أخبار وتقارير...الجيش الإسرائيلي: إصابة لبناني بنيران الجيش بعدما قام بقص الشريط الحدودي......العثور على سفير الصين في إسرائيل ميتاً في منزله.....دراسة أميركية: إسرائيل ستشن حرباً مدمّرة حال حصول «حزب الله» على صواريخ دقيقة.....بوتين: روسيا تمكنت من تصميم أسلحة عالية التقنية لا نظير لها في العالم.....ترمب: أميركا ستطور صاروخاً أسرع 17 مرة مما لدى روسيا والصين...ضحايا «كورونا» حول العالم: 4.7 مليون مصاب و310 آلاف وفاة....وفيات قياسية جراء «كورونا» في روسيا رغم تراجع الإصابات..اقتصاد بيلاروسيا يتأثر سلباً بـ«كورونا»...فرنسا تطالب إيران بالإفراج فوراً عن الأكاديمية فاريبا عادلخاه...

تاريخ الإضافة الأحد 17 أيار 2020 - 4:06 ص    عدد الزيارات 245    القسم دولية

        


معهد واشنطن: "أخضر بلا حدود" باتت فعليًا جزءًا من البنية التحتية العسكرية لـ "حزب الله"....

النشرة..... أشار "معهد واشنطن" إلى أن "الصواريخ التي وجهها "​حزب الله​" نحو آلية وموقع عسكري إسرائيلي في أيلول الماضي، أُطلقت من داخل منطقة في ​جنوب لبنان​ تنشط فيها منظمة بيئية". وفي تقرير نشره، حدد المعهد 8 مواقع جديدة تابعة لمنظمة "أخضر بلا حدود" على طول الحدود، لم تكن معروفة من قبل، يحتوي بعضها على أبراج مراقبة وبنية تحتية أخرى للمراقبة، موجودة في شرق ​علما الشعب​، وجنوب الضهيرة، وجنوب رميش، وغرب يارون، وشرق الحولة، وجنوب كفر كلا، وشرق المطلة، وشرق ​بلدة يارون​، وهو أحد المواقع الذي تم استخدامه في هجوم أيلول. كما أفاد بأنه "من خلال بناء مواقع المراقبة، وحرمان ​اليونيفيل​ من الدخول غير المقيد إلى جنوب لبنان، ومنح "حزب الله" منصات لوجستية وتشغيلية يمكن من خلالها إطلاق الصواريخ على إسرائيل، أصبحت "أخضر بلا حدود" فعليًا جزءًا من البنية التحتية العسكرية لـ "حزب الله". ولفت "معهد واشنطن" إلى أن "عددًا من مواقع هذه المنظمة البيئية كانت في نفس المنطقة التي توجد فيها أنفاق هجومية حفرها "حزب الله"، والتي تم كشفها وتدميرها من قبل ​الجيش الإسرائيلي​ في أواخر العام 2018 وأوائل 2019"، مشددًا على أنه "من غير الواضح ما إذا كان يمكن إجراء ربط بين مواقع أخضر بلا حدود والأنفاق".

الجيش الإسرائيلي: إصابة لبناني بنيران الجيش بعدما قام بقص الشريط الحدودي....

موقع النشرة... أعلن ​الجيش الإسرائيلي​ أن "مواطنا أصيب في الجانب ال​لبنان​ي بنيران الجيش بعدما قام بقص الشريط الحدودي بين لبنان وإسرائيل، وقد تم نقله للعلاج في المستشفى".

العثور على سفير الصين في إسرائيل ميتاً في منزله...

المصدر: القدس - أسوشييتد برس.... أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، العثور على السفير الصيني لدى إسرائيل متوفى في منزله شمال تل أبيب يوم الأحد. وسمح للشرطة الإسرائيلية بالدخول إلى السفارة، وأشارت إلى عدم وجود أي آثار جنائية (التقرير الأولي). وتم تعيين دو وي (58 عاما)، سفيرا في فبراير/شباط في خضم وباء الفيروس التاجي، وسبق أن عمل مبعوثا صينيا لأوكرانيا. وترك دو وي وراءه زوجة وابنا، وهما غير موجودين في إسرائيل. ونقل الإعلام المحلي عن مسؤولين بخدمات الطوارئ، أن المؤشرات الأولية تبين أن السفير دو توفي أثناء نومه، وأن أسباب الوفاة طبيعية. وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليومية، أن التقارير تفيد أن موظفين عثروا على وي ميتا في فراشه وأنه لا وجود لأي علامات عنف جسدي. ويبدو أن سبب الوفاة يعود إلى مشكلة في القلب وفقا للمسعفين. وتتمتع إسرائيل بعلاقات جيدة مع الصين. وتأتي وفاة السفير بعد يومين فقط من إدانته تصريحات وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، الذي كان يزور البلاد وندد بالاستثمارات الصينية في إسرائيل، واتهم الصين بإخفاء معلومات حول تفشي فيروس كورونا المستجد.

دراسة أميركية: إسرائيل ستشن حرباً مدمّرة حال حصول «حزب الله» على صواريخ دقيقة....

ثاني أكبر خطر يتهدّد الدولة العبرية بعد البرنامج النووي الإيراني....

