اليمن ودول الخليج العربي...موسكو تعرض دوراً «يخدم السلام» في اليمن....«قمة القدس» تتعهد بالدعم اللازم للقضية الفلسطينية...قمة القدس في الظهران تختتم أعمالها.......الملك سلمان يعلن تسمية القمة العربية 29 بقمة القدس ودعم الأوقاف الإسلامية الفلسطينية والأونروا......بوتين يخاطب قمة الظهران ...دعوة القمة لقطع العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع طهران...قرقاش: الملك سلمان قادر على جمع كلمة العرب..مقتل 13 من ميليشيا الحوثي في معارك تعز......قرية في تعز تنتفض ضد المليشيات ومقتل مسؤول حوثي بارز..وثائق بن لادن.. تنسيق اعلامي بين القاعدة والجزيرة...

تاريخ الإضافة الأحد 15 نيسان 2018 - 4:51 م    القسم عربية

        


الجيش اليمني يحرر مجمعاً حكومياً في صعدة واستعداد روسي «لأي دور يخدم السلام»..

صنعاء - الظهران: «الشرق الأوسط».. جددت روسيا أمس، دعمها للشرعية اليمنية في مواجهة الانقلاب الحوثي، وأبدت استعدادها لتبني أي دور يخدم تحقيق السلام، في وقت أكد فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن بلاده تمر بعملية تحول ومرحلة صعبة تتطلب دعم ومساندة المجتمع الدولي لمواجهة الانقلاب وأدواته وأجندته الدخيلة على اليمن والمنطقة. جاء ذلك في لقاء جمع الرئيس هادي أمس، في مدينة الظهران السعودية مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، وذلك على هامش مشاركة الرئيس اليمني في القمة العربية الـ29 التي تستضيفها المملكة. وتزامنت التصريحات اليمنية - الروسية، مع استمرار العمليات العسكرية لقوات الجيش اليمني المسنودة بالتحالف الذي تقوده السعودية في مختلف الجبهات، في ظل تقدم للقوات الحكومية في جبهات صعدة والبيضاء ولحج وتعز ونهم والجوف، وضربات مكثفة لطيران التحالف على مواقع الميليشيات الحوثية وتعزيزاتها في أكثر من منطقة. وذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن الرئيس هادي ناقش مع المبعوث الروسي بوغدانوف، جملة من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومنها ما يتصل بأوضاع اليمن والتطورات العامة في المنطقة. وأثنى هادي على مواقف روسيا الداعمة لليمن وشرعيته الدستورية وعملية التحول المرتكزة على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار رقم 2216. ونسبت وكالة «سبأ» للمبعوث الروسي بوغدانوف قوله إن «اللقاء يأتي في إطار التشاور وتبادل الآراء والأفكار البناءة التي يرجى منها استقرار اليمن وعودة الأمن والسلام لشعبه»، فضلاً عن أنه أبدى «استعداد بلاده لأي دور يخدم السلام». وجدد بوغدانوف خلال لقائه هادي التأكيد على موقف روسيا الداعم لليمن وشرعيته الدستورية حتى تحقيق أهدافه وتطلعاته، وأشار إلى التحضيرات الحالية للاحتفاء في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل بالذكرى 90 لتأسيس العلاقات اليمنية - الروسية. ميدانياً، حققت القوات الحكومية، تقدماً جديداً في جبهة كتاف شمال صعدة وفي جبهة الملاحيظ في مديرية الظاهر في غرب المحافظة، وفي جبهة الراهدة شمال لحج، وفي جبهة قانية شمال البيضاء، في حين واكب هذا التقدم ضربات محكمة لطيران التحالف على مواقع الميليشيات. وأفادت مصادر ميدانية في الجيش اليمني لـ«الشرق الأوسط»، بأن القوات سيطرت أمس على المجمع الحكومي في مديرية الظاهر والواقع في الجزء الشمالي من مركز المديرية (الملاحيظ) في سياق العمليات التي تنفذها القوات سعياً إلى تحرير المديرية التي تبعد كيلومترات فقط عن المعقل الأول لزعيم الميليشيا في منطقة مران التابعة لمديرية حيدان المجاورة. إلى ذلك، تمكنت قوات الشرعية من السيطرة على منطقة وادي الشعب في مديرية كتاف شمال صعدة بعد معارك عنيفة تواصلت لليوم السادس مع ميليشيا الحوثي الانقلابية في جبال رشاحة والمليل والفرع ومن جبال الشعر، ضمن عملية عسكرية واسعة لتحرير ما تبقى من مديرية كتاف. وأفادت مصادر محلية بأن قوات الجيش أحكمت قبضتها على مناطق «وادي الشعب ووادي العطفين إلى الفرع والتلال المطلة على وادي آل أبو جبارة جنوب شرقي مركز مديرية كتاف». وفي السياق نفسه، أكدت المصادر مقتل قيادي حوثي برتبة عميد يدعى عبد الله سعيد عبد الله الجبري، وهو قائد كتيبة المدفعية والصواريخ من اللواء 112 مشاة إلى جانب مجموعة من عناصر الحوثيين وعدد من خبراء الصواريخ من حزب الله اللبناني، في ضربة لطيران التحالف استهدفتهم في أحد الجروف الواقعة شمال صعدة أثناء محاولتهم شن هجمات صاروخية على الأراضي السعودية. وفي جبهات تعز، أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»، بأن المشرف الحوثي في منطقة الحيمة الواقعة شمال شرقي تعز، قتل أمس مع اثنين من مرافقيه في كمين نصبه مسلحو المقاومة الشعبية في منطقة الخزيعة، فيما ردت الميليشيا بقصف منازل المواطنين الواقعة في القرى المحيطة بالمدفعية. وكانت مصادر الجيش اليمني الرسمية أفادت بمقتل 13 حوثياً، أول من أمس جنوب شرقي تعز في منطقة الصلو، خلال مواجهات مع القوات الشرعية حاولت خلالها الميليشيا التقدم لاستعادة مناطق خسرتها في المنطقة، إلا أن قوات الجيش صدت الهجوم الذي تزامن مع ضربات لمقاتلات التحالف على مواقع للجماعة في جبهنة مقبنة غرب تعز. ويوم أمس أفادت لـ«الشرق الأوسط» مصادر ميدانية في محافظة لحج بأن قوات الجيش سيطرت على مواقع جبلية شمال منطقة الشريجة، تابعة لمديرية الراهدة جنوب شرقي تعز، وقالت المصادر إن القوات سيطرت على مرتفعات «قرن المشهد». وبالتزامن مع هذا التقدم، أفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية بأن مقاتلات التحالف استهدفت مواقع الميليشيات الانقلابية في جبل الكوكب وبالقرب من جبل الحمام بمديرية القبيطة، شمال محافظة لحج. وعلى نحو متصل بالشأن الميداني، ذكر المركز نفسه أن المقاتلات استهدفت آليات قتالية للميليشيا الانقلابية في مواقع اليسبل وحوران بجبهة قانية الواقعة بين البيضاء ومأرب، حيث يتقدم الجيش اليمني في هذه الجبهة وسط خسائر كبيرة في صفوف الميليشيات الحوثية. وأكد مصدر عسكري يمني لـ«الشرق الأوسط» أن عشرات الجثث لقتلى الحوثيين إضافة إلى عدد من الجرحى، باتوا بيد القوات الحكومية في منطقة قانية، بما فيها جثة نجل القيادي الحوثي المعين أميناً للعاصمة صنعاء حمود عباد، الذي لقي مصرعه أثناء مشاركته في صفوف الجماعة في هذه الجبهة أول من أمس. وفي البيضاء نفسها، أفادت مصادر قبلية بأن عناصر المقاومة الشعبية في مديريتي القريشية وذي ناعم تمكنوا من تحرير عدد من المواقع عقب هجمات مكثفة على مسلحي التمرد في مواقع تبة القوس والقلتة ومواقع تبة شرقان، وهو ما مكنهم من الاستيلاء على أسلحة وذخائر تركها عناصر الحوثي بعد اندحارهم.

