اليمن ودول الخليج العربي...قصف عشوائي للحوثيين على «مناطق التماس» في الحديدة ....يمنيون يرفضون بذخ الحوثيين ويقاطعون احتفالات عاشوراء...طلب سعودي.. اجتماع استثنائي للتعاون الإسلامي في جدة..

تاريخ الإضافة الخميس 12 أيلول 2019 - 5:31 ص    القسم عربية

        


قصف عشوائي للحوثيين على «مناطق التماس» في الحديدة غداة انخراطهم مع الحكومة في مركز عمليات لتثبيت وقف النار...

الشرق الاوسط...جدة: سعيد الأبيض... بعد أقل من يوم على الخطوات الإيجابية التي سجلتها لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، عادت الميليشيات لتصعيد عملياتها العسكرية في مناطق وقف إطلاق النار في المدينة مستهدفة عددا من المواقع العسكرية التابعة للجيش، ومؤسسات تتبع الحكومة اليمنية. واستغلت الميليشيات الانقلابية، بحسب مسؤول يمني، الفترة الزمنية ما بين توقيع اتفاقية بين الجانبين ومتابعة لجنة المراقبة الأسبوع المقبل لما اتفق عليه ميدانيا، وقامت باستهداف منذ فجر يوم الأربعاء وحتى المساء، عدد من المواقع الرئيسية التي نص عليها الاتفاق الأخير، وشملت «قرية منظر (المطار)، وكيلو 16، وكيلو 8، وشارع الخمسين مستشفى 22 مايو (أيار)». وقال وليد القديمي وكيل محافظة الحديدة لـ«الشرق الأوسط» إن الميليشيات ما زالت حتى الآن تقوم باستهداف مواقع القوات المشتركة، والقرى المحررة من محافظة الحديدة، موضحا أن عملية الاستهداف شملت جميع المواقع التي جرى الاتفاق على وقف إطلاق النار فيها، لكونها مناطق تماس ما بين الجانب الانقلابي وقوات الجيش الوطني. وتوقع القديمي أن تزيد الميليشيات الانقلابية عملياتها العسكرية في الأيام المقبلة، مستغلة عدم نزول لجان مراقبة وقف إطلاق النار، الأمر الذي سيتسبب في تهجير وإصابة المدنيين بشكل كبير ما لم تتدخل لجنة التنسيق لوقف هذه التجاوزات، التي وصفها بالاستفزاز المباشر لقوات الجيش اليمني الذي لن يقف عاجزا عن ردع الميليشيات. إلى ذلك، أكد العميد ركن عبده عبد الله مجلي، المتحدث الرسمي للقوات المسلحة لـ«الشرق الأوسط» أن الجيش الوطني يمتلك حق الرد في أي وقت وبحسب الطريقة التي يراها مناسبة لردع الميليشيات، مشددا على أن صبر الجيش لن يستمر طويلا على هذه الخروقات الجسيمة ولن يسمح لهذه الميليشيات بالزحف إلى مواقع الجيش الوطني. وأضاف مجلي أن الميليشيات الانقلابية قامت بضرب متواصل بالمدفعية أمس على عدد من المواقع، منها «المنظر» كما استهدف عددا من المناطق السكنية في شرق الحديدة والدريهمي، كذلك مديرية التحيتا، فيما استمرت في زراعتها بشكل عشوائي وكبير للألغام في مواقع متفرقة، رغم توقيع الاتفاقية التي تجبر الطرفين على وقف الأعمال العسكرية في مناطق التماس. وشدد على أهمية أن يلعب فريق التنسيق التابع للأمم المتحدة دورا لوقف هذه التجاوزات خاصة بعد التوقيع أول من أمس على جميع التفاصيل والتي تشمل إنشاء وتشغيل مركز العمليات المشتركة في مقر البعثة الأممية في الحديدة، والتي تضم ضباط ارتباط من الجانبين، كذلك إعادة الانتشار في المدينة، إضافة إلى إعادة انتشار فرق المراقبة في المواقع الأربعة للخطوط الأمامية للتأكد من وقف إطلاق النار، مطالبا بأن تمارس اللجان دورها في هذه المرحلة لوقف هذا الاستفزاز، في ظل تنامي الخروقات التي يرصدها الجيش يوميا في المدينة دون رقابة، وهذا سينتج عنه رد كبير من الجيش لوقف هذه الأعمال التي تنفذها الميليشيات ضد المدنيين. من جهته، قال عبد الحفيظ الحطامي، الإعلامي والناشط الحقوقي في مدينة الحديدة، إن فشل الميليشيات في التقدم واستهداف مواقع القوات المشتركة، دفعها إلى استهداف الأحياء السكنية في مديرية التحيتا جنوب الحديدة بعد مضي 24 ساعة من انتهاء الاجتماع السادس للجنة إعادة التنسيق المعنية بملف الحديدة. وفي مديرية الدريهمي، والحديث للحطامي، جددت الميليشيات استهدافها لمواقع القوّات المشتركة في منطقة الطور الواقعة جنوب المديرية، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، فيما صدت القوات المشتركة المتمركزة شمال المديرية هجوما للميليشيات استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والقذائف المدفعية بشكل مكثف وعنيف. وقال إن هناك حالة من الهلع بين سكان المدينة، بسبب الاستهداف العشوائي بالأسلحة الثقيلة، الأمر الذي قد يدفعهم للنزوح إلى خارج المديرية هربا من هذا القصف والعشوائي غير المبرر، خاصة أن هذه العمليات سبقها قصف ليلي عنيف على الأحياء السكنية المكتظة بالسكان في حيس.

