أخبار وتقارير..طهران "تجاوزت الخط الأحمر".. مصدر غربي يؤكد هجوما إلكترونيا إسرائيليا ضد إيران .....«حرب السايبر» بين طهران وتل أبيب تتصاعد....ليس كورونا.. مرض آخر ينتشر بين ملايين الصينيين...جولة جديدة من الجدل بين الصين وأستراليا...ترامب يهدّد بتجميد دائم لتمويل «الصحة العالمية»....غندلمان: نتلقى آلاف الطلبات من عرب وإيرانيين للهجرة إلى إسرائيل.....عقوبات أميركية على شركة صينية تتعامل مع طيران ماهان الإيرانية.....الولايات المتحدة.. وفيات كورونا تصل إلى 90340 والإصابات مليون و504830....

تاريخ الإضافة الأربعاء 20 أيار 2020 - 4:18 ص    عدد الزيارات 254    القسم دولية

        


طهران "تجاوزت الخط الأحمر".. مصدر غربي يؤكد هجوما إلكترونيا إسرائيليا ضد إيران ....

الحرة / ترجمات – واشنطن.... ذكر تقرير للقناة 12 الإسرائيلية، يوم الثلاثاء، أن هجوما إلكترونيا على ميناء إيراني منسوبا إلى إسرائيل، جاء ردا على هجوم مماثل شنته إيران على هدف إسرائيلي. وبعد ساعات من نشر صحيفة واشنطن بوست تقريرا مساء الاثنين قالت فيه إن إسرائيل هي المسؤولة عن الهجوم الذي استهدف ميناء رجائي في بندر عباس جنوبي إيران، أفادت القناة 12 بأن مصدرا غربيا لم يؤكد فقط أن إسرائيل كانت بالفعل وراء هجوم 9 مايو، بل شرح أيضا منطق إسرائيل وراء الضربة الإلكترونية، حسب القناة. وأضاف المصدر أن الهجوم السيبراني على إيران تم تنفيذه ردا على هجوم شنته إيران في أواخر أبريل، وقال للقناة إن "الهجوم السيبراني على ميناء بندر عباس في إيران كان رد إسرائيل على الهجوم السيبراني الذي شنته [إيران] ضد إسرائيل قبل أسبوعين واستهدف البنية التحتية للمياه وهو هجوم فاشل.. إيران تجاوزت خطا أحمر، وكان على إسرائيل الرد". وتزامن الهجوم الإلكتروني الإسرائيلي مع تدريبات للبحرية الإيرانية و"ضربة صاروخية صديقة" استهدفت يوم 10 مايو بالخطأ بارجة الدعم "كوناراك"، ما أسفر عن مقتل 19 بحارا على الأقل، حسب الرواية الإيرانية التي لم تستبعد لاحقا وقوع "عمل عدائي". وقالت واشنطن بوست نقلا عن مصادر مخابراتية مطلعة على الأمر، إن الهجوم كان "دقيقا للغاية" وأن الأضرار التي لحقت بالميناء الإيراني كانت أكثر خطورة مما وصفته الروايات الإيرانية الرسمية، بما في ذلك إعاقة المرور حول الميناء لعدة أيام. وقال المصدر الغربي للقناة الإسرائيلية إن "الإسرائيليين يأملون أن يتوقف الإيرانيون هنا. هاجموا [الإيرانيين] البنية التحتية للمياه. لم يلحقوا ضررا كبيرا، لكنهم تجاوزوا الخط الأحمر واضطر [الإسرائيليون] إلى الرد". وفي حسابه على تويتر، غرد اللواء في القوات الجوية الإسرائيلية عاموس يادلين، صباح الثلاثاء، أن الهجوم السيبراني على ميناء رجائي يبدو انتقاما إسرائيليا من محاولة الهجوم السيبراني على نظام المياه الإسرائيلي. وأضاف "إن كانت إسرائيل بالفعل وراء الهجوم، فإنها ترسل رسالة مهمة إلى إيران بشأن ضعف العناصر الرئيسية في الاقتصاد الإيراني أمام القدرات السيبرانية الإسرائيلية". وفي وقت سابق من هذا الشهر، أفيد بأن إيران كانت وراء محاولة هجوم إلكتروني على شبكة البنية التحتية للمياه في إسرائيل، وأن الهجوم قد تم عبر خوادم أميركية. وقد عقد مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي اجتماعا بعد ذلك لمناقشة الهجمات الإلكترونية غير المعتادة ضد البنية التحتية للمياه في إسرائيل، وقال مسؤول إسرائيلي رفيع حينها، إن "هذا هجوم يتحدى كل القواعد الأخلاقية، حتى في الحرب. حتى من الإيرانيين، لم نتوقع مثل هذا الشيء. هذا هجوم ممنوع القيام به"، حسبما أفادت قناة نيوز- 13.