موسكو تعرض دوراً «يخدم السلام» في اليمن..

عدن - «الحياة» .. أكد الموفد الخاص للرئيس الروسي إلى منطقة الشرق الأوسط ودول أفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، استعداد بلاده «لأي دور يخدم السلام في اليمن، وأمنه، واستقراره». في غضون ذلك، أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أن حكومته «ستعزز جهود الجيش والمقاومة في محافظة تعز لتحريرها»، قائلاً إنها «بوابة النصر، والطريق إلى العاصمة التاريخية (صنعاء)». وجدد بوغدانوف موقف روسيا الداعم لليمن وشرعيته الدستورية، وأشار إلى أن «العلاقة اليمنية- الروسية قوية وتاريخية، والتحضيرات جارية للاحتفاء بالذكرى الـ90 لتأسيس العلاقات بين البلدين، في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل». وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي أشاد خلال لقائه بوغدانوف مساء أول من أمس، على هامش القمة العربية في الظهران، بمواقف روسيا الداعمة لليمن وشرعيته الدستورية. وقال: «اليمن يمر اليوم بعملية تحول ومرحلة صعبة تتطلب دعم المجتمع الدولي، لمواجهة الانقلاب وأدواته وأجندته الدخيلة» على اليمن والمنطقة. إلى ذلك، أوضح ابن دغر في كلمته أمام «اللقاء التشاوري للمجلس الأعلى للتعليم» في عدن أمس، أن حكومته «ستكثف جهودها في بناء المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية». وتابع: «سنقنع شركاءنا بجعل هذه المؤسسات موحدة تحت سلطة واحدة هي سلطة الشرعية». وزاد: «سنلاحق خلايا الإرهاب (القاعدة وداعش) حتى يضع هؤلاء السلاح ويتخلون عن العنف». ميدانياً، حرر الجيش اليمني ليل السبت- الأحد سلسلة جبلية استراتيجية في مديرية برط العنان غرب محافظة الجوف. وأكد قائد عمليات «لواء الحسم- الجوف» العقيد عبدالله مطوان في تصريح إلى «قناة العربية»، أن «قوات الجيش يدعمها طيران التحالف العربي سيطرت على تبة ثوابنة مع سلسلة جبلية مطلة على وادي القعيف في برط العنان، بعد محاصرة ميليشيات الحوثيين من ثلاثة محاور». وأشار إلى أن «المرتفعات تكتسب أهمية كبيرة كونها تطل على وادي القعيف وجبال الظهرة، والتي ستنطلق منها المعارك إلى منطقة رحوب، متجاوزة وادي ومنطقة القعيف». وكان مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية القائم بأعمال وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، تفقد سير العمليات في منطقة قانية (البيضاء) أول من أمس. وأشار إلى أن «استكمال تحرير محافظة البيضاء، يعني أن يصبح 90 في المئة من الأراضي اليمنية تحت سيطرة الشرعية»، لافتاً إلى «انتقال المعارك إلى محافظة ذمار التي سيساهم تحريرها في السيطرة على محافظتي تعز وإب، والاقتراب من البوابة الجنوبية لصنعاء».

دفاعات التحالف تعترض صاروخين حوثيين غرب اليمن...

العربية نت....اليمن- إسلام سيف... اعترضت منظومة الدفاع الجوية للتحالف العربي، مساء الاحد، صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثي الانقلابية، باتجاه مدينة المخا الساحلية غرب اليمن. وذكرت مصادر ميدانية ان دفاعات التحالف اعترضت صاروخين باليستيين فوق سماء مدينة المخا، ودمرتهما دون تسجيل اي اضرار بشرية او مادية. ولم يتم التحقق من مكان اطلاق الميليشيات لهذه الصواريخ. وكثفت ميليشيات الحوثي في الفترة الاخيرة من اطلاق صواريخ باليستية، باتجاه المحافظات اليمنية المحررة، والاراضي السعودية، مع هزائمها الميدانية المتوالية وتضييق الخناق عليها في كافة الجبهات، لكن الدفاعات الجوية للتحالف تعترضها في كل مرة، كما تخفق الميليشيت في إطلاق بعضها. وتتهم الحكومة الشرعية والتحالف العربي، ايران بتزويد ميليشيات الحوثي بهذا النوع من الصواريخ الباليستية، التي لم تكن موجودة ضمن العتاد العسكري للجيش اليمني الذي نهبته الميليشيات، وهو ما يؤكده تقرير لجنة فريق الخبراء التابع للامم المتحدة والمعني بالعقوبات في اليمن.