غارات على مواقع حوثية في صعدة واحتدام معارك الضالع

تعز: «الشرق الأوسط»... استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية، بعدد من الغارات الجوية، مواقع للميليشيات الحوثية الانقلابية في مديرية كتاف، شرق محافظة صعدة، معقل ميليشيات الانقلاب، في الوقت الذي تشهد الجبهة معارك عنيفة، في إطار استمرار الجيش الوطني عملياته العسكرية لتطهير المديرية من الانقلابيين. يأتي ذلك في الوقت الذي اندلعت فيه معارك عنيفة، الأربعاء، بين الجيش الوطني من اللواء 35 مدرع في تعز، وميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة الأقروض، جنوب شرقي تعز، واحتدام معارك عنيفة في الجبهات الغربية والشمالية في محافظة الضالع جنوب اليمن. في تعز، أفاد مصدر عسكري في اللواء 35 مدرع، بـ«اندلاع معارك عنيفة بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية عقب تصدي وحدات من اللواء 35 مدرع لهجوم عنيف شنّته ميليشيات الحوثي على مواقع الجيش في جبهة الأقروض، جنوب شرقي تعز». وقال المصدر إن «المعارك اندلعت بشكل أعنف في مناطق الخلل والرضعة بالأقروض، عقب الهجوم الحوثي، في محاولة مستميتة منه للتقدم إلى مواقع الجيش، وكذا مواقع الجيش في الهوبين والشقق، غير أن الجيش الوطني أفشل الهجوم الحوثي وجميع مخططاته لاسترداد أي مواقع تم دحرهم منها، حتى إحراز أي تقدم لهم، وكل ما حصلوا عليه هو خسائر بشرية ومادية في أوساط ميليشيات الحوثي». وذكر أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية تصعّد منذ الأسبوع الماضي من عملياتها العسكرية على مواقع الجيش الوطني في جبهات الأقروض والكدحة، جنوب شرقي وجنوب غربي تعز». وفي الضالع، بجنوب البلاد، سقط قتلى وجرحى بصفوف ميليشيات الانقلاب، الأربعاء، خلال مواجهات اندلعت بين الجيش والانقلابيين في جبهات مريس وقعطبة وحجر، شمال وغرب الضالع، عقب هجوم حوثي شنّته ميليشيات الانقلاب على مواقع الجيش الوطني في الجبهات، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، إضافة إلى تدمير آلية عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي. وفي كمين للجيش الوطني، سقط على إثره قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين، مساء الثلاثاء، في جبهة قعطبة، شمال الضالع، استدرجت قوات الجيش اليمني مجاميع حوثية كانت تحاول التسلل إلى مواقع الجيش في مناطق شخب، غرب قعطبة، ومن ثم باغت الجيش، فأوقع فيهم قتلى وجرحى. وبالعودة إلى جبهة كتاف شرق صعدة، شمال غربي صنعاء، تواصل قوات الجيش الوطني وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية تكبيد ميليشيات الانقلاب الخسائر البشرية والمادية الكبيرة، في إطار العملية العسكرية المستمرة منذ أيام، لاستكمال تطهير المديرية من قبضة الانقلابيين. وقالت قيادة محور كتاف، في بيان لها، عبر مركزها الإعلامي، إنه «انطلاقاً من أهمية محافظة صعدة على الشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية، كونها بستان اليمن، وتمتلك كثيراً من المنافذ البرية مع المملكة، وباعتبارها معقل الإمامية ومنبع الفكر الحوثي الرافضي، تتواصل عملية الحشد العسكري، وبالتالي العمليات العسكرية في أكثر من محور ومديرية ومنطقة على الحدود اليمنية السعودية، وصولاً إلى قطع رأس الأفعى التي لا تزال تنفث سمومها الرافضية الإمامية في الداخل اليمني، ومنه تشكل خطراً وعمقاً تستغله العناصر العميلة». وذكرت أن «مديريات كتاف وباقم والصفراء ورازح ومران وشدا والظاهر وغيرها، تشهد معارك شرسة لتطهير هذه المحافظة من الميليشيا الحوثية، بمشاركة القوات السعودية، جنباً إلى جنب، مالياً وعسكرياً ولوجستياً لدعم إخوتهم من أبناء اليمن في تحقيق هذا الهدف الكبير والقضية الدينية والوطنية الكبرى، التي يحملها اليمنيون والأحرار، بدعم التحالف العربي في الجبهات كافة».

