اليمن ودول الخليج العربي....«التحالف» يؤكد عدم تنفيذ الحوثيين «اتفاق الحديدة»....محادثات يمنية جديدة في عمّان تركز على الاقتصاد والجيش يلوّح بخيارات أخرى...غارات للتحالف على تجمعات للحوثيين في حجة والضالع....اتهامات للحوثيين باستهداف مخازن الغذاء لتجويع اليمنيين....«الحياة» تنشر أسماء وجنسيات السفن التي تعرضت للهجوم في مياه الإمارات الإقليمية....فرق مختصة تحقق في تخريب 4 سفن بمياه الإمارات الاقتصادية...دعوة رئيس الانتقالي السوداني للمشاركة في قمة مكة...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 14 أيار 2019 - 4:33 ص    عدد الزيارات 243    القسم عربية

        


«التحالف» يؤكد عدم تنفيذ الحوثيين «اتفاق الحديدة»..

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين».. أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم (الاثنين)، عدم تنفيذ ميليشيا الحوثي «اتفاق الحديدة» الذي أبرم في السويد نهاية العام الماضي، رغم إعلانها مؤخراً الانسحاب من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، كبداية لإعادة الانتشار. وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي، إن «ميليشيا الحوثي تستهدف عشوائياً المدنيين في الحديدة، وارتكبت أكثر من 4 آلاف انتهاك هناك». وأضاف أن التحالف «يواصل التعامل مع التهديدات الحوثية بحراً وبراً وجواً، وتدمير قدراتها النوعية»، كما «يعتمد الصبر التكتيكي ويدعم كل الجهود الأممية باليمن». وأشار المالكي إلى أن التحالف «استهدف بدقّة قاعدة الديلمي الجوية من دون إلحاق أضرار بمطار صنعاء» و«قام بتدمير منصات صواريخ باليستية لميليشيا الحوثي في صعدة». ونوّه باستمرار الحوثيين في «الاتجار بالمخدرات لتمويل المجهود الحربي».

محادثات يمنية جديدة في عمّان تركز على الاقتصاد والجيش يلوّح بخيارات أخرى إذا فشلت جهود إخراج الانقلابيين من موانئ الحديدة

جدة: سعيد الأبيض لندن: «الشرق الأوسط».. باشرت الأطراف المتحاربة في اليمن محادثات جديدة برعاية الأمم المتحدة في الأردن أمس، تركز على الجانب الاقتصادي. وجاءت هذه المحادثات بعد يومين من إعلان الحوثيين ما سموه انسحاباً من ميناء الحديدة بطريقة عدتها الحكومة الشرعية مسرحية سخيفة تتعارض مع بنود اتفاق استوكهولم. وأفادت وكالة «رويترز» بأن محادثات عمّان تركز على اقتسام إيرادات موانئ الحديدة الثلاثة. ونقلت عن مسؤول بالأمم المتحدة أن مكتب مبعوث المنظمة الدولية مارتن غريفيث يسهل عقد الاجتماع. وكتب القيادي في الجماعة الحوثية الانقلابية، محمد علي الحوثي، على «تويتر» أن «الأمم المتحدة ومبعوثها ترعى مباحثات في عمان... لمناقشة موضوع الرواتب وسبل تحييد الوضع الاقتصادي». ولوّح المتحدث باسم الجيش اليمني العميد ركن عبده عبد الله مجلي بخيارات أخرى في حال فشلت الجهود الدبلوماسية في إقناع الميليشيات الحوثية وإخراجها من الموانئ الثلاثة في الحديدة (الحديدة والصليف ورأس عيسى). وقال عبده مجلي، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن «الجيش الوطني على أهبة الاستعداد للحفاظ على مواقعه العسكرية في محافظة الحديدة، والتقدم في أي وقت من خلال توجيهات القائد الأعلى للقوات المسلحة». وأضاف أنه في حال فشلت المساعي الدبلوماسية في إقناع الميليشيات وإخراجها من الموانئ الثلاثة (الحديدة والصليف ورأس عيسى) وأعلنت الأمم المتحدة صراحة أن الميليشيات الحوثية هي المعرقل للعملية السلمية، فإن الجيش الوطني ستكون له كلمته في تنفيذ ما يراه مناسباً عسكرياً، وهو يملك القدرة العالية من الناحية التخطيطية وكذا الأفراد والمعدات لحسم المعركة وتحرير محافظة الحديدة. وتابع مجلي أن للجيش قوة خاصة مدربة على القتال داخل المدن بحرفية عالية وتستطيع إصابة الأهداف بدقة وتعمل على حفظ سلامة المواطنين والمنشآت الحيوية، مؤكداً أنه سيجري إقحام هذه القوة في معركة الحديدة إذا تطلب الأمر. وبخصوص استعدادات القوات المسلحة، أكد مجلي تأهب الجيش الكامل ورفع استعداده تمهيداً لأي حدث في الفترة المقبلة، موضحاً أن رفع الاستعداد يأتي في المقام الأول لردع الميليشيات الانقلابية التي تستغل الصمت الدولي لضرب مواقع للجيش الوطني في محاولة للسيطرة عليها. وشدد على أن الجيش الوطني لن يسمح للميليشيات بالتقدم أو تخطي الخطوط الحمراء. وذكر أن توقف الجيش عن القتال في جبهة الحديدة سببه التزام قيادته بالهدنة التي أُعلن عنها، وهو (الجيش) يتعامل في هذا الإطار ممثلاً للدولة في احترام الأنظمة والاتفاقيات بخلاف الميليشيات التي لم تفِ بأي وعود بدءاً من اجتماعات الكويت مروراً بجنيف وانتهاء باستوكهولم. وتطرق المتحدث العسكري إلى «المسرحية الهزلية» التي قامت بها الميليشيات الانقلابية في الحديدة، عندما أعلنت الانسحاب لتوهم الرأي العام بأنها تنفذ بنود اتفاق استوكهولم، في حين أنها في الحقيقة قامت بعرض سخيف تمثل بتغيير ملابس مقاتليها حسب كل جهة ونشرهم في المواقع الحيوية من الميناء وأيضاً في المواقع العسكرية. ورأى أن كل ذلك يجري تحت أنظار المجتمع الدولي، «لكن الجيش لن يسمح بتمرير هذه الألاعيب للالتفاف على القرارات الدولية». وطالب مجلس الأمم المتحدة بتوضيح كامل حيال ما يجري في الحديدة، وألا يكتفي رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال مايكل لوليسغارد بما ينقل من الميليشيات، بل التأكد من التفاصيل كافة، لأنها الفيصل في صحة ما تروج له الميليشيات التي لم تنفذ أي بند من بنود الاتفاق، وتقوم بالأعمال العسكرية كافة المخالفة للأنظمة الدولية دون رادع من الأمم المتحدة.

