أخبار وتقارير...قاعدة بلد الجوية في العراق تتعرض لقصف صاروخي..أمیر قطر يصل طهران للقاء خامنئي وروحاني..تقرير أمريكي: لإسرائيل دور في اغتيال سليماني والعملية أديرت من قطر....نصرالله: قاسم سليماني كان مندوب إيران بالمنطقة....إيران تعتقل السفير البريطاني في طهران...غرفة العمليات في قطر.. تفاصيل جديدة عن مقتل سليماني...أسرار قاسم سليماني وصلت للأميركيين بعد دقيقتين من مقتله....الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي يطالب خامنئي بالتنحي....تدعو لاستقالة خامنئي.. احتجاجات ليلية مستمرة في إيران...ترمب للشعب الإيراني: نتابع احتجاجاتكم ونستمد الإلهام من شجاعتكم...تظاهرات في باريس طلبا للعدالة في اغتيال ناشطات كرديات...

تاريخ الإضافة الأحد 12 كانون الثاني 2020 - 5:52 ص    عدد الزيارات 359    القسم دولية

        


قاعدة بلد الجوية في العراق تتعرض لقصف صاروخي..

المصدر: RT... تعرضت قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين في العراق، اليوم الأحد، لقصف بصواريخ الكاتيوشا مما أدى إلى إصابة ضابط وثلاثة من منتسبي القوة الجوية العراقية. وهذا هو القصف الثاني من نوعه الذي تتعرض له القاعدة بعد سقوط صاروخ قربها الخميس الماضي. وتستضيف القاعدة قوات أمريكية، كما تضم طائرات أف 16 العراقية.

أمیر قطر يصل طهران للقاء خامنئي وروحاني..

المصدر: وكالات... وصل أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني اليوم الأحد، إلى العاصمة طهران في زيارة يلتقي خلالها المرشد الأعلى، علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني. واستقبل الرئيس الإيراني حسن روحاني أمير قطر، تميم بن حمد، في مراسم رسمية جرت في قصر "سعد آباد" بطهران. وبعد عزف النشيدين الوطنيين للبلدين في مراسم الاستقبال الرسمية هذه، تفقد الرئيسان روحاني والشيخ تميم حرس الشرف. وفور الانتهاء من مراسم الاستقبال جرت جولة محادثات خاصة بين الرئيسين الإيراني والقطري، بحضور وفدي البلدين رفيعي المستوى. إلى ذلك كان في استقبال الأمير لحظة وصوله إلى مطار مهرآباد الدولي رضا أردكانيان وزير الطاقة الإيراني، وسفيرا البلدين وعدد من المسؤولين الإيرانيين، وأعضاء السفارة القطرية في طهران. وذكرت وكالة "فارس" الإيرانية، أن أمير قطر يزور طهران ليلتقي المسؤولين في إيران لمناقشة التطورات الطارئة، وسط تصاعد التوتر في المنطقة. وتعتبر هذه الزيارة لطهران هي الأولى لأمير قطر منذ توليه الحكم، والتي تأتي عقب مقتل قائد فيلق "القدس" التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني في بغداد، وإقرار إيران بمسؤوليتها عن حادث إسقاط طائرة ركاب أوكرانية بصاروخ عن طريق الخطأ، ومقتل جميع من كانوا على متنها والبالغ عددهم 176 شخصا. إلى ذلك أفادت شبكة NBC الإخبارية الأمريكية في تقرير لها، بأن الاستخبارات الإسرائيلية ساعدت الولايات المتحدة في التخطيط لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في بغداد. ولفت التقرير إلى أن سيارتين كانتا تقلان سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس ومرافقين لهما دمرتا بواسطة ثلاث طائرات مسيرة كانت كل منها مزودة بأربعة صواريخ "هيلفاير"، مؤكدا أن العملية أديرت من مقر القيادة المركزية للجيش الأمريكي في قطر.