«حرب السايبر» بين طهران وتل أبيب تتصاعد

الشرق الاوسط.....تل أبيب: نظير مجلي.... بعد الجولة الأخيرة من الحرب الإلكترونية (السايبر) بين تل أبيب وطهران، التي بدأت بهجوم نسب إلى إيران على منشآت المياه الإسرائيلية، وأعقبه رد إسرائيلي على الموانئ الإيرانية، ذكرت مصادر في تل أبيب أن قادة أجهزة الأمن الإسرائيلية رفعوا حالة التأهب في كثير من المنشآت الحساسة والبنى التحتية الوطنية. وعدّت هذه المصادر تصعيد الحرب «مسألة كبرى»، وقالت إن «إيران، بعد نجاحها في الوصول إلى المنشآت المائية الكبرى، تطمع في توجيه ضربة كبرى أخرى، خصوصاً بعد تلقيها الضربة في ميناء (الشهيد رجائي) في الخليج». وكانت مصلحة المياه في إسرائيل قد اعترفت بأنها تعرضت لهجوم «سايبر» في 24 أبريل (نيسان) الماضي، ولمدة يومين، شمل 6 منشآت في آن معاً، تمتد على طول البلاد من رأس الناقورة وحتى أسدود. وأكدت مصادر أمنية في تل أبيب أن هذه المحاولات لم تتمكن من تشويش عملية تزويد المياه بشكل منتظم. ولكنها استطاعت أن تحدث اختراقاً خطراً، ليس فقط في إسرائيل؛ بل أيضا في الولايات المتحدة، حيث إن اختراق كومبيوترات منشآت المياه الإسرائيلية جرى عبر مخازن الأعصاب المركزية التي تستند إليها في الولايات المتحدة. وقال أريك بربينغ، الرئيس السابق لشعبة جمع المعلومات الاستخبارية والسايبر في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، إن «الهجمات الإيرانية على منشآت المياه الإسرائيلية، حدث أمني بنيوي خطير وحساس، قد تكون له تداعيات عالمية واسعة. من الممكن، في نظرة إلى الوراء، حتى اعتباره طلقة أولى لحرب عالمية من نوع جديد، ولا أقل من ذلك». وانتقد بربينغ نص البيان المقتضب الذي نشرته منظومة السايبر الإسرائيلية حول الموضوع، وعدّه محاولة تقزيم. وأضاف: «صحيح ومهم أنه لم يكن هناك أي ضرر في تزويد المياه وقد استمر العمل بها وبإدارتها بشكل منتظم». وكشفت صحيفة «واشنطن بوست»، مساء أمس، عن أن إسرائيل ردت على ذلك الهجوم الإيراني، بهجوم إلكتروني أكبر وأقسى، استهدف أجهزة كومبيوتر في ميناء «الشهيد رجائي»، في بندر عباس، وهو ما تسبب في ارتباك الحركة عبر الممرات المائية والطرق المؤدية إلى الميناء وأدى إلى تعطيل عمل الميناء الاستراتيجي في مضيق هرمز، وتسبب في شلل الكومبيوترات المسؤولة عن الملاحة في المنطقة وخروجها عن الخدمة. وأضافت مصادر إسرائيلية أن الأقمار الصناعية التقطت صور ازدحام مرور غير مألوفة في هذا الميناء. ومع أن المدير العام لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية، محمد راستاد، قال لوكالة أنباء «إيلنا» الإيرانية إن الهجوم الإلكتروني لم يخترق أجهزة الكومبيوتر الخاصة بالميناء واستطاع فقط التسلل إلى عدد من أنظمة التشغيل الخاصة وتدميرها، إلا إن مسؤولاً أمنياً حكومياً في المنطقة أكد أنه كان «هجوماً عالي الدقة»، وإن الأضرار التي لحقت بالميناء الإيراني كانت أكثر خطورة مما وصفته الروايات الإيرانية. وكتب الرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية والرئيس الحالي في «معهد أبحاث الأمن القومي» في تل أبيب، عاموس يدلين، في حسابه على «تويتر»، أنه «إذا كانت إسرائيل هي التي نفذت الهجوم على الميناء، فإنها توضح بذلك أنه يجدر إبقاء المنظومات المدنية خارج مجال القتال». ورغم أن الجهات الرسمية في إسرائيل لم تعلق على تقرير الصحيفة الأميركية، فإن مصادر أمنية أوضحت أن «وحدات دفاعية مضادة لهجمات سايبر في الجيش الإسرائيلي وهيئة السايبر القومية، رفعت مستوى التأهب والجهوزية لاحتمال التعرض لهجمات سيبرانية إيرانية. وجهات متعددة في مجال الدفاع السيبراني طولبت بإصدار تعليمات احتياطية مشددة للعاملين في المجالات المحوسبة بعدم فتح بيانات أو إنزال ملفات مرسلة من جهات ليست معروفة، أو أن مصداقيتهم ستكون محل شك. وتم التشديد بشكل خاص على عدم التعامل مع بيانات ورسائل إلكترونية متعلقة بموضوع فيروس (كورونا)، خشية استخدامها ذريعة لهجوم إلكتروني. كما طولب العاملون بعدم الإفصاح عن معلومات شخصية؛ كلمات سر أو تفاصيل حسابات لمصادر ليست مخولة أو غير معروفة، وإنزال التطبيقات فقط من مصادر معروفة، وحتى هذه، فبحذر شديد». وقال أريك بربينغ: «هجوم السايبر الإيراني على منشآت المياه الإسرائيلية يجب أن يفتح العيون جيداً. فقد أثبتوا أنهم قادرون على الوصول ومهاجمة أنظمة التشغيل المحوسبة لأنظمة بنى تحتية أخرى. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تعطيل الشارات الضوئية، عن بعد، إلى تصادم مركبات أو قطارات، ناهيك بحوادث يمكن أن تقع في المطارات، ونظرياً، يمكنهم تشويش الإنتاج في المصانع الكيميائية وبالتالي إلحاق كارثة بيئية، أو تعطيل نشاط المرافق الحيوية في المستشفيات وتشكيل خطر مباشر على المرضى. لقد تحدث مدير (مستشفى هداسا عين كارم)، البروفسور يورام فايس، عن ذلك قبل أيام عدة فقط. ويوم الخميس تم النشر، بالفعل، حول هجوم سايبري على مستشفى في التشيك». وأضاف مشدداً أن «هذا ضوء أحمر، وليس فقط ومضات أضواء تحذير، يمكن أن يدل على بداية حقبة جديدة في حرب بين إيران وإسرائيل، التي يمكن التعبير عنها، أيضاً، على نطاق عالمي، إذا هاجمت إيران أهدافاً، أيضاً، في الولايات المتحدة أو أماكن أخرى».

