»، وأن «حمى الضنك والملاريا تهدد أبناء محافظة الحديدة بدرجة أولى، وبالذات في مديريتي الجراحي وزبيد اللتين تقعان تحت وطأة سيطرة الميليشيات الحوثية منذ عام 2014، بالإضافة إلى مديريات أخرى». وأضاف البيان أن «محافظة تعز، تأتي في الدرجة الثانية من حيث انتشار هذه الأوبئة فيها، ويتوقع توسعها لمحافظات أخرى»، مشيراً إلى أن «الإحصائيات، بحسب مركز الترصد الوبائي وجهات أخرى، تشير إلى أن عدد الوفيات خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وحتى منتصف شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من الشهر الحالي، من هذا العام، أكثر من 45 حالة وفاة من 8000 ألف حالة إصابة بالملاريا وحمى الضنك، معظمهم من الأطفال في مديرية الجراحي فقط التابعة لمحافظة الحديدة». وذكر أن «الوباء ما زال يفتك بالعشرات من أبناء مديريتي الجراحي وزبيد بالحديدة، وتزداد المعاناة بشكل أكبر جراء تفشي الأمراض والأوبئة، خصوصاً (حمى الضنك) و(الملاريا)، التي حصدت أرواح الكثير من المواطنين بالذات الأطفال في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية شرق محافظة الحديدة». واستنكر المنتدى ما «تشهده تلك المناطق من أوضاع كارثية بالنسبة للطفولة في اليمن، وتفشي الأوبئة والأمراض، بسبب تعمد الميليشيات الحوثية عدم مكافحة هذه الأمراض والأوبئة بمناطق سيطرتها»، معتبرة، في بيانها، أن «هذا من ضمن أساليبها المعروفة في ترويع المواطنين وإذلالهم، وانشغال قيادتها بأمور الحرب التي تضر بمصلحة المواطنين بالدرجة الأولى، حيث سجلت وزارة الصحة اليمنية إصابة 203 آلاف و297 طفلاً بمرض الملاريا؛ احتلت محافظة الحديدة المرتبة الأولى، تليها محافظتا حجة وتعز، وجميعها مناطق تقبع تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران». وقال البيان إنه «حسب تقرير الأمم المتحدة، الذي أصدرته في سبتمبر (أيلول) 2018، يُتوفى طفل كل 10 دقائق بسبب سوء التغذية أو أمراض أخرى نتيجة ظروف الحرب التي شنتها الميليشيات الحوثية على المحافظات اليمنية منذ انقلابها قبل أربعة أعوام». كان قائد الحراك التهامي والمقاومة التهامية، الشيخ عبد الرحمن حجري، وجه، نهاية الأسبوع المنصرم، نداءً عاجلاً لكل المنظمات الإنسانية والطبية والدولية، لمواجهة وباء حمى الضنك، الذي يجتاح مديريات محافظة الحديدة الواقعة تحت سلطة ميليشيات الحوثي الانقلابية. وقال، في ندائه الذي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إن «الوضع الوبائي الكارثي لمرض حمى الضنك بمديرية الجراحي ينذر بالكارثة، خصوصاً مع تزايد الحالات، واتساع رقعة الوباء في باقي المديريات بالمحافظة، وأن العشرات من أبناء تهامة يموتون بسبب (حمى الضنك)، وعدم قدرتهم على شراء الأدوية، بعد أن نهبت ميليشيات الحوثي الانقلابية أموالهم وصادرت ممتلكاتهم، لتمويل حروبها العبثية ضد الشعب اليمني»، مشيراً في حينها إلى «وفاة أكثر من 53 مواطناً تهامياً بـ(حمى الضنك)، معظمهم من الأطفال في مديرية الجراحي خلال ثلاثة أسابيع». ودعا حجري «المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي إلى سرعة إنقاذ أبناء تهامة المحاصرين بسلاح الفقر والمرض والفوضى، ويعانون من نقص الخدمات في المناطق التي ما زالت تحت سلطة الكهنوت الحوثي». من ناحيته، قال وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي، إنه «أصدر منذ اليوم الأول لانتشار وباء حمى الضنك في عدد من مديريات المحافظة، توجيهات عاجلة بإنشاء غرفة عمليات لمتابعة وعلاج الحالات المصابة، والقيام بمواجهة هذا الوباء ومحاصرته والقضاء عليه». وأضاف، وفقاً لما نقل عنه المركز الإعلامي لمكتب إعلام محافظة تعز، أن «التوجيهات شملت وكيل المحافظة للشؤون الصحية ومدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بتعز، ومديري عموم المديريات بالمحافظة»، وشدد على دورهم، على أكمل وجه، كون المسؤولية الأخلاقية والوطنية والإنسانية تقع على عاتقهم، وعلى عاتقنا جميعاً، سلطة محلية ومرافق تنفيذية وأحزاباً ومنظمات مجتمع مدني».

