اليمن ودول الخليج العربي.....الحوثيون يعيّنون «المُفتي بقتل علي صالح»... وزيراً........وصول قوات سعودية إلى جزيرة سقطرى اليمنية....إيران وقطر تعقدان اللجنة الاقتصادية لأول مرة منذ 13 سنة....الجيش الوطني يُحقق تقدماً ميدانياً جديداً في تعز ويحاصر المليشيات بالكدحة......قوات ”طارق صالح” تحرر ميناء الحيمة الاستراتيجي...قوات الشرعية تحاصر الحوثيين في البرح من 3 اتجاهات...الزياني: 5 متطلبات ينبغي على إيران تحقيقها.. و«المجلس» يدعم جهود أمير الكويت...

تاريخ الإضافة الأحد 13 أيار 2018 - 5:26 م    القسم عربية

        


سقوط وشيك لآخر الجيوب الحوثية الرئيسية غرب تعز...

القوات اليمنية تحرر ميناء الحيمة وبلدة القطابا جنوب الحديدة..

صنعاء - تعز: «الشرق الأوسط».. أعلنت القوات اليمنية المشتركة المسنودة من تحالف دعم الشرعية أمس، تأمين ميناء الحيمة المحلي في مديرية التحيتا وتحرير منطقة القطابا جنوب محافظة الحديدة الساحلية، في الوقت الذي استمرت فيه جيوب الميليشيات الحوثية بالتساقط غرب تعز، وسط حصار خانق فرضته القوات على آخر جيب رئيسي للميليشيات في بلدة البرح، حيث مركز مديرية مقبنة، كبرى مديريات تعز الممتدة في شمالها الغربي بموازاة حيس المحررة. وجاءت هذه التطورات بعد يومين من إطلاق القوات المشتركة التي تضم ألوية العمالقة (المقاومة الجنوبية) وقوات طارق صالح (المقاومة الوطنية) والمقاومة التهامية، معركة تحرير الحديدة، بعد أن تمكنت من إلحاق انهيار شامل بالوجود الحوثي في مناطق غرب وجنوب غربي تعز، أسفر عنه تحرير مديريتي موزع والوزاعية ومعسكر العمري وجبال كهبوب، وصولاً إلى مناطق في مديريتي الشمايتين والمعافر وجبل حبشي. وأفادت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» بأن المعارك التي أطلقتها القوات المشتركة باتجاه الحديدة شمالاً، انطلاقاً من مديرتي الخوخة وحيس، اشتدت أمس بعد توغل القوات في مديريتي الجراحي والتحيتا، وسيطرتها على ميناء الحيمة المحلي، وتطهير منطقة القطابا في ظل استماتة حوثية يائسة للدفاع عنها، وضربات مكثفة لطيران تحالف دعم الشرعية على تعزيزات الميليشيات في أكثر من منطقة جنوب الحديدة. وفي السياق نفسه، ذكر الإعلام الحربي التابع لقوات طارق صالح، أن «قوات العمالقة حررت ميناء الحيمة بعد معارك خاضتها مع ميليشيات الحوثيين وبالتزامن مع تطهير كامل لمنطقة القطابا المجاورة من قبل ألوية حراس الجهورية التابعة للمقاومة الوطنية التي يقودها طارق صالح، وبمشاركة المقاومة التهامية، وسط فرار لعناصر الميليشيات وانهيار متسارع في صفوفهم». إلى ذلك، أفادت مصادر ميدانية في القوات المشتركة، بأنها واصلت أمس التقدم في منطقة البرح، وفرضت حصاراً من 3 جهات على بلدة