أخبار وتقارير..دولية..ضربات روسية على مدينتي خاركيف ولفيف..الجيش البولندي: جسم مجهول دخل المجال الجوي من ناحية أوكرانيا..جنرال ألماني يتحدّث عن خسائر روسية «فادحة» في أوكرانيا..الكرملين: لدينا قائمة أصول غربية سنصادرها حال الاستيلاء على أصول روسية..روسيا تتحدث عن تلميحات غربية لإيجاد صيغة للسلام في أوكرانيا..فرنسا: تكثيف تواجد الشرطة عشية رأس السنة لمواجهة التهديد الإرهابي..ألمانيا: تمديد الإجراءات في محيط كاتدرائية كولونيا خوفاً من اعتداء إرهابي..الصين تعيّن وزيراً جديداً للدفاع..

تاريخ الإضافة الجمعة 29 كانون الأول 2023 - 6:47 م    عدد الزيارات 543    القسم دولية

        


ضربات روسية على مدينتي خاركيف ولفيف..

الراي..تعرضت خاركيف (شمال شرق) ولفيف (غرب) لضربات روسية صباح اليوم الجمعة، حسبما أعلن رئيسا بلديتي المدينتين الأوكرانيتين. في خاركيف، أبلغ رئيس بلدية المدينة إيغور تيريخوف عن وقوع "هجوم ضخم" مع "سماع ستة انفجارات على الأقل"، بينما في لفيف تحدث نظيره أندريه سادوفيي عن وقوع "ضربتين". ولم يبلغ المسؤولان عن أي دمار أو ضحايا في هذه المرحلة. والخميس خلفت ضربات روسية ثلاثة قتلى وتسعة جرحى في قريتين بمنطقة زابوريجيا بجنوب أوكرانيا، حسب السلطات المحلية. واستعادت القوات الروسية زمام المبادرة على الجبهة منذ فشل الهجوم الأوكراني المضاد وحققت مكاسب ميدانية خصوصا في الشرق.

مسؤولون أوكرانيون: قتيل و15 جريحا في ضربات روسية

الراي.. قتل شخص وجرح 15 آخرون في كييف وخاركيف في موجة من الضربات الروسية اليوم، على ما أعلن مسؤولون في حصيلة غير نهائية.وقال حاكم خاركيف أوليغ سينيغوبوف "قتل شخص جراء هجمات المحتلّين على خاركيف". بدوره قال رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو "حاليا نُقل سبعة أشخاص في العاصمة إلى المستشفى". وكان الجيش الأوكراني قال في وقت سابق إن البلاد تتعرض لهجوم جوي كبير. من جانبه، قال رئيس بلدية كييف إن سلسلة انفجارات ترددت في وقت مبكر من صباح اليوم في العاصمة الأوكرانية. وأضاف "المزيد من الانفجارات في العاصمة. الدفاع الجوي يعمل بشكل مكثف"...

الجيش البولندي: جسم مجهول دخل المجال الجوي من ناحية أوكرانيا

الراي.. أعلنت قيادة عمليات الجيش البولندي أن جسما مجهولا دخل المجال الجوي لبولندا، العضو في حلف شمال الأطلسي، من ناحية الحدود مع أوكرانيا صباح اليوم.وقالت قيادة العمليات على منصة التواصل الاجتماعي إكس «في الصباح، دخل جسم مجهول المجال الجوي لجمهورية بولندا من ناحية الحدود مع أوكرانيا، ومن لحظة عبوره الحدود حتى انقطعت الإشارة، كانت رادارات نظام الدفاع الجوي للبلاد تتابعه».وأضافت «وفقا للإجراءات المعمول بها، حشد قائد عمليات القوات المسلحة القوات والموارد المتاحة تحت تصرفه».وكانت قناة تي.في ريبوبليكا الخاصة قد ذكرت أن البحث عن ذلك الجسم يجري بالقرب من بلدة هروبياشوف جنوب البلاد. ولم يتسن لرويترز تأكيد هذه المعلومات على الفور.وقال الجيش الأوكراني إن روسيا أطلقت 158 طائرة مسيرة وصاروخا على أوكرانيا خلال الليل، في أكبر هجوم جوي تشنه منذ بداية الغزو الشامل، واستهدفت البنية التحتية الحيوية ومنشآت صناعية وعسكرية.

