اليمن ودول الخليج العربي.....إسقاط «باليستي» حوثي استهدف منطقة سكنية في جازان....قوات الدعم السريع السودانية ترد على ”مطالبات الانسحاب من اليمن”....متى وكيف حصل الحوثيون على الصواريخ البالبيستية ؟....الرياض تستضيف مقر «الإنتربول» بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا....

تاريخ الإضافة الجمعة 13 نيسان 2018 - 6:31 م    القسم عربية

        


إسقاط «باليستي» حوثي استهدف منطقة سكنية في جازان..

الرياض: «الشرق الأوسط».. أعلنت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن عن اعتراض الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخاً باليستياً أطلقته الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران مستهدفةً مناطق سكنية في جازان، أمس.وأوضح المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن الصاروخ الباليستي انطلق الساعة السابعة وخمس دقائق مساءً من داخل محافظة صعدة (معقل الحوثيين). وشدد المالكي على أن الصاروخ أُطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، مضيفاً أن الشظايا الناجمة عن الاعتراض تناثرت في الأحياء السكنية، ولم تُسجَّل أي حالة ضرر أو إصابة حتى وقت إعداد هذا البيان (السادسة والنصف بتوقيت غرينيتش). وأكد المتحدث باسم التحالف أن «هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط دعم النظام الإيراني للميليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍّ واضح وصريح للقرار الأممي (2216) والقرار (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي». وزاد: إن «إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني».

الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا باليستيا في سماء جازان..

العربية.نت.. دمرت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي بواسطة منظومة الـ "باتريوت" صاروخاً باليستيا، أطلقته ميليشيات "الحوثي" باتجاه منطقة جازان، مساء اليوم الجمعة.

نشر أربعة ألوية في مدينة المخا ومزيد من الانهيارات في صفوف الحوثيين..

