اليمن ودول الخليج العربي...الحديدة.. الشرعية تستعيد مواقع جديدة......خسائر ثقيلة للميليشيات في معارك بمعقلهم في صعدة...القوات الحكومية تستعيد مفرق الحسينية والجاح...العاهل الأردني وولي عهده يشاركان في اجتماع مكة المكرمة....فقراء الأردن لا يأبهون للضرائب!....

تاريخ الإضافة السبت 9 حزيران 2018 - 10:21 م    القسم عربية

        


التحالف: استشهاد 3 مدنيين في جازان بمقذوف حوثي...

العربية.نت.. أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم السبت، استشهاد 3 مدنيين في #جازان بمقذوف أطلقته ميليشيات الحوثي. ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أنه "في الساعة الثانية وخمس وخمسين دقيقة ( 14:55) من ظهر اليوم، أعلن مركز عمليات المنطقة الجنوبية عن استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران لمدنيين بمقذوف" نتج عنه استشهاد 3 مدنيين في منطقة جازان. وقال العقيد المالكي إن المقذوف أُطلق بطريقة متعمدة لاستهداف المدنيين، مضيفاً أن "هذه الأعمال العبثية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران تندرج تحت الأعمال العدائية تجاه المدنيين". وأكد العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف "ستضرب بيدٍ من حديد كل من يهدد سلامة مواطنيها والمقيمين ومقدرات المملكة".

السعودية: استشهاد مدنيين اثنين في جازان بمقذوف حوثي..

الراي.. أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم السبت استشهاد مدنيين اثنين في جازان بمقذوف أطلقته ميليشيات الحوثي. وقال الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية «واس»، إن مركز عمليات المنطقة الجنوبية أعلن عن «استهداف مليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران في تمام الساعة الثانية وخمسة وخمسين دقيقة من مساء اليوم لمدنيين بمقذوف نتج عنه استشهاد مدنيين اثنين في منطقة جازان بالسعودية». وأضاف المالكي أن المقذوف أُطلق بطريقة متعمدة لاستهداف المدنيين، مشيرا إلى أن هذه الأعمال العبثية التي تقوم بها مليشيات الحوثي تندرج تحت الأعمال العدائية تجاه المدنيين. وأكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستضرب بيد من حديد كل من يهدد سلامة مواطنيها والمقيمين ومقدرات المملكة.

معارك طاحنة جنوب الحديدة والجيش يحصّن تقدمه في الجوف..