الراي....الكاتب:واشنطن - من حسين عبدالحسين ... الخبير بلانفورد لـ «الراي»: الأضرار التي ستلحق بلبنان ستكون أسوأ 10 مرات من 2006 ... الحزب لن يتمكن من وقف «غزو» المناطق الشيعية ... ساحة معركته ... الإسرائيليون سيتكبدون خسائر فادحة... فضلاً عن أزمة سياسية ... استخدام سيف إيران له ثمن على حامله ... «حزب الله» يتصرف تجاه القضية الفلسطينية بشكل «ملكي أكثر من الملك» ...

افادت دراسة أميركية صادرة عن «مجلس الأطلسي»، بأن اسرائيل صنّفت امكانية حصول «حزب الله» على صواريخ إيرانية دقيقة، في مصافي ثاني أكبر خطر يتهددها، بعد البرنامج النووي الايراني، وأن حكومتها مستعدة للانخراط في حرب لمنع حصول الحزب على مثل هكذا صواريخ. الدراسة أعدّها الباحث في المجلس نيكولاس بلانفورد، وهو بريطاني يقيم في بيروت منذ عقود، بمشاركة الجنرال الإسرائيلي المتقاعد عساف أوريون، الذي سبق أن ترأس وحدة «التخطيط الاستراتيجي»، وقاد الوفد العسكري في لقاءاته الشهرية مع الجيش اللبناني، برعاية قوة حفظ السلام في جنوب لبنان (يونيفيل). وأشارت الدراسة الى تصريحات مسؤولين إسرائيليين جاء فيها أن الدولة العبرية «لن تسمح باقامة مشروع حزب الله للصواريخ الدقيقة على الأراضي اللبنانية»، ورفعت «المشروع» إلى أولوية أمنية وطنية عليا، «في المرتبة الثانية بعد البرنامج النووي الإيراني»، بالإضافة إلى أن المسؤولين «اتخذوا قراراً بوقف مشروع الصواريخ الدقيقة (في لبنان)، حتى لو أدى ذلك لاندلاع حرب». وأضافت أنه منذ حرب العام 2006، «يبدو أن حزب الله وإسرائيل يقتربان أكثر نحو الحرب من أي وقت في العقد الماضي»، وأنه «منذ 2006، نما حزب الله من حيث الحجم والقدرات والهيكل والخبرة، واليوم تصل قوته العاملة إلى نحو 30 ألف مقاتل، مع احتياطي يمكن أن يصل الى 10 - 20 ألف مقاتل اضافي». وتابعت الدراسة، أن تل أبيب تقدّر أن ترسانة الحزب تحوي ما بين 130 - 150 ألف صاروخ أرض - أرض، أي أكبر بعشر مرات من مخزونه في 2006، وتحمل بعض هذه الصواريخ 500 كيلوغرام من الرؤوس الحربية، ويعتقد أنها دقيقة إلى حدود 10 أمتار من أهدافها. من ناحيته، قال بلانفورد لـ»الراي»، إن «الصراع العسكري سيكون فتاكاً، وسيحاول كل جانب إلحاق أكبر عدد من الضحايا بالجانب الآخر، وسيتم التنافس على الموازاة بين قوة حزب الله النارية، التي تستهدف الشعب الإسرائيلي والبنية التحتية الوطنية وجهود الجيش لحمايتهم من خلال الإجراءات الهجومية والدفاعية». وأضاف أنه «نظراً لتزايد حجم حزب الله وترسانته منذ 2006، يمكن للمرء أن يفترض بسهولة أن الأضرار التي ستلحق بلبنان في الحرب المقبلة ستكون أسوأ عشر مرات على الأقل مما كانت عليه في 2006». وأشار بلانفورد إلى المثل الذي يقول «لا يمكنك دخول النهر نفسه مرتين، والحرب المقبلة لن تكون إعادة تحميل 2006». وتابع الباحث البريطاني، أنه «يمكن لحزب الله من حيث حجمه وموارده وقوته العسكرية أن يتسبب لإسرائيل بأنف مدمى، لكنه لن يتمكن من وقف غزوها للمناطق الشيعية، وهي ساحة المعركة التي اختارها الحزب. ولن يتمكن من وقف الدمار الشامل الذي سيلحق بلبنان بالضربة المضادة الإسرائيلية». على الجانب الإسرائيلي، يمكن للمرء أن يتوقع ضرراً غير مسبوق للجبهة الداخلية، يتابع الخبير البريطاني، كما يمكن ان يتكبد الاسرائيليون خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، فضلاً عن أزمة سياسية يمكن التنبؤ بها بعد كل صدمة وطنية من هذا النوع. أما على الجانب اللبناني، فيتوقع بلانفورد أن تكون تكلفة الحرب التي سيدفعها لبنان والحزب وأنصاره باهظة، وقد يخاطر الحزب بفقدان معظم المكاسب «المادية والاجتماعية والسياسية التي حققها منذ 1982». وسيساهم في تعميق مشكلة «حزب الله»، أن النتيجة القاتمة لأي حرب «ستكون أكثر حدة بسبب النطاق المحدود للقضايا الخلافية الفعلية بين لبنان وإسرائيل»، وأن اللبنانيين، بمن فيهم مؤيدو الحزب، سيرون أن سبب خسارتهم هي «طاعة حزب الله المسلحة لإيران ضد إسرائيل، فالخلافات الإقليمية، وقضايا المياه بين البلدين لا تكاد تذكر، في وقت يتضاءل الشتات الفلسطيني في لبنان بسبب وجود 10 أضعاف من اللاجئين السوريين»، يقول بلانفورد. ويرد في الدراسة، أن إسرائيل تنظر «إلى لبنان فقط كمنصة لتهديد إيراني لأمنها القومي»، وأنه يمكن لها أن «تظهر بعض المرونة لحل معظم القضايا العالقة الأخرى، لكن من الواضح أن تهديد إسرائيل هو مصلحة إيرانية، ما يعني أن استخدام سيف إيران له ثمن على حامله، ما يخاطر بالتدمير الكامل للبنان نتيجة لذلك». وتشير الدراسة الى أن الحزب اللبناني يتصرف تجاه القضية الفلسطينية بشكل «ملكي أكثر من الملك». حتى حركة «حماس»، تفيد الدراسة، «ليست أقل حماسة للقضية الفلسطينية من حزب الله، لكن إسرائيل والحركة تتفقان على أن الصراع بينهما لا يحول دون التواصل، بما في ذلك التوصل لترتيبات سياسية جزئية وتدريجية، حتى لو كانت غير مباشرة». وفي شأن النقاش في الأمم المتحدة حول تجديد ولاية «يونيفيل» في أغسطس المقبل، ترى الدراسة أن لا حاجة لبقاء 10 آلاف عسكري دولي ما لم يتم تعديل مهمة القوة لتصبح قادرة على اجراء تفتيش في أي بقعة في المساحة التي تمتد بين ثلاثة وخمسة كيلومترات عن الحدود الاسرائيلية داخل لبنان، بما في ذلك قيام «يونيفيل» بالتفتيش في مواقع تعود ملكيتها لمواطنين. أما اذا لم يتم تعديل مهمة القوة، فالأفضل تخفيض عديدها الى ما كانت عليه قبل 2006، أي ألفي جندي، والاكتفاء بدورها كقناة تواصل بين اللبنانيين والاسرائيليين، وفق ما تضيف الدراسة. وكان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس قال في وقت سابق، إن «العديد من الجماعات في لبنان تمتلك أسلحة خارج سيطرة الحكومة»، وأن «حزب الله هو أكثر الميليشيات المدججة بالسلاح». وأضاف أنه يواصل حض الحكومة والجيش في لبنان على «اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع حزب الله والجماعات المسلحة الأخرى من الحصول على الأسلحة وبناء القدرات شبه العسكرية خارج سلطة الدولة». ودعا الدول القريبة من«حزب الله» إلى تشجيعه على أن يتحول الى حزب سياسي مدني فقط، ونزع سلاحه.