«قمة القدس» تتعهد بالدعم اللازم للقضية الفلسطينية...

الظهران: «الشرق الأوسط أونلاين».. اختتمت مساء اليوم (الأحد)، أعمال القمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين في الظهران، بالتأكيد على مركزية قضية فلسطين. وتعهدت القمة الحالية التي أطلق عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مسمى "قمة القدس"، بالعمل على تقديم الدعم اللازم للقضية الفلسطينية، ودعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي، وتسريع آليات العمل المشترك. وأكدت اليقظة لوقف الأطماع الإقليمية التي تستهدف أراضي الدول العربية، كما دعا دول الجوار إلى الالتزام بسيادة الدول العربية.وكلفت الأمانة العامة للجامعة العربية بمتابعة تنفيذ مخرجات القمة. وشدد القادة في "إعلان الظهران" على أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة، مجددين التأكيد على مركزية قضية فلسطين والالتزام بمبادرة السلام العربية والتمسك بجميع بنودها. وأوضحوا أن القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "باطل وغير مشروع"، محذرين من اتخاذ أي إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس، مشيرين إلى العمل على إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع على أساس حل الدولتين، مبينين أن قيام دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية هو السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة. وطالب القادة دول العالم بعدم نقل سفاراتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، كما طالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء الانتهاكات الإسرائيلية والإجراءات التعسفية التي تطال المسجد الأقصى والمصلين فيه. وأدانوا بأشد العبارات إطلاق الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران صواريخ باليستية استهدفت عدة مدن في السعودية، مؤكدين دعم ومساندة الرياض والمنامة في كل ما تتخذاه من إجراءات لحماية أمنها ومقدراتها، مطالبين المجتمع الدولي بضرورة تشديد العقوبات على إيران ومنعها من دعم الجماعات الإرهابية ومن تزويد الحوثيين بالصواريخ، كما أكدوا مساندة جهود التحالف لإنهاء الأزمة اليمنية من خلال الحل السياسي وفقا للمرجعيات الثلاث، مثمنين مبادرات إعادة الإعمار ووقوف دول التحالف إلى جانب الشعب اليمني، ومرحبين بقرار التحالف فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة لاستقبال المواد الإغاثية والانسانية. ورفض القادة التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، مدينين المحاولات العدوانية الرامية إلى زعزعة الأمن وبث النعرات الطائفية وتأجيج الصراعات المذهبية، مؤكدين الحرص على بناء علاقات طبيعية تقوم على الاحترام المتبادل والتعاون الإيجابي مع دول الجوار.. وفي الشأن السوري، أكد القادة العرب ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري ويلبي طموحاته، مدينين بشدة استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً ضد المدنيين، داعين المجتمع الدولي للوقوف ضد استخدامها. وجددوا التأكيد على أن أمن العراق واستقراره وسلامة ووحدة أراضيه حلقة مهمة في سلسلة منظومة الأمن القومي العربي، مشددين على الدعم المطلق للعراق في جهوده للقضاء على العصابات الإرهابية، لافتين إلى أن دعم مؤسسات الدولة الشرعية والتمسك باتفاق الصخيرات هما الأساس لحل الأزمة الليبية. وشددوا على الاستمرار في محاربة الارهاب وإزالة أسبابه والقضاء على داعميه ومنظميه ومموليه، والحرص على منع استغلال الارهابيين لوسائل التواصل الاجتماعي في نشر الفكر المتطرف والكراهية، مدينين بشدة محاولات الربط بين الارهاب والاسلام، مطالبين يطالب الأمم المتحدة بإصدار تعريف موحد للارهاب. ودان القادة أعمال الارهاب والعنف ضد الروهينغا، وطالبوا الجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والتحرك بفاعلية لوقف تلك الانتهاكات. وجددوا التأكيد المطلق لسيادة دولة الإمارات الكاملة على جزرها الثلاث، مؤيدين كافة الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها أبوظبي لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة. وأعلن البيان التضامن الكامل مع السودان والحفاظ على سيادته وتعزيز جهود ترسيخ السلام والأمن وتحقيق التنمية. وقدّروا الجهود المبذولة لإقامة منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى والاتحاد الجمركي. وأعربوا عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على ما بذله من جهود مخلصة لدعم العمل العربي المشترك والتصدي للتحديات التي تواجهه. من جانبه، أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، استضافة بلاده للدورة القادمة (30) للقمة العربية العام المقبل، مؤكداً أهمية مضاعفة الجهد لتعزيز التضامن بين الدول العربية. كما أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاتفاق على فكرة الملك سلمان بعقد قمة عربية ثقافية مستقبلا، وأن بيروت ستستضيف القمة العربية الاقتصادية في 2019.

الجبير: قمة القدس دعت إلى حل سلمي في سوريا والاتفاق على فكرة الملك سلمان بعقد قمة عربية ثقافية...