عدن – «الحياة» .. عادت حكومة أحمد عبيد بن دغر إلى عدن، لاستئناف نشاطها من العاصمة اليمنية المقتة، فيما أحكمت جماعة الحوثيين سيطرتها على مساجد صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها. في غضون ذلك، وصلت تعزيزات ضخمة للجيش اليمني إلى مدينة المخا على الساحل الغربي بقيادة ابن شقيق الرئيس السابق على عبدالله صالح، وتقدّر بأربعة ألوية للمشاركة في تحرير محافظة الحديدة. تزامن ذلك مع تحرير مواقع جديدة شمال شرقي محافظة صعدة، وتكبّد الحوثيون خسائر فادحة، فيما وردت معلومات عن مزيد من الانهيارات في صفوفهم. وقالت مصادر حكومية في عدن لـ «الحياة» إن عودة بن دغر إلى العاصمة الموقتة عدن، ستؤدي إلى تنشيط العمل السياسي، وتطوير الخدمات للمواطنين وإدارة شؤون الدولة في كل المحافظات المحررة، إضافة إلى «تكريس وحدة الصف الوطني، وتجاوز أخطاء الماضي». وأضافت أن عودة رئيس الحكومة وأعضائها إلى عدن جاءت بعد تفاهمات «ناجحة» مع دول التحالف العربي. في غضون ذلك، ما زال الجيش الوطني يسجل انتصارات كبيرة على ميليشيات الحوثيين على الجبهات، وسقط مئات من عناصر الميليشيات وقادتها الميدانيين بين قتيل وجريح بغارات طيران التحالف ونيران الجيش خلال الأيام القليلة الماضية. وفي حين تخسر الميليشيات عشرات المواقع، زاد تحرك جماعتها للاستيلاء على المساجد في العاصمة والمحافظات الواقعة تحت سيطرتها. وتؤكد معلومات وردت إلى عدن من صنعاء أن الحوثيين استكملوا السيطرة على نحو 97 في المئة من المساجد التابعة لوزارة الأوقاف وعينت خطباء ينتمون إليهم ويتوعدون المصلين في حال لم يمتثلوا لزعيمهم عبد الملك الحوثي. وأشارت المصادر إلى أن حكومة بن دغر ستعاود نشاطها في عدن، بمناقشة كل الملفات والقضايا العالقة بما فيها تعزيز الاستقرار الأمني وتوفير الخدمات في المدينة، والتنسيق مع دول التحالف العربي، وفي مقدمها السعودية لتنفيذ سياسة مصرفية للبنك المركزي اليمني في ضوء الوديعة المالية التي قدمتها المملكة للبنك ومقدارها بليونا دولار لمنع تدهور قيمة الريال اليمني، ودعم البرامج الاقتصادية للحكومة الشرعية، إضافة إلى التنسيق مع الدول والمنظمات المعنية بالمساعدات الإنسانية. ميدانياً، أكدت مصادر في مدينة المخا على الساحل الغربي لليمن أن تعزيزات ضخمة وصلت إلى المخا بحراً بقيادة ابن شقيق الرئيس السابق على عبدالله صالح، العميد طارق محمد عبدالله صالح، تضم تشكيلات من ألوية قوات «الحرس الجمهوري» السابق وقوات الحماية الرئاسية. وأوضحت المصادر أن هذه القوات التي نقلت بحراً من عدن إلى المخا تقدر بأربعة ألوية أطلق عليها «ألوية حراس الجمهورية» وتدعمها دول التحالف العربي. ولفتت إلى أن قوات طارق صالح تدعمها مئات العربات والمدرعات والأسلحة الحديثة، إضافة إلى مروحيات، وستنضم إلى الجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي للمشاركة في تحرير محافظة الحديدة واسترجاعها من قبضة الحوثيين. وكان ما يسمى رئيس «اللجنة الثورية» للحوثيين محمد علي الحوثي، هدد في تغريدة على «تويتر» بالتصعيد العسكري والصاروخي ضد دول التحالف، لدعمها طارق صالح، وقال إن مفاجآت ستحدث في الساحل الغربي. وكانت قوات الجيش يدعمها طيران التحالف العربي، تمكنت الخميس من تحرير مواقع جديدة في مديرية كتاف البقع شمال شرقي محافظة صعدة. وقال قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة إن الجيش على جبهات الصوح والمليل والعطفين في كتاف، حرر «وادي الفرع» القريب من مركز مديرية كتاف، في عملية عسكرية خاطفة تكبّدت خلالها ميليشيات الحوثيين خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. ولفت قائد محور صعدة إلى أن قوات الجيش تتقدم لتحرير مركز مديرية «كتاف البقع»، بعدما التحمت جبهات «الصوح» مع جبهتي المليل والعطفين في «منطقة الفرع» وأصبحت طلائع الجيش على بعد 10 كيلومترات من مركز المديرية. وكانت مقاتلات التحالف العربي استهدفت خلال اليومين الماضيين مواقع الميليشيات في مديرية «كتاف» وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. وفي محافظة تعز، سقط 18 عنصراً من الميليشيات بين قتيل وجريح بغارات جوية لمقاتلات التحالف في جبهة مقبنة غرب تعز. كما استهدفت مدفعية الجيش مواقع الحوثيين في سائلة شبيه بجبهة الأشروح. وتشهد جبهة محافظة البيضاء (وسط) انهيارات في صفوف الميليشيات نتيجة تقدم وحدات من الجيش، يدعمها طيران التحالف العربي، ويساندها رجال القبائل المناوئة للحوثيين في المحافظة. وقالت مصادر إن الحوثيين فجّروا عبّارات وجسوراً أثناء هروبهم ليمنعوا تقدم القوات الحكومية. وتمكن عشرات من المعتقلين في سجون الميليشيات من الفرار.

رسالة سعودية لمجلس الأمن تطالب بتحميل إيران مسؤولية هجمات الحوثيين الصاروخية...

 

الراي..وجهت المملكة العربية السعودية رسالة لمجلس الأمن تطالب فيها بتحميل إيران مسؤولية هجمات الحوثيين الصاروخية. وقالت السعودية في رسالتها إن الثغرات في نظام التحقق في اليمن مكنت إيران من تزويد الحوثيين بالصواريخ.

