مصر وإفريقيا...القاهرة تطالب إثيوبيا بتعهدات حول ملء خزان «النهضة»...هكذا تحايل المصريون على الزيادة الصاروخية لأسعار المترو...حبس 20 بتهمة الاحتجاج على زيادة أسعار تذاكر المترو في مصر..أزمة جديدة بين القاهرة وموسكو بسبب خريطة لـ ... حلايب وشلاتين.....خطف ما لا يقل عن 100 شخص على طريق شمال نيجيريا..الجيش الليبي يعلن إحراز {تقدم} في درنة...الجزائر والاتحاد الأوروبي يطويان «أزمة حظر الاستيراد»..المغرب: رئيس الحكومة يحتج على قناة بسبب حملة المقاطعة...

تاريخ الإضافة الأربعاء 16 أيار 2018 - 6:13 ص    القسم عربية

        


القاهرة تطالب إثيوبيا بتعهدات حول ملء خزان «النهضة»...

• هبوط معدل البطالة إلى 10.6% ...

• طرح 6 شركات عامة في البورصة الشهر المقبل..

الجريدة...كتب الخبر رامي إبراهيم.... بدأ أمس في أديس أبابا الاجتماع "التساعي" لوزراء الخارجية والري ورؤساء الاستخبارات في مصر وإثيوبيا والسودان للتباحث حول سد النهضة، ويعتزم الوفد المصري توجيه رسالة قوية خلال الاجتماع إلى الجانب الإثيوبي تطالبه بتعهدات واضحة بتعديل طريقة ملء خزان السد لاحترام حصة مصر التاريخية من مياه النيل. تترقب الأوساط المصرية الرسمية والشعبية، فعاليات الاجتماع التساعي الثاني بشأن سد النهضة، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والذي انطلق أمس في إطار متابعة نتائج الاجتماع الأول الذي عقد في الخرطوم في 4 أبريل الماضي، بناء على توجيهات قادة الدول الثلاث خلال اجتماعهم على هامش القمة الإفريقية في أديس أبابا يناير الماضي، وعلى خلفية عدم تمكن الاجتماع الأخير للجنة الفنية الثلاثية الذي عقد في أديس أبابا في 5 الجاري، من تحقيق تقدم على مسار اعتماد التقرير الاستهلالي للمكتب الاستشاري، والذي وافقت عليه مصر. وتشير المعلومات لدى المصادر الدبلوماسية إلى أن الوفد المصري سيركز خلال الاجتماع على قضية تعديل إثيوبيا لطريقة ملء خزان السد بحيث لا تكون مرتبطة بمدة زمنية محددة، بل بمنهج يتابع تنفيذه الخبراء المصريون، يعتمد على مستوى الفيضان كل عام، ليتم تحديد مدى وفترة فتح البوابات على أساس الحفاظ على حصة مصر، على أن يتم الحصول على تعهدات واضحة في هذا الصدد. ومن المتوقع طرح التعاون في مجال نقل الكهرباء ضمن نفس المباحثات حول المياه. إلى ذلك، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن مصر لا تعتزم إرسال قواتها إلى الخارج، تعليقا على مقترح واشنطن للدول العربية بإرسال قواتها إلى سورية. وقال شكري، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في أعقاب الاجتماع الوزاري "2+2" لوزراء خارجية ودفاع روسيا ومصر ردا على سؤال حول المبادرة الأميركية بشأن استبدال قواتها في سورية بقوات عربية: "تناولنا هذا الموضوع في إطار ما هو متداول في الساحات الإعلامية في المقام الأول". وأضاف: "كما أوضحت مصر في العديد من المناسبات فإن العقيدة العسكرية لدينا تقضي بأن القوات المسلحة المصرية مهمتها الرئيسية هي الدفاع عن الأراضي المصرية، وخروج هذه القوات خارج أراضينا مرهون بإجراءات قانونية ودستورية محكمة".

برنامج الخصخصة

في سياق آخر، عقد رئيس مجلس الوزراء، شريف إسماعيل، الاجتماع الرابع للجنة الوزارية المشرفة على برنامج الطروحات، المقرر بدء مرحلته الأولى الشهر المقبل وتستمر حتى مطلع 2019 وتستهدف طرح حصص المال العام في 4 إلى 6 شركات حكومية بقطاعات البترول والصناعة والبتروكيماويات بالبورصة، وتتراوح قيمة الحصص المستهدف طرحها بين 15 و18 مليار جنيه. وناقش الاجتماع الذي حضره وزراء البترول، والتجارة والصناعة، والمالية، والتخطيط، وقطاع الأعمال العام، استصدار قرار من رئيس الوزراء لتنظيم أحكام برنامج طرح أسهم الشركات المملوكة للحكومة أو التي تمتلك حصصاً فيها بالبورصة، والذي يستهدف ضمان وجود تقييم مالي مستقل وعادل لتلك الشركات. وأكد رئيس مجلس الوزراء مجدداً أن برنامج الطروحات يستهدف تنشيط البورصة وتوسيع قاعدة الملكية وتوفير التمويل اللازم لتلك الشركات للتوسع في نشاطها وتحقيق قدر أكبر من الحوكمة في إدارة الشركات إضافة إلى المزيد من التدفقات الاستثمارية وتعظيم العائد على أصول الدولة. وكانت الحكومة أعلنت في وقت سابق أن البرنامج يستهدف طرح حصص مملوكة للدولة في 23 شركة وأنه سيحقق نحو 80 مليار جنيه في فترة تتراوح بين 24 و30 شهراً لمجموعة شركات بعضها يقيد للمرة الأولى في البورصة وأخرى مقيدة بالفعل. على صعيد قريب، أفاد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس بأن معدل البطالة في مصر هبط إلى 10.6 في المئة في الربع الأول من هذا العام مقابل 12 في المئة قبل عام. وبلغت نسبة البطالة 11.3 في المئة في الربع الأخير من 2017. وذكر جهاز الإحصاء، في بيان، أن عدد العاطلين عن العمل بلغ 3.094 ملايين في الربع الأول، بانخفاض 409 آلاف عن الربع المقابل من 2017، وبتراجع 215 ألفا عن الربع الرابع من 2017. وتعمل مصر على الكثير من المشروعات القومية الكبيرة الكثيفة العمالة مثل العاصمة الإدارية الجديدة، وأنفاق قناة السويس، والطرق الجديدة. أقيمت أمس صلاة القداس الإلهي بكاتدرائية "شهداء الوطن والإيمان" بقرية العور بمحافظة المنيا على أرواح 21 قبطياً قتلهم تنظيم "داعش" في ليبيا سنة 2015. ودقت أجراس الكنائس والأديرة المصرية بالتزامن مع وصول رفاة الضحايا التي عثر عليها في مدينة سرت الليبية خلال أكتوبر الماضي إلى القاهرة، حيث كان بانتظارها بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني. وتمت مطابقة عينات الحمض الوراثي بين الضحايا وأسرهم لمعرفة "اسم كل متوف"، وتخصيص مدفن له بـ "مقبرة جماعية" تتوسط الطابق الأول من الكاتدرائية، في حين أشادت السلطات المصرية بالجهود الحثيثة التي بذلها النائب العام والطب الشرعي الليبي. وفي الصورة أهالي الضحايا خلال مراسم التأبين بالمنيا أمس.