الرياض، عدن – «الحياة» .. واصلت قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية أمس، تقدّمها في اتجاه مدينة الحديدة بمساندة قوات التحالف العربي، فيما شهد جنوب المدينة معارك طاحنة تكبّدت خلالها ميليشيات الحوثيين خسائر ضخمة، وشاركت فيها مقاتلات التحالف ومروحيات من طراز «أباتشي» وبوارج حربية استهدفت مواقع المسلحين وتعزيزاتهم. كما شهدت جبهات محافظة الجوف تقدّماً مماثلاً للجيش، في ظل هروب جماعي لمسلحي الميليشيات من مواقعهم. وألقت طائرات للتحالف منشورات تحذر سكان الحديدة من الاقتراب من مواقع الميليشيات ونقاط تمركزها، تمهيداً لمعركة تحرير ميناء المدينة ومطارها. وأفادت مصادر بأن المنشورات تضمنت إشارات إلى مواقع سرية تتمركز فيها الميليشيات وتخزن فيها أسلحتها، ما أثار حالاً من الهلع في صفوفها. كما كشفت المصادر أسر الجيش اليمني 13 مسلحاً حوثياً عند أطراف الحديدة، مؤكدة مقتل القيادي في جماعتهم حفظ الله عبدالقادر الشامي، نجل رئيس «جهاز الأمن القومي» مع جميع مسلحي فرقته. وأعلن الناطق باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي ليل أول من أمس، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت ليل الجمعة صاروخين باليستيين «أطلقتهما الميليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية (محافظة صعدة) في اتجاه أراضي المملكة، سقط الأول داخل الأراضي اليمنية، في حين سقط الصاروخ الآخر في صحراء غير آهلة بالسكان، ولم تنتج عنه أي أضرار». وأكد أن «الصاروخين أطلقا نحو مدينة نجران وبطريقة مُتعمدة لاستهداف مناطق آهلة بالسكان»، موضحاً أن «هذا العمل العدائي يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية، في تحدٍ واضح للقرارين الدوليين 2216 و2231». وقصفت مقاتلات التحالف أمس، مواقع للحوثيين في محافظة صعدة شمال اليمن. وقالت مصادر إن غارات استهدفت مواقع الميليشيات في منطقة الأزهور في مديرية رازح الحدودية مع السعودية. كما شنّ التحالف غارات في محافظة الحديدة، حيث استهدفت طائراته تجمعات للحوثيين في منطقة الجبانة بست غارات. وأظهر مقطع فيديو نشر عبر مواقع للتواصل الاجتماعي، هروب مسلحين حوثيين من مواقعهم في جبهات القتال في محافظة الجوف. وتشهد جبهات في الجوف مواجهات عنيفة، في ظل تقدم مستمر للجيش اليمني الذي يسعى إلى استكمال تحرير ما تبقى من مناطق المحافظة، وسط انهيار واسع في صفوف الميليشيات. وأحبطت مقاتلات التحالف العربي ليل الجمعة - السبت، محاولة لإطلاق صاروخ باليستي في اتجاه مدينة مأرب، بعدما رصدت منصة كان يجهزها الحوثيون واستهدفتها بغارتين جويتين، ما أدى إلى تدميرها ومقتل طاقمها. إلى ذلك، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن اللجنة لن تواصل عملها الإنساني في اليمن إلا بعد حصولها على «ضمانات» من جميع الأطراف بتأمين الحماية لموظفيها.

الحديدة.. الشرعية تستعيد مواقع جديدة...

دبي ـ العربية.نت... قال مصدر عسكري، السبت، إن القوات اليمنية المدعومة من التحالف، حققت تقدماً باتجاه مدينة الحديدة، إثر معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي. وذكر عبدالله مجيد الشعبي، المتحدث باسم اللواء الثاني العمالقة، إن معارك عنيفة تدور حالياً بين الطرفين، وإن العشرات من الحوثيين سقطوا قتلى وجرحى، وفق وكالة "الأناضول". وأفاد أن قوات العمالقة سيطرت على مواقع شمالي منطقة الطائف في مديرية الدريهمي، نحو 20 كيلومتراً جنوبي الحديدة، بعد أن توقفت في تلك المنطقة منذ أواخر مايو المنصرم. وأضاف أن المعارك تدور بين الطرفين بالأسلحة الثقيلة والرشاشات في مناطق الشجيرة والنخيلة بالقرب من مدينة الدريهمي، مركز المديرية التي تحمل ذات الاسم. وأشار إلى أن مقاتلات وبحرية التحالف تقصف بشكل مكثف مواقع الحوثيين، تمهيداً لتقدم قوات العمالقة. وقال إن قوات العمالقة استدعت كل أفرادها وطاقاتها لمعركة التحرير، في إشارة إلى العمل على استعادة ميناء ومدينة الحديدة الذي يستقبل 80% من واردات البلاد. ووفق الشعبي فإن قوات العمالقة أسرت 130 حوثياً خلال الأيام الماضية. وفي منطقة الجاح غربي مدينة بيت الفقيه جنوبي الحديدة، تحاول القوات الحكومية استعادة مواقع سيطر عليها الحوثيون خلال اليومين الماضيين.

