سوريا...إيران تقدم مقترحات بشأن "صياغة الدستور السوري".....تدريبات إسرائيلية مفاجئة في هضبة الجولان المحتل....ما وراء المخططات التنظيمية التي يعمل النظام على إصدارها في الغوطة الشرقية؟...«مجلس سورية الديموقراطية» يعلن استعداده للتفاوض «من دون شروط» مع دمشق....

تاريخ الإضافة الأحد 10 حزيران 2018 - 10:01 م    القسم عربية

        


إيران تقدم مقترحات بشأن "صياغة الدستور السوري"...

أبوظبي - سكاي نيوز عربية.... قدمت إيران مقترحات لمبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا بشأن بدء عمل لجنة صياغة الدستور السوري، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية إرنا. وقال مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون السياسية جابري أنصاري إنه بحث في طهران مع دي ميستورا المقترحات المتعلقة بلجنة صياغة الدستور في سوريا مشيرا إلى أنه قدم مقترحات حول بدء عمل اللجنة. ولم يفصح المسؤول الإيراني عن تفاصيل المقترحات التي عرضها على المبعوث الاممي بشأن لجنة صياغة الدستور السوري إلا أنه أكد التوجه "الإيجابي والبناء" لطهران لتسهيل حل الأزمة السورية. وكان الاتفاق على تشكيل لجنة ستعيد كتابة الدستور تم خلال مؤتمر السلام السوري في منتجع سوتشي الروسي في يناير فيما من المقرر ان يختار دي ميستورا أعضاء اللجنة. وقال دي ميستورا أواخر شهر مايو الماضي إن الحكومة السورية سلمت الامم المتحدة قائمة بأسماء المرشحين للجنة الدستور فيما وافقت جماعة المعارضة الرئيسية في المفاوضات على التعاون ما دام أن تشكيل اللجنة يخضع لرعاية الأمم المتحدة. وكان المبعوث الاممي الى سوريا قد وصل في وقت سابق الى العاصمة الايرانية طهران في زيارة غير معلنة من قبل.

الأسد: الروس لا يملون عليّ شيئاً والخلافات بين دمشق وطهران وموسكو... طبيعية...

يُشجّع فريق «الجيش السوري» في كأس العالم ويتوقّع نهاية الحرب خلال سنة..

الراي...دمشق - وكالات - نفى الرئيس السوري بشار الأسد وجود إملاءات روسية في الشؤون السورية، مؤكداً أن حكومته تعمل بشكل مستقل عن حلفائها الروس والإيرانيين، وتوقع انتهاء الحرب خلال «أقل من سنة». وانتقد الأسد، في مقابلة مطولة أجراها مع صحيفة «ميل أون صنداي» البريطانية، نشرتها أمس، العمليات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا «الاستعمارية» في سورية، فيما أثنى على الدعم الروسي. وقال «سياستهم (الروس) وسلوكهم وقيمهم لا تقضي بالتدخل أو الإملاء، إنهم لا يفعلون ذلك، لدينا علاقات جيدة مع روسيا منذ نحو سبعة عقود وعلى مدى هذه الفترة، وفي كل علاقاتنا لم يحدث أن تدخلوا أو حاولوا أن يملوا علينا شيئاً، حتى لو كانت هناك اختلافات». وأقر الأسد بحدوث خلافات بين حكومته وروسيا وإيران خلال النزاع المستمر منذ سنة 2011، قائلاً «من الطبيعي أن تكون هناك اختلافات بين مختلف الأطراف، سواء داخل حكومتنا أو بين الحكومات الأخرى، بين روسيا وسورية، أو سورية وإيران، أو إيران وروسيا، وداخل هذه الحكومات، هذا طبيعي جداً، لكن في المحصلة، فإن القرار الوحيد حول ما يحدث في سورية وما سيحدث هو قرار سوري، لا ينبغي أن يشك أحد في هذا». ونفى أن تكون موسكو على علم مُسبق بالضربات التي توجهها إسرائيل في سورية رغم التعاون الوثيق بين تل أبيب وموسكو، قائلاً: «لا، هذا غير صحيح بالتأكيد. روسيا لم تقم إطلاقاً بالتنسيق مع أي جهة ضد سورية سواء سياسياً أو عسكرياً، فهذا تناقض». وأضاف «كيف يمكنهم مساعدة الجيش السوري في تحقيق التقدم وفي الوقت نفسه يعملون مع أعدائنا على تدمير جيشنا؟». وهاجم الأسد التدخلات الأميركية والبريطانية، معتبراً أنها «تنتهك سيادة سورية»، وأن الغرب يمارس «سياسة استعمارية، وهي ليست جديدة»، بخلاف «الروس الذين أتوا بدعوة من الحكومة السورية، ووجودهم في سورية وجود شرعي، والأمر نفسه ينطبق على الإيرانيين». وأكد أن بلاده أوقفت تبادل المعلومات الاستخبارية مع الدول الأوروبية. وقال في هذا السياق: «يريدون تبادل المعلومات رغم أن حكوماتهم تقف سياسياً ضد حكومتنا، وبالتالي قلنا لهم، عندما تكون لديكم مظلة سياسية لهذا التعاون، أو لنقل عندما تُغيّرون موقفكم السياسي سنكون مستعدين. أما الآن فليس هناك تعاون مع أي أجهزة استخبارات أوروبية بما في ذلك الأجهزة البريطانية». وتوقع الأسد أن تنتهي الحرب الدائرة في بلاده خلال «أقل من سنة»، مؤكداً مجدداً أن هدفه هو تحرير «كل شبر من سورية». واتهم قوى غربية مثل بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا بإطالة أمد الصراع ومنع التوصل إلى حل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في جنوب غربي سورية.

