اليمن ودول الخليج العربي..ميليشيا الحوثي تهدد بوقف الملاحة في البحر الأحمر..مجلس النواب يستعد لأولى جلساته في عدن...الجيش يحرر سلسلة جبال في صعدة وانتصاراته تقلِق جماعة الحوثيين..الحوثيون: التفاوض مع السعودية لا مع هادي... اعتراض «بالستي» فوق مأرب وتحرير جبال أم العظم المحاذية للسعودية..السعودية تبدأ تطبيق قرار السماح للنساء بحضور مباراة كرة قدم..أمير الكويت: الخلافات الخليجية عابرة في كلمة افتتاح...مخابرات الأردن تحبط مخططاً إرهابياً استهدف الأمن العام..منتدى بحريني ينتقد قطر..عاهل الأردن يوجه انتقادات حادة للحكومة والبرلمان....

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 كانون الثاني 2018 - 4:30 ص    عدد الزيارات 14526    القسم عربية

        


عقب انهيارهم ميدانيا وسياسيا وشعبيا.. عرض حوثي لنائب ولد الشيخ بتقديم تنازلات غير مسبوقة...

المشهد اليمني، خاص... ابدت مليشيات الحوثي الانقلابية استعدادها لتقديم تنازلات غير مسبوقة من اجل استئناف مشاورات السلام، وحل الازمة اليمنية، وذلك بالتزامن مع ما تواجهه من انهيار ميداني في مختلف الجبهات، ورفع الغطاء السياسي والشعبي عنها عقب قتلها للرئيس الراحل علي عبدالله صالح. وعرض رئيس ما يسمى المجلس السياسي الاعلى القيادي الحوثي صالح الصماد، خلال لقائه اليوم الاثنين في صنعاء، نائب المبعوث الاممي الى اليمن، معين شريم، الرغبة في السلام والدخول في أي مفاوضات، والتي ربطها بجدية الامم المتحدة ودول التحالف. واضاف " وأول المؤشرات إثبات حسن النوايا برفع الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي وإيقاف الضربات الجوية وطلعات الطيران"، وفق ما نقلته عنه وكالة الانباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء. وعبر الصماد، عن أمله في أن تمثل زيارة نائب المبعوث الاممي، بداية انفراجه للعملية السياسية .. وقال" نحن جاهزين بمنتهى التفاهمات والحرص على السلام ومد أيدينا للسلام وما بعد هذه الزيارة ليس كما قبلها". وأضاف مخاطبا نائب ولد الشيخ، " نحن الآن نتوقع بعد زيارتكم هذه وإن كانت ليست بمستوى كل مرة لأنه اختلف الوضع، نتوقع تصعيد كبير جداً سيتلو هذه الزيارة وغيرها من الزيارات" . وأكد القيادي الحوثي، انهم "جاهزون ومستعدون للتفاهمات وسيجدون منا ما لم يجدوه في الماضي ليس تنازلاً وإنما حرصاً على حقن دماء الشعب وعلى أمن واستقرار المنطقة"، بحسب تعبيره، لكنه لم يفصح عن طبيعة ونوع هذه التنازلات التي سيقدمونها. وتضمن حديث الصماد مع نائب ولد الشيخ، جانبين الاول الذي تحدث فيه عن تنازلات غير مسبوقة، فيما الجانب الاخر تهديد بقطع الملاحة الدولية، اذا استمر التصعيد كما قال باتجاه الحديدة.

اليمن..ميليشيا الحوثي تهدد بوقف الملاحة في البحر الأحمر..

 

العربية نت..صنعاء- إسلام سيف.. تحت وطأة الخسائر التي تتكبدها ميليشيات الحوثي على أكثر من جبهة في #اليمن، هدد القيادي الحوثي ورئيس مجلس الانقلاب غير المعترف به في #صنعاء ، صالح الصماد، الاثنين، بـ "قطع البحر الأحمر والملاحة الدولية"، معتبراً بأنها "خيارات استراتيجية" سيتم الدخول فيها إذا استمر التقدم غرب اليمن، و"وصول الحل السياسي إلى طريق مسدود"، بحسب تعبيره. ولوح الصماد، أثناء لقائه نائب المبعوث الأممي الى اليمن، معين شريم، بعدم السماح للبواخر بالمرور، في إشارة إلى نوايا ميليشياتهم بضرب الملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، في تهديد ليس الأول بهذا الشأن. كما هاجم المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ، وانتقد دور الأمم المتحدة الذي وصفه بأنه "مخيب للآمال" وشكك بمصداقيتها في معالجة وحل الأزمة اليمنية. وقال " وصلنا إلى مرحلة لم نعد نعول إطلاقاً على الأمم المتحدة في إيجاد حل سياسي في اليمن". في المقابل، أبدى الصماد، استعداد (جماعته) الدخول في أي مفاوضات، في حال "لمسوا رغبة وجدية من الأمم المتحدة"، بحسب تعبيره. من جهته، أكد نائب المبعوث الأممي، أن المرجعية هي "قرارات الأمم المتحدة"، ولفت إلى عزمه "التحرك في حال حدث إعلان سياسي من جانب صنعاء باتجاه التفاهمات"، بحسب ما نسبته اليه وكالة انباء الحوثيين. يذكر أن هذا التهديد يأتي على وقع التقدم الذي يحققه الجيش اليمني في أكثر من جبهة، وقد أعلن الأثنين، استعادة سلسلة جبلية بمديرية كتاف والبقع بمحافظة صعدة شمالي البلاد، قرب الحدود مع السعودية. وسبق لعدة دول أن اعتبرت ميليشيات الحوثي تهديداً للملاحة في باب المندب، وقد استهدفت تلك الميليشيات عدة مرات سفن وبواخر. وقد حذرت الولايات المتحدة والتحالف العربي مراراً من خطر تلك الميليشيات المدعومة إيرانياً على الملاحة الدولية.

