العراق....سقوط 3 قذائف على قاعدة جوية في العراق تضم مستشارين أميركيين ....اليونسكو تقرر نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد....السيستاني: صراع المناصب والفساد يهيّئان لعودة داعش....رئيس وزراء العراق يدعو للتهدئة في المنطقة خلال اتصال مع وزير الخارجية الأميركي....تركيا: حزب العمال ليس معارضا وإنما ارهابيا والصدر يدعو بغداد لإلغاء "اتفاقيات مجحفة" مع انقرة...

تاريخ الإضافة السبت 15 حزيران 2019 - 5:27 ص    القسم عربية

        


سقوط 3 قذائف على قاعدة جوية في العراق تضم مستشارين أميركيين ... وقذيفة رابعة على حي سكني يضم مسؤولين كبارا وسط بغداد..

الراي.....الكاتب:(كونا) .. أعلنت خلية الاعلام الامني العراقية، أمس الجمعة، عن سقوط ثلاث قذائف هاون على قاعدة «بلد» الجوية في محافظة صلاح الدين شمال العاصمة بغداد دون تسجيل خسائر بشرية او مادية. وقالت الخلية في بيان صحافي، ان الهجوم لم يتسبب في أي خسائر تذكر باستثناء نشوب حريق في الحشائش داخل القاعدة والتي اخمدت على الفور. ولم يتهم البيان اي جهة بالوقوف وراء الحادث. وتضم قاعدة «بلد» الجوية معظم سرب الطائرات العراقية من طراز «اف 16»، كما تضم مستشارين اميركيين يقدمون الدعم للقوات العراقية في الحرب على الارهاب. ويعد الهجوم الاول من نوعه الذي يستهدف القاعدة التي طالما كانت بعيدة عن اي اعتداءات وهجمات في السابق. كما أعلنت خلية الاعلام الامني العراقية عن سقوط قذيفة هاون على حي سكني يضم عددا من كبار المسؤولين العراقيين. وذكرت الخلية في بيان ان القذيفة سقطت على منطقة "الجادرية" الراقية وسط بغداد واصابت منزلا دون وقوع خسائر. وتضم منطقة "الجادرية" القريبة من المنطقة الخضراء ببغداد منازل عدد من كبار المسؤولين العراقيين من بينها منزل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي. وكانت خلية الاعلام قد اعلنت في وقت سابق عن استهداف قاعدة (بلد) الجوية بثلاث قذائف هاون دون وقوع خسائر.

اليونسكو تقرر نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد واستعدادات عراقية مبكرة لزيارة بابا الفاتيكان...