تقرير للبنتاغون: الصين ستهزم الولايات المتحدة إذا نشبت الحرب

ترجمات – أبوظبي..... حذرت مصادر عسكرية أميركية من أن الولايات المتحدة ستخسر الحرب مع الصين في حال اندلاعها في المحيط الهادئ، كما كشفت أن الجيش الأميركي يبدو غير قادر على الدفاع عن تايوان، التي لا تعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها، كما نبهت إلى أن قاعدة جزيرة غوام العسكرية تبدو في خطر حاليا. وكشفت المصادر، أن رصد مسار التوتر في العلاقات مؤخرا بين البلدين، على خلفية ملفات عدة، أكد مخاوف متزايدة من أن الولايات المتحدة معرضة للتهديدات بالغة من الصين، وأن أي قتال سيؤدي إلى معاناة الولايات المتحدة من خسائر فادحة. ومن المنتظر أن يظهر التحليل، المثير للقلق من وجهة النظر الأميركية، في تقرير وزارة الدفاع الأميركية عن القوة العسكرية الصينية لعام 2020، والذي سينشر هذا الصيف. ويأتي هذا التحذير الصارم مع تفاقم التوترات بين البلدين، لاسيما بعدما انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعامل الصين مع فيروس كورونا، واتهم بكين مرارا بإخفاء الحقائق المتعلقة بالفيروس الفتاك، الذي انطلق من أراضيها ... وأخبرت مصادر وزارة الدفاع الأميركية صحيفة "التايمز" أن تحليل البنتاغون القائم على دراسة موقف "محاكاة" للقوى عام 2030، حين ستمتلك الصين المزيد من الغواصات الهجومية، وحاملات الطائرات، والمدمرات، كشف أن الجيش الأميركي لن يستطيع مواجهة القوة الصينية المتصاعدة. ومع ذلك، فإن التهديد يبدو ملحا الآن، ودون حتى الانتظار إلى عام 2030 ، إذ باتت كل قاعدة أميركية في منطقة قيادة منطقة المحيط الهادئ-الهندي معرضة لخطر الهجوم، بعدما عززت الصين قدراتها مؤخرا، لاسيما من الصواريخ الباليستية متوسطة المدى. كما كشفت دراسة الموقف أن جزر غوام الواقعة في المحيط الهادئ، والتي تضم 3 قواعد عسكرية أميركية، هي مصدر قلق خاص لأنه يصعب الدفاع عنها. وقد أكد مصدر عسكري أميركي نتائج ذلك التحليل لصحيفة التايمز قائلا: "تمتلك الصين صواريخ باليستية بعيدة المدى مضادة للسفن، وصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت وصواريخ هايبرسونيك (أكثر من 5 أضعاف سرعة الصوت)". كما أصدر تحليل لخبراء أميركيين مختصين بالشأن الصيني تحذيرات مماثلة. وتمثل جزيرة تايوان بالذات مصدر توتر متزايدا بين البلدين، حسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل"، علما بأن الرئيس الصيني تشي جينبينغ أعلن أنه يريد عودة تايوان للسيادة الصينية بموجب مبدأ "الصين الواحدة" بحلول عام 2050.وقد كثفت بكين أنشطتها العسكرية في جنوب وشرق بحر الصين مؤخرا، بما في ذلك تشييد مواقع عسكرية على الجزر الاصطناعية التي بنتها في المياه المتنازع عليها. وفي المقابل، زادت الولايات المتحدة من وجودها العسكري في المنطقة ذاتها، وبدأت في الاستعداد عبر تعزيز علاقاتها مع تايوان من وخلال زيادة مبيعات الأسلحة لها. وقالت بوني غلاسر، وهي خبيرة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، ومستشار للحكومة الأميركية فيما يتعلق بشرق آسيا: "كل محاكاة أجريت بشأن التهديد الصيني بحلول عام 2030 انتهت جميعا إلى هزيمة الولايات المتحدة". وأوضحت: "تايوان هي القضية الأكثر تقلبا، لأن الأمر يمكن أن يتصاعد إلى حرب مع الولايات المتحدة، حتى إلى حرب نووية". وأضافت: "في البنتاغون ووزارة الخارجية والبيت الأبيض، تعتبر الصين الآن أكبر تهديد. لقد كنا سلبيين للغاية في الماضي"، حسب ما أورد "ديلي ميل". من جهة أخرى، قال مصدر لصحيفة "التايمز" إن القائد الأميركي، الأدميرال فيليب ديفيدسون، وجه تحذيرات بهذا الشأن أيضا، فيما بدأت وزارة الدفاع في تغيير نهجها من أجل الاستعداد. ويتم الآن التركيز على تطوير المزيد من الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وإرسال المزيد من صواريخ كروز بعيدة المدى، التي تطلق من البر، إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، كما يتم تسليح الوحدات البحرية بالقرب من البحار الصينية بصواريخ مضادة للسفن. وقد أعلن الرئيس ترامب، الجمعة، أن الولايات المتحدة تطور صاروخا متطورا تفاخر بأنه أسرع بـ17 مرة من الصواريخ المتاحة حاليًا.

