اليمن ودول الخليج العربي...القمة العربية تلتئم بالظهران وسوريا واليمن أبرز الملفات.....الحكومة اليمنية: إيران تهرّب طائرات من دون طيار للحوثيين...حفلة قمع» حوثية غطاؤها ذكرى مصرع مؤسس الجماعة...القادة العرب يصلون الظهران للمشاركة في القمة العربية..الحكومة تعلن القاء القبض على خلية اجرامية متخصصة بالاغتيالات بعدن..

تاريخ الإضافة السبت 14 نيسان 2018 - 5:46 م    القسم عربية

        


القمة العربية تلتئم بالظهران وسوريا واليمن أبرز الملفات..

العربية نت...الخبر (السعودية) - بدر الشهري... تستضيف مدينة الظهران شرق السعودية، اليوم الأحد، القمة_العربية الدورية التاسعة والعشرين. وقد توافد عدد من القادة ورؤساء الوفود العربية للمشاركة في القمة، حيث وصل قادة ورؤساء وفود 14 دولة عربية من بينها مصر وعمان والسودان وفلسطين والصومال وتونس واليمن والعراق وليبيا والإمارات والجزائر ولبنان وموريتانيا وجزر القمر. وتتصدر أجندة القمة ملفات إقليمية عدة أبرزها الوضع في سوريا والأزمة في اليمن وعملية_السلام المتوقفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بالاضافة إلى جهود محاربة_التنظيمات_الإرهابية وسبل مواجهة التدخلات_الإيرانية في شؤون دول المنطقة. ملفات وقضايا مختلفة يناقشها قادة وزعماء الدول العربية في القمة في ظل أحداث متسارعة تشهدها المنطقة تجعل من قمة_الظهران الاعتيادية في دورتها، استثنائية في ملفاتها وقضاياها، بمخرجات مرحلية وخارطة طريق تعيد رسم المشهد العربي.

حكومة اليمن: هجمات الحوثي على السعودية قرار إيراني

العربية نت..اليمن - إسلام سيف... قالت الحكومة اليمنية السبت، إن تصعيد ميليشيا الحوثي الأخير بتكثيف إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة الإيرانية باتجاه الأراضي السعودية، "قرار إيراني واضح"، وأكدت أن إيران تسعى من خلاله إلى "تخفيف الضغوط على ما تواجهه من عزلة دولية وجهود إقليمية ودولية لوضع حد لتصرفاتها العبثية وتدخلاتها والتصدي لنفوذها في أكثر من دولة عربية". جاء ذلك في بيان صادر عن اجتماع مجلس الوزراء اليمني برئاسة احمد بن دغر في العاصمة المؤقتة عدن، حيث أعرب أيضا عن ثقته أن "وكلاء إيران وأدواتها التخريبية في المنطقة العربية قد اقتربت نهايتهم"، لافتا إلى انكشاف مشروعها التدميري أمام العالم والمجتمع الدولي. وحملت الحكومة اليمنية في اجتماعها، النظام الإيراني، كامل المسؤولية عن الهجمات الصاروخية الحوثية على أهداف مدنية داخل المملكة، وقالت إن "الصواريخ والطائرات المسيرة التي تستخدم في استهداف السعودية، إيرانية الصنع ولم تمتلكها اليمن وجيشها النظامي يوما، ومن الاستحالة صناعتها محليا". واعتبرت تهريبها من إيران إلى ميليشيا الحوثي، "انتهاكا سافرا لقرارات الحظر الدولية، وتحديا صريحا للمجتمع الدولي". وطالبت الحكومة اليمنية، مجلس الأمن الدولي، بضرورة محاسبة إيران لتمردها على قرارات الشرعية الدولية واستمرارها في تزويد ميليشيا الحوثي بالصواريخ الباليستية، وشددت على عدم السماح بالإفلات من العقاب لكل من ينتهك قرارات مجلس الأمن سواء "كانت دولا أو ميليشيات".