خسائر ثقيلة للميليشيات في معارك بمعقلهم في صعدة

والدفاع الجوي السعودي يرصد باليستيين أطلقا باتجاه نجران

الحدث.نت.. لا تتوقف خسائر الحوثيين في مختلف الجبهات، حيث بلغ عدد قتلى الميليشيات خلال الـ24 ساعة الماضية في #صعدة 44 قتيلاً، وفق مصدر بالتحالف. يأتي ذلك في ظل تقدم الجيش الوطني مدعوما بقوات التحالف، في كل من محافظتي الجوف وصعدة شمال البلاد، وسط انتكاسات في صفوف الميليشيات. وفي تعز أحرز الجيش الوطني تقدماً جديداً غرب المدينة، سيطر خلالها على منطقة الصفراء والجبيرية والمشبك ومواقع أخرى مطلة على خط الرمادة الرابط بين محافظتي تعز - الحديدة. كذلك سيطر الجيش على مواقع جديدة في جبل أبو النار الاستراتيجي، بعد تراجع كبير للميليشيات، ما أدى إلى اقترابه من مدينة حرض. وفي سياق آخر، صرح المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت صاروخين أطلقا من صعدة، لكن عملية الإطلاق فشلت، حيث سقط أحدهما في الداخل اليمني، أما الصاروخ الثاني فقد سقط في منطقة صحراوية. وأوضح المالكي أن الصاروخين كانا باتجاه مدينة نجران وتم إطلاقهما بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية الآهلة بالسكان.

بتغطية جوية وبحرية.. سقوط وشيك لمديرية بيت الفقيه بالحديدة والمليشيات تتلقى صفعة بمقتل ”الشامي”

المشهد اليمني... تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة اليوم السبت، من السيطرة على مواقع جديدة في مديرية الفقيه التابعة لمحافظة الحديدة. وقال مصدر عسكري إن القوات المشتركة تخوض منذ فجر اليوم، معارك في أطراف منطقة الطائف شمال مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة، بإسناد من طيران التحالف وقصف مكثف من بوارج التحالف، وسط تقدم للقوات الحكومية". وأشار إلى أن طيران التحالف "نفذ نحو 40 غارة على مديريات التحيتا، وبيت الفقية والدريهمي، استهدفت غالبيتها مزارع وأحراش في المديريات الثلاث، أسفرت إحداها عن مقتل القيادي الميداني في جماعة الحوثي حفظ الله الشامي". وأضاف أن طيران التحالف "شن 3 غارات على منطقة الجبانة بمديرية الحالي، وسط تحليق مستمر من طائرات الاستطلاع".

القوات الحكومية تستعيد مفرق الحسينية والجاح بعد معارك عنيفة شارك فيها الأباتشي ومقتل قيادات من صعدة

المشهد اليمني ـ خاص... أعلنت القوات الحكومية اليمنية، قبل قليل، استعادة السيطرة على مواقع في الحديدة ، غربي اليمن. وفي بيان موجز، للقوات المساندة للحكومة اليمنية، قالت قوات العمالقة،إن قواتها سيطرت على مواقع كانت خسرتها في الأيام الماضية. وأكد بيان موقع جبهة الساحل الغربي على "تويتر" في تغريدة حديثة رصدها "المشهد اليمني":"العمالقة تستعيد مفرق الحسينية والجاح بعد قتال عنيف مع المليشيا الحوثية وتكبد المليشيا الحوثية مجزرة مروعة راح فيها عدد من قناديل مران". وكانت القوات الحكومية قد تعرضت خلال اليومين الماضيين لهجوم عنيف من مليشيا الحوثي الانقلابية، أفقدتها بعض المواقع المحررة.

العاهل الأردني وولي عهده يشاركان في اجتماع مكة المكرمة

دبي - قناة العربية... قالت السلطات الأردنية إن العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، وولي عهده، سيشاركان في اجتماع مكة المكرمة الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان، مع قادة الإمارات والكويت، لبحث مساعدة الأردن في مواجهة الأزمة الاقتصادية. وشدد العاهل الأردني على أهمية العلاقة بين بلاده وبين الدول المشاركة في الاجتماع المقرر عقده غداً الأحد. وفي هذا السياق، قال رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن العلاقة بين المملكة السعودية والأردن قوية وتاريخية. الطراونة أكد لـ"العربية" أهمية الدعم السعودي الذي سيخرج الأردن من الضائقة الاقتصادية التي يمر بها. وأوضح الطراونة أن الأردن يأمل أن تكون المنحة الخليجية في الظرف الاقتصادي الحالي فاتحة خير على البلاد. وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أجرى اتصالات مع العاهل الأردني وأمير الكويت وولي عهد أبوظبي، لبحث ومتابعة الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الأردن. وجاء في بيان للديوان الملكي السعودي أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع يضم الدول الأربع في مكة المكرمة يوم غد الأحد لمناقشة سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها. وقد أكدت الكويت مشاركة الأمير صباح الأحمد في اللقاء. وكان الأردن شهد احتجاجات أدت إلى استقالة رئيس الحكومة الأردنية هاني الملقي على خلفية طرح مشروع قانون ضريبة الدخل الذي وُوجه بموجة رفض عارمة في الشارع الأردني.

