اليمن ودول الخليج العربي....الجيش اليمني يصد هجمات للانقلابيين في تعز والضالع والبيضاء..توتر في أبين ينذر بعودة المواجهات وتوقف للخدمات في عدن..معلمو الأردن إلى إضراب مفتوح بعد فشل الوساطة النيابية...طهران: مُستعدّون لتجنيس «البدون» الإيرانيين..

تاريخ الإضافة الأحد 8 أيلول 2019 - 7:01 ص    القسم عربية

        


الجيش اليمني يصد هجمات للانقلابيين في تعز والضالع والبيضاء..

تعز: «الشرق الأوسط»... أعلنت قوات الجيش الوطني في اليمن صد هجمات للميليشيات الحوثية في محافظات تعز والضالع والبيضاء أمس وتكبيد المتمردين قتلى وجرحى وخسائر مادية، وذلك بالتزامن مع استمرار الجماعة الموالية لإيران في خرق الهدنة الأممية في الحديدة، واستهداف المدنيين بالإعدامات والقنص في أكثر من محافظة. وفي هذا السياق، ذكرت المصادر الرسمية أن قوات الجيش أحبطت هجوماً عنيفاً لميليشيات جماعة الحوثي الانقلابية حاولت خلاله التقدم صوب «عزلة اليمن» بمديرية مقبنة غرب محافظة تعز، حيث لجأت الميليشيات الحوثية إلى شن قصف عشوائي على المنطقة، ما أدى إلى إصابة امرأتين إحداهما إصابتها خطيرة. وأفادت المصادر بأن مواجهات مسلحة عنيفة اندلعت بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الحوثي الانقلابية في أطراف تبة الخزان بعزلة اليمن استمرت لأكثر من ساعتين، استخدمت خلالها الميليشيات النيران بكثافة من مختلف الأسلحة في محاولة فاشلة منها للتقدم باتجاه مواقع الجيش. وذكرت المصادر - وفق ما نقلته عنها وكالة «سبأ» الحكومية، أن المواجهات توسعت بين الجانبين لتشمل تباب فضل جنوب غربي جبل الشيخ سعيد، وأن الهجوم يعد الأعنف الذي يشنه الحوثيون خلال الأيام الماضية على المنطقة. إلى ذلك، أفادت المصادر الرسمية للجيش بسقوط قتلى وجرحى، أمس السبت، في صفوف الانقلابيين، في معارك اندلعت في جبهتي حجر ومريس، غرب وشمال محافظة الضالع الواقعة جنوب البلاد. وأكدت المصادر أن قوات الجيش صدت هجوم ميليشيات الحوثي الذي حاولت التقدم من خلاله إلى مواقع الجيش، مع قيام الميليشيات بقصف التجمعات والقرى السكنية في منطقة حجر وأبرزها قرى لكمة والشغادر والدوكي في حجر، مخلفة أضرارا في منازل وممتلكات المواطنين. وفي محافظة البيضاء (جنوب شرقي صنعاء) قتلت امرأة بقصف صاروخي أطلقته ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية ناطع التي تشهد معارك عنيفة بين الجيش الوطني وميليشيات الانقلاب وسط تكبيد الانقلابيين الخسائر البشرية والمادية الكبيرة. وذكر المركز الإعلامي للمقاومة في البيضاء أن الميليشيات كثفت من قصفها على القرى السكنية متسببة بوقوع إصابات وقتلى بين المواطنين علاوة على التسبب بأضرار جسيمة في ممتلكات ومنازل المواطنين. وذكر المركز أن «ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، قامت، مساء الجمعة، باستهداف منازل المواطنين بقرية هبته بمديرية ناطع بمحافظة البيضاء، بكثير من صواريخ الكاتيوشا، ما أدى إلى مقتل امرأة وإحداث أضرار كبيرة في كثير من المنازل». وقال إن «ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، قامت السبت، بإعدام مدرس للقرآن