تقرير أمريكي: لإسرائيل دور في اغتيال سليماني والعملية أديرت من قطر

روسيا اليوم....المصدر: NBC... أفادت شبكة NBC الإخبارية الأمريكية بأن الاستخبارات الإسرائيلية ساعدت الولايات المتحدة في التخطيط لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في بغداد. ونشرت الشبكة الأمريكية تقريرا سلط الضوء على تفاصيل تخطيط وتنفيذ إدارة الرئيس دونالد ترامب للعملية التي أحدثت صدى واسعا وأسفرت عن تصعيد حاد للوضع المتوتر في الشرق الأوسط، وذلك نقلا عن شخصين على دراية مباشرة بتفاصيل العملية ومسؤولين أمريكيين مطلعين آخرين. وذكر التقرير أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA كانت على دراية دقيقة بوقت إقلاع الطائرة التي غادر سليماني على متنها دمشق إلى بغداد بآخر رحلة له، بفضل معلومات تلقتها من مخبرين في مطار العاصمة السورية. وتابعت الشبكة: "معلومات استخباراتية من إسرائيل ساعدت في التأكد من التفاصيل"، دون شرح مزيد من المعلومات عن دور تل أبيب في اغتيال الجنرال الإيراني البارز. وأفاد مسؤولون أمريكيون للشبكة بأنهم كانوا يتابعون تحركات سليماني في المنطقة على مدى أيام قبل اغتياله. ولدى هبوط الطائرة "أيرباص A320" التابعة لشركة "أجنحة الشام للطيران" في مطار بغداد الدولي فجر الثالث من يناير، أكد جواسيس أمريكيون هناك وصول سليماني الأراضي العراقية، حسب NBC. ..وأكد التقرير أن مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى كانوا يتابعون مباشرة من عدة مواقع في الولايات المتحدة ودول أخرى على شاشات كبيرة نزول سليماني من الطائرة حيث كان في استقباله نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، مشيرا إلى أن مديرة CIA جينا هاسبل تابعت العملية من مقر الوكالة في لانغلي بولاية فيرجينيا، فيما تابعها وزير الدفاع مارك إسبر من موقع آخر. وبثت هذه المشاهد أيضا في البيت الأبيض، لكن الرئيس ترامب كان يتابعها من منتجعه مارالاغو في فلوريدا. ولفت التقرير إلى أن سيارتين كانتا تقلان سليماني والمهندس ومرافقين لهما دمرتا بواسطة ثلاث طائرات مسيرة كانت كل منها مزودة بأربعة صواريخ "هيلفاير"، مؤكدا أن العملية أديرت من مقر القيادة المركزية للجيش الأمريكي في قطر.

نصر الله: الضربات الإيرانية بداية قوية للرد العسكري على الولايات المتحدة

المصدر: RT... اعتبر الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، أن الضربات الإيرانية على أهداف أمريكية في العراق بداية قوية للرد العسكري على الولايات المتحدة. وقال نصر الله، في كلمة ألقاها، اليوم الأحد، في "ذكرى أسبوع شهداء محور المقاومة"، إن الرد على اغتيال الولايات المتحدة قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، لا يقتصر على عملية واحدة لكنه "مسار طويل". وشدد نصر الله على أن ما حصل في قاعدة عين الأسد هو "صفعة وليس ردا"، مشددا على أن هذه العملية تمثل "بداية قوية" و"خطوة أولى" في الطريق الطويل للرد العسكري على اغتيال سليماني والوجود الأمريكي في المنطقة. وأشاد نصر الله بما وصفه بـ "شجاعة" الإيرانيين، لافتا إلى أنه لم يتم ضرب القواعد العسكرية الأمريكية من قبل دولة أخرى منذ الحرب العالمية الثانية. وأشار الأمين العام لـ "حزب الله" إلى أن كل القواعد الأمريكية في المنطقة في مرمى الصواريخ الإيرانية، مؤكدا أن إيران لديها أسلحة صاروخية أدق من تلك التي استخدمتها في ضرباتها في العراق. واعتبر نصر الله أن مسألة وجود قتلى أو جرحى بالضربات الإيرانية غير مهمة، والحقيقة حول ما إذا سقطوا حقا أم لا ستتبين لاحقا، لكنه لفت إلى "دمار هائل" في القاعدتين اللتين تم استهدافهما. كما رأى نصر الله أن هذه العملية الإيرانية تمثل "رسالة قوية للكيان الصهيوني الذي كان يعتقد أنه يمكنه اللعب مع إيران". من جهة أخرى، اعتبر نصر الله أن إيران أبدت "شفافية لا مثيل لها" عبر اعترافها بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ بعد ساعات من الضربات الصاروخية على القوات الأمريكية في العراق.

