اليمن ودول الخليج العربي......التحالف العسكري بقيادة السعودية يضرب موقعًا للانفصاليين في اليمن....الخارجية اليمنية: نحمل الإمارات والمجلس الانتقالي تبعات الانقلاب.....السعودية تدعو لاجتماع عاجل لبحث التطورات في عدن.....ائتلاف الجنوب يحمل "الانتقالي" مسؤولية أحداث عدن....الشيخ عبدالله بن زايد: ضرورة التركيز على مواجهة الحوثي ....تحرير مواقع في كتاف صعدة وتصعيد للميليشيات بالحديدة....

تاريخ الإضافة الأحد 11 آب 2019 - 5:05 ص    القسم عربية

        


التحالف العسكري بقيادة السعودية يضرب موقعًا للانفصاليين في اليمن هدد باستخدام القوة العسكرية لوقف إطلاق النار في عدن..

صحافيو إيلاف....أعلن التحالف العسكري بقيادة السعودية في بيان الأحد أنه "استهدف إحدى المناطق التي تشكل تهديدًا مباشرًا على أحد المواقع المهمة التابعة للحكومة الشرعية"، وذلك غداة سيطرة الانفصاليين الجنوبيين على القصر الرئاسي في عدن (جنوب).

إيلاف: دعا البيان المجلس الانتقالي الجنوبي الساعي إلى استقلال جنوب اليمن إلى "الانسحاب الفوري والكامل من المواقع التي استولى عليها بالقوة". وأكد التحالف في بيانه "ستكون هذه العملية الأولى، وستليها عملية أخرى في حال عدم التقيد ببيان قوات التحالف"، الذي دعا إلى وقف لإطلاق النار في عدن. وأكد التحالف أنه "سيتولى حماية المواقع التي ينسحب منها المجلس الانتقالي". وحمّلت وزارة الخارجية اليمنية السبت المجلس الانتقالي الجنوبي ودولة الإمارات الداعمة له "تبعات الانقلاب" في عدن، مطالبة أبو ظبي بوقف دعمها المادي والعسكري فورًا للانفصاليين.

تهديد باستخدام "القوة العسكرية"

دعا التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن ليل السبت إلى وقف "فوري" لإطلاق النار في عدن في جنوب اليمن، مؤكّدًا أنّه سيستخدم "القوة العسكرية" ضدّ من يخالف ذلك، في حين دعت الرياض الطرفين المتحاربين إلى "اجتماع عاجل" في المملكة. أتت هذه التطورات بعيد إعلان الانفصاليين الجنوبيين في اليمن مساء السبت أنهم سيطروا في أعقاب أربعة أيام من القتال على القصر الرئاسي في عدن، العاصمة الموقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا التي دعت من جهتها الإمارات إلى وقف دعمها للانفصاليين، محمّلة إياها "تبعات الانقلاب". نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" عن المتحدث باسم التحالف العقيد الركن طيار تركي المالكي قوله إنّ قيادة التحالف "تُطالب بوقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية الموقتة عدن اعتبارًا من الساعة الواحدة بعد منتصف هذه الليلة (السبت 22:00 ت غ) (...) وتؤكّد أنها ستستخدم القوة العسكرية ضدّ كل من يخالف ذلك". ودعا التحالف "كل المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني إلى العودة الفورية إلى مواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الأيام الماضية، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة". بالتزامن مع هذا التهديد، دعت الرياض إلى "اجتماع عاجل" للأطراف اليمنية المتحاربة في عدن. وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان عبر تويتر "توجّه المملكة الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب بينها النزاع في عدن إلى عقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف". وعدن هي العاصمة الموقتة للحكومة المعترف بها منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014.

الانفصاليون في اليمن يرفضون التفاوض تحت "التهديد" مؤكدين وقوفهم إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية

صحافيو إيلاف....أكد الإنفصاليون في جنوب اليمن الأحد أنهم لن يتفاوضوا "تحت وطأة التهديد"، مؤكدين في الوقت نفسه وقوفهم إلى جانب التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في بلادهم، وذلك غداة دعوة الرياض إلى اجتماع للطرفين اليمنيين المتحاربين في المملكة مهددة باستخدام "القوة العسكرية" لفرض وقف فوري لإطلاق النار.