الكريم من أبناء محافظة تعز أمام بناته الـ(6) بإحدى نقاطها بمنطقة عوين بمديرية ناطع». وفي الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، أصيب مواطن وطفلة برصاص قناص حوثي في مديرية حيس، جنوبا، وذلك في إطار التصعيد العسكري المكثف لميليشيات الحوثي الانقلابية التي تواصل خروقها للهدنة الأممية من خلال قصف مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني والأحياء المحررة بمدينة الحديدة والقرى السكنية في مديرياتها الجنوبية، حيس والدريهمي والتحيتا. وتزامن التصعيد الحوثي مع استئناف اللجنة المشتركة لإعادة الانتشار في الحديدة، السبت، اجتماعها السادس في المياه المفتوحة على متن السفينة الأممية (إنتركنيك دريم إم في)، في أول اجتماع لها بعد انتهاء ولاية عمل رئيسها الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد. وعلى وقع التصعيد العسكري لميليشيات الحوثي الانقلابية، أصيب المواطن محمد عبد الله طه (40) عاما، مساء الجمعة، برصاصة قناص حوثي في مدينة حيس، حيث اخترقت الرصاصة أحد الفكين وتم إسعافه إلى مستشفى حيس الميداني لتلقي الإسعافات الأولية، ومن ثم تم تحويله إلى المستشفى الميداني في مدينة الخوخة لاستكمال تلقي العلاج. وكانت أصيبت، الخميس، الطفلة علياء صالح محسن (10) أعوام، بإصابات بليغة، في منطقة الحوض؛ ما أدى إلى حدوث كسور ونزف حاد، وتم نقلها إلى مستشفى حيس الميداني لتلقي الإسعافات الأولية ثم تحويلها إلى مستشفى أطباء بلا حدود. وتواصل ميليشيات الانقلاب قصفها وبشكل مكثف على مواقع القوات المشتركة في مدينة الحديدة بما فيها شن القصف على القوات شرق مدينة الصالح وجوار كلية الهندسة، شرق المدينة، بالتزامن مع القصف على مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني شرق مديرية الدريهمي، جنوب الحديدة، وعدد من المواقع في التحيتا وحيس، بحسب ما أفادت به مصادر عسكرية في ألوية قوات العمالقة الحكومية. وقالت المصادر إن «ميليشيات الحوثي الانقلابية تواصل خروقاتها اليومية للهدنة الأممية وشنت قصفاً مدفعياً عنيفاً بقذائف المدفعية الثقيلة وبالأسلحة المتوسطة والقناصة على مواقع القوات المشتركة في منطقة كيلو 16 (المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة)، ومواقع القوات في الدريهمي من مواقع تمركزها داخل مدينة الدريهمي». في غضون ذلك، تفقد وزير الدفاع اليمني الفريق الركن محمد المقدشي، أمس، الوحدات العسكرية المرابطة في جبهة نهم شرق صنعاء والمواقع الأمامية التي تم تحريرها مؤخراً وعقد اجتماعاً بقيادة المنطقة العسكرية السابعة وقادة الألوية فيها. وذكرت وكالة «سبأ» أن المقدشي استمع إلى شرح مفصل حول سير العمليات القتالية في الجبهة وهنأ المقاتلين بالانتصارات الأخيرة. مشددا على «ضرورة مضاعفة الجهود والتحلي بمزيد من الجاهزية والاستعداد القتالي والمعنوي لتنفيذ المهام الموكلة والتنسيق والتعاون بين مختلف الوحدات وتعزيز العقيدة الوطنية لدى المقاتلين». وقال المقدشي إن «الانضباط يمثل أهم ركائز النصر وعلى الجميع أن يتحمل مسؤولياته في هذه المعركة التي فرضتها الميليشيات الحوثية المتمردة».

