أخبار وتقارير..دولية..مسؤول أممي رفيع: الضربات الروسية على أوكرانيا «اعتداءات مروعة»..مقتل وإصابة 55 بقصف أوكراني مكثف على بيلغورود الروسية..موسكو تعلن اعتراض 32 طائرة مسيرة أوكرانية فوق أقاليم روسية..تقرير: بوتين يضطر لنقل السفن الروسية من شبه جزيرة القرم..حصيلة الضربات الروسية على أوكرانيا ترتفع إلى 39 قتيلاً..تقرير: روسيا تنشر كتيبة من أسرى حرب أوكرانيين في خط المواجهة..فرنسا تعلن وقف استقدام أئمة أجانب ابتداءً من مطلع 2024..الصين تقصي 9 مسؤولين عسكريين من برلمانها..برلين: مخاوف من تحول احتفالات ليلة رأس السنة إلى أعمال شغب..

تاريخ الإضافة السبت 30 كانون الأول 2023 - 5:50 م    عدد الزيارات 506    القسم دولية

        


مسؤول أممي رفيع: الضربات الروسية على أوكرانيا «اعتداءات مروعة»..

الراي..دان مسؤول رفيع في الأمم المتحدة أمس الجمعة «الاعتداءات المروعة» على أوكرانيا بعد ضربات روسية واسعة النطاق خلفت 30 قتيلا على الأقل، بحسب كييف. وأعلن مسؤولون أوكرانيون أن أكثر من 100 شخص أصيبوا أيضا في القصف الذي طاول مدارس ومستشفى للولادة ومتاجر ومجمعات سكنية. وقال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة محمد الخياري «للأسف، الاعتداءات المروعة التي وقعت اليوم (أمس الجمعة) لم تكن سوى الأحدث في سلسلة من الهجمات المتصاعدة التي شنتها روسيا الاتحادية». وأضاف الخياري «يدين الأمين العام للأمم المتحدة بشكل لا لبس فيه، وبأشد العبارات الممكنة، الهجمات المروعة التي وقعت اليوم على مدن وبلدات في جميع أنحاء أوكرانيا. إن الهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية تنتهك القانون الإنساني الدولي، وهي غير مقبولة ويجب أن تتوقف على الفور». لقيت الهجمات التي نفذت بنحو 158 صاروخا عبر أحدها عبر المجال الجوي البولندي، إدانة دولية ووعودا جديدة بتقديم الدعم العسكري لأوكرانيا التي تقاتل القوات الروسية منذ أواخر فبراير 2022. من جهته، قال ممثل الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي «نأسف لهذه الخسارة المأسوية في الأرواح». وأضاف الدبلوماسي الأميركي أن «روسيا أطلقت 158 طائرة مسيرة وصاروخا على أوكرانيا، هي 36 طائرة مسيّرة و122 صاروخا.. هدف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يتغير: يسعى إلى إبادة أوكرانيا وإخضاع شعبها»...

مقتل شخص في ضربة أوكرانية على بيلغورود الروسية

الراي.. قُتل شخص في بيلغورود جراء غارة أوكرانية استهدفت مبنى سكنيا، حسبما أعلن حاكم هذه المقاطعة الروسية المتاخمة للحدود الأوكرانية ليل الجمعة. وقال المسؤول إن الغارة أدت إلى مقتل رجل وإصابة أربعة آخرين، مضيفا أن نظام إمدادات المياه في المدينة تضرر. وتقع بيلغورود على بعد 80 كيلومترا إلى شمال مدينة خاركيف الأوكرانية التي تعرضت لقصف عنيف من القوات الروسية صباح الجمعة، حسب السلطات الأوكرانية.

مقتل وإصابة 55 بقصف أوكراني مكثف على بيلغورود الروسية

القوات الروسية تستهدف مستودعات الوقود والصواريخ في قاعدة "ستاروكونستانتينوف" وبمقاطعة خيرسون.. وتعترض 15 صاروخاً من طراز "هيمارس" و"أولخا"