اعتبرت ذلك انتهاكا سافرا لقرارات الحظر الدولية

الحكومة اليمنية: إيران تهرّب طائرات من دون طيار للحوثيين

صحافيو إيلاف.. عدن: اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا السبت ايران بتصنيع طائرات من دون طيار وتهريبها للمتمردين الحوثيين لاستخدامها في شن هجمات ضد السعودية. وقالت الحكومة في بيان عقب اجتماع في عدن ان "الصواريخ والطائرات المسيّرة" التي استخدمت في استهداف السعودية "ايرانية الصنع ولم تمتلكها اليمن وجيشها النظامي يوما، ومن الاستحالة صناعتها محليا". وأضافت ان "تهريبها من ايران الى ميليشيا الحوثي، انتهاك سافر لقرارات الحظر الدولية". وأطلق المتمردون الحوثيون بين الاربعاء والجمعة خمسة صواريخ بالستية باتجاه السعودية التي تمكنت من اعتراضها جميعها، بحسب متحدث عسكري. كما أطلقوا طائرتين من دون طيار في محاولة لاستهداف مطار ومنشأة مدنية جرى تدميرهما في أجواء المملكة. ورأت الحكومة اليمنية ان هذه الهجمات تشكل تصعيدا من قبل المتمردين بناء على "قرار ايراني واضح لتخفيف الضغوط على ما تواجهه من عزله دولية وجهود اقليمية ودولية لوضع حد لتصرفاتها العبثية". وبدأت السعودية على رأس التحالف العسكري عملياتها في اليمن في اذار/مارس العام 2015 دعما للسلطة المعترف بها دوليا وفي مواجهة الحوثيين الشيعة الذين سيطروا على العاصمة ومناطق اخرى. ويقول المتمردون الذين تتهمهم السعودية أيضا بتلقي دعم عسكري من ايران، ان الهجمات الاخيرة تدشّن ما سموه "عاما بالستيا بامتياز". وتنفي ايران دعم المتمردين بالسلاح، وتقول ان مساندتها لهم سياسية فقط.