البرح، حيث مركز مديرية مقبنة، في مسعى لاستعادتها بالتزامن مع ضربات لمقاتلات التحالف ومروحيات الأباتشي على مواقع تحصينات الميليشيات في المرتفعات المحيطة بالبلدة. وتوقع مراقبون عسكريون لـ«الشرق الأوسط» سقوط بلدة البرح وبقية الجيوب الحوثية في المسافة المتبقية نحو مدينة تعز شرقاً (40 كيلومتراً) في الساعات المقبلة، بعد أن قطعت عن الميليشيات خطوط الإمداد، وتهاوت قوات الجماعة الحوثية في معظم مناطق غرب تعز وجنوبها الغربي خلال 3 أيام وفقدانها ما يزيد مساحته على 1400 كيلومتر مربع. وبحسب المراقبين، فإنه في حال استعادة البرح (مدينة صغيرة تعد مركزاً لمديرية مقبنة) تكون القوات المشتركة قد سلبت الميليشيات أهم جيوبها غرب تعز، وهو ما سيسهل استعادة كل مناطق مديرية مقبنة التي تعد أكبر مديريات تعز مساحة في الشمال الغربي، وهو ما يعني إعلان كل مناطق الريف غرب تعز وجنوبها الغربي وشمالها الغربي مناطق محررة، ليتم التركيز على التقدم شمالاً باتجاه الحديدة. وفي السياق الميداني نفسه، أفاد الإعلام الحربي لقوات طارق صالح، بأن عناصر الميليشيات في مديرية المعافر حيث جبهة الكدحة هربوا جماعياً، وعقدوا صفقات مع قوات اللواء 35 مدرع للنجاة بأنفسهم باتجاه منطقة جبل حبشي، ومنها إلى شمال تعز. في حين ذكرت مصادر محلية أخرى أن القوات الحكومية بدأت عملية نزع الألغام في جبهة الكدحة، تمهيداً للالتحام مع القوات المشتركة في مدينة البرح. وقالت المصادر إن قوات ألوية العمالقة الجنوبية وصلت أمس إلى مشارف مديرية الشمايتين جنوب غربي تعز، بعد فرار الميليشيات الحوثية من مديرية الوازعية المجاورة، والتحمت مع قوات اللواء 17 مشاة، الذي يعسكر في منطقة بني عمر بالشمايتين، عقب انسحاب الميليشيات من مناطق راسن والدمدم وجبال القرون الخمسة وجرداد. وطبقاً لتقديرات المراقبين العسكريين، فإن الميلشيات الحوثية تعيش لحظاتها الأخيرة في غرب تعز وجنوبها الغربي، في ظل سعي القوات المشتركة للالتحام بجبهة الضباب غرب المدينة، تمهيداً لاستكمال تحريرها من جهات الجنوب، والجنوب الشرقي والتقدم لتحرير بقية أنحائها الشمالية باتجاه محافظة إب. وكانت القوات المشتركة بدأت بعد دخول قوات طارق صالح خط النار قبل نحو 3 أسابيع، عمليات عسكرية متقنة لحماية ظهرها من الجيوب الحوثية والعمليات الالتفافية المحتملة للميليشيات، تمهيداً لبدء معركة تحرير الحديدة، والتقدم في السهل الساحلي شمالاً. وتمثلت هذه العمليات التي ساندها تحالف دعم الشرعية بغطاء جوي، في التقدم شرق المخا المحررة باتجاه تعز، وقطع خطوط إمدادات الميليشيات المتجهة جنوباً، وهو ما حدث بالفعل، إذ تم تأمين مفرق المخا ومفرق الوازعية ومعسكر خالد بن الوليد، ووادي رسيان وصولاً إلى حصار بلدة البرح.