العربية.نت، وكالات.. يوم جديد من العمليات القتالية تشهدها الجبهات الروسية الأوكرانية، السبت، فيما يحاول الجيش الروسي تحقيق المزيد من المكاسب على الأرض، وسط مقاومة من قوات كييف مدعومة من الغرب. وفي آخر التطورات، أعلنت وزارة الطوارئ الروسية، اليوم السبت، مقتل 10 أشخاص من بينهم طفل، جراء القصف الأوكراني المكثف لمدينة بيلغورود الروسية، كما أصيب 45 شخصا، من بينهم 4 أطفال. وبحسب وزارة الطوارئ، فقد تمت السيطرة على 10 حرائق نشبت جراء القصف. كما أفادت دائرة الطوارئ لوكالة "تاس" بأن البنية التحتية بالمدينة تعرضت للقصف وتضررت بدرجات متفاوتة، حيث أسفر القصف عن تضرر نحو 40 منشأة ليس من بينها منشأة عسكرية، من بين تلك المنشآت المركز التجاري بالمدينة والمباني السكنية. هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، أن القوات الروسية استهدفت منشآت تخزين الوقود ومواد التشحيم وأسلحة الصواريخ والمدفعية للقوات الأوكرانية في مقاطعتي خميلنيتسكي وخيرسون. وقالت الوزارة في بيان: "تم استهداف مواقع تخزين الوقود ومواد التشحيم وأسلحة الصواريخ والمدفعية في قاعدة ستاروكونستانتينوف في مقاطعة خميلنيتسكي وفي بلدة تشيرنوبايفكا في مقاطعة خيرسون، بالإضافة إلى القوى العاملة والمعدات العسكرية للعدو في 118 منطقة". كما أعلنت أن أنظمة الدفاع الجوي اعترضت 15 صاروخا من طراز "هيمارس" و"أولخا" و3 صواريخ "هارم"، وأسقطت 35 طائرة أوكرانية مسيرة خلال الساعات الـ24 الماضية. وغداة هجومها الضخم على الأراضي الأوكرانية، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق اليوم السبت، أن أنظمة الدفاع الجوي أسقطت 32 طائرة أوكرانية مسيرة فوق مقاطعات موسكو وبريانسك وكورسك وأوريول خلال الليل. وقالت الوزارة في بيان: "خلال الليل تم إحباط محاولة من قبل نظام كييف لتنفيذ هجوم إرهابي باستخدام طائرات مسيرة على أهداف في روسيا، وأسقطت أنظمة الدفاع الجوي المناوبة واعترضت 32 مسيرة أوكرانية فوق مقاطعات بريانسك وأوريل وكورسك وموسكو". كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سفينة دورية تابعة لأسطول البحر الأسود دمرت زورقا مسيرا للبحرية الأوكرانية كان متوجها نحو شبه جزيرة القرم. وقتل 30 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 160 آخرين جراء ضربات شنتها روسيا صباح أمس الجمعة على عدد من المدن الأوكرانية بينها العاصمة كييف مستخدمة "عددا غير مسبوق من الصواريخ"، حسب السلطات الأوكرانية. ودان الأمين العام للأمم المتحدة "بشكل لا لبس فيه وبأشد العبارات الممكنة الهجمات المروعة التي وقعت الجمعة على مدن وبلدات في كل أنحاء أوكرانيا". وأكدت بولندا العضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو" أن صاروخا روسيا خرق مجالها الجوي صباح الجمعة متجها نحو أوكرانيا. ونددت بـ"انتهاك" مجالها الجوي بـ"صاروخ كروز"، داعية روسيا إلى "الوقف الفوري لهذا النوع من العمليات". وأعلن الرئيس الأوكراني، فولويمير زيلينسكي، عبر منصة "إكس": "استخدمت روسيا كل أنواع الأسلحة تقريبا في ترسانتها". وأفاد سلاح الجو الأوكراني بأنه تم إطلاق 158 صاروخا ومسيرة على أوكرانيا دُمر منها 115. وقال المتحدث باسم سلاح الجو يوري إيغنات لوكالة فرانس برس "هذا أكبر هجوم صاروخي بصورة عامة" باستثناء الأيام الأولى من الحرب التي اندلعت في فبراير العام الماضي وشهدت ضربات "مستمرة وبلا انقطاع". وأعلن مساعد الرئيس الأوكراني أندريه يرماك عبر تليغرام أن الضربات استهدفت "منشآت ومبانيَ مدنية"، مضيفا "نبذل ما في وسعنا لتعزيز درعنا الجوي. لكن على العالم أن يرى أننا بحاجة إلى مزيد من الدعم". وحضّ الرئيس الأميركي جو بايدن الكونغرس، الجمعة، على اتخاذ خطوات "طارئة" لتجاوز الخلافات بشأن المساعدات العسكرية لكييف، معتبرا أن الهجوم الصاروخي الذي شنّته روسيا صباح الجمعة يؤشر إلى رغبتها في "محو" أوكرانيا. من جهته، أعلن وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس، الجمعة، أن بلاده سترسل نحو مئتي صاروخ لتعزيز الدفاع الجوي الأوكراني. من جهته، أعلن الجيش الروسي الجمعة أنه أصاب كل أهدافه في عشرات من الهجمات التي شنها على أوكرانيا في الفترة من 23 إلى 29 ديسمبر. وجاءت الضربات بعد أيام على استهداف أوكرانيا سفينة حربية روسية في مرفأ فيودوسيا بشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014.