غارات للتحالف على تجمعات للحوثيين في حجة والضالع

المصدر: العربية.نت - هاني الصفيان... شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية غارات جوية، الاثنين، استهدفت تجمعات للميليشيا غرب بني حسن بمديرية عبس في حجة، وكذلك مخزن أسلحة شرق مديرية مستبأ في المحافظة نفسها. وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الخامسة للجيش اليمني، إن الغارات الجوية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية، كما تم تدمير عربة مدرعة، وعيار 23 المضاد للطائرات، وتدمير مخزن للأسلحة، ما تسبب باندلاع انفجارات متتالية. كما شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، الاثنين، غارات جوية على تجمعات وتحركات لميليشيات الحوثي في محافظة الضالع اليمنية. واستهدفت الغارات تجمعات وتعزيزات لميليشيات الحوثي الانقلابية غرب مديرية قعطبة شمال المحافظة. وأسفرت الغارات عن مقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتدمير أسلحة وأطقم للميليشيات. وقُتل نحو 40 من عناصر ميليشيات الحوثي في مواجهات مع قوات الجيش الوطني شمالي محافظة الضالع. واندلعت المواجهات بين قوات الجيش والميليشيات في الأطراف الجنوبية لمديرية قعطبة شمال المحافظة. وامتدت المواجهات إلى أسفل نقيل الشيم، جنوب منطقة مريس، ومنطقة "حمران السادة" شمال مديرية قعطبة، والدائري الغربي بمنطقة العبارى. وقصفت قوات الجيش مواقع الميليشيات في منطقة "حمران السادة" و"دار السقمة" و"معزوب عامر" شمال وغرب مديرية قعطبة. وأسفرت المواجهات والقصف عن مصرع 40 من عناصر الميليشيات بينهم قيادات، وجرح آخرين، فضلا عن تدمير دبابة، و5 أطقم تابعة لها. في غضون ذلك، أفاد شهود عيان في مدينة دمت، أن 20 جثة لعناصر الميليشيات وصلت على متن 3 أطقم إلى المدينة، قادمة من جبهة مريس.