هكذا تحايل المصريون على الزيادة الصاروخية لأسعار المترو...

العربية نت...القاهرة – خالد حسني.. ردود فعل واسعة في الشارع المصري عقب قرار زيادة أسعار تذاكر المترو، في إطار محاولات وزارة النقل لتحسين منظومة النقل الأولى لسكان القاهرة. ما بين مؤيدين للقرار على اعتبار أن سعر التذكرة لا يوازي سعر مواصلة الـ"توك توك" أو 10% من سعر أجرة التاكسي، في ظل ارتفاع جميع أسعار السلع والخدمات، وبين معارضين يرون أن الوضع لم يتحمل مزيداً من ارتفاع الأسعار. حيل عديدة لجأ إليها المصريون في إطار محاولات مواجهة الزيادة الأخيرة في أسعار تذاكر المترو، من بينها العودة لنظام الاشتراكات، حيث ارتفع عدد الاشتراكات التي تلقتها الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق خلال الأيام الماضية إلى نحو 16 ألفا و395 طلباً لعمل اشتراكات خلال يومي السبت والأحد الماضيين فقط، مقابل نحو ثلاثة آلاف و355 طلبا خلال نفس الفترة من الأسبوع الماضي بنسبة زيادة تتجاوز 388%. وأقرت وزارة النقل نظاماً جديداً للتسعير قفزت به بأسعار الخدمة من جنيهين إلى عدة فئات تتراوح أسعارها ما بين 3 و7 جنيهات بنسبة زيادة تتجاوز نحو 250%. المتحدث الرسمى باسم الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق، أحمد عبدالهادى، أكد أن محاولات إقناع الركاب باقتناء اشتراك مستمرة، للتغلب على حدة الارتفاعات في أسعار تذاكر المترو بعد تطبيق الزيادة الأخيرة، مؤكداً أن الاشتراك يمنح تخفيضات بين 33% و50% على سعر التذكرة الواحدة. واستحدثت الشركة نظاماً جديداً للاشتراكات بالنظام الشهرى بدلاً من ثلاثة أشهر، والسنوى المتعارف عليه للتسهيل على الركاب، فيما تتراوح أسعار الاشتراكات بين 360 و700 جنيه لمدة ثلاثة أشهر، وذلك حسب عدد المحطات، وتصل الاشتراكات السنوية إلى نحو 2500 جنيه في حال زيادة عدد المحطات إلى أكثر من 16 محطة في نظام الاشتراك. أما مساعد وزير النقل، الدكتور عمرو شعت فقد أشار إلى أنه لم يتم المساس بأسعار اشتراكات الطلبة وذوي الاحتياجات الخاصة، وكبار السن، بحيث إن اشتراك الطلبة لعدد 25 محطة يبلغ 33 جنيهًاً وعدد 35 محطة يبلغ نحو 41 جنيهاً، وأسعار اشتراكات ذوي الاحتياجات الخاصة لعدد 25 محطة يبلغ 22 جنيهاً، وعدد 35 محطة بمبلغ 27 جنيهاً، وأسعار اشتراكات كبار السن بعدد 35 محطة بمبلغ 135 جنيها، على أن تكون بعدد 180 رحلة خلال الثلاثة أشهر أيهما أقرب. وجاءت الأسعار الجديدة لاشتراكات المترو بعد تطبيق الزيادة الأخيرة بنحو 360 جنيهاً حتى 8 محطات وفيها يبلغ سعر التذكرة 2 جنيه بنسبة تخفيض 33%، والمرحلة الثانية لعدد 16 محطة بمبلغ 450 جنيها وفيها يبلغ سعر التذكرة 2.5 جنيه بنسبة تخفيض تصل إلى 50%، والمرحلة الثالثة لـ 26 محطة بنحو 535 جنيها، وفيها يبلغ سعر التذكرة 2.97 جنيه بنسبة تخفيض 57.5%، والمرحلة الرابعة لعدد 37 محطة بمبلغ 700 جنيه وفيها يبلغ سعر التذكرة ثلاث جنيهات و89 قرشا بنسبة تخفيض 44.4%. وحققت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق إيرادات بقيمة 1.057 مليار جنيه خلال العام المالي الماضى، حيث بلغت إيرادات الخط الأول نحو 583.01 مليون جنيه، فيما بلغت إيرادات الخط الثاني نحو 412.41 مليون جنيه، وحقق الخط الثالث إيرادات بلغت نحو 61.94 مليون جنيه. بينما تبلغ مصروفات الأجور والتأمينات والرعاية الصحية للعاملين وشركات النظافة وشركات التأمين والكهرباء والمياه نحو 1.8 مليار جنيه، بالإضافة إلى 3.8 مليار جنيه مصروفات التطوير والتجديد وقطع الغيار والصيانة، وهو ما دفع الشركة إلى تحقيق خسائر بنسبة 94%، ليصل إجمالي الخسائر المتراكمة إلى نحو 618.6 مليون جنيه.