مجلس النواب يستعد لأولى جلساته في عدن بعد استقطاب الشريحة الكبرى من {المؤتمر}

الشرق الاوسط..جدة: سعيد الأبيض.. كشف مسؤول يمني رفيع، أن الحكومة الشرعية تستعد لعقد أولى جلسات مجلس النواب في العاصمة المؤقتة للبلاد عدن مطلع فبراير (شباط) المقبل، بعد أن نجحت في استقطاب الشريحة الكبرى من ممثلي حزب «المؤتمر الشعبي» في أعقاب مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، ليكتمل بذلك مع باقي الأحزاب النصاب القانوني لعقد الجلسة. ومن المقرر، ألا يكون هناك جدول أعمال للجلسة الأولى لمجلس النواب، وأنها ستكون بمثابة تحديد مواعيد لعقد الجلسات، تمهيداً لمناقشة الحكومة الشرعية في عدد من الملفات الرئيسية، ومنها برنامج الحكومة وموازنتها المالية في الجلسات المقبلة. وقال محمد الشدادي نائب رئيس مجلس النواب اليمني لـ«الشرق الأوسط»، إن «الحكومة تتحرك بشكل متسارع لعقد أول جلسة لمجلس النواب في فبراير المقبل، بعد أن أصبح غالبية النواب جاهزين للحضور، وتحديداً القادمين من المناطق المحررة الذين يمكن نقلهم بشكل سريع». وأضاف أن الجلسة الأولى لن يكون لها جدول أعمال كي لا تخالف قانون المجلس، لافتاً إلى الأعضاء سيناقشون مواضيع عاجلة وترتيبات لما بعد الجلسة الأولى. وأوضح أن النصاب القانوني قد اكتمل بمشاركة 135 نائباً في الجلسة الأولى المزمع عقدها، متوقعاً أن يزيد عدد أعضاء المجلس خلال الأيام المقبلة تدريجياً مع خروج من تبقى من النواب المحتجزين في صنعاء وعدد من المديريات التي تقع تحت سيطرة الميليشيات. وذكر أن مجلس النواب اليمني خاطب البرلمان الدولي للنظر في واقع النواب اليمنيين المقدر عددهم بـ40 نائباً موجودين في صنعاء وحجة وريمة، وما يلاقونه من قمع وتنكيل على يد الميليشيات، خصوصاً أن جميع هؤلاء النواب ممثلون لحزب «المؤتمر الشعبي» ولم يتمكنوا من الخروج، في حين أن 3 نواب مختطفين لا تعرف أماكنهم. وتطرق إلى أن البرلمان الدولي استنكر هذه الأعمال وما يحدث للأعضاء في مجلس النواب اليمني، موضحاً أن هذه الخطوة مهمة لكشف زيف الشعارات التي كانت تطلقها الميليشيات قبل مقتل صالح، وهذا ما دفع بكثير من أعضاء الحزب للخروج من هذا الحلف والانضمام للشرعية. وأكد الشدادي أن العمل جارٍ لإخراج النواب الأربعين الذين تحتجزهم الميليشيات، ويشكلون الورقة الأخيرة لمحاولة إثبات وجودهم سياسياً، خصوصاً أن الميليشيات سعت خلال الأيام الماضية لعقد جلسة مخالفة لنظام المجلس بمن تبقى في صنعاء، إلا أن النواب رفضوا الانصياع لهذه الدعوات رغم التهديدات. إلى ذلك، قال مفضل غالب، النائب اليمني لـ«الشرق الأوسط»، إن مجلس النواب والحكومة يتابعان الترتيبات كافة لعقد الجلسة الأولى لمجلس النواب الذي تأخر كثيراً عن أداء دوره، مشيراً إلى أن تواصلاً جرى مع نائب الرئيس خلال الأيام الماضية. وأكد أن رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي وباقي المسؤولين في الدولة ساعون لاستكمال الترتيبات لانعقاد جلسات مجلس النواب، الذي يجب أن يكون حاضراً في المرحلة المقبلة لإكمال مسيرة البناء والمراقبة. وأضاف أن كثيراً من أعضاء حزب «المؤتمر الشعبي» الذين كانوا مترددين في الانضمام إلى الشرعية قبل مقتل الرئيس السابق، يتحركون اليوم، وخرج بعضهم إلى مأرب والمناطق المحررة هرباً من بطش الميليشيات، وأعلنوا انضمامهم للحكومة الشرعية. وشدد على عدم وجود أي مشكلة لعقد الجلسة في ظل توفر عدد كبير من النواب الجاهزين للحضور في أي مدينة تحت سيطرة الحكومة وفقاً للقانون الذي يجيز للمجلس عقد الجلسة في أي مدينة. ولفت إلى أن غالبية نواب المجلس كانوا مع الحكومة، وأبدوا منذ الاجتماع الأول الذي عقد في جدة للتشاور رغبتهم في الانضمام وحالت بينهم الظروف الأمنية وما تمارسه الميليشيات، مشيراً إلى أن عقد المجلس سيكون مهماً في هذه المرحلة لتسيير الأعمال ودعم الحكومة التي تقوم بمهام كثيرة لاستعادة البلاد من قبضة الميليشيات.

الجيش يحرر سلسلة جبال في صعدة وانتصاراته تقلِق جماعة الحوثيين

الرياض - أبكر الشريف { عدن - «الحياة» .. تقترب القوات الشرعية يوماً بعد آخر من اقتحام صعدة، المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين، وأعلن الجيش الوطني اليمني سيطرته على سلسلة جبال «أم العظم» الاستراتيجية في المحافظة، والقريبة من الحدود مع المملكة العربية السعودية. وانتشر القلق في أوساط الميليشيات الحوثية بعد الانتصارات الكبيرة للجيش في كل الجبهات، إذ استسلم قائد جبهة حيس والخوخة حمير إبراهيم إلى القوات الإماراتية، داعياً معاونيه إلى الانضمام للشرعية في اليمن. واعترضت دفاعات التحالف أمس، صاروخاً باليستياً أطلق من مناطق الميليشيات نحو مدينة مأرب شرق اليمن، من دون وقوع أضرار. وأفاد موقع «اليمن الآن» بأن الصاروخ لم يصل إلى هدفه ودمّر فوق سماء المدينة. وأعلن المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أمس، أن «الجيش استعاد مواقع جديدة في جبهة البقع في صعدة، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات، تكبدت فيها الأخيرة خسائر كبيرة في العتاد والأرواح». وأشار إلى أن «السيطرة على سلسلة جبال أم العظم تقطع خطوط إمدادات الحوثيين، وتمنع تسللهم إلى الحدود السعودية». ودفع الجيش والتحالف بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى محور صعدة، وذلك للمشاركة في العملية العسكرية لتحرير المحافظة. وأعلن مصدر عسكري، مقتل سبعة من الميليشيات في محافظة تعز، فيما أكد مصدر أمني نجاة مسؤولين محلييْن من انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبهما وسط المدينة. ونقلت وكالة «الأناضول» للأنباء عن مصدر لم تسمِّه، أن «عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور موكب وكيلي محافظة تعز، عبدالقوي المخلافي ورشاد الأكحلي»، موضحاً أن «الانفجار لم يسفر عن سقوط ضحايا». وكشف القيادي الحوثي المستسلم خلال مقابلة مع وكالة أنباء الإمارات (وام) مساء الأحد، أن «الميليشيات تجبر الأهالي على الانضمام إليها، وتدفع بالأطفال إلى ساحات القتال وتضعهم في الصفوف الأمامية في المعارك». وأضاف أن «من يرفض الانضمام، يطرد ويشرد مع أسرته». ودعا أبناء قبيلته إلى الانضمام إلى قوات الشرعية، والتصدي للميليشيات من أجل تحرير الأراضي اليمنية بالكامل. وعن تفاصيل استسلامه للقوات الإماراتية، أوضح أنها «استقبلته بأخلاق رفيعة وعالية وتعاملت معه بشكل جيد». وتوجه برسالة إلى الشعب اليمني مشدداً على «ضرورة الوقوف وقفة رجل واحد ضد الحوثيين، الذين عاثوا خراباً وفساداً في الأراضي اليمنية»، مؤكداً أن «قوات التحالف تقترب من النصر، وهي على حق ويجب الوقوف إلى جانبها ودعم قوات الشرعية، من أجل تحرير كل الأراضي من الميليشيات». وكان إبراهيم عذابو قائد جبهة الساحل الغربي التابع للميليشيات استسلم وعدداً من معاونيه قبل يومين إلى قوات الشرعية اليمنية، إثر معارك عنيفة كبدت الحوثيين خسائر كبيرة، ما يؤكد انتشار «فوبيا انتصارت الجيش» في صفوف الحوثيين. إلى ذلك، أعلن الناطق باسم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية سامر الجطيلي، أن «قوات التحالف أجلت أكثر من 360 ألف شخص من اليمن خلال العامين الماضيين، إلى 85 دولة حول العالم». وأوضح في مؤتمر صحافي أمس، أنه «تم تقديم تصريح عدم طلب استهداف أكثر من 6074 موقعاً في اليمن، لافتاً إلى أن قوات الشرعية استقبلت بشكل جيد من تركوا الانقلابيين». وأشار إلى أن تصاريح الرحلات الإنسانية منذ بداية الأزمة، «بلغت 7590 تصريحاً جوياً، و2749 برياً، و880 بحرياً، فيما يعمل 16 منفذاً بالطاقة القصوى». ولفت إلى أن الحوثيين عطلوا حتى نهاية العام الماضي 65 سفينة إغاثة في ميناءي الحديدة وصليف، و567 قافلة إغاثة كانت متوجهة إلى الداخل اليمني. ولفت إلى أن «هناك عدم تجاوب من منظمات دولية في ما يتعلق برصد انتهاكات الحوثيين للعمليات الإنسانية»، فيما «تصدر المنظمات الدولية الإنسانية خطابات عامة تتهم فيها كل الأطراف، من دون تحديد مسؤولية الحوثيين عن تعطيل الإغاثة في اليمن».