جنرال ألماني يتحدّث عن خسائر روسية «فادحة» في أوكرانيا

برلين: «الشرق الأوسط».. أكد مسؤول كبير في الجيش الألماني، في مقابلة نُشرت (الجمعة)، أنّ روسيا تكبّدت خسائر «فادحة» في الرجال والعتاد في حربها في أوكرانيا، مضيفاً أنّ جيشها سيخرج «أضعف» من الصراع. وقال الجنرال كريستيان فرودينغ، الذي يشرف على دعم كييف داخل الجيش الألماني، لصحيفة «زودديتشه تسايتونغ» الألمانية، «أنتم تعلمون، وفقاً لأرقام أجهزة الاستخبارات الغربية، أنّ 300 ألف جندي روسي قُتلوا أو أُصيبوا بجروح خطرة، لدرجة أنّه لم يعد بإمكانهم المشاركة في الحرب». وأكد الجنرال، الذي يعدّ أيضاً أحد المستشارين الرئيسيين لوزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريس، تقييماً لأجهزة الاستخبارات الأميركية سُرّب في 12 ديسمبر (كانون الأول)، ويفيد بأنّ 315 ألف جندي روسي أُصيبوا أو قُتلوا منذ بداية غزو أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022. وقال إنّ «الخسائر الروسية في الرجال والمعدّات هائلة». وأضاف أنّه في ما يتعلق بالمعدات «نعتقد أنّهم (الروس) فقدوا عدداً من الدبابات والوحدات المدرّعة يصل عددها إلى الآلاف». وفي الوقت ذاته، أشار الجنرال فرودينغ إلى أنّ «الروس لا يزالون قادرين على تجنيد أفراد، عن طريق اللجوء إلى السجناء، من بين أمور أخرى»، مضيفاً: «نحن بالطبع نشهد استثمارات ضخمة في صناعة الأسلحة». وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أخيراً إلى أنّ روسيا تمكّنت من تجنيد 486 ألف جندي طوعياً في الجيش في عام 2023. كما وعد بمواصلة تعزيز القدرات العسكرية للجيش، في وقت حوّلت فيه روسيا اقتصادها نحو المجهود الحربي، ويُشتبه في أنّها تلقّت كميات كبيرة من الذخائر من كوريا الشمالية. واعترف الجنرال الألماني بأنّ روسيا أظهرت «قدرة على المقاومة» أكبر ممّا قيّمته الدول الغربية في بداية الحرب. وقال «ربما لم نرَ، أو لم نرغب في أن نرى، أنّهم قادرون على الاستمرار في الحصول على الإمدادات من الحلفاء، سواء من كوريا الشمالية أو الصين أو دول الجنوب العالمي»، في إشارة إلى الدول الكبيرة المعروفة باسم «الجنوب»، التي ترفض الانحياز إلى مواقف الغرب، مثل مجموعة بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا).

الكرملين: لدينا قائمة أصول غربية سنصادرها حال الاستيلاء على أصول روسية

الراي..أنذر الكرملين اليوم، الغرب بأن لديه قائمة بأصول أميركية وأوروبية وأصول أخرى ستتم مصادرتها إذا قرر زعماء مجموعة السبع الاستيلاء على 300 مليار دولار من أصول البنك المركزي الروسي المجمدة. وقال مصدران مطلعان ومسؤول بريطاني أمس إن زعماء مجموعة السبع سيناقشون نظرية قانونية جديدة تتيح مصادرة الأصول الروسية المجمدة عندما يجتمعون في فبراير فبراير. واعتبر المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن أي تحرك من هذا القبيل من جانب الغرب سيمثل «سرقة» وسينتهك القانون الدولي ويقوض العملات الاحتياطية والنظام المالي الدولي والاقتصاد العالمي. وقال بيسكوف للصحافيين «ستكون ضربة قوية للمعايير الرئيسية للاقتصاد الدولي، وستقوض الاقتصاد الدولي». وأضاف «ستدمر ثقة الدول الأخرى في الولايات المتحدة وكذلك في الاتحاد الأوروبي باعتبارهما ضامنين اقتصاديين. لذلك، فإن مثل هذه الإجراءات محفوفة بعواقب خطيرة جدا». وعند سؤال بيسكوف عما إذا كانت هناك قائمة بالأصول الغربية التي يمكن لروسيا مصادرتها، رد قائلا «نعم، يوجد». وأحجم عن تحديد الأصول المدرجة في القائمة. وهناك نحو 300 مليار دولار من أصول البنك المركزي الروسي مجمدة في الغرب. ورغم أن البنك المركزي لم يوضح بالضبط الأصول التي تم تجميدها، فإن معظم السندات والودائع مقومة باليورو وبعضها بالدولار الأميركي والجنيه الإسترليني.