حبس 20 بتهمة الاحتجاج على زيادة أسعار تذاكر المترو في مصر

الحياة..القاهرة - رويترز ... أمرت نيابة أمن الدولة العليا أمس (الاثنين)، حبس 20 شخصا 15 يوما على ذمة التحقيقات، في دورهم باحتجاجات شهدتها بعض محطات مترو الأنفاق في مطلع الأسبوع الحالي، بعدما رفعت الحكومة أسعار التذاكر، وفق ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط. وأمرت النيابة الأحد بحبس عشرة أشخاص لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الاشتراك في مظاهرة غير قانونية. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم، أن نيابة أمن الدولة العليا «أسندت أيضاً إلى 20 شخصا ارتكابهم لجرائم الاشتراك مع جماعة أنشئت خلافا لأحكام القانون تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها، والتجمهر المخل بالأمن والسلم العام، ومقاومة السلطات»، في إشارة على ما يبدو إلى جماعة «الإخوان المسلمين». ووقعت احتجاجات صغيرة، لكن نادرة في محطات للمترو في القاهرة السبت الماضي بعدما ارتفعت أسعار تذاكر المترو، التي دخلت حيز التنفيذ الجمعة الماضي، لأكثر من ثلاثة أمثال السعر السابق لبعض الفئات، في الوقت الذي تقلص فيه الحكومة الانفاق وتنفذ إجراءات لتحقيق إصلاحات اقتصادية يدعمها صندوق النقد الدولي. وعززت السلطات الوجود الأمني حول محطات المترو للحيلولة دون وقوع مزيد من الاحتجاجات. وذكرت وكالة الشرق الأوسط أن خسائر شبكة المترو بلغت 618.6 مليون جنيه. وتصل عقوبة تهمة التظاهر في مصر بشكل غير قانوني إلى السجن لمدة خمس سنوات. وأوضحت الحكومة أن رفع أسعار تذاكر المترو إجراء ضروري للحفاظ على استمرار الخدمة، ولتمويل زيادة عدد المحطات لخدمة المزيد من سكان العاصمة التي يعيش فيها 25 مليون نسمة. ويستخدم أكثر من ثلاثة ملايين شخص المترو يوميا.

أزمة جديدة بين القاهرة وموسكو بسبب خريطة لـ ... حلايب وشلاتين.. تثبيت إدراج 135 متهماً على قوائم الإرهاب

القاهرة - «الراي» ... بعد نحو أسبوع على تجاوز أزمة بين القاهرة وموسكو تسبب فيها استطلاع للرأي أجراه موقع قناة «روسيا اليوم» بشأن السيادة على مثلث حلايب، افتعل الموقع أزمة جديدة، بعد أن نشر خريطة مشوّهة لمصر، أخفى فيها عمداً منطقة حلايب بالكامل عبر وضع صورة طائرة حربية فوقها. وأثارت الخريطة التي نشرها الموقع ووضعت حلايب وشلاتين ضمن حدود السودان، أول من أمس، حفيظة المصريين على المستويين الرسمي والشعبي، إذ تجددت موجة الاعتراضات الواسعة على مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبر قطاع كبير من المصريين أن موقف «روسيا اليوم»، يدل على أن الأمر ربما يكون مقصوداً في ضوء تكراره بهذا الشكل، وأنه لم يكن مجرد سوء قصد أو خطأ عفوي في المرة الأولى والتي كان الموقع اعتذر عنها. وقالت مصادر مصرية لـ «الراي» إن من الغريب أن تتكرر الأزمة بسبب حلايب، تزامناً مع اجتماع مصري - روسي بصيغة «2 + 2» بين وزراء خارجية ودفاع البلدين في موسكو. وطالب رئيس الهيئة الوطنية للصحافة كرم جبر بمقاطعة الموقع، بعد التأكد من سوء نيته وسعيه لإثارة الفتنة بين مصر والسودان وروسيا، فيما أكد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام مكرم محمد أحمد، أن نشر تلك الخريطة سقطة مهنية كبرى يجب الاعتذار عنها. على صعيد آخر، أعربت مصر عن تقديرها للجهود المتواصلة التي قام بها مكتب النائب العام الليبي الصادر السور والطب الشرعي والسلطات المحلية والأجهزة الأمنية وأجهزة الدولة الليبية كافة من أجل إعادة رفات 20 قبطياً ذبحهم تنظيم «داعش» في مدينة سرت سنة 2015. وبعد وصول النعوش أول من أمس، احتشد مئات من أهالي ضحايا مجزرة سرت بقرية العور التابعة لمركز سمالوط في محافظة المنيا بالصعيد، أمس، داخل كنيسة الشهداء للصلاة عليهم قبل دفنهم في القرية وسط احترازات أمنية مشددة. قضائياً، قضت محكمة النقض، أمس، برفض طعن 135 متهماً بقضية كتائب حلوان على الحكم الصادر من محكمة الجنايات بإدراجهم على قوائم الشخصيات الإرهابية لمدة 3 سنوات، وقررت تأييد حكم إدراجهم. وكانت النيابة اتهمتهم بقيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي. وفي قضية منفصلة، قضت محكمة جنايات القاهرة، بالسجن المشدد 10 سنوات لمتهم، والسجن المشدد 5 سنوات لأربعة متهمين آخرين في القضية المعروفة بـ«خلية الزيتون الأولى» بعد إدانتهم بالانضمام لجماعة أسست على أسست على خلاف أحكام القانون. من ناحية أخرى، بدأ النائب العام المساعد الإيطالي سيرجو كولوكو، زيارة سريعة لمصر، أمس، للقاء عدد من المسؤولين لبحث بعض القضايا المشتركة، وخصوصاً قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو رجيني، والإطلاع على آخر ما وصلت إليه التحقيقات في القضية.