د أسامة مهدي... إيلاف من لندن: وسط تحذيرات من انقراض مسيحيي العراق، بدأ هذا البلد مبكرًا الاستعداد لزيارة مرتقبة سيقوم بها بابا الفاتيكان فرنسيس، حيث بحث الرئيس العراقي مع زعيم روحي لمسيحيي البلاد ترتيبات هذه الزيارة، التي أكد انها تكتسب أهمية تاريخية للعراقيين.. فيما أعلنت منظمة اليونسكو نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد. ورحب الرئيس العراقي برهم صالح بمبادرة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس ونيته زيارة العراق العام المقبل، مستذكراً لقاءه مع قداسته في 24 نوفمبر 2018 في حاضرة الفاتيكان ودعمه لمسعى العراق في استتباب أمن الطوائف وترسيخ السلم والاستقرار بين جميع المكونات العراقية. وأشار صالح خلال اجتماع في بغداد مع بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو إلى أنّ هذه الزيارة تكتسب اهمية تاريخية للشعب العراقي بجميع اطيافه عامة وللمسيحيين خاصة .. كما نقل عنه بيان رئاسي مساء امس تابعته "إيلاف"، مؤكداً أهمية دور المسيحيين في بناء العراق لأنهم ابناء أصلاء في هذا البلد وأسهموا في رقيه وحضارته. من جانبه، أعرب الكاردينال ساكو عن تقديره لدعم الرئيس صالح للمسيحيين وسعيه الدؤوب لتمتين وشائج اللحمة الوطنية بين جميع أبناء البلد. وتم خلال الاجتماع بحث الاستعدادات اللازمة لاستقبال قداسة بابا الفاتيكان في العراق، فضلاً عن الاوضاع في سهل نينوى موطن مسيحيي العراق واهمية تحقيق الاستقرار فيه والارتقاء بالخدمات المقدمة لمواطنيه. ويوم الاثنين الماضي، أعلن بابا الفاتيكان فرنسيس أنه يرغب في السفر للعراق العام المقبل في أول زيارة باباوية لهذا البلد على الإطلاق. وقال البابا أمام ممثلين عن الجمعيات الخيرية التي تساعد المسيحيين في الشرق الأوسط، "تلازمني فكرة ملحة عندما أستذكر العراق، لديّ استعداد للذهاب إلى هناك العام المقبل". وأدت الحروب والصراعات إلى نزوح المسيحيين عن العراق ودول أخرى بالشرق الأوسط، إذ عانوا من صعوبات خاصة عندما سيطر تنظيم داعش على أجزاء كبيرة من بلادهم. وأراد البابا الراحل يوحنا بولس الثاني عام 2000 زيارة مدينة أور العراقية الأثرية التي يعتقد أنها مسقط رأس النبي إبراهيم الخليل وكان من المقرر أن تكون الزيارة هي المحطة الأولى ضمن رحلة تشمل العراق ومصر وإسرائيل إلا أن المفاوضات بهذا الشأن مع الحكومة العراقية آنذاك انهارت ولم يتمكن من الذهاب. والاسبوع الماضي، اتهم رئيس أساقفة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الزعماء المسيحيين البريطانيين بالإخفاق في عمل ما يكفي دفاعاً عن الأقلية المسيحية في العراق. وقال المطران بشار متى وردة في خطاب عاطفي بلندن: "المسيحيون العراقيون على وشك الانقراض بعد 1400 عام من الاضطهاد". وأضاف أنه "منذ الغزو الأميركي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في عام 2003 تضاءل عدد المسيحيين بنسبة 83 في المئة من حوالي 1.5 مليون إلى 250 ألفا فقط .. منوها إلى أن الكنيسة العراقية واحدة من أقدم الكنائس في العالم إن لم تكن الأقدم وتقترب من الانقراض بشكل متسارع ".. وقال "أن تكون البقية الباقية على استعداد لمواجهة الشهادة". وأشار إلى التهديد الحالي الذي يمثله الارهابيون في تنظيم داعش، باعتباره "كفاحاً أخيراً في سبيل البقاء" بعد هجوم التنظيم عام 2014، والذي أدى إلى نزوح أكثر من 125 ألف مسيحي من أرض أجدادهم التاريخية. وأضاف المطران بشار متى وردة "صادر أعدؤنا حاضرنا، كانوا يسعون إلى القضاء على تاريخنا وتدمير مستقبلنا ولا يوجد في العراق تعويض لمن فقد ممتلكاته ومنزله وعمله وتجارته..عشرات آلاف المسيحيين فقدوا ثمرة عمل حياتهم وثمرة جهد أجيال في أماكن عيشهم عبر آلاف السنين".

اليونسكو تقرر نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد

وأعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" اليوم نقل مقرها الاقليمي من العاصمة الاردنية عمان إلى بغداد بعد استتباب الامن فيها. وقالت الرئاسة العراقية إن منظمة اليونسكو استجابت لدعوة الرئيس برهم صالح بنقل مقرها الاقليمي إلى بغداد بدلاً من عمّان وأعلنت هذه الموافقة إثر اتصال هاتفي بين صالح ومدير عام المنظمة أوردي أزولاي وبالتعاون مع وزارة الثقافة. واعتبر الرئيس صالح هذه الخطوة التي اتخذتها اليونسكو شأنها تعزيز الشراكة بين العراق والمنظمة وتطوير الانجازات التي تحققت من خلال دعمها للواقع التربوي والثقافي والعلمي والتراثي في البلاد.. مبيناً ان هذه الاستجابة سوف تنعكس ايجاباً على دور المنظمة وعملها في العراق لا سيما تطوير المناهج الدراسية والتدريب التقني والمهني، وبما يعزز قابليات وقدرات العاملين في مختلف القطاعات الحيوية. وكان الرئيس صالح قد التقى في باريس في فبراير الماضي مع أوردي أزولاي، مؤكدا على ضرورة دعم المنظمة للعراق وإعانته على استعادة آثاره المنهوبة".. مثمناً دور المنظمة في "إدراج الأهوار ضمن لائحة التراث العالمي، وإطلاقها مبادرة إحياء روح الموصل وتركيزها على البعد الإنساني لعملية إعمار المدينة". ودعا اليونسكو إلى حث الدول للمشاركة في الاكتشافات الإثارية خلال المرحلة المقبلة ووضع مدينة بابل الأثرية على قائمة التراث العالمي.. لافتا إلى "ضرورة قيام المنظمة بتطوير المناهج التدريسية في المدارس العراقية وفق الأساليب الحديثة واعتماد البرمجيات الرقمية .