إيلاف: أكد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بريك في خطبة عيد الأضحى في عدن على "الثبات وعدم التفاوض تحت وطأة التهديد". وأعلن الانفصاليون السبت السيطرة على القصر الرئاسي في العاصمة الموقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا بعد اشتباكات عنيفة بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ومسلحين من قوات "الحزام الأمني". دعا التحالف العسكري السبت إلى وقف إطلاق النار بشكل "فوري" في عدن، مؤكّدًا أنّه سيستخدم "القوة العسكرية" ضدّ من يخالف ذلك. حمّلت وزارة الخارجية اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي ودولة الإمارات الداعمة له "تبعات الانقلاب" في عدن، مطالبة أبو ظبي المشاركة في التحالف، بوقف دعميها المادي والعسكري فورًا للانفصاليين. وأكد بن بريك أيضًا "الالتزام بشرعية هادي والوقوف إلى جنب التحالف". وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن فجر الأحد في بيان "استجابته والتزامه التام بإيقاف إطلاق النار". ورحّب المجلس أيضًا بدعوة السعودية إلى الحوار، مؤكدًا أنه جاهز له. وأعلن التحالف العسكري صباح الأحد أنه "استهدف إحدى المناطق التي تشكل تهديدًا مباشرًا على أحد المواقع المهمة التابعة للحكومة الشرعية"، وذلك غداة سيطرة الانفصاليين الجنوبيين على القصر الرئاسي في عدن (جنوب). ودعا البيان المجلس الانتقالي الجنوبي الساعي إلى استقلال جنوب اليمن إلى "الانسحاب الفوري والكامل من المواقع التي استولى عليها بالقوة". وأكد التحالف في بيانه "ستكون هذه العملية الأولى، وستليها عملية أخرى، في حال عدم التقيد ببيان قوات التحالف"، الذي دعا إلى وقف لإطلاق النار في عدن. وأكد التحالف أنه "سيتولى حماية المواقع التي ينسحب منها المجلس الانتقالي". ساد الهدوء في شوارع مدينة عدن صباح الأحد، أول أيام عيد الأضحى، بعد غارات التحالف، بحسب شهود عيان. وقال الشهود إن الغارات الجوية استهدفت معسكري بدر وجبل حديد في المدينة، اللذين سيطر عليهما الإنفصاليون. وكان الانفصاليون الجنوبيون أعلنوا مساء السبت أنهم سيطروا على القصر الرئاسي في عدن، العاصمة الموقتة للحكومة اليمنية. وحمّلت وزارة الخارجية اليمنية السبت المجلس الانتقالي الجنوبي ودولة الإمارات الداعمة له "تبعات الانقلاب" في عدن، مطالبة أبوظبي بوقف دعميها المادي والعسكري فورًا للانفصاليين.

الخارجية اليمنية: نحمل الإمارات والمجلس الانتقالي تبعات الانقلاب على الحكومة الشرعية في عدن..

روسيا اليوم....قالت وزارة الخارجية اليمنية، في بيان، مساء اليوم السبت، إنها تحمل الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي تبعات الانقلاب على الحكومة الشرعية في عدن. وطالبت الخارجية اليمنية الإمارات بوقف دعمها المادي وسحب دعمها العسكري لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي بشكل كامل وفوري.

وزارة خارجية الجمهورية اليمنية

الحضرمي: تحمل الجمهورية اليمنية المجلس الانتقالي ودولة الامارات العربية المتحدة تبعات الانقلاب على الشرعية في عدن، وتطلب—في ذات الوقت—من دولة الامارات العربية المتحدة ايقاف دعمها المادي وسحب دعمها العسكري المقدم لهذه المجاميع المتمردة على الدولة بشكل كامل وفوري. وأكدت أن ما تعرضت له عدن ومؤسسات الدولة فيها هو انقلاب على الشرعية من قبل المجلس الانتقالي المدعوم من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة. وشددت على أن ذلك يخالف بشكل صريح وواضح الهدف الرئيس الذي دعي من أجله التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

الحضرمي: ما تعرضت له عدن ومؤسسات الدولة فيها اليوم هو انقلاب على الشرعية من قبل المجلس الانتقالي المدعوم من قبل دولة الامارات العربية المتحدة. وهو ما يخالف بشكل صريح وواضح الهدف الرئيسي الذي دعي من اجله تحالف دعم الشرعية.

وأفادت الوزارة بأن التحالف جاء بدعوة من الرئيس عبد ربه منصور هادي للملك سلمان بن عبد العزيز، للتدخل العسكري في اليمن بعد استنفاد كافة الوسائل الممكنة استنادا إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، لحماية الجمهورية من الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، بحسبما جاء في نص البيان.