خطف ما لا يقل عن 100 شخص على طريق شمال نيجيريا

الراي....رويترز... خُطف ما لا يقل عن 100 شخص على طريق في شمال نيجيريا خلال الأيام القليلة الماضية، حسبما قال مسؤولون وشهود وأقارب للمخطوفين لرويترز يوم أمس الثلاثاء مما يؤكد أن مناطق في البلاد مازالت تعاني من انعدام الأمن. وفاز الرئيس محمد بخاري في الانتخابات التي جرت في 2015 بناء على وعود بتحقيق الأمن في نيجيريا، ولكنه يواجه صعوبة في الوفاء بتلك الوعود. ويسعى بخاري الآن للفوز بفترة ثانية في فبراير 2019. ويشكك منتقدوه وخصومه في سجله فيما يتعلق بالتصدي للعديد من الصراعات التي تعاني منها نيجيريا ابتداء من العمليات المسلحة لبوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية في شمال شرق البلاد إلى الاشتباكات بين المزارعين ورعاة الماشية التي أدت إلى سقوط مئات القتلى. وجرائم الخطف متفشية أيضا، وأدى خطف أكثر من 270 تلميذة من بلدة تشيبوك إلى تسليط الضوء على العمليات المسلحة لجماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة في 2014. وقال سوراجو عثمان من الاتحاد العام لعمال النقل البري في نيجيريا والذي نجا هو نفسه من الخطف «أكثر من 120 شخصا خُطفوا فيما بين يومي الجمعة وأمس الثلاثاء على طريق بيرنين جواري-كادونا».

الجيش الليبي يعلن إحراز {تقدم} في درنة

الأمم المتحدة تسعى لتنظيم الانتخابات قبل نهاية العام رغم العراقيل الأمنية

الشرق الاوسط...القاهرة: خالد محمود... أعلن الجيش الوطني الليبي، رسميا، أمس، تحقيقه تقدما عسكريا جديدا على الأرض في مدينة درنة، آخر معقل للجماعات الإرهابية في منطقة ساحل شرق ليبيا، مؤكدا نجاح قواته في السيطرة على عدة مواقع تابعة للمتشددين. وقالت غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، في بيان، إن قوات الجيش نفذت أمس مهمة قتالية خطط لها سابقا، وتمت السيطرة على مواقع العدو الحصينة في محاور «الظهر الحمر، والحيلة، ومرتوبة»، الأمر الذي كبد العدو خسائر فادحة في الأفراد والآليات. ولفت البيان إلى أن قوات الجيش «ما زالت تتقدم بخطى ثابتة ومنظمة باتجاه تحرير درنة الغالية من الإرهاب». بدورها، تحدثت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش، عن إلقاء قوات الجيش القبض على 21 إرهابيا، بينهم ستة من جنسيات مختلفة، مؤكدة في المقابل أن العمليات العسكرية ما زالت مستمرة بتوجيهات حفتر. وكانت وسائل إعلام محلية، محسوبة على الجماعات المتطرفة، قد أكدت أمس مصرع خمسة عناصر من تنظيم القاعدة في قصف نفذته طائرات الجيش بمحور الحيلة، حيث كثف سلاح الجو الليبي غارته الجوية على مواقع ونقاط تابعة لـ«مجلس شورى مجاهدي درنة» المتطرف جنوب المدينة. ونقلت قناة «النبأ»، الموالية لجماعة الإخوان المسلمين، عن مصدر من قوة حماية درنة، الاسم الجديد لمجلس الشورى، أنها فقدت خمسة من عناصرها بسبب الغارات الجوية التي نفذها الجيش، والتي أدت أيضا إلى انسحاب القوة من محور الحيلة. ودارت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والمتطرفين، خاصة في جنوب المدينة، التي تقول قوات الجيش إنها تضم 500 من المقاتلين الأجانب الموالين لتنظيمي داعش والقاعدة. إلى ذلك، أعلن مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس استئناف الرحلات الجوية من وإلى المطار بعد إصلاح منظومة الجوازات، التي تعرضت لعطل مفاجئ، أربك حركة السفر، وأدى إلى تأجيل مؤقت في بعض الرحلات. وقال المطار على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إنه تم عصر أمس البدء في استقبال الركاب وتسفيرهم، علما بأنه كان قد أعلن في وقت سابق عن توقف منظومة الجوازات بالمطار، ما تسبب في تأخر إقلاع كل الرحلات. ولم توضح إدارة المطار سبب العطل المفاجئ لمنظومة الجوازات، لكن مصدرا في المطار قال لـ«الشرق الأوسط» إنه على الرغم من انتظام الرحلات مجددا، فإنه من المتوقع أن تتأثر بعض الرحلات بما حدث. وكشف المصدر، الذي طلب عدم تعريفه، النقاب عن أن العطل دام نحو عشر ساعات متواصلة، بسبب ما وصفه بـ«مشكلات تقنية». من جهة ثانية، دعا جوزيبي بيروني، سفير إيطاليا لدى ليبيا أمس المجتمع الدولي لتفادي ما سماه «الخطط المتعددة»، وأن يركز عمله في المقابل «على ما تحتاجه ليبيا لتمكينها من إجراء الانتخابات في ظروف آمنة ونزيهة». ورأى بيروني، عقب لقائه مساء أول من أمس مع المشير حفتر، داخل مقره في منطقة الرجمة خارج بنغازي، أن «هناك ما يدعو إلى التركيز على الحاجة للسير قدما بالعملية السياسية، مع نظرة إلى إجراء الانتخابات قبل نهاية العام الحالي». وتزامنت هذه الدعوة مع بيان مقتضب أصدرته السفارة الفرنسية في ليبيا، رحبت فيه بدعوة مجلس النواب إلى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية قبل نهاية العام. وأعلنت السفارة الفرنسية دعمها الكامل لخطة عمل غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، من أجل الخروج من الأزمة السياسية في أقرب وقت ممكن. وكانت بعثة الأمم المتحدة قد أعلنت أنها استضافت بمقرها في طرابلس اجتماعا لتنسيق المساعدات للعملية الانتخابية، ترأسته ماريا ريبيرو نائبة رئيس البعثة غسان سلامة، بالإضافة إلى عماد السايح رئيس مفوضية الانتخابات. وقالت البعثة في بيان لها إن السايح أحاط المجتمع الدبلوماسي في ليبيا وتونس بعدة قضايا مرتبطة بالانتخابات، منها الهجوم على مقر المفوضية وتأثيره على العملية الانتخابية، والخطوات القادمة للعملية الانتخابية، والمساعدة المطلوبة من المجتمع الدولي، موضحة أن المشاركين أعربوا عن تعازيهم في عائلات الضحايا الذين قضوا في الهجوم، الذي تعرض له مقر المفوضية العليا للانتخابات بطرابلس مؤخرا. وطبقا لما أعلنه رئيس المفوضية، فإن الحرس الرئاسي، التابع لحكومة الوفاق، تم تكليفه رسميا بتأمين مقرّ المفوضية بطرابلس، مشيرا إلى أنه تم تخصيص مليوني دينار ليبي لصيانة المقر الذي تعرض لهجوم إرهابي نفذته عناصر من تنظيم داعش مطلع الشهر الحالي، أدى إلى مقتل وإصابة كثير من بينهم رجال أمن ومدنيون. وسبق أن أعلنت بعثة الأمم المتحدة أنها تأمل في إجراء الانتخابات الرئاسة والبرلمانية الجديدة نهاية العام الحالي، لكنها أقرت أيضا بمدى تعقيد التحديات الأمنية والسياسية والتشريعية لتنظيم انتخابات. إلى ذلك، رحب فوزي النويري، النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي، بدعوة عدد من النواب لانتقال المجلس من مقره الحالي في مدينة طبرق، إلى مقره الرسمي في بنغازي. ولفت النويري في بيان نشره الموقع الإلكتروني للبرلمان إلى أن دعوته تأتي عقب تحسن الوضع الأمني في بنغازي، مشيرا إلى أن «الإعلان الدستوري ينص على أن المقر الدائم لمجلس النواب هو مدينة بنغازي». وتعهد النويري بالعمل على استيفاء الإجراءات، وتعديل عدد من القرارات المطلوبة للانعقاد، قبل أن يطالب بالشروع في تجهيز مقر البرلمان بأسرع وقت ممكن.