موسكو تعلن اعتراض 32 طائرة مسيرة أوكرانية فوق أقاليم روسية

الراي..أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، اعتراض 32 طائرة مسيرة اوكرانية فوق عدد من الاقاليم الروسية بينها موسكو. وقالت الوزارة في بيان ان «قوات الدفاع الروسية اعترضت 32 طائرة مسيرة كانت في طريقها لمهاجمة اهداف في اقاليم (بريانسك) و(كورسك) و(اوريول) و(موسكو)». وأضاف البيان ان «قوات الدفاع الجوي احبطت كذلك هجوما جويا اوكرانيا استهدف اقليم (بيلغورود) جنوب روسيا ودمرت 13 هدفا جويا معاديا». وعلى صعيد متصل نسبت وكالة الانباء الروسية (تاس) الى محافظ اقليم (بيلغورود) فياتشيسلاف غلادكوف قوله ان «شخصا قتل واصيب آخر بجروح نتيجة هذا الهجوم». يذكر ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعلن في فبراير عام 2022 البدء في تنفيذ عملية عسكرية خاصة في اوكرانيا بهدف حماية السكان المدنيين في (دونباس). كما اعلنت اربعة اقاليم تقع في شرق اوكرانيا هي (دونيتسك) و(لوغانسك) و(زاباروجيا) و(خيرسون) في سبتمبر من ذات العام انضمامها الى روسيا بعد اجراء استفتاء عام صوت خلاله اغلبية سكانها لصالح هذا الانضمام.

بريطانيا: روسيا سوف تخسر أكثر من 500 ألف جندي في أوكرانيا ما بين قتيل وجريح بحلول 2025

الجريدة..تعتقد المملكة المتحدة أن روسيا سوف تتكبد أكثر من نصف مليون جندي ما بين قتيل ومصاب في غزوها ضد أوكرانيا بحلول 2025، في حال استمرت الخسائر البشرية بهذا المعدل. ووفقا لآخر تحديث استخباراتي أصدرته وزارة الدفاع البريطانية، ارتفع متوسط العدد اليومي للمصابين أو القتلى من القوات الروسية إلى 300 في اليوم على مدار 2023 مقارنة بالعام الماضي. وجاء في التحديث أن الزيادة تعكس بشكل شبه مؤكد تدهور وضع القوات الروسية وتحولها إلى «جيش منخفض الجودة لديه قدرة عالية على الحشد الكمي منذ»التعبئة الجزئية«لقوات الاحتياط في سبتمبر 2022»، بحسب وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا). وأضاف التقرير أن الأمر سوف يستغرق من روسيا ما بين خمس إلى عشر سنوات لإعادة بناء مجموعة من الوحدات العسكرية المدربة بشكل عالي وذات خبرة. وشبه وزير الدفاع جرانت شابس حجم القتلى والمصابين بالحرب الأفغانية السوفيتية التي استمرت تسع سنوات عندما تكبدت روسيا 70 ألف قتيل. وكتب في منشور عبر منصة إكس تويتر سابقا، «في حرب (فلاديمير) بوتين غير المجدية، إذا استمرت الخسائر البشرية بالمعدل الحالي حتى العام المقبل. وبحلول 2025 سوف تكون روسيا خسرت أكثر من نصف مليون جندي بين قتيل وجريح على مدار ثلاث سنوات من الحرب»...

تقرير: بوتين يضطر لنقل السفن الروسية من شبه جزيرة القرم

الحرة / ترجمات – دبي.. بعد نحو عقد من احتلالها شبه جزيرة القرم الأوكرانية، تواجه موسكو خطر فقدان ذلك المركز البحري الرئيسي، في ظل تصعيد أوكرانيا لهجماتها على المنطقة، بحسب موقع وكالة "بلومبيرغ" الأميركية. وذكر التقرير أن الكرملين أمر بنقل السفن الروسية بعيدًا عن مناطق الاستهدافات في القرم. وفي هذا الصدد قال مدير مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات في موسكو، رسلان بوخوف: "لم يعد أي ميناء في القرم آمنًا للسفن الحربية الروسية". وتابع: "قامت أوكرانيا بطرد الأسطول من شبه جزيرة القرم". وإجمالاً، فقدت روسيا ما لا يقل عن 20 سفينة، بما في ذلك سفن حربية وغواصة وزوارق إنزال، منذ أمر بوتين بغزو واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير 2022، وذلك وفقًا للقوات المسلحة الأوكرانية وتقييمات مستقلة من منفذ الاستخبارات مفتوح المصدر "أوريكس" (Oryx). ووفقا لخبراء، فإن الهجمات على أسطول الكرملين في البحر الأسود، زادت الضغط على الدفاعات الروسية في شبه الجزيرة، وكذلك على خطوط الإمداد لقواتها في جنوب أوكرانيا المحتلة، لافتين في الوقت نفسه إلى أنه من المرجح أن يكون لها تأثير "محدود" على التطورات في ساحة المعركة، مع وصول القتال على الأرض إلى طريق مسدود إلى حد كبير، وفق بلومبيرغ.