اتهامات للحوثيين باستهداف مخازن الغذاء لتجويع اليمنيين

الشرق الاوسط....الرياض: عبد الهادي حبتور... اتهمت القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، الميليشيات الحوثية باستهداف مطاحن البحر الأحمر في الحديدة (مخازن الغذاء) بالسلاح الناري من أجل تجويع الشعب اليمني، وأكد أن الميليشيات لا تزال تراوغ وتماطل في موضوع تطبيق اتفاق استوكهولم، وتتخذ الاتفاق ذريعة لكسب الوقت ونقل المقاتلين والتعزيزات من وإلى الحديدة. وأوضح العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف، أمس، أن القوات المشتركة والجيش الوطني اليمني يعتمدون ضبط النفس التكتيكي إزاء الانتهاكات الحوثية لاتفاق استوكهولم من أجل إنجاح جهود المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، ورئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال مايكل لوليسغارد. وأضاف خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي في الرياض أن «الحكومة اليمنية أعلنت على لسان وزير خارجيتها (خالد اليماني) أن الانسحاب الأحادي ليس ضمن نصوص اتفاق استوكهولم، وقد قامت الميليشيات الحوثية بالمناورة والمراوغة قبيل عقد جلسة مجلس الأمن اليوم، كما فعلت الشهر الماضي». وتابع المالكي: «الميليشيات الحوثية لم تلتزم باتفاق استوكهولم سواء ما يخص الحديدة أو تعز أو إطلاق سراح الأسرى والمحتجزين، ونحن نعتقد أن الوقت مناسب للمبعوث الأممي ورئيس لجنة إعادة الانتشار (أن يطرحا) في جلسة مجلس الأمن ضرورة أن تكون هناك صراحة وشفافية في إظهار الطرف المعطل، كما نتمنى أن تكون هناك مواقف واضحة من الدول الراعية للسلام في اليمن بشأن الطرف المعطل للاتفاق». وأشار العقيد المالكي إلى أن الميليشيات الحوثية حاولت خلال الفترة الماضية المراوغة وكسب الوقت ونقل المقاتلين والتعزيزات من الحديدة وإليها. وقال: «لقد حاولوا إجبار التحالف على عمل عسكري من خلال إطلاق الصواريخ الباليستية، لكننا نعتمد ضبط النفس التكتيكي مع الحكومة الشرعية لإنجاح جهود المبعوث الأممي». وكشف المالكي عن استهداف الميليشيات الحوثية الخميس الماضي مطاحن البحر الأحمر في الحديدة التي تحوي كميات كبيرة من القمح، بسلاح من عيار 23، في محاولة متعمدة لتجويع الشعب اليمني، ومنع وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين في عدة مناطق». وبيّن أن الميليشيات الحوثية خسرت خلال أسبوعين 232 من المعدات والمواقع، فيما قتل 652 عنصراً إرهابياً خلال الفترة نفسها.

اليمنيون يتوقون لرمضان ما قبل الانقلاب

صنعاء: «الشرق الأوسط»... يتوق نازح يمني يدعى علي عبيد قايد وزوجته وأطفاله الأربعة لأيام رمضان الطيبة التي كانت الأسرة تستمتع فيها بأجواء بهجة واحتفال في شهر الصوم قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية عام 2014. أما الآن، وبعد نزوح الأسرة من منزلها في تعز بسبب اشتداد القتال في المدينة، يقضي أفراد الأسرة شهر رمضان في خيمة مؤقتة بمخيم الأزرقين الواقع على بعد عشرة كيلومترات شمالي العاصمة صنعاء. يضم المخيم نحو 70 أسرة جميعهم نزحوا من مناطق مختلفة من البلد الذي تمزقه الحرب، وتعتمد هذه الأُسر على المساعدات الغذائية التي تتلقاها من منظمات خيرية في مواجهة نقص حاد في الغذاء. وقال مسؤول في مؤسسة خيرية محلية يدعى فاتك الرديني إن المؤسسة تهدف لإطعام ألفي أسرة نازحة بنهاية شهر الصوم. وأضاف: «نقوم بتوزيع مواد إغاثية للأسر النازحة والمتضررة. عدد السلات الغذائية التي نقوم بتوزيعها هي 68 سلة غذائية. في مشروع رمضان نهدف إلى إطعام أكثر من ألفي أسرة دشناها في العاصمة صنعاء في مخيم الأزرقين»، حسبما نقلت عنه وكالة «رويترز» في تقرير لها. وتناضل أمرية أحمد ناجي، زوجة قايد، لإطعام أُسرتها بما لديها من إمدادات ومواد محدودة. وكغيرها من معظم النساء اللائي يعشن في المخيم ليس لديها جهاز طهي مناسب ولا أدوات وتضطر لاستخدام أشياء بدائية لطهي وجبات الإفطار في رمضان. فهي تستخدم حجارة في هرس الخضراوات وتحرق أكياسا بلاستيكية لإشعال النار التي تطهو عليها الطعام. وقالت أمرية لـ«رويترز»: «لا نملك بيتا ولا أي شيء، حالتنا صعبة، لا يوجد حطب ولا أي حاجة معانا جواني (أكياس الدقيق) نعمل بهن (بدل الحطب) وخلاص، وحقنا عشاء ومعانا ما يعطونا المنظمة الشيء القليل يكفينا لمدة أسبوع وينتهي». وهذا خامس شهر رمضان يحل منذ بدء الحرب في البلاد. وأدى ارتفاع الأسعار إلى جعل السلع الأساسية بعيدة عن متناول يد كثير من اليمنيين. وقال النازح علي عبيد قايد: «أصعب شيء نمر به في شهر رمضان المواد الغذائية، كيس الدقيق يباع بـ17 أو 18 ألف ريال يمني. من أين نحصل على ذلك؟». وأضاف قايد: «كان رمضان قبل الحرب راحة. منذ الحرب لم يعد (شهر الصوم) مثل السابق. ليس لدينا دعم مادي».