وقال: «كنا على وشك التوصل إلى مصالحة في جنوب سورية قبل أسبوعين فقط، لكن الغرب تدخل وطلب إلى الإرهابيين عدم المضي في هذا المسار كي يطيل أمد الصراع في سورية». وعن ترشحه للانتخابات الرئاسية، ربط الأسد ذلك بأمرين هما إرادته الشخصية وإرادة الشعب السوري، قائلاً «سيتوقف ترشحي للرئاسة على أمرين، أولاً، الإرادة الشخصية بأن اضطلع بتلك المسؤولية، والأمر الثاني، وهو الأهم، هو إرادة الشعب السوري، هل يقبلون بذلك الشخص؟ هل لا يزال المزاج العام في ما يتعلق بي كرئيس هو نفسه، أم سيغيّر الشعب السوري موقفه؟». ورداً على سؤال عن فريق كرة القدم المفضل لديه في منافسات كأس العالم التي تنطلق خلال أيام، قال الأسد إن فريقه المفضل هو «الجيش السوري الذي يحارب الإرهابيين».

أما عن فريقه البريطاني المفضل، فأكد أنه لا يتابع أي فريق. وذكرت الصحيفة أن هذه المقابلة هي الاولى التي يجريها الأسد مع صحافية بريطانية منذ سنة 2015. ونشر نص المقابلة بالكامل في وكالة الأنباء الرسمية «سانا».