الجزائر والاتحاد الأوروبي يطويان «أزمة حظر الاستيراد»

الجزائر: «الشرق الأوسط».. طوت الجزائر والاتحاد الأوروبي أزمة دبلوماسية اندلعت على خلفية تجارية، وذلك بعد زيارة قادت وزير الخارجية عبد القادر مساهل إلى بروكسل في إطار الاجتماعات الدورية لـ«مجلس الشراكة الجزائري الأوروبي». واندلعت الأزمة بسبب تذمر المفوضية الأوروبية من وقف الجزائر استيراد عدة منتجات من أوروبا، دون استشارة الشركاء في الضفة الشمالية من المتوسط، وذلك عكس ما ينص عليه اتفاق الشراكة، الذي يجمع الطرفين منذ 2002. وعاد مساهل من العاصمة الأوروبية أمس متفائلا، بعد «تفهم أبدته أوروبا للظرف الاقتصادي الصعب الذي تعيشه الجزائر»، بحسب مصدر حكومي تحدث لـ«الشرق الأوسط» في الموضوع. لكن دون أن يحقق الأوروبيون رغبتهم بخصوص عدول الجزائر عن قرارها حظر استيراد سلع ومنتجات أوروبية. علما بأن الحكومة الجزائرية اتخذت هذا الإجراء لتشجيع الإنتاج المحلي، الذي يواجه منذ التوقيع على اتفاق الشراكة، صعوبة في دخول الأسواق الأوروبية، بسبب افتقاده لمعايير الجودة. وبحسب المصدر الحكومي، فقد عدت الجزائر نفسها الخاسر الأكبر في الاتفاق، بذريعة أن رفع الحواجز الجمركية عن السلع والبضائع الأوروبية لم يقابله ما كان يتمناه الجزائريون من تدفق للاستثمارات من القارة القديمة. ومن جهتهم اشتكى مستثمرون ورجال أعمال أوروبيون من «عدم استقرار التشريعات»، التي تضبط الاستثمار في الجزائر، وأيضا من «البيروقراطية»، التي تكبل الاستثمار، وهو ما حال، حسبهم، دون إطلاق مشاريع منتجة. وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن اجتماع مساهل برئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغريني في بروكسل: «بحث تنفيذ أولويات الشراكة، والحوار السياسي والتشاور في إطار سياسة الجوار، التي يعتمدها الاتحاد الأوروبي مع شركائه بحوض المتوسط». وتخص «الأولويات»، حسب مساهل «إعطاء نفس جديد للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي، والحوار السياسي والحكامة، ودولة القانون وترقية حقوق الإنسان، والتعاون والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتبادلات التجارية ومسائل الطاقة، والبيئة والتنمية المستدامة والحوار الاستراتيجي والأمني، لا سيما الحوار الثقافي، وما بين الديانات، والهجرة وتنقل الأشخاص». ولم يأت في كلام مساهل أي شيء عن «أزمة وقف الاستيراد». وعبر مساهل عن «ارتياحه» للحوار السياسي والأمني بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، الجاري هيكلته وتعميقه، موضحا أنه أشرف السنة الماضية في بروكسل على إطلاق الدورة الأولى للحوار الرفيع المستوى، حول التعاون بين الجانبين في مجالات الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب: «وهذا يشكل مثالا حيا على الدرجة العالية للثقة التي أصبحت تميز العلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي». وزار الجزائر الشهر الماضي إيغناسيو غارسيا بيرسيرو، المسؤول الأوروبي المكلف التفاوض مع الجزائر، وعقد لقاءات مع رئيس الوزراء أحمد أويحيى، والوزير مساهل، ووزير التجارة سعيد جلاب، ووزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، بغرض إقناع الجزائر بالتخلي عن تدابير وقف الاستيراد. وبلغ بهذا الخصوص استياء المسؤولين الأوروبيين، لكنه تلقى في المقابل موقف المسؤولين الجزائريين بشأن رفضهم «أن تبقى الجزائر سوقا مفتوحة للبضائع الأوروبية»، وأنه «حان الوقت للتعامل وفق مبدأ تبادل الربح والمنفعة القائم على النديَة». وتنظر أوروبا بعين غير راضية للتقارب التجاري الكبير مع الصين، التي أصبحت في ظرف قصير المصدر الأول للسلع إلى الجزائر، بعدما كانت فرنسا في الصدارة على هذا الصعيد لسنوات طويلة. ويقول مراقبون إن دوافع الجزائر من عقد اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، مطلع 2000 لم تكن اقتصادية ولا تجارية لإدراكها أن «تبادل المنفعة» غير ممكن بسبب «الطابع غير التجاري» لاقتصادها، الذي يعاني من تبعية مفرطة ريع النفط والغاز. وكان الهدف من المسعى، بحسب نفس المراقبين، إيجاد متنفس للبلاد، وفك عزلة دولية خانقة عنها، فرضها صراع طويل مع الإرهاب. وقد كان ذلك إحدى أولويات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي كان وصل حديثا إلى الحكم (1999).