انتهاكات حوثية تطال منظمات صحية أممية ومؤسسات دوائية محلية

صنعاء: «الشرق الأوسط»... تواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية حربها العبثية ضد القطاع الصحي في اليمن، تارة باستهداف المستشفيات وإغلاقها ومصادرة ممتلكاتها وأخرى باستهداف المنشآت الدوائية وقطاع الصيدلة المحلي بشكل عام. وكما استهدفت الميليشيات الحوثية من قبل آلاف المرافق الصحية بمناطق سيطرتها بالقصف والتدمير والإغلاق والتحويل لثكنات عسكرية ومخازن أسلحة، سعت هذه المرة، وبحسب معلومات حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مصادر طبية، لاستهداف منظمات دولية معنية بالمجال الصحي وتعمل في مناطق سيطرتها. وأكد مصدر مسؤول بوزارة الصحة الخاضعة للجماعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن ميليشيات الحوثي أعلنت مؤخراً وكعادتها الحرب على منظمة أطباء بلا حدود وغيرها من المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن. وكشف المصدر عن منع الميليشيات الخميس الماضي دخول شحنة مساعدات طبية تابعة لمنظمة أطباء بلاد حدود الهولندية عبر مطار صنعاء. وقال إن «جماعة الحوثي الانقلابية وجهت عبر وزير صحتها في حكومة الانقلاب غير المعترف بها طه المتوكل بإغلاق جميع مخازن الأدوية التابعة للمنظمة لأسباب لم تفصح عنها، متجاوزة في ذلك كل التحذيرات الأممية الخاصة بعرقلة دخول المساعدات الإغاثية سواء الغذائية أو الطبية المقدمة لملايين المحتاجين في اليمن». وبدورها، أكدت مصادر عاملة في المجال الإغاثي في اليمن هي الأخرى، منع الميليشيات، الخميس، طائرة على متنها شحنة مساعدات دوائية تابعة لأطباء بلا حدود من إفراغ حمولتها، عقب وصولها مطار صنعاء بساعات. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن الميليشيات لم تفصح على الأقل عن سبب منع إفراغ الطائرة لحمولتها. مشيرة في الصدد ذاته إلى قيام وزير الصحة بحكومة الانقلابيين المدعو طه المتوكل بإصدار توجيهاته بإغلاق جميع المخازن الطبية الخاصة بالمنظمة بصنعاء ومصادرة محتوياتها وإحالة الموظفين للنيابة العامة الخاضعة لسيطرة الجماعة». ويرى مراقبون محليون أن الانتهاكات الحوثية بحق «أطباء بلا حدود» ليست سوى مقدمة لمنعها في قادم الأيام من مزاولة نشاطاتها بشكل نهائي في مناطق سيطرتها، الأمر الذي سيزيد، بحسبهم، من معاناة اليمنيين. واعتبر المراقبون، في حديثهم مع «الشرق الأوسط»، تلك الانتهاكات بأنها ليست بجديدة على ميليشيات إرهابية طال عبثها ودمارها مختلف القطاعات في اليمن الصحية والإغاثية والتعليمية والاقتصادية والخدمية وغيرها. وكما لم تسلم المنظمات الصحية الخارجية من انتهاكات وبطش الميليشيات، لم يسلم أيضا القطاع الصحي الداخلي المتمثل بالمستشفيات والمراكز الصحية والمؤسسات الدوائية من تلك التعسفات. وكشفت مصادر محلية بأمانة العاصمة صنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، بدء الميليشيات مطلع الأسبوع الماضي بتنفيذ حملات ميدانية واسعة في أسواق المدينة، استهدفت فيها أكثر من 2500 صيدلية ومنشأة دوائية محلية. وأكدت المصادر أن الهدف من حملة الميليشيات هو كسابقاتها من الحملات ابتزاز مالكيها وإجبارهم على دفع جبايات غير قانونية لعناصر الجماعة. وأفاد موظف في مكتب الصحة بالمدينة، بأن 10 فرق ميدانية تابعة للميليشيات نفذت في الأول من سبتمبر (أيلول) الجاري حملة ميدانية في مديرية الوحدة بالأمانة استمرت ثلاثة أيام كمرحلة أولى استهدفت من خلالها 150 صيدلية. وأشار الموظف، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه خشية البطش به، إلى أن الحملات الحوثية رافقها إغلاق عدد من الصيدليات التي لم تنصع لتوجهات الميليشيات ولم تدفع إتاوات فرضت عليها. وقال إن «حملة الميليشيات ما تزال مستمرة