نجل علي صالح يقود من الإمارات «ردم الفجوة» بين أبو راس وقيادات «المؤتمر»

الحوثيون: التفاوض مع السعودية لا مع هادي

عدن - «الراي» اعتراض «بالستي» فوق مأرب وتحرير جبال أم العظم المحاذية للسعودية

بعدما بات وضع حزب «المؤتمر الشعبي العام»، الذي كان يتزعمه الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، بين «مطرقة» الحوثيين الذين قتلوا واعتقلوا كثيراً من أعضائه، وبين «سندان» إرضاء القواعد الشعبية الساخطة منذ مقتل زعيمهم على أيدي الانقلابيين، كشف مصدر في «المؤتمر» لـ«الراي»، أن أحمد علي عبدالله صالح يقود، من الإمارات، الجهود الهادفة إلى ردم الفجوة الكبيرة بين القيادات وبين الرئيس الموقت للحزب صالح أبو راس. وأفاد المصدر أن اجتماع اللجنة العامة للحزب، أول من أمس الذي عقد في فندق «سبأ» في صنعاء، كان على نفقة الأعضاء بسبب مصادرة الحوثيين مقار الحزب وتجميد أرصدته، موضحاً أنه شارك في اجتماع اللجنة 21 عضواً من أصل 37 ممن يحق لهم اختيار من يخلف صالح في رئاسة «المؤتمر». وأضاف أن «المؤتمريين» رفضوا، خلال الاجتماع، ذكر كلمة «الشراكة» مع الحوثيين، كما لم يرد اسم الحوثيين أو «أنصارالله» في البيان الصادر عن الاجتماع. وأشار إلى أن أعضاء الحزب طلبوا من وزراء «المؤتمر» في حكومة الحوثيين غير المعترف بها، الاستقالة الطوعية الفردية «لأن الحوثيين لايؤمنون بالشراكة، وهو ما كان واضحاً في إصدار 26 قراراً في الفترة الماضية، من دون أخذ رأي الحزب». وأشار المصدر إلى أنه «كان من الصعب أن يتهم (المؤتمريون) الحوثيين بالغدر والخيانة، حتى لا يقعوا ضحايا الاعتقالات والتصفية». ولفت إلى أن بيان الحزب كان «مشابهاً» لبيان أحمد علي عبدالله صالح حين نعى والده، إذ لم يذكر آنذاك قتلة والده (الحوثيين) بالاسم، مضيفاً أن «البيان عُرض على أحمد ووافق على الظهور في تلك الصورة إرضاء للحوثيين خوفاً على بقية قيادات (المؤتمر) وأبناء صالح وأبناء أخيه المعتقلين المهددين بالإعدام في حال التصعيد». واضاف أن نجل صالح «يقوم حالياً بردم الفجوة بين قيادات الحزب في الرياض والقاهرة وصنعاء، دعماً لشرعية صالح أبو راس، الذي كان الرئيس الراحل اختاره نائباً له ووصفه بالشهيد الحي العام 2014».إلى ذلك، كشف قيادي في الحزب، مقيم في مصر، لـ «الراي» أن عدداً من قياديي «المؤتمر» المتواجدين خارج اليمن قرروا الانشقاق عنه بعد التطورات الأخيرة التي حصلت في صنعاء. وأوضح القيادي، طالباً عدم نشر اسمه، أن الأمين العام المساعد للحزب الشيخ سلطان البركاني، المقيم أيضاً في القاهرة، يقود تلك الانشقاقات، وأنه يحاول استمالة كل من وزير الخارجية الأسبق أبوبكر القربي، ونعمان دويد رئيس دائرة الشباب في الحزب وصهر الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، وهما عضوان في اللجنة العامة التي تعتبر أرفع جهة في الحزب. من ناحية أخرى (وكالات)، اعتبر رئيس حكومة الحوثيين، غير المعترف بها، عبد العزيز بن حبتور أن استئناف عملية السلام يجب أن يكون مع السعودية لا مع حكومة هادي. جاء ذلك في تصريحات لابن حبتور، نقلتها وكالة «سبأ» التابعة للحوثيين، عقب لقائه في صنعاء نائب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن معين شريم. ميدانياً، اعترضت دفاعات التحالف العربي، أمس، صاروخا بالستياً حوثياً أطلق نحو مدينة مأرب، وتمكنت من تدميره، من دون وقوع أضرار. وفي محافظة صعدة، تمكن الجيش الوطني، بغطاء جوي من التحالف، استعادة سلسلة جبال أم العظم في مديرية كتاف والبقع، قرب الحدود مع السعودية. في غضون ذلك، أعلن القيادي الحوثي حمير إبراهيم، المسؤول عن جبهة حيس والخوخة، استسلامه وتسليم نفسه للقوات الإماراتية، وأبدى استعداده للعمل مع قوات التحالف. ودعا إبراهيم أبناء قبيلته إلى الانضمام إلى قوات دعم الشرعية في اليمن والتصدي للميليشيات، لتحرير كامل اليمن. على صعيد آخر، اتهمت جمعية المتقاعدين اليمنيين، ميليشيات الحوثيين بنهب تريليونَي ريال يمني، من أموال مودعة في طرف البنك المركزي في صنعاء، باسم «الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات».

