اليمن ودول الخليج العربي....التحالف: استهداف مخازن صواريخ الحوثي في صعدة...الجيش يؤمن (الغويرق) بالتحيتا ومقتل وجرح العشرات من الحوثيين..انهيار كبير للمليشيات والجيش يأسر عشرات الحوثيين غرب تعز..وزير الخارجية القطري: الدعوة للحوار لحل الأزمة الخليجية ليست شيكاً على بياض.....

تاريخ الإضافة الإثنين 14 أيار 2018 - 9:22 م    القسم عربية

        


عملية برمائية خاطفة للتحالف في الساحل الغربي لليمن...

بن دغر: انتهت أزمة سقطرى بفضل قادة كبار...10 قتلى بمواجهات بين قوات موالية للشرعية في الضالع .. سقوط «بالستي» حوثي في منطقة صحراوية بالسعودية

الراي....- وكالات - أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، عن تنفيذ عملية نوعية باسم «الرعد الأحمر» في الساحل الغربي لليمن ضمن الجهود الهادفة لتحرير مدينة الحديدة من قبضة الميليشيات الحوثية الانقلابية. وأوضحت قيادة التحالف أن «الرعد الأحمر» غارة برمائية خاطفة تمكنت خلالها قوات التحالف من تدمير مراكز للقيادة والسيطرة تابعة للميليشيات في مديرية الفازة، جنوب الحديدة، والاستيلاء على كميات كبيرة من المعدات والوثائق التابعة للانقلابيين، مؤكدة سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات بينهم عدد من القيادات أثناء الاشتباكات.وأشارت إلى أن العملية، التي شهدت مشاركة قوات من «ألوية العمالقة» التابعة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية ووحدات عسكرية بقيادة العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، هدفت للقضاء على تجمعات للميليشيات، ووقف تهديدها للملاحة الدولية في البحر الأحمر. في السياق، أكد قائد قوات التحالف في الساحل الغربي العميد الركن عبدالسلام الشحي أن قوات التحالف بدأت فجر أمس عمليات عسكرية واسعة و كبيرة باتجاه مدينة الحديدة.وأوضح أن القوات «واصلت التقدم شمالاً وذلك بالتزامن مع استمرار زخم العمليات غرب محافظة تعز وتوسيعها في أكثر من اتجاه حتى تحقق أهدافها النهائية إلى جانب الاستعداد لتنفيذ عمليات نوعية ومفاجئة لا تتوقعها ميليشيات الحوثيين الإرهابية». وشدد على أن العمليات العسكرية تهدف إلى «تحرير وتأمين الساحل الغربي وفك الحصار عن مدينة الحديدة ومينائها، وفك حصار تعز من الجهة الغربية». إلى ذلك، أكد التحالف سقوط صاروخ بالستي حوثي في منطقة صحراوية بالسعودية، موضحاً أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت إطلاق الصاروخ من صعدة، وكان باتجاه مدينة جازان، إلا أنه سقط في منطقة صحراوية غير مأهولة. في الأثناء، أكد قائد محور صعدة استكمال قوات الجيش الوطني عملية تأمين الخط الدولي الرابط بين محافظتي صعدة والجوف، بعد تصفية مجموعات من الميليشيات. وقال العميد عبيد الأثلة، في تصريحات صحافية، إن «الخط الدولي الرابط بين سوق البقع في محافظة صعدة ومنطقة اليتمة التابعة لمحافظة الجوف بات مؤمّناً، بعدما سيطرت قوات الجيش الوطني عليه كليا»، لافتاً إلى أن منطقتي بير السلامي ومحطة التام الواقعتين على الخط الدولي تم تطهيرهما من الميليشيات. من ناحية أخرى، أعلن رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر «انتهاء الأزمة» في جزيرة سقطرى بعد التوصل الى اتفاق يقضي بإعادة الأوضاع في الجزيرة إلى ما كانت عليه في 30 أبريل الماضي. وقال «لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا وأرقتنا وكادت أن تشق الصف بيننا. لقد انتصرنا جميعاً لأنفسنا انتصرنا لوحدتنا لتحالفنا لعروبتنا». وأكد أن التغلب على الخلاف في إدارة سقطرى تم بفضل «قادة كبار بحجم القضية، وتحديات المرحلة، لدينا الرئيس عبد ربه منصور هادي والملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين محمد بن سلمان، ولدينا ولي العهد الشيخ محمد بن زايد. رجل القرار، لدينا أمة لا تسمح بالخلاف بين أفرعها، فقالت كلمتها، وليس بعد قولها قول». وشدد على أنه «لا خاسر في هذه المواجهة الأخوية، بل الجميع منتصرون». ووفق مسؤول حكومي يمني، فإن تصريحات بن دغر أتت بعد إعادة تسليم ميناء ومطار سقطرى لقوات الأمن اليمنية. في الأثناء، قتل 10 أشخاص وأصيب 23 آخرين على الأقل، إثر مواجهات مسلحة اندلعت بين بين قوات اللواء 30 مدرع والقوات الخاصة، الموالتين للشرعية، في محافظة الضالع. وأفاد المركز الإعلامي للمحافظة أن «الاشتباكات بين الطرفين اندلعت، عقب محاولة الاغتيال التي تعرض لها قائد اللواء 30 مدرع، العميد عبد الكريم الصيادي، واتهم فيها وبشكل مباشر، قائد القوات الخاصة العقيد عبد الله الحالمي». على صعيد آخر، اغتال مسلحون إمام وخطيب جامع السعيد بمنطقة عصيفرة، شمال مدينة تعز، الشيخ محمد الذبحاني.