وستطال خلال الأيام القادمة بقية الصيدليات ومنشآت الدواء في مديريات العاصمة». وجاءت عملية الاستهداف الحوثية للصيدليات ومؤسسات الدواء بمناطق سيطرتها بعد أسبوع فقط من إغلاقها لأكثر من 8 مستشفيات أهلية وخاصة وسحب تراخيصها وإزالة لوحاتها من على واجهاتها، وإغلاق قسمي العمليات والعناية المركزة في 25 مستشفى أهليا وحكوميا، في محاولة منها لابتزاز مالكيها وإجبارهم على دفع جبايات غير قانونية. ووفقاً لأطباء ومتابعين لهذا الأمر، فإنه ومنذ من اجتياح العصابة الحوثية للعاصمة صنعاء وعبثها الممنهج بكل قطاعات ومؤسسات الدولة بما فيه القطاع الصحي، شنت الميليشيات حرباً شرسة ضد كبريات الشركات المستوردة للدواء المعتمدة كوكلاء لشركات عالمية وأرغمتها على وقف نشاطها لتقوم هي بالعمل بديلا عنها وتأسيس شركات وهمية واستيراد أدوية من طهران رديئة المواصفات. وقال الأطباء، لـ«الشرق الأوسط، إن «استمرار تضييق الميليشيات الخناق على مؤسسات الدواء في مناطق سيطرتها، يأتي في وقت تؤكد فيه معلومات وتقارير إعلامية محلية إغراق الأسواق بأدوية إيرانية منتهية الصلاحية وأخرى مزيفة». وبحسب ما نقلته بعض التقارير عن مصادر طبية، فإن الميليشيات نشرت معامل مجهزة بصنعاء تتولى توزيع أدوية إيرانية منتهية الصلاحية تم تخزين كميات كبيرة منها في مخازن داخل العاصمة ومدينة ذمار. وقالت التقارير إن تلك الأدوية تنقل بحراً إلى ميناء الحديدة ومنه إلى صنعاء، حيث تقوم الميليشيات تحت إشراف قيادات نافذة بتغيير تواريخ صلاحيتها وتوزيعها على سوق الدواء بالمحافظات اليمنية على اعتبار أنها أدوية سليمة. وأشارت إلى أن فرقاً طبية حوثية يشرف عليها المدعو طه المتوكل وزير صحة الميليشيات تقوم كذلك بتحديد أصناف من الدواء مرتفعة الأسعار وإبلاغ شركات إيرانية بتصنيع كميات منها بمستوى جودة متدنٍ تستفيد العناصر الحوثية من فوارق أسعارها في السوق المحلية. وأكد أطباء وصيادلة تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» أن الحال وصل بمافيا وعصابات الجماعة إلى تزوير منتجات بمواصفات جودة عالمية معروفة عبر مخاطبة معامل في الهند وإيران تستنسخ منتجات طبية ومستلزمات أطفال. وبالعودة لانتهاكات الميليشيات المتكررة بحق المنظمات الأممية الصحية، فقد استهدفت الجماعة على مدى أكثر من أربعة أعوام من انقلابها على السلطة، العشرات من المنظمات الأممية التي تقدم مساعدات إنسانية لليمنيين سواء بتضييق الخناق عليها وعدم تمكينها من مزاولة عملها، أو بمنع وصول المساعدات التابعة لها، وفرض قيود وإجراءات معقدة ضدها. وكانت الميليشيات منعت في منتصف 2017 دخول طائرة مستأجرة من الأمم المتحدة على متنها نصف مليون جرعة من لقاح الكوليرا عبر مطار صنعاء، ووفقاً لتحقيق استقصائي لوكالة «أسوشييتد برس» فإن هذا الإجراء تسبب في حدوث أسوأ وباء كوليرا تم تسجيله في العصر الحديث بأكثر من مليون حالة كوليرا مشتبه فيها ومقتل نحو 3000 يمني. واتهمت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أرسولا مولر، الحوثيين، منتصف أغسطس (آب) الماضي، الميليشيات باستمرار تدخلاتهم في عمل المنظمات العاملة بمناطق سيطرتهم وفرض قيود هائلة عليها. ودعا مجلس الأمن، في بيان له مطلع الشهر ذاته، إلى تيسير وصول العاملين في المجال الإنساني والتدفقات من الإمدادات الإنسانية بشكل آمن ودون عراقيل في اليمن من أجل الحيلولة دون تحويل وجهة المساعدة الإنسانية. وحسب الأمم المتحدة، فإن أكثر من نصف المرافق الصحية في اليمن باتت خارج الخدمة من جراء الحرب المتصاعدة منذ مارس (آذار) 2015. ووفقاً لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2019، فإن 19.7 مليون شخص في حاجة إلى رعاية صحية في أنحاء البلاد، وتصل التكلفة الإجمالية إلى 627 مليون دولار أميركي.