أدت الهجمات الروسية عبر أنحاء أوكرانيا، الجمعة، إلى مقتل 31 مدنيا وإصابة أكثر من 160 آخرين

انتقادات لروسيا في مجلس الأمن بسبب "أكبر هجمات جوية" على أوكرانيا منذ بدء الحرب

تعرضت روسيا لانتقادات حادة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الجمعة، لشنها هجمات واسعة النطاق بالصواريخ والطائرات المسيرة على أوكرانيا بعد أن دعت كييف وأنصارها إلى اجتماع عاجل للمجلس المؤلف من 15 عضوا لبحث الهجمات. ومع ذلك، فإن نجاح أوكرانيا في البحر جدير بالملاحظة، لأنها تفتقر إلى سفنها الحربية الخاصة، وبدلاً من ذلك، فهي تتحدى التفوق البحري الروسي باستخدام الصواريخ والدرونز. وساعدت إمدادات صواريخ كروز البريطانية "ستورم شادو"، وصواريخ كروز "سكالب" الفرنسية، أوكرانيا على ترجيح كفة الميزان لصالحها، مما مكنها من تجاوز الدفاعات الجوية خلال توجيه ضربات دقيقة على أهداف روسية. وأثبتت الضربات فعاليتها لدرجة أنها ساعدت أوكرانيا على كسر جهود الكرملين لمنع صادراتها من الحبوب عبر البحر الأسود، بعد أن تخلت موسكو في يوليو عن اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا، والذي يضمن المرور الآمن للسفن. وقامت أوكرانيا بشحن 10 ملايين طن من السلع، معظمها من الحبوب، عبر الممر منذ أغسطس. وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 24 أكتوبر الماضي، إن الأسطول الروسي "لم يعد قادرًا على العمل في الجزء الغربي من البحر الأسود"، واصفًا ذلك بأنه "إنجاز تاريخي" لبلاده. ورغم أن القوات الأوكرانية لم تتمكن بعد من فرض سيطرتها الكاملة على شبه جزيرة القرم ومياهها، بيد أن زيلينسكي أكد أنها "مجرد مسألة وقت". وكان إغراق الطراد الصاروخي الروسي "موسكوفا" في أبريل من العام الماضي، هو الضربة الأقوى للأسطول الروسي، لكن موسكو زعمت وقتها أن سفينتها الشهيرة غرقت بسبب "عاصفة"، وذلك رغم أن مقاطع الفيديو المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي تناقض هذا التفسير. وتعرض جسر مضيق كيرتش الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم، ويستخدم لإعادة إمداد القوات الروسية، للهجوم مرتين، في يوليو وأكتوبر من العام الماضي.

بعد الضربات الروسية الدامية.. بايدن وبلينكن يدعوان الكونغرس للتحرك لدعم أوكرانيا

حضّ الرئيس الأميركي جو بايدن الكونغرس على اتخاذ خطوات "طارئة" لتجاوز الخلافات بشأن المساعدات العسكرية لكييف، معتبراً أن الهجوم الصاروخي الذي شنّته روسيا صباح الجمعة يؤشر إلى رغبتها في "محو" أوكرانيا. وفي سبتمبر الماضي، ضربت أوكرانيا حوض بناء السفن الآخر على الساحل الغربي لشبه جزيرة القرم، مما أدى إلى إصابة سفينتين تابعتين للبحرية. وأطلقت صواريخ كروز على مقر أسطول البحر الأسود الروسي في سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم في سبتمبر، مما تسبب في أضرار جسيمة، ودفع روسيا إلى نقل السفن إلى موانئ أخرى، بما في ذلك فيودوسيا ونوفوروسيسك. ولم تغب أهمية ضربة فيودوسيا عن الكرملين، الذي أفاد في غضون ساعات أن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أبلغ بوتين بالأضرار التي لحقت بسفينة إنزال. وجاء الهجوم بعد يوم من حضور بوتين حفل رفع العلم في سانت بطرسبرغ لثلاث سفن عسكرية جديدة، كجزء من برنامج لبناء السفن قال إنه يهدف إلى "تحسين القوة البحرية الروسية بشكل أساسي في جميع المجالات الاستراتيجية". وبعد الهجوم الذي وقع، الثلاثاء، في فيودوسيا، أصبح الأسطول الآن يعتمد بشكل أساسي على ميناء نوفوروسيسك. ومع ذلك، يذكر أن الطائرات بدون طيار التابعة للبحرية الأوكرانية نجحت في تدمير سفينة إنزال كبيرة هناك في أغسطس. وكان سلاح الجو الأوكراني، قد أعلن فجر الثلاثاء، أنه دمر سفينة حربية روسية في البحر الأسود، يشتبه أنها كانت محملة بطائرات مسيرة إيرانية الصنع تستخدمها موسكو في حربها ضد كييف. وقال سلاح الجو في منشور على تطبيق "تليغرام"، إن "سفينة الإنزال نوفوتشركاسك دمرت على أيدي طياري القوات الجوية". ومن المتوقع أن تستغرق الخطط الروسية لبناء قاعدة بحرية جنوبًا على طول ساحل البحر الأسود في منطقة أبخازيا الانفصالية المدعومة من الكرملين في جورجيا، عدة سنوات. وأثبت الأسطول الروسي أنه "ضعيف" في شبه جزيرة القرم، على الرغم من الإنفاق واسع النطاق لتعزيز الدفاعات في شبه الجزيرة، وفق بلومبيرغ.