الحوثيون يعيّنون «المُفتي بقتل علي صالح»... وزيراً....

وصول قوات سعودية إلى جزيرة سقطرى...

عدن - «الراي» .. المتوكل متزوج من شقيقة زعيم الحوثيين ويعد من مرجعياتهم الطائفية..

عيّنت ميليشيات الحوثيين رجل الدين المتطرف المثير للجدل طه أحمد محمد المتوكل، الشهير بفتوى قتل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وزيراً للصحة العامة والسكان في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً، بعدما أطاحت محمد سالم بن حفيظ المحسوب على حزب «المؤتمر الشعبي العام». وذكرت وكالة «سبأ» الخاضعة لسيطرة الميليشيات أن رئيس ما يسمى «المجلس السياسي الأعلى» مهدي المشاط (وهو صهر زعيم جماعة «أنصارالله» الحوثية عبدالملك الحوثي) أصدر، أول من أمس، قراراً بتعيين المتوكل وزيراً للصحة في حكومة الانقلابيين. ووفق مصادر مقربة من الحوثيين، فإن المتوكل، متزوج أيضاً من شقيقة زعيم الحوثيين، ويعد من المرجعيات الطائفية للحوثيين، وكان خطيب جامع الحشوش في منطقة الجراف بالعاصمة صنعاء منذ سنوات طويلة، قبل أن ينتقل لممارسة الخطابة في مساجد عدة عقب انقلاب الميليشيات. ويصنف المتوكل، وهو زميل المشاط في حوزة قم الإيرانية، ضمن قيادات الحوثيين المتطرفين، وسبق أن أطلق تصريحات مثيرة للجدل، مثل دعوته إلى إعلان ما سمّاها «حالة الطوارئ الاقتصادية» ومصادرة أموال رجال الأعمال وتأميم القطاع الخاص لصالح الدولة في مناطق سيطرة الحوثيين، كما أنه حرّض ضد حملات التحصين للأطفال وتطعيم اليمنيين ضد الأوبئة، ما أدى إلى منع منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية الأخرى من تنفيذ تلك الحملات في مناطق سيطرة الميليشيات. واشتهر المتوكل بخطبته التي دعا فيها بالتخلص من صالح الذي وصفه بـ «عفاش»، كما أفتى بقتله. وقال في خطبة له العام الماضي في مسجد الحشوش مخاطباً الرئيس الراحل: «اعمل بكيدك فإنا عاملون وسترى كيف ستكون نهايتك وخاتمتك». وأكدت المصادر أنه بعدما أصدر هذا القرار المخالف لاتفاق الشراكة مع «المؤتمر»، رفع المشاط الإقامة الجبرية المفروضة على القائم بأعمال الحزب الشيخ صادق أمين ابو راس الذي أُجبر على الموافقة على تحويل حقيبة وزارة الصحة من «المؤتمر» إلى الحوثيين لتكون ثالث وزارة تسحب من الحزب بعد النفط والاتصالات. وأشارت إلى أن المشاط هدّد أبو راس بتجميد أمواله وأموال أي قيادي في الحزب يعترض على قراراته، إضافة إلى فرض الإقامة الجبرية والسجن في حال التعنت والإصرار على الرفض. وجاءت هذه التطورات وسط معلومات عن أن الميليشيات تستعد لتعيين القيادي الحوثي عبدالكريم الحوثي رئيساً لـ«مجلس الشورى». ويعد عبدالكريم الحاكم الفعلي للميليشيات والمسؤول عن تحركاتها العسكرية والقرارات المصيرية وحتى قرارات رئيس «المجلس السياسي»، كما أنه يمثل الجناح الأكثر تطرفاً للقيادات الانقلابية. وأوضحت المصادر أن عبدالكريم لم يعجبه تعيين المشاط رئيساً لـ «المجلس السياسي»، وأنه يشترط لتوليه رئاسة مجلس الشورى عدم اتخاذ المشاط أي قرارات من دون المرور عبر المجلس. من ناحية أخرى (وكالات)، أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن عن وصول قوات سعودية إلى جزيرة سقطرى. وأوضح التحالف أن هذه الخطوة تأتي ضمن التنسيق المشترك مع الحكومة اليمنية الشرعية، مؤكداً أن الهدف من تواجد القوات السعودية في الجزيرة هو التدريب والمساعدة. في غضون ذلك، أعلن مدير أمن مديرية مكيراس، التابعة لمحافظة البيضاء، العقيد عبدالله صالح معرجي انشقاقه عن الميليشيات بعد وصوله وعدد من المسؤولين المحليين الآخرين لمحافظة مأرب للانضمام إلى الشرعية. ونجح معرجي مع عدد من مسؤولي البيضاء، بينهم نجل محافظ البيضاء المعين من الحوثيين علي المنصوري، في الإفلات من الميليشيات، والوصول إلى مأرب. في الأثناء، واصلت قوات الجيش الوطني اليمني تقدمها جنوباً في منطقة البرح شمال غربي محافظة تعز، حيث حاصرت المنطقة من 3 اتجاهات. على صعيد آخر، أكد مصدر عسكري مقتل 3 من مرافقي قائد اللواء 30 مدرع العميد عبدالكريم الصائدي الذي نجا من محاولة اغتيال إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين، شمال محافظة الضالع.

قائد عسكري كبير يعلن انشقاقه عن الحوثيين... مدير أمن مديرية مكيراس العقيد عبدالله صالح معرجي يعلن انشقاقه عن ميليشيات الحوثي...