توتر في أبين ينذر بعودة المواجهات وتوقف للخدمات في عدن

قرقاش: نقف مع السعودية في دعوتها للحوار باليمن

دبي - عدن: «الشرق الأوسط»... أفادت مصادر محلية وعسكرية يمنية، أمس، بعودة التوتر في محافظة أبين (شرق عدن) بين قوات «المجلس الانتقالي الجنوبي» وبين الموالين للحكومة الشرعية، وسط مخاوف من تجدد المواجهات في مناطق متفرقة من المحافظة. وأكدت المصادر أن «الانتقالي» الساعي إلى فصل جنوب اليمن عن شماله، عزز، أمس، قواته، في محافظة أبين، للتحرك باتجاه مدينة شقرة الساحلية الخاضعة للقوات الحكومية، في وقت دعت القبائل في مديريات وسط المحافظة للاستنفار لمواجهة أي تقدم لـ«الانتقالي». جاء ذلك في وقت أكد السكان في محافظة لحج توقف خدمة الكهرباء، في وقت أفادت مصادر في مدينة عدن المجاورة بأن الخدمة توشك على التوقف خلال ساعات بسبب نفاد الوقود الخاص بتشغيل المحطات. وحمل موالون لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي»، الحكومة الشرعية، المسئولية عن توقف الخدمات، في وقت أفاد مسؤولون محليون بأن قيادات «الانتقالي» يتحملون المسؤولية المباشرة بسبب انقلابهم على الحكومة الشرعية، وعدم تمكن الأخيرة من العودة إلى عدن لممارسة أنشطتها الطبيعية. وذكرت المصادر أن «الانتقالي» دفع بتعزيزات ضخمة من قوات «الحزام الأمني» وألوية الدعم والإسناد، في طريقها إلى مدينة شقرة، وهو ما ينذر بتجدد المواجهات مع القوات الحكومية. ونقلت مصادر مقربة من «الانتقالي» أن القوات التي يقودها عبد اللطيف السيد وعبد الله الحوتري وصالح عيدروس ومحمود الكلدي انطلقت باتجاه شقرة شرقاً، كما نقلت تصريحات تحدث فيها القادة العسكريون الموالون لـ«الانتقالي» عن اعتزامهم مواصلة التحرك لاستكمال بسط سيطرتهم على محافظة أبين كاملة. من جهة أخرى، دعا رجال القبائل ومسؤولو المديريات الوسطى في محافظة أبين، وهي مديريات لودر ومودية والوضيع، إلى النفير الكامل للتصدي لقوات «الانتقالي»، ومؤازرة الحكومة الشرعية. وحسب مصادر حكومية، عقد زعماء القبائل ومديرو المديريات الثلاث، إلى جانب مسؤولين في السلطة المحلية في محافظة أبين، اجتماعاً أمس عبروا فيه عن تأييدهم بيان المملكة العربية السعودية الصادر مؤخراً حول أحداث عدن. ودان المجتمعون، وفق ما جاء في بيان عن الاجتماع، ما تعرض له أفراد وضباط الجيش الوطني من قصف جوي، كما طالبوا قبائل الجنوب التي ينتمي لها قيادات «المجلس الانتقالي» وأفرادهم بتحديد موقف في كل ما يقوم به «الانتقالي» من تحشيد وإساءات ضد قيادات وأبناء أبين في المنطقة الوسطى، ومداهمة وحرق منازلهم، وسجنهم. وأكد الاجتماع أن قبائل المنطقة الوسطى في محافظة أبين تقف مع الحكومة الشرعية، ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي، والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية. وأعلن الاجتماع القبلي النفير العام تحت راية الجمهورية اليمنية والحكومة