 

نصرالله: قاسم سليماني كان مندوب إيران بالمنطقة..

المصدر: العربية.نت... قال أمين عام ميليشيا حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الأحد، إن قاسم سليماني كان مندوب إيران في المنطقة، في إشارة إلى قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الذي قتل الأسبوع الماضي في ضربة أميركية خارج مطار بغداد. وأكد نصرالله، في خطاب متلفز، على دور سليماني في سوريا والعراق واليمن، مشيراً إلى أن زيارات سليماني للبنان كانت عديدة. وقال نصر الله: "سليماني طلب منا أن نرسل عسكريين من حزب الله للعراق". وعن أبومهدي المهندس، نائب رئيس ميليشيا الحشد العراقية، الذي قتل بنفس العملية مع سليماني، قال نصرالله "إن أبومهدي المهندس كان يعتبر نفسه جندياً عند قاسم سليماني". وزعم نصرالله أنه لولا سليماني والمهندس لانتشر "داعش" في الخليج والمنطقة، داعياً المنطقة، بدءاً من لبنان، لتوجيه الشكر لسليماني لجهوده. كما اعتبر أمين عام ميليشيا حزب الله أن الشعب الإيراني "لا مثيل له" لحشده مليونية في تشييع سليماني، مدعياً أن تشييع سليماني "أرهب واشنطن". كما أشاد نصرالله باعتراف طهران بإسقاط الطائرة الأوكرانية، التي أودت بحياة 176 راكباً، معظمهم من الإيرانيين. واعتبر نصرالله أن واشنطن هي "التهديد الأكبر" لأمن كل دولة في المنطقة، مشدداً على أن "إيران لا تريد امتلاك سلاح نووي".

غرفة العمليات في قطر.. تفاصيل جديدة عن مقتل سليماني..

الحرة.. تتبدى تفاصيل عملية مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني يوما تلو الآخر، وكان آخرها الكشف عن وجود غرفة عمليات لإدارة الغارة الجوية في قطر، بمشاركة استخباراتية إسرائيلية. ورغم مقتل سليماني قرب مطار بغداد في غارة جوية أميركية يوم 3 يناير 2019، فإن العملية قد انطلقت استخباراتيا من مطار دمشق حيث كان يوجد مخبرون تابعون لوكالة الاستخبارات الأميركية (CIA) أبلغوا قياداتهم بتوجه سليماني إلى بغداد، تلك المعلومة التي أكدتها الاستخبارات الإسرائيلية، بحسب تقرير لشبكة "NBC news". وبمجرد هبوط طائرة تابعة لخطوط أجنحة الشام (طراز أيرباص A320) في مطار بغداد، أكد الجواسيس الأميركيون الموجودون آنذاك في مطار بغداد الذي يستضيف قوات أميركية، المعلومات التي تلقوها من دمشق. بعدها، انطلقت ثلاث طائرات أميركية بدون طيار إلى مواقعها بدون أي خوف من مواجهة في المجال الجوي العراقي الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة. وكانت كل طائرة مسلحة بأربعة صواريخ من طراز "هيل فاير". كانت هذه الرواية التي حصلت عليها شبكة "NBC New" الأميركية من شخصيتين على دراية بتفاصيل العملية، إضافة إلى مسؤولين أميركيين كانوا على اطلاع عليها. وبينما كانت تتحضر الطائرات لتنفيذ الغارة، كان المسؤولون الأميركيون يشاهدون عبر شاشات كبيرة، صعود مسؤول ميليشيا عراقي لتحية سليماني الذي كان يترجل من طائرته، وذلك في تمام الساعة الواحدة من منتصف الليل، حيث كانت ألوان الشاشة تعمل بالأبيض والأسود ولا تظهر تفاصيل الوجوه بسبب استخدام الأشعة فوق الحمراء. وتبين أن مسؤول الميليشيا هو أبو مهدي المهندس، وهو نائب رئيس قوات الحشد الشعبي المدعومة إيرانيا، وقد اتهم المهندس بضلوعه في تفجير السفارة الأميركية والفرنسية في الكويت عام 1983. على الناحية الأخرى، كانت مديرة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) جينا هاسبل تتابع العملية من مقر بمدينة لانغلي بولاية فيرجينيا الأميركية، فيما كان يتابع وزير الدفاع مارك إسبر من مكان آخر. كما كان هناك عرض للعملية في البيت الأبيض دون وجود الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي كان حاضرا في فلوريدا آنذاك. وأظهرت الشاشات مسؤولين كبيرين يدخلان سيارة سيدان بدأت في السير، فيما صعدت بقية الحاشية في حافلة صغيرة والتي أسرعت للحاق بها. بدأت الطائرات بدون طيار تتبع المركبات بعد انطلاقها نحو مخرج المطار، فيما سعى خبراء الإشارة إلى تأكيد هوية من بداخلها. وفي ذلك الوقت تقدمت الحافلة الصغيرة أمام السيارة التي كانت تقل سليماني وسط حركة مرور خفيفة.