بوتفليقة يعزز تحالفه مع «الزوايا الدينية»

الحياة...الجزائر - عاطف قدادرة .. قبل ساعات على وصول الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى المقر الجديد للزاوية البلقايدية في تيقصراين بالعاصمة أمس، كانت الأشغال بالكاد تنتهي واللمسات الأخيرة توضع لتدشين المقر الديني، في أحدث ترجمة لرغبة مؤسسة الرئاسة في المضي قدماً في «تعزيز المرجعية الدينية». ودشّن بوتفليقة أمس، مقر «الزاوية البلقايدية الهبرية» بتقصراين في بلدية بئر خادم في العاصمة، لتبدأ الزاوية بالاستعداد لاحتضان أيام الدروس المحمدية، وهو حدث تعودت الجزائر عليه في شهر رمضان بالمسجد الكبير بوهران. وقام الرئيس الجزائري (81 سنة) خلال حضوره المناسبة العامة الثانية له خلال شهر وهو على كرسيه المتحرك، بإزالة الستارة عن لوحة تدشين زاوية الشيخ محمد عبداللطيف بلقائد ثم قام بأداء صلاة «تحية المسجد» وهي تقليد إسلامي لكل من يدخل جامعاً. واختار بوتفليقة عشية الاحتفال العالمي الأول باليوم العالمي للعيش بسلام، لإجراء هذه الزيارة، بينما أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية أن الأمم المتحدة أقرت هذا التاريخ (16 أيار- مايو) بناءً على اقتراح جزائري. ويروّج حلفاء بوتفليقة لـ «المصالحة الوطنية» كإحدى أبرز إنجازاته، كما أن خياراته في دعم المؤسسة الدينية «المعتدلة» تصب في هذا السياق كرسالة تربط بين «الإسلام المعتدل» وفكرة السلام. وجدد بوتفليقة، من خلال زيارته الزاوية البلقايدية، الوقوف إلى جانب فكر هذه المؤسسة التي ظلت حليفاً له منذ تسلمه الحكم في العام 1999. ودعم بوتفليقة الزوايا بشكل كبير ضمن خططه لمواجهة «الفكر المتطرف»، ما أعاد المكانة والسلطة المعنوية لشيوخ الزوايا بعد سنوات تراجع فيها دورهم منذ أولى أيام الاستقلال، بخاصة في فترة الرئيس هواري بومدين، وبشكل أقل في فترة الرئيس الشاذلي بن جديد. وبادلت «مؤسسة الزاوية» الرئيس بوتفليقة، التحالف الذي بدأ دينياً واتخذ طابعاً سياسياً مع مرور الوقت، فدعمت منظمة الزوايا ترشح الرئيس في ولاياته الأربع بدءاً من العام 1999، وكان لها دور كبير في استمالة الملايين من أتباعها الأوفياء. ووصل تحالف الرئيس والزوايا حد إعلان الأخيرة قبل أيام أن «التفكير في مرشح آخر لرئاسة الجمهورية غير بوتفليقة، حرام». ويواصل وزير الشؤون الدينية محمد عيسى خطط الحكومة في «محاربة الفكر المتطرف»، ما أفسح المجال للزاوية أن تكتسب مكانة بارزة على حساب تيارات دينية أخرى في الجزائر. وبينما دشّن الرئيس مقر الزاوية البلقايدية ثم تفقد أشغال بناء «المسجد الأعظم» التي شارفت على النهاية، كان عدد كبير من الوزراء بالكاد عادوا من مهمات في محافظات جزائرية ضمن مخطط «تدشين كبرى المشاريع»، ما لفت انتباه سياسيين إلى وجود تحضيرات على علاقة بصورة بوتفليقة وحصيلته الرئاسية، ما يُعد بمثابة مؤشرات حول الانتخابات الرئاسية المقبلة.