مقتل 30 عاملا بحوادث مرتبطة بالإغلاق في الهند

الراي.... الكاتب:(أ ف ب) .... قتل 30 عاملا هنديا في حوادث طرق اليوم السبت أثناء محاولتهم العودة إلى قراهم خلال الإغلاق المفروض في أنحاء البلاد، وفق ما أفاد مسؤولون. والحوادث التي وقعت في وسط وشمال الهند هي الأخيرة ضمن سلسلة حوادث تعرض لها نحو مليون عامل علقوا بدون وظائف جراء الإغلاق الذي فرض لسبعة أسابيع. ولقي العشرات حتفهم في حوادث طرق وقطارات أو حتى من الإرهاق أثناء محاولتهم العودة مشيا. وفي أحد أكبر الحوادث، اصطدمت شاحنة تقل نحو 40 عاملا بمركبة أخرى تقل كذلك عمالا وعائلاتهم كانت متوقفة عند مقهى على جانب طريق في أوتار براديش، وفق ما أفاد المسؤول المحلي أبيشيك سينغ فرانس برس. وقتل 25 شخصا بالحادث وأصيب 30 بجروح. ووصف رئيس الوزراء ناريندرا مودي الحادث بأنه «مأسوي للغاية» في تغريدة على تويتر، وقال إن عمليات الإنقاذ جارية «على قدم وساق» في الموقع. وفي الحادث الثاني، انقلبت شاحنة في ماديا براديش كانت تعيد عمالا من ولاية ماهاراشترا المجاورة، وفق المسؤول المحلي شاشي ميشرا، مضيفا أن خمسة أشخاص قتلوا بينما أصيب 17 بجروح. وتحول ملايين العمال الذين يعيشون على أجور بالكاد تكفي لشراء حاجياتهم الأساسية، إلى مصدر قلق أساسي بالنسبة للحكومة في وقت تستعد لتخفيف الإغلاق اعتبارا من الاثنين في مسعى لإعادة تحريك عجلة الاقتصاد. وردت الحكومة على انتقاد كيفية تعاطيها مع أزمة العمال القادمين من المناطق المختلفة بالتعهد بمنح مزيد من الأموال للعالقين في بلداتهم وتقديم حصص غذائية لهم. وأغلقت العديد من الأعمال التجارية عندما دخل الإغلاق حيز التنفيذ في 25 مارس، ما ترك الملايين فجأة بدون عمل. وفي محاولة يائسة للعودة إلى ولاياتهم، قطع العديد من المهاجرين مئات الكيلومترات سيرا أو استقلوا شاحنات. وقتل 16 شخصا على الأقل عندما دهسهم قطار أثناء نومهم على سكة حديد هذا الشهر. وتواجه الحكومة كذلك ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في مدن كبرى مثل نيودلهي وبومباي بينما تستعد لتخفيف تدابير الإغلاق. وارتفع عدد الإصابات في الهند بنحو 4000 حالة ليصل إلى 85 ألفا و940. وحذر الخبير الاقتصادي الذي يقدم الاستشارة للحكومة شاميكا رافي من أن على البلاد بذل مزيد من الجهود لاحتواء تفشي الفيروس في بومباي ونيودلهي وغيرهما. ونفدت أسرّة المستشفيات في بومباي لعلاج مرضى كورونا المستجد في وقت لم يبلغ الوباء ذروته بعد في البلاد.

