اليمن ودول الخليج العربي..وثائق تكشف تورط الانقلابيين في افتعال أزمة النفط في اليمن...مقتل 48 طفلاً بأيدي الميليشيات في تعز منذ مطلع العام...التحالف كشف تهريب أسلحة براً وبحراً إلى الحوثيين...استشهاد رجل أمن في شرق السعودية ..الدوحة تريد تعديل ميثاق مجلس التعاون...أمير الكويت يبحث مع أبو الغيط التدخلات الخارجية في الشؤون العربية...االأردن تستضيف الاجتماع التنسيقي لدول التحالف ضد «داعش»...تفاقية روسية سعودية لتزويد المملكة بمنظومة صواريخ دفاعية متطورة..محمد بن زايد وسامح شكري يبحثان مستجدات المنطقة ....المعلمي: فتح الموانئ والمطارات بمناطق الشرعية اليمنية خلال 24 ساعة...

تاريخ الإضافة الإثنين 13 تشرين الثاني 2017 - 8:50 م    القسم عربية

        


وثائق تكشف تورط الانقلابيين في افتعال أزمة النفط في اليمن...

الشرق الاوسط...جدة: أسماء الغابري... كشفت وثائق رسمية تورط الانقلابيين في اليمن في خمس جرائم اقتصادية قادت في نهاية الأمر إلى افتعال أزمة مشتقات النفط خلال فترة لم تتجاوز أربعة أيام، بعد غلق جميع المنافذ اليمنية من قبل قوات تحالف دعم الشرعية في السادس من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري. وبحسب الوثائق التي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، فإن التخطيط لافتعال الأزمة بدأ بعد إغلاق المنافذ بناء على قرار قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، ليجد التمرد في ذلك خطوة ثمينة للعمل على تدمير الاقتصاد الوطني وتجويع الشعب ونهب مقدراته، ومحاولة إلصاق التهمة بقوات التحالف. وأظهرت الوثائق أنه بعد مرور أقل من 24 ساعة على قرار غلق المنافذ، صدر قرار من الحوثيين بوقف جميع الحسابات البنكية لشركة النفط، ثم أصدر وزير النفط والمعادن في حكومة الانقلاب، ذياب محسن بن معيلي، تعميما يقضي بإغلاق أي محطة لا تلتزم بالتعليمات المتعلقة بالكميات والأسعار، وذلك اعتبارا من السابع من الشهر الجاري. وقررت لجنة تدعى «لجنة طوارئ النفط» في الثامن من نوفمبر الجاري، بيع مخزون النفط بأعلى سعر يومها، وهو 5500 ريال للدبة (22 دولارا) ومحاسبة تجار النفط المستوردين على أساس السعر 5500 ريال، مما أثار حفيظة المتحكمين في قطاع النفط وشركاتهم التابعة للحوثيين الذين كانوا يريدون رفع السعر إلى 8 آلاف ريال. وأوضحت الوثائق أن رئيس ما يسمى «المجلس السياسي» صالح الصماد، أحد أبرز المطلوبين الـ40، أصدر صبيحة اليوم الثالث من غلق المنافذ توجيها إلى رئيس مجلس الوزراء في حكومة الانقلاب عبد العزيز بن حبتور، بعدم السماح لشركة النفط باستخدام المخزون للمستهلكين من مواطنين ومقيمين، وأن يتم توجيه مخزون النفط لصالح التجار بحجة ملكيتهم لهذه الكميات بأمر من حكومة الانقلاب. وعلى الفور، أصدر المدير العام التنفيذي لشركة النفط عبد الوهاب الجنيد توجيها حمل توقيعه بتاريخ التاسع من الشهر الجاري، يقضي بتعميد مديري فروع الشركة ببيع مخزون النفط وتوريد قيمتها لصالح التجار في «كاك بنك». وفي اليوم التالي، تم احتجاز قاطرات النفط في الحديدة من قبل قيادات الحوثيين. وشهد العاشر من نوفمبر الجاري، صدور خطاب من وزير المالية في حكومة الانقلاب يقضي بالسماح لشركة النفط بشراء الدولار من البنك المركزي بسعر 250 ريالا للدولار الواحد (السعر الرسمي قبل التعويم)، ليتم بعد ذلك بيع الدولار بالسعر المتداول في السوق وجني الأرباح من فارق سعر الصفر الذي وصل بعد التعويم إلى أكثر من 425 ريالا للدولار الواحد.