الشرعية ومساندة الجيش الوطني، كما دعا كل من وصفهم بـ«المغرر بهم» إلى تحكيم العقل، وتجنب الفتن، والعودة إلى منازلهم. وتسيطر قوات «الانتقالي» على زنجبار وجعار، وهما أكبر مدينتين في محافظة أبين، في وقت تسيطر القوات الحكومية على مناطق أبين الوسطى والشرقية، وسط مخاوف من أن يقود التوتر الحاصل إلى تجدد المعارك. وقاد «الانتقالي»، الشهر الماضي، تحركات عسكرية ضد الحكومة الشرعية في عدن انتهت بالسيطرة على معسكراتها، ومقراتها، قبل أن يتقدم إلى أبين، ويُسقط زنجبار وجعار، ويبدأ في أعمال السيطرة على محافظة شبوة المجاورة. وتمكنت القوات الحكومية من طرد «الانتقالي» من محافظة شبوة، وتقدمت إلى أبين ومشارف مدينة عدن قبل أن تنجح قوات «الانتقالي» في كسر التقدم الحكومي، وتستعيد السيطرة على زنجبار وجعار في أبين. ودعت السعودية إلى وقف فوري لإطلاق النار وإلى الحوار في مدينة جدة، كما عززت بقوات إلى محافظة شبوة، في سياق سعيها لإنهاء التوتر ومنع عودة المواجهات إلى المحافظة. وفيما نفت مصادر حكومية وأخرى في «الانتقالي» حدوث أي حوار مباشر حتى الآن بين الطرفين، كانت السعودية أصدرت الخميس بياناً رفضت فيه فرض أي واقع جديد بالقوة، أو بالتهديد بها، كما أعلنت أنه لا بديل للحكومة الشرعية بقيادة هادي، داعية إلى حوار فوري. وفي حين رحبت الشرعية، في بيان رسمي، بالبيان السعودي، لم يصدر عن قادة «الانتقالي» أي موقف رسمي للتعليق عليه، في الوقت الذي كان زعيمهم عيدروس الزبيدي وصل الأسبوع الماضي إلى جدة على رأس وفد تلبية للدعوة السعودية. إلى ذلك شدد الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أن السعودية تقود التحالف العربي بكل صبر وحنكة واقتدار، مشيراً إلى أن استجابة الإمارات لدعوة الحزم وطّدت شراكة إقليمية راسخة وخيّرة. وقال الدكتور قرقاش في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس، إن «التحديات المشتركة التي تواجهنا في أيدٍ سعودية أمينة، ونقف معها في دعوتها للحوار كما وقفنا معها في دعوتها للحسم»، في إشارة إلى الأحداث الأخيرة في اليمن. يأتي حديث وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات في وقت أصدرت السعودية مساء الخميس، بياناً رسمياً أكدت فيه موقفها الثابت من عدم وجود أي بديل عن الحكومة الشرعية في اليمن، وعدم قبولها بأي محاولات لإيجاد واقع جديد باستخدام القوة أو التهديد بها. وشدد البيان على أن أي محاولة لزعزعة استقرار اليمن يعد تهديداً لأمن واستقرار السعودية والمنطقة، وأن المملكة لن تتوانى عن التعامل معه بكل حزم. وأكد البيان استمرار المملكة في دعمها للشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وحكومته، وجهودها الرامية للمحافظة على مقومات الدولة اليمنية ومصالح شعبها وأمنه واستقراره ووحدة وسلامة أراضيه، والتصدي لانقلاب الميليشيات الحوثية الإرهابية ومكافحة التنظيمات الإرهابية الأخرى.