قوات الدعم السريع السودانية ترد على ”مطالبات الانسحاب من اليمن”..

المشهد اليمني... أدلى مسؤول عسكري سوداني بتصريحات جديدة بخصوص مشاركة السودان في حرب اليمن، وسط مطالبات برلمانية بانسحاب القوات السودانية من تلك الحرب. وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن قائد قوات الدعم السريع السودانية محمد حمدان دقلو، شدد على الالتزام بتوجيهات الرئيس السوداني عمر البشير، في الدفاع عن السعودية ودول الخليج علاوة على المشاركة مع التحالف العربي في اليمن. وطالب المجتمع الدولي بالاعتراف "بمجهودات قوات الدعم السريع في حدود السودان المختلفة للتصدي للهجرة غير الشرعية والحد منها ومحاربة تهريب البشر والجرائم العابرة". وقال المسؤول العسكري السوداني في حفل تخريج دفعة من قوات الدعم السريع قوامها 2650 جنديا: "قوات الدعم السريع المنتشرة في الصحراء قوامها أكثر من 23 ألف جندي". ودعا دقلو المجتمع الدولي إلى رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لافتا إلى جهود القوات النظامية والدعم السريع في منع التهريب إلى دول الجوار. وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أجرى مساء الخميس، اتصالا هاتفيا مع الرئيس السوداني عمر البشير. وبحسب وكالة الأنباء السودانية (سونا)، اتفق بن سلمان والبشير خلال الاتصال على عقد اجتماع مشترك على هامش القمة العربية الـ29 التي تنطلق الأحد المقبل، بالعاصمة السعودية الرياض. وأضافت الوكالة: "وذلك لبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الأهتمام المشترك". وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع السودانية، عن استمرار مشاركة قواتها ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في حرب اليمن. وبحسب نواب حضروا جلسة مغلقة للبرلمان السوداني، منعت عنها التغطية الإعلامية، أكد وزير الدولة بالدفاع الفريق علي سالم، أن "مشاركة القوات المسلحة في حرب اليمن طبيعية وهذه ليست أول مرة تشارك فيها قوات سودانية بحرب خارج البلاد". وطالب نواب عن حركة "الإصلاح الآن" في البرلمان الأسبوع الماضي، بسحب القوات السودانية من حرب اليمن، وذلك في أعقاب تغريدات لناشطين تابعين لجماعة الحوثي على موقع "تويتر" تدعو لتوجيه ضربات جوية صوب الخرطوم أسوة بالصواريخ التي أطلقت غير مرة، باتجاه السعودية واعترضتها الدفاعات الجوية للمملكة، بحسب موقع "سودان تربيون".

إب: الحوثيون يطلقون النار داخل الجامع الكبير لإجبار المصلين على ترديد الصرخة ومقتل مسن أثناء التدافع

المشهد اليمني - خاص: قالت مصادر محلية في محافظة إب، اليوم الجمعة، إن مسناً لقي مصرعه أثناء تدافع المصلين في الجامع الكبير بالمدينة، بسبب إطلاق المسلحين الحوثيين النار داخل الجامع. وأكدت المصادر لـ"المشهد اليمني" أن مسلحين من مليشيا الحوثي طلبوا من المصلين ترديد شعار المليشيا "الصرخة" إلا أن المصلين رفضوا ذلك. وأوضحت المصادر، أن المسلحين أطلقوا النار داخل الجامع في محاولة لإجبار المصلين على ترديد شعار "الصرخة". وأضافت أن حادثة إطلاق النار جعلت المصلين يتدافعون للخروج من الجامع. وأشارت إلى أن الحاج يحيى الصهباني توفي أثناء تدافع المصلين. وتحاول مليشيا الحوثي فرض شعارها وأفكارها الطائفية على المواطنين بقوة السلاح، بهدف توسيع نفوذها، إلا أن دائرة رفضها تتوسع كل يوم أكثر من السابق.