روسيا تتحدث عن تلميحات غربية لإيجاد صيغة للسلام في أوكرانيا

لافروف: هناك علامات أن حلفاء كييف يغيرون تكتيكاتهم واستراتيجيتهم

موسكو: «الشرق الأوسط».. بعد فشل الهجوم المضاد الأوكراني في الصيف الماضي في إحراز أي تقدم إقليمي ملموس على القوات الروسية التي دافعت عن خط المواجهة بزراعة حقول ألغام وأسراب من الطائرات المسيرة، أصبحت بعض القوى الغربية المؤثرة والداعمة لكييف تبحث عن مخرج للحرب الروسية الأوكرانية الدائرة منذ فبراير (شباط) 2022، بحسب ما قاله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس. وبعد مضي ما يقرب من عامين على الاجتياح الروسي الواسع لأوكرانيا، تسيطر موسكو على حوالي 17.5 بالمائة من الأراضي الأوكرانية، وفي هذا العام، أشار لافروف في مقابلة مع وكالة الإعلام الروسية وقناة روسيا-24 التلفزيونية إلى أن هناك علامات على أن الغرب يغير تكتيكاته واستراتيجيته بشأن أوكرانيا. قال وزير الخارجية الروسي إن البعض في الغرب يقترحون أن تناقش موسكو السلام مع أوكرانيا لأن الولايات المتحدة وحلفاءها فشلوا في هزيمة القوات الروسية في أوكرانيا. وقال، كما نقلت عنه «رويترز»: «الغرب يغير بالفعل تكتيكاته - وربما يفكر في توضيح الاستراتيجية المتبعة. لأنه إذا كانت الهزيمة الاستراتيجية لروسيا تعد استراتيجية، فإن هذه الاستراتيجية فشلت فشلا ذريعا». وقال لافروف، الذي أكد مجددا أن موسكو ستحقق كل أهدافها في أوكرانيا «هناك بعض المقاربات والتلميحات: لم لا تلتقي (روسيا) مع طرف في أوروبا مستعد لمناقشة مسألة أوكرانيا دون إشراك أوكرانيا نفسها». وقال الرئيس فلاديمير بوتين مرارا إنه مستعد لإجراء محادثات بشأن السلام مع أوكرانيا ولكن وفقا لشروط روسيا. وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أنه ينتظر الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2024 قبل أن يقوم بأي تحرك جاد نحو السلام. وتقول أوكرانيا إنها لن تهدأ حتى يتم طرد آخر جندي روسي من أراضيها التي تشكلت حدودها عام 1991 عندما تفكك الاتحاد السوفييتي. ويقول الغرب إنه لن يدفع أوكرانيا نحو السلام. ويصور بوتين حرب أوكرانيا على أنها معركة من أجل بقاء روسيا في مواجهة الغرب المتغطرس الذي يقول إنه يخطط لتقسيم روسيا وسرقة مواردها الطبيعية الهائلة. وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الغرب لا يسعى إلى تدمير روسيا لكنه يريد أن تهزم كييف القوات الروسية على الأراضي الأوكرانية. وقال بايدن أيضا في عام 2022 إن روسيا عانت من «فشل استراتيجي» في أوكرانيا. وقال لافروف، الذي يتولى منصبه منذ عام 2004، الخميس، أيضا إن القوى الغربية الكبرى اجتمعت «سرا» منذ حوالي عشرة أيام في إطار اجتماع مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى بالإضافة إلى الدول النامية لبحث «صيغة سلام» اقترحها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وأضاف أنهم اتفقوا على عقد اجتماع آخر في يناير (كانون الثاني) و«قمة سلام» في فبراير (شباط) بناء على صيغة زيلينسكي للسلام. ولم يتم التحقق بشكل مستقل من تصريحاته لافروف. وتدعو خطة زيلينسكي للسلام المكونة من 10 نقاط إلى انسحاب القوات الروسية ووقف الأعمال القتالية واستعادة حدود الدولة الأوكرانية مع روسيا. وتقول موسكو إن فكرة زيلينسكي عبثية لأنها لا تشرك روسيا في المحادثات.