إدارة العملية من الدوحة

ومع تأكيدات المصادر على الأرض، تمكن المشرفون على العملية من مقر القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" في العاصمة القطرية الدوحة، من التخلص من أي شكوك حول هوية من كانوا في السيارات. وعقب التأكد النهائي تم إعطاء الأمر بإطلاق أربعة صواريخ على السيارات، في عملية لم ينج منها أحد. وأوضح مسؤولون للشبكة الأميركية، أن الطائرات بدون طيار لم تكن صامتة، لكن في بيئة حضرية مثل بغداد يصعب تمييز صوتها. ولم يكن الرجال في السيارة على دراية بأنهم كانوا مستهدفين. كما كشفت مصادر لـ "NBC News" أن الإدارة الأميركية كانت تتعقب تحركات سليماني في جميع أنحاء المنطقة لأيام، وتقول إدارة ترامب إن سليماني كان يحضر لهجمات ضد أميركيين. الخبير في حروب المستقبل بمؤسسة "نيو أميركا فاونداشن"، بيتر سينجر، وصف العملية لشبكة "NBC News" قائلا إنه وخلال فترة بسيطة "انتقلنا من شيء غير طبيعي وقد يكون من درب الخيال العلمي، إلى النقطة التي أصبح فيها أمرا ممكنا". من جانبه، قال الخبير العسكري في المركز الاستراتيجي والدولي للدراسات بالعاصمة الأميركية واشنطن، أنتوني كوردسمان، إن مثل الغارات التي ضربت سليماني تمثل تغييرا أساسيا في الحرب، مضيفا أن الأمر "يحتاج جهدا استخباراتيا ومراقبة واستطلاع هائلين حقا، لا يمكن لأي دولة في العالم أن تضاهيه، كما أنه مكلف للغاية، ويستغرق وقتا أطول، ويتطلب الكثير من الخبرة". يذكر أن مسؤولين عراقيين أخبرا وكالة رويترز أنهم يحققون بخصوص دور المخبرين الأميركيين اللذين كانا حاضرين خلال العملية في مطار بغداد، فيما تجري المخابرات السورية تحقيقا عن دور موظفي أجنحة الشام للطيران.

إيران تعتقل السفير البريطاني في طهران..

المصدر: دبي - العربية نت.. اعتقلت السلطات الإيرانية السفير البريطاني في طهران روب ماكاير، السبت، لساعات بتهمة "تواجده في احتجاجات اليوم في العاصمة الإيرانية"، وذلك بحسب ما نقلته وكالة "تسنيم" المقربة من الأمن الإيراني. وأضافت المعلومات أنه تم اعتقال سفير بريطانيا عدة ساعات ثم أفرج عنه. أما وكالة تسنيم فأكدت أن احتجاز المبعوث البريطاني بإيران كان بتهمة "التحريض". وقال تقرير للوكالة إن السفير كان حاضرا خلال احتجاجات السبت أمام جامعة أمير كبير بطهران، وتم اعتقاله في ذلك الوقت وأطلق سراحه بعد جهود وساطة قامت بها وزارة الخارجية الإيرانية. وأضاف أنه سيتم استدعاؤه يوم الأحد لإجراء مزيد من التحقيقات.

"انتهاك للقانون الدولي"

بالمقابل، اعتبرت بريطانيا اعتقال طهران لسفيرها انتهاكا للقانون الدولي. وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في بيان، في انتهاك صارخ للقانون الدولي، اعتقل السفير البريطاني لدى إيران روب ماكير لفترة وجيزة، خلال مشاركته في مظاهرات شهدتها العاصمة احتجاجا على إسقاط الحرس الثوري الإيراني للطائرة الأوكرانية قبل أن يطلق سراحه. وتابع: "الحكومة الإيرانية في لحظة فارقة. بإمكانها الاستمرار في وضع المنبوذ مع كل ما يستتبع ذلك من عزلة سياسية واقتصادية أو اتخاذ خطوات لوقف تصعيد التوتر وانتهاج طريق دبلوماسي مستقبلا".