نتنياهو: إجماع دولي على ضرورة انسحاب إيران من سورية

مناورات مفاجئة في الجولان واستدعاء قوات الاحتياط

القدس - «الراي» ... من دون مقدمات أو إعلان مُسبق، استدعى الجيش الإسرائيلي، صباح أمس، قوات من الاحتياط لإشراكهم في مناورات عسكرية مفاجئة في هضبة الجولان السورية المحتلة. وقال ناطق باسم الجيش إنه تم استدعاء قوات من الاحتياط للتدريب المتوقع أن يستمر أياماً، وستُسمع خلاله أصوات انفجارات. ومن ضمن أهداف المناورات، وفقاً لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فحص جهوزية قوات الجيش في الجولان من أجل خوض معارك فورية ومفاجئة على الجبهة السورية، ومقدرتها على الانتقال من الوضع التدريبي إلى الوضع القتالي. وذكرت وسائل الإعلام أنه «في إطار هذه التدريبات العسكرية ستلاحظ حركة تنقل كبيرة تجريها قوات الجيش والأمن، في الجو واليابسة»، حيث تشارك قوات كبيرة من كتائب مختلفة في الجيش بالمناورات التي استدعي إليها أيضاً وحدات من جيش الاحتياط. ويأتي التدريب في ظل أنباء عن رفض «حزب الله» اللبناني طلباً روسيا بالانسحاب من الجنوب السوري. وتوازياً، أفادت القناة الثانية العبرية عن تدريب آخر لسلاح الجو الإسرائيلي استمر أياماً وانتهى الخميس الماضي. وشمل تدريبات على مواجهة عسكرية في الجبهتين الشمالية (سورية ولبنان) والجنوبية (قطاع غزة). وذكرت مصادر إسرائيلية أن التدريب استهدف تحسين حالة التأهب والاستعداد مع سيناريوهات حربية مختلفة، واشتركت فيه مئات الطائرات الحربية ومروحيات نقل. يذكر أن إسرائيل عززت من تواجد قواتها العسكرية في الجولان المحتل وعلى امتداد خط وقف إطلاق النار مع سورية تحسبا من تسلل مسلحين ووقوع هجمات وعمليات ضد أهداف إسرائيلية تنطلق من سورية. وخلال ترؤسه الجلسة الأسبوعية لحكومته، أمس، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن هناك «إجماعاً دولياً» على ضرورة انسحاب القوات الإيرانية من الأراضي السورية كافة. وزعم أنه نجح في تحقيق هدف زيارته الديبلوماسية إلى أوروبا الأسبوع الماضي، المتمثل بالتوصل إلى إجماع واسع على ضرورة انسحاب إيران من سورية.

وشدد نتنياهو على أن إسرائيل ستواصل التصرف بحزم ضد محاولات تموضع إيران في سورية. وأشار إلى أن لقاءاته في أوروبا مع زعماء ثلاث دول هي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ركزت على ما أسماه «العدوان الإيراني» في منطقة الشرق الأوسط.

الأسد ينفي اتخاذ روسيا قرارات له...

الراي.... نفى الرئيس السوري بشار الأسد أن تكون حليفته العسكرية روسيا تتخذ قرارات له وقال إن من الطبيعي أن توجد اختلافات في وجهات النظر بين الحلفاء، وذلك في معرض رده على سؤال خلال لقاء أجرته صحيفة «ميل أون صنداي» البريطانية ونشرته وكالة الأنباء السورية كاملا عما إذا كانت موسكو تتحكم الآن في تحركات سورية الديبلوماسية والعسكرية. ووفقا لنص الحديث قال الأسد «سياستهم (الروس) وسلوكهم وقيمهم لا تقضي بالتدخل أو الإملاء، إنهم لا يفعلون ذلك، لدينا علاقات جيدة مع روسيا منذ نحو سبعة عقود، وعلى مدى هذه الفترة، وفي كل علاقاتنا لم يحدث أن تدخلوا أو حاولوا أن يملوا علينا شيئا، حتى لو كانت هناك اختلافات».

ما وراء المخططات التنظيمية التي يعمل النظام على إصدارها في الغوطة الشرقية؟

أورينت نت - خاص .... ذكرت وسائل إعلام موالية للنظام، أنه يجري العمل حالياً على إصدار مخطط تنظيمي كامل للأراضي في محافظة دير الزور والغوطة الشرقية التي سيطرت عليها ميليشيا أسد الطائفية مؤخرا بعد تهجير عشرات الآلاف من سكانها إلى الشمال السوري. وقالت صحيفة (الثورة) الموالية اليوم (السبت) إن "وزارة الأشغال العامة والإسكان التابعة لنظام الأسد أشارت إلى أنها بصدد إصدار المخطط التنظيمي لكامل أراضي الغوطة الشرقية ودير الزور، وأكدت أنها قطعت شوطاً كبيراً في مجال المخططات التنظيمية". وأضافت الصحيفة أن "المخططات التنظيمية يتم دراستها وفق رؤية واستراتيجية هدفها تأمين المواطن بالدرجة الأولى"، على حد زعمها. وكان بشار الأسد أصدر المرسوم رقم 10 والذي يقضي بضرورة إثبات ملكية الأشخاص لممتلكاتهم خلال فترة مدتها ثلاثين يومياً، ومن ثم عُدّلت المدة وأصبحت سنة، وإلا ستصادر تلك الممتلكات.