بوتين: التضخم في روسيا يتباطأ تزامنا مع ارتفاع الروبل....

المصدر: "نوفوستي".... قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن التضخم في البلاد يتباطأ تزامنا مع تحسن الروبل الروسي، ويأتي ذلك في وقت تواجه في روسيا تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا. وجاء ذلك خلال اجتماع حكومي عقد اليوم برئاسة الرئيس الروسي لبحث الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الروسية لدعم الشركات والمواطنين لمواجهة أزمة كورونا. وقال بوتين، إنه تم تخصيص 50.1 مليار روبل (نحو 677 مليون دولار) للأقاليم في روسيا لصرف دفعات مالية إضافية للكوادر الطبية التي تعمل مع المصابين بكورونا (خط الدفاع الأول). وفيما يتعلق بالمشاريع الوطنية، قال بوتين إن بعض هذه المشاريع يمكن تأجيلها وعدم تنفيذها هذا العام. كما كلف الرئيس الروسي مجموعة العمل في الحكومة الروسية لمواجهة كورونا بإعداد تقرير عن نتائج الإجراءات التي تم اتخذها لدعم المواطنين والشركات في روسيا. من جهتها قالت رئيسة البنك المركزي الروسي إلفيرا نابيؤلينا خلال الاجتماع، إن "معدلات التضخم في روسيا ينخفض، ففي أواخر أبريل ومطلع مايو استقر التضخم السنوي عند مستوى 3.1%". كذلك لم تستعبد نابيؤلينا مسألة أن يستمر المركزي في خفض أسعار الفائدة الرئيسية في المستقبل. بدوره قال وزير التنمية الاقتصادية الروسي مكسيم ريشيتنيكوف، إنه من المتوقع أن يكون معدل التضخم كمحصلة للعام الجاري عند مستوى 4%. وأشار إلى أن الاقتصاد الروسي بدأ في التعافي، حيث أن مؤشرات النشاط الاقتصادي في روسيا ارتفعت.

ليس كورونا.. مرض آخر ينتشر بين ملايين الصينيين

الحرة / ترجمات – واشنطن.... يقتل المرض مئات الآلاف سنويا في الصين

فيما يأمل خبراء الصحة في العالم أن يتم احتواء فيروس كورونا في نهاية المطاف، فإن مرضا قاتلا آخر يضرب الصين منذ أعوام، بدون أن يحظى بالتغطية الإعلامية التي حظي بها فيروس كورونا على الرغم من أنه أشد انتشار وفتكا منه بمراحل. في عام 2017، كانت الصين موطنا لـ 114 مليون مريض بالسكري، أي أكثر من ربع إجمالي حالات السكري في العالم وبحلول عام 2045، فإن من المتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 183 مليون حالة. ووفقا لهيئة الإذاعة الحكومية الصينية، قتل المرض في عام 2017 نحو 843 ألف شخص في جميع أنحاء الصين. وقد تكون الأرقام الحقيقية أعلى بكثير، ففي حين يعرف نحو 50 بالمئة من المصابين بالسكري في العالم أنهم مصابون بالمرض، تنخفض النسبة في الصين إلى 39 بالمئة فقط، وفقا لموقع South China Morning Post...... وينقل الموقع عن لي تشين، الرئيس التنفيذي لشركة الأدوية الصينية هوا ميديسين، أن حوالي 95 في المئة من جميع الحالات تنتمي إلى النوع 2 من مرض السكري، وهو النوع المرتبط بخلل في إنتاج الإنسولين بسبب ضعف في البنكرياس، وهو نوع يرتبط عادة بعادات الطعام السيئة والخلل الهرموني. ويعتقد أن وباء السكري المتنامي في الصين يرتبط ارتباطا وثيقا بنموها الاقتصادي السريع على مدى العقود القليلة الماضية. وقد خلق العدد الكبير من المرضى فى الصين سوقا ضخما لمكافحة المرض فى البلاد، في عام 2018، بلغ إجمالي الإنفاق الصحي المرتبط بمرض السكري في البلاد 57.3 مليار يوان (8.25 مليار دولار أمريكي، بينما يتوقع أن يتضاعف هذا الرقم ثلاث مرات بحلول عام 2028.