السعودية.. عبدالعزيز بن سلمان وزيراً للطاقة بدلاً من خالد الفالح

المصدر وكالة الأنباء السعودية.. صدرت أوامر ملكية في السعودية، فجر الأحد، بإعفاء وزير الطاقة خالد الفالح من منصبه، وتعيين الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للطاقة. وصدر أمر ملكي بإعفاء المهندس عبدالعزيز بن عبدالله بن علي العبدالكريم نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة من منصبه، وتعيين المهندس أسامة بن عبدالعزيز الزامل نائباً لوزير الصناعة والثروة المعدنية بالمرتبة الممتازة. هذا وصدر أمر ملكي بتعيين الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود سفيراً لـ خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين بالمرتبة الممتازة.

معلمو الأردن إلى إضراب مفتوح بعد فشل الوساطة النيابية

الشرق الاوسط...عمان: محمد خير الرواشدة.. تتجه نقابة المعلمين، اليوم، إلى الإضراب الشامل في مدارس المملكة، وسط أنباء تحدثت عن تنازل الحكومة عن شرطها ربط علاوة المعلمين بمحددات قياس المسار المهني، الأمر الذي تتشدد النقابة برفضه. وفي تطور لافت للأحداث، أعلنت نقابة المعلمين، أمس، فور انتهاء اجتماع النقيب ناصر النواصرة، مع رؤساء فروع النقابة في محافظات المملكة، عن الدخول في الإضراب الشامل والمفتوح اعتباراً من اليوم، داخل أسوار المدارس، حسب محضر الاجتماع الذي اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه. وفيما استمر ماراثون من الحوارات بين الحكومة ونقابة المعلمين ولجنة التربية النيابية أكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، استمرار المعلمين في إضرابهم اليوم، على أن تناقش النقابة لاحقاً سلسلة خطواتها التصعيدية. وتحدثت مصادر نيابية لـ«الشرق الأوسط» بأنه وعبر سلسلة لقاءات انتهت في ساعة متأخرة من أمس، رفض نقيب المعلمين ناصر النواصرة ما تقدمت به الحكومة، مشدداً على تمسك نقابته بمنح العلاوة كاملة للمعلمين، من دون شروط. وذلك بخلاف الوساطة النيابية التي تقدم بها رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب إبراهيم البدور، حيث أكد لـ«الشرق الأوسط» قبول الحكومة منح علاوة المعلمين من دون ربطها بالمسار المهني (معيار أداء تحدده الوزارة فقط مقابل علاوة). في حين أن الوساطة النيابية تضمن ربط العلاوة المهنية بقرار لجنة فنية مشتركة من وزارة التربية ونقابة المعلمين، يتم بموجبها منح العلاوة للمعلمين وفق قياس أدائهم ومعايير جودة التعليم. جاء ذلك في وقت أكد فيه مصدر حكومي مطلع لـ«الشرق الأوسط»، رفض نقابة المعلمين لأي تفاوض قبل منح المعلمين علاوة الـ50 في المائة غير مشروطة، وهو ما ترفضه الحكومة، لأسباب تتعلق باستحالة تنفيذ الشرط، نظراً لما يرتبه من أعباء على الموازنة العامة، وضرورة استجابة الحكومة للنقابات الأخرى التي ستتمسك بمطالب العلاوة المهنية. ودخلت أزمة نقابة المعلمين في إطار التأزيم مع الحكومة، في الوقت الذي تنظر الحكومة فيه إلى دخول أولياء أمور الطلبة على خط الأزمة، بعد تعسف النقابة بقرارها، والإضرار بمصالح طلبة المدارس. وفيما تشددت الحكومة بموقفها خلال الاعتصام الذي دعت إليه نقابة المعلمين، وتسبب بإغلاق شوارع رئيسية من العاصمة عمان الخميس الماضي، مستخدمة لهجة تصعيدية من خلال وزير الدولة للشؤون القانونية مبارك أبو يامين، الذي لوح بخيار اللجوء للقضاء في مواجهة مخالفة المعلمين للقوانين السارية، عادت الحكومة لتقبل بالحوار مع نقابة المعلمين عبر وزير الشؤون البرلمانية موسى المعايطة. وخلال اعتصام المعلمين، اعتقلت الحكومة 49 معلماً جرى الإفراج عنهم بكفالة في وقت متأخر من يوم الخميس الماضي. فيما تسبب قرار الحكومة بإغلاق منطقة الدوار الرابع ودوار الداخلية من العاصمة، بأزمات طالت شوارع حيوية أغرقت عمان بالمركبات، في وقت حملت وزارة الداخلية المسؤولية للمعلمين الذين أصروا على الوصول للدوار الرابع، حيث مقر الحكومة. وتتهم أوساط حكومية، الحركة الإسلامية في البلاد، حزب «جبهة العمل الإسلامي» وذراعه النيابية «كتلة الإصلاح»، بالتصعيد من خلال نقابة المعلمين الأكبر من حيث عدد المنتسبين، التي يسيطر على مقاعدها ممثلون عن الحزب.