الحضرمي:جاء تحالف دعم الشرعية بدعوة من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للتدخل العسكري في اليمن بعد استنفاد كافة الوسائل الممكنة استنادا إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة لحماية الجمهورية من الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران

وفي وقت سابق، قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن ما حدث في عدن من سيطرة على المقار الحكومية والمعسكرات واقتحام ونهب لمنازل قيادات الدولة والمواطنين انقلاب على الشرعية الدستورية. وطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن القيام بواجباتهم بموجب القوانين الدولية. ومنذ يوم الأربعاء الماضي، تخوض القوات التابعة لحكومة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ممثلة بألوية الحماية الرئاسية وبعض الوحدات العسكرية، معارك ضارية في عدن، ضد القوات الموالية لـ "الانتقالي الجنوبي"، علما أن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي أعلنت السبت سيطرتها على القصر الرئاسي في مدينة عدن، بالإضافة إلى أنها أحكمت سيطرتها بالكامل على العاصمة اليمنية المؤقتة.

أزمة عدن..الانتقالي يوقف إطلاق النار والتحالف يطالبه بالانسحاب

المصدر: دبي - العربية.نت... انتهت المهلة التي حددها تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية لوقف إطلاق النار في عدن، واعلن المجلس الانتقالي استجابته، ورد التحالف مطالبا بضرورة الانسحاب فورا من كافة المواقع التي استولى عليها بالعمل المسلح في عدن. وكان التحالف قد طلب وقفا فوريا لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة اعتبارا من الواحدة فجر الأحد بتوقيت اليمن، وانتهت هذه المهلة فعليا. وأبلغ التحالف المجلس الانتقالي بالمطالب التالية:

١- اعلان وقف إطلاق النار .

٢-عودة كافة المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني فورا لمواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الأيام الماضية، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة.

٣- القدوم للمملكة للحوار وحل الخلاف .

الانتقالي يستجيب

وفي رد فعل عقب انتهاء المهلة، أعلن المجلس الانتقالي استجابته لبيان تحالف دعم الشرعية في اليمن، وترحيبه بدعوة المملكة العربية السعودية للحوار وجاهزيته له. وأكد المتحدث الرسمي للمجلس، نزار هيثم، في بيان مقتضب نشره الموقع الرسمي للمجلس أن الأخير "يرحب بدعوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية للحوار وجاهزيته له".

التحالف يطلب انسحاب قوات الانتقالي

وإلى ذلك، ذكر مصدر مسؤول في التحالف أن تصريح الانتقالي جيد كخطوة أولى ولكنه غير كاف، وعليه اعادة قواته الى مواقعها، والانسحاب من المواقع التي استولى عليها بالعمل المسلح حالا. وأفاد المصدر أن الاجتماع سيكون في المملكة فور انسحاب الانتقالي وعودة قواته إلى مواقعها، موضحا أن التحالف سيؤمن المواقع التي سينسحب منها المجلس الانتقالي ومن جانبه، قال التحالف لدى إعلان دعوته إلى وقف إطلاق النار إنه لن يتوانى عن مواجهة من يخالف الطلب ويتعدى على المؤسسات في عدن. ودعا التحالف قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والحزام الأمني للانسحاب فورا من المناطق التي يسيطر عليها في عدن. وتعهد باستخدام القوة لفرض وقف إطلاق النار.

وزير الإعلام اليمني: انقلاب على الشرعية

وفي تطور سابق، أفادت مصادر حكومية يمنية، السبت، بأن قصر المعاشيق في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن تحت سيطرة الحكومة الشرعية وبداخله عدد من الوزراء. وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن ما حصل من سيطرة على مقار رسمية واقتحامات في عدن انقلاب على الشرعية. وأضاف الإرياني أنه على الأمم المتحدة ومجلس الأمن القيام بواجباته إزاء عدن بموجب القانون الدولي.

تجديد الرهان على السعودية

وأكد وزير الإعلام اليمني أن الشعب اليمني سيواصل كفاحه حتى تحرير اليمن من الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران. وتابع "نجدد رهاننا على التحالف بقيادة السعودية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ اليمن". وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، دعا في بيان أطراف الصراع "للدخول في حوار شامل لحل الخلافات وبحث تخفيف المخاوف المشروعة لجميع اليمنيين".