يمنيون يرفضون بذخ الحوثيين ويقاطعون احتفالات عاشوراء

صنعاء: «الشرق الأوسط».... على الرغم من استخدام الميليشيات الحوثية أساليب الترغيب والترهيب لإجبار السكان على الانخراط في فعالياتها وحضور مهرجاناتها، فإنها هذه المرة فشلت في إجبار سكان تسع مديريات على الأقل في ثلاث محافظات على المشاركة في احتفالاتها بيوم «عاشوراء». مصادر محلية أكدت في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، أن فشلاً ذريعاً منيت به ميليشيات الحوثي الانقلابية في إقامة مهرجاناتها في أكثر من تسع مديريات تابعة لثلاث محافظات يمنية، هي ذمار، وإب، والمحويت، الخاضعة لسيطرة الميليشيات الطائفية. مراقبون محليون اعتبروا أن جميع الفعاليات التي تقيمها الجماعة الحوثية طائفية، ومستقاة من إيران، ودخيلة على الشعب اليمني. وقالوا إن تلك الفعاليات الحوثية لم تكن من قبل مألوفة لدى اليمنيين. وقال المراقبون: «إن ما يحدث بمناطق سيطرة الانقلابيين يمثل عادات دخيلة، وفدت من تقاليد إيرانية قديمة ممزوجة بتقاليد مسيحية، ألبسها ملالي الصفوية الإيرانية عناوين إسلامية». وأضافوا: «إن إحياء يوم (عاشوراء) هذا العام يأتي في سياق إعلان رسمي، تسعى من خلاله الميليشيات إلى تحويل المدن الواقعة تحت سيطرتها إلى المذهب الشيعي الاثني عشري». بدوره، كشف مصدر مقرب من ميليشيات الحوثي، عن إنفاق الجماعة أكثر من مليار ريال يمني (الدولار نحو 550 ريالاً) لإحياء يوم «عاشوراء» في العاصمة صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسلطتها. وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى أن صرف ذلك المبلغ تمثل في طباعة البروشورات الطائفية والصور واللوحات الدعائية الكبيرة، ومصاريف لمشرفين وتابعين للميليشيات الحوثية. وقال: «إن تلك المبالغ تذهب هدراً في وقت يواجه فيه ملايين اليمنيين خطر الجوع والمجاعة وتفشي الأوبئة القاتلة، وحرمانهم من رواتبهم وأبسط مقومات الحياة المعيشية». واعتبر أن عبث الميليشيات وهدرها للمال العام قوبل بموجة استياء واسعة من قبل غالبية اليمنيين، الذين عدوها ثقافة وأفكاراً لا تسمن ولا تغني من جوع، ودخيلة على المجتمع اليمني. وقالت المصادر المحلية، إن مواطني مديريات وقرى كل من «يريم، ومذيخرة، وحزم العدين، وذي السفال بمحافظة إب، والرجم، والطويلة، وشبام كوكبان بمحافظة المحويت، والحداء، وجهران في ذمار»، رفضوا الحضور والمشاركة في احتفالية الميليشيات الطائفية، الأمر الذي أدى إلى فشل فعالياتها التي أعدت مسبقاً، بحسب المصادر، عبر حملات ميدانية مكثفة، وضغوط كبيرة مارستها على المكاتب الحكومية والوجاهات والشخصيات الاجتماعية وعقال الحارات وخطباء المساجد، لتحشيد الناس بمختلف الوسائل للمشاركة. وأكدت المصادر أن سكان تلك المديريات رفضوا أيضاً مطلع الأسبوع الماضي الحضور والمشاركة في إحياء فعاليات تمهيدية للاحتفاء بمقتل الحسين، التي تقيمها الجماعة تحت شعار «عاشوراء... تضحية وانتصار». وكشفت عن توعد الميليشيات لسكان تلك المديريات ومواطني مناطق يمنية أخرى لم يحضروا الفعاليات، بالحرمان من المساعدات الإغاثية الأممية، ومادة الغاز المنزلي، وغيرها من المواد التي تقع تحت يد الميليشيات وتتحكم في طرق توزيعها. وأضافت المصادر المحلية التي فضلت عدم الكشف عن هوياتها، لـ«الشرق الأوسط»، أن ميليشيات الحوثي عممت على مديري المديريات الخاضعة لسيطرتها، بحشد المواطنين وتنظيم فعالية