أطفال أوكرانيون "سرقتهم روسيا".. وعائدون منهم يروون قصص المعاناة

"كنا نبكي، لم أستطع أن أصدق أنهم أخذوني بعيدا"، يقول ساشا، الصبي الأوكراني البالغ من العمر 13 عاما، في روايته لقصة فصله قسراً عن والديه من قبل السلطات الروسية في المراحل الأولى للاجتياح الروسي لأوكرانيا، حيث اعتقلت والدته ولم يرها أو يسمع عنها منذ 20 شهرًا. وقال شويغو بعد فترة وجيزة من ضم روسيا للقرم عام 2014، إن بلاده "ستستثمر 86 مليار روبل (أكثر من 2.4 مليار دولار في ذلك الوقت) حتى عام 2020، على وحدات دفاع جوي وبحرية جديدة". ووجهت قناة "رايبار" العسكرية الموالية لروسيا على تطبيق تليغرام، التي تضم 1.2 مليون مشترك، غضبها إلى القيادة البحرية الروسية بسبب الخسارة الأخيرة، مشيرة بأصابع الاتهام إلى "إهمال أسطول البحر الأسود". ولم تؤكد كييف أو لندن استخدام صاروخ ستورم شادو في الهجوم الأخير الذي دمر سفينة الإنزال الكبيرة نوفوتشركاسك، الثلاثاء الماضي، وذلك على الرغم من ترحيب وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس بالضربة الأوكرانية. وقال شابس على منصة إكس: "إن هيمنة روسيا في البحر الأسود تواجه الآن تحديًا"، مردفا: "هذا التدمير الأخير لبحرية بوتين يظهر أن أولئك الذين يعتقدون أن هناك جموداً في الحرب الأوكرانية مخطئون!".

حصيلة الضربات الروسية على أوكرانيا ترتفع إلى 39 قتيلاً

كييف: «الشرق الأوسط».. قُتل 39 شخصاً، على الأقل، في ضربات عنيفة شنّتها روسيا، صباح أمس (الجمعة)، على عدد من المدن الأوكرانية، بينها العاصمة كييف، بحسب حصيلة جديدة أعلنها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (السبت). وكتب الرئيس الأوكراني على مواقع للتواصل الاجتماعي: «في الوقت الحالي، لدينا 39 قتيلاً للأسف»، متقدماً «بتعازيه» إلى أقاربهم.

تقرير: روسيا تنشر كتيبة من أسرى حرب أوكرانيين في خط المواجهة

استخدام أسرى حرب أوكرانيين يمثل على الأرجح انتهاكاً لاتفاقية جنيف التي تمنع استخدام أسرى الحرب في أنشطة عسكرية على جانب السلطة التي أسرتهم (رويترز)

موسكو: «الشرق الأوسط».. نشرت روسيا رسمياً كتيبة مكونة من أسرى حرب أوكرانيين، في خط المواجهة، في أوكرانيا، مما يؤكد أيضاً عدداً لا يحصى من انتهاكات روسية واضحة لاتفاقية جنيف حول أسرى الحرب، وذلك بحسب بيان صادر عن معهد «دراسة الحرب»، وأوردته وكالة الأنباء الأوكرانية «أوكرينفورم» اليوم (السبت). وكانت وسائل إعلام روسية قد ذكرت في 28 ديسمبر (كانون الأول) أن جنوداً من كتيبة «بوغدان خميلنيتسكي» المكونة من أسرى حرب أوكرانيين، والتابعة لتشكيل وزارة الشؤون الداخلية «كاسكاد» التابعة لجمهورية دونتسك الشعبية، شاركوا في أول اشتباك ضد قوات أوكرانية، بالقرب من «أوروزين» بمنطقة «دونتسك» الغربية، وفق «وكالة الأنباء الألمانية». ووفقاً لمحللي «معهد دراسة الحرب»، فإن استخدام أسرى حرب أوكرانيين، في كتيبة «بوغدان خميلنيتسكي»، يمثل على الأرجح انتهاكاً لاتفاقية جنيف بشأن أسرى الحرب، التي تمنع استخدام أسرى الحرب في أنشطة عسكرية على جانب السلطة التي أسرتهم، وتنص على أنه «لا يجوز في أي وقت إرسال أي أسير حرب، أو اعتقاله في مناطق، ربما يتعرض فيها لنيران منطقة القتال، ولا يتعين استخدامه في عمل له طبيعة غير صحية أو خطيرة».