مقتل 48 طفلاً بأيدي الميليشيات في تعز منذ مطلع العام.. تقرير يرصد جرائم الانقلابيين ضد الطفولة ويدعو لتحرك دولي ضدهم

الشرق الاوسط....الرياض: عبد الهادي حبتور - تعز: «الشرق الأوسط» - جدة: أسماء الغابري... كشف تقرير حقوقي يمني مستقل أن الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح قتلت أكثر من 300 طفل وطفلة وأصابت 1804 آخرين في محافظة تعز وحدها خلال الفترة من 11 أبريل (نيسان) 2015 حتى 18 سبتمبر (أيلول) 2017. وأفاد «التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن»، ومقره تعز، بأن الميليشيات الحوثية وقوات صالح قتلت 48 طفلا وطفلة في تعز منذ مطلع العام الحالي 2017 فقط، فيما أصيب 193 آخرون نتيجة قذائف «الهاون» و«الهاوزر» المتساقطة فوق أحياء وشوارع مدينة تعز المكتظة بالسكان المدنيين والخالية من أي أهداف عسكرية والتي كان آخرها واقعة قصف قرية «عنصوة» والتي أسفرت عن مقتل 5 أطفال وإصابة اثنين آخرين. واعتبر العقيد ركن وليد الشرعبي الخبير العسكري أن ما قامت به الميليشيات الحوثية وقوات صالح من مجزرة للأطفال في حي عنصوة السكني شمال غربي تعز يعد جريمة حرب مكتملة الأركان. ولفت العقيد الشرعبي إلى أن {هناك استهدافا متعمدا للأعيان المدنية وما حدث في حي عنصوة هو جريمة قتل واضحة بحق المدنيين العزل». ويؤكد الخبير العسكري وليد الشرعبي أنه لا يحق استخدام هذا النوع من القذائف المدفعية حتى في حال وجود هدف عسكري لأنه من الضروري جداً أن يتساوى السلاح المستخدم مع الهدف العسكري المراد قصفه فكيف بالأعيان المدنية. وبحسب التقرير فإن قرية عنصوة تتعرض لحصار مسلحي الحوثي وصالح الانقلابية لأكثر من عامين، حيث يتمركزون في الجبال والتباب المطلة على القرية من ثلاثة اتجاهات هي (جبل القارع والزبية والمدرجات) إضافة إلى المواقع العسكرية الأخرى التي تطل على القرية ومنها (شارع الخمسين وجبل وعش وحوش الشيباني خلف الجوية). وحذر التقرير من أن سكان القرية ما زالوا يعيشون حتى اللحظة تحت تهديد قذائف مدفعية الحوثي وصالح المتمركزة في التباب والجبال المحيطة فضلاً عن القناصة الذين يستهدفون كل من يحاول الدخول أو الخروج من القرية دون المرور عبر المداخل الآمنة. ودعا التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان الميليشيات الحوثية وقوات صالح الانقلابية إلى وقف كل الأعمال العدائية التي ترتكبها بحق السكان المدنيين عموماً والأطفال على وجه التحديد في تعز وكل مناطق النزاع المسلح في اليمن، والالتزام بتطبيق نص المادة الثالثة المشتركة من اتفاقيات جنيف الأربع، وإعمال أحكام البروتوكول الثاني لعام 1977 والخاص بالنزاعات المسلحة غير الدولية، باعتبار ذلك هو الضمان الوحيد لحماية المدنيين ككل والأطفال كجزء من ويلات الحرب وآثاره وعواقبه. كما دعا اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان وفتح تحقيق عاجل وشفاف في واقعة قصف قرية عنصوة بمدينة تعز تمهيدا لإحالة مرتكبيها للعدالة. وطالب التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (تحالف رصد) المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية العاملة على الساحة اليمنية تكثيف جهودها للضغط على ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، بوقف كل أعمال القصف والقنص بحق أطفال اليمن. وجاء هذا التقرير فيما أقدمت الميليشيات الانقلابية على جريمة جديدة ضد الطفولة إذا استهدف أحد قناصيها طفلاً معاقاً في مدينة تعز وأرداه قتيلا من دون أي سبب يذكر. وقال سكان محليون لـ«الشرق الأوسط» إن قناصاً تابعاً للميليشيات استهدف الطفل المعاق زكريا عبد الحميد حمد (16 عاما) عندما كان في منطقة المربعة شمال شرقي جبل هان بغرب تعز. وأوضحت المصادر أن الطفل تلقى الرصاصة في ظهره وتوفي على الفور، واصفين العملية بأنها «جريمة لم يسبق لها مثيل وتركت استياء كبيراً وسط المواطنين في تعز. وشنت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية مساء الخميس الماضي، قصفاً عشوائياً على قرية عنصوة شارع الثلاثين بمنطقة بير باشا غرب تعز بمحافظة تعز، أسفر عن مقتل خمسة أطفال وجرح اثنين آخرين».