أفغانستان | واشنطن تعيد ترتيب السلطة: آخر حكومات الاحتلال؟

الاخبار.....رعت واشنطن اتفاقاً ربّما يكون الأخير لتقاسم السلطة في أفغانستان بين حليفيها، الخصمَين اللدودَين أشرف غني وعبد الله عبد الله. اتفاقٌ من شأنه أن يمهِّد الأرضيّة لإطلاق مسار مفاوضات داخلية يعتمد نجاحها، أولاً، على استعداد حكومة كابول لتقديمَ تنازلات تقبل بموجبها التعامل مع «طالبان» بصفتها مكوّناً رئيسياً في المجتمع .... لا تزال الإدارة الأميركية مصرّة على إنجاح اتفاقها الموقَّع مع حركة «طالبان»، وفق جدول أعمال وضع موضع التنفيذ في العاصمة القطريّة الدوحة نهاية شباط/فبراير الماضي. ورغم نجاح الاتفاق نظرياً، لم يكن سهلاً تطبيق بنوده في الواقع، خصوصاً في ظلّ مقاومة أبدتها سلطات كابول لجهة التعاون في التطبيق، بعدما جرى استبعادها من المشاورات التي تواصلت على مدى عام ونصف. هدَفَ الاتفاق، أولاً وأخيراً، إلى انسحاب قوات الاحتلال من أفغانستان، وهي رغبة أبداها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووضعها ضمن أهداف حملته لرئاسيات 2016. التقت «طالبان» وترامب على هدف مشترك، وإن بعنوانه العريض. لكن التعقيدات الكثيرة، مضافةً إليها أزمة سياسية قديمة ــ جديدة، بطلاها الرئيس الأفغاني أشرف غني وخصمه اللدود عبد الله عبد الله، والعراقيل التي وضعتها كابول لتطيير المفاوضات الداخلية برفضها تطبيق تبادل الأسرى، حالت كلها دون التئام طاولة المفاوضات، وهدّدت عملية السلام برمّتها، لولا تدخُّل البيت الأبيض في اللحظة الحرجة، سعياً منه للحفاظ على إنجازه الأهم في السياسة الخارجية. شهدت نهاية الأسبوع الماضي توقيع الاتفاق الثاني لتقاسم السلطة بين غني وعبد الله. اتفاق أنهى خلافاً مستمراً منذ إعلان الرئيس الأفغاني فوزه بولاية ثانية في انتخابات جرت نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، وأعلنت نتائجها في شباط/فبراير. رفض عبد الله، الذي شغل منصب «رئيس السلطة التنفيذية» بموجب اتفاق سابق لتقاسم السلطة، النتيجة، معلناً إنشاء سلطة موازية برئاسته، الأمر الذي أضعف إدارة غني، في وقت تحاول فيه واشنطن دفع عملية السلام مع «طالبان»، وإنهاء حربها المستمرة منذ 19 عاماً. السيناريو المُكرَّر أدخل البلاد في أزمة مستجدّة، في انتظار تدخُّل أميركي ينقذ الموقف. وبالفعل، أوفد الأميركيون وزير الخارجية، مايك بومبيو، إلى كابول، نهاية آذار/مارس الماضي للوساطة، مهدّدين بقطع مساعدات مالية حجمها مليار دولار في حالة إخفاق الخصمين في الاتفاق.

استأنفت «طالبان» هجماتها عقب إعلان غني الانتقال إلى حالة الهجوم

هكذا، أثمرت الضغوط الأميركية اتفاقاً جديداً يحلّ النزاع على رئاسة البلاد؛ وبموجبه، يتولى عبد الله، منافس غني في الانتخابات الرئاسية السابقة، منصب رئيس «المجلس الاستشاري الأعلى للمصالحة» الذي يضمّ وجوهاً سياسية وقبلية وعلماء دين، بينما ستكون وزارة شؤون المصالحة بمكانة الأمانة العامة للمجلس الأعلى للمصالحة، وتعيين المسؤولين فيها وعزلهم من صلاحيات عبد الله. وأفاد المتحدث باسم الأخير، فرايدون خاوزن، بأن الاتفاق يضمن حصول فريقه على 50% من المناصب في الحكومة المقبلة وحكّام الولايات. ووفق ثلاثة مصادر نقلت عنهم وكالة «رويترز»، فإن النقاش على النقاط النهائية العالقة، بما في ذلك تخصيص بعض المناصب الرئيسية، استمر حتى توقيع الاتفاق أول من أمس في القصر الرئاسي في كابول، إذ سعى عبد الله إلى الحصول على حقيبة أساسية، مثل المالية أو الشؤون الخارجية، لكن غني رفض، عارضاً عليه الداخلية. تجاوز الاتفاق واحدة من العقبات في طريق التفاوض مع «طالبان» التي حذّرت أمس من أن إعادة إطلاق المحادثات غير ممكنة قبل استكمال تبادل أسرى كان مجزّأً حتى الآن. وقال المتحدث باسم الحركة، سهيل شاهين، في أوّل ردّ فعل على اتفاق غني وعبد الله: «ما يحدث في كابول هو مجرّد تكرار لتجارب ماضية فاشلة»، معتبراً أن «على الأطراف الأفغانيين التركيز على حلّ حقيقي وصادق للمسألة... يجب استكمال إطلاق سراح السجناء وأن تبدأ المفاوضات بين الأفغان». وبعدما رحّبت كل من باكستان و«حلف شمال الأطلسي» بالاتفاق، أعربت الولايات المتحدة عن أملها في أن تمضي هذه المحادثات قدماً بعد الاختراق السياسي الحكومي. وقال بومبيو متوجهاً إلى غني وعبد الله: «أولوية الولايات المتحدة لا تزال التوصل إلى تسوية سياسية لإنهاء النزاع»، كما نقلت عنه المتحدثة باسمه مورغان أورتيغاس.