الجيش اليمني يستعيد جبال "أم العظم" المحاذية للسعودية

دبي - قناة العربية.. أعلن الجيش_اليمني، الأثنين، استعادة سلسلة جبلية بمديرية كتاف والبقع بمحافظة صعدة شمالي البلاد، قرب الحدود مع السعودية. ووفق المركز الإعلامي للقوات المسلحة، فإن الجيش تمكن وبغطاء جوي من مقاتلات التحالف من استعادة مواقع جديدة في جبهة البقع في محافظة صعدة معقل ميليشيات الحوثيين، وهي قريبة من الخط الدولي الرابط بين مديرية كتاف والبقع ومدينة صعدة بعد معارك عنيفة مع الميليشيات التي تكبدت خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وأشار إلى أن السيطرة على سلسلة جبال أم العظم تقطع خطوط إمدادات ميليشيا الحوثي وتمنع تسللهم إلى الحدود السعودية. إلى ذلك وسعت قوات الشرعية هجومها على تجمعات ومواقع ميليشيا الحوثي جنوب وغربي مديرية حيس في محافظة الحديدة. كما نجحت القوات في صد هجوم للميلشيات على منطقة العبدية بالمنطقة الفاصلة بين محافظتي البيضاء ومأرب.

الجيش اليمني يتقدم في صعدة المعقل الرئيسي للمتمردين الحوثيين ومقتل العشرات من الميليشيات الانقلابية بغارات لطائرات التحالف

عدن: «الشرق الأوسط أونلاين»... تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة اليمنية مسنودة بقوات التحالف العربي، اليوم (الاثنين)، من تحقيق تقدم استراتيجي في محافظة صعدة معقل الحوثيين، وفي مديرية حيس على الساحل الغربي، في وقت قتل فيه عشرات المسلحين من ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في معارك وغارات لطائرات التحالف. وحققت القوات الشرعية تقدما شمال جسر عرفان جنوب حيس، واستولت على أسلحة وعتاد للمتمردين، من بينها مدفع هاون ومنصات إطلاق صواريخ كاتيوشا. كما أعلن الجيش الوطني عن استعادة قواته وبغطاء جوي من مقاتلات التحالف، السيطرة على بعض المواقع في جبهة البُقع في محافظة صعدة، المعقل الرئيس للحوثيين على الحدود مع السعودية. واستعادت قوات الشرعية السيطرة على جبل الحمام الاستراتيجي بمنطقة القبيطة شمال لحج، والقريب من قاعدة العند الجوية؛ وذلك بعد ساعات فقط من سقوطه بيد الحوثيين وبعد معارك عنيفة خلفت قتلى وجرحى. كما حققت القوات الشرعية تقدما شمال جسر عرفان جنوب مديرية حيس في محافظة الحديدة، واستولت على أسلحة وعتاد للمتمردين، من بينها مدفع هاون ومنصات إطلاق صواريخ كاتيوشا. واكد الجيش في بيان له ان قواته سيطرت على سلسلة جبال أم العظم القريبة من الخط الدولي الرابط بين البقع ومدينة صعدة، مِمّا يقطع خطوط إمدادات المليشيات ويمنع تسللهم إلى الحدود السعودية. ويأتي هذا التطور في وقت شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع المتمردين في عدد من المناطق، من بينها تجمعات للحوثيين في القاعدة البحرية في الحديدة. كما شنت طائرات التحالف العربي غارات على مواقع ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في منطقة الجرة جنوب حيس، ما أسفر عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح وتدمير عدد من الآليات العسكرية. وقتل أكثر من 30 حوثيا وأصيب آخرون في مواجهات مع القوات الحكومية وغارات طائرات التحالف خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في جبهة الساحل الغربي. وفي تعز، قتل 12 مسلحا من ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في مواجهات متفرقة مع القوات الشرعية التي تصدت لهجمات المتمردين في جبهة الضباب. كما قتل 5 مسلحين من الميليشيات في تبة الصالحين جنوب تعز، فيما قتل اثنان وأصيب آخرون إثر كمين للقوات الحكومية استهدف تعزيزات للحوثيين في قرية الحجيج القحيفة بجبهة مقبنة غرب تعز. وصدت قوات الجيش الوطني هجومين منفصلين للميليشيات في جبهة الأشروح بجبل حبشي، وتلة الصياحي ووادي حذران بالضباب غرب مدينة تعز، حيث دارت مواجهات ليلية إثر هجوم للحوثيين. واستعادت القوات الشرعية موقع الكربة بالقرب من جبل المنعم في جبهة الضباب بعد ساعات من سقوطها بيد المتمردين خلال الليل، ما أسفر عن سقوط 5 من الحوثيين واثنين من أفراد القوات الشرعية. واستطاع الجيش الوطني اليوم من تحقيق تقدم استراتيجي في محافظة صعدة معقل الحوثيين، وفي مديرية حيس على الساحل الغربي، في وقت قتل فيه عشرات المسلحين من ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في معارك وغارات لطائرات التحالف. كما حققت القوات الشرعية تقدما شمال جسر عرفان جنوب حيس، واستولت على أسلحة وعتاد للمتمردين، من بينها مدفع هاون ومنصات إطلاق صواريخ كاتيوشا. ويأتي هذا التطور في وقت شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع المتمردين في عدد من المناطق، من بينها تجمعات للحوثيين في القاعدة البحرية في الحديدة. كما شنت طائرات التحالف العربي غارات على مواقع ميليشيات الحوثي في منطقة الجرة جنوب حيس، مما أسفر عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح وتدمير عدد من الآليات العسكرية. وذكرت مصادر ميدانية أن القوات الحكومية وسعت هجومها على تجمعات المتمردين الحوثيين جنوب وغرب مديرية حيس، جنوب محافظة الحديدة. وشنت هجمات على مواقعهم بين حيس والخوخة، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم، من بينهم القائد الميداني الحوثي عبد الله محسن القديمي.