التحالف يطلق «الرعد الأحمر» لتحرير الحديدة وتأمين الملاحة البحرية..

مقتل عشرات القيادات الميدانية الحوثية في جبهة الساحل الغربي..

عدن: «الشرق الأوسط أونلاين»... نفذت قوات تحالف دعم الشرعية عملية نوعية "الرعد الأحمر" في الساحل الغربي، لتحرير الحديدة عبر غارة برمائية خاطفة تمكن التحالف خلالها من تدمير مراكز للقيادة والسيطرة تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية الفازة جنوب مدينة الحديدة، والاستيلاء على كميات كبيرة من المعدات والوثائق التابعة للميليشيات، بالاضافة إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى الحوثيين أثناء الاشتباك المباشر. وتأتي هذه العملية في إطار العمليات العسكرية الوقائية التي تنفذها القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي لإسناد قوات المقاومة الوطنية وألويه العمالقه والتهامية التي تشن هجوما واسعا على الحوثيين في مديريتي الجراحي وزبيد بالساحل الغربي، وللقضاء على تجمعات ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في مختلف الأراضي اليمنية، ومنع ميليشيا الحوثي من زراعة الألغام البحرية التي تهدد حياة الصيادين وكذلك تهدد خط الملاحة الدولية جراء سحب الرياح والأمواج تلك الألغام لعمق البحر الأحمر. كما ذكرت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن في الساحل الغربي أن العملية هدفت للقضاء على تجمعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، ووقف تهديدها للملاحة الدولية في البحر الأحمر. ويشارك في العملية العسكرية الشاملة قوات من ألوية العمالقة التابعة للجيش الوطني، والمقاومة الشعبية، ووحدات عسكرية بقيادة العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق. فيما أكدت مصادر عسكرية ميدانية أن عشرات من عناصر الميليشيات بينهم عدد من القيادات الميدانية الحوثية لقوا مصرعهم في جبهة الساحل الغربي، ومن بين القياديين الذين قتلوا محمد علي شرف الدين، وأبو أحمد شرف الدين خلال مواجهات في مديريتي الجراحي والتحيتا بعد أن أحكمت قوات الشرعية السيطرة على ميناء الحيمة شمال مديرية الخوخة. وفي جبهة ميدي الساحلية شمال غربي محافظة حجة قتل القيادي صالح يحيى محمد القدامي، المكنى" أبو الحسنين" مع عشرات من عناصر الميليشيات بقصف لطائرات التحالف أثناء مواجهات مع قوات الشرعية في مديرية حيران جنوب ميدي. من جانب آخر، تمكن الجيش الوطني، اليوم (الأحد)، من تحرير ميناء الحيمة شمال مديرية الخوخة في الساحل الغربي بمحافظة الحديدة. ونقل موقع "سبتمبر نت" عن مصادر عسكرية إن “قوات الجيش الوطني المسنودة بالتحالف العربي، تمكنت من تحرير الميناء العسكري في منطقة الحيمة التابعة لمديرية التحيتا شمالي مديرية الخوخة بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي الإنقلابية. وأوضحت المصادر أن مليشيا الحوثي الانقلابية تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وسط فرار وتراجع جماعي لعناصرها امام تقدم قوات الجيش الوطني.

التحالف: استهداف مخازن صواريخ الحوثي في صعدة

العربية.نت... قال العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في #اليمن إنه تم إطلاق 6 صواريخ باليستية خلال أسبوع من مناطق حوثية. وأضاف في مؤتمر صحافي الاثنين، أن الميليشيات الحوثية لم تكتف بالزج بالأطفال لجبهات القتال، بل تسعى للزج بالمرأة اليمنية في المواجهات العسكرية. وأكد المالكي أن قوات الشرعية اليمنية حققت تقدما كبيرا في صعدة بدعم من قوات التحالف، وتم استهداف مخازن الصواريخ الحوثية في الكهوف بصعدة. وعرض المالكي صورا لأسلحة تم ضبطها من الميليشيات الحوثية. وقال إن التحالف بدأ عمليات إعادة إعمار المناطق المحررة من الميليشيات الحوثية. وأشار إلى أن الميليشيات أطلقت صاروخا على منطقة خالية على بعد 100 كلم من الرياض. وأضاف أن قوات الشرعية صدت هجوما للميليشيات في محافظة الجوف بإسناد من التحالف. وأكد المالكي أن قوات الشرعية تمكنت من تحرير ميناء الحيما على الساحل الغربي.