احتفالية بيوم «عاشوراء». وفي الصعيد ذاته، دعت الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها معمر الإرياني، جميع اليمنيين الشرفاء المخلصين الصادقين مع وطنهم، إلى أن يهبوا لنجدة بلدهم وحاضرهم ومستقبلهم، وحمايته مما وصفها بـ«النبتة الشيطانية». وقال الإرياني: «إن الجماعة تعمل بكل خبث على غسل عقول أبنائنا وبناتنا، وتدمير النسيج الاجتماعي، وضرب السلم الأهلي، وهويتهم العربية الأصيلة، وتحويل اليمن إلى مقاطعة إيرانية». ‏وأضاف: «إن إحياء الميليشيات ذكرى (عاشوراء) في العاصمة المختطفة صنعاء، وباقي مناطق سيطرتها، على الطريقة الإيرانية، وإرغام المواطنين على أداء شعائرها المستوردة من طهران، يؤكد تبعيتها المطلقة لنظام الملالي، ومضيها في محاولة مسخ هوية اليمنيين، وفرض معتقداتها الدخيلة على المجتمع». واعتبر أن «تلك المظاهر الطائفية المستوردة لا تمثل عامة اليمنيين، وتؤكد أن خطر الميليشيا الحوثية يزداد يوماً بعد يوم، من خلال قيامها بغسل عقول أطفالنا وشبابنا». وحشدت الجماعة الطائفية الثلاثاء أنصارها إلى حي المطار بالعاصمة صنعاء، لإحياء مناسبة ما يدعى بـيوم «عاشوراء»، على غرار ما تمارسه الطوائف الشيعية في إيران وكربلاء. وسبقت الميليشيات ذلك وعلى مدى ثلاثة أيام بحملات ميدانية مكثفة، لإجبار السكان تحت الضغط والتهديد وأساليب أخرى، في العاصمة صنعاء ومدن أخرى خاضعة لسيطرتها، على المشاركة في الفعاليات والأنشطة الطائفية التي تقيمها. وأكد سكان محليون في صنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، إجبار الجماعة لسكان أحياء العاصمة عبر عقال الحارات والمشرفين التابعين لها، على الخروج للمشاركة في إحياء ذكرى ما سمي بـ«عاشوراء». وأضاف السكان أن «عربات عليها مكبرات الصوت جابت شوارع وأحياء عدة في صنعاء، تدعو المواطنين للمشاركة في الفعاليات الطائفية الدخيلة على المجتمع اليمني». ولفت السكان المحليون إلى أن الجماعة أقامت فعاليات إحياء ذكرى «عاشوراء» هذه المرة بأمانة العاصمة، على طريقة كربلاء. وعبر مكبرات الصوت في المساجد أيضاً، دعا أئمة وخطباء الميليشيات جموع المصلين، إلى الاحتفال بيوم «عاشوراء»، وإبراز مكانة أسرة الحوثي، وحرمة الخروج عليهم، ووجوب الاستماع لهم. كما أصدرت وزارة الأوقاف الخاضعة لسيطرة الانقلابيين تعميمات على جميع المساجد لإحياء الفعالية، عبر الجلوس في المساجد وتأدية طقوس البكاء على الحسين. وتسعى الميليشيات الطائفية، منذ انقلابها وسيطرتها على العاصمة بقوة التهديد والسلاح، إلى فرض طقوسها الإيرانية، والعمل على إضعاف الهوية اليمنية. وطبقاً لتقارير إعلامية محلية، فإن أسراً تابعة للحوثيين صرفت لبعض أنصارها في أحياء العاصمة صنعاء قبيل احتفالهم، ملابس وعمائم سوداء. ويوم احتفال الميليشيات شهدت أحياء عدة بصنعاء خروج مواطنين بلباسهم الأسود، للمشاركة في حسينيات الحوثيين الطائفية. وكشفت التقارير عن افتتاح ميليشيات الحوثي مؤخراً لعدد من الحسينيات في صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لها، بهدف إحياء المناسبة بالنواح والبكاء واللطم، وتأنيب النفس، والضرب على الصدور. وتأتي فعالية الحوثيين بـ«يوم عاشوراء» بعد أقل من شهر تقريباً من احتفائها بما يعرف بـ«يوم الغدير أو الولاية»، والتي كانت الميليشيات قد خصصت له ميزانية ضخمة للدعاية ونشر صور زعيم الجماعة، ودعوات الإقرار «بحق الولاية للسلالة الحوثية».