حفلة قمع» حوثية غطاؤها ذكرى مصرع مؤسس الجماعة

الميليشيات استنسخت أفعال «داعش» واقتحمت المساجد

صنعاء: «الشرق الأوسط»... انتهزت ميليشيا جماعة الحوثيين الانقلابية الذكرى السنوية الـ14 لمصرع مؤسسها حسين الحوثي، للتعبير عن مزيد من توحش وصفه ناشطون يمنيون بالفكري والطائفي الذي يضع سلوكها في خانة واحدة مع نهج الجماعات الإرهابية، ويضرب النسيج الاجتماعي اليمني التعددي الذي بات الشعب قلقاً من احتضاره أمام سلاح الجهل والقمع وفرض الخطاب الطائفي بمناطق سيطرة الانقلاب. بدأت حفلة القمع الحوثية من خطاب زعيم الميليشيا التي تدعمها إيران، عبد الملك الحوثي، الذي أسبغ على أخيه في ذكرى مصرعه صفات تتجاوز الحدود البشرية والتعاليم المتفق على عدم تخطيها في اليمن، فضلاً عن اعتباره الملازم الخمينية التي جاء بها شقيقه دستوراً قادراً على حل مشاكل الإنسانية، حسب زعمه. ولم تفوّت الجماعة المناسبة من دون إضفاء قمعها الذي يعبّر عن مشروعها الذي تنتهي مخرجاته عند تفكيك النسيج اليمني ومعتقداته الفكرية وإرثه الثقافي. في صنعاء، التفّت عناصر الجماعة على عدد من المساجد التي لم يتم الاستيلاء عليها بعد، وفرضوا خطباء من لونهم، لإلحاقها ببقية مساجد العاصمة التي أصبحت في أغلبها منابر لتقديس الجماعة وزعيمها وبث الأفكار الإيرانية، فضلاً عن جعل بعضها بوابات للاستقطاب الطائفي والتجنيد في صفوف الميليشيات. ووفقاً لشهود عيان، اقتحمت عناصر حوثية مسجداً في منطقة «دارس» شمالي العاصمة لفرض خطيب حوثي، إلا أن المصلين رفضوا هذا السلوك وأجبروا عناصر الجماعة على المغادرة، في ظل توعد وتهديد بحسم الأمور لصالحهم في الأسبوع المقبل بالقوة. في مسجد آخر جنوب صنعاء، فرضت الميليشيات أحد الخطباء التابعين لها، فكان الرد حسب سكان في حي «بيت بوس»، أنْ غاب أكثرية المصلين الذين كانوا يتجاوزون 20 صفاً في أثناء أداء صلاة الجمعة. وإلى محافظة إب (نحو 200 كيلومتر جنوب صنعاء)، وتحديداً في الجامع القديم (التاريخي) حيث مركز المحافظة؛ أطلق مسلحو الجماعة الرصاص الحي لترويع المصلين بعد رفضهم ترديد الصرخة الخمينية. وأفاد شهود لـ«الشرق الأوسط» بأن هلع المصلين وتدافعهم إثر إطلاق الرصاص، أدى إلى مقتل أحد المسنين دهساً، وإصابة آخرين، في حين، وثّق ناشطون في مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من الميليشيات وهم يطلقون النار ويهرعون إلى ساحة المسجد لإسناد عناصرهم الموجودين في الداخل. وتنفيذاً لتوجيهات زعيم الجماعة التي أطلقها في الأسابيع السابقة لمحاربة ما أطلق عليه «الغزو الفكري والثقافي»، دشّن أتباعه في صنعاء حملات لتمويه الرسوم الدعائية بالطلاء في محلات تزيين النساء والعرائس، فضلاً عن ملاحقة مجسمات العرض النسائية في محلات الملابس. وفي حين شملت الحملة كل المتاجر في شارع الشوكاني (شارع كلية الشرطة) وسط العاصمة، برروا قيامهم بذلك بأنهم يحمون أخلاق المجتمع من الرذيلة، وبأن هذه الصور من العوامل التي قد تسبب هزيمة الجماعة وعدم انتصار مشروعها. وسخر الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من السلوك الحوثي الذي وصفوه بالظلامي، مؤكدين أنه يتطابق مع تصرفات الجماعات الإرهابية. وتعليقاً على حفلة القمع، قال البرلماني أحمد سيف حاشد، إنه «آن له أن يتحسس رأسه»، تعبيراً عن إمكانية إعدامه بناءً على تفكير الجماعة وسلوكها الطائفي المتشدد.وعبّر عن مخاوفه رغم أن الأمر لم يستتبّ كلياً للجماعة في السلطة، فكيف سيكون الحال لو تمكنت من الحكم واستقر لها الأمر، على حد ما ذكره في منشور على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». وفي سياق متصل، منعت الجماعة أي اختلاط بين الجنسين في المقاهي المنتشرة في صنعاء، كما أصدرت تعليمات لمنع الحديث الجانبي بين طلاب وطالبات جامعة صنعاء أو المشي المتجاور بين زميل وزميلته حتى ولو كانا أقارب أو مرتبطين بخطوبة أو زواج. واطّلعت «الشرق الأوسط» على خطاب رسمي أصدرته الجماعة الحوثية إلى المدارس تمنعهم من إقامة أي حفلات تخرّج مختلطة، أو عرض أي أغانٍ أو أناشيد غربية، أو إقامة أي «بازارات خيرية». كما طلبت الجماعة أن تقدم المدارس خطة مسبقة إلى إدارة التربية تتضمن شرحاً تفصيلياً عن أي أنشطة مزمعة، ولم يستغرب التربويون ذلك من جماعة نصّبت شقيق زعميها، يحيى الحوثي، وزيراً للتربية والتعليم في حكومة انقلاب غير معترف بها دولياً. وحذّرت الميليشيا، المدارس من قبول أي زيارات للمنظمات الأجنبية قبل أن تحصل على إذن، كما حضّت على أن يرتدي التلاميذ الملابس التقليدية في أي احتفال، وأن يتم التركيز على الفقرات التي وصفها معلمون بالطائفية التي تمجد الجماعة.

الحكومة تعلن القاء القبض على خلية اجرامية متخصصة بالاغتيالات بعدن..

المشهد اليمني.... أعلن مجلس الوزراء، اليوم السبت، القاء القبض على خلية اجرامية متخصصة بأعمال الاغتيالات والنهب بالعاصمة المؤقتة عدن. وقال المجلس خلال اجتماعه اليوم برئاسة الدكتور احمد عبيد بن دغر، انه تم إلقاء القبض على خلية اجرامية تقوم بعمل القتل والنهب وسيتم الإعلان عنها خلال الأيام القادمة. وأشاد المجلس، بالجهود المبذولة على صعيد ترسيخ الامن والاستقرار والسكينة العامة للمجتمع في المحافظات المحررة وفي مقدمتها العاصمة عدن. مؤكدا دعمه لكل الاجراءات الايجابية المتخذة على صعيد تعزيز الامن ومساندته الكاملة للاجهزة الدفاعية والامنية للقيام بواجبها في هذا الجانب، باعتبار ذلك اولوية قصوى في عمل الحكومة وفي صدارة اهتمام وحاجات المجتمع. وابدى مجلس الوزراء دعمه لخطة وزارة الداخلية بالتنسيق مع الاجهزة الامنية والسلطات المحلية في العاصمة المؤقتة عدن، للوقف الفوري للاعتداءات على الاملاك الخاصة والعامة. موجهاً بهذا الشأن سرعة التنفيذ وإزاله العشوائيات والعمل على الحفاظ على حقوق المواطنين ومنع اَي تجاوزات في هذا الجانب.