سيول ترجّح دخول مفاعل نووي جديد في كوريا الشمالية الخدمة الصيف المقبل

الراي.. رجّح وزير الدفاع في كوريا الجنوبية شين وون-سيك أن يصبح مفاعل جديد في المنشأة النووية الرئيسية في كوريا الشمالية جاهزًا للتشغيل بحلول الصيف المقبل، وذلك بعدما اعتبرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية «مدعاة للقلق». وقال الوزير لوسائل إعلامية محلية الخميس إن المفاعل الجديد في مجمع يونغبيون النووي يبدو أنه في مرحلة «التشغيل التجريبي» ويتوقع أن يدخل الخدمة بشكل كامل الصيف المقبل. وأكّدت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الجمعة ما صدر عن الوزير. ويضم مجمع يونغبيون الواقع على مسافة حوالى مئة كيلومتر شمال بيونغ يانغ، مفاعلا آخر قدرته خمسة ميغاوات يشكّل مصدرها الوحيد المعروف لانتاج البلوتونيوم المستخدم في الأسلحة النووية. الأسبوع الماضي، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي في بيان إنه منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، لوحظ «تدفق قوي للمياه» من نظام تبريد المفاعل العامل بالماء الخفيف. وأوضح أن عمليات المراقبة حديثا تظهر «أن المياه المصرّفة حارة، وهذا مؤشر على بدء تشغيل» مفاعل جديد قادر على إنتاج البلوتونيوم. وأضاف «يشكّل ذلك مدعاة للقلق». وفي حين نوّه وزير الدفاع الكوري الجنوبي الى أن أي دولة لم تستخدم مفاعلا يعمل بالماء الخفيف لإنتاج البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة، يُحتمل أن تستخدم بيونغ يانغ المفاعل الجديد لإنتاج التريتيوم للقنابل الهيدروجينية أو لإجراء اختبارات لتطوير مفاعلات نووية صغيرة تستخدم في الغواصات العاملة بالطاقة الذرية. وأشار شين إلى أن سيول رصدت مؤشرات على خروج مياه التبريد من المفاعل الجديد منذ الصيف. وقال الأستاذ في الهندسة النووية في جامعة سيول الوطنية لي يو-هو لوكالة فرانس برس «إن الوصول إلى حالة الحرجية النووية يعني أن المفاعل النووي يعمل في ظروف طبيعية من خلال تحقيق سلسلة تفاعلات نووية مستدامة». وأضاف «عندما يعمل مفاعل نووي في ظروف طبيعية، فإنه يُنتج حرارة تصاحب تفريغ المياه الدافئة». وجاءت تعليقات شين في يوم أصدر جهاز الاستخبارات في سيول بيانًا توقع فيه أن تقوم بيونغ يانغ باستفزازات عسكرية ومعلوماتية في العام المقبل تشمل استهداف الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وأشارت الاستخبارات الكورية الجنوبية إلى أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أصدر تعليمات مؤخرًا لمساعديه «للتوصل إلى إجراءات لإحداث ضجة كبيرة في كوريا الجنوبية في مطلع العام المقبل». ودعا كيم هذا الأسبوع إلى «تسريع الاستعدادات للحرب» في مختلف المجالات بما فيها برنامج الأسلحة النووية إزاء «مناورات المواجهة» التي تقوم بها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