السيستاني: صراع المناصب والفساد يهيّئان لعودة داعش وإهمال المناطق المحررة من داعش يخلق حواضن للتنظيم

ايلاف....د أسامة مهدي... شن المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيستاني هجومًا حادًا على أوضاع البلاد، معتبرًا أن الصراع السياسي حول الوزارات وعدم المواجهة الجدية للفساد وعدم الاهتمام بتطبيع المناطق المحررة من سيطرة داعش تهيّئ لعودة التنظيم عبر حواضن من المتذمرين من أوضاعهم.

إيلاف: أدلى السيد أحمد الصافي ممثل المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني خلال خطبة الجمعة في مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد)، وتابعتها "إيلاف"، ببيان للمرجع الأعلى، قال فيه "في مثل هذه الأيام قبل خمس سنوات انطلق من هذه المدينة نداء المرجعية الشيعية العليا بفتواها الشهيرة بوجوب الدفاع الكفائي لكل القادرين على حمل السلاح وضرورة الانخراط في القوات الأمنية للدفاع عن العراق ومقدساته في مواجهة هجمات الإرهاب الداعشي، الذي سيطر على مناطق شاسعة من العراق، وبدأ يهدد باحتلال العاصمة بغداد ومناطق أخرى، فهبّ العراقيون بمختلف انتماءاتهم، واندفعوا بهمّة لا توصف، فخاضوا خلال ثلاث سنوات معارك ضارية، تجلت فيها البطولة بأوسع معانيها، فتم تقديم عشرات الآلاف من الشهداء وضعفهم من الجرحى إنقاذًا للوطن وحماية للمقدسات حتى منّ الله عليهم بالنصر ودحر الإرهاب وتم القضاء على دولة داعش المزعومة". وأشار إلى أن هذا الإنجاز العظيم لم يكن ليتحقق لولا تضامن العراقيين وتلاحم قواهم السياسية وتعاليها على المصالح الذاتية والمناطقية وتعاون الدول الشقيقة والصديقة في دحر الإرهاب الداعشي.

تكالب على المناصب

لكن المرجع نوه بأنه ما أن وضعت الحرب أوزارها، وتحقق النصر وتم تطهير المناطق من دنس الإرهاب، حتى دبّ الخلاف من جديد بين الأطراف السياسية بين قوى تريد الحفاظ على مواقعها السابقة وأخرى برزت خلال الصراع، تريد الحصول على مكتسبات معيّنة، حيث لا يزال التكالب على المناصب ساريًا، وخاصة على وزارتي الدفاع والداخلية، والمحاصصة المقيتة، يمنعان إكمال تشكيلة الحكومة العراقية، إضافة إلى الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، الذي لم يواجه بخطوات عملية واقعية تحاسب الضالعين فيه.. وكذلك البيروقراطية وتفشي البطالة. ولا تزال حكومة عادل عبد المهدي التي أعلنت في أكتوبر الماضي تعاني من صعوبة إكمال تشكيلتها التي تنقصها وزارات الدفاع والداخلية والعدل والتربية.