الملك سلمان قاد المبادرة لعقدها لمواجهة للأزمة الإقتصادية ومشاورات عالية سبقت قمة مكة لدعم الأردن

ايلاف...نصر المجالي... تأتي القمة الرباعية التي دعا لعقدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بمشاركة من المملكة والإمارات والكويت والأردن بعد مشاورات مكثفة امتدت اربعة أيام توجها اتصال هاتفي مساء الجمعة بين الملك سلمان والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني. وأعلن بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي فجر اليوم السبت أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أجرى اتصالات مع عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي. وأضاف "وتم الاتفاق على عقد اجتماع يضم الدول الأربع في مكة المكرمة الأحد القادم لمناقشة سبل دعم الأردن الشقيق للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها". وأشار البيان إلى أن ذلك يأتي "في إطار اهتمام خادم الحرمين الشريفين بأوضاع الأمة العربية وحرصه على كل ما يحقق الأمن والاستقرار فيها؛ إثر متابعته الأزمة الاقتصادية في الأردن".

اضرابات

وشهد الأردن في الأسبوع الأخير إضرابات ومظاهرات احتجاجية ضد الأزمة الاقتصادية، ومشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل ورفع أسعار المحروقات، الأمر الذي حدا بالعاهل الأردني نفسه للتدخل وأقال حكومة هاني الملقي وكلف عمر الرزاز وهو خبير اقتصادي دولي بتشكي حكومة "رشيقة" لمواجهة مختلف الأزمات الاقتصادية والمعيشية التي يعاني منها المواطن. ويعيش الأردنيون منذ مطلع 2018، تحت موجة غلاء حاد في أسعار السلع الرئيسة والخدمات، طالت "الخبز" أبرز سلعة شعبية في السوق المحلية. وتعاني موازنة الأردن للعام الجاري، عجزا ماليا بقيمة إجمالية 1.753 مليار دولار، قبل التمويل (المنح والقروض).

اتصال محمد ن سلمان

وكان أعلن في عمّان أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تلقى اتصالًا هاتفيًا من الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، جرى خلاله تناول العلاقات بين البلدين والتطورات على الساحة الإقليمية. وأكدت مصادر أردنية أن الأمير محمد بن سلمان في الاتصال الذي جرى يوم الاثنين، أكد عمق العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وتأكيده دعم المملكة للأردن على الدوام.

مبعوث كويتي

واستقبل الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية يوم الاثنين الماضي، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي أنس الصالح، حيث نقل له تحيات الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، وتأكيده على وقوف دولة الكويت إلى جانب الأردن في مختلف الظروف، واستعدادها الدائم لدعم المملكة في المجالات كافة. وأكد الصالح وقوف بلاده إلى جانب الأردن ودعم اقتصاده، لافتا إلى أن الكويت تدرس حاليا جذب المزيد من الاستثمارات الكويتية للمملكة، وتقديم قروض ميسرة لدعم مشاريع التحفيز الاقتصادي.