فرنسا: تكثيف تواجد الشرطة عشية رأس السنة لمواجهة التهديد الإرهابي

حشد 90 ألف ضابط شرطة و5 آلاف جندي وعشرات الآلاف من رجال الإطفاء

الجريدة..قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان لشبكة «بي إف إم» اليوم الجمعة، إنه سوف يكون هناك تواجد شرطي قوي في الشوارع بأنحاء البلاد لمواجهة التهديد الإرهابي عشية رأس السنة. وأضاف الوزير: «كما تعلمون، تأثرت فرنسا بشدة من التهديدات الإرهابية لسنوات عديدة، وخاصة خلال الشهور الأخيرة». وتابع بالقول إنه كان طلب حشد 90 ألف ضابط شرطة، إضافة لخمسة آلاف جندي وعشرات الآلاف من رجال الإطفاء. وأعلنت فرنسا أعلى مستوى من التهديد الإرهابي منذ الهجوم الدموي على مدرس من جانب شخص وصفته بالإسلاماوي في أكتوبر. كما وقع هجوم إرهابي آخر مطلع ديسمبر عندما طعن شاب سائحا ألمانيا حتى الموت عند برج إيفل في باريس. واحتجزت الجهات المعنية خمسة أشخاص الأسبوع الماضي خلال عملية لمكافحة الإرهاب بشرق البلاد.

ألمانيا: تمديد الإجراءات في محيط كاتدرائية كولونيا خوفاً من اعتداء إرهابي

مصادر أمنية: المشتبه به طاجيكي زار الموقع والتقط صوراً تذكارية

الشرق الاوسط..برلين: راغدة بهنام.. رغم اعتقال السلطات الألمانية شبكة متطرفين ينتمون لتنظيم «داعش خراسان» قالت إنهم كانوا يعدون لاعتداءات إرهابية تستهدف كاتدرائية كولونيا التاريخية، ما زالت الإجراءات الأمنية مشددة في محيط الكاتدرائية في ولاية شمال الراين وستفاليا. وقالت الشرطة عشية ليلة عيد الميلاد إنها تلقت معلومات عن إعداد مجموعة متطرفة اعتداءات تنفَّذ ليلة عيد الميلاد أو رأس السنة على الكاتدرائية من بين أهداف أخرى في فيينا ومدريد. وتفرض الشرطة منذ ذلك الحين إجراءات أمنية مشددة على دخول المصلين إلى الكاتدرائية. وكشفت مصادر أمنية ألمانية عن أن المشتبه به الرئيسي الذي اعتُقل في ولاية زارلاند الألمانية المحاذية لفرنسا، وهو طاجيكي يبلغ من العمر 30 عاماً، كان قد زار الكاتدرائية والتقط صوراً تذكارية لها وللمنطقة المحيطة والقريبة من محطة القطارات الرئيسية. ونقلت صحيفة «بيلد» الألمانية عن مصادر أمنية أن المشتبه به المعتقَل منذ أيام، كان قد زار كذلك كاتدرائية سان ستيفان في فيينا التي تقول الشرطة إنها كانت مستهدفة أيضاً. ونفَّذت الشرطة النمساوية كذلك اعتقالات منسقة طالت 3 مشتبه بهم من مركز لجوء ما زال قيد الاحتجاز. وكشفت الصحيفة الألمانية معلومات إضافية عن المشتبه به الرئيسي الذي اعتُقل في ألمانيا وقالت إنه كان جزءاً من خلية إرهابية تضم 7 أشخاص اعتُقلوا الصيف الماضي، ولكنّ محكمة في زارلاند أطلقت سراحه. وحسب الصحيفة، استقلّ الرجل القطار بعد إطلاق سراحه واتجه إلى ولاية شمال الراين وستفاليا، حيث مكث مع أحد أقاربه في منطقة فيزل. وعادت الشرطة وألقت القبض على الرجل الذي سيقبع في السجن الاحتياطي لمدة أسبوعين «لتفادي الخطر». وتضطر المحاكم في ألمانيا لإطلاق سراح متطرفين لعدم كفاية الأدلة لاحتجازهم ومحاكمتهم. ومنذ أشهر، تصنف المخابرات الألمانية تنظيم «داعش خراسان» الذي يتخذ من أفغانستان مقراً له، تنظيماً يشكل خطراً كبيراً على ألمانيا ويجنّد مناصريه لتنفيذ هجمات إرهابية. جاء هذا في وقت وجّه الادعاء الألماني قبل يوم الاتهامات إلى خمسة أشخاص يُشتبه في أنهم من مؤيدي التنظيم وكانوا يجمعون تبرعات بلغت قيمتها أكثر من 250 ألف يورو لصالحه. والمتهمون الخمسة الذين يحمل 4 منهم الجنسية الألمانية، هم ثلاثة نساء ورجلان، ويواجهون اتهامات بدعم منظمة إرهابية أجنبية وانتهاك قانون التجارة الخارجية والمدفوعات. واتَّهم مكتب المدعي الاتحادي المشتبه بهم بجمع أموال نيايةً عن عضوين من «داعش» يقيمان في سوريا في الفترة من 2020 إلى 2022، إذ جرى نقل الأموال عبر وسطاء. ووجه المشتبه بهم نداءات لجمع التبرعات عبر تطبيق «تلغرام». وكان من المقرر استخدام هذه التبرعات لتأمين إطلاق سراح أعضاء التنظيم المسجونين في مخيمي الهول وروج في شمال سوريا. ويضم المعسكران في المقام الأول زوجات المقاتلين الذكور وقريباتهن البالغات الأخريات. وقال ممثلو الادعاء إن الهدف من جمع الأموال كان مساعدة المحتجزين على الهروب أو تهريبهم من المعسكرات. وتتخوف السلطات الألمانية من تهديدات إرهابية أخرى قد ينفّذها أعضاء من حركة «حماس»، تستهدف بشكل أساسي مرافق يهودية. وكانت السلطات قد اعتقلت منتصف ديسمبر (كانون الأول) الجاري 4 أشخاص قالت إنهم ينتمون «لحماس» وكانوا يُعدّون لعمليات إرهابية في أنحاء أوروبا ويُخزّنون أسلحة في برلين. وحذَّر السفير الإسرائيلي في برلين رون بروزر، من استمرار وجود تهديد إرهابي يشكّله أعضاء «حماس» في ألمانيا. وقال في تصريحات لمجموعة «فونكه» الإعلامية، إن «على ألمانيا أن تبقى متيقظة، لأن الإرهاب الدولي يسلح نفسه دائماً حتى خلال الأعياد». وقال السفير الإسرائيلي إن حظر ألمانيا «حماس»، «جيد ولكنه ليس كافياً»، داعياً إلى «مراقبة أفضل للتدفقات المالية»، مضيفاً أنه «يجب عدم السماح باستخدام أموال دافعي الضرائب لتمويل ودعم الإرهاب».