أوضاع تنغص حياة المواطنين

وأوضح السيستاني أن هذه الأوضاع أصبحت تنغّص حياة المواطنين، كما لا تزال القوانين التي منحت امتيازات إلى فئات معيّنة على حساب الشعب لم تلغ. أضاف أن كل ذلك يأتي في ظل أوضاع بالغة الخطورة في هذه المنطقة الحساسة من العالم وتصاعد التوتر فيها.. محذرًا من أن استمرار الصراع على الغنائم والمكاسب وإثارة المشاكل الأمنية والعشائرية والطائفية وعدم إصلاح المناطق المتضررة من الإرهاب يمنح الدواعش الفرصة من جديد لتنفيذ أعمال إرهابية، وربما يجدون حواضن لهم بين المتذمرين والناقمين من المواطنين على أوضاعهم.

ضرورة تطبيع المناطق المحررة من داعش

وشدد على أن تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة من داعش وتحقيق الأمن لمواطنيها ومنحهم العيش بعز وكرامة وعدم التعدي على مصالحهم أمر يتسم بالضرورة القصوى.. وحذر من أنه بدون ذلك، فإن الصراع مع داعش سيعود كما كان سابقًا. وطالب القوات الأمنية بالحذر من هذه الأوضاع، وبأن تتعامل بمهنية معها، وتهتم بالجهد الاستخباري لإحباط مخططات الإرهابيين قبل تنفيذها وتأمين المناطق التي يمكن أن تكون محطات لمخططاتهم، وعدم إفساح المجال أمام أي تقصير في هذا المجال. واليوم الجمعة، أكدت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية الدولية أن هناك 1.8 مليون نازح عراقي جراء النزاع بين القوات العراقية وتنظيم داعش بعد عامين على انتهاء أكبر المعارك لا يستطيعون العودة إلى مناطقهم الأصلية. وأشارت في بيان إلى أن السلطات العراقية نصّبت نظامًا سمح للمجتمعات المحلية، وقوات الأمن، والهيئات الحكومية بإنزال عقاب جماعي بالأسر التي يُزعم أن أقاربها على صلة بداعش، ما جعل تلك العائلات عالقة في جحيم يمنعها من العودة إلى ديارها ويسجنها في مخيمات، ويجبرها على تحمل ظروف قاسية تنذر بمستقبل قاتم لأطفالها".

رئيس وزراء العراق يدعو للتهدئة في المنطقة خلال اتصال مع وزير الخارجية الأميركي

الراي...دعا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لبذل جهود من أجل تحقيق "التهدئة" في ظل تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة. ووجه عبد المهدي دعوته خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي إنهما بحثا تعزيز العلاقات الأميركية العراقية و"تبادلا وجهات النظر حول التطورات التي تشهدها المنطقة على خلفية الأزمة بين الولايات المتحدة الأميركية والجمهورية الإسلامية الإيرانية". وأضاف البيان إن بومبيو "أثنى على موقف العراق ودوره المتنامي وعلاقاته المتنوعة في محيطه العربي والإقليمي وسعيه للحفاظ على الأمن والاستقرار وتجنب التصعيد".

تركيا: حزب العمال ليس معارضا وإنما ارهابيا والصدر يدعو بغداد لإلغاء "اتفاقيات مجحفة" مع انقرة

د أسامة مهدي... دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر اليوم الحكومة العراقية الى إلغاء ما اسماها بـ الاتفاقيات المجحفة مع نظيرتها التركية تتيح لها تنفيذ عمليات عسكرية داخل الاراضي العراقية مطالبا انقرة بوقف قصفها للاراضي العراقية بينما رد السفير التركي في بغداد مؤكدا ان حزب العمال منظمة ليست معارضة وانما ارهابية. وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف" اليوم الحكومة التركية "بإنهاء ملف المعارضة داخل العراق بالحوار وبصورة سلمية" في اشارة الى حزب العمال التركي الكردستاني المعارض. واضاف الصدر قائلا "إننا إذ نستنكر وبشدة العمليات الارهابية التي تطال الجارة (تركيا) ونطالب الحكومة العراقية بحماية الحدود شرقا وغربا وشمالا وجنوبا وتأمينها لكي لا يكون العراق منطلقا للاعتداء على دول الجوار ولا العكس فإننا ندين ونستنكر ونشجب القصف التركي للأراضي العراقية وان كان وفق اتفاقيات.. فإنها اتفاقيات هزيلة لا معنى لها". وشدد على ان "على الحكومة العمل على تجذير السيادة العراقية والغاء جميع الاتفاقيات المجحفة التي تنال من سيادة العراق وأمنه وإما أن تكون الاتفاقيات عادلة تجيز للطرفين قصف (الارهابيين) لا (المعارضة) في كلا البلدين" في اشارة الى اتفاق تركي عراقي في زمن النظام السابق يسمح للقوات التركية بالتوغل عدة كيلومترات داخل الأراضي العراقية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني التركي المعارض. وقال الصدر "ادعو الحكومة التركية لإنهاء ملف المعارضة بصورة سلمية ووفق حوار ممنهج يحفظ للطرفين سلامته وحرية رأيه بالطرق الحضارية المنطقية.. كما وأنوه إلى أن المنطقة في حالة غليان فلا داعي لتأجيجها بقصف الحدود أو أعمال تزعزع الأمن.. والسلام على اهل السلام".