فرنسا تعلن وقف استقدام أئمة أجانب ابتداءً من مطلع 2024

الراي.. قررت فرنسا، اليوم الجمعة، وقف استقدام أئمة من دول أخرى اعتبارا من مطلع العام 2024، وفق ما أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان في رسالة إلى الدول المعنية بالملف. وأوضح الوزير في رسالته أنه بعد الأول من أبريل 2024، لن يتمكن الأئمة الأجانب الذين أوفدتهم دول أخرى، من مواصلة الإقامة في فرنسا. وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد أعلن مطلع العام 2020 عن رغبته في إنهاء مهام نحو 300 إمام أرسلتهم دول مختلفة (الجزائر، تركيا، المغرب وغيرها)، وزيادة عدد الأئمة المدربين في فرنسا. وأشار دارمانان إلى ذلك «الإشعار المسبق» الصادر قبل ثلاث سنوات لمنح المساجد والدول المعنية مهلة كافية، وأكد اليوم الجمعة أن القرار «سيطبق فعليا اعتبارا من 1 يناير 2024». أما الأئمة الأجانب الذين ما زالوا في فرنسا، فسيتعين عليهم تغيير وضعهم، وسيتم اعتبارا من 1 أبريل وضع «إطار خاص» للسماح للجمعيات التي تدير المساجد بتوظيف الأئمة بنفسها على أن تدفع لهم رواتبهم مباشرة. من ناحية أخرى، لا ينطبق القرار على «أئمة رمضان»، وهم مقرئون يصل عددهم إلى 300 يزورون فرنسا خلال شهر الصيام. في الوقت نفسه، شدد الوزير على الحاجة إلى «نسبة متزايدة» من الأئمة الذين يتم «تدريبهم جزئيا على الأقل في فرنسا»...

الصين تقصي 9 مسؤولين عسكريين من برلمانها

الراي.. أقصت الصين 9 مسؤولين عسكريين من برلمانها، بينهم 4 جنرالات من الوحدة المسؤولة عن الصواريخ الاستراتيجية، في تعديل واسع يأتي في أعقاب تعيين وزير دفاع جديد أمس الجمعة. ولم يتم في هذه المرحلة شرح أسباب هذا القرار الذي أعلنته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) مساء الجمعة بعد جلسة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم. ويبدو أن المناصب العليا في الجيش الصيني تشهد عملية إعادة هيكلة منذ الظهور العلني الأخير لوزير الدفاع السابق لي شانغفو في نهاية أغسطس. وكان لي عُيّن وزيرا للدفاع في مارس ثم أقيل رسميا في أكتوبر. وعيّنت الصين دونغ جون وزيرا جديدا للدفاع الجمعة بعد أن كان تولى حتى وقت سابق من هذا الأسبوع قيادة البحرية، ما أنهى أشهرا من الشغور في هذا المنصب الاستراتيجي. يأتي تعيين دونغ جون بعد تعديل على رأس الوحدة المسؤولة عن الصواريخ الاستراتيجية في الجيش الصيني، خصوصا النووية منها. وفي يوليو، أعلنت السلطات تعيين إدارة جديدة لهذه الوحدة من دون توضيح الأسباب وراء هذا التغيير في حين أفادت تقارير إعلامية بوجود تحقيق في الفساد يتعلق برئيسها السابق. والمسؤولون التسعة الذين استُبعدوا الجمعة من مجلس الشعب الوطني (البرلمان الصيني)، كانوا في هذه الوحدة بصفتهم ممثلين غير منتخبين. وقال مركز «سينو إنسايدر» المتخصص في السياسة الصينية والذي يتخذ الولايات المتحدة مقرا إن استبعادهم «يوحي بأنهم موضع تحقيق ويؤكد بعض الشائعات المتداولة حول هذا الموضوع». وقال المحلل لايل موريس من مركز «آسيا سوسايتي» الأميركي إنه كان هناك «رابط بين هؤلاء ولي شانغفو»...

الصين تسهل طلبات الحصول على التأشيرة للسياح الأميركيين

الراي.. ذكرت السفارة الصينية في واشنطن أن الصين قررت تبسيط طلبات الحصول على التأشيرة للسياح القادمين من الولايات المتحدة اعتبارا من الأول من يناير. وهذه الخطوة هي الأحدث من جانب الصين لإنعاش السياحة وتعزيز ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد حالة من الركود خلال جائحة كوفيد-19. وقالت السفارة في إفادة على موقعها الإلكتروني أمس الجمعة إن المتقدمين للحصول على تأشيرة سياحية في الولايات المتحدة لن يحتاجوا بعد الآن إلى تقديم حجوزات تذاكر الطيران أو حجوزات الفنادق أو خطاب دعوة. ومهدت بكين في وقت سابق الطريق لحاملي جوازات السفر من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا وماليزيا لزيارة البلاد بدون تأشيرة اعتبارا من الأول من ديسمبر. وانخفض عدد السياح الوافدين إلى البلاد خلال جائحة كوفيد-19 بسبب السياسات الصارمة التي فرضتها الصين للسيطرة على الفيروس. وارتفعت الرحلات الجوية الدولية إلى الصين منذ أن رفعت بكين العام الماضي القيود المتعلقة بالجائحة، لكنها لا تزال عند 60 في المئة فقط من مستويات عام 2019.

لجنة الانتخابات الباكستانية

ترفض ترشح عمران خان لانتخابات 2024..