اعتقال تونسي حاول طعن عناصر أمنية

الحياة....تونس - أ ف ب ... سيطر عناصر دورية أمنية بالعاصمة التونسية أمس، على رجل (45 سنة) حاول طعن عناصر الدورية بسكين، من دون أن يصيب احداً بأذى، وفق ما أفادت وزارة الداخلية التونسية. والرجل الذي يقطن حي التضامن الشعبي قرب العاصمة ليست له سوابق عدلية، وفق الناطق باسم الأمن الوطني العقيد وليد بن حكيمة. وووقعت الأحداث في وسط العاصمة على مسافة غير بعيدة من كنيس يهودي، ليتمّ على الأثر تعزيز الانتشار الأمني. وسيطر ضابط على المهاجم الذي حاول طعنه وأوقفه. ونُقل المهاجم إلى وحدة مكافحة الارهاب، وفُتح تحقيق لمعرفة دوافعه، وفق بيان الداخلية. وكان شرطيان يتوليان حراسة البرلمان في العاصمة التونسية تعرضا في بداية تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 للطعن على يد تونسي يسكن في الحي الشعبي ذاته، قالت السلطات إنه متطرف. وتوفي أحد الشرطيين لاحقاً متأثراً بجروحه.

إعلان تكتل سوداني معارض

الحياة...الخرطوم - النور أحمد النور .. شهدت الخرطوم أمس، تأسيس تحالف معارض جديد باسم «قوى الاصطفاف الوطني»، يتألف من الأحزاب التي شاركت في طاولة الحوار، بينما وصف مسؤول دولي الوضع الإنساني في السودان بالمعقد، خصوصاً مع الارتفاع المضطرد في أسعار السلع وأزمة المحروقات. وقال الأمين العام لقوى الاصطفاف الوطني محمد عيسى إن التحالف اختار مستشار الرئيس السابق، زعيم حزب حركة «الإصلاح الآن» غازي صلاح الدين رئيساً له، موضحاً أن التحالف جاء مواكباً للظروف التي يمر بها السودان والتحديات التي تواجهه، مشيراً إلى أنه مفتوح على مصراعيه للقوى السياسية السودانية الأخرى من دون شرط. وأضاف أن هدفهم تسريع تنفيذ توصيات طاولة الحوار والاستعداد للانتخابات العامة المقبلة في عام 2020، مهدداً بموقف شجاع في حال لم تُنفَذ توصيات الحوار ولم يستبعد تقديمهم مرشحاً للرئاسة لمنافسة الرئيس عمر البشير في الانتخابات الرئاسية المقبلة. في المقابل، أعلن تحالف «قوى الإجماع الوطني» المعارض مجدداً عزمه على مقاطعة الانتخابات في عام 2020. وقال الأمين العام للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب في مؤتمر صحافي، إن التحالف «غير معني بالانتخابات والهبوط الناعم».

المغرب: رئيس الحكومة يحتج على قناة بسبب حملة المقاطعة

الشرق الاوسط...الرباط: لطيفة العروسني.. احتج سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، بشدة على القناة التلفزيونية المغربية الثانية «دوزيم» بسبب ما وصفه «تصرفات غير مهنية»، صدرت عنها خلال تغطيتها للاجتماع الأسبوعي للحكومة، الذي عقد الخميس الماضي، والذي ناقش تداعيات حملة مقاطعة ثلاثة منتجات استهلاكية خلال شهر رمضان المقبل. وكشفت رئاسة الحكومة أمس مضامين الرسالة، التي وجهها جامع المعتصم، رئيس ديوان العثماني، إلى سليم الشيخ، المدير العام للقناة، والتي جاء فيها أن القناة عمدت إلى «نشر فيديو قصير لرئيس الحكومة يعتذر فيه عن عدم الرد على استفسار لصحافي من القناة، وإحالته على المؤتمر الصحافي للناطق الرسمي باسم الحكومة». واعتبر العثماني أنه «غير مقبول كليا من طرف قناة عمومية التصرف في تصوير، تم إنجازه دون علم أو ترخيص الشخصية المعنية، وبالأحرى إذا كان المعني هو رئيس الحكومة، والمناسبة هي الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي». وانتقدت الرسالة الموجهة أيضاً إلى وزير الثقافة والاتصال، والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، وشركة «صورياد دوزيم»، افتتاح القناة النشرة الرئيسية للأخبار بفيديو تم إنجازه دون علم الشخص المعني، وفي مكان ذي حرمة خاصة، حيث يظهر الفيديو بوضوح أن رئيس الحكومة لم يتوقف للتحدث للصحافة، ولم يأخذ علما بوجود مصور شرع في التصوير من الخلف، ولم يوافق على الإدلاء بتصريح». كما أوضحت رئاسة الحكومة أن الترخيص للقنوات والإذاعات المغربية بتغطية أنشطة رئاسة الحكومة: «ينفي بشكل كلي اللجوء إلى تصوير أي وقائع جانبية، أو لتسجيل بغير إذن، أو لتسجيل دردشات غير رسمية، أو إيهام شخصيات عمومية أن الأمر يتعلق بحديث عادي، بينما يتم التصوير خفية ولم يتوقف اعتراض رئاسة الحكومة على بث «دوزيم» تصريحا غير رسمي للعثماني، بل طال أيضا التقرير الذي أنجزته القناة عن اجتماع الحكومة، والذي قال إنه جرى خلاله تقديم عرض حول غلاء الأسعار، وهو ما اعتبرته «مجانبا للحقيقة». وكانت الحكومة قد حذرت خلال اجتماعها الخميس الماضي من الآثار الوخيمة للمقاطعة على الاقتصاد وعلى الفلاحين الصغار، لا سيما فيما يتعلق بمادة الحليب التي يتضاعف استهلاكها خلال شهر رمضان، ولوحت بمتابعة من ينشر أخبارا زائفة على مواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بأسعار بعض المنتجات، الأمر الذي اغضب المقاطعين ودفعهم إلى السخرية من موقف الحكومة، واعتبروه «انحيازا لمصالح للشركات الخاصة». جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها خلاف بين رئيس الحكومة وقناة دوزيم، إذ وصلت الخلافات ذروتها في عهد عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة السابق والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ذي المرجعية الإسلامية، الذي ينتمي إليه أيضا العثماني رئيس الحكومة الحالي. وظل ابن كيران طوال ولايته الحكومية يتهم القناة باستهدافه هو وحزبه. وهاجم أكثر من مرة سميرة سيطايل، مديرة الأخبار بالقناة بشكل خاص، فيما وجهت هي بدورها انتقادات لاذعة إليه، لدرجة أنها شاركت في وقفة احتجاج أمام البرلمان ضد تصريح له، وصف فيه النساء بـ«الثريات»، إذ اعتبرته عدد من الجمعيات النسائية انتقاصا من دور المرأة، ويؤكد، حسب رأيها، الموقف المحافظ لحزبه الذي يسعى إلى إعادة المرأة إلى البيت.