العربية نت...اليمن - إسلام سيف.. انشق قائد عسكري ومسؤولون محليون في محافظة البيضاء، وسط اليمن، عن ميليشيات الحوثي الانقلابية، وانضموا إلى الشرعية، بعد نجاحهم في الوصول إلى مدينة مأرب (شرق صنعاء). وأعلن مدير أمن مديرية مكيراس العقيد عبدالله_صالح_معرجي، السبت، انشقاقه عن ميليشيات_الحوثي، بعد وصوله لمحافظة مأرب، داعيا كل المغرر بهم إلى ترك "الميليشيات الإيرانية" والانضمام إلى قوات الشرعية. ونجح العقيد معرجي مع عدد من المسؤولين المحليين في البيضاء، بينهم نجل محافظ البيضاء المعين من الحوثيين علي المنصوري، في الإفلات من الميليشيات، والوصول، الجمعة، إلى مدينة مأرب ليعلنوا انضمامهم إلى الشرعية. والتقى معرجي في مأرب مع محافظ البيضاء صالح الرصاص، الذي رحب بوصولهم وانضمامهم إلى صف الوطن والشرعية، وحثه عقب إعلان انشقاقه عن الحوثيين والانضمام للشرعية، على التحرك مع القوات المسلحة والأمن لاستكمال تحرير محافظة البيضاء. كما دعا محافظ البيضاء كافة المغرر بهم إلى أن يعودوا إلى صف الوطن قبل فوات الأوان، خاصة أن الجيش_الوطني لا يفصله عن استكمال تحرير البيضاء "إلا بضعة كيلومترات أو أيام معدوده"، بحسب تعبيره. وتزايدت الانشقاقات من صفوف ميليشيات الحوثي لقادة عسكريين وأمنيين، ومسؤولين مدنيين، ممن أتيحت لهم فرصة الإفلات من قبضتهم، مع تضاعف خسائر الميليشيات وتراجعها الميداني المستمر في مختلف جبهات القتال. ويخوض الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، بدعم من طيران التحالف، معارك متواصلة ومستمرة في عدد من مديريات محافظة البيضاء، في إطار عملية عسكرية واسعة لاستكمال تحرير المحافظة، والتي تؤكد مصادر عسكرية يمنية أنها ستحسم قريباً.

قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين بمعارك الجوف وصعدة

أبوظبي - سكاي نيوز عربية... أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية"، الأحد، بمقتل أكثر من عشرة من ميليشيات الحوثي الإيرانية وإصابة آخرين في معارك دارت بين محافظتي الجوف وصعدة. وقالت مصادر عسكرية إن القوات الشرعية استكملت تأمين الخط الدولي بين سوق البقع في محافظة صعدة ومنطقة اليتمة التابعة لمحافظة الجوف، بالإضافة إلى تأمين منطقة بير السلامي ومحطة التام الواقعتين على الخط الدولي نفسه. هذا وتمكنت قوات المقاومة الوطنية، الأحد، بمشاركة القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن، من تحرير ميناء استراتيجي في الساحل الغربي للبلاد، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام". وذكرت الوكالة أن قوات المقاومة الوطنية، بقيادة العميد طارق صالح بالمشاركة مع ألوية العمالقة والمقامة التهامية، تمكنت من تحرير ميناء الحيمة شمالي الخوخة، وسط فرار ميليشيات الحوثي من جبهات القتال. ووجهت المقاومة اليمنية ضربات قاصمة لميليشيات الحوثي الإيرانية في الساحل الغربي خلال الأيام الماضية، في إطار العملية العسكرية الكبيرة التي تشنها لدحر المتمردين من كافة المناطق على طول هذه الجبهة.

التحالف: وصول قوات سعودية إلى جزيرة سقطرى اليمنية..

دبي - قناة العربية... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد، وصول قوات سعودية إلى جزيرة سقطرى اليمنية. وقال التحالف إن التحرك يأتي ضمن التنسيق المشترك مع الحكومة اليمنية الشرعية. وأكد التحالف أن الهدف من تواجد القوات السعودية في الجزيرة هو التدريب والمساعدة.

إيران وقطر تعقدان اللجنة الاقتصادية لأول مرة منذ 13 سنة....