الحوثيون يعلنون إعتزامهم إطلاق كافة المعتقلين على خلفية أحداث صنعاء باستثناء 5 شخصيات

المشهد اليمني - متابعة:- قالت جماعة الحوثي إنها تعتزم إطلاق سراح 103 معتقلا على خلفية أحداث صنعاء، كدفعة أولى ممن جرى اعتقالهم في صنعاء وعدة محافظات أخرى، على خلفية المواجهات التي صاحبت اغتيال الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح. وقال مصدر بالجماعة لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، إن جماعته بدأت الإفراج عن عدد من المعتقلين السياسيين والعسكريين، على ذمة المواجهات التي وقعت أوائل كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات حجة وعمران والمحويت، باستثناء 5 أشخاص، بينهم أقارب صالح". وأوضح المصدر أن "السلطات الأمنية (الحوثية) أفرجت عن 103 معتقلا كدفعة أولى من أمانة العاصمة"، لافتا إلى أن "إجمالي من سيتم الإفراج عنهم خلال الساعات المقبلة 179 موقوفا في محافظات صنعاء وعمران والمحويت". ويأتي ذلك في إطار الاتفاق السياسي بين "الحوثيين" وحزب "المؤتمر الشعبي العام" الذي كان يتزعمه صالح، لإغلاق صفحة الأحداث الماضية في صنعاء، وأنها ستشمل جميع المعتقلين السياسيين والعسكريين، باستثناء الأشخاص الخمسة المذكورين. واغتيل صالح في 4 كانون الأول/ ديسمبر الماضي على يد مسلحين من جماعة "أنصار الله"، في صنعاء، بعد خلافات سياسية بين الحليفين؛ أدت لنشوب مواجهات مسلحة بينهما.

الحكومة تحظر استيراد سيارات الشاص ومواد أخرى عبر منافذ المهرة مع عمان بطلب من التحالف العربي

المشهد اليمني... منعت الحكومة اليمنية دخول سيارات الشاص ومواد أخرى عبر منافذ محافظة المهرة مع سلطنة عمان . وأصدر محافظ محافظة المهرة - شرق اليمن - الشيخ / راجح سعيد باكريت ، قرارا بمنع دخول الشاصات ومواد أخرى عبر المنافذ التي تربط المحافظة مع سلطة عمان الشقيقة وهي : منفذ صرفيت وشحن ونشطون. ووجه المحافظ التعميم إلى مدير مكتب الجمارك بالمحافظة ومدراء المنافذ الجمركية بالمحافظة. وأقر المحافظ ذلك بناءا على خطاب قوات التحالف العربي بتاريخ 28 / 12 / 2017م. وشمل منع دخول المواد كالاسمدة الزراعية والمواد الكبريتية والكربونية والمواسير وهياكل الدراجات النارية. يأتي هذا بالتزامن مع ضبط قوات الجيش اليمني أكثر من ناقلة تحمل أسمدة زراعية غريبة قدمت عبر منافذ المهرة وميناء عدن واتضح من خلال التحقيقات ذهابها إلى مليشيات الحوثي التي تستخدمها في صناعة الألغام كمواد شديدة الانفجار حسب مصدر حكومي.

السعودية تبدأ تطبيق قرار السماح للنساء بحضور مباراة كرة قدم في خضم بوادر انفتاح اجتماعي تعيشها المملكة

ايلاف....أ. ف. ب. .. تبدأ ملاعب رياضية سعودية الجمعة المقبل تطبيق قرار السماح للنساء بالدخول اليها لمشاهدة مباريات كرة القدم، في سابقة في المملكة المحافظة تأتي في خضم بوادر انفتاح اجتماعي تعيشها السعودية منذ أشهر. في 30 تشرين الاول/اكتوبر الماضي أعلنت السلطات السعودية رفع الحظر عن دخول النساء الى ملاعب رياضية والسماح لهن بحضور فاعليات في ثلاثة ملاعب بدءا من مطلع عام 2018. وأكدت وزارة الاعلام السعودية الاثنين ان السلطات حددت ثلاث مباريات ضمن دوري المحترفين في ثلاثة ملاعب يمكن للنساء متابعتها من على المدرجات هذا الشهر، بحسب بيان وصلت نسخة منه الى وكالة فرانس برس. وأول مباراة يمكن للسعوديات مشاهدتها ستجمع فريقي الاهلي والباطن الجمعة في جدة، تليها مباراة بين فريقي الهلال والاتحاد السبت، ثم مباراة بين فريقي الاتفاق والفيصلي في 18 كانون الثاني/يناير. واختارت السلطات "استاد الملك فهد" في الرياض، و"مدينة الملك عبدالله" في جدة، و"ملعب الأمير محمد بن فهد" في الدمام، لتكون اول الملاعب التي تتابع فيها النساء منافسات رياضية. وتمنع السعودية الاختلاط بين النساء والرجال في الاماكن العامة. وسمح للنساء بدخول ملعب لكرة القدم في الرياض في ايلول/سبتمبر الماضي للمرة الاولى حيث حضرن احتفالا لمناسبة العيد الوطني. وتفرض السعودية بعض القيود الأكثر قسوة على النساء في العالم. لكن الحكومة تعمل على تخفيفها ضمن خطة اقتصادية اجتماعية تحت مسمى "رؤية 2030" طرحها ولي العهد الامير محمد بن سلمان في 2016. في 26 أيلول/سبتمبر، أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمرا ملكيا سمح للمرة الاولى باعطاء رخص للنساء لقيادة السيارات. ومن المفترض أن يبدأ تطبيق القرار في حزيران/يونيو 2018.

أمير الكويت: الخلافات الخليجية عابرة في كلمة افتتاح المؤتمر الـ 11 لرؤساء برلمانات "التعاون"

نصر المجالي: أعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إن الخلاف الخليجي عابر مهما طال، وأكد أن المسيرة الخليجية تتطلب التعاون على مختلف المستويات، واعتبر اللقاءات الخليجية ترجمة فورية للنوايا النبيلة من الجميع. وألقى الشيخ صباح الأحمد كلمة افتتاحية في حفل افتتاح أعمال المؤتمر 11 لرؤساء المجالس التشريعية لدول مجلس التعاون الخليجي في الكويت. وقال إن الأوضاع المحيطة بنا آخذة في التدهور، بما يمثل تحديًا للجميع، فضلاً عمّا تواجهه المسيرة الخليجية المباركة من تعثر، مشددا على أنه لا يمكن مواجهة هذه التحديات فرادى، بل بالعمل الجماعي. وشهد الحفل ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح، والشيخ فيصل السعود المحمد الصباح، والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف جاسم المطاوعة، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح ووزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، والامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس خالد الصالح والوزراء.