التحالف كشف تهريب أسلحة براً وبحراً إلى الحوثيين

نيويورك، عدن – «الحياة» .. أعلنت الأمم المتحدة أنها تدرس طلب التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية الذي تقوده المملكة العربية السعودية لإرسال فريق من الخبراء للبحث في آلية تفتيش الشحنات الإنسانية والتجارية المتجهة إلى اليمن. وأوضح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أن مكتب الأمين العام تلقى الطلب «وينظر في كيفية التعامل معه». وكان السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي أعلن في مؤتمر صحافي في نيويورك أمس أن التحالف اتخذ إجراءات لإعادة فتح المطارات والموانئ الخاضعة لسلطة الحكومة الشرعية خلال 24 ساعة. وقال إن التحالف كشف العديد من عمليات تهريب الأسلحة من البر والبحر ومن المرافق الخاضعة لسيطرة الحوثيين. وذكر أن عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة تغطي السفن الكبيرة فقط والتحالف يريدها أن تشمل كل أنواع السفن المتوسطة والصغيرة. وقال المعلمي إن التحالف كشف وجود مواد غير مصرح عنها تنقلها السفن التي تحمل علم الأمم المتحدة، ولكنها ليست أسلحة. وكان التحالف طلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن «يرسل في أقرب وقت فريقاً من الخبراء إلى مركز قيادة التحالف في الرياض لاستعراض الإجراءات الحالية لآلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش من أجل تعزيز وتقديم آلية أكثر فاعلية للتحقق والتفتيش تهدف إلى تسهيل تدفق الشحنات الإنسانية والتجارية، وفي الوقت ذاته تمنع تهريب الأسلحة والذخائر وأجزاء الصواريخ والأموال النقدية التي يتم توفيرها بانتظام من جانب إيران». وأشار دوجاريك في شأن متصل، إلى أن الأمم المتحدة متمسكة بضرورة فتح ميناءي الحديدة والصليف لتسهيل وصول المساعدات إلى هذا البلد. وقال دوجاريك إن تجربة نقل المساعدات عبر خطوط القتال في سورية تؤكد «حجم التحديات الذي يواجه عمليات الإغاثة، وهو ما يجب تجنبه في اليمن من خلال إيصال المساعدات إلى هذين الميناءين» بدلاً من نقل المساعدات من الموانئ الجنوبية إلى شمال اليمن. وأوضح أن «٨٠ في المئة من المصابين بالكوليرا موجودون في المناطق القريبة من ميناءي الحديدة وصليف، وميناء الحديدة ليس قادراً على استقبال الشحنات التجارية والإنسانية، وهو ما يتطلب فتح هذين المرفأين فوراً». وكانت بعثة السعودية لدى الأمم المتحدة أعلنت أن التحالف سيبدأ تدريجاً إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن، وذلك بعد أيام من غلقها إثر إطلاق صاروخ باليستي نحو العاصمة الرياض في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري. وأوضح التحالف في بيان قدمه وفد المملكة إلى الأمم المتحدة، وفق ما أعلنت الخارجية السعودية، أنه تم الاتفاق بالتشاور مع الحكومة اليمنية على اتخاذ خطوات تتعلق ببدء إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن للسماح بنقل الشحنات والمساعدات الإنسانية والتجارية، مشيراً إلى أن الخطوة الأولى في هذه العملية سيتم اتخاذها في غضون 24 ساعة، وتشمل إعادة فتح جميع الموانئ في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وهي عدن والمخا والمكلا. وفي ما يخص الموانئ الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين الحوثيين، مثل الحديدة، طلب التحالف من الأمم المتحدة إرسال فريق خبراء لبحث سبل ضمان عدم تهريب أسلحة عبر هذه الموانئ. ودعا التحالف الأمم المتحدة إلى منع عمليات تهريب الأسلحة والذخائر والصواريخ من جانب إيران ومتواطئين إيرانيين مع المتمردين الحوثيين.