الصين تعيّن وزيراً جديداً للدفاع

بكين: «الشرق الأوسط».. عيّنت الصين قائد البحرية السابق دونغ جيون وزيراً جديداً للدفاع، اليوم (الجمعة)، ليحل محل الوزير السابق الذي يغيب عن الأنظار منذ أربعة أشهر، حسبما نشرت «رويترز». وجاء تعيينه من قبل المشرعين الصينيين فيما يعمل الرئيس شي جينبينغ على تعزيز الجيش ضمن مساعيه لجعل الصين قوة عالمية مهيمنة، وهو هدف أثار قلق العديد من الدول المجاورة. ووزير الدفاع في الصين منوط بالتعامل مع وسائل الإعلام ومع الجيوش الأخرى. وأحد الجوانب المهمة في وظيفته هو التعاون مع الجيش الأميركي لخفض مخاطر اندلاع صراع بسبب تايوان وبحر الصين الجنوبي، وهما بؤرتا توتر في العلاقات بين البلدين. وقبل أن يصبح قائداً لبحرية «جيش التحرير الشعبي» وجنرالاً في 2021، شغل دونغ جيون منصب نائب قائد أسطول بحر الصين الشرقي، دعامة ما أصبح الآن قيادة مسرح العمليات الشرقية، القوة الرئيسية المسؤولة عن القتال فيما يتعلق بتايوان التي تعدها الصين جزءاً من أراضيها. كما شغل أيضاً منصب نائب قائد مسرح العمليات الجنوبية الذي يعمل في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، والذي تطالب الصين بالسيادة على معظمه. وقال لي مينغ جيانغ، الباحث في العلاقات الدولية في «كلية راجاراتنام للدراسات الدولية» في سنغافورة: «دونغ على دراية بإدارة التعاملات الوثيقة بين الجيشين الصيني والأميركي. هذا مفيد عندما تكون عليه إدارة الأزمات بين الجيشين». ويحل دونغ محل لي شانغ فو الذي رأس القسم المسؤول عن مشتريات وأبحاث المعدات قبل أن يشغل منصب وزير الدفاع في مارس (آذار). ولم يظهر لي علناً منذ 25 أغسطس (آب). ونقلت «رويترز» عن مصادر أن لي يخضع للتحقيق بتهمة فساد متعلقة بشراء وتطوير معدات. ولم توضح بكين سبب اختفاء لي لكنها سحبت منه لقبه وزيراً للدفاع وعضواً بمجلس الدولة في أكتوبر (تشرين الأول). ومع ذلك، وخلال فترة ولايته القصيرة وزيراً، لم يلتق لي نظيره الأميركي لويد أوستن. وكانت الوزارة قد أوضحت أنه سيتعين على واشنطن أولاً رفع العقوبات التي فرضتها على لي عام 2018 بسبب دوره في شراء طائرات ومعدات روسية. ولن يواجه دونغ مثل هذه القيود لأنه من غير المعروف خضوعه لعقوبات أميركية. وعندما التقى الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره الصيني في سان فرانسيسكو، الشهر الماضي، اتفقا على استئناف المحادثات العسكرية رفيعة المستوى التي تم تعليقها بعد زيارة رئيسة مجلس النواب آنذاك نانسي بيلوسي إلى تايوان في أغسطس (آب) 2022.