مخابرات الأردن تحبط مخططاً إرهابياً استهدف الأمن العام

دبي - العربية.نت... أحبطت دائرة المخابرات الأردنية، الاثنين، مخططاً إرهابياً وتخريبياً كبيراً وبجهد استباقي خططت له خلية إرهابية مؤيدة لتنظيم داعش خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني لعام 2017 . وبحسب وكالة "بترا"، فقد خططت عناصر الخلية لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية، وبشكل متزامن بهدف زعزعة الأمن الوطني في الأردن. وأسفرت عمليات المتابعة الاستخبارية المبكرة عن اعتقال 17 عنصراً متورطاً بهذه العمليات وضبط الأسلحة والمواد التي كان من المقرر استخدامها لتنفيذ المخطط الإجرامي. وكشفت التحقيقات مع عناصر الخلية أن هذه الخلية أعدت خططاً متكاملة لتنفيذ عملياتها، وقامت بإجراء عمليات استطلاع ومعاينة لتلك الأهداف، ووضع آلية لتنفيذ تلك العمليات، ومن أهم اهداف الخلية (مراكز أمنية وعسكرية، ومراكز تجارية، ومحطات إعلامية، رجال دين معتدلون). وخططت عناصر الخلية لتأمين الدعم المالي لتنفيذ مخططاتهم لشراء الأسلحة الرشاشة من خلال تنفيذ عمليات سطو على عدد من البنوك في مدينتي الرصيفة والزرقاء وسرقة عدد من المركبات، بهدف بيعها للحصول على التمويل والدعم المالي لتنفيذ المخططات، كما خططت عناصر الخلية لتصنيع متفجرات باستخدام مواد أولية متوفرة بالأسواق. وجرى تحويل كافة عناصر الخلية إلى مدعي عام محكمة أمن الدولة، والذي باشر بالتحقيق معهم، وأسند لهم التهم التالية: المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية، والتدخل للقيام بأعمال إرهابية، وبيع أسلحة وذخائر بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية، وتقديم أموال للقيام بعمل إرهابي، وحيازة أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية، وسيتم إحالتهم إلى محكمة أمن الدولة حال انتهاء المدعي العام من إجراءات التحقيق.

عرض عسكري كويتي يشهده وزير الداخلية السعودي مع نظيره بدولة الكويت

الكويت: «الشرق الأوسط أونلاين» .. شهد الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي، والفريق الشيخ خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويتي اليوم (الاثنين)، عرضاً عسكرياً لقوات الأمن الخاصة الكويتية، وذلك بمنطقة الصليبية. وكان في استقبال وزير الداخلية السعودي لدى وصوله معسكر القوات الخاصة الكويتية، وكيل وزارة الداخلية الكويتي الفريق محمود الدوسري، والشيخ ثامر الجابر الصباح سفير الكويت لدى السعودية. وقبيل العرض العسكري، ألقى وكيل وزارة الداخلية الكويتية المساعد لشؤون الأمن الخاص بالإنابة اللواء شكري النجار كلمة رحب فيها بوزير الداخلية السعودي، مؤكداً عمق العلاقات الأخوية بين السعودية والكويت، متطرقاً للدورات التدريبية الأمنية المشتركة بين القطاعات الأمنية في البلدين. بعد ذلك بدأ العرض العسكري بفرضية حماية الشخصيات، ونقل وتأمين مساجين خطرين، وفرضية مكافحة الشغب. تلا ذلك استعراض للآليات المشاركة في التمرين أمام المنصة، ثم حلقت طائرتا هيلوكوبتر تحملان علمي السعودية والكويت في سماء العرض. كما شهد وزير الداخلية السعودي، تدريباً عملياً لمداهمة أمنية لتخليص رهائن وضبط إرهابيين، إلى جانب عرض نظري للأسلحة المشاركة في التمرين. بعد ذلك، انتقل الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، يرافقه الفريق الشيخ خالد الصباح إلى مبنى مجسم الطائرة، حيث قامت عناصر إدارة حماية الطائرات بتقديم عروض لفرضيات حماية الطائرات، بالإضافة لعرض للرماية داخل الميدان المغطى، تخلله رماية كراسي الطائرات. حضر العرض، الوفد الرسمي المرافق لوزير الداخلية السعودي، وكبار المسؤولين في وزارتي الداخلية بالبلدين.

ملك البحرين: العلاقات البحرينية - السعودية قائمة على مبادئ الأخوة والترابط

استقبل وزير الداخلية السعودي وبحث معه آخر مستجدات الأحداث في المنطقة والعالم

المنامة: «الشرق الأوسط أونلاين» ... استقبل الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، بحضور الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، في قصر الصخير اليوم (الاثنين)، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي. ونقل الأمير عبد العزيز بن سعود في بداية الاستقبال تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، لملك البحرين، وتمنياتهما لحكومة وشعب البحرين بدوام الرقي والازدهار واطراد التقدم، فيما حمل ملك البحرين وزير الداخلية السعودي نقل تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، ولولي العهد، وتمنياته لشعب السعودية المزيد من التقدم والازدهار. وأكد الملك حمد بن عيسى عمق العلاقات التاريخية الأخوية الراسخة التي تربط البحرين والسعودية التي ترتكز على أسس قوية من التعاون والتنسيق الوثيق في جميع المجالات. وأشاد، بالمواقف المشرفة للسعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الداعمة للبحرين والتي تأتي تجسيداً للروابط والصلات القوية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين على مر التاريخ، مبيناً أن العلاقات البحرينية السعودية هي أنموذج للعلاقات المتميزة بين الأشقاء القائمة على مبادئ الأخوة والترابط والتضامن الوثيق. وأعرب ملك البحرين عن تقديره للدور والقيادة التي تضطلع بها السعودية في تعزيز العمل الخليجي المشترك، وتوحيد الجهود والكلمة بين الأشقاء، مؤكداً أن هذه الزيارات الأخوية تسهم في توطيد التعاون والتنسيق المشترك لاسيما في المجال الأمني والتشاور بشأن التطورات الراهنة خاصة في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة. وجرى خلال الاستقبال بحث آخر مستجدات الأحداث في المنطقة والعالم. حضر الاستقبال من الجانب الكويتي، الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي للملك، والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، والشيخ خالد بن حمد آل خليفة، والشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي، والفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية، والشيخ أحمد بن عطية الله آل خليفة وزير المتابعة بالديوان الملكي، والشيخ حمود بن عبد الله آل خليفة سفير البحرين لدى السعودية. فيما حضره من الجانب السعودي، مساعد رئيس أمن الدولة عبد الله العيسى، ومدير حرس الحدود الفريق عوّاد البلوي، ووكيل وزارة الداخلية للشؤون الأمنية اللواء محمد المهنا، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى البحرين الدكتور عبد الله آل الشيخ.