إلى ذلك، أعلنت «طالبان» مسؤوليتها عن هجوم استهدف موقعاً تابعاً لوكالة الاستخبارات الأفغانية أمس، أدّى إلى مقتل سبعة عناصر بعدما فجّر انتحاري نفسه بسيارة ملغومة في ولاية غزنة شرق البلاد، كما أفاد المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد. هجومٌ هو الثاني مِن نوعه في غضون أسبوع، إذ سبقه آخر في الرابع عشر من الشهر الجاري، واستهدف قوات الجيش في مدينة كرديز بإقليم بكتيا (جنوب) موقعاً خمسة قتلى. واستأنفت الحركة هجماتها الانتحارية عقب إعلان غني خروج القوات الأفغانية من حالة الدفاع إلى الهجوم الأسبوع الماضي، رداً على هجومين داميين استهدف أحدهما مستشفى توليد في كابول، بينما استهدف الآخر جنازة في إقليم ننغرهار (شرق)، رغم نفي «طالبان» ضلوعها فيهما.

جولة جديدة من الجدل بين الصين وأستراليا

الاخبار......سجلت الصين ست حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»

سجلت الصين ست حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، بما في ذلك حالة جديدة في ووهان، وذلك مقابل سبع حالات في اليوم السابق، بحسب ما أعلنت لجنة الصحة الوطنية. وأضافت اللجنة في تقريرها أن ثلاثاً من الحالات الست الجديدة وافدة من الخارج، وتمّ رصدها جميعاً في منطقة منغوليا في شمال الصين. وكانت حالتان من الحالات الثلاث المحلية في إقليم جيلين الحدودي بشمال شرق البلاد، والذي يخضع حالياً لشبه عزل تام للتصدي لموجة جديدة من العدوى. في المقابل، أوردت السلطات الصحية في جيلين، في تقرير لها، أنها تأكدت من خمس حالات إصابة جديدة، ولم يرد أي تفسير للتباين مع العدد الذي أوردته لجنة الصحة الوطنية.

سخرية وانتقادات

تجددت الانتقادات والعبارات اللاذعة بين ديبلوماسيي أستراليا والصين، بعد تأييد الأولى فتح تحقيق عالمي في منشأ فيروس «كورونا» المستجد. وفي بيان اتّسم بسخرية غير معهودة وصدر في اليوم نفسه الذي فرضت فيه الصين تعريفات عالية على صادرات أستراليا من الشعير، أعلنت السفارة الصينية في كانبيرا أن ادعاء أستراليا أن القرار بمثابة تأييد لمسعاها من أجل مراجعة عالمية «ليس سوى مزحة». بدوره، ردّ وزير التجارة الأسترالي سايمون برمنغهام، في تصريح إلى شبكة «سكاي نيوز»، عندما طلب منه التعليق على هذا التصريح: «أستراليا لن تدخل في تسييس رخيص لمسألة بقدر أهمية كوفيد-19 (...) كنت أتصور أن يكون الرد المناسب من سفير الصين لدى أستراليا هو الترحيب بهذه النتائج، والترحيب بفرصة أن نعمل جميعاً معاً على هذه القضية المهمة». وكان السفير الصيني قد حذّر في وقت سابق من إمكانية مقاطعة بضائع أستراليا، ما دفعها إلى اتهام الصين «بالإكراه الاقتصادي».

ترامب يهدّد بتجميد دائم لتمويل «الصحة العالمية»

الاخبار.....اتهم ترامب منظمة الصحة العالمية بأنها «دمية في يد الصين»

تخطى عدد وفيات «كورونا» في الولايات المتحدة الأميركية عتبة 92 ألفاً، وذلك بعد تسجيلها 1068 وفاة في الـ24 ساعة الأخيرة. وأظهرت معطيات موقع "Worldometer" المختص في رصد ضحايا الفيروس، ارتفاع عدد الإصابات في الولايات المتحدة إلى 1,557,770، فيما بلغ عدد المتعافين من الفيروس 360,058، في حين أجرت السلطات الأميركية أكثر من 12 مليوناً و330 اختباراً للكشف عن الفيروس. ووفق المعطيات، تتصدر الولايات المتحدة قائمة وفيات وإصابات «كورونا» عالمياً، فيما تواصل نيويورك صدارتها قائمة الولايات الأميركية في الإصابات بأكثر من 361 ألفاً، توفي منهم 28 ألفاً و480.