السفير السعودي لدى البحرين: الإرهاب سيفشل في تفتيت المجتمع

المنامة - «الحياة» .. دان السفير السعودي لدى البحرين الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ «التفجير الإرهابي» الذي وقع في منطقة بوري الجمعة الماضي، وأدى إلى إشعال حريق في أحد أنابيب النفط. وأكد السفير أن «هذا العمل العدواني إرهابي وتخريبي يتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية كافة، ويهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار وضرب المصالح الحيوية في البحرين وترويع المواطنين والمقيمين... وسيفشل في تفتيت المجتمع». وشدد على أن المملكة العربية السعودية «تقف بجانب البحرين في كل ما تقوم به من جهد للحفاظ على أمنها واستقرارها»، مبدياً ثقته بقدرة الأجهزة الأمنية على ملاحقة مرتكبي هذا العمل الإجرامي والقبض عليهم وتقديمهم إلى القضاء. وأضاف أن أمن البحرين «من أمن المملكة العربية السعودية، وكل ما يمس البحرين يمس المملكة»، مؤكداً رفضه التام «أساليب العنف والإرهاب كافة التي تستهدف زعزعة أمن البحرين، وأرواح الآمنين من المواطنين والمقيمين»، ولفت إلى أن «يد العدالة والقانون ستطاول مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان، والمحرضين عليه». وقال إن مساعي الإرهاب «لتفتيت وحدة المجتمع البحريني والنيل من استقراره لن تنجح، وذلك بفضل تلاحم الشعب وتآلفه والتفافه حول القيادة الحكيمة». إلى ذلك، دانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) أمس، التفجير وأكدت شجبها «كل أشكال الإرهاب ، والتدخلات الخارجية في شؤون البحرين وغيرها من دول المنطقة، وإثارة الفتن الطائفية، وتهديد السلم والأمن فيها». ونقلت وكالة الأنباء البحرينية عن بيان لمجلس الوزراء أنه يعتبر هذا العمل «تصعيداً إرهابياً ضد المصالح والمنشآت الحيوية وسلامة المواطنين، وعدواناً خطراً يكشف الدور الذي يلعبه النظام الإيراني المسؤول عن العديد من الأعمال التخريبية التي تؤثر في الأمن والاستقرار في البحرين والمنطقة، ودعم هذا النظام وتوجيهاته المباشرة للعناصر الإرهابية في البحرين لتنفيذ مخططاته في زعزعة الأمن والاستقرار ضمن ما تقوم به إيران من انتهاكات في المنطقة العربية، وتدخل سافر في شأنها الداخلي لتقويض الأمن والسلم فيها، والتي تصاعدت في الفترة الأخيرة من خلال العمل العدواني من ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في اليمن، والمتمثل بإطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من داخل الأراضي اليمنية باتجاه الرياض، وأخيراً تفجير أحد أنابيب النفط البحرين».