صحافيو إيلاف... الظهران: قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في المؤتمر الصحافي الختامي للقمة العربية في الظهران، إن قمة القدس دعت إلى حل سلمي في سوريا على أساس بيان جنيف 1. وأضاف الجبير أن القمة "أدانت تصرفات ميليشيات الحوثي الإرهابية واستهدافها للمملكة العربية السعودية واليمنيين". وأدانت أيضا دعم إيران للحوثيين، وتدخلات طهران في شؤون الدول العربية. وطالبت القمة إيران بالانسحاب من الدول العربية واحترام حسن الجوار. كذلك دعت القمة إلى دعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي. ونوه الجبير إلى أنه تم الاتفاق في القمة على فكرة الملك سلمان بعقد قمة عربية ثقافية مستقبلا. وأشار الجبير إلى وجود نية لاستضافة بيروت للقمة العربية الاقتصادية في 2019. وأكد أن تونس ستستضيف القمة العربية العادية المقبلة.

قمة القدس في الظهران تختتم أعمالها...

الراي... جدد القادة العرب في بيان ختامي للقمة العربية الـ 29 اليوم الاحد التأكيد على مركزية قضية فلسطين للامة العربية وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة باعتبارها عاصمة دولة فلسطين. واختتمت قمة القدس المنعقدة في الظهران أعمالها وأصدرت بيانها الختامي، فيما أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أن بلاده ستستضيف القمة العربية المقبلة بعد اعتذار البحرين. وتضمن البيان الختامي لقمة القدس العمل على دعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي، ودعوة داعمي الميلشيات بالسلاح إلى وقف ممارساتها. كما دعا إلى تسريع العمل العربي المشترك وتنفيذ الاستراتيجيات العربية لتحقيق التنمية المستدامة والتأكيد على حق أي دولة عربية في الحفاظ على أمنها والدفاع عن نفسها وتقديم الدعم لها. وأكد القادة العرب اهمية السلام الشامل والدائم في المنطقة كخيار عربي استراتيجي تجسده مبادرة السلام العربية التي تنتهجها جميع الدول العربية في قمة بيروت في عام 2002 ودعمها منظمة التعاون الإسلامي. واعتبر القادة ان المبادرة العربية لاتزال تشكل الخطة الاكثر شمولية لمعالجة جميع قضايا الوضع النهائي وفي مقدمتها قضية اللاجئين والتي توافر الامن والقبول والسلام لاسرائيل مع جميع الدول العربية مؤكدين الالتزام بالمبادرة والتمسك بجميع بنودها. وأكدوا بطلان وعدم شرعية القرار الامريكي في شأن الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل مع الرفض القاطع الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، مؤكدين ان المدينة المقدسة ستبقي عاصمة فلسطين العربية ومحذرين من اتخاذ أي اجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس. ورحبوا بقرار الجمعية العامة للامم المتحدة في شأن القدس ووجهوا الشكر للدول المؤيدة له مع التأكيد على الاستمرار في العمل على اعادة اطلاق مفاوضات سلام فلسطينية اسرائيلية جادة وفاعلة تنهي حالة الفشل السياسي التي تمر بها القضية بسبب المواقف الاسرائيلية المتعنتة. واعربوا عن الأمل أن تتم المفاوضات وفق جدول زمني محدد لانهاء الصراع على اساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. وأكدوا رفض كل الخطوات الاسرائيلية احادية الجانب التي تهدف الى تغيير الحقائق على الأرض وتقويض حل الدولتين، مطالبين المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334 عام 2016 الذي يدين الاستيطان ومصادرة الأراضي. كما أكدوا دعم مخرجات مؤتمر باريس للسلام في الشرق الاوسط المنعقد في يناير 2017 والذي جدد التزام المجتمع الدولي بحل الدولتين سبيلا وحيدا لتحقيق السلام الدائم. ودعوا الى تنفيذ جميع قرارات مجلس الامن المتعلقة بالقدس المؤكدة على بطلان كافة الاجراءات الاسرائيلية الرامية لتغير معالم القدس الشرقية ومصادرة هويتها العربية الحقيقية مطالبين دول العالم بعدم نقل سفاراتها الى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لاسرائيل. وطالبوا بضرورة تنفيذ قرار المجلس التنفيذي منظمة الامم المتحدة للترية والعلوم والثقافة (يونسكو) الصادر عن الدورة 200 عام 2016 كما طالبو المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ازاء الانتهاكات الاسرائيلية والاجراءات التعسفية التي تستهدف المسجد الاقصى والمصلين فيه واعتبار الإدارة الاردنية لاوقاف القدس والمسجد الاقصى هي السلطة القانونية الوحيدة على الحرم في ادارته وصيانته والحفاظ عليه وتنظيم الدخول اليه.

الملك سلمان يعلن تسمية القمة العربية 29 بقمة القدس ودعم الأوقاف الإسلامية الفلسطينية والأونروا...

صحافيو إيلاف... الظهران: أعلن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأحد، عن تسمية القمة العربية العادية التاسعة والعشرين بـ"قمة القدس". جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء" بالظهران قبيل إعطاء الكلمة للرئيس الفلسطينى محمود عباس. وأعلن الملك سلمان عن تبرع بمبلغ 150 مليون دولار لدعم الأوقاف الإسلامية الفلسطينية و50 مليون دولار لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

الملك سلمان يؤكد على خطورة السلوك الإيراني بالمنطقة مستنكرًا قرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس..

صحافيو إيلاف... الظهران: أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الاحد، في مستهل كلمته في افتتاح القمة العربية 29 التي تستضيفها مدينة الظهران أن "القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك". وأعرب الملك سلمان عن استنكاره لقرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس. وشدد على ضرورة أن تكون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين. وحمل ملك السعودية العناصر الحوثية التابعة لإيران "كامل المسؤولية حيال الأزمة اليمنية والمعاناة الإنسانية التي عصفت باليمن". ورحب الملك سلمان ببيان مجلس الأمن الذي دان بشدة إطلاق عناصر الحوثي صواريخ باليستية تجاه السعودية، قائلا إن عدد هذه الصواريخ بلغ 119 صاروخا، وقد استهدف عدد منها مكة المكرمة. ودعا المجتمع الدولي لتهيئة كافة السبل لوصول المساعدات إلى اليمن، وتابع "نجدد التأكيد على خطورة السلوك الإيراني في المنطقة". كما دعا الملك سلمان إلى موقف أممي قوي ضد سلوك إيران في المنطقة. وحول الأزمة الليبية، قال الملك سلمان إن اتفاق الصخيرات هو الطريق للحل في ليبيا ووحدة أراضيها. وشدد العاهل السعودي على أن الأمن القومي العربي منظومة كاملة لا تقبل التجزئة. وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد أكد في كلمته أمام القمة على "الحق الأبدي الخالد للفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين في القدس"، ووصف المدينة المقدسة بأنها "مفتاح السلام في المنطقة وحجر الأساس". وشدد على ضرورة قيام الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا إلى حل الدولتين ومباردة السلام العربية، مؤكدا على الحفاظ على هيئة الأونروا لدعم اللاجئين الفلسطينيين إلى حين إيجاد حل لقضيتهم.