بريطانيا: شعبية سوناك تتراجع إلى مستوى قياسي في حزب المحافظين

لندن: «الشرق الأوسط».. انخفضت شعبية رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك، بين أعضاء حزبه المحافظين، إلى رقم قياسي في نهاية عام 2023، ما يسلط الضوء على المهمة، التي تنتظر رئيس الوزراء، بينما يدخل ما من المرجح أن يكون عاماً انتخابياً، وفق وكالة الصحافة الألمانية. وتراجعت شعبية سوناك إلى سالب 26.5 في المائة في ديسمبر (كانون الأول) الحالي، من سالب 25.4 في المائة، في الشهر السابق، وفق استطلاع «قائمة الإنجازات» لمجلس الوزراء، شمل أعضاء حزب المحافظين، وأجراه الموقع الإلكتروني لمدونة «كونسيرفيتيف هوم» المؤثرة، حسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء، الجمعة. وسلطات النتائج الأوسع نطاقاً لبقية أعضاء الحكومة، الضوء على استياء أعضاء حزب المحافظين، حيث يسعى سوناك لتوحيد صفوف حزب المحافظين، وإحداث تحول في استطلاعات الرأي التي تظهر تفوق حزب العمال المعارض. وهذا ثاني استطلاع بين أعضاء حزب المحافظين الشهر الحالي يظهر أن شعبية سوناك بين القاعدة الشعبية لحزب المحافظين انخفضت إلى مستوى قياسي. وكان استطلاع جرى في شهر سبتمبر (أيلول) العام الحالي قد أظهر تفوق حزب العمال المعارض في بريطانيا بفارق 14 نقطة على حزب المحافظين الحاكم بزعامة سوناك.



السابق

أخبار مصر..وإفريقيا..مشاورات مُكثفة حول «الإطار المصري» لإنهاء «حرب غزة»..آبي أحمد و«حميدتي» يبحثان استقرار السودان..حقوقيون جزائريون يطالبون فرنسا بالكشف عن النفايات النووية في باطن الصحراء..غرق 14 مهاجراً قبالة سواحل المغرب لدى محاولتهم الوصول إلى إسبانيا..أزمة التعليم في المغرب..حلول غير نهائية وإضرابات الأساتذة متواصلة..

التالي

أخبار لبنان..سنة شاهدة على ارتباط وضع لبنان بأزمات المنطقة..برّي باسم "الحزب" لـ"الخماسية": أعطونا الرئاسة وخذوا الـ 1701..الجيش الإسرائيلي: الضربات المكثفة أثّرت على وجود «حزب الله» على الحدود..القوات الدولية طالبت السلطات اللبنانية بضمان سلامتها..«حزب الله» يرفض تحييد لبنان ويؤكد استعداده لكل الاحتمالات..هوكشتين عائد: إسرائيل تريد اتفاقا..مصير مجهول لقارب هجرة لبناني يحمل العشرات..


أخبار متعلّقة

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,717,508

عدد الزوار: 7,210,349

المتواجدون الآن: 81