تأسف لبعض التعابير وأكد الوقوف بجانب المواطنين

العثماني يطفئ "النيران" التي أشعلها وزراؤه ضد حملة "المقاطعة"

ايلاف..عبدالله التجاني... الرباط: بعدما أثارت تصريحات وزرائها غضب الشارع وأججت موضوع مقاطة المغاربة لمنتوجات ثلاث علامات تجارية أساسية، ظهر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في ثوب الإطفائي محاولا نزع فتيل التوتر وامتصاص غضب الشارع المتزايد على حكومته. وقال العثماني في جلسة المساءلة الشهرية المتعلقة بالسياسات العامة، مساء اليوم الثلاثاء، بمجلس المستشارين المغربي (الغرفة الثانية بالبرلمان) المغربي، إن الحكومة "لم ولن تكون ضد المواطنين، كما يروج لذلك البعض"، مؤكدا أنها متشبثة بالدفاع عن مصلحة جميع المواطنين وبجميع فئاتهم.وأيضا الحفاظ على مصالح الاقتصاد الوطني، لأننا حكومة نابعة من الإرادة الشعبية، ونتكلم اليوم من موقع المسؤولية"، مشددا على أنه من موقع مسؤوليته "أنصت بإمعان للجميع"، وتابع منذ البداية "باهتمام كبير موضوع المقاطعة لمنتوجات بعض العلامات التجارية". وفي أشبه ما يكون باعتذار منه على ما أثارته تصريحات بعض وزراء الحكومة في حق المقاطعين، تأسف رئيس الحكومة عن بعض التجاوزات وبعض التعابير اللفظية، مشيرا إلى أن حكومته "تستحضر دائما وتلتزم بالوفاء بمسؤوليتها في حماية المستهلك". وزاد العثماني موضحا أن الحكومة "تسهر بشكل يومي على حماية المستهلك، وعلى اتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة للتصدي لكل الممارسات غير المشروعة التي قد تنعكس سلبا على ضمان تموين الأسواق، أو تتسبب في ارتفاع الأسعار، أو تؤثر على جودة وسلامة المنتجات الغذائية، وغيرها من المنتجات الاستهلاكية". كما اعتبر رئيس الحكومة أن ضمان حرية الاستثمار وتحسين الظروف المواتية للإنتاج وتشجيع المقاولات "من مسؤولية الحكومة"، مبرزا أنها تعكف على اتخاذ "جميع الخطوات اللازمة للدفاع عن المصالح التي تهم المواطن، في المدينة أو في القرية، وتهم الاستثمار بشكل عام"، بالإضافة إلى "حفظ حقوق المواطن وضمان كرامته، سواء كان مستهلكا أو تاجرا أو عاملا، ودعم القدرة الشرائية للأسر المغربية". ووجه العثماني بمناسبة شهر رمضان المبارك دعوة إلى الجميع للتوجه نحو المستقبل، وإلى التسامح والانطلاق بإيجابية، والعمل المشترك، لحماية المستهلك ودعم قدرته الشرائية من جهة، والحفاظ وتحسين مصدر عيش العمال والفلاحين من جهة ثانية، ورعاية المصالح العامة للاقتصاد الوطني من جهة ثالثة"، وذلك في محاولة منه لإصلاح ذات البين بين المستهلك المغربي والشركات المقاطعة منتوجاتها.

 

 



السابق

العراق.....مخاوف اندلاع حرب شيعية شيعية عراقية.. تفجير مؤسسة للصدر......ماذا يفعل قاسم سليماني في اجتماع العامري والمالكي؟......اتصالات لتشكيل الكلتة الأكبر التي ترشح رئيس الحكومة....زعيم سني يدعم رغبة الصدر بحكومة تكنوقراط غير متحزبة.."جيفارا الفقراء" مرشح الصدر يتقدم الصفوف لرئاسة الحكومة....الأردن يهنئ العراق بنجاح الانتخابات..مفوضية حقوق الإنسان: خروق واكبت التصويت...

التالي

لبنان...توافق على استعجال الحكومة .. واتفاق حول رئيس المجلس ونائبه...برّي فاتح عون بحقيبة المال .. وجعجع يطوي صفحة الخلاف مع الحريري...إيجابيات تسبق الإستحقاقات.. وبرّي لـ«الجمهورية»: إتفقنا على استعجال التأليف...إعتداء مسلح على منزل الجوهري في بعلبك....

How to Save the U.S. Refugee Admissions Program

 السبت 15 أيلول 2018 - 3:45 م

  How to Save the U.S. Refugee Admissions Program https://www.crisisgroup.org/united-states/00… تتمة »

عدد الزيارات: 13,272,215

عدد الزوار: 369,439

المتواجدون الآن: 0