خالد بن سلمان: ما حدث في عدن يمنح فرصة للتنظيمات المسلحة على رأسها الحوثيون و"القاعدة" و"داعش"

RT .. قال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، إن ما حدث في عدن يعطي فرصة للمتربصين باليمن وأهله من المليشيات والتنظيمات المسلحة على رأسها الحوثيين و"القاعدة" و"داعش". وأكد خالد بن سلمان في سلسلة تغريدات نشرها اليوم الأحد على موقع "تويتر"، أن موقف المملكة الداعم للحكومة الشرعية ووحدة اليمن واستقراره ثابت لا يتغير. موقف المملكة الداعم للحكومة الشرعية ووحدة اليمن واستقراره ثابت لا يتغير، وما حدث في عدن يعطي فرصة للمتربصين باليمن وأهله من المليشيات والتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها الحوثيين والقاعده وداعش. وجدد الأمير السعودي رفض أي استخدام للسلاح في عدن والإخلال بالأمن والاستقرار. ودعا لضبط النفس وتغليب الحكمة ومصلحة الدولة اليمنية، مؤكدا أنه ولهذا السبب، دعت المملكة لحوار سياسي مع الحكومة اليمنية الشرعية في مدينة جدة. وأفاد نائب وزير الدفاع السعودي بأن "واجب المملكة دعم والحفاظ على الشرعية في اليمن وتقديم كافة سبل الدعم للشعب اليمني"، مبينا أن التطورات المؤسفة في عدن تسببت في تعطيل العمل الإنساني والإغاثي وهو أمر لا تقبله بلاده، بحسب تعبيره. وأشار في السياق إلى أن المجتمع الدولي أكد اليوم على مواقفه الرافضة تجاه ما يحدث في العاصمة المؤقتة عدن، مشددا على أن السعودية لن تقبل إشعال فتنة جديدة هي بمثابة إعلان حرب على الشعب اليمني الذي عانى طويلا من هذه الأزمة.

السعودية تدعو لاجتماع عاجل لبحث التطورات في عدن داعية إلى نبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف

صحافيو إيلاف.. دعت السعودية السبت إلى "اجتماع عاجل" للأطراف اليمنية المتحاربة في عدن، وذلك بعيد إعلان الانفصاليين الجنوبيين سيطرتهم إثر أربعة أيام من القتال على القصر الرئاسي في العاصمة اليمنية الموقتة. وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان عبر تويتر "توجّه المملكة الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب بينها النزاع في عدن لعقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف". ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" عن المتحدث باسم التحالف العقيد الركن طيار تركي المالكي قوله إنّ قيادة التحالف "تُطالب بوقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن اعتباراً من الساعة الواحدة بعد منتصف هذه الليلة (السبت 22,00 ت غ) (...) وتؤكّد أنها ستستخدم القوة العسكرية ضدّ كل من يخالف ذلك". ودعا التحالف "كافة المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني إلى العودة الفورية لمواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الأيام الماضية، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة". وعدن هي العاصمة الموقتة للحكومة المعترف بها منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء في ايلول/سبتمبر 2014. ويشهد اليمن منذ 2014 حرباً بين المتمرّدين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به، وقد تصاعدت حدّة المعارك في آذار/مارس 2015 مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري دعماً للقوات الحكومية.

الحرس الرئاسي يسلم "قصر المعاشيق" دون قتال وقوات "الحزام الأمني" تسيطر على القصر الرئاسي في عدن...

موقع ايلاف....أ. ف. ب... عدن: أعلن الانفصاليون الجنوبيون في اليمن مساء السبت أنهم سيطروا على القصر الرئاسي في مدينة عدن، العاصمة الموقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، بعد أربعة أيام من القتال. وقال مسؤول في قوات الحزام الأمني لوكالة فرانس برس "تسلمنا قصر المعاشيق من القوات الرئاسية بدون مواجهات"، بينما أكد شهود عيان أن قوات الحرس الرئاسي سلمت قصر المعاشيق بدون معارك. وأضاف المصدر "تم تأمين خروج أكثر من 200 جندي من القصر يتبعون ألوية الحراسة الرئاسية". ومنذ الأربعاء، تدور اشتباكات عنيفة في عدن بين القوات الموالية لحكومة هادي ومسلّحين من قوات "الحزام الامني". من جانبه، كتب وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني في تغريدة على حسابه على موقع تويتر "ما حدث في العاصمة المؤقتة عدن من سيطرة على المقار الحكومية والمعسكرات واقتحام ونهب لمنازل قيادات الدولة والمواطنين انقلاب آخر على الشرعية الدستورية يهدد أمن واستقرار اليمن وسلامة اراضيه". وكان مصدر أمني افاد أن قوات الإنفصاليين حاصرت السبت القصر الرئاسي في عدن. وبحسب المصدر فإن بعض التشكيلات الأمنية التابعة لحكومة هادي أعلنت انضمامها بدون قتال إلى قوات الحزام الأمني. وقال مراسل لفرانس برس إنه شاهد مقاتلين جنوبيين قرب دبابة قالوا إنهم صادروها من معسكر للقوات الحكومية. وأكد نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي السبت في تغريدة على حساب موقع وزارة الخارجية اليمنية على تويتر أن "ما يحصل في العاصمة الموقتة عدن من قبل المجلس الانتقالي هو انقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية". وتابع "لا شرعية بدون الشرعية" في إشارة إلى حكومة الرئيس المعترف به.