متى وكيف حصل الحوثيون على الصواريخ البالبيستية ؟

المشهد اليمني.. حتى بعد إطلاق الصواريخ باتجاه عاصمة المملكة العربية السعودية، يبقى منشأ ترسانة الحوثيين الصاروخية محل نزاع. لكن بيتر وايزمان، كبير الباحثين في برنامج "سيبري" للأسلحة والنفقات العسكرية في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، يؤكد في حوار مع قناة.DW الألمانية ترجمتها وكالة خبر " أن هذه الصواريخ التي يطلقها الحوثيون باتجاه السعودية لم تكن على الأرجح موجودة في اليمن قبل الحرب.

قناة DW الالمانية: زعم الحوثيون أنهم أطلقوا صاروخا باليستيا باتجاه الرياض يوم الثلاثاء. من أين حصلوا على هذه التكنولوجيا العسكرية؟ ...

بيتر وايزمان: ما زلنا غير متأكدين تماما من ذلك. ويبدو أن الصواريخ التي استخدمت هي من النوع الذي لم يكن معروفا من قبل في ترسانات اليمن قبل اندلاع الصراع الحالي. من المعروف أن الحكومة اليمنية السابقة استثمرت في أنواع مختلفة من الصواريخ الباليستية. على سبيل المثال، تم شراء البعض من كوريا الشمالية، قبل حوالي 15 سنة أو نحو ذلك. لكنها ليست تلك الصواريخ التي تستخدم في الوقت الحالي. وتظهر الصور والمعلومات التي لدينا أن هذا نوع مختلف من الصواريخ. لقد قدمت الحكومة السعودية المدعومة من الولايات المتحدة أدلة واضحة جداً بأن إيران زودت الحوثيين بالصواريخ أو على الأقل ساعدتهم في بناء صواريخ في اليمن. لكن المشكلة تكمن في أنه على الرغم من أن الأدلة التي يقدمونها مقنعة تماماً، ما زلنا نرغب في الحصول على تقييم أكثر حيادية - وهو تقييم لا يتم إجراؤه من قبل بلد ما على خلاف كبير مع إيران. نود الحصول على مزيد من المعلومات لنكون قادرين على تحديد مصدر هذه الصواريخ. واضح جدا أنها ليست مصنوعة في اليمن. لكن متى، وكيف، وكم عددها.. لا يزال غير مؤكد، على الرغم من وجود العديد من الأسباب لتوجيه أصابع الاتهام إلى إيران. يجب أن يأتي التأكيد النهائي على ذلك من مجموعة أكثر حيادية، والتي لديها إمكانية الوصول إلى المواد ويمكنها إجراء تقييم مناسب هناك.

قناة DW الألمانية: هل يستطيع الحوثيون الوصول إلى صواريخ بعيدة المدى؟

بيتر وايزمان: سيكون من غير المحتمل تماماً أن يحصلوا على صواريخ بعيدة المدى، لأن هذا النوع من التكنولوجيا غير متوفر على الأرجح. إيران فقط من تستطيع الحصول عليها. ما يفعله الحوثيون الآن، على الأقل من وجهة نظرهم، هو الانتقام من المملكة العربية السعودية. إنه نوع من العمل المتبادل ولا أجد سبب احتياجهم للصواريخ التي تصل إلى أبعد من الرياض.

قناة DW الالمانية: هل يمكن أن يؤدي تقييد الوصول إلى الأسلحة إلى تخفيف حدة التوتر؟

بيتر وايزمان: لا تقتصر المسألة في الوقت الحالي على الوصول إلى الأسلحة بالضرورة. يتعلق الأمر بكيفية مهاجمة الحوثيين والسعوديين لبعضهم البعض بطرق تجعل السكان المدنيين يعانون بشكل كبير. هذا هو حقا ما ينبغي التركيز عليه. لا ينبغي على الحوثيين استخدام الصواريخ ضد الرياض، وهذا واضح وكذلك بالنسبة للسعودية. أعتقد أن هذه هي القضية الحقيقية: كيف يمكن للجانبين أن يجتمعا وكيف يمكن للدول الأخرى محاولة الضغط على كلا الجانبين للجلوس على طاولة المفاوضات.