أول دولة عربية تقرر سحب مقاتلاتها المشاركة بالتحالف العربي

قررت دولة عربية مشاركة بالتحالف العربي، بقيادة السعودية، ضد مليشيات الحوثي الانقلابية، سحب مقاتلاتها المشاركة بالعمليات الحربية. وقالت وسائل إعلام مغربية، إن الجيش المغربي قرر استعادة سرب طائراته المشاركة في عمليات التحالف العربي التي تقوده السعودية باليمن. ونقل موقع "الأيام 24" المغربي، إنه بتوجيه من الجنرال دوكوردارمي عبد الفتاح الوراق المفتش العام للقوات المسلحة المغربية تم ايضاً استدعاء السرب المكون من 6 طائرات، والذي كان قد تم إرساله إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وربط بعض المراقبين هذا القرار بتحركات جبهة البوليساريو خلف الجدار الأمني في الصحراء الغربية، والتي قد تشكل الحافز الرئيسي لقرار سحب سرب الطائرات المغربية المرابطة في دولة الإمارات المتحدة وساهمت في غارات التحالف العربي ضد المسلحين الحوثيين. ولم تعلق قيادة التحالف العربي على قرار المغرب حتى اللحظة. ويشارك المغرب بقوات برية وجوية في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية باليمن، منذ مارس 2015، ضد المسلحين الحوثيين، ودعماً للسلطة الشرعية المعترف بها دولياً.

بن دغر يوجه بتفعيل العمل الاستخباراتي في عدن

ناقش رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ،مساء اليوم، مع نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد الميسري والقائم باعمال محافظة عدن احمد سالمين،الأوضاع الأمنية والخدمية في العاصمة المؤقتة عدن. واشاد رئيس الوزراء ،بالجهود التي قامت بها وزارة الداخلية خلال الفتره الماضية في استتباب الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة..مشددا على ضرورة مضاعفة الجهود والعمل على تجاوز الصعوبات والعراقيل وتنفيذ النظام والقانون في جميع مرافق الدولة دون استثناء وحماية المصالح العامة والخاصة. واكد الدكتور بن دغر ،ان الحكومة ستقدم كل الدعم للاجهزة الأمنية لتقوم بدورها على اكمل وجه..موجها بتفعيل العمل الاستخباراتي بين كافة الوحدات العسكرية والأمنية وبالتنسيق مع التحالف العربي لضبط الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن لما يحقق المصلحة العامة للمواطنيين. واشار رئيس الوزراء إلى أن توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية تقضي بالعمل على تحسين من مستوى الخدمات في كافة القطاعات وعلى رأسها الكهرباء والصحة والتعليم والنظافة والمياة..لافتا الى ان هناك مشاريع سيتم إنجازها خلال الأشهر القادمة. هذا وقد استمع رئيس الوزراء الى شرح من القائم باعمال محافظة عدن احمد سالمين عن المشاريع التي يتم إنجازها في المحافظة بتمويل حكومي وعن اعاده إعمار البيوت المتضررة جراء الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيا الحوثي على العاصمة المؤقتة عدن وعدد من المشاريع الاخرى،الذي وجه رئيس الوزراء بسرعة تنفيذها. حضر اللقاء امين عام مجلس الوزراء حسين منصور، ومدير مكتب رئيس الوزراء الدكتور عمر مجلي.