العاهل الأردني يسلم رئاسة القمة للملك سلمان مع بدء أعمال القمة العربية في الظهران

صحافيو إيلاف... الظهران: أطلق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأحد أعمال القمة العربية 29 التي تستضيفها مدينة الظهران السعودية. بعد أن سلم العاهل الأردني رئاسة القمة العربية للملك سلمان. من جهته، أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني رئيس القمة العربية السابقة على الحق الأبدي للفلسطينيين والعرب والمسلمين في القدس. وقال العاهل الأردني إن "واجبنا الوقوف مع الفلسطينيين في صمودهم لتحقيق دولتهم". وبارك ملك الأردن للشعب العراقي انتصاره على تنظيم داعش مؤكدا دعمه جميع المبادرات والحلول لخفض التصعيد في سوريا.

بوتين يخاطب قمة الظهران ولم يتطرق إلى التطورات في سوريا ودعا إلى تعاون أمني

ايلاف...نصر المجالي... أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالة وجّهها إلى القمة العربية في مدينة الظهران السعودية أن روسيا على استعداد لتطوير التعاون الكامل مع جامعة الدول العربية لضمان الأمن الإقليمي.

إيلاف: أعرب الرئيس الروسي عن ارتياحه لتطور الظروف الأمنية بعد تدمير القوى الأساسية لـ "داعش" في سوريا والعراق. وقال: "سنستطيع أن نعمل معًا على تكثيف عمليات التسوية السياسية وإعادة الإعمار في مرحلة ما بعد النزاع في هذه البلدان، وحل المهام الإنسانية العاجلة". لوحظ أن رسالة الريس الروسي لم تتطرق إلى التطورات في سوريا، وخصوصًا الضربة الصاروخية يوم السبت لمنشآت سوريا الكيميائية. وقال الكرملين إن بوتين دعا إلى ضرورة الاستمرار في محاربة الجماعات الإرهابية، مع الاحترام الصارم لسيادة الدول العربية ووحدة أراضيها. وشدد الرئيس الروسي على عدم إمكانية تطبيع الأوضاع في الشرق الأوسط بصورة مستدامة من دون إيجاد حلّ جذري للقضية الفلسطينية. في هذا السياق، أكد بوتين ثوابت الموقف الروسي المتمثلة في ضرورة تسوية كل القضايا الخاصة بتحديد وضع الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس، من خلال المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة، على أساس أحكام القانون الدولي المعترف بها، والتي تتضمن قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة الدوليين ذات الصلة، إضافة إلى مبادرة السلام العربية. وتشهد السعودية اليوم انطلاق القمة العربية الـ29، التي تعقد على مستوى القادة في مركز الملك عبد العزيز الثقافي في مدينة الظهران برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز. ويضم جدول أعمال القمة 18 بندًا تتناول قضايا عربية مختلفة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية.

حكام إيران يصدرون الحروب الطائفية لدول المنطقة

دعوة القمة لقطع العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع طهران

د أسامة مهدي... إيلاف من لندن: فيما تبحث القمة العربية في الظهران السعودية اليوم خطورة التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية فقد انطلقت دعوة لقطع دول القمة للعلاقات البلوماسية والسياسية مع النظام الإيراني محذرة من أنه کلما استمرّ هذا النظام فی السلطة فسيتصاعد الارهاب والقتل والمذابح وتصدير الحروب الطائفية إلى دول المنطقة. وعشية اجتماع القمة العربية فی المملکة العربیة السعودیة قال سنابرق زاهدي رئيس لجنة القضاء في "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" في تصريح صحافي حول مواجهة تدخلات نظام طهران في المنطقة وأرسل نصه إلى "إيلاف" الاحد ان الوضع الذي نشهده من تدخلات النظام الإيراني وتصدیره الحروب والإرهاب إلي الدول الأخري هی من طبيعة هذا النظام حيث انه وخلال أربعة عقود مضت أثبت لجمیع دول المنطقة أنه لا یمکن اقامة علاقات الصداقة والاخوة مبنیة علي الأسس الانسانية مع هذا النظام.

تدخلات إيران في شؤون الدول العربية سافرة

وأشار قائلا إلى "ان السبب هوأن نظام ولاية الفقيه لا یعترف بالحدود الجغرافیة وهذا ما اعلنه خامنئي (المرشد الاعلى الإيراني) رسميا بأنه لا يعترف بالحدود الجغرافية وحتى في اسم قوات الحرس (الثوري) لم تتم الأشارة إلى اسم إيران، لأن اسم هذه المجموعة "قوات حرس الثورة الإسلامیة" وهذا معناه أن واجب هذه القوة العسکریة لاینحصر بداخل إيران وانما تم تشكيلها من أجل التدخل فی الشؤون الداخلية للدول الأخری". وأضاف المسؤول القضائي إلى أنّه من هنا تأتی سياسة التدخلات السافرة في شؤون الدول الاخرى وسياسة تصدير الحروب والارهاب من قبل حكام إيران إلى الدول المختلفة، وهذه سياسة بني هذا النظام على أساسها. وقال مستدركا "لكن أبناء الشعب الإيراني في انتفاضاتهم المستمرة خلال الاشهر الأخیرة عبروا عن رفضهم التام لهذا النظام بكل أركانه واجنحته ونادوا بشعارات الموت لخامنئي والموت لروحاني (الرئيس الإيراني) کما أنهم رفضوا وأدانوا سیاسة نظام ولایة الفقیه للتدخل فی شؤون البلدان الأخری".