الرياض تستضيف مقر «الإنتربول» بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

ليون: «الشرق الأوسط أونلاين»... اختيرت الرياض مقراً للشرطة الدولية "الإنتربول" بعد أن صوتت دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا اليوم (الجمعة)، بالإجماع على استضافة السعودية للمكتب الإقليمي للمنظمة الدولية. وجاء توافق الدول المشاركة بالتصويت الذي تم بمقر المنظمة الدولية للإنتربول في مدينة ليون الفرنسية، على استضافة السعودية للمكتب الإقليمي تأكيداً للدور البارز الذي تقوم به المملكة في مكافحة التطرّف والاٍرهاب والجريمة بأنواعها كافة، إقليمياً وعالمياً، وحرصها على دعم وتعزيز وتنسيق الجهود الدولية والإقليمية الرامية إلى حماية الأمن الإقليمي لدول المنطقة، وتوفر الظروف السياسية والاجتماعية الملائمة لممارسة المكتب الإقليمي لمهامه الدولية.

الاتحاد الأوروبي: موغيريني ستحضر القمة العربية في السعودية...

الراي...كونا ... أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم إن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني ستتوجه إلى مدينة الظهران السعودية يوم الأحد المقبل لحضور أعمال القمة العربية في دورتها الـ29. وذكر مكتب موغيريني في بيان إن القمة التي تعد الثانية التي تحضرها المسؤولة الأوروبية بعد قمة الأردن العام الماضي تمثل فرصة للتباحث حول آخر التطورات في المنطقة والتحديات التي تواجه استقرارها. وأكد البيان في هذا الصدد قوة العلاقات التي تربط بين الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والتي تقوم على الحوار السياسي المتنامي والتعاون، مبينا أن دعوة موغيريني لحضور القمة توضح رغبة المنظمتين في تعزيز روابطهما. على صعيد آخر، قال مسؤول أوروبي رفيع إن الاتحاد الأوروبي لديه "مخاوف كبيرة" بشأن دور إيران في "تأجيج التوتر" في المنطقة لاسيما في سورية واليمن. كما أعرب المسؤول في تصريح صحفي عن قلقه إزاء برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، مشيرا الى أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيناقشون برنامج ايران النووي وسياساتها الإقليمية خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ يوم الاثنين المقبل. وأشار إلى إن الوضع في سورية سيتصدر جدول أعمال الاجتماع الوزاري، مجددا اعتقاد الاتحاد الأوروبي بأن النظام السوري هو المسؤول عن استخدام الأسلحة الكيماوية في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بدمشق الأسبوع الماضي. كما رفض المسؤول التعليق على سؤال حول موقف الاتحاد الأوروبي إزاء توجيه ضربة عسكرية محتملة ضد سورية، لكنه أكد عدم وجود حل عسكري للصراع السوري وأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لتسوية هذا الصراع.