.. والسفير التركي يرد

ومن جهته رد السفير التركي في العراق فاتح يلدز الجمعة على تغريدة الصدر قائلا "نخاطب من يدعون صداقة تركيا وينتظرون صداقتنا لا داعي لاستخدام عبارات ملتوية بخصوص بي بي كي فأنها ليست ببنية معارضة" في اشارة الى حزب العمال واضاف ان بي بي كي منظمة ارهابية .. وقال "الصديق ودي وواضح.. مع تمنيانتا بالبقاء اصداقاء". وتصنف تركيا حزب العمال الكردستاني الإرهابي. واليوم أعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل 48 "إرهابياً" منذ بدء عملية المخلب ضد منظمة "بي كي كي" في اقليم كردستان العراق. وقالت الوزارة في بيان الجمعة أن "ثلاثة إرهابيين من بي كي كي" تم تحييدهم في إطار عملية المخلب الجارية بنجاح ضد أوكار المنظمة الإرهابية في منطقة "هاكورك" شمالي العراق. واوضحت ان عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم منذ بدء عملية المخلب بلغ 48 "إرهابياً". وأمس شنت طائرات حربية تركية غارات على مناطق في إقليم كردستان شمالي العراق مما تسبب في خسائر مادية فادحة حيث قصفت ضواحي ومناطق تابعة لبلدة العمادية التابعة لمحافظة دهوك في الإقليم. وقد اسفرت الغارات عن إلحاق أضرار مادية جسيمة بشبكات المياه والكهرباء في تلك المناطق وتدمير محطة للوقود وقطع الطريق الرئيسي بين البلدة ومركز مدينة دهوك بحسب مسؤولين محليين. وجاءت الغارات بعيد هجوم مسلح شنه مقاتلو حزب العمال الكردستاني التركي الانفصالي على موقع تابع للجيش التركي داخل أراضي الإقليم. وفي 27 من الشهر الماضي أطلقت القوات التركية "عملية المخلب" بمنطقة هاكورك بإقليم كردستان العراق الشمالي مستهدفة مواقع وعناصر حزب العمال.

 



السابق

اليمن ودول الخليج العربي....تمديد وشيك لبعثة أممية انتهت مهمتها قبل أن تبدأ في الحديدة.....«التحالف» يدمر أهدافاً عسكرية حوثية شملت منظومات دفاع جوي....سلطنة عُمان تتابع بقلق التصعيد في اليمن ..البرلمان العربي: استراتيجية عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار الجغرافي...تركيا: علاقاتنا مع السعودية شهدت مشاكل بسبب مصر لكن الوضع تحسن...

التالي

مصر وإفريقيا....السيسي: مصر تدعم وحدة واستقرار ليبيا .. وتساند السودان للخروج من أزمته....مساجد مصر على خط الإشاعات...الجمعة الـ17 في الجزائر.. مسيرات الحراك الشعبي تتواصل.....المجلس العسكري يُقر بفضّ اعتصام الخرطوم.....سلامة متفائل لأول مرة بفرص التسوية السياسية في ليبيا...المغرب: «العدل والإحسان» المعارضة ترفض اتهام الحكومة لها بالتحريض...

Iran Briefing Note #5

 الأحد 21 تموز 2019 - 10:23 م

Iran Briefing Note #5 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabian-penin… تتمة »

عدد الزيارات: 25,875,913

عدد الزوار: 632,079

المتواجدون الآن: 0