قطع العلاقات مع سلطات طهران

واوضح انه هنا "نصل إلى نقطة يتوجب فيها الاعتراف رسميا بحق الشعب الإيراني من اجل اسقاط هذا النظام وكذلك الاعتراف ب"المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" لأنه المعبر عن طموحات الشعب الإیرانی ولانه يعتبر الممثل الدیمقراطي الحقيقي لهذا الشعب ويسعى لتحقيق مطالبهم وتطلعاتهم". وزاد قائلا "إذن من أجل قطع أيدي نظام طهران وانهاء تدخلاته السافرة في دول المنطقة من الواجب على الدول العربية الأعضاء في الجامعة العربية اتخاذ اجراءات حاسمة وحازمة من خلال قطع العلاقات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية معه".. داعيا الغرب إلى توسيع مجال العقوبات حتى تشمل القطاعين النفطی و المصرفی وبالأضافة إلى ذلك یجب إخراج قوات الحرس والمليشيات الطائفية التي تأتمر بأمر الولي الفقيه من مختلف بلدان المنطقة. وفی معرض شرحه للآلیة التی یجب اتباعها من أجل الوصول إلي هذا الهدف قال زاهدی "إن الشعوب التي عانت من ظلم هذا النظام خلال هذه العقود والدول التي تم استهدافها من قبله يجب أن تتوحد جميعا".

مصالح مشتركة

وأشار إلى أنّ للدول العربية وللشعب والمقاومة الإيرانية مصالح مشتركة وعدو مشترك. هذه الحالة تخلق أرضية مناسبة من أجل التعاون والعمل المشترك وهذا هو الأمر الذي یبثّ الرعب والخوف في صفوف النظام الحاكم في إيران فأربعة عقود من تجربة النظام الإيراني كافية للتجربة ودفع الثمن وأصبح من الواضح بمکان أنه کلما استمرّ هذا النظام فی السلطة فسيستمر الارهاب والقتل والمذابح وتصدير الحروب الطائفية إلى الدول الأخرى لأن نظام ولاية الفقيه يريد فرض سيطرته على الدول العربية والاسلامية المختلفة. وشدد على انه لا یوجد هناک أی نوع من الحیاد حیال هذا النظام فسیاسة المهادنة والاسترضاء معه فشلت نهائیا بعد أربعة عقود ولذلك من الضروري فیجب استخدام الحسم ولغة الحزم والقوة التی تعتبر اللغة الوحیدة التی یفهمها هذا النظام.

دعوة لمساعدة الشعب الإيراني على إسقاط نظامه

وبين رئیس لجنة القضاء في "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" في الختام إن أبناء الشعب الإيراني خلال انتفاضتهم العظيمة أدخلوا نظام طهران فی أزمات عمیقة لاعلاج لها ولذلك فأن الدول العربية والاسلامية الادراك بأن الوقت قد حان لدعم الشعب الإيراني حتى يتمكن من اسقاط هذا النظام وبناء إيران حرة ديمقراطية مسالمة تعیش مع جیرانها ومختلف دول المنطقة وبالأخوة المودة والسلام. ولدى افتتاح القمة العربية في وقت سابق اليوم ندد العاهل السعودي الملك سلمان بن بالتدخلات الإيرانية في الشؤون العربية وبقرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس. وقال الملك سلمان أمام قادة ورؤساء وممثلي الدول العربية "نجدد الإدانة الشديدة للأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية، ونرفض تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية". كما رفض محاولات إيران "العدائية الرامية إلى زعزعة الأمن وبث النعرات الطائفية لما يمثله ذلك من تهديد للأمن القومي العربي وانتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي". وعبر العاهل السعودي في كلمته عن "استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأميركية المتعلق بالقدس" مضيفا "نؤكد على ان القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الارض الفلسطينية". يشار إلى أنّ ملف التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية قد احتل صدارة اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي انعقدت في الظهران الخميس الماضي للتحضير للقمة العربية. وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن "ملف التدخلات الإيرانية يشغل العرب جميعاً، وهو من الأمور التي تتعامل معها المنظومة العربية بأعلى درجات اليقظة والانتباه". ومن جهتها دانت اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بتطورات الأزمة مع إيران استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية واستنكرت في الوقت نفسه التصريحات الاستفزازية المستمرة من قبل المسؤولين الإيرانيين ضد الدول العربية.

قرقاش: الملك سلمان قادر على جمع كلمة العرب

دبي - العربية.نت.. أكد وزير دولة الإمارات للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الأحد، أن الملك سلمان قادر على جمع العرب. وقال في تغريدة على حسابه على تويتر: "تأتي قمة الظهران في مفترق مهم للغاية في العالم العربي، الحاجة ضرورية في هذه الظروف الاستثنائية لجمع كلمة العرب و تفعيل عملهم المشترك، و الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، قادر على ذلك."... تأتي قمة الظهران في مفترق مهم للغاية في العالم العربي، الحاجة ضرورية في هذه الظروف الإستثنائية لجمع كلمة العرب و تفعيل عملهم المشترك، و الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، قادر على ذلك. تأتي قمة الظهران في مفترق مهم للغاية في العالم العربي، الحاجة ضرورية في هذه الظروف الإستثنائية لجمع كلمة العرب و تفعيل عملهم المشترك، و الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، قادر على ذلك. يذكر أن العديد من قادة الدول العربية توافدوا السبت إلى منطقة #الظهران في السعودية من أجل المشاركة في القمة_العربية. وقد وصل قادة ورؤساء وفود 14 دولة عربية من بينها مصر وعمان والسودان وفلسطين والصومال وتونس واليمن والعراق وليبيا والإمارات والجزائر ولبنان وموريتانيا وجزر القمر. وتتصدر أجندة القمة ملفات إقليمية عدة، أبرزها الوضع في سوريا والأزمة في #اليمن و #عملية_السلام المتوقفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بالإضافة إلى جهود #محاربة_التنظيمات_الإرهابية وسبل مواجهة #التدخلات_الإيرانية في شؤون دول المنطقة.