تهديد جديد لـ«الصحة العالمية»

تواصل تبادل الاتهامات بين واشنطن وبكين بشأن إدارة أزمة انتشار فيروس «كورونا» التي تبحثها الدول الأعضاء الـ194 في منظمة الصحة العالمية، لليوم الثاني على التوالي، في اجتماع افتراضي غير مسبوق مخصص للوباء الذي تسبب في أكثر من 318 ألف وفاة في العالم. وبعدما اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، منظمة الصحة العالمية بأنها «دمية في يد الصين»، أمهلها مدة شهر لـ«إدخال تحسينات جوهرية كبيرة» أو مواجهة «تجميد دائم» لمساهمات الولايات المتحدة المالية، ملوّحاً باحتمال انسحاب بلاده من المنظمة. من جانبها، ردّت بكين باتهام ترامب بالسعي إلى «التنصل من التزاماته» حيال المنظمة. كذلك الأمر بالنسبة إلى روسيا التي ندّدت بالمحاولات الأميركية الهادفة إلى «تقويض منظمة الصحة العالمية». ووفق الإعلام الروسي، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن بلاده ترفض «ضرب (منظمة الصحة العالمية) بما ينسجم مع المصالح السياسية أو الجيوسياسية لدولة واحدة، أي الولايات المتحدة». ورغم هذه التوترات، تمكنت الدول الأعضاء في المنظمة من الاتفاق الثلاثاء على إجراء «تقييم مستقل» لاستجابة منظمة الصحة العالمية للوباء.

ترامب و«هيدروكسي كلوروكين» مجدداً!

في خطوة مفاجئة، أعلن الرئيس الأميركي أنه يتعاطى عقار «هيدروكسي كلوروكين» منذ أيام للوقاية من فيروس «كورونا»، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في الولايات المتحدة، إذ أكّد ترامب مجدّداً أنّه ليس مصاباً ولم تظهر عليه أيّ عوارض للمرض، ولكنه قال للصحافيين في البيت الأبيض، عن العقار: «أتناوله منذ نحو أسبوع ونصف، أتناول حبّة يومياً. في وقت ما سأتوقّف». وردّاً على سؤال عن سبب تعاطيه العقار، قال ترامب: «أعتقد أنّه جيد. لقد سمعت أموراً جيدة جداً عنه. أنتم تعرفون عبارة: ما الذي ستخسره؟»، مشيراً إلى أنّه يتناول أيضاً «الزنك كإجراء وقائي». وكانت السلطات الصحيّة الأميركية والكندية حذّرت، في نهاية نيسان/ أبريل الماضي، من خطورة استخدام «هيدروكسي كلوروكين» للوقاية من الإصابة بـ«كورونا» أو علاج المصابين بهذا الفيروس، إذا لم يكن استخدام هذا العقار يتمّ في إطار تجارب سريرية تخضع للمراقبة. لكنّ الرئيس الأميركي قال للصحافيين إنّ تناوله العقار «لن يؤدّي إلى ضرر (...) ويتم استخدامه منذ 40 عاماً، والكثير من الأطباء يستخدمونه».

«ضرر دائم للاقتصاد»!

أكد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، اليوم، أن الاقتصاد الأميركي يواجه خطر التعرّض «لضرر دائم» كلما طال أمد تدابير الإغلاق لاحتواء وباء «كوفيد-19». وخلال جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، قال منوتشين إن إعادة فتح الاقتصاد يجب أن تتم بشكل «متوازن وآمن»، في وقت يدعو فيه ترامب إلى إعادة تحريك عجلة الاقتصاد رغم تحذيرات الخبراء. وتوقع منوتشين أن يبقى معدل البطالة مرتفعاً في الفصل الثاني من العام. وقال «لهذا السبب من المهم البدء بإعادة الموظفين إلى أعمالهم بأمان»، مؤكداً أن إدارة ترامب تصغي إلى «الخبراء» في مجال الصحة. وأضاف «إننا متفائلون بشأن التقدم المحرز لتطوير لقاحات وعلاجات والتجارب» التي تجري لمكافحة الفيروس. وتابع منوتشين أن الولايات الأميركية الخمسين باتت موحدة و«بالعمل بشكل وثيق مع الحكام سنبدأ تحريك عجلة الاقتصاد بطريقة تقلل من المخاطر على الموظفين والزبائن»، مضيفاً: «نتوقع تحسناً للظروف الاقتصادية خلال الربعين الثالث والرابع من 2020 والعام المقبل».

أجهزة تنفّس لروسيا

قالت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، إنها ستبدأ هذا الأسبوع بتسليم 200 جهاز تنفس اصطناعي إلى روسيا التي سجلت ثاني أعلى عدد حالات إصابة بفيروس «كورونا» في العالم. وقالت السفارة الأميركية في موسكو إن «الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد طلب المساعدة من الولايات المتحدة، وإن الرئيس ترامب عرض إرسال 200 جهاز تنفس صناعي أميركي الصنع». وتحدث الزعيمان على الهاتف يوم السابع من أيار/ مايو الجاري. وفي بيان، أضافت السفارة أن «الدفعة الأولى تضم 50 جهازاً، وستكون جاهزة للشحن غداً الأربعاء، وبقية الأجهزة ستنقل بعد ذلك بفترة وجيزة». وبعثت روسيا بشحنة أجهزة تنفس صناعي روسية للولايات المتحدة في أوائل نيسان الماضي، لكنّ مسؤولين أميركيين قالوا إنها «لم تكن مطلوبة».