العربية.نت... كشفت وكالة الأنباء الإيرانية "ارنا" عن استضافة العاصمة القطرية "الدوحة" اليوم الأحد لاجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة بين إيران وقطر لأول مرة منذ 13 عاما. ولجأت الدوحة لفتح أسواقها للتجارة مع طهران، بعد تأثر اقتصادها بشكل كبير جراء المقاطعة الرباعية من كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر. وقالت وكالة "فيتش" الائتمانية في تقرير لها صدر مطلع شهر مايو الجاري إن المقاطعة العربية التي بدأت في يونيو الماضي تسببت بشكل رئيسي في أزمة السيولة التي تعاني منها البنوك القطرية، مشيرا إلى أن ودائع خليجية نزحت من بنوك قطر، فيما تحاول الدوحة عبر الحكومة والبنك المركزي استبدالها بودائع من قنوات أخرى. ولم تتوقف حكومة_قطر عن ضخ السيولة في البنوك العاملة بالدوحة، على مدار الأشهر العشرة الماضية منذ يونيو الماضي، في محاولة للحفاظ على جهازها المصرفي وسياستها النقدية والمالية العامة، من تبعات مقاطعة الرباعي العربي. وذكرت الوكالة الإيرانية أن وفدا إيرانيا يضم 70 من الخبراء ورجال الأعمال من القطاعات الخاصة والعامة برئاسة مساعد وزير الصناعة والمناجم والتجارة محمد رضا فياض توجه للدوحة للمشاركة في الاجتماع الذي يستمر يومين. وأوضح فياض بعد وصوله إلى الدوحة أنه سيتم خلال اجتماع اللجنة المشتركة مناقشة العديد من القضايا العالقة بين البلدين. وتابع قائلا، إن هناك خمس لجان تعقد اجتماعات تخصصية تتناول خلالها مختلف القضايا المتعلقة بالتجارة والمناجم والجمارك والنفط والبتروكيماويات والصادرات والشؤون المصرفية. وأضاف أن التعاون الوثيق بين إيران و قطر أخذ منحى جديدا و يتحرك نحو تعزيز العلاقات ورغم أن حجم التبادل التجاري مع قطر ضئيل جدا إلا أنه من المتوقع أن يشهد التبادل التجاري تقدما ملحوظا من خلال التخطيط المناسب. وقد بلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين خلال العام الإيراني الماضي (انتهى في 20 مارس الماضي)، 250 مليون دولار. وأدى هبوط_السيولة_في_قطر لصعود نسبة القروض المتعثرة في القطاع المصرفي بسبب بيئة العمل التي تشهد تحديات عدة؛ بحسب تقرير وكالة "فيتش" الذي لفت إلى الضخ الكبير للودائع الحكومية في القطاع المصرفي القطري، خلال شهور المقاطعة.

الجيش الوطني يُحقق تقدماً ميدانياً جديداً في تعز ويحاصر المليشيات بالكدحة..

المشهد اليمني.. أحكمت وحدات من الجيش الوطني سيطرتها ‏على ‏منطقتي «التلة السوداء وتلة الشيكي» جنوب ‏غربي ‏تعز، ‏بعد مواجهات مع ميليشيات الحوثي الانقلابية ‏المدعومة من إيران. وكشف مصدر ميداني، أن وحدات الجيش شنت ‏هجوماً ‏مباغتاً على مواقع الميليشيات في تلك ‏المناطق ‏التابعة ‏لجبهة الكدحة جنوب غربي محافظة ‏تعز، وتمكنت من ‏تحريرها. وأسفرت المعارك عن مصرع أكثر من سبعة ‏عناصر ‏من الميليشيا وإصابة آخرين، فيما لاذ ‏الباقون ‏بالفرار. وأكد المصدر، في تصريح نقله الموقع الإلكتروني ‏لوزارة الدفاع اليمنية، أن الميليشيا باتت محاصرة في ‏جبهة ‏الكدحة، وليس أمامها أي منفذ للفرار بعد ‏تحرير ‏الجيش ‏الوطني لمديرية الوازعية.

شركة صافر تستأنف صيانة آبار النفط المتضررة ومديرها يكشف عن ابرام عقود جديدة

استأنفت شركة صافر للإنتاج والاستكشاف النفطي ، صيانة الآبار المتضررة والتي تستدعي صيانة عاجلة بعد توقف دام اكثر من ثلاث سنوات . وذكر المدير التنفيذي للشركة المهندس سالم كعيتي، ان الشركة تغلبت على الصعوبات التي ادت الى توقف الصيانة والتي كان ابرزها الأوضاع الأمنية جراء الحرب بالإضافة الى تجميد عقود شركات الخدمات النفطية وشحة الموارد المالية، بحسب وكالة سبأ. وأكد ان شركة صافر وبالرغم من تلك الصعوبات استطاعت إيجاد بدائل وعقود جديدة مع بعض شركات النقل لتستأنف عمليات صيانة الآبار من جديد.