مقتل 13 من ميليشيا الحوثي في معارك تعز...

عدن: «الشرق الأوسط أونلاين».... قُتل نحو ثلاثة عشر عنصرا من ميليشيات الحوثي الانقلابية ‏الموالية لإيران في معارك مع قوات الجيش اليمني، في ‏مديرية الصلو جنوب شرقي محافظة تعز.‏ وقال مصدر عسكري يمني، إن معارك نشبت بين ‏الجانبين إثر هجوم فاشل شنته الميليشيات الانقلابية على مواقع ‏يسيطر عليها الجيش في قرى الدَوْمَلة والأقْيُوس ‏بمديرية الُصلو.‏ وأضاف المصدر في تصريح نقله الموقع الرسمي ‏للقوات المسلحة اليمنية، أن قوات الجيش اليمني صدت هجوم ‏الميليشيا، وأجبرتها على الفرار بعد تكبيدها خسائر فادحة ‏في الأرواح والعتاد.‏ من جهة أخرى، شنت مقاتلات التحالف العربي عدة ‏غارات جوية استهدفت تجمعات للميليشيات الحوثية ‏الانقلابية في مديرية مقبنة غرب محافظة تعز.‏ وأفاد مصدر ميداني بأن الغارات استهدفت تعزيزات ‏وتجمعات الميليشيات في مناطق حَوَاصْ ووادي رَسْيَان ‏والصلَبَه، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف ‏الميليشيا، وتدمير عدد من الآليات التابعة لها.‏

الحوثيون يتخذون قرارا خطيرا بالتزامن مع تقدم قوات الجيش الوطني في البيضاء

المشهد اليمني.. أفرجت مليشيات الحوثي الانقلابية أمس السبت عن 18 من سجناء تنظيم القاعدة الإرهابي في الأمن السياسي بالمدينة بقرار من قيادات المليشيات في صنعاء. وقال مصدر عسكري في محافظة البيضاء في تصريح لـ " المشهد اليمني " أن مليشيات الحوثي الانقلابية فتحت ظهر أمس السبت أبواب سجن الأمن السياسي بالمدينة أمام سجناء تنظيم القاعدة الإرهابي المحتجزين على ذمة قضايا قتل واغتيال في المحافظة . وأضاف المصدر " أن مليشيات الحوثي تهدف من خلال إخراج سجناء القاعدة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة بالتزامن مع تقدم قوات الجيش والمقاومة في أكثر من محاور لتحرير المحافظة بالكامل من قبضة المليشيات . إلى ذلك أعلنت قناة تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي في التليجرام فرار 18 من عناصرها من الأمن السياسي في مدينة البيضاء . يشار إلى أن العشرات من سجناء تنظيم القاعدة وداعش الإرهابية لايزالون في سجون إب والبيضاء وصنعاء منذ سنوات الأمر الذي سيشكل خطرا كبيرا حال أفرج الحوثيون عنهم . وكشفت مصادر عسكرية سابقة في تصريح لـ " المشهد اليمني " عن خطة للحوثيين مع تنظيم القاعدة الإرهابي للقيام بأعمال تفجير واغتيالات في المناطق المحررة خصوصا محافظات البيضاء والجوف التي تحرز فيها قوات الجيش تقدما كبيرا .

قرية في تعز تنتفض ضد المليشيات ومقتل مسؤول حوثي بارز واندلاع اشتباكات عنيفة

المشهد اليمني... لقي قيادي حوثي بارز مصرعه، اليوم الاحد، عقب انتفاض أبناء قرية في محافظة تعز، ضد تسلط المليشيات الانقلابية واستيلائها على ممتلكات وأراضي المواطنين. وقالت مصادر محلية لـ" المشهد اليمني" عن أبناء قرية المنزل بمنطقة الخزيعة انتفضوا ضد المسؤول الامني للمنطقة التابع للحوثيين المدعو "ابو معارك" ومنعوه من الاستيلاء على مزارع المواطنين. وقالت المصادر إن الامر تطور الى اشتباكات مسلحة قتل فها القيادي الحوثي، أثناء محاولته البسط بالقوة على المزارع،. واوضحت المصادر عن تعزيزات عسكرية تابعة للمليشيات وصلت الى المنطقة، وتوسعت دائرة الاشتباكات بين المواطنين ومليشيات الحوثي. وينتمى القيادي الحوثي الى مديرية القفر التابعة لمحافظه اب، وأحد انصار المدعو عبد الفتاح غلاب مشرف الحوثة في مدريه ذي السفال والمسؤول عن حصار منطقه الحيمة التابعة لتعز وقصفها عقب مقتل نجله خلال الايام الماضية.

وثائق بن لادن تكشف المستور.. مراسل الجزيرة مروج للقاعدة

العربية.نت تضيء على ما كشفته وثائق بن لادن.. تنسيق اعلامي بين القاعدة والجزيرة

https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/gulf/2018/04/15/%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82-

 

الأردن يبدأ مناورات عسكرية بمشاركة الجيش الأميركي..