منتدى بحريني ينتقد قطر

المنامة - «الحياة» ...أكد رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة (دراسات) الشيخ الدكتور عبدالله بن أحمد آل خليفة، أن «قطر في حد ذاتها تمثل أزمة ممتدة في الشرق الأوسط». وأضاف أن «نظامها يتمتع بقدرة فائقة على صناعة أزمات تستهدف دول مجلس التعاون الخليجي وأخرى عربية محورية، بعد أن وضعت الدوحة نفسها أحد أدوات مشاريع الفوضى والتقسيم في المنطقة، وجندت مواردها المالية والإعلامية وغيرها لتحقيق هذا الغرض». وخلال افتتاح أعمال منتدى «قطر عراب الفوضى والأزمات في الشرق الأوسط»، دعا إليه مركز دراسات البحرين في المنامة أمس، قال آل خليفة إن «تهديد قطر للأمن العربي والخليجي بصفة خاصة لا ينبع عن قوة ذاتية، وإنما باعتبارها خاصرة رخوة مخترقة، تحاول إحداث أكبر قدر من الخسائر والأضرار في إطار حدود الدور المرسوم لها». وأوضح أن «البحرين أزاحت الستار في الفترة الماضية عن أدلة وقرائن جديدة تدين دعم السياسة القطرية للإرهاب، وما أبدته من معارضة شديدة للإصلاحات في المنامة، بعد أن تخلفت كثيراً في المسار السياسي والتطور الديموقراطي». وأشار إلى الدور المهم لمراكز الدراسات التي تعنى بالشؤون الأمنية والاستراتيجية في سبيل دعم جهود دول الاعتدال، والمساهمة في بناء نسق إقليمي مستقر ومتوازن، قائلاً: «نطمح أن يكون هذا المنتدى منصة تقدم خيارات استراتيجية، ومبادرات خلاقة، ومساهمات بناءة، من شأنها تعزيز فرص الوقاية من الأزمات، وتطوير وصيانة الأمن الجماعي». ويسعى المشاركون في المنتدى إلى بلورة رؤية للتصدي لسياسات الدوحة وتحليل آفاق المستقبل في العلاقة معها، خصوصاً مستقبل علاقة البحرين التي تتهم قطر بالاستيلاء على أراض تابعة للمملكة. إلى ذلك، بدأت الاستخبارات السويسرية في تتبع الدعم المالي، الذي تقدمه قطر للإرهاب، وتواصل شخصيات من الدوحة مع متطرفين في الخارج. وأكدت صحيفة «لوتمب» السويسرية أمس، الكشف عن علاقات بين قطر وتنظيمات إرهابية حول العالم، مشيرةً إلى أن «عمر نصرالدين، أحد موظفي مجموعة لورد إينرجي، كان والده يكرس أعماله لمصلحة جماعة الإخوان، وأن مجموعة لوغانو للنفط والغاز يديرها حازم ندا، نجل القيادي الإخواني يوسف ندا، ظل الجماعة في سويسرا». وأكدت الصحيفة أن «جماعة الإخوان» أصبحت «تشكل تهديداً وتشجع على الفتنة والإرهاب، تحت ستار الخطاب المعتدل، وأن الدعم القطري لها تسبب في أزمتها مع جيرانها». وأشارت إلى أن مدينة كاملة اسمها «تيشينو» على الحدود مع إيطاليا كانت قاعدة صلبة للفرع الدولي لـ»الإخوان» منذ 2001، وأن «منظمة الكرامة اعترفت عام 2015 باستضافة الإرهابي محمد أموازي سفاح تنظيم داعش في سورية، وأن المنظمة القطرية التي أسسها النعيمي مصنفة سيئة السمعة، كونها تضم معتقلين سابقين بسجن غوانتنامو».

الأردن يعلن عن أسعار جديدة للخبز

وفقا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)... أعلن وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني يعرب القضاة عن الأسعار الجديدة لمادة الخبز التي سيبدأ العمل بها اعتبارا من مطلع شهر المقبل. وقال في مؤتمر صحافي عقده، مساء اليوم الاثني،ن في الوزارة، ان خبز الكماج الكبير سيباع بسعر 32 قرشا للكيلو وخبز الكماج الصغير 40 قرشا وخبز الطابون المشروح او الوردة او المنقوش سيباع بسعر 35 قرشا للكيلو. كما أعلن عن تثبيت الاسعار الجديدة لمادة الخبز لمدة سنة كاملة لوجود مخزون استراتيجي من مادة القمح تغطي استهلاك المملكة لسنة كاملة في حين تم تثبيت أسعار المنتجات الأخرى للمخابز وعدم تغييرها. واشار وزير الصناعة الى ان اسعار مادة الخبز بالأردن تعتبر الاقل بين الدول المجاورة، حيث يباع حاليا بسعر 16 قرشا للكيلو فيما يباع بنحو 60 قرشا في فلسطين و35 قرشا بالسعودية والعراق 58 قرشا والامارات 55 قرشا ولبنان 48 قرشا ومصر 35 قرشا رغم انخفاض كلف الانتاج فيها مقارنة مع المملكة. وقال انه في حال حدوث تغييرات على معادلة تصنيع الخبز سواء كان ذلك بارتفاع أسعار القمح عالميا او مادة الديزل فإن الحكومة ستقوم بتعويض المخابز عن هذه الكلف من خلال تخفيض سعر الطحين عليهم. وحول تأثير رفع الدعم عن الخبز على منتجات المطاعم، اكد الوزير ان المطاعم الشعبية ملتزمة بقوائم أسعار محدد معفية من ضريبة المبيعات واثر كلف الخبز محدودة جدا ولن يكون هناك تأثير على أسعار السندويشات بالمطاعم الشعبية، لافتا إلى أن اجتماعا سيعقد بين الجهات المعنية لإعادة النظر بالأسعار بعد دراستها.

تنظيف مؤسسات الدولة من المعرقلين وأصحاب الأيادي المرتجفة

عاهل الأردن يوجه انتقادات حادة للحكومة والبرلمان

ايلاف..نصر المجالي: وجه العاهل الأردني الملك عبدالله الثني انتقادا حاد اللهجة لأجهزة حكومته والمؤسسة التشريعية، لعد مبادرتها لتطبيق بعض الأوراق النقاشية التي كان طرحها عبر سنوات، وأكد أنه لا بد أن تنعكس الأفكار في الأوراق النقاشية على أرض الواقع من خلال الفعل وليس القول فقط. والتقى الملك عبدالله الثاني، يوم الاثنين، مع عدد من البرلمانيين الأردنيين، حيث تركز الحديث على ملف القدس وتطوراته وموقف الأردن من القرار الاميركي بشأن نقل سفارتهم للقدس. وفي اللقاء، دعا العاهل الأردني الى تنظيف مؤسسات الدولة من المعرقلين وأصحاب الأيادي المرتجفة، وكل من لا يستطيع أن يقود مؤسستة أو وزارته وينجز فيها، مطالبا اياهم بتقديم استقالاتهم بدلا من اقالتهم. واشار نواب إلى ان جلالته قال إن عام 2017 كان صعبا على الاردنيين، مؤكدا أنه كان وما زال يوجه الحكومة دائما على عدم المساس بالطبقتين الوسطى والفقيرة، مشددا على ضرورة ان يكون عام ٢٠١٨ فرصة للانجاز وتجاوز التحديات.