حملة سعودية لضبط مخالفي أنظمة الإقامة

الرياض - «الحياة» .. تبدأ وزارة الداخلية السعودية، بمشاركة كل الجهات الحكومية المعنية، اليوم، في تنفيذ الحملة الوطنية الشاملة لتعقب مخالفي نظام الإقامة والعمل وأمن الحدود، وضبط الوافدين المخالفين، أو الناقلين، أو المشغلين، على أن تطبق بحق الجميع العقوبات المنصوص عليها نظاماً. من جهة أخرى، أوقفت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) شركة أبناء صالح حسين العمودي للصرافة عن مزاولة أعمالها، لعدم التزامها المتطلبات النظامية والرقابية. ودعت الوزارة المواطنين والمقيمين النظاميين إلى الالتزام بالأنظمة والتعليمات التي تمنع التعامل مع مخالفي نظام الإقامة والعمل وأمن الحدود، أو التستر عليهم، أو إيوائهم، أو نقلهم، أو تشغيلهم، أو تقديم الدعم إليهم، مؤكدة أن الجهات الأمنية ستطبق العقوبات المنصوص عليها نظاماً بحدها الأعلى بحق المخالفين (مواطنين ومقيمين). ودعت الوزارة إلى التعاون مع الجهات الأمنية والمشاركة والإبلاغ عن المخالفين، أو من يقدم إليهم الدعم، وذلك بالاتصال على الهاتف رقم 999، لتحقيق شعار الحملة «وطن بلا مخالف». وكانت الحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي نظام الإقامة والعمل وأمن الحدود بدأت في 28 آذار (مارس) الماضي لمدة 90 يوماً، وتضمنت خطة الحملة منح المخالفين مهلة لمغادرة المملكة من تلقاء أنفسهم وعلى حسابهم الخاص وإعفائهم من الغرامات والرسوم المستحقة عليهم قبل هذه المهلة مع السماح لمن يرغب بالعودة بالطرق النظامية. على صعيد آخر، أوقفت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) شركة أبناء صالح حسين العمودي للصرافة من مزاولة أعمال الصرافة، وذلك لعدم التزامها المتطلبات النظامية والرقابية، وعدم تطبيق التدابير الصادرة عن المؤسسة بموجب قواعد مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وأفادت المؤسسة في بيان بأنها وجهت إنذارات عدة إلى الشركة لتصحيح وضعها، وأن قرار إيقافها يستمر إلى حين تصحيح أوضاعها والحصول على الموافقة.

استشهاد رجل أمن في شرق السعودية إثر إصابته بارتداد طلق ناري في القطيف

الدمام: «الشرق الأوسط»...ز قالت وزارة الداخلية السعودية إن أحد منسوبيها من قوات الطوارئ الخاصة في محافظة القطيف، استشهد إثر إصابته بارتداد طلق ناري أثناء أداء مهامه أول من أمس. وأوضحت الوزارة أن الملازم أول فهد بن سعد بن عبد الله الكثيري، تعرض للإصابة بارتداد طلقة نارية وهو يؤدي مهامه، واستشهد أثناء نقله إلى المستشفى، مشيرة إلى أن الجهات المختصة باشرت التحقيق في الحادثة. وكانت وزارة الداخلية أعلنت الأسبوع الماضي استشهاد الجندي عبد الله القحطاني إثر هجوم إرهابي عليه أثناء أداء مهامه في حي البحاري بمحافظة القطيف عند إشارة مرور.

الدوحة تريد تعديل ميثاق مجلس التعاون

الكويت، أنقره، المنامة - «الحياة» ... دعا وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن إلى تعديل ميثاق مجلس التعاون الخليجي، وقال إن بلاده ترى أن «ميثاق مجلس التعاون يعاني قصوراً واضحاً، ويجب تعديله وتطويره». وشدد على أن «الوساطة الكويتية لا تزال الأساس المعتمد لحل الأزمة، وتحظى بالدعم الدولي، ونحن أبدينا استعداداً للحوار». وأشاد آل ثاني، في تصريحات لوسائل إعلام تركية، بالدعم العسكري الذي قدّمته تركيا لقطر منذ بدء الأزمة، وقال إن «تركيا حليف استراتيجي، وقطر لن تنسى دعمها العسكري والاقتصادي خلال الأزمة، والمنطقة تعيش حالة من التوتر والتجاذبات وإطلاق التصريحات التصعيدية». وقال الوزير القطري إن «اتخاذ سلوك تصعيدي بين السعودية وإيران قد يؤدي إلى خلق أزمة جديدة لا تتحمّلها المنطقة»، معتبراً أن إيران «دولة جارة لدول الخليج، ولدينا مصالح مشتركة، ويجب حل الأزمة معها عبر الحوار». وفي أنقرة، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي سيزور الكويت وقطر غداً للمرة الثانية خلال أربعة أشهر، أنه سيبحث ملف المقاطعة من الدول الأربع لقطر، بسبب دعمها التطرف في المنطقة.