الهند تتجاوز الصين في عدد الإصابات بـ«كورونا»

نيودلهي: «الشرق الأوسط أونلاين»..... تجاوزت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في الهند تلك الحالات المسجلة في الصين، حيث أعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم (السبت) عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 85940 حالة إصابة، فضلاً عن 2752 حالة وفاة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وسجلت الصين 82941 حالة إصابة و4633 حالة وفاة منذ اكتشاف الفيروس أواخر العام الماضي في مدينة ووهان بوسط الصين. يذكر أن أكثر المدن تضرراً في الهند هي ماهاراشترا حيث سجلت 29100 إصابة ثم تاميل نادو التي سجلت 10108 إصابات تليها نيودلهي بـ8895 إصابة، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية. وفي الساعات الــ24 الماضية، سجلت الهند 3970 إصابة جديدة و103 وفيات. وكانت الحكومة الهندية قد أعلنت يوم الخميس عن حزمة إجراءات جديدة لتوفير المساعدات الغذائية والسكنية والمعيشية، لملايين العمال المغتربين والباعة الجائلين وصغار المزارعين المتضررين من إجراءات الإغلاق العام لاحتواء جائحة فيروس كورونا المستجد. وقالت وزيرة المالية الهندية نيرمالا سيثارامان للصحافيين إن الحكومة ستقدم مساعدات غذائية لنحو 80 مليون عامل مغترب خلال الشهرين المقبلين، بتكلفة قدرها 35 مليار روبية (463 مليون دولار). وكان ملايين العمال الهنود قد عادوا من المدن التي كانوا يعملون فيها إلى قراهم سيراً على الأقدام في الغالب، بعد أن فقدوا وظائفهم نتيجة إجراءات الإغلاق.

فقراء إسبانيا يصطفون في طوابير للحصول على طعام مجاني

الراي.... الكاتب:(رويترز) .... وقف بعض الفقراء في إسبانيا في طوابير طويلة اليوم السبت في حي ألوتشي الذي تسكنه الطبقة العاملة في مدريد للحصول على حقائب تحتوي على سلع أساسية بعد أن صاروا فجأة من المحتاجين للمساعدات بسبب جائحة فيروس كورونا. وأنشأت رابطة بالحي بنكا للطعام ويقوم متطوعون بتسليم الفقراء الطعام والسلع الضرورية الأخرى. وقالت رابطة حي ألوتشي إن نحو 800 أسرة حصلت على مساعدات مطلع الأسبوع الجاري. وقالت يليانا وهي خادمة جاءت من رومانيا للعيش في إسبانيا «ابني معاق. لا أعمل منذ شهور. ماليا الأمر كارثة». وأفاد رفاييل بايي أنه جاء في وقت سابق من العام الجاري من فنزويلا التي تعاني من أزمة اقتصادية ولم يجد عملا. وأضاف لرويترز «بعد وصولي بأسبوع بدأت الجائحة ولم أتمكن من الحصول على عمل». وإسبانيا واحدة من أكثر دول العالم تضررا من كوفيد-19 بعد أن سجلت 230698 حالة إصابة وتوفي 27563 مصابا بالمرض. وتسببت جهودها للحد من انتشار الفيروس في توقف الإنتاح وزاد معدل البطالة بشكل حاد في مارس مما رفع عدد طالبي إعانات البطالة إلى رقم قياسي بلغ 5.2 مليون شخص. وبحسب البيانات الحكومية يعتمد سبعة ملايين شخص على الدولة من بينهم عمال موسميون وأشخاص عاجزون عن العمل بسبب المرض ويمثل العدد 30 في المئة من قوة العمل في البلاد.

بوتين: روسيا تمكنت من تصميم أسلحة عالية التقنية لا نظير لها في العالم

RT + وكالات.... اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده تمكنت من تصميم أسلحة عالية التقنية لا نظير لها في أي دولة أخرى في العالم، وذلك بفضل مستوى العلوم وكوادر الهندسة في روسيا. وقال الرئيس الروسي، خلال مقابلة مع قناة "روسيا-1" في إطار برنامج "موسكو. الكرملين. بوتين" الذي نشر إعلانه اليوم السبت: "هذه حقيقة واضحة تماما. لولا هذا الأمر، لما كان لدينا أي نوع من الأسلحة الحديثة ذات التقنيات العالية والتي لا يوجد نظير لها في أي دولة بالعالم حتى الآن". وتساءل بوتين: "كيف يمكننا فعل ذلك دون هذا المستوى للعلوم والمدارس العلمية وكوادر الهندسة؟". وأضاف بوتين أن ذلك "كان أمرا مستحيلا" لولا هذه العوامل، مؤكدا: "لكننا استطعنا فعل ذلك". وسبق أن صرح بوتين بأن نسبة الاسلحة الحديثة في مستودعات الجيش الروسي يجب أن تصل إلى 70% في أقرب وقت ممكن. وفي فبراير الماضي أكد أن القوات المسلحة الروسية ستحصل قريبا على أحدث أنوع للأسلحة، بينها منظومات ليزرية وصواريخ فرط صوتية.