قوات الجيش الوطني تتوغل بعد منطقة قانية في محافظة البيضاء والقبائل تعلن المساندة

شنت قوات الجيش الوطني فجر اليوم السبت هجوما عنيفا على مواقع مليشيا الحوثي في اطراف منطقة قانية بين محافظتي البيضاء ومأرب. وقال مصدر عسكري نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية سبأ " أن الجيش الوطني شن هجوما عنيفا على مواقع المليشيات في اطراف قانية باتجاه موقع يسبل الاستراتيجي الفاصل بين منطقة قانية وعزلة الوهبية مديرية السوادية بالبيضاء و التي تعتبر المركز الرئيسي للمليشيات الانقلابية. وأكد المصدر "أن قبائل المناطق التي تم تحريرها في قانية أعلنت مساندتها لقوات الجيش الوطني ومشاركة في استكمال تحرير المحافظة بالكامل . ويأتي الهجوم بعد هدوء حذر ساد المنطقة عقب تحرير سوق قانية وموقعي مسعوده والعر الاستراتيجيين من المليشيات. الى ذلك شن طيران التحالف العربي غارات جوية استهدفت مواقع المليشيات بموقع يسبل الاستراتيجي اسفرت عن قتلى وجرحى بين عناصرها وتدمير دبابة واسلحة وذخائر، كما دمر طيران التحالف دبابة وعربة عسكرية مع طاقمهما اسفل هضبة صباح حنكة معنز بمديرية ذي ناعم بالبيضاء. وفي السياق شن ابطال مقاومة ذي ناعم هجوما عنيفا على موقع تبة شرقان وموقع الفلتة وتبة الحمام الذي تتمركز فيه ميليشيا الحوثي ما اسفر عن قتلى وجرحى في صفوفها.

القادة العرب يصلون الظهران للمشاركة في القمة العربية..

الظهران: «الشرق الأوسط أونلاين»... بدأ قادة الدول العربية ورؤساء الوفود اليوم (السبت) التوافد إلى مدينة الظهران (شرق السعودية)، للمشاركة في القمة العربية العادية في دورتها التاسعة والعشرين، التي تبدأ أعمالها غداً. ووصل رئيس الجمهورية الصومالية محمد عبد الله محمد، وكان في استقباله بقاعدة الملك عبد العزيز الجوية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وعدد من المسؤولين. كما وصل السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان، وكان في استقباله في قاعدة الملك عبد العزيز الجوية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وعدد من المسؤولين. ووصل الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والوفد المرافق له، وكان في استقباله بمطار قاعدة الملك عبد العزيز الجوية، الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وعدد من المسؤولين. وينتظر أن تشهد القمة مشاركة واسعة من الملوك والرؤساء والأمراء العرب وسط أوضاع عربية بالغة التعقيد في عددٍ من الملفات الساخنة. وكان وزراء الخارجية العرب قد اعتمدوا في اجتماعهم بالرياض أول من أمس، مشاريع قرارات القمة، التي سترفع إلى القادة العرب يوم غد. وتؤكّد القرارات مركزية قضية فلسطين بالنسبة إلى الأمة العربية، والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين. ودعا وزراء الخارجية العرب، الدول العربية كافة، إلى التزام مقررات الجامعة العربية، وتفعيل شبكة أمان مالية بأسرع وقت ممكن بمبلغ 100 مليون دولار شهرياً، دعماً لدولة فلسطين في مواجهة الضغوط والأزمات المالية التي تتعرض لها، بفعل استمرار إسرائيل في اتخاذ إجراءات اقتصادية ومالية عقابية، من بينها احتجاز أموال الضرائب، واقتطاع جزء كبير منها، بما يتنافى مع القوانين والمواثيق الدولية والاتفاقات بين الجانبين. و‏أكد وزراء الخارجية العرب التضامن الكامل مع لبنان، وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي له ولحكومته ولمؤسساته الدستورية كافة، بما يحفظ الوحدة الوطنية اللبنانية وأمن واستقرار البلد وسيادته على كامل أرضه.

الملك سلمان يرعى ختام تمرين درع الخليج المشترك 1 بحضور عدد من قادة الدول المشاركة..

ايلاف....عبد الرحمن بدوي من الرياض... يرعى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية بعد غد الاثنين، فعاليات ختام تمرين "درع الخليج المشترك 1"، بحضور عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في التمرين الذي استمر لمدة شهر كامل كما يشهد عروضاً عسكرية مصاحبة من مختلف القطاع المشاركة.