قوات ”طارق صالح” تحرر ميناء الحيمة الاستراتيجي

تمكنت قوات المقاومة الوطنية، الأحد، من تحرير تحرير ميناء استراتيجي في الساحل الغربي لليمن، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام". وذكرت الوكالة أن قوات المقاومة الوطنية، بقيادة العميد طارق صالح بالمشاركة مع ألوية العمالقة والمقاومة التهامية،تمكنت من تحرير ميناء الحيمة شمالي الخوخة، وسط فرار ميليشيات الحوثي الإيرانية من جبهات القتال. وقال العميد خلفان الكعبي، الخبير العسكري والاستراتيجي، لـ"سكاي نيو عربية"، إن السيطرة على ميناء الحيمة يقرب المسافة إلى ميناء الحديدة، لا سيما في ظل الانهيارات في صفوف الميليشيات. واعتبر الكعبي تحرير ميناء الحيمة مؤشرا على "شراسة المقاومة وكفاءة قوات دعم الشرعية، رغم أن المكان المكان محصن بالعديد من الموانع والألغام وكان من الصعب الوصول إليه". ووجهت المقاومة اليمنية ضربات قاصمة لميليشيات الحوثي الإيرانية في الساحل الغربي خلال الأيام الماضية، في إطار العملية العسكرية الضخمة التي تشنها لدحر المتمردين من كافة المناطق على طول هذه الجبهة. وتمكنت قوات المقاومة اليمنية، السبت، من تحرير مديرية الوازعية غربي تعز بالكامل، بعد ساعات من نجاح المقاومة في السيطرة على "معسكر العمري" الاستراتيجي على منطقة ذباب الساحلية المحررة، الواقعة غربي محافظة تعز. وكانت المقاومة قد نجحت في وقت سابق، بإسناد من القوات الإماراتية من تحرير منطقة كهبوب ودحر ميليشيات الحوثي ضمن سلسلة الانتصارات الميدانية التي تحققها على أكثر من جبهة.

قوات الشرعية تحاصر الحوثيين في البرح من 3 اتجاهات

واصلت قوات الجيش الوطني تقدمها، الأحد، جنوبا في منطقة البرح شمال غرب محافظة تعز، حيث تدور معارك عنيفة في محيط المدينة بين قوات من ألوية العمالقة بمشاركة مروحيات الأباتشي ومقاتلات تحالف دعم الشرعية والميليشيات الانقلابية وسط انهيارات متلاحقة وفرار مقاتلي الميليشيات من المرتفعات المحيطة بمدينة البرح. وأفادت مصادر ميدانية أن قوات الشرعية تحاصر مدينة البرح من ثلاثة اتجاهات منذ ساعات الفجر، في حين تشن طائرات التحالف غارات مكثفة على ما تبقى من مواقع وجيوب للميليشيات في البلدة. وتوقع عسكريون ميدانيون استعادة قوات الشرعية السيطرة على المدينة خلال الساعات القادمة. وبسيطرة الشرعية اليمنية على البرح تكون بذلك قد سقطت آخر قلاع الميليشيات في الساحل الغربي من جهة تعز، والتي ظلت تحت قبضة الميليشيات لثلاثة أعوام، ما يفتح الطريق أمام الجيش الوطني بإسناد من التحالف، للتوغل لمواصلة ملاحقة وطرد الحوثيين وصولاً إلى الحديدة ومينائها الاستراتيجي. وتتبع البرح مديرية مقبنة، وهي أكبر مديريات محافظة تعز مساحةً، وتطهيرها يلف حبل المشنقة حول رقبة الميليشيات، بحسب مصادر ميدانية، وذلك بخسارتها أكبر قدر ممكن من الجغرافيا الواقعة غرب تعز.