«الدفاع» الروسية: مقتل طاقم مروحية عسكرية في موسكو جراء هبوط قاس

الراي.... أعلنت وزارة الدفاع الروسية، مساء اليوم الثلاثاء، مقتل طاقم مروحية عسكرية من طراز «مي-8» جراء عملية هبوط قاس في مقاطعة موسكو. وقالت الوزارة، في بيان: «في حوالي الساعة 20:00 من يوم 19 مايو نفذت مروحية من طراز مي-8 تابعة للقوات الجوية الفضائية الروسية، خلال قيامها بتحليق تدريبي على بعد 20 كيلومترا من مدينة كلين بمقاطعة موسكو، عملية هبوط قاس، مما أدى إلى مقتل أفراد طاقمها جراء الجروح التي أصيبوا بها». وأضافت الوزارة أن لجنة تابع للقيادة العامة للقوات الفضائية الروسية وصلت إلى موقع الهبوط للإجراء تحقيق في الحادث. وتابعت وزارة الدفاع الروسية أن «المعلومات المبدئية تشير إلى أن الكارثة يمكن أن تكون ناجمة عن خلل فني»، موضحة أن المروحية لم تكن مزودة بالمعدات القتالية.

غندلمان: نتلقى آلاف الطلبات من عرب وإيرانيين للهجرة إلى إسرائيل

الحرة – واشنطن.... قال عوفير غندلمان، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء، إن بلاده تتلقى سنويا آلاف الطلبات من مواطنين إيرانيين وعرب للهجرة إليها. وأكد غندلمان لموقع "الحرة" أن طلبات الهجرة إلى إسرائيل ترد من مواطنين عرب "من كل الدول العربية تقريبا". وعن خلفيات طلبات مواطنين عرب وإيرانيين الهجرة لإسرائيل، قال غندلمان إنها "متنوعة جدا وعلى رأسها البحث عن كل من فرص العمل ومنح للدراسة الجامعية وتلقي علاج طبي وزوجة وحياة كريمة". وكان المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، قد نشر تغريدة على موقع تويتر، قال فيها إن طلبات الإيرانيين للهجرة إلى إسرائيل "تتزايد باستمرار"، واعتبرها دليلا على أن "الجهود التي يبذلها نظام الملالي الطغياني لغسل دماغ الشعب الإيراني ضد إسرائيل، فشلت كليا". ولم يقدم غندلمان تفاصيل إضافية عن هويات طالبي الهجرة العرب إلى إسرائيل، لكنه قال إنها ظاهرة قديمة وليست وليدة اليوم، وأضاف "من أجل الحفاظ على سلامة العرب الذين عبروا عن رغبتهم بالهجرة إلى إسرائيل، لا أستطيع إعطاء تفاصيل عنهم. هذه ظاهرة قديمة جدا ولم تبدأ اليوم". ويقول موقع تايمز أو إسرائيل إن "هناك حوالي 38 ألف مهاجر وطالب لجوء أفريقي في إسرائيل وفقا لما ذكرته وزارة الداخلية. حوالي 72 بالمئة منهم إريتريون و20 بالمئة سودانيون"، كانوا قد دخلوا عبر الحدود المصرية، من منطقة سيناء، قبل أن تنجز "إسرائيل بناء سياج إلكتروني بطول 242 كيلومترا على طول الحدود مع سيناء" عام 2014. والثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان اعتقال "مشتبهيْن تسللا من الأراضي اللبنانية إلى داخل الأراضي الإسرائيلية بعد أن تم رصدهما وكشفهما خلال وقت قصير". وقال المتحدث باسم الجيش في بيان، إن الغرض من التسلل على ما يبدو "هو البحث عن عمل".....

عقوبات أميركية على شركة صينية تتعامل مع طيران ماهان الإيرانية

الحرة / ترجمات – واشنطن..... أعلنت الولايات المتحدة، الثلاثاء، فرض عقوبات على شركة تقدم خدمات إلى خطوط ماهان الجوية الإيرانية في الصين. وقالت الوزارة في بيان إن الصين تعد واحدة من دول يتقلص عددها بوتيرة سريعة، تستقبل خطوط ماهان التي تنقل الأسلحة والإرهابيين حول العالم لصالح النظام الإيراني. وذكّرت الوزارة بأن مثل هذا التعاون له عواقب، معلنة فرض عقوبات شركة شنغهاي سانت ليميتد، التي تتخذ من الصين مقرا لها، لتقديمها خدمات وكلاء مبيعات عامة إلى شركة الطيران الإيرانية المدرجة على قوائم الإرهاب. وجاء في البيان أن الولايات المتحدة فرضت بموجب سلطة مكافحة الإرهاب، عقوبات في 2011 على ماهان إير لتقديمها الدعم المادي إلى الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس التابع له، ثم أنزلت بالشركة عقوبات أخرى في 2019 بموجب سلطة أسلحة الدمار الشامل، لشحنها صواريخ ومواد نووية إلى إيران. وفي الآونة الأخيرة لجأ النظام الإيراني إلى خطوط ماهان لتسهيل نقل شحنات إلى فنزويلا بهدف مساعدة نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي السابق ومحاولاته اليائسة لتعزيز إنتاج الطاقة والذي تراجع بسبب سوء الإدارة الجسيم. ومما يدعو للقلق بقدر مماثل، هو أن ماهان إير يبدو أنها تنقل الذهب من خزائن في فنزويلا إلى إيران، ما يحرم الشعب الفنزويلي من موارد يحتاج إليها من أجل إعادة بناء اقتصاده. وجاء في البيان أيضا أن الولايات المتحدة يسرها أنه خلال العامين الماضيين، قطعت حكومات وشركات في شتى أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، بشكل واسع علاقاتها مع خطوط ماهان. وختم البيان بأن العقوبات التي فرضت للتو على الشركة الصينية، تعد تذكيرا آخر على أن الشركات التي لا تزال تقدم خدمات لماهان إير في الصين وغيرها، تخاطر بالتعرض لعقوبات أميركية محتملة.