إيلاف من الرياض: أعلن المتحدث الرسمي لتمرين "درع الخليج المشترك 1" العميد الركن عبدالله السبيعي، إنهاء الاستعدادات كافة لفعاليات اختتام التمرين الذي يرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية. وقال العميد السبيعي، في مؤتمر صحافي اليوم السبت، إن ميدان صامت برأس الخير في المنطقة الشرقية شهد اليوم الاستعدادات النهائية للحفل الختامي للتمرين الذي تستضيفه المملكة ممثلة بوزارة الدفاع ، بمشاركة 24 دولة شقيقة وصديقة. ونوه المتحدث الرسمي، بالاهتمام الكبير الذي تلقاه التمارين العسكرية الكبرى من قبل القيادة الرشيدة، وحرصها الشديد على تعزيز التعاون والتنسيق العسكري والأمني مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، لما فيه مصلحة وخير هذه الدول وشعوبها. ولفت إلى أن التمرين الضخم يهدف إلى تعزيز وحفظ الأمن والاستقرار، من خلال تنفيذ تدريبات مكثفة على عمليات التحالف المشتركة في مواجهة التهديدات والتحديات على دول المنطقة، التي بات من المؤكد أن التعامل معها يتطلب جهدا جماعيا موحدا ومتكاملا، عن طريق تسخير الإمكانيات كافة لردعها ومواجهتها كقوة متكاملة موحدة، بما يضمن انعكاس ذلك على تعزيز الأمن الاقليمي لدول المنطقة. وقال العميد الركن السبيعي إن التمرين تضمن على مدى شهر كامل، نوعين مختلفين من العمليات العسكرية شملت عمليات الحرب النظامية وهي العمليات العسكرية التقليدية، ونفذت من خلال عمليات الدفاع الساحلي ضد العمليات المعادية، إضافة إلى عمليات الحرب غير النظامية التي تم نفيذها من خلال عمليات التطويق والاقتحام للقرى والمنشآت الصناعية وتطهيرها من العناصر المعادية.

أكبر تحرك عسكري

وأوضح المتحدث الرسمي لتمرين "درع الخليج المشترك 1"، أن من أبرز أهداف التمرين التي تم تحقيقها، تفعيل مفهوم خطط العمليات العسكرية القتالية المشتركة للتصدي للأعمال العدائية التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، وتبادل الخبرات في مجالات التخطيط والتنفيذ بين الدول المشاركة في التمرين، وإبراز التماسك والتجانس العسكري بين الدول المشاركة بالتمرين إقليميا ودوليا، بالإضافة إلى تنمية الشعور بالأمن الجماعي ووحدة الصف والمصير المشترك، وتعزيز العلاقة بين الأشقاء والأصدقاء المشاركين بالتمرين، وتوحيد وتفعيل منظومات وإجراءات القيادة والسيطرة والاتصالات للقوات المشاركة، وأخيرا التدريب على عمليات الإمداد اللوجستية في العمليات العسكرية. ونفذ التمرين الذي يعد أضخم التمارين العسكرية في المنطقة على الإطلاق سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة، أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها، عدة سيناريوهات محتملة، استهدفت رفع الجاهزية العسكرية للدول المشاركة، وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكري والأمني المشترك. ومثل التحرك الذي أجرته القوات المشاركة فور وصولها أكبر تحرك عسكري من نوعه في العالم، قبل أن تنفذ القيادات المشاركة تمرين القيادة المشتركة، ثم تنفيذ جميع القوات المشاركة للتمارين الحية بالذخيرة الحية. وشاركت في التمرين إلى جانب القوات المسلحة في المملكة العربية السعودية، قوات برية وبحرية وجوية ودفاع جوي، 24 دولة شقيقة وصديقة.



السابق

اخبار وتقارير....أول ضربة أميركية على حزب الله في المطلق.. ورسالة قوية لإيران.......أخبار الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية...زاخاروفا لواشنطن: دمرتم فرصة لمستقبل سلمي سوري.......المؤبد لجنرال واعتقال 70 ضابطاً تركياً...خيارات روسية واسعة للرد على العقوبات الأميركية...أنقرة والسليمانية: خلفيات التصعيد التركي...مخاطرة أم فرصة؟ في تونس....

التالي

العراق... صور المرشحين بدلاً من «الشهداء» تثير أزمة ...الصدر يدعو العراقيين للتظاهر رفضاً للهجوم.....إنطلاق الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية العراقية...كردستان العراق تطالب بغداد بتعويض ذوي ضحايا حملة الأنفال..

Keeping the Hotline Open Between Sudan and South Sudan

 الخميس 19 نيسان 2018 - 7:40 ص

Keeping the Hotline Open Between Sudan and South Sudan   https://www.crisisgroup.org/africa/ho… تتمة »

عدد الزيارات: 10,219,152

عدد الزوار: 273,889

المتواجدون الآن: 15