موقف الإمارات

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة عبرت عن ثقتها بأن يتجاوز الأردن الأحداث الحالية بحكمة الملك عبدالله الثاني وقوة المؤسسات، حيث تشهد المملكة إضرابات واحتجاجات بشأن مشروع قانون ضريبة الدخل والأزمة الاقتصادية. وأكد الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي في اتصال، مساء الأحد الماضي، مع الملك عبد الله الثاني "وقوف الإمارات مع المملكة الأردنية بما يصون أمنها ويحفظ استقرارها". وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام ) إن الشيخ محمد بن زايد اطمأن من الملك عبدالله الثاني على الأوضاع في الأردن في ضوء الأحداث الجارية. كما تم خلال الاتصال بحث "آخر التطورات في المنطقة إضافة الى سبل تعزيز العلاقات " بين البلدين. وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية الدكتور أنور قرقاش أكد في تغريدة على (تويتر) أن المصلحة العربية تقتضي استقرار الأردن وازدهاره. وقال: "ولا عزاء للمتربصين"، في إشارة إلى من ينظر إلى المظاهرات في الأردن بعين الترقب وينتظر الأسوأ. وكتب قرقاش: "سيتجاوز الأردن هذه الأحداث بحكمة الملك وقوة المؤسسات والتواصل بين القيادة والشعب، والمصلحة العربية تقتضي إستقرار الأردن وازدهاره، ولا عزاء للمتربصين".

فقراء الأردن لا يأبهون للضرائب! يحاولون البقاء على قيد الحياة

صحافيو إيلاف... عمان: بعيدا عن الاحتجاجات التي عمت أرجاء الأردن بسبب غلاء المعيشة والزيادات الضريبية، وفي اماكن شعبية، تختبئ طبقة من الناس تعد الأكثر فقرا في البلاد، لا تعير أهمية للتظاهرات الحاصلة، حيث تنشغل بمشكلات أعمق، كقوتها اليومي في ظل قدرة شرائية متدنية، وتأمين مساكن مؤهلة لاحتضان الاطفال بعيدا عن الأوبئة. في شوارع مليئة بالقمامة وخالية من زينة رمضان في أحد أفقر أحياء عمان، يجلس رجال شاحبون لتناول وجبة افطار متواضعة بعيدة كل البعد عن الموائد المعتادة في هذا الشهر.

تخجل من منزلها

وفي الطابق العلوي من مبنى قديم مهدم يقع في حي نزال الشعبي وسط العاصمة، تقف امرأة منقبة بشكل خجول على باب شقتها بينما تمسك ابنتها البالغة خمس سنوات بعباءتها السوداء. وتقول يسرا محي الدين (38 عاما) "أشعر بالخجل" لاستقبال فريق وكالة فرانس برس للفقر الشديد في مسكنها.

معركة للبقاء

وتضيف انها بالكاد على اطلاع بالاحتجاجات على غلاء المعيشة والزيادات الضريبية التي هزت البلاد في الايام الاخيرة، لكن الامور بالنسبة الى هذه الاردنية من أصل فلسطيني أبعد من ذلك بكثير. وهي لا تشعر بان الاحتجاجات على غلاء المعيشة والزيادات الضريبية التي هزت الأردن في الأيام الأخيرة تعنيها فعلا، معتبرة أن معركتها هي البقاء على قيد الحياة مع الدنانير الخمسة (حوالي ستة يورو) التي يجنيها زوجها المريض كل يوم عن طريق جمع عبوات المشروبات الغازية في الشارع.

الفطور حساء أصفر

وتسرد يسرا قصتها بداية من انتقالها إلى سبع شقق مختلفة منذ ان تزوجت حتى الآن، حيث قالت أن المالكون يطردونها وأسرتها "كالقذرين في كل مرة" لانهم لم يدفعوا الايجار كل شهر. وفي إشارة إلى ابنتها الوحيدة الجالسة في احضانها تقول يسرا أنها: "تريد ان تصبح مديرة مدرسة عندما تكبر"، بينما تنظر اليها الصغيرة بعينين حزينتين وكأنها فهمت مبكرا ان الحياة لن تكون سهلة. وفي شهر رمضان الحالي، تغيب الشمس ببطء في مدينة التلال السبع فيتجمع الناس حول موائد الافطار العامرة بعد يوم طويل، إلا أن يسرا التي تسكن في حي نزال بوسط عمان، ستكتفي ببساطة بتسخين حساء أصفر تضيف اليه بضع قطع الخيار.