ترمب: أميركا ستطور صاروخاً أسرع 17 مرة مما لدى روسيا والصين

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».... قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه أعطى موافقته لتطوير صاروخ جديد تفوق سرعته سرعة الصوت، بحيث سيكون أسرع من أي صاروخ تمتلكه روسيا والصين، في مؤشر آخر على سباق تسلح جديد. وقال ترمب في المكتب البيضاوي، حيث كشف عن شعار قوة الفضاء الجديدة، وهي أحدث فرع بالجيش الأميركي: «إنني أصفه بأنه صاروخ خارق الخداع... وسمعت أنه أسرع 17 مرة مما لديهم حالياً، وأسرع صاروخ مما لدينا الآن»، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية. كانت روسيا قد أعلنت مؤخراً أنها طورت صاروخاً قادراً على حمل رأس نووية، وتبلغ سرعته أكثر من 20 مرة سرعة الصوت. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الصاروخ «أفانجارد» دخل الخدمة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وتعمل الصين كذلك على تطوير صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، على الرغم من أنها ليست سريعة مثل المشروع الروسي الذي تم الإعلان عنه، لكنه لا يزال أسرع من أي شيء في الترسانة العسكرية الأميركية. وعبر محللون عسكريون أميركيون عن مخاوفهم من أن الصاروخ الروسي يمكن أن يتفادى عملية رصده. وروج مسؤولون أميركيون إلى وضع مزيد من أجهزة الاستشعار في الفضاء من أجل رصد سريع بصورة أكبر لأي هجوم آتٍ. وبدوره، أكد البنتاغون خبر تطوير صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت. وقال جوناثان هوفمان، المتحدث باسم وزارة الدفاع، الجمعة: «تعمل وزارة الدفاع على تطوير مجموعة من الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لمواجهة خصومنا».

ضحايا «كورونا» حول العالم: 4.7 مليون مصاب و310 آلاف وفاة

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»..... بلغت حصيلة الإصابات الإجمالية بفيروس «كورونا» المستجد في العالم 4 ملايين و597 ألفاً و770 شخصاً، والمتعافين 1.8 مليون حتى اليوم (السبت)، بحسب بيانات وكالة «بلومبرغ» للأنباء وجامعة «جونز هوبكنز» الأميركية. وقد أسفر مرض كوفيد - 19 الناتج عن الإصابة بالفيروس عن وفاة 308 آلاف و19 شخصاً بشكل إجمالي على مستوى العالم، حسب البيانات نفسها، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. واعتبرت وزيرة التعليم العالي والبحث والابتكار الفرنسية، فريديريك فيدال، السبت، أنه لن يتم التوصل إلى لقاح لكوفيد - 19 قبل عام ونصف العام، ويتعارض ذلك مع ما قاله الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بأنه من الممكن التوصل إلى لقاح بحلول نهاية العام و«ربما قبل ذلك» لكن، خفّف ترمب لاحقاً من تفاؤله، معتبراً أن «إيجاد لقاح سيكون أمراً رائعاً». وأعادت فرنسا، أولى الوجهات السياحية في أوروبا، فتح عدد من المواقع السياحية على غرار جبل القديس ميشال وكاتدرائية شارتر.

وفيات قياسية جراء «كورونا» في روسيا رغم تراجع الإصابات

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين».... سجلت روسيا معدل وفيات قياسياً على مدار 24 ساعة من جراء فيروس «كورونا» المستجد اليوم (السبت)؛ لكن عدد الإصابات الجديدة انخفض إلى أدنى مستوى له منذ أسبوعين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وتحتل روسيا المرتبة الثانية في العالم بعد الولايات المتحدة، مع تسجيلها أكثر من 272 ألف إصابة، بينها 9200 جديدة تم الإعلان عنها اليوم، وهذا الرقم هو الأدنى منذ 2 مايو (أيار). وسجلت كذلك 119 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو أعلى رقم تسجله روسيا حتى الآن في حصيلة يومية. وشكك النقاد في تطابق أعداد الوفيات الرسمية مع الواقع، متهمين السلطات بخفضها. ويبلغ عدد الوفيات المسجلة رسمياً 2537 وفاة، وهو أقل من أمثاله في الدول الأخرى التي سجلت عدداً أقل من الإصابات. وترفض السلطات الاتهامات، موضحة أنها تحصي الوفيات الناجمة أساساً عن «كوفيد- 19»، في حين يتم بشكل منفصل تسجيل الوفيات الأخرى، وإن ثبت تعرض المتوفين للفيروس. وتقول السلطات أيضاً إنه نظراً لوصول الوباء إلى روسيا متأخراً، فقد كان لديها الوقت لإعداد المستشفيات، وتنفيذ حملة ضخمة للكشف عن الإصابات، عن طريق اختبارات الكشف.

فرنسا تطالب إيران بالإفراج فوراً عن الأكاديمية فاريبا عادلخاه.... اعتبرت الحكم بسجنها «قراراً سياسياً»

باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»..... نددت فرنسا اليوم (السبت) بالحكم الصادر بحق الأكاديمية الفرنسية، الإيرانية الأصل، فاريبا عادلخاه في إيران، وطالبت بالإفراج عنها فوراً، وفقاً لوكالة «رويترز». وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان: «هذا الحكم لا يستند إلى أي أساس أو حقيقة جادة، ومن ثم فهو قرار سياسي. ندعو السلطات الإيرانية إلى الإفراج فوراً عن السيدة عادلخاه». وكان محامي عادلخاه قد قال في وقت سابق اليوم، إن محكمة في إيران قضت بسجن موكلته ست سنوات في تهم تتعلق بالأمن القومي. وقال المحامي سعيد دهقان لـ«رويترز»: «المحكمة حكمت عليها بست سنوات». وأضاف: «الفرع الخامس عشر لمحكمة الثورة في طهران حكم عليها بالسجن خمس سنوات، بتهمة التجمهر والتآمر ضد الأمن القومي الإيراني. وحُكم عليها أيضاً بالسجن عاماً لنشر دعاية ضد إيران». وقال إنه سيطعن في الحكم. وكان المحامي قد قال في مارس (آذار) إن إيران أسقطت عن موكلته اتهامات بالتجسس في يناير (كانون الثاني)؛ لكنها ظلت في السجن لاتهامات أخرى تتعلق بالأمن. وكانت إيران قد رفضت دعوة وجهتها فرنسا للإفراج عن عادلخاه، عالمة الأنثروبولوجيا البالغة من العمر 60 عاماً، والمحتجزة منذ يونيو (حزيران) 2019، قائلة إن الطلب يُعد تدخلاً في شؤونها الداخلية.

ولا تعترف طهران بالجنسية المزدوجة.

وفي مارس، أفرجت إيران عن الأكاديمي الفرنسي رولان مارشال، رفيق عادلخاه الذي احتجزته معها، وذلك بعدما أفرجت فرنسا عن المهندس الإيراني جلال روح الله نجاد الذي كان محبوساً بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية على طهران. وكانت محكمة فرنسية قد وافقت في مايو (أيار) 2019 على تسليم روح الله نجاد للولايات المتحدة، لمواجهة اتهامات بمحاولة استيراد تكنولوجيا أميركية لأغراض عسكرية بالنيابة عن شركة إيرانية، قال مسؤولون أميركيون إنها مرتبطة بـ«الحرس الثوري» الإيراني.

اقتصاد بيلاروسيا يتأثر سلباً بـ«كورونا» رغم عدم خضوعه لقيوده في انتظار الدعم من صندوق النقد الدولي

الشرق الاوسط....موسكو: طه عبد الواحد..... تتجه بيلاروسيا نحو الحصول على «تمويل» من المؤسسات المالية العالمية، وفي مقدمتها صندوق النقد الدولي، لدعم اقتصادها، الذي لم يفلت من «تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي»، على الرغم من أنه (أي الاقتصاد البيلاروسي) لم يخضع لأي قيود تحدّ من نشاطه، كالتي تبنتها معظم دول العالم، في إطار مواجهة تفشي كورونا. ويتوقع رئيس الوزراء البيلاروسي أن تبدأ قطاعات الاقتصاد الوطني المتضررة نتيجة «كورونا»، باستعادة نشاطها خلال الأشهر المقبلة، وربطَ توقعاته هذه بتخفيف عدد من الدول تدابير الحجر الصحي، ما يعني إمكانية استعادة نشاط التبادل التجاري، ولا سيما الصادرات البيلاروسية، التي تشكل عاملاً رئيسياً يعتمد عليه الاقتصاد الوطني. وكان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، استهل اجتماعاً يوم أمس مع رئيس حكومته سيرغي روماس، بالإشارة إلى أن «شهر أبريل (نيسان) الماضي، لم يكن سهلاً بالنسبة لاقتصادنا الذي يعتمد على الصادرات، وذلك بسبب ظروف واضحة وخطيرة»، ويقصد بذلك تأثير «كورونا» على الاقتصاد العالمي، وطلب من رئيس الوزراء عرض توقعاته للمرحلة المقبلة، ومن ثم قال إن القضية الثانية على جدول الأعمال هي «المحادثات مع صندوق النقد الدولي، وكذلك مع المنظمات المالية الأخرى التي لا تعارض تمويلنا في الوقت الحالي، بما في ذلك في مجال الرعاية الصحية». وقالت وكالة «تاس» الروسية إن بيلاروسيا «تواصل حوارها مع صندوق النقد الدولي حول الحصول على قرض بقيمة 900 مليون دولار، كما تجري في السياق ذاته مفاوضات مع البنك الدولي وبنك الاستثمار الأوروبي، للحصول على تمويل على خلفية تداعيات تفشي كورونا». وحتى تاريخ الأول من أبريل الفائت، بلغت ديون بيلاروسيا الخارجية 16.6 مليار دولار، أو أقل بنحو 0.5 مليار عن حجمها مطلع العام. وخلال الفترة من يناير (كانون الثاني) حتى مارس (آذار) حصلت بيلاروسيا على قروض بقيمة 247.7 مليون دولار، منها 222.7 مليون من الحكومة الروسية، و12.8 مليون دولار قرض صادرات من الصين، و8 ملايين من البنك الدولي للإنشاء والتعمير، فضلاً عن 4.2 مليون من البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية. وسدّدت بيلاروسيا خلال الربع الأول من العام 504.9 مليون دولار من ديونها الخارجية. تجدر الإشارة إلى أن نشاط الاقتصاد البيلاروسي لم يتوقف عملياً، إذ رفض الرئيس لوكاشينكو تبني تدابير حجر، وفرض قيوداً على عمل الشركات والمصانع والمؤسسات من جميع القطاعات، لمواجهة انتشار الفيروس، وقال في تصريحات، نهاية أبريل الفائت، إن الدول التي تطبع الدولار، وتلك التي تتوفر لديها الموارد ستكون أول من يستعيد النمو بعد زوال الجائحة، أما بيلاروسيا التي يعتمد اقتصادها بصورة رئيسية على الصادرات، فيرى لوكاشينكو أنها لا تستطيع تجميد نشاط اقتصادها. وحذّر من أن مثل هذا القرار سيعني تحويل بيلاروسيا إلى دولة رهينة للدول الغنية والقوية. إلا أنه رغم ذلك قامت بعض الشركات والمؤسسات بتقليص ساعات العمل، وتوزيع العاملين على ورديات، تعمل الوردية 20 يوماً، وتخرج في إجازة 20 يوماً، وهذا أدى إلى تراجع دخل فئات من المواطنين، ولذلك أقرّت الحكومة الروسية تدابير دعم لهذه الفئات، وتعهدت بتسديد العجز في أجورهم الشهرية. ولم يكن قرار عدم فرض قيود على النشاط الاقتصادي كافياً لمنع تأثير كورونا على الاقتصاد البيلاروسي، ذلك أن الأمر لا يتوقف على عوامل التأثير المحلية، إذ أدت الجائحة إلى توقف النشاط الاقتصادي على المستوى العالمي، وبالتالي توقف نشاط الاستيراد والتصدير، وهو ما انعكس بشكل واضح على الاقتصاد البيلاروسي خلال الفترة الماضية من هذا العام، بعد أن تأثر سلباً العام الماضي ومطلع العام الحالي بتراجع صادرات النفط الروسي، ومن ثم هبوط النفط في الأسواق العالمية. وقال البنك المركزي البيلاروسي، في تقرير رسمي يوم 10 أبريل، إن حجم صادرات المنتجات والخدمات تراجع خلال يناير - فبراير (شباط) مطلع العام بنسبة 11 في المائة، مقارنة بالفترة ذاتها من 2019. وانخفض حجم الصادرات البيلاروسية بنسبة 15.7 في المائة، حتى 4.159 مليار دولار خلال الشهرين، والواردات بنسبة 14.3 في المائة، حتى 4.39 مليار دولار. وأشار «المركزي» البيلاروسي إلى أن حجم التبادل التجاري على خلفية الأزمة في أسواق النفط، تراجع مطلع العام بنسبة 13.8 في المائة، موضحاً أن السبب الرئيسي في هذا الانخفاض يعود إلى توقف إمدادات مصانع التكرير البيلاروسية بالنفط الخام من كبار المصدرين الروس، وهو ما أدى إلى انخفاض كبير على صادرات المشتقات النفطية من بيلاروسيا. وفي الوقت ذاته، توقعت وكالة «ستاندرد أند بورز» الدولية للتصنيفات الائتمانية، انكماش الاقتصاد البيلاروسي عام 2020 بنسبة 2 في المائة، وأحالت ذلك إلى تدني آفاق النمو الاقتصادي في الدول التي تمثل الشركاء التجاريين الأساسيين لبيلاروسيا، فضلاً عن مؤشرات الاستهلاك المحلي الضعيفة، على خلفية جائحة كورونا. رغم كل ما سبق ذكره، أكد رئيس الوزراء البيلاروسي سيرغي روماس، في أعقاب اجتماعه أمس مع الرئيس لوكاشينكو، أن بيلاروسيا تملك الإمكانات لتسديد جميع التزاماتها المتصلة بتسديد الديون الخارجية في الوقت المحدد، وأكد المفاوضات حول التمويل مع صندوق النقد الدولي. وعبّر روماس عن أمله باستعادة الصناعات البيلاروسية نشاطها في يونيو (حزيران) المقبل، وأشار إلى أن «بعض الدول بدأت تفتح (حدودها أمام التجارة) وهناك طلب على منتجاتنا»، وبالتالي: «يُتوقع من تلك القطاعات الصناعية العودة للنمو والتعويض عن الفترة الماضي بدءاً من يونيو - يوليو (تموز) هذا العام».