كراتشي: «الشرق الأوسط».. قال مسؤولون والفريق الإعلامي لرئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان، اليوم السبت، إن لجنة الانتخابات رفضت ترشح خان لخوض الانتخابات العامة في 2024 في دائرتين انتخابيتين. ويواجه خان (71 عاما) عدة معارك سياسية وقانونية منذ الإطاحة به من منصب رئيس الوزراء في أبريل (نيسان) 2022. ولم يظهر في أي مناسبة علنية منذ صدر الحكم بسجنه لمدة ثلاث سنوات في أغسطس (آب) الماضي بتهمة بيع هدايا رسمية بشكل غير قانوني في أثناء توليه منصبه من 2018 إلى 2022. وقال فريقه الإعلامي، وفقا لوكالة «رويترز»، إن خان استُبعد من خوض الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في الثامن من فبراير (شباط) بسبب إدانته بالفساد، لكنه قدم أوراق ترشحه للانتخابات أمس الجمعة. لكن لجنة الانتخابات قالت إنها رفضت ترشح خان لأنه لم يعد مدرجا على قوائم الناخبين المسجلين في الدائرة الانتخابية وبسبب صدور حكم «بإدانته من محكمة واستبعاده». ويقول خان، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه الزعيم الأكثر شعبية في البلاد، إن الجيش يستهدفه ويريد إبعاده عن خوض الانتخابات. وينفي الجيش هذه التهمة.

برلين: مخاوف من تحول احتفالات ليلة رأس السنة إلى أعمال شغب

وزيرة الداخلية تحذر من «ليلة غضب أعمى» على خلفية الحرب في غزة

الشرق الاوسط..برلين: راغدة بهنام.. ليس غريباً أن تتحول شوارع برلين ليلة رأس السنة إلى «مواجهات بالمفرقعات النارية». لكن هذا العام، تتخوف السلطات الألمانية من أن تتحول هذه المواجهات الاحتفالية عادة إلى مواجهات حقيقية بين سكان العاصمة والشرطة، تغذّيها التوترات في الأشهر الأخيرة على خلفية منع مظاهرات مؤيدة لفلسطين. وعبّرت وزيرة الداخلية نانسي فيزر عن مخاوفها من أن تتحول احتفالات رأس السنة في برلين إلى احتجاجات عنيفة بسبب الحرب في غزة، وقالت: «أنا قلقة من أن تتحول احتفالات رأس السنة إلى يوم غضب أعمى، وعنف غير محسوب في بعض المدن، خصوصاً ضد الشرطة أو عمال الإنقاذ». والعام الماضي، شهدت أحياء برلين التي تعيش فيها جاليات عربية كبيرة جرعة من هذه الاشتباكات وأعمال الشغب عندما أحرق «محتفلون» حافلةً في وسط شارع زوننآليه المعروف بـ«شارع العرب» في مقاطعة نويكولن، وأطلقوا المفرقعات على رجال الشرطة وسيارات الإطفاء حتى الإسعاف. ولم يتمكن عناصر الشرطة آنذاك الذين تفاجأوا بحجم الغضب الموجه ضدهم، من المواجهة، بل اكتفوا بترك المنطقة تشتعل طوال الليل.

إجراءات استباقية

هذا العام، تبدو السلطات في برلين عازمة على منع تكرار مشاهد شبيهة. فقد منعت المفرقعات في المناطق الأكثر حساسية، مثل شارع العرب ومنطقة ساحة ألكسندر وسط برلين. وزادت عدد سيارات الشرطة المنتشرة في هذه المناطق، واستقدمت تعزيزات من الشرطة الفيدرالية وشرطة ولايتي ساكسونيا وساكسونيا السفلى للتصدي لأي محاولات لخرق القواعد الجديدة، بمنع استخدام المفرقعات في تلك المناطق. وحذّر المسؤولون بأنه لن يكون هناك تهاون مع من يخرق القانون. وذهب عناصر الشرطة والإسعاف أبعد من ذلك بنشر فيديوهات «توعية» تطلب من المحتفلين بعدم الاعتداء عليهم «لأننا هنا لخدمتهم». وحذروا، في المقابل، من أن الاعتداء على الشرطة قد يكلف المعتدين 3 سنوات في السجن و«يضيع مستقبلهم». وطوال الأشهر الماضية، عملت الشرطة مع البلديات المحلية في برلين لتوعية الشبان في المدارس على دور الشرطة وضرورة احترامهم، وناشدوا الأهالي المساعدة في توعية أبنائهم على ضرورة عدة الاعتداء على الشرطة. ومنذ أيام تنتشر الشرطة بشكل أكبر في «شارع العرب» ومناطق أخرى تعدها «مشكلة». وتسمع طائرات الهليكوبتر تحلق في المنطقة بحثاً عن مخازن مفرقعات نارية غير مشروعة. فقد تم ضبط عدد من المخازن حتى الآن تبيع مفرقعات غير مسموح بها. فبيع المفرقعات محصور في الليلتين قبل رأس السنة فقط لمنع شراء كميات كبيرة وتخزينها.