«الحياة» تنشر أسماء وجنسيات السفن التي تعرضت للهجوم في مياه الإمارات الإقليمية

الرياض - «الحياة» ... كشفت معلومات حصلت عليها «الحياة» أن السفن الأربع التي تعرضت للهجوم في مياه دولة الإمارات العربية المتحدة الإقليمية اثنتان منها ترفعان العلم السعودي، وسفينة ترفع علم الإمارات وأخرى ترفع علم النرويج. وتحمل ناقلتي النفط اللتان تتبعان السعودية أسم «المرزوقة» و«أمجد»، أما الثالثة فتحم أسم «ميشيل» وتتبع لدولة الإمارات، والرابعة «أندريه فيكتوري» وتتبع للنرويج. وكانت إحدى السفينتين السعوديتين في طريقها إلى ميناء رأس تنورة في مدينة الدمام في الخليج العربي لتحميل النفط، ومن ثم الاتجاه إلى عملاء شركة «أرامكو» في الولايات المتحدة، وفق ما أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح. من جانبها، أكدت سلطات إمارة الفجيرة أن الحركة في الميناء تسير بشكل طبيعي، وأن حركة دخول وخروج السفن في ميناء الفجيرة طبيعية تماماً. ودانت دول عربية وأجنبية الحادث، داعية إلى التحرك لوضع حد للأعمال الإجرامية باستهداف الملاحة البحرية. وكانت وزارة الخارجية الإماراتية أعلنت أمس (الأحد)، أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عًمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وقرب المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية الإماراتية. وقالت الوزارة في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إن الجهات المعنية في الإمارات اتخذت كافة الإجراءات اللازمة، وجاري التحقيق حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، فيما سترفع الجهات المعنية بالتحقيق النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها. وأشارت إلى أن العمليات التخريبية لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن. وأكدت الإمارات أن العمل يسير في ميناء الفجيرة بشكل طبيعي دون أي توقف، وأن الشائعات التي تحدثت عن وقوع الحادث داخل الميناء عارية عن الصحة ولا أساس لها.

فرق مختصة تحقق في تخريب 4 سفن بمياه الإمارات الاقتصادية

فيصل بن حريز - الفجيرة - سكاي نيوز عربية... تسير حركة العمل بميناء الفجيرة في الإمارات بشكل طبيعي من دون توقف مع دخول وخروج السفن من وإلى الميناء بطريقة اعتيادية، بعد يوم من تعرض 4 سفن تجارية لأعمال تخريبية في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات قبالة الفجيرة، في وقت يستمر التحقيق لمعرفة من يقف وراء أعمال التخريب. ورصدت وكالة الأنباء الإماراتية الحركة الإعتيادية لنقل البضائع ورسو السفن وحجم الضرر الذي أصاب السفن الأربع وهي: "المرزوقة و"اندريا فيكتوري"و أمجاد" و"اي ميشيل"التي تعرضت للأعمال التخريبية في خليج عمان بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات. وأفاد مراسل سكاي نيوز عربية الذي تجول في الرصيف الرئيسي للميناء بأن العمل يسير بشكل طبيعي. وأبحر طاقم سكاي نيوز عربية إلى ما بعد المياه الإقليمية الإماراتية، أي بعد 52 ميل بحري ووصل إلى داخل محيط المياه الاقتصادية لدولة الإمارات، ليقف على حجم الأضرار التي لحقت بالسفن. وقال مراسلنا أن الأضرار في جسم السفن بدت متفاوتة، وقد خضعت لعمليات إصلاح للأعطاب التي أصابتها. ولا تزال الفرق المختصة تحقق بالحادثة لمعرفة التفاصيل والوقوف على أسباب والجهات التي تقف وراء هذا العمل التخريبي العدائي. والأضرار التي لحقت بالسفن ليست جسيمة، ولم تقع أي إصابات بشرية، كما لا يوجد أي تسريب نفطي أو تأثير بيئي لما حدث. ومن جهته أكد مدير إدارة شؤون النقل البحري في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية عبد الله الهياس في تصريحات لسكاي نيوز عربية أن التحقيقات لا تزال جارية لكشف ملابسات الحادث التخريبي. مضيفا أن دولة الإمارات ستتخذ اجراءات احترازية إضافية لضمان حماية وسلامة حركة الملاحة البحرية. وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات قد أعلنت أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباح الأحد لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الامارات. وقالت الوزارة في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء الرسمية "وام"، إن الجهات المعنية في الإمارات قامت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وجاري التحقيق حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، وستقوم الجهات المعنية بالتحقيق برفع النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها. وأشارت إلى أن العمليات التخريبية لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن.