قمة قطرية - مغربية

الراي..عقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والعاهل المغربي الملك محمد السادس في الدوحة لقاء قمة، تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات العربية والدولية، إضافة إلى الأزمة الخليجية المستمرة منذ خمسة أشهر. وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الجانبين بحثا خلال القمة التي عقدت أول من أمس، تطورات الأحداث على الساحتين العربية والدولية لا سيما الأزمة الخليجية، بالإضافة إلى مجالات التعاون الثنائي على مختلف الأصعدة بما يخدم مصلحة شعبيهما. وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس قد وصل الدوحة في وقت سابق في زيارة رسمية قادماً من الإمارات المتحدة. وسبق للمغرب أن أعلن أنه معني بالأزمة الخليجية لكنه يتبنى موقفاً محايداً وبناء، داعياً إلى حوار شامل.

أمير الكويت يبحث مع أبو الغيط التدخلات الخارجية في الشؤون العربية

الشرق الاوسط..القاهرة: سوسن أبو حسين .... بحث أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد، خلال لقاء مع الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في الكويت أمس، آليات «الوقوف أمام محاولات التدخل الخارجي، في الشؤون العربية». وقال مصدر دبلوماسي مطلع لـ«الشرق الأوسط» إن اللقاء تناول «الاجتماع الوزاري الطارئ للمجلس الوزاري للجامعة العربية والمقرر عقده يوم الأحد المقبل، بناءً على طلب المملكة العربية السعودية، لتناول موضوع التدخلات الإيرانية في المنطقة العربية، كما شهد أيضاً تبادل وجهات النظر حول آخر تطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لاستكمال عملية المصالحة الفلسطينية». وأوضح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، في بيان أمس، أن اللقاء شهد تناول «العمل على الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة العربية، خصوصا في ظل تصاعد التحديات والتهديدات التي تواجهها الدول العربية والمنطقة بشكل عام، واستمرار النزاعات المسلحة في كل من سوريا وليبيا واليمن، واتساع دائرة التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية على نحو يمكن أن يؤثر على سيادتها ووحدتها الإقليمية». وأضاف عفيفي، أنه «تم التأكيد على أهمية العمل من أجل الحفاظ على الوحدة والتماسك الداخلي في مختلف الدول العربية، والوقوف أمام محاولات التدخل الخارجي، ومحاولة جسر الهوة في وجهات النظر بين الأطراف العربية». وأوضح المتحدث، أن «أمير الكويت حرص على الإشارة إلى محورية دور الجامعة العربية خلال هذه المرحلة المهمة، مؤكدا مساندته ودعم دولة الكويت لعمل الأمين العام والجامعة العربية، وأهمية تفعيل دورها في التفاعل مع مختلف القضايا العربية ذات الأولوية». وفي المقابل، أعرب أبو الغيط، عن تقديره الكبير للكويت، ومشيداً بالدور الذي تقوم به لدعم العمل العربي المشترك في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية ونشاطات الجامعة العربية، وهو ما تجسد في استضافتها للمؤتمر الدولي المهم الخاص بحقوق الطفل الفلسطيني يومي 12 و13 من الشهر الحالي».

الأردن تستضيف الاجتماع التنسيقي لدول التحالف ضد «داعش»

عكاظ...واس (عمّان)... تستضيف العاصمة الأردنية عمّان غداً (الثلاثاء)، اجتماع المديرين السياسيين للمجموعة المصغرة لدول التحالف الدولي للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي. ويشارك في الاجتماع الذي يستمر يوماً واحداً وفود تمثل 27 دولة وأربع منظمات دولية. وقالت مصادر مطلعة في عمّان: «إن الاجتماع يُعقد في مرحلة مهمة تتزامن مع التطورات الميدانية الإيجابية الحاصلة في الحرب على الإرهاب في كل من العراق وسورية، والتي يتطلب تثبيتها جهداً أمنياً وسياسياً وتنموياً». وأضافت: «الاجتماع يأتي استكمالاً للاجتماع الوزاري الذي عقده وزراء خارجية المجموعة المصغرة لدول التحالف سبتمبر الماضي في نيويورك». وأشارت إلى أن الاجتماع سيتضمن نقاشات مفصلة لأولويات الجهود المتعددة الجوانب للتحالف، بما فيها الاستقرار، والمقاتلون الإرهابيون الأجانب، ومكافحة تمويل الإرهاب وبث الرسائل المضادة لدعاية التنظيم الإرهابي.