اليمن.. قائد القوات الخاصة يعلن انشقاقه عن قوات الرئيس هادي وانضمامه لقوات المجلس الانتقالي ..

المصدر: RT.. أعلن اللواء ركن فضل باعش، قائد القوات الخاصة التابعة لقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم السبت، انشقاقه عن الجيش وانضمامه لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي. وأظهر مقطع فيديو، بثته منصات تابعة للمجلس الانتقالي، باعش وهو يعلن انشقاقه عن قوات الحكومة اليمنية، وانضمامه وجنوده إلى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي. وقال قائد القوات الخاصة في التسجيل: "نحن في قيادة القوات الخاصة من ضباط وجنود وأفراد، نعلن انضمامنا إلى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس اللواء عيدروس الزبيدي". وأضاف: "كل جنود وضباط وأفراد القوات الخاصة من أبناء الجنوب ينتمون للمقاومة الشعبية الجنوبية"، مشددا على أن انضمامه وقواته يأتي "حقنا للدماء الجنوبية ومن أجل أرض الجنوب". ودعا قائد القوات الخاصة المنشق، منتسبي القوة إلى العمل جنبا إلى جنب مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي. ومنذ الأربعاء، تخوض قوات الحكومة ممثلة بألوية الحماية الرئاسية وبعض الوحدات العسكرية، معارك ضارية في عدن، ضد قوات الحزام الأمني الموالية للانتقالي الجنوبي.

الحكومة اليمنية تتهم «الانتقالي» بتنفيذ «انقلاب» في عدن

الإرياني: رهاننا على تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية في هذه المرحلة الحرجة

عدن: «الشرق الأوسط أونلاين»... اتهمت وزارة الخارجية اليمنية، اليوم (السبت)، «المجلس الانتقالي» بتنفيذ «انقلاب» في عدن ضد الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً. وقالت وزارة الخارجية، في بيان، على موقع «تويتر»: «ما يحدث في العاصمة المؤقتة عدن من قبل المجلس الانتقالي هو انقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية». وأكد نائب وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، في تغريدة على حساب موقع وزارة الخارجية اليمنية على «تويتر» أن «لا شرعية من دون الشرعية»، في إشارة إلى حكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي. من جانبه، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن «ما حدث في عدن من سيطرة على المقار الحكومية والمعسكرات واقتحام ونهب لمنازل قيادات الدولة والمواطنين انقلاب آخر على الشرعية الدستورية يهدد أمن واستقرار اليمن وسلامة اراضية وعلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي القيام بواجباته بموجب القوانين الدولية». وأضاف الإرياني في تغريدات على «تويتر» إن «الشعب اليمني شعب عظيم وصبور، لن ينسى الظلم والجور وكل المؤامرات والدسائس التي حيكت وتحاك له، وأثبت قدرته على تجاوز الصعاب ومواجهة التحديات وسيكافح ويناضل في معركته المصيرية حتى تحرير اليمن من المليشيا الحوثية المدعومة من ايران والحفاظ على أمنه واستقراره وصون مكتسباته». وتابع: «رهاننا على أشقائنا في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخه، رهان ثابت وراسخ لا يتزعزع مهما كانت التحديات والظروف، كونه ينطلق من حقائق التاريخ والجغرافيا والايمان الجامع بالتحديات المحدقة والمصير المشترك للبلدين الجارين والشقيقين». ومنذ الأربعاء، تدور اشتباكات عنيفة في عدن بين القوات الحكومية وقوات «المجلس الانتقالي» سقط فيها قتلى وجرحى من الطرفين.

اليمن..ائتلاف الجنوب يحمل "الانتقالي" مسؤولية أحداث عدن..