دعوة رئيس الانتقالي السوداني للمشاركة في قمة مكة وجهها الملك سلمان عبر سفيره في الخرطوم للفريق البرهان

موقع ايلاف.... نصر المجالي: أعلن المجلس العسكري السوداني عن تسلم رئيسه، الفريق عبد الفتاح البرهان، دعوة رسمية من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لحضور مؤتمر القمة الإسلامية الذي سيعقد في مكة المكرمة يومي 26 و27 مايو الجاري. وسلم الدعوة السفير السعودي في الخرطوم علي حسن جعفر الذي قال بعد اللقاء إنه نقل للبرهان والشعب السوداني "تهاني خادم الحرمين الشريفين وولي العهد السعودي بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم"، مشيرا إلى أن هدف القمة تعزيز التضامن بين الدول الإسلامية وبحث القضايا التي تهم الأمة الإسلامية. ونشر المجلس الانتقالي العسكري السوداني على موقعه صورا لاستقبال الفريق البرهان للسفير السعودي مع خبر الدعوة الرسمية. وفي حال قبول الدعوة، سيتوجه البرهان في أول رحلة خارجية يقوم بها منذ توليه رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، في 12 أبريل الماضي، إثر الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير على خلفية حراك شعبي ضد سلطته. ويشهد السودان، حاليا، مرحلة انتقالية يحكم البلاد خلالها المجلس الانتقالي برئاسة المفتش العام للقوات المسلحة السودانية الفريق أول الركن، عبد الفتاح البرهان.

دعوات

يذكر أن دعوات كان وجهها خادم الحرمين الشريفين لملوك ورؤساء مختلف الدول الإسلامية الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، البالغ عددهم 57 دولة، باستثناء سوريا المعلقة عضويتها، للمشاركة في القمة التي ستبحث في جملة من القضايا المهمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والتطورات الأخيرة على المشهد في فلسطين. ومن المنتظر أن يتضمن إعلان مكة المكرمة، الكثير من النقاط والمحاور الرئيسية التي تصبّ في خدمة الدول الإسلامية، مع ضرورة التزام الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بتعزيز وحدتها وتضامنها وتطوير علاقات تعود بالنفع على الجميع، صوناً للسلم والأمن، وتحقيقاً للاستقرار والازدهار داخل الدول الأعضاء في المنظمة وخارجها، وذلك انطلاقاً من روح الدين الإسلامي.



السابق

سوريا....مطالبات حقوقية بالضغط لكشف مصير المخفيين قسراً في سورية....الفصائل تطهر مناطق من ميليشيات أسد بهجوم معاكس شمالي حماة....تفاصيل الاشتباكات بين الميليشيات الروسية والإيرانية في ديرالزور...من هي ميليشيا "حيدريون" التي تنشط في مدينة البوكمال؟..سوريا خسرت 380 مليار دولار... و93 % من السكان «فقراء ومحرومون»....اشتباكات عنيفة بين النظام والفصائل في شمال غربي سوريا... وثلاث دول أوروبية تدين العنف في ريف إدلب...

التالي

العراق....حكومة نينوى المحلية تتحدى القضاء والبرلمان وتنتخب محافظا جديدا والقضاء يحقق برشى... ارتفاع حالات ارتكاب الأحداث للجرائم ارتفاع البطالة والأمية وازدياد أعداد المشردين....تعيين عراقية نائبة للمبعوث الأممي للتحقيق بجرائم داعش....أوساط عراقية تستبعد تعرض مصالح أميركا لهجمات...

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 30,821,727

عدد الزوار: 748,176

المتواجدون الآن: 0