الأردن يقيم صلاة استسقاء الجمعة بسبب الجفاف

الراي..ز (أ ف ب) ... قررت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية إقامة صلاة الاستسقاء يوم الجمعة المقبل في عموم البلاد بسبب «تأخر نزول المطر». ودعت الوزارة في بيان المواطنين «للمشاركة في أداء صلاة الاستسقاء التي ستقام بعد صلاة الجمعة القادمة». وأضافت أن «وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية وائل عربيات أوعز لجميع مدراء مديريات الأوقاف في مختلف مناطق المملكة بإقامة صلاة الاستسقاء عقب صلاة الجمعة في جميع المساجد التي تقام بها صلاة الجمعة». وأوضح البيان أن «الوزارة تحرص على إحياء السنة النبوية الشريفة التي حثت على الاستسقاء وطلب الغيث من الله تعالى عند احتباس الغيث وتأخر نزوله». كما حثت الوزارة الناس «على الإكثار من الاستغفار والصدقات والتوبة والصيام ورد المظالم وصلة الرحم وغير ذلك من الأخلاق الإسلامية والتعاملات الاجتماعية النبيلة لنيل مرضاة الله ورحماته وبركاته». والأردن بين الدول العشر الأكثر افتقارا للمياه في العالم، وتعد الأمطار أحد أهم مصادره للمياه.

المعلمي: فتح الموانئ والمطارات بمناطق الشرعية اليمنية خلال 24 ساعة...

 

نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين» ... أعلن عبد الله المعلمي مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، أنه سيتم فتح جميع الموانئ والمطارات في مناطق الحكومة اليمنية الشرعية خلال 24 ساعة. وقال المعلمي خلال مؤتمر صحافي في نيويورك اليوم (الإثنين)، إن التحالف لن يوقف المساعي لتوفير دخول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني، وسيتخذ الإجراءات لمنع عرقلة وصولها. وطالب بإرسال مراقبين دوليين إلى الموانئ التي تخضع لنفوذ الميليشيات الانقلابية في اليمن، مضيفا: "سنتخذ كافة التدابير اللازمة لمنع دخول الأسلحة إلى الميليشيات". وأكد المعلمي أنه "لا بد من توفير آلية تفتيش جديدة في الحديدة لمنع تهريب السلاح".

محمد بن زايد وسامح شكري يبحثان مستجدات المنطقة ..عزيز التضامن العربي لمواجهة التحديات

إيلاف الإمارات... أبوظبي: بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مع وزير الخارجية المصري سامح شكري التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة العربية، خاصة الوضع في لبنان والاستهداف الصاروخي للسعودية من جانب الحوثيين وتفجير أنبوب النفط البحريني. وجرى خلال اللقاء بحث آخر المستجدات على الساحة العربية والتحديات والأوضاع التي تواجه أمن واستقرار المنطقة وتأكيد أهمية التشاور والتنسيق بشأن الجهود المبذولة لاحتواء الأزمات والتصدي لها بالتعاون والتضامن العربي، كما تطرق الجانبان إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وشدد شكري على أهمية تعزيز التضامن العربي والتكاتف من أجل مواجهة التحديات الراهنة، وضرورة التصدي لمحاولات التدخل في شؤون الدول العربية وزعزعة استقرارها، وفقا للمستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية. ونقل شكري، في سياق الجولة العربية التي يقوم بها في المنطقة، إلى ولي عهد أبوظبي رؤية مصر وتقييمها للأوضاع الراهنة، مؤكداً على موقف القاهرة الثابت والداعم للعمل العربي المشترك والدفع بالحلول السياسية التي من شأنها أن تجنب المنطقة العربية مزيداً من الأزمات. وأوضح أبو زيد أن اللقاء شهد أيضاً تبادلاً للرؤى والتقديرات بشأن مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الأزمتان الليبية والسورية والأوضاع في اليمن و العراق. وحضر اللقاء وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.