 

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا.....491 إصابة و20 وفاة بـ«كورونا» في مصر خلال 24 ساعة..تركيا ترفض عملية «إيريني» لمنع وصول السلاح إلى ليبيا....التضخم في السودان يقفز إلى 99 %....الحكومة الجزائرية تواجه غضباً شعبياً بعد وفاة طبيبة بـ«كورونا».....الرئاسة التونسية تطرح وثيقة لتجاوز خلافات الائتلاف الحكومي....ترقب لموعد رفع الحجر الصحي في المغرب ..

التالي

أخبار لبنان...معهد واشنطن: "أخضر بلا حدود" باتت فعليًا جزءًا من البنية التحتية العسكرية لـ "حزب الله"......لبنان يَمْضي إلى التطاحُن السياسي داخل الحفرة المالية.... باسيل يتحدّث عن «شكوك».....أمر العمليات صدر: الدعم المالي رهن إقفال الحدود مع سوريا...أبعِدوا سلامة عن المفاوضات....وباسيل يريد رئاسة "مجلس الخدمة"...8 آذار تدير "تفليسـة العهد"... وكلمة السرّ "السوق المشرقية"...حكومة المائة يوم: إخفاق في الأسعار والدولار والكهرباء!.... إعادة فتح البلد عشية عيد الفطر.. وتلويح أرثوذكسي بالإنسحاب من الحكومة......باسيل: رئيس الجمهورية في لبنان لا يسقط وعون لن يستقيل.... رفض تحميل تياره مسؤولية الفساد في الكهرباء......سطو على كنوز البحر...الراعي منتقداً عمل القضاء: هل تحول النظام اللبناني إلى بوليسي ديكتاتوري؟.....


أخبار متعلّقة

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,190,571

عدد الزوار: 1,242,983

المتواجدون الآن: 36