طهران: مُستعدّون لتجنيس «البدون» الإيرانيين

السفير إيراني: بإمكان من يُثبت جذوره الحصول على الجنسية وإكمال حياته في الكويت

الكاتب:خالد الشرقاوي ...

• نمنح الكويتيين تأشيرات مُتعدّدة الزيارات... ولا ختم لجوازات السفر

• استثمار 250 ألف دولار في إيران يمنح صاحبها إقامة لمدة خمس سنوات

فيما شدد السفير الإيراني لدى الكويت محمد إيراني على أن «الجمهورية الإسلامية لا تمنح جنسيتها لمن لا يستحقها»، أكد استعداد بلاده «لتجنيس المقيمين بصورة غير قانونية من (البدون) في الكويت إذا تمكنوا من إثبات أي جذور إيرانية لهم». وقال إيراني في تصريح لـ «الراي» إن «إيران لا تتخلى عن أبنائها، وإذا تمكن أي (بدون) من إثبات جذوره الإيرانية،فسيتم استقبال معاملته للنظر في تفاصيل أخرى، وبعدها يمكن له الحصول على جنسية الجمهورية الإسلامية، وليس مشروطاً عليه في هذه الحالة أن يقيم في إيران، وبإمكانه أن يكمل حياته في الكويت حاملاً الجنسية الإيرانية». ونوه إلى أن بلاده «ترحب بالمستثمرين الكويتيين، وتقدم لهم التسهيلات اللازمة، وهناك عدد من المشاريع الاستثمارية الكويتية في أصفهان ومشهد وغيرهما، ونتوقع لها نجاحاً كبيراً». وأضاف أن «استثمار مبلغ 250 ألف دولار في إيران أو إيداعها لدى البنوك الإيرانية يمنح صاحبها إقامة مجانية لمدة خمس سنوات، فيما يتم منح تأشيرة سنوية متعددة الزيارات للكويتيين بكل سهولة». وعن التعقيدات التي قد تواجه من يحمل جواز سفره ختم الدخول الإيراني وتأثير ذلك على حصوله على التأشيرة الأميركية أو الأوروبية، تساءل السفير إيراني: «هل من يزورون إيران إرهابيون؟»، مشيراً إلى ان السلطات المختصة في بلاده «لا تقوم حالياً بختم جوازات السفر، وتكتفي عوضاً عن ذلك بتوثيق الدخول الكترونياً ومنح المسافر السائح ورقة خارجية مختومة».

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية

 الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 - 7:50 ص

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية https://www.crisi… تتمة »

عدد الزيارات: 31,112,482

عدد الزوار: 758,112

المتواجدون الآن: 0