المصدر: دبي - العربية.نت... قال الائتلاف الوطني الجنوبي في بيان، إنه يتابع بقلق واهتمام بالغين الأحداث المؤسفة التي تشهدها محافظة عدن. واعتبر أن من خطط لها وأشعل فتيلها ميليشيات انقلابية مناوئة لشرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ولا تنتمي للقضية الجنوبية ولا لمحافظة عدن وأهلها بصلة، على حد تعبير البيان. كما حمل الائتلاف، هاني بن بريك، نائب رئيس المجلس الانتقالي ومن معه، المسؤولية الكاملة جراء ما يسفر عنه تمردهم على الشرعية وحملهم السلاح في وجه الدولة من خسائر بشرية ومادية. كذلك أشار الائتلاف إلى أن دعم وقيادة مجاميع مسلحة خارجة عن النظام والقانون بهدف إشعال الفتنة بين أبناء الجنوب جريمة تهدد كيان واستقرار محافظة عدن. أيضا طالب الائتلاف رئيس الجمهورية والحكومة بالعمل على وضع حد لدعاة ورعاة الفوضى والتدمير والتخريب في عدن. إلى ذلك جدد الائتلاف الوطني الجنوبي دعمه للشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، مؤكدا قناعته الراسخة بأن شبح مؤسسات الدولة خير ألف مرة من واقع الميليشيات المسلحة، بحسب البيان.

مواجهات دامية

يذكر أن 30 قتيلا على الأقل سقطوا جراء المواجهات داخل معسكر اللواء الرابع حماية رئاسية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، فجر السبت. وهزت انفجارات قوية عدن، ليل الجمعة/السبت، وسط اشتباكات عنيفة في جبل حديد خور مكسر وسط المدينة. كما شهدت الاشتباكات استخدام مختلف أنواع الأسلحة في محيط اللواء الرابع حماية رئاسية في اللحوم شمال عدن.

إدانة دعوات التمرد

من جهتها، قالت مصادر طبية إن ما لا يقل عن 8 مدنيين قتلوا، الجمعة، إثر تجدد الاشتباكات بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الحكومة في عدن مقر حكومة اليمن المعترف بها دولياً، حيث تشهد عدن، منذ أيام، مواجهات متقطعة بين قوات الحماية الرئاسية ومجموعات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، سقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين. وحمّلت الحكومة اليمنية "المجلس الانتقالي" مسؤولية التصعيد المسلح في عدن. كما أكدت حينها التزامها "بالحفاظ على مؤسسات الدولة وسلامة المواطنين"، والعمل "على التصدي لكل محاولات المساس بالمؤسسات والأفراد". أيضا دعت الحكومة الأحزاب وكافة الفعاليات لإدانة دعوات التمرد في عدن.

«التحالف» يعترض طائرة «مسيّرة» أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه أبها

الرياض - «الحياة»... أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف تمكنت مساء أمس (الخميس)، من اعتراض واسقاط طائرة بدون طيار «مسيّرة» أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من محافظة (صنعاء) باتجاه مدينة أبها جنوب السعودية. وأوضح العقيد المالكي في بيان صحافي، أن جميع محاولات المليشيا الحوثية بإطلاق الطائرات بدون طيار مصيرها الفشل، مشيراً إلى أن التحالف يتخذ كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين، «وأن المحاولات المتكررة تعبر عن حالة اليأس لدى المليشيا الإرهابية وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف وراؤها، كما أن استمرار تبنيها للنجاحات الوهمية عبر إعلامها المضلل يؤكد حجم الخسائر التي تتلقاها وحالة السخط الشعبي تجاهها». وأكد استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتنفيذ الاجراءات الرادعة ضد المليشيا لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

الشيخ عبدالله بن زايد: ضرورة التركيز على مواجهة الحوثي والإمارات تحضّ على التهدئة في عدن وتبذل جهودا لمنع التصعيد