الوزراء العرب يدينون استمرار التدخلات الإيرانية واجتماعات تحضيرية للقمة العربية

صحافيو إيلاف... الرياض: انطلق أمس الخميس اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية التاسعة والعشرين المقرر عقدها في الظهران الأحد المقبل. وتسلمت السعودية برئاسة وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، وذلك بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط. واحتل ملف التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، صدارة اجتماعات وزراء الخارجية العرب التحضيرية للقمة العربية. وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن "ملف التدخلات الإيرانية يشغل العرب جميعاً، وهو من الأمور التي تتعامل معها المنظومة العربية بأعلى درجات اليقظة والانتباه". وقال إن {على جيراننا من الأطراف الإقليمية أن يعلموا أنه عندما يتعلق الأمر بتهديد الأراضي العربية أو العبث بسيادة الدول، فإن العرب يتحدثون بصوت واحد، ويتحركون انطلاقاً من فهمٍ مشترك". وحذر من أن "القضية الفلسطينية في المرحلة الحالية تتعرض لمحاولة خطيرة لتقويض محدداتها الرئيسية، حيث شكَّل قرار الرئيس الأميركي الأُحادي وغير القانوني، بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل، تحدياً غير مسبوق لمحددات التسوية النهائية المستقرة والمتفق عليها دولياً، منذ بدء العملية السياسية في مطلع التسعينات". وبدوره، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير رئيس الدورة الحالية للقمة العربية، أن السعودية لا تقبل ولا تتسامح مع الإرهاب والتدخلات الإيرانية في المنطقة، وقال: "لا سلام ولا استقرار في المنطقة ما دامت إيران تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية من خلال إشعال الفتنة الطائفية وزرع ميليشيات إرهابية واحتضانها لقيادات تنظيم القاعدة الإرهابي". وشدد على أن "إيران والإرهاب حليفان لا يفترقان؛ فهي تقف وراء إمداد ميليشيات الحوثي في اليمن بالصواريخ التي تطلقها على المدن السعودية". ولفت الجبير إلى أن القضية الفلسطينية قضية العرب الأولى لا تزال تتصدر بنود جدول أعمال مجلس الجامعة على مستوى القمة، تعبيراً عن الموقف الثابت والداعم لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كما نصت عليه القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية. وأردف: "إننا إذ نعلن عن استنكارنا لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، فإننا نشيد بالإجماع الدولي الرافض لذلك، إذ إن من شأن هذه الخطوة إعاقة الجهود الدولية الرامية لتحقيق إنهاء الصراع العربي - الإسرائيلي". بشأن القضية السورية، أفاد وزير الخارجية السعودي بأن الشعب السوري المظلوم يكتب فصلاً جديداً من فصول معاناته مع العدوان الغاشم الذي تغذيه قوى الشر والإرهاب. كما أكد الجبير لنظرائه العرب بأن إعادة إعمار العراق فرصة لا بد من استثمارها من أجل استثمار مساهمة العراق مع أشقائه في دعم مسيرة العمل العربي المشترك، مبيناً أن السعودية خصصت ملياراً ونصف مليار دولار لإعادة الإعمار، ودعم الصادرات السعودية له خلال المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق الذي عُقِد في دولة الكويت الشقيقة أخيراً. وأشار الوزير السعودي عن تطلع بلاده إلى أن تسهم الجهود الليبية في احتواء الأزمة من خلال دعم حكومة الوفاق الوطني ببذل الجهود الحثيثة للعمل، كما جاء في اتفاق الصخيرات من أجل حل الأزمة الليبية حفاظاً على أمنها ووحدة أراضيها. وأكد الجبير أهمية وضرورة توحيد الجهود سعياً لإصلاح وتطوير جامعة الدول العربية بما يخدم مصالح الدول الأعضاء ويعزز تعاونها لتنعم شعوبها بالأمن والرخاء والاستقرار. من جانبها، أدانت اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بتطورات الأزمة مع إيران استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، واستنكرت في الوقت نفسه التصريحات الاستفزازية المستمرة من قبل المسؤولين الإيرانيين ضد الدول العربية. وأعربت اللجنة التي عقدت اجتماعها الثامن، أمس، في العاصمة السعودية الرياض والمكونة من (الإمارات، والسعودية، والبحرين، ومصر، وأمين عام الجامعة العربية)، عن قلقها البالغ إزاء ما تقوم به إيران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية، بما في ذلك دعمها وتسليحها للميليشيات الإرهابية في بعض الدول العربية وما ينتج عن ذلك من فوضى وعدم استقرار في المنطقة يهدد الأمن القومي العربي، الأمر الذي يعيق الجهود الإقليمية والدولية لحل قضايا وأزمات المنطقة بالطرق السلمية، وطالبَتْها بالكفِّ عن ذلك. كما أدانت اللجنة مواصلة دعم إيران للأعمال الإرهابية والتخريبية في الدول العربية، بما في ذلك استمرار عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية من داخل الأراضي اليمنية على السعودية، إلى جانب التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين. وأدانت اللجنة أيضاً استمرار إيران في تطوير برنامجها للصواريخ الباليستية وتزويد الحوثيين بها، وأكدت على ضرورة التزام إيران بتنفيذ قرار مجلس الأمن "2215" في ما يتعلق ببرنامجها الصاروخي.