اتفاقية روسية سعودية لتزويد المملكة بمنظومة صواريخ دفاعية متطورة

الراي.. (كونا) ... أعلن مسؤول روسي، اليوم الاثنين، أن روسيا والمملكة العربية السعودية وقعتا اتفاقية لتزويد المملكة بمنظومات صاروخية دفاعية متطورة. ونقلت قناة «روسيا 24» التلفزيونية عن رئيس إدارة التعاون العسكري والتكنولوجي الفيدرالية الروسية دميتري شوغايف القول ان الاتفاقية تقضي بتزويد المملكة بمنظومات صاروخية، مشيرا الى وجود اتفاقيات اخرى مع السعودية لكن من دون ان يفصح عنها. وأعرب عن تفاؤله بوجود افاق واسعة لتطوير التعاون مع الرياض في مجال التعاون العسكري والفني. وتأتي الاتفاقية استكمالا لمذكرات تفاهم واتفاقيات اطارية وقعها البلدان في اثناء زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى روسيا في شهر أكتوبر الماضي والتي شملت مجالات تعاون عدة. وكان مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون العسكري والفني فلاديمير كوجين اعلن في وقت سابق ان البلدين يجريان مباحثات في شأن اتفاقية تقضي ببيع السعودية منظومات اس 400 الصاروخية للدفاع الجوي. وتعتبر منظومة اس 400 احدث عتاد في الترسانة الروسية والمخصصة للتصدي للطائرات على مديات استراتيجية وتكتيكية تصل الى 400 كيلومتر وللصواريخ على مدى 60 كيلومترا. وتستخدم القوات الروسية هذه المنظومة في حماية قاعدة «حميميم» الجوية الروسية قرب مدينة اللاذقية السورية.

بشارة الراعي.. أول بطريرك ماروني يزور السعودية

الراي..وصل إلى العاصمة السعودية الرياض، اليوم الاثنين، البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي. وكان في استقباله في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط بالرياض وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، وقائد قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط اللواء الطيار ركن صالح بن عبدالله، وسفير لبنان لدى المملكة عبدالستار عيسى، ومندوب عن المراسم الملكية. وتعد هذه الزيارة التي وصفت بالتاريخية الأولى لبطريرك ماروني إلى المملكة. ومن المتوقع أن يلتقي البطريرك الراعي خلال زيارته السعودية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.



السابق

سوريا...واشنطن تربط مغادرة التحالف سوريا بنجاح مفاوضات جنيف....إيران تعلن أنها باقية في سورية بعد «داعش»...بوتين وأردوغان يتفقان على الحل السياسي في سوريا...«العفو الدولية تتهم دمشق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية....أردوغان: 13 قاعدة أميركية و5 روسية... في سورية...عشرات الشهداء في قصف روسي على مدينة الأتارب.....الرياض تستضيف اجتماعاً موسعاً للمعارضة السورية في 22 نوفمبر الجاري..وكالة إيرانية.. عملية لتنظيم "الدولة" داخل مطار دير الزور العسكري..مصدر إسرائيلي يكشف عن اتخاذ إجراءات لإبعاد ميليشيات إيران عن الجولان...

التالي

العراق...تلويح كردي بالانسحاب من العملية السياسية...هلع في العراق بعد الزلزال... و8 قتلى ومئات الجرحى.. العبادي يناقش تأثير الهزة الأرضية على السدود المائية...عشائر العراق تقتصّ من أبنائها... «الدواعش».. توافقت على أن «المسامحة مستحيلة»..«داعش» يلجأ إلى صحراء الأنبار...الأكراد يطالبون بغداد بتعديل الموازنة...وفد نيابي عراقي يزور السعودية لاستكمال «التقارب» والبارزاني: بغداد تواصل مساعيها لإلغاء الكيان الدستوري للإقليم....

المدنيون المنسيون... ضحايا الغارات.. زيارات ميدانية لأكثر من 150 موقعاً قصفتها غارات التحالف في العراق...

 الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017 - 7:50 ص

المدنيون المنسيون... ضحايا الغارات.. زيارات ميدانية لأكثر من 150 موقعاً قصفتها غارات التحالف في العر… تتمة »

عدد الزيارات: 4,880,968

عدد الزوار: 170,263

المتواجدون الآن: 16