التحالف يسقط طائرة مسيّرة أطلقتها ميليشيا الحوثي باتجاه نجران

الرياض: «الشرق الأوسط»... اعترضت قوات «تحالف دعم الشرعية في اليمن» (أمس) الأربعاء طائرة من دون طيار (مسيّرة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه الأعيان المدنية بمدينة نجران. وأوضح العقيد تركي المالكي، متحدث تحالف دعم الشرعية، أن محاولات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران إطلاق الطائرات من دون طيار مصيرها الفشل، ويتخذ التحالف الإجراءات العملياتية كافة وأفضل الوسائل للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين والأعيان المدنية. وأكد العقيد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في تنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيا الإرهابية لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

طلب سعودي.. اجتماع استثنائي للتعاون الإسلامي في جدة

المصدر: دبي ـ العربية.نت... أعلنت منظمة التعاون الإسلامي أنها ستعقد في جدة، الأحد 15 سبتمبر الجاري، بطلب من السعودية، اجتماعاً استثنائياً على مستوى وزراء الخارجية لبحث التصعيد الإسرائيلي الخطير. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمه "فرض السيادة على مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات بالضفة الغربية"، في حال إعادة انتخابه، الأمر الذي لاقى إدانات عربية ودولية واسعة. بدوره، أكد الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف العثيمين مركزية القضية الفلسطينية وعلى مواقف المنظمة ودولها، خاصة المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان الرامية إلى تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني. وقال نتنياهو في خطاب تلفزيوني "هناك مكان واحد يمكننا فيه تطبيق السيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات مباشرة". وينظر في إسرائيل لهذه التصريحات على أنها دعاية انتخابية. ويمكن لهذه الخطوات أن تقضي فعلياً على آمال حل الدولتين الذي طالما كان محور الدبلوماسية الدولية. ويشكل غور الأردن حوالي ثلث الضفة الغربية. وينظر السياسيون اليمينيون في إسرائيل منذ فترة طويلة إلى المنطقة التي تعتبر استراتيجية ولا يمكن التخلي عنها أبداً. وتقع المستوطنات في المنطقة (ج) في الضفة الغربية والتي تمثل نحو 60 في المئة من الأراضي بما في ذلك معظم وادي الأردن.

Seven Opportunities for the UN in 2019-2020

 الأحد 15 أيلول 2019 - 7:53 ص

Seven Opportunities for the UN in 2019-2020 https://www.crisisgroup.org/global/002-seven-opportun… تتمة »

عدد الزيارات: 28,466,031

عدد الزوار: 687,699

المتواجدون الآن: 1