الحياة...عمان - أ ف ب .. بدأت في الأردن اليوم (الأحد) مناورات «الأسد المتأهب» بين الجيشين الأردني والأميركي التي تستمر حتى 26 من الشهر الجاري، بمشاركة ثلاثة آلاف و 500 جندي أميركي، تتخللها عمليات حول «مكافحة الإرهاب» و «فرض النظام» و «حماية المنشآت»، وفق ما أفاد مسؤول عسكري أردني كبير. وقال مدير التدريب العسكري الناطق باسم المناورات في مؤتمر صحافي العميد الركن محمد الثلجي: «نعلن بدء فعاليات تمرين الأسد المتأهب 2018، في ميادين التدريب على أراضي المملكة الأردنية الهاشمية وبمشاركة واسعة من مختلف صنوف الأسلحة البرية والجوية والبحرية والقوات الخاصة». وأضاف أن «تدريب هذا العام، الذي يجري للعام الثامن على التوالي، سيكون ثنائياً بين الجيشين الأردني والأميركي فقط، ومن دون أي مشاركة دولية من أي طرف آخر». وتابع أن «التمرين يهدف إلى تحقيق أهداف عدة، من أهمها تطوير قدرة المشاركين على التخطيط، والتنفيذ على العمليات المشتركة، وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة الأردنية ونظيرتها الأميركية». وأشار الثلجي إلى أنه «سيتم تنفيذ الكثير من النشاطات التدريبية التي تهدف إلى تدريب المشاركين على عمليات مكافحة الإرهاب، والتمرد، وفرض النظام، وعمليات الإخلاء، وإدارة الأزمات، وإدارة المعلومات، والشؤون العامة وحماية المنشآت الحيوية، وتنفيذ عمليات الإسناد اللوجستي». وأشار إلى أن «جزءاً من القوات الأردنية يشارك حالياً في مناورات درع الخليج، مع قوات عربية وأجنبية في المملكة التي امتدت على فترة شهر وتنتهي يوم غد». وأكد «سنشارك أيضاً في تمرين النجم الساطع، في مصر مع القوات المصرية والعربية وقوات من دول صديقة وشقيقة»، موضحاً أن «تمرين الأسد المتأهب للعام المقبل، سيكون الأكبر بمشاركة أكثر من 40 دولة». من جانبه، قال رئيس هيئة التدريب في القيادة المركزية الأميركية جون موت إن «ثلاثة آلاف و500 جندي أميركي يشاركون في تمرين العام الحالي». وأضاف أن «تمرين الأسد المتأهب هي طريقة مثالية تساعدنا على إعداد قواتنا للعمل معاً في ظروف غير مؤكدة وخطرة، وهي فرصة ذهبية للاطلاع على أفضل الطرق للتعامل مع التهديدات للأمن الإقليمي على المستوى العملياتي».وأوضح موت أنه «للمرة الأولى ستكون هناك تدريبات حول القدرة على التعاون مع الوكالات الحكومية الأخرى، لتفعيل فريق مخبري متنقل للتعامل مع محاكاة حادث كيماوي». وتابع «نيتنا مثلما كانت دائماً تطوير مستمر لسبل مواجهة سيناريوات تعكس التهديدات التي تواجهه هذه المنطقة والعالم برمته في كل يوم». وخلص موت «قواتنا تعمل في بؤرة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة العنيفة، حيث لا يعد النصر سهلاً وليس هناك إمكان للفوز السريع. الأسد المتأهب، هو واحد من الطرق لإيصال رسالة واضحة للذين يريدون بنا سوءاً».

سلطان بن سحيم: نظام الحمدين عزل قطر عن العالم العربي

دبي - العربية.نت.. ألقى الشيخ سلطان_بن_سحيم آل ثاني بمسؤولية عزلة قطر عن القمة العربية على نظام الحمدين، متعهدا بأن تعود بلاده قريبا إلى الوطن العربي. وقال في التغريدة الأولى: "يحزننا كقطريين هذه العزلة التي وصلنا لها بفضل السياسات المتهورة لنظام الحمدين، كم هو مؤسف ومحزن أن نصل لهذا الحال المأساوي لأول مرة في تاريخ قطر". وأضاف في التغريدة الأخرى: "يوماً بعد الآخر تزداد بلادي عزلة، ويزداد شعبنا إحباطاً، العرب يلتقون لمناقشة قضاياهم في قمة_القدس، ووحده نظام الحمدين يغرد بعيداً في مسار المكابرة والعناد وشق الصفوف .‏إن شاء الله قريباً جداً ستعود بلادي وهي درع حصين لشقيقتها المملكة الغالية واخواننا في الخليج والوطن العربي". وانعقدت القمة العربية التي أطلق عليها "قمة القدس"، الأحد، في مدينة الظهران السعودية بمشاركة القادة العرب، وغياب قطر. ورفضت الدوحة قبول مطالب السعودية والإمارات ومصر والبحرين لتأكيد تجنبها دعم الإرهاب والتورط في التدخل بشؤون دول الجوار. وتفرض الدول الأربع مقاطعة سياسية واقتصادية شاملة للدوحة منذ يونيو/حزيران الماضي.



السابق

سوريا.....القبض على خلية تتبع لميليشيا "حزب الله" في درعا ......صور الأقمار الاصطناعية تكشف آثار الضربة....إسرائيل ستواصل «التحرك» ضد إيران في سورية...... احتقان في صفوف "العلويين" بالساحل.....ما مصير ريف اللاذقية في ظل الاتفاقات التركية الروسية؟....انفجارات مجهولة المصدر تهز مواقع النظام في دير الزور...حشود عسكرية "ضخمة" للنظام على تخوم مخيم اليرموك....

التالي

العراق...صراع حزبي على رئاسة هيئة الاستثمار في ذي قار..ملاحقة خلايا «داعش» في نينوى وصلاح الدين والأنبار....اغتيال قاض في ديالى.. مافيات وميليشيات تحكم المدينة....علاوي: العراق يواجه مخاطر أوصلته لهاوية تهدد مصيره....العبادي يقر بصعوبة إنهاء الفساد ويدعو إلى ثورة جذرية ضده...مسرحية تقاسيم على الحياة .. تهز الوسط المسرحي العراقي!

Iran’s Ahvaz Attack Worsens Gulf Tensions

 الثلاثاء 25 أيلول 2018 - 8:11 ص

  Iran’s Ahvaz Attack Worsens Gulf Tensions https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-afri… تتمة »

عدد الزيارات: 13,402,415

عدد الزوار: 373,026

المتواجدون الآن: 0