غضب واسع

لكن كل هذا قد يكون بلا جدوى. فالغضب في المناطق حيث تركز كبير لمن هم من أصول مهاجرة وللمهاجرين، زاد في الأسابيع الماضية ضد الشرطة التي قمعت تظاهرات مؤيدة لفلسطين بالقوة في الكثير من الأحيان. ورغم أن الشرطة كانت تنفذ قوانين الحكومة الألمانية التي قررت منع التظاهرات، فقد واجه عناصر الشرطة انتقادات باستخدام القوة المفرطة ضد المحتجين. وانتشرت فيديوهات لعناصر من الشرطة في بداية حرب غزة، ينتزعون يافطات مكتوبة بالعربية وملصقة في «شارع العرب»، حتى ولو لم تكن مرتبطة بفلسطين. وانتقدت رابطة الشرطة عدم منع المفرقعات بشكل كامل في ليلة رأس السنة كما كانت بعض الدعوات، وقالت إن منعها في بعض المناطق يصعب من عملها ويزيده تعقيداً. وأكثر من ذلك، يبدو أن الشرطة ستكون عليها مواجهة تظاهرات مؤيدة لفلسطين تم تسجليها ليلة رأس السنة. وحتى الآن رفض واحدٌ من هذه الطلبات، وقد يتم حظر التظاهرات الأخرى كذلك. وبررت رئيسة الشرطة في برلين، باربرا سلوفيكن، الحظر بالقول إن هناك «خشية من وقوع جرائم في منطقة التظاهرات التي طلب ترخيصها». وأضافت أن الوضع «عاطفي»، وأن هناك توقعات بأن «يستخدم بعض المحتجين مكان التجمع لارتكاب جرائم». ورأت أنه سيكون من الصعب منع التصعيد، ولذلك كان القرار بعدم منح التظاهرة الترخيص المطلوب. وتتحدث رئيسة الشرطة عن جرائم تتعلق بمعاداة السامية وهتافات قد تخرج ضد إسرائيل أو مؤيدة لـ«حماس»، المصنفة إرهابية في ألمانيا. ودافع مارتن هيكل، عمدة نويكولن المقاطعة التي تضم أكثر عدد ممن هم من أصول مهاجرة وعربية في برلين، عن الحظر قائلاً إن «العديد من المتظاهرين ليسوا عازمين على إظهار التضامن مع غزة، بل يريدون استخدام التجمع لإثارة الشغب».



السابق

أخبار مصر وإفريقيا..مصر: لا نتدخل في الشأن الفلسطيني وطرحنا مقترحاً لوقف الحرب في غزة..معبر رفح يشهد عبور 46 شاحنة مساعدات و4 شاحنات وقود إلى غزة..مفتي مصر: احتفال المسلمين بميلاد المسيح.. جائز شرعاً..«الصحة العالمية» تدعو إلى تحرك عاجل لمعالجة الأزمة الصحية في السودان..توقيف صحافي تونسي شهير بعد انتقادات علنية لوزيرة التجارة..الرئيس التونسي يمدد حالة الطوارئ لمدة شهر..إطلاق سراح كوريين جنوبيين بعد اختطافهما في نيجيريا..

التالي

أخبار لبنان..صراع تل أبيب و«حزب الله» يتوغل نحو المدن..إسرائيل تتوعد بتغيير وضع انتشار «حزب الله» في جنوب لبنان..هل يربط «حزب الله» انتخاب رئيس للبنان بانتهاء الحرب؟..المعارضة اللبنانية تهاجم «حزب الله»: يسعى لمكاسب عندما يحين موعد التفاوض..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير..دولية..بوتين: كييف كانت تعلم أن الطائرة التي تحطمت في بيلغورود تقلّ أسرى أوكرانيين..بوتين يتعهد بتحقيق علني..حفل "شبه عار" يغضب بوتين.. "لن يحكمنا من يظهرون مؤخراتهم"..رئيس مجلس النواب الأميركي ينفي إمكان الاتفاق على مساعدات أوكرانيا حالياً..كييف تدعو إلى مشاركة صينية في قمة سلام بمناسبة الذكرى الثانية للاجتياح الروسي..موسكو توقف روسيين بتهمة التعاون مع أوكرانيا..السويد تؤكد أنها «لن تتفاوض» مع المجر بشأن عضويتها في «الناتو»..هيئة محلفين تأمر ترامب بدفع 83 مليون دولار كتعويض في قضية تشهير..رغم استجابة الحكومة لمطالبهم.. مزارعو فرنسا مستمرون بالاحتجاج..ألمانيا تنقل 188 أفغانياً من الفئات المعرضة للخطر من باكستان إلى أراضيها..

أخبار وتقارير..دولية..بوتين يلوح بـ«ضربة قاضية» لأوكرانيا في حال طال النزاع..بعد هجوم أوكراني بطائرات مسيرة..إعلان الطوارئ بفورونيج الروسية..تحفظات روسية على اقتراح تشكيل «أسطول محايد» في البحر الأسود..وثائق مسربة: بعض زعماء العالم يستعدون لاحتمال شن روسيا حرباً عالمية ثالثة..عقيدة عسكرية محدثة في بيلاروسيا تحدد الأعداء والحلفاء وتلوح باستخدام «النووي»..سيول تفرض عقوبات مرتبطة ببرامج كوريا الشمالية النووية..المجلس الأوروبي يضيف يحيى السنوار إلى قائمة «الإرهابيين»..

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,723,886

عدد الزوار: 7,210,618

المتواجدون الآن: 59