الجبير: أزمة قطر غير مطروحة في القمة العربية..

دبي ـ العربية.نت.. قال وزير الخارجية السعودي، الخميس، إن أزمة قطر لن تكون مطروحة في القمة العربية الأحد في السعودية. ورداً على سؤال وكالة "فرانس برس"، أوضح عادل الجبير أنّ حل هذه الأزمة سيكون "داخل مجلس التعاون الخليجي". وستكون قطر حاضرة في القمة العربية في الرياض، بينما تغيب عنها سوريا، التي تم تعليق عضويتها في الجامعة العربية منذ العام 2011. وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت في 5 حزيران/يونيو 2017 علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية لدعم الأخيرة مجموعات متطرفة وتقربها من إيران. إلى ذلك، عقد وزراء خارجية السعودية ومصر والإمارات والبحرين اجتماعاً تشاورياً على هامش الاجتماع الوزاري العربي في الرياض الخميس، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس). وبحث الوزراء آخر التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، مؤكدين مواقف دولهم الثابتة في مكافحة التطرف والإرهاب رافضين أية محاولات للتدخل في شؤون الدول العربية من خارج الإقليم، ومشددين على تضامنهم واستمرار تنسيق مواقفهم لحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة العربية ككل. وبحث الوزراء تطورات أزمة_قطر، حيث أكدوا موقف دول الرباعية الثابت بضرورة تلبية دولة قطر لقائمة المطالب الثلاثة عشر التي تم طرحها وتمسكهم بالمبادئ الستة الواردة في اجتماع القاهرة وإعلان المنامة، باعتبار ذلك أساساً ضرورياً لإقامة علاقة طبيعية معها. كما اتفق الوزراء على استمرار التنسيق والتشاور فيما بينهم خلال المرحلة القادمة.



السابق

اخبار وتقارير..خمسة أولويات فرنسية بينها إقناع بوتين بـ«التخلي عن الأسد»...الإدارة الأميركية تضع «خيارات» عسكرية وسياسية للرد على الكيماوي...إسرائيل تنشر «القبة الحديدية»..واشنطن: 200 من المرتزقة الروس قتلوا في سوريا في فبراير..بومبيو: ولّى... عهد السياسة الناعمة مع روسيا..بومبيو طلب نصائح كلينتون بعدما هاجمها بشكل عنيف..«طالبان» تسيطر على منطقة في إقليم غزنة الأفغاني..الرئيس الصيني يدعو إلى تعزيز قدرات بلاده البحرية «بشكل عاجل»..

التالي

سوريا....موسكو: لم يدخل أي صاروخ المناطق الموجود فيها شبكات دفاعنا في طرطوس وحميميم.....موسكو: الغارات إهانة للرئيس الروسي.....أخبار الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية...هذه الأماكن التي تم استهدافها في دمشق...... الولايات المتحدة الأمريكية تبدأ ضربة تستهدف مواقع نظام الأسد ومطاراته العسكرية......الأسد «يختبىء» في غرفة محصنة بقاعدة عسكرية روسية.. أين وصلت المعارك بين "الحشد الشعبي" وداعش في البادية السورية؟....

Two States or One? Reappraising the Israeli-Palestinian Impasse

 الجمعة 19 تشرين الأول 2018 - 9:07 ص

  Two States or One? Reappraising the Israeli-Palestinian Impasse   https://carnegieendowme… تتمة »

عدد الزيارات: 14,087,442

عدد الزوار: 388,795

المتواجدون الآن: 0