تطبيق القانون رقم 10 عبر المخططات التنظيمية

من جهته، أوضح المحامي (حسام سرحان) عضو مجلس إدارة المحاميين السوريين لـ (أورينت)، "أن ذلك يعني تطبيقاً للقانون رقم 10 الصادر خلال هذا العام، والذي تقضي المادة الأولى فيه بتقديم وزير الإدارة المحلية مقترحاً لإحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام". وأشار (سرحان) إلى أنه "يتم إرسال طلب إلى الوحدات الإدارية الصغيرة لإحصاء الملكيات، أو تسجيل العقارات بأسماء أصحاب مالكيها على الصحيفة العقارية، وتم السماح لكل من يدعي عكس هذه الملكية تقديم اعتراض ضمن مدة زمنية محددة". وأكد (سرحان) أن "القانون رقم 10 هو بمثابة سرقة منظمة لأن نظام الأسد يتذرع أن إصدار مخططات تنظيمية وتطبيق المرسوم هي بنود تندرج ضمن إطار إعادة الإعمار، التي من المفترض أن تبدأ عقب انتهاء الحرب في سوريا وعودة النازحين واللاجئين إلى بيوتهم". وأضاف أن "الشعب السوري معظمه مهجر سواء في الداخل أو الخارج، ويستطيع نظام الأسد بحسب القانون رقم 10 تجريد أي شخص من ممتلكاته وإسكان أشخاص يريد مكافأتهم لقتالهم في صفوفه منذ سنوات". وقبل نحو شهرين أصدر بشار الأسد المرسوم (10 لعام 2018) حول إنشاء "مناطق تنظيمية" جديدة في الوحدات الإدارية، وحمل القانون الجديد عدة نقاط اتسمت بالغموض منعت الكثير من السوريين من معرفة كافة التفاصيل الواردة في القانون، الذي حذر منه عدد كبير من المحامين مؤكدين أنه يشرعن عملية سرقة منازل المهّجرين.

طائرات النظام ترتكب مجزرة في مدينة تفتناز

أورينت نت - خاص ... ارتكبت طائرات ميليشيا أسد الطائفية مجزرة في مدينة تفتناز بريف إدلب (الأحد) بعد قصفها منازل المدنيين عدة مرات ما أدى لمقتل 10 مدنيين بينهم أطفال. وأظهرت تسجيلات مصورة فرق الدفاع المدني وهي تحاول إنقاذ الأطفال من تحت الأنقاض، في حين أدت الغارات إلى خروج مستشفى النور عن الخدمة أيضاً. في غضون ذلك، تعرضت مدينة بنش في ريف إدلب لعدة غارات جوية من طيران الميليشيات الطائفية ما أوقع عدة إصابات في صفوف المدنيين. كما استهدفت غارات جوية مماثلة كل من (أريحا وقرية كنيسة بني عز وحارة وادي الصالح) ما أدى لمقتل 2 في رام حمدان و2 في أريحا ووقوع عدد كبير من الجرحى، إضافة إلى دمار في الممتلكات العامة. كما ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على أطراف بلدتي الناجية و مرعند في ريف جسر الشغور الغربي غربي إدلب، دون ورود أنباء عن اصابات بين المدنيين.