الزياني: 5 متطلبات ينبغي على إيران تحقيقها.. و«المجلس» يدعم جهود أمير الكويت

الجريدة... قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني «إن هناك 5 متطلبات على إيران تحقيقها إن كانت حريصة على أمن المنطقة»، لافتاً إلى أن شعوب دول مجلس التعاون متماسكة. أكد الأمين العام أن دول مجلس التعاون تريد شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل بما فيها الأسلحة النووية، وأن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صنع فرصة لإيران لتغيير مسارها، وعلى إيران احترام ميثاق الأمم المتحدة، والكف عن تزويد الحوثيين والإرهابيين بصواريخ تهدد المنطقة. وأشار الأمين العام إلى 5 متطلبات ينبغي أن تحققها إيران إن كانت حريصة على الأمن في المنطقة، وهي اكتمال الملف النووي من ناحية التفتيش والرقابة وفترة انتهاء الاتفاق، وعدم تزويد الإرهابيين بالصواريخ الباليستية، واحترام قرارات مجلس الأمن، وعدم التدخل بشؤون الدول المجاورة، وعدم دعم الأعمال الإرهابية، مؤكداً أن هذا ما سيجعل منطقتنا آمنة، والعالم يحتاج لأن تكون المنطقة كذلك حتى تقوم بدورها في تحقيق الازدهار والتنمية. وأكد الزياني، خلال جلسة حوارية في أعمال الدورة الثانية من منتدى قمة بيروت التي بدأت في أبوظبي، أن المجلس كيان راسخ كمنظومة ومؤسسات فاعلة ومنجزات بارزة. وقال «إن المجلس كيان راسخ كمنظومة ومؤسسات فاعلة ومنجزات بارزة، وأن قيادات دول المجلس وشعوبه تؤمن بأهمية وجود المجلس ودوره المحوري في الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها، ودوره البارز في النمو الاقتصادي وحركة التجارة الدولية». وأشار الأمين العام للمجلس إلى الموقف الدولي الذي يؤكد أهمية المجلس كمنظومة إقليمية أثبتت نجاحها ودورها المهم في المنطقة. ونوه «بحكمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي بتكليف الأمانة العامة بالتركيز على العمل المشترك، والدعم الكامل لجهود أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في جهوده لتأكيد أهمية ووحدة وتماسك المجلس، داعياً الإعلاميين للمساعدة في تهيئة الظروف لدعم جهود سموه». وأشار الأمين العام إلى مساعي دول مجلس التعاون لتعزيز قوتها وتعاونها من خلال العلاقات مع الحلفاء والأصدقاء ومد الجسور مع الجميع. وقال «إن أهم أمر لتحييد أي خطر يتمثل في تماسك الشعوب، مؤكداً أن شعوب المجلس متماسكة، ومن خلال تماسك المجلس عبر مؤسساته وتشريعاته، وأسلوب وعملية اتخاذ القرارات فيه»، مشيراً إلى وجود تماسك أمني قوي عبر الاتفاقية الدفاعية المشتركة، وكذلك منظومات قوات درع الجزيرة، والقيادة العسكرية الموحدة، ومركز عمليات القوات الجوية والدفاع الجوي الموحد، ومركز العمليات البحرية الموحد، والقوة البحرية 81، والشرطة الخليجية.



السابق

سوريا.....مباحثات آستانة لن تتطرق لاستقدام قوات عربية إلى سوريا.....تصاعد عملية تهجير السوريين من ريفي حمص وحماة ...معارك قسد ضد داعش شرق سوريا.. ما أهمية المنطقة والأهداف من العملية؟..الروسية تزدهر على واجهات محال تجارية بمسقط رأس الأسد....ماذا يفعل قادة ميليشيا "لواء الباقر" السوري في إيران؟....تنسيق بين "قسد" والميليشيات العراقية على الحدود السورية...

التالي

العراق...الصدر يحصد اصوات بغداد وانصاره يهتفون "ايران برة برة"......تحالف العبادي يحصد 60 مقعداً و"الصدر" على 51....النجيفي: تدني التصويت والتزوير ألقى العراق بأزمة خطيرة....المفوضية العليا المستقلة للانتخابات: إعلان النتائج خلال يومين.....لجان تحقق في كركوك وكردستان بشكاوى تزوير الانتخابات....انتخابات العراق.. تقدم للعبادي والصدر وعلاوي "ممتعض"....

How to Save the U.S. Refugee Admissions Program

 السبت 15 أيلول 2018 - 3:45 م

  How to Save the U.S. Refugee Admissions Program https://www.crisisgroup.org/united-states/00… تتمة »

عدد الزيارات: 13,272,383

عدد الزوار: 369,439

المتواجدون الآن: 0