سقوط صاروخ باليستي حوثي بمنطقة صحراوية في جازان

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... رصدت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخا باليستيا أطلقته الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران من داخل الأراضي اليمنية (محافظة صعدة) باتجاه أراضٍ السعودية. وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي بأنه في تمام الساعة العاشرة وثماني عشرة دقيقة (18: 10) من صباح اليوم (الاثنين) رصدت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي الصاروخ الباليستي، حيث كان باتجاه مدينة جازان (جنوب) وتم إطلاقه بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان إلا أن الصاروخ سقط في منطقة صحراوية غير مأهولة. وبين المالكي أن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط دعم النظام الإيراني للجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) والقرار (2231) بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني.

الجيش يؤمن (الغويرق) بالتحيتا ومقتل وجرح العشرات من الحوثيين

المشهد اليمني.... أمنت قوات المقاومة الوطنية، الاثنين 14 مايو/أيار 2018، منطقة الغويرق المجاورة لمنطقة الفازة، والقوات المشتركة تؤمن أكثر من 30 كيلو بعد تأمين ميناء الحيمة في الساحل الغربي، وسقوط العشرات من مليشيا الحوثي بين قتيل وجريح. وأكد مصدر عسكري ، أن قوات المقاومة الوطنية أمنت منطقة الغويرق في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة. وأوضح أن العشرات من مليشيا الحوثي سقطوا بين صريع وجريح، كما غنمت قوات المقاومة الوطنية ذخائر وأسلحة بعد تأمين منطقة الغويرق. وفي السياق، أمنت القوات المشتركة أكثر من 30 كيلو متر مربع بعد تأمين ميناء الحيمة بالساحل الغربي. وكانت نفذت القوات الإماراتية، في اليوم نفسه، عملية برمائية نوعية على مركز تابع لقيادة المليشيا في منطقة الفازة.

انهيار كبير للمليشيات والجيش يأسر عشرات الحوثيين غرب تعز

أسرت قوات الجيش الوطني العشرات من عناصر مليشيات الحوثي ،اليوم الاثنين، غربي تعز (جنوب غرب البلاد). وقال مصدر عسكري لـ"المشهد اليمني " إن قوات الجيش الوطني تمكنت من أسر نحو 30 من عناصر مليشيات الحوثي في منطقة وجبال وادي شعبو بمديرية الوازعية غربي تعز . وأشار المصدر إلى أنه تمكن من أسرهم بعد اختبائهم منذ ثلاثة أيام في جبال المديرية. وحققت القوات المشتركة (الوية العمالقة – قوات طارق – المقاومة الجنوبية – المقاومة التهامية )انتصارات كبيرة خلال الايام الماضية، وتمكنت من تحرير مديرية موزع ومركز مديرية الوازعية.

وزير الخارجية القطري: الدعوة للحوار لحل الأزمة الخليجية ليست شيكاً على بياض

الجريدة....المصدرDPA... جدد وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن موقف بلاده الثابت والمبدئي لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار، لكنه شدد في الوقت نفسه على أن الدعوة للحوار ليست شيكاً على بياض. ونقلت وكالة الأنباء القطرية اليوم الاثنين عنه القول، في محاضرة أمس بجامعة قطر إن «دولة قطر ترى وجوب أن يكون هناك اتفاق إقليمي جديد يضمن حماية الدول كبيرها وصغيرها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، إضافة للتركيز على ترسيخ المبادئ الرامية لتعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد والتنمية». وأشار إلى ترحيب دولة قطر بالوساطة الكويتية التي يتبناها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لحل الأزمة الخليجية، بالإضافة إلى أي جهود أخرى تصب في هذه الوساطة. واعتبر أن «حصار دولة قطر مرتبط برغبة دول الحصار في بسط نفوذها وفرض سياساتها على المنطقة». ورداً على سؤال بشأن ما إذا كانت دولة قطر تتعرض لضغوط أمريكية، وصف الوزير «العلاقات القطرية الأمريكية بالقوية والمبنية على شراكة استراتيجية، ولا تقوم على فرض شروط بل على الاحترام المتبادل». وأكد أن «دعوة دولة قطر للحوار سبيلاً لحل الأزمة ليست شيكاً على بياض ليتم فرض الشروط عليها، بل نحن مستعدون للحوار وبحث المخاوف وفقاً للقانون الدولي، ودون المساس بسيادة دولة قطر ومقدرات شعبها، ونرى هذه الأمور منطقية، ومتى ما قبلت بها دول الحصار فنحن موجودون».

 

Abkhazia and South Ossetia: Time to Talk Trade

 السبت 26 أيار 2018 - 7:58 ص

Abkhazia and South Ossetia: Time to Talk Trade https://www.crisisgroup.org/europe-central-asia/ca… تتمة »

عدد الزيارات: 10,896,009

عدد الزوار: 294,624

المتواجدون الآن: 4