تدريبات إسرائيلية مفاجئة في هضبة الجولان المحتل

أورينت نت - وكالات .... بدأ الجيش الإسرائيلي صباح (الأحد)، تدريبا عسكريا مفاجئا في منطقة هضبة الجولان المحتلة يتوقع أن تستمر لعدة أيام، بحسب القناة الثانية العبرية. وقال متحدث باسم الجيش (لم تذكر القناة اسمه)، إنه تم استدعاء قوات من الاحتياط للتدريب المتوقع أن يستمر أياما، مشيرا إلى أنه ستُسمع خلال التدريب أصوات انفجارات. وأضاف أن التدريب المفاجئ يهدف إلى الحفاظ على مستوى تأهب وجاهزية القوات، لافتا إلى أن المنطقة ستشهد حركة مكثفة للمركبات العسكرية، بحسب وكالة "الأناضول". ولفتت القناة الثانية إلى أن تدريبا آخر لسلاح الجو الإسرائيلي استمر أياما وانتهى الخميس الماضي. وشمل تدريبات على مواجهة عسكرية في الجبهتين الشمالية (سوريا ولبنان) والجنوبية (قطاع غزة). وقالت الصحيفة إن التدريب استهدف تحسين حالة التأهب والاستعداد مع سيناريوهات حربية مختلفة، واشتركت فيه مئات الطائرات الحربية ومروحيات نقل. ويأتي التدريب الذي بدأ اليوم في ظل أنباء عن رفض ميليشيا حزب الله طلبا روسيا بالانسحاب من المنطقة الجنوبية. وأعلن زعيم ميليشيا حزب الله (حسن نصر الله)، أول أمس الجمعة، أن مقاتليه لن ينسحبوا من سوريا حتى لو حاول العالم فرض ذلك عليهم. وتعتبر إسرائيل تواجد مقاتلي ميليشيا حزب الله جزءا من محاولات إيران، حليفة نظام الأسد، تعزيز وجودها العسكري في سوريا، خاصة في الجنوب قرب الحدود مع الجولان المحتل، وترفض تل أبيب هذه المحاولات. واستهدف الجيش الإسرائيلي، في الأشهر الأخيرة، مواقع عسكرية في سوريا تواجدت فيها قوات إيرانية، ما أدى إلى مقتل ضباط إيرانيين وتدمير مخازن أسلحة وصواريخ ومنظومات عسكرية متطورة. وتصاعد الوضع بعد رد قوات إيرانية، قبل نحو شهر، بإطلاق صواريخ تجاه مواقع عسكرية إسرائيلية في الجولان المحتل. وأعلنت إسرائيل آنذاك أن معظم الصواريخ سقطت في سوريا، وتم اعتراض أربعة منها، وردت بقصف ما قالت إنها خمسين موقعا تابعا للقوات الإيرانية في سوريا.

قتلى لـ "ميليشيات أسد الطائفية" غرب حلب

أورينت نت - خاص ... قُتل عدد من عناصر "ميليشيات أسد الطائفية" على محور جمعية الزهراء غربي حلب. وقال مراسل أورينت، إن الفصائل المقاتلة تمكنت من قتل 6 عناصر من "ميليشيات أسد الطائفية" بعد محاولة تقدم على محور جمعية الزهراء. وكانت الفصائل المقاتلة أفشلت (السبت) محاولة تقدم "لميليشيات أسد الطائفية" على محور (خان طومان) جنوبي حلب. وتحاول الميليشيات الطائفية بشكل مستمر التسلل إلى تلك النقاط بإرسال عدة مجموعات، وذلك عبر إطلاقها عدة قنابل ضوئية، لتكشف المنطقة أمام المجموعات المقتحمة. ويشهد ريف حلب الجنوبي اشتباكات متقطعة بين الفصائل المقاتلة والميليشيات الطائفية، حيث تبدأ بقصف مدفعي عنيف من قبل ميليشيات الأسد، ثم يتبعها محاولة تسلل باتجاه نقاط الفصائل المقاتلة.