صحافيو إيلاف... أبوظبي: أعربت الإمارات السبت عن بالغ قلقها إزاء استمرار المواجهات المسلحة التي تجري فى مدينة عدن اليمنية، داعية الى التهدئة وعدم التصعيد والحفاظ علي أمن وسلامة المواطنين اليمنيين. وأكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في بيان اطلعت "إيلاف" على نسخة منه، على "ضرورة تركيز جهود جميع الأطراف على الجبهة الأساسية ومواجهة مليشيا الحوثي الإنقلابية والجماعات الارهابية الأخرى والقضاء عليها". ودعا الوزير إلى "حوار مسؤول وجاد من أجل إنهاء الخلافات والعمل علي وحدة الصف في هذه المرحلة الدقيقة والحفاظ على الأمن والإستقرار". كما أكد أن "دولة الإمارات وكشريك فاعل في التحالف العربي والذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة تقوم ببذل كافة الجهود للتهدئة وعدم التصعيد في عدن وفي الحث على حشد الجهود تجاه التصدي للانقلاب الحوثي وتداعياته". وأضاف الشيخ عبد الله بن زايد بأنه "من الضروري ولصعوبة الموقف أن يبذل المبعوث الأممي السيد مارتن غريفيث جهوده في الضغط لإنهاء التصعيد الكبير الذي تشهده مدينة عدن لما للإقتتال الحالي من تداعيات سلبية على الجهود الأممية والتي تسعى جاهدة لتحقيق الأمن والاستقرار عبر المسار السياسي والحوار والمفاوضات". وتجددت الاشتباكات العنيفة يوم السبت في مدينة عدن الساحلية بجنوب اليمن بين قوات متحالفة اسميا انقلبت على بعضها بعضا مما يكشف عن انقسامات في التحالف العسكري المؤيد للحكومة ويعقّد جهود الأمم المتحدة الرامية لإنهاء الحرب. وقالت مصادر طبية إن ثمانية مدنيين على الأقل لاقوا حتفهم يوم الجمعة في عدن، المقر المؤقت للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، وسط قتال بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الحكومة. والطرفان ضمن التحالف الذي تقوده السعودية الذي يحارب حركة الحوثي المتحالفة مع إيران. وقال سكان إن المعارك استؤنفت عند الفجر قرب القصر الرئاسي الخالي تقريبا في مديرية كريتر، ومعظمها مأهولة بالسكان، والقريبة من مطار عدن الدولي وفي حي يقطن فيه وزير الداخلية أحمد الميسري. وبدأت الاشتباكات يوم الأربعاء بعد أن اتهم الانفصاليون حزبا إسلاميا حليفا للرئيس عبد ربه منصور هادي بالتواطؤ في هجوم صاروخي استهدف عرضا عسكريا في الأول من أغسطس آب الجاري وكان واحدا من ثلاثة هجمات منفصلة استهدفت قوات الجنوب. والانفصاليون وحكومة هادي متحدان اسميا في معركتهم ضد حركة الحوثي التي أطاحت بهادي من السلطة في العاصمة صنعاء أواخر عام 2014 لكن لكل منهما أهدافه المختلفة بشأن مستقبل اليمن. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الجانبين يوم السبت إلى وقف العمليات القتالية. وتسعى المنظمة الدولية إلى وقف تصعيد التوتر لتمهيد الطريق أمام محادثات سياسية أوسع لإنهاء حرب حصدت أرواح عشرات الآلاف ودفعت اليمن إلى حافة المجاعة.

تحرير مواقع في كتاف صعدة وتصعيد للميليشيات بالحديدة

تعز: «الشرق الأوسط»... حرّرت قوات الجيش الوطني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، في محور كتاف بمحافظة صعدة، معقل ميليشيات الحوثي شمال غربي صنعاء، سلسلة جبال استراتيجية في مديرية كتاف، شرق صعدة، بعد معارك عنيفة، الجمعة، أسفرت أيضاً عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومين من إيران. ووفقاً لمركز محور كتاف الحكومي؛ «تمكنت القوات الحكومية، بقيادة اللواء رداد الهاشمي قائد محور كتاف، من إحكام السيطرة الشاملة على سلسلة مرتفعات جبال مسعود الاستراتيجية، المطلة مباشرة على وادي الغول وجبال العُرف الواقعة على مشارف مركز مديرية كتاف بمحافظة صعدة». وأوضح أن «هذه التقدمات الميدانية تأتي إثر عملية خاطفة وسريعة، شنّتها وحدات قتالية عالية التدريب على مواقع تمركز الميليشيات الحوثية الانقلابية فوق سلسلة ما تبقى من المرتفعات الجبلية المحيطة بمركز المديرية»، وأن «العملية العسكرية الخاطفة أسفرت عن مصرع عدد من عناصر الميليشيات وجرح آخرين». ولا تزال الجبهة تشهد اشتباكات وقصفاً مدفعياً من قبل الجيش الوطني على مواقع الميليشيات الحوثية الانقلابية المتحصنة داخل وادي الفحلوين، مع تحليق مكثف لمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن. يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل ميليشيات الانقلاب خروقاتها وانتهاكاتها اليومية في محافظة الحديدة الساحلية (غرباً)، من خلال القصف العنيف على مواقع القوات المشتركة والأحياء والقرى السكنية، الذي تركز خلال الساعات الماضية في مناطق متفرقة جنوب وشرق مدينة الحديدة. مصدر عسكري ميداني، قال إن «الميليشيات استهدفت مواقع متفرقة، تتمركز فيها القوات المشتركة شرق مدينة الصالح، بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة، وشنّت قصفاً مدفعياً، واستهدافاً متواصلاً على مواقع القوات المشتركة شرق مديرية الدريهمي (جنوباً)، بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120، وبقذائف مدفعية الهأوزر، بالتزامن مع القصف العنيف، صباح السبت، على مواقع الجيش في المنطقة الجبلية بمديرية التحيتا، واستخدمت الأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة من عيار 12.7 وعيار 14.5 وبسلاح البيكا». وأضاف أن «القوات المشتركة تصدت لهجوم واسع شنّته ميليشيات الحوثي على مواقعها في منطقة الحمينية في مديرية حيس (جنوباً)، في محاولتها البائسة لمحاولة التقدم باتجاه القوات المشتركة، وكبّدتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح». ونقل مركز إعلام قوات العمالقة، المرابطة في جبهة الساحل الغربي، تأكيد المصدر ذاته أن «الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً تواصل تصعيدها العسكري بالخروقات والانتهاكات المتواصلة، وبشكل يومي، يوضح عدم قبولها بمعاهدات السلام الأممية والمعاهدات الدولية التي وقّعت عليها، وعدم جديتها في الالتزام بمخرجات الاجتماعات الأخيرة للَّجنة الثلاثية المشتركة على متن السفينة الأممية في عرض البحر الأحمر». وقال سكان محليون في مدينة الحديدة لـ«الشرق الأوسط» أنهم «سمعوا، مساء الجمعة، انفجارات عنيفة شمال وشرق وجنوب المدينة جراء الاشتباكات بين ميليشيات الحوثي الانقلابية والقوات المشتركة وشنّ الميليشيات قصفها المتواصل على القوات المشتركة، ويبدو أنه قصف مدفعي وصاروخي شنّته الميليشيات الانقلابية على مواقع القوات، شرق مدينة الصالح، شمال شرقي مدينة الحديدة، إضافة إلى قصف طال سوق الحلقة وكيلو (16) المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة، ومدينة 7 يوليو (تموز)».