مساعدات طبية سعودية للمهرة وتعز والحديدة

تعز ـ «الشرق الأوسط»: سلم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أدوية ومحاليل وأجهزة طبية تزن 29 طنا و600 كيلوغرام لمحافظة المهرة أمس. وثمن الأمين العام للمجلس المحلي سالم نيمر، الدعم الذي يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والذي يأتي امتدادا للمشاريع التي يقدمها في الجانب الإغاثي والإنساني، مشيرا إلى أن هذه الدفعة من الأدوية والأجهزة الطبية سوف توزع على المراكز والوحدات الصحية بما فيها مركز الغسيل الكلوي في المحافظة، طبقا لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ). وفي تعز سلم مركز الملك سلمان مستشفى الثورة العام التعليمي يوم أمس، قافلة دوائية مكونة من خمس شحنات تحتوي على محاليل ومستلزمات الغسيل الكلوي، بحضور وكيل محافظة تعز للشؤون الصحية الدكتورة إيلان عبد الحق. كما أكمل المركز، استعداداته لتدشين مراكز للغسيل الكلوي في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، حيث قدم المركز خمسة أجهزة للغسيل الكلوي وكميات من المحاليل والمواد الطبية تكفي لعدة أشهر وذلك لتزويد المراكز بها. وقدم المركز مستلزمات طبية لمؤسسة أمراض القلب الخيرية في مدينة المكلا بحضرموت تحتوي على مجموعة من الأجهزة من ضمنها جهاز دعم عضلة القلب (IABP).

«السيف الأزرق» تمرين بحري سعودي - صيني لمواجهة القرصنة وتعزيز أمن الملاحة نفّذ في جدة على صعيد القوات الخاصة

جدة: «الشرق الأوسط أونلاين».. نفّذت القوات البحرية الملكية السعودية، ممثلة في القوات الخاصة بالأسطول الغربي بجدة اليوم (الأحد)، التمرين البحري الثنائي المختلط «السيف الأزرق 2019 م»، مع نظيرتها من القوات الخاصة بالبحرية الصينية الشعبية، بحضور قائد الأسطول الغربي اللواء البحري الركن فالح بن عبد الرحمن الفالح، والملحق العسكري الصيني لدى المملكة لين لي، وذلك في قاعدة الملك فيصل البحرية بالأسطول الغربي. وحضر بدء التمرين اللواء البحري الركن فالح الفالح قائد الأسطول الغربي ولين لي، الملحق العسكري الصيني لدى السعودية، وذلك في قاعدة الملك فيصل البحرية بالأسطول الغربي. وقال مدير التمرين العقيد البحري عبد الله العمري إن التمرين يأتي في إطار مواجهة كافة التحديات، والمحافظة على السلام والاستقرار في المنطقة، إضافة إلى التأكيد على العديد من الأهداف التي تصب جميعها في دائرة الجاهزية التامة والحفاظ على أمن وسلم المنطقة والعالم. وبين العقيد العمري أن التمرين يهدف إلى بناء الثقة المتبادلة، وتعزيز التعاون بين القوات البحرية الملكية السعودية، والقوات البحرية الصينية الشعبية، وتبادل الخبرات وتطوير قدرة المشاركين بالتمرين في مجال الإرهاب البحري والقرصنة البحرية، ورفع مستوى التدريب والجاهزية القتالية. بعد ذلك قدّم ركن عمليات التمرين المقدم طارق السالم، إيجازاً مرئياً عن فعاليات التمرين وميادينه وشعاره، بالإضافة إلى مراحل التمرين.



السابق

سوريا.....أزمات المنطقة تنذر السوريين بشتاء قاسٍ جديد....اتفاق جديد حول تل تمر... و«قسد» تناشد دمشق تطوير الحوار....12 قتيلاً حصيلة القصف الجوي الروسي على ريف إدلب...معارك عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي "النصرة" في ريف اللاذقية....أكراد سورية «يغازلون» الأسد ...تركيا تعتقل 4 سوريين من «داعش» تسللوا عبر الحدود...

التالي

مصر وإفريقيا....الخرطوم تعلن التوصل لاتفاق بشأن سنوات ملء «سد النهضة»... والقاهرة تترقب..السيسي إلى برلين للمشاركة في اجتماعات «العشرين وأفريقيا»....مصر: الإعدام لـ«ليبي» أدين بالمشاركة في قتل 11 شرطياً...سفير أميركي جديد في القاهرة بعد خلو المنصب لعامين...انطلاقة فاترة لسباق الرئاسة الجزائري...نصف مليون مفصول «تعسفياً» يعدون لمقاضاة البشير..حمدوك إلى واشنطن....الجيش الوطني الليبي يهوّن من دعوة واشنطن لوقف «عملية طرابلس»...

Breaking A Renewed Conflict Cycle in Yemen

 الإثنين 27 كانون الثاني 2020 - 7:30 ص

Breaking A Renewed Conflict Cycle in Yemen https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/g… تتمة »

عدد الزيارات: 33,852,728

عدد الزوار: 843,506

المتواجدون الآن: 0