اصلاح جذري

ودعا الملك عبدالله الثاني، خلال لقائه في قصر الحسينية، اليوم الاثنين، رئيس مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابية إلى أن يكون هناك إصلاح واسع وجذري في مؤسسات القطاع العام تزامنا مع تنفيذ الإصلاحات التي تقوم بها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

جانب من لقاء الملك مع البرلمانيين

وأكد أن الإصلاحات المالية والاقتصادية الضرورية التي يتم تنفيذها يجب أن تراعي حماية ذوي الدخل المحدود وأن تعمل على تمكين الطبقة الوسطى. كما شدد على أهمية مواصلة التعاون بين الحكومة ومجلس النواب للمضي قدما في خطط التطوير والنهوض بالاقتصاد الوطني. وقال العاهل الأردني: بالرغم من التحديات الاقتصادية الكبيرة التي تواجه الأردن، إلا أن هناك أسبابا تدعو للتفاؤل خلال عام 2018، مشددا على أن معالجة المديونية أمر ضروري، ولكن تحقيق النمو هو الأساس للمضي قدماً في المسار الصحيح.

لا خداع للنفس

وأضاف نه يجب أن لا نخدع أنفسنا، وأن نعمل بجدية وبأسلوب مختلف لترتيب أوضاعنا في عام 2018، وأنا متفائل بأنه بإمكاننا المضي قدما وبشكل أفضل لأنه لدينا القدرة على ذلك. وأشار إلى إن أكبر تحدي أمام بلدنا الوضع الاقتصادي والفقر والبطالة، وكيفية حماية الطبقة الوسطى والفقيرة، وهذا واجب علينا جميعا، مشيرا إلى أن مجلس النواب سيكون أمامه العديد من التشريعات ذات الأولوية، كمشروع قانون ضريبة الدخل، الذي سيكون من أهم أهدافه محاربة التهرب الضريبي. وأكد الملك عبدالله الثاني، خلال اللقاء، أهمية تحمل جميع المؤسسات مسؤولياتها من حيث إعداد البرامج والاستراتيجيات اللازمة لتحفيز النمو وتنمية الموارد البشرية، مشددا على أن المسؤول يجب أن يكون قويا في اتخاذ القرار، وأن يكون لديه الثقة بهذه القرارات.

القطاع العام

وفي شأن إصلاح القطاع العام، قال إن المرحلة تتطلب مع تنفيذ الإصلاحات التي تقوم بها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية أن يكون هناك إصلاح واسع وجذري في مؤسسات القطاع العام. وقال إن على جميع المسؤولين والأعيان والنواب أن يساعدونا بالمضي قدما بتطوير البرنامج الإصلاحي للعام 2018. وشدد على أهمية العمل بكل شفافية والمضي قدما بمسيرة الإصلاح لتجاوز التحديات التي نمر بها، لافتا جلالته إلى أن الجميع متفق على أسس النهوض بالأردن ونحن بحاجة إلى التطبيق الفعلي على أرض الواقع، وقال جلالته 'أعرف مستوى الكفاءات الأردنية، وبها نستطيع النهوض لأعلى المستويات'. ودعا عاهل الأردن إلى سيادة القانون وعدم التهاون في تطبيقه، مؤكدا ضرورة احترام سيادة القانون والقضاء، معربا جلالته عن رفضه الكامل واستيائه من تدخل أي نائب أو مسؤول في عمل القضاء "فلا يجوز أن تحترم القانون خارج حدود الأردن، وأن تحاول تجاوزه داخل بلدنا".

القضية الفلسطينية

وبخصوص المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والقدس، شدد العاهل الأردني على أن مواقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية والقدس ثابتة وراسخة. كما أكد أن الأردن لم ولن يدخر أي جهد لدعم الأشقاء الفلسطينيين في قضيتهم العادلة، لافتا جلالته إلى أنه لا يمكن للمنطقة أن تستقر دون التوصل لحل عادل ودائم للقضية الفلسطينية. وأكد جلالته أن أي مواقف أو قرارات لن تغير من الحقائق التاريخية والقانونية أو من حقوق المسلمين والمسيحيين في القدس الشريف، مشددا جلالته على أن القدس تجمع الأمة ويجب أن تكون أولوية للجميع. وفي هذا الإطار، قال إننا سنتواصل مع الإدارة الأميركية في الفترة المقبلة تفاديا لأي فراغ يؤثر سلبا على مصلحة الأردن، حيث أنه لا بد أن نعمل للتأثير في أي توجه يتعلق بالمنطقة. وقال إن التنسيق مستمر مع الأشقاء العرب لبلورة مواقف بحجم التحديات الجسيمة التي تواجه المنطقة.

سوريا

وفيما يتصل بالأزمة السورية، لفت العاهل الهاشمي إلى أن الاتفاق الثلاثي بين الأردن والولايات المتحدة وروسيا لوقف إطلاق النار وإنشاء منطقة خفض تصعيد في جنوب سوريا، من شأنه أن يساهم في التوصل إلى حل السياسي ويحمي المصالح الأردنية. وأكد أن الأردن يدعم جميع المبادرات التي تساعد في التوصل إلى حل سياسي شامل ضمن مسار جنيف، وبما يضمن وحدة واستقرار سوريا.

 



السابق

أخبار وتقارير...أول صورة لحمزة بن لادن أثناء وجوده في إيران...قاعدة عسكرية صينية في باكستان و «البنتاغون» يدرس رداً على أي اعتداء...واشنطن: زعيم شبكة «حقاني» ونجله هدفان ثمينان...معركة الانتخابات «الساخنة» في روسيا: «طغيان» نسائي واشتباك حول «سرقة أفكار»..الاستخبارات أخطأت في تقدير قدرات كوريا الشمالية...متمرّدو الروهينغا: الخيار الوحيد قتال ميانمار...الانتخابات المبكّرة في قبرص التركية يرجّح أن تمهد لحكومة ائتلافية...بعد "الكتاب الناري".. رسالة مفاجئة من بانون لترامب!...

التالي

سوريا...روسيا تعترف بقصف قواعدها بطائرات «درون»...هجوم على رتل عسكري تركي غرب حلب..القوات النظامية توسّع سيطرتها في اتجاه مطار أبو الضهور..دمشق تعلن والفصائل تنفي كسر حصار «إدارة المركبات»..«أحرار الشام» تعلن النفير العام في إدلب...النظام يمنح "الفرقة الرابعة" صلاحيات جديدة في سوريا...ماذا سيطرح وفد "الرياض 2" خلال زيارته إلى نيويورك؟..الطيران الروسي ينتقم من مدنيي الغوطة الشرقية...هل تنسحب إيران من سورية؟.....

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle

 الأحد 24 حزيران 2018 - 7:55 ص

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle   https://www.crisis… تتمة »

عدد الزيارات: 11,446,053

عدد الزوار: 314,299

المتواجدون الآن: 23