«مجلس سورية الديموقراطية» يعلن استعداده للتفاوض «من دون شروط» مع دمشق

الحياة....القامشلي (سورية) - أ ف ب ... أعلن «مجلس سورية الديموقراطية»، الواجهة السياسية للفصائل الكردية والعربية في «قوات سورية الديموقراطية» (قسد)، استعداده اليوم (الأحد) للتفاوض «من دون شروط» مع دمشق، بعد حوالى اسبوعين من تلويح الرئيس بشار الأسد باستخدام «القوة» لاستعادة مناطق واسعة في شمال البلاد. وتسيطر «قسد»، التي تعد الوحدات الكردية عمودها الفقري وتحظى بدعم أميركي، على مساحات واسعة في شمال وشمال شرقي البلاد، بعد طرد تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) من مناطق عدة فيها. وتتولى الادارة الذاتية الكردية تسيير شؤونها. ورحب المجلس في بيان بفتح دمشق «باب التفاوض»، مؤكداً «الموافقة على الحوار من دون شروط، ونظره بإيجابية إلى التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين وفتح المجال لبدء صفحة جديدة، بعيداً عن لغة التهديد والوعيد». وقال عضو الهيئة الرئاسية للمجلس حكمت حبيب إن «قواتنا العسكرية والسياسية جادة لفتح باب الحوار. وعندما نقول اننا مستعدون للتفاوض، فلا توجد لدينا شروط» مسبقة. وأضاف «لا توجد سوى هاتين القوتين من أجل الجلوس على طاولة التفاوض وصياغة حل للأزمة السورية وفق دستور يتساوى فيه الجميع بالحقوق والواجبات». وتسيطر «قسد» حالياً على28 في المئة من مساحة البلاد، لتكون ثاني قوى مسيطرة على الأرض بعد الجيش السوري (حوالى 60 في المئة). وأثبتت القوات فاعلية في قتال التنظيم خلال الأعوام الأخيرة، وتخوض حالياً آخر معاركها ضده في آخر جيب يتحصن فيه في محافظة دير الزور (شرق). وياتي ابداء الأكراد الاستعداد للتفاوض مع الحكومة السورية، بعد حوالى أسبوعين من تأكيد الرئيس السوري في مقابلة تلفزيونية انه بعد سيطرة قواته على مساحات واسعة في البلاد، أصبحت القوات «المشكلة الوحيدة المتبقية» أمامه. وتحدث عن خيارين للتعامل معها «الأول أننا بدأنا الآن بفتح الأبواب أمام المفاوضات». وتابع «إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى تحرير المناطق بالقوة، بوجود الأميركيين أو بعدم وجودهم». وأكد وزير الخارجية السورية وليد المعلم قبل أسبوع، أن «التواصل موجود (مع قسد)، لكن لم نبدأ التفاوض حول المستقبل». وتنظر دمشق الى هذه القوات بوصفها «ورقة» أميركية وفق ما لمح الاسد، نظراً للدعم الذي تتلقاه من التحالف الدولي بقيادة واشنطن. لكن حبيب أكد اليوم أن فريقه «ينظر لكل القوى الأجنبية»، بما فيها التحالف على أنها «تدخلات خارجية». وقال «نتطلع خلال المرحلة المقبلة الى خروج كل القوى العسكرية الموجودة في سورية، والعودة الى الحوار السوري السوري من أجل حل الأزمة». وتصاعد نفوذ الأكراد في سورية مع انسحاب قوات النظام تدريجاً من مناطق سيطرتها في العام 2012، ليعلنوا لاحقاً الإدارة الذاتية ثم النظام الفيدرالي قبل حوالى عامين في «روج أفا» (غرب كردستان). ولم تدع الادارة الذاتية الكردية للمشاركة في اي محادثات أو مفاوضات دولية في شأن مستقبل سورية.



السابق

أخبار وتقارير....قمة السبع تفشل في ردم هوة النزاع التجاري بين ترمب وحلفائه...ترامب: الدول الصناعية السبع تلتزم بكبح طموحات إيران النووية......قراصنة صينيون يسرقون معلومات عسكرية أميركية حساسة..بوتين يؤكد أن «الكرة في ملعب أميركا» لتحسين العلاقات..ما هو «الدبور الأسود» الذي يستعد الجيش الأميركي لاستخدامه؟...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي....السعودية والامارات والكويت تقدّم مساعدات للاردن بـ2,5 مليار دولار خلال القمة الرباعية...تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون تجاه جازان......القوات الحكومية تتقدم نحو مركز بيت الفقيه، ...القوات المشتركة توجه ضربات نوعية للمليشيات..الخطوط الكويتية تنفي تلقيها توجيهات سعودية بمنع القطريين من السفر لأداء العمرة..مذكرة تفاهم إعلامية بين قطر والعراق..الجبير عن الأردن: مبادرة تؤكد حرصنا على استقرار الأشقاء.......أنظار الأردن إلى مكة.. لقاء رباعي برعاية الملك سلمان...

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,501,125

عدد الزوار: 347,577

المتواجدون الآن: 0