أطفال في منزل موبوء

وفي نفس الحي تعيش رانيا (37 عاما) مع زوجها وأطفالهما الثلاثة في منزل متواضع تملؤه الحشرات وتفوح فيه رائحة المياه الاسنة. وتقول رانيا بغضب "عندما تمطر السماء خلال الشتاء يغرق منزلنا بالمجاري". وفي فناء المنزل السفلي هناك حفرة لمياه الصرف، وتضيف رانيا "علينا افراغها مرة في الاسبوع حتى لا تحل الكارثة".، وفي غرفة النوم الوحيدة مرتبات ممزقة من الاسفنج مرصوصة بينما بقع العفن بادية على الجدار.

إلى أين سنذهب؟

تقول رانية "كل الناس يقولون لي أتركي هذا المنزل، ولكن إلى أين سنذهب؟ هذا هو كل يمكن أن يتحمله زوجي" الذي يعمل بائعا للذرة. وليس ببعيد عن منزل رانيا، يبدو الشارع الرئيسي للحي أكثر حيوية من الشوارع الفرعية اذ تفتح جميع الدكاكين أبوابها عند حلول الظلام كما سرت العادة خلال شهر رمضان. ويصطف الأطفال لشراء العصير في حين تتمشى فتيات وهن يمسكن بايدي بعضهن البعض، ويجلس مسنون على كراس بلاستيكية يتأملون.

بائع الفاكهة

ويقول جهاد بائع الفاكهة والخضار الخمسيني بيأس "انخفض معدل البيع اكثر من 50 بالمائة مقارنة مع العام الماضي.، أتفهم ذلك فمن سيشتري البطيخ عندما لا يتوفر لديه سعر الخبز؟". ويستبعد جهاد ان تفضي الاحتجاجات الى نتيجة قائلا "لن يتغير شيء، الله وحده يعيننا!".

سخرية العاجزون

وعلى الرصيف المقابل، ينفجر عبود ضاحكا، وهو يرتدي عباءة لون "بيج" طويلة، ويقول "لا تصدقي ما يقوله الناس لك. نحن هنا سعداء ولا ينقصنا شىء". ويتابع بسخرية "لدي شهادة دبلوم في الهندسة، لكني عاطل عن العمل منذ سنوات".



السابق

سوريا..موسكو تحمل بعنف على واشنطن وتتهمها بتأمين غطاء لـ «داعش»......الميليشيات الإيرانية بسوريا تتنكر بزي قوات الأسد للبقاء.....داعش يتراجع إلى أطراف البوكمال..احتجاجات في طرطوس واشتباكات في القرداحة.. ماذا يحدث في مناطق الساحل؟..ما مصير المشروع الانفصالي للوحدات الكردية في سوريا..مقتل قائد "الفرقة الحادية عشرة دبابات" في ديرالزور..تفاصيل اغتيال ضابط روسي في ديرالزور...

التالي

العراق....تزايد المخاوف من فراغ دستوري في العراق...الصدر يدعو إلى نزع السلاح في جميع أنحاء العراق.. فشل اجتماع الرئاسات الثلاث مع الكتل السياسية.. 3 سيناريوهات محتملة بعد "أزمة الفرز"...انخفاض كبير في اعداد القتلى في العراق...


أخبار متعلّقة

اليمن ودول الخليج العربي....السعودية والامارات والكويت تقدّم مساعدات للاردن بـ2,5 مليار دولار خلال القمة الرباعية...تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون تجاه جازان......القوات الحكومية تتقدم نحو مركز بيت الفقيه، ...القوات المشتركة توجه ضربات نوعية للمليشيات..الخطوط الكويتية تنفي تلقيها توجيهات سعودية بمنع القطريين من السفر لأداء العمرة..مذكرة تفاهم إعلامية بين قطر والعراق..الجبير عن الأردن: مبادرة تؤكد حرصنا على استقرار الأشقاء.......أنظار الأردن إلى مكة.. لقاء رباعي برعاية الملك سلمان...

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,501,151

عدد الزوار: 347,577

المتواجدون الآن: 0