بالأرقام- السعودية تعلن العدد الإجمالي لحجاج هذا العام ..

الجمهورية...أعلنت الهيئة العامة للإحصاء في السعودية أن ما يقرب من 2.5 مليون حاجا وفدوا إلى المشاعر المقدسة لأداء مناسك الحج لهذا العام. وقالت الهيئة في بيان رسمي إن عدد الحجاج بلغ 2.489.406 حاجّا، منهم 1.855.027 حاجّا من خارج المملكة، بينما بلغ عدد حجاج الداخل 634.379 حاجا يمثل غير السعوديين منهم ما نسبته 67%. كما بلغ عدد الحجاج الذكور من الإجمالي العام لأعداد حجاج الداخل والخارج 1.385.234 حاجا، وبلغ عدد الحاجات الإناث من الإجمالي العام لأعداد حجاج الداخل والخارج 1.104.172 حاجة. وبمقارنة إجمالي أعداد الحجاج لهذا العام بأعداد حجاج العام الماضي، يتضح زيادة اعداد حجاج هذا العام بواقع 117.731، حيث بلغ إجمالي أعداد حجاج العام الماضي 2.371.675. وأوضحت الهيئة العامة للإحصاء أنها تعتمد أسلوب العد الشامل لجميع حجاج الداخل حيث تقوم الهيئة عن طريق مراكزها المنتشرة على مداخل مدينة مكة المكرمة بالعد الفعلي لحجاج الداخل. أما حجاج الخارج فإن المديرية العامة للجوازات تتولى حصرهم عن طريق موظفيها المتواجدين على جميع منافذ المملكة العربية السعودية البرية والبحرية والجوية، يضاف إلى ذلك حجاج الداخل من مدينة مكة المكرمة، والذين تقوم الهيئة العامة للإحصاء بتقديرهم وفق مسوح دورية.

 



السابق

سوريا......«المنطقة الآمنة» بين أميركا وتركيا تهدد «مسار آستانة»....معارك عنيفة تحت «غطاء روسي» في جنوب إدلب.....

التالي

العراق.....بغداد تتمسك بـ "إكس موبيل" لمشروع نفطي كلفته 53 مليار دولار....عبد المهدي: إعدام الدواعش الأجانب سيتم في العراق....مقتل عسكري أميركي خلال عملية شمال العراق...العراق يغلق "منفذ المخدرات" في وجه إيران....

Iran Briefing Note #10

 السبت 24 آب 2019 - 6:26 ص

Iran Briefing Note #10 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabian-peni… تتمة »

عدد الزيارات: 27,478,214

عدد الزوار: 666,804

المتواجدون الآن: 0