الولايات المتحدة.. وفيات كورونا تصل إلى 90340 والإصابات مليون و504830

روسيا اليوم....المصدر: رويترز + مجلة "Health Affairs"

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الثلاثاء، إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد وصل إلى مليون و504830، بزيادة قدرها 24481 حالة عن العدد السابق. وأضافت المراكز أن عدد الوفيات ارتفع بـ933 حالة جديدة ليبلغ 90340. وهذه الحصيلة لحالات مرض الجهاز التنفسي "كوفيد-19" الذي يسببه فيروس كورونا هي حتى الساعة الرابعة من مساء يوم 18 مايو بتوقيت شرق الولايات المتحدة. ولا تعكس أرقام المراكز بالضرورة الحالات التي تسجلها الولايات بشكل منفرد. هذا، واستنتج علماء جامعة واشنطن الأمريكية، أن "كوفيد-19" أكثر فتكا من الإنفلونزا، لذلك إذا لم تبدأ الولايات المتحدة وبقية الدول بمكافحة الفيروس بحزم فقد تصل الوفيات إلى أعداد كارثية. وتفيد مجلة "Health Affairs" بأنه اتضح للخبراء أن معدل الوفيات في الولايات المتحدة بين الأشخاص المصابين بـ "كوفيد-19" وظهرت عليهم أعراض المرض هو 1.3%، في حين هذا المؤشر في موسم انتشار الإنفلونزا هو 0.1% فقط. ةتستند هذه البيانات إلى البيانات الخاصة بعدد الإصابات والوفيات من 116 منطقة في 33 ولاية. ويتوقع الباحثون، أنه في نهاية عام 2020 سيصل عدد المصابين بـ"كوفيد-19" في الولايات المتحدة إلى عدد المصابين بالإنفلونزا في موسم 2018-2019 الذي بلغ 35.5 مليون إنسان، وسوف يموت منهم ما يقارب من 500 ألف. ويؤكد الباحثون، على أن عدوى "كوفيد-19" أعلى وأسرع انتشارا من فيروس الإنفلونزا. لذلك بحسب توقعات أكثر تفاؤلا سوف يصاب ما لا يقل عن 20% من سكان الولايات المتحدة، وقد يبلغ عدد الوفيات بينهم من 350 ألفا إلى 1.2 مليون شخص.

مقتل 7 جنود في هجومين نفذهما مسلحون بجنوب غرب باكستان

المصدر: رويترز.... قال الجيش الباكستاني، يوم الثلاثاء، إن سبعة جنود باكستانيين قتلوا في هجومين على إقليم بلوخستان الغني بالمعادن بجنوب غرب البلاد. وقال الجناح الإعلامي للجيش في بيان إن 6 من الجنود السبعة قُتلوا في انفجار عبوة ناسفة أثناء عودتهم في ساعة متأخرة من مساء يوم الاثنين من دورية روتينية إلى معسكرهم الواقع في بير غايب في حي ماش بإقليم بلوخستان. وأضاف البيان أن جنديا آخر قُتل خلال تبادل لإطلاق النار مع مسلحين في منطقة ماند بحي كيش. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجومين في إقليم بلوخستان الذي يقع على الحدود مع كل من إيران وأفغانستان. ويقع إقليم بلوخستان في وسط الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، الذي تكلف بناؤه ما يقدر بنحو 60 مليار دولار، وهو جزء من مشروع الحزام والطريق الضخم الذي تشرف عليه بكين.

 

 

 

 

 

 

 

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا...مصر تفرض استخدام الكمامة بالأسواق والمنشآت وغرامات للمخالفين...بعد العيد في مصر... حظر التجول 10 ساعات....السيسي: استقرار ليبيا من محددات الأمن القومي المصري...."حفتر صفر على الشمال"... سلسلة هزائم في ليبيا تنذر بخسارة كبرى.....رحلات جوية سورية تحشد المرتزقة.. حرب روسية تركية تشتعل في ليبيا....ليبيا ساحة مواجهة جديدة بين السوريين...رئيس وزراء السودان يقود مبادرة لاستئناف مفاوضات سد النهضة....المغرب يسجل وفاة واحدة و71 إصابة جديدة بكورونا...

التالي

أخبار لبنان..الحكومة و«مصرف لبنان» مختلفان على حجم الخسائر المالية..عون يطالب المجتمع الدولي بـ43 مليار دولار...باسيل يبتزّ "حزب الله"... "سلّم سلاحك"!.... هل يُقدَّم كارلوس غصن على مذبح "الكهرباء" اليابانية؟....خلاف بين باسيل وحزب الله: سلعاتا أولاً......«سابقة» قانون العفو: أهلاً بالعمـلاء!....


أخبار متعلّقة

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,191,564

عدد الزوار: 1,243,055

المتواجدون الآن: 29