واشنطن تطالب باعتذار

بدورها، طالبت واشنطن إيران بالاعتذار عن اعتقال السفير البريطاني في طهران.

"قاتل وحكمه باطل"

يذكر أنه بعد ساعات من إقرار الحرس الثوري الإيراني بمسؤوليته عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، انطلقت مساء السبت، تظاهرات طلابية أمام جامعة أمير كبير في طهران، وذكرت وكالة فارس أن عدد المحتجين يقدر بنحو 700 إلى ألف شخص. وعلت الهتافات المنددة بالمرشد الإيراني، علي خامنئي، والسلطات، وطالب المحتجون خامنئي بالرحيل، وهتفوا " النظام يرتكب الجرائم وخامنئي يبرر"، و"الموت للولي الفقيه"، و"قاتل وحكمه باطل"، وفق مواقع إيرانية. ووصلت التظاهرات إلى أصفهان وشيراز على خلفية إسقاط الطائرة. كما قام المحتجون بتمزيق صور لقاسم سليماني الذي قتل في غارة أميركية 3 يناير الجاري، وعرضت "فارس" التي ينظر لها على نطاق واسع باعتبارها مقربة من الحرس الثوري صورا لمجموعة من الناس وصورة ممزقة لسليماني. إلى ذلك أظهرت فيديوهات قوات الباسيج تقوم بتطويق تجمع للطلاب في طهران.

أسرار قاسم سليماني وصلت للأميركيين بعد دقيقتين من مقتله

المصدر: لندن- العربية.نت... حقيبة قاسم سليماني المتنقلة معه كهاتفه المحمول، كانت خزنة أسرار، وبعضها حصل عليه الأميركيون بعد دقيقتين تقريبا من قتله وقتل 9 آخرين كانوا معه بصاروخين من طائرتي "درون" مسيّرتين فجر 3 يناير قرب مطار بغداد، طبقا لما اتضح من تقرير معزز بفيديو، بثته أمس شبكة Fox News التلفزيونية الأميركية. ذكرت في التقرير، أن عناصر من "القوات الخاصة" المعروفة في الجيش الأميركي بأحرف SOF اختصارا، كانوا يتبعون موكبه المكون من سيارتين منذ خرج من المطار، وكانوا خلفه على بعد 800 متر تقريبا حين استهدفه الصاروخ، وفقا لما تلخص "العربية.نت" تقرير القناة المضيف أنهم أسرعوا إليه وأبعدوا جثته المشتعلة عن سيارته التي كانت تحترق، والتقطوا ما تيّسر من صور لها وللجثة ولما كان معه بالحقيبة في معرض "تقييمهم" للأضرار، وأهمه ما تأكدوا منه بثوان معدودات، وهو مقتل قائد "فيلق القدس" الشهير. بعد الثانية 50 من الفيديو المرفق، نرى سيارته التي كان فيها، وبعدها صورة لكتاب كان معه أيضا، اسمه غير واضح تماما، ولا سعت "فوكس" لتلم بمعلومات عنه، إلا أن الصحافي المختص بالكتابة عن إيران، محمد مجيد الأحوازي، ذكر في إحدى تغريداته "التويترية" أن الكتاب الفارسي اللغة، للشاعر الإيراني ذبيح الله أحمد جرحي، وصدر في 1963 بعنوان "گلچین احمدی" ويحتوي على مختارات من قصائد بكائية ومدائح كربلائية، وأن سليماني "كان يحرص على حمل هذا الكتاب معه في تنقلاته" بحسب معلومات الأحوازي. نرى في الفيديو أيضا صورة لكلاشنكوف ومسدس كانا معه بالسيارة، وثانية لمحفظته الخاصة، وبعض ما كان فيها من عملات سورية وإيرانية. كما يبدو بقربها ما يمكن اعتباره "فانوس علاء الدين" بامتياز للاستخبارات الساعية لمعرفة اتصالاته، وهو هاتفه المحمول، وكان محترقا بالكامل تقريبا، إلا أن بياناته من أرقام وأسماء، كما ورسائل نصية وصوتية وصور، قد تكون محفوظة فيما لو كانت شريحة SIM Card الالكترونية صالحة بعد احتراقه. سليماني، القتيل بعمر 62 سنة، كان مستهدفا دائما من الأميركيين الذي أعلنت حكومتهم في أبريل/نيسان الماضي، أن إيران مسؤولة عن مقتل 608 جنود منهم في الحرب التي امتدت بين 2003 الى 2011 بالعراق، وأنه مسؤول شخصيا عن مقتل 17 % منهم، أي أكثر من 100 قتيل، وفقا لخبر ورد في "العربية.نت" ذلك الوقت، لذلك انتهى ما نشرته "فوكس" مكتوبا عن الصور في موقعها بسطرين ذكرت فيهما أن مصدرا، سبق وقاتل في العراق، قال لها بعد رؤيته للصور، ومنها واحدة لجثة سليماني لم تنشرها، إن قائد "فيلق القدس" قتل بالطريقة التي قتل بها الأميركيين.

الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي يطالب خامنئي بالتنحي

وكالات – أبوظبي.. دعا مهدي كروبي أحد زعماء الحركة الخضراء المعارضة في إيران المرشد علي خامنئي إلى التنحي بسبب إسقاط الطائرة الأوكرانية. وتساءل كروبي في بيان على موقع سحام نيوز على الإنترنت عن موعد معرفة خامنئي بإسقاط الطائرة بعد إقلاعها من طهران يوم الأربعاء وسبب التأخير في إبلاغ الناس بالأسباب الفعلية للتحطم.

تدعو لاستقالة خامنئي.. احتجاجات ليلية مستمرة في إيران

الحرة.... استمرت الاحتجاجات في عدد من المدن الإيرانية حتى الساعات الأولى من فجر الأحد، منددة بالحرس الثوري الإيراني والمرشد الأعلى علي خامنئي. وجاءت التظاهرات بعد أيام من إطلاق الحرس الثوري الإيراني صاروخًا على طائرة الركاب الأوكرانية، يوم الأربعاء الماضي، ما أدى إلى إسقاطها ومصرع جميع الركاب الذين كانوا على متنها وعددهم 176 شخصا. وأفادت مواقع إيرانية معارضة، أن الاحتجاجات في العاصمة طهران مستمرة، وتدعو إلى استقالة المرشد الأعلى علي خامنئي، رافعة شعار الموت للدكتاتور... صوت الموت للديكتاتور يصدح في شوارع طهران الأن . الوقت متأخر جداً والناس لا يزال بالشوارع . وردد محتجون آخرون هتافات تندد بدعم طهران ميليشيات مسلحة في الخارج على حساب لقمة عيش الإيرانيين .. وردد متظاهرون هتافات تشبّه الحرس الثوري بتنظيم الدولة الإسلامية، داعش. ونشر موقع إيران إنترناشيونال مقطع فيديو يظهر الواقعة، وهتف المحتجون "الحرس الثوري أيها الدكتاتور.. أنت داعشنا": ومزق محتجون غاضبون صورة لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في طهران، وذلك بعد نحو أسبوع على مقتله في ضربة جوية قرب مطار بغداد. ونشر ناشطون صورة سليماني التي قالوا إنها كانت معلقة في أحد أحياء طهران وتظهر وهي ممزقة.

ترمب للشعب الإيراني: نتابع احتجاجاتكم ونستمد الإلهام من شجاعتكم

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم (السبت)، متابعة إدارته "عن كثب" لاحتجاجات الشعب الإيراني، مشيراً إلى أنه سيواصل الوقوف مع الشعب الإيراني، محذراً إيران من ارتكاب "مجزرة جديدة ضد المتظاهرين السلميين" وقال ترمب مخاطباً الشعب الإيراني: "أقف إلى جانبكم منذ بداية رئاستي، وإدارتي سوف تستمر في الوقوف معكم". وذكر ترمب في تغريدة أوردها باللغتين الانجليزية والفارسية: "إلى الشعب الايراني الشجاع الذي يعاني منذ أمد طويل: أقف إلى جانبكم منذ بداية رئاستي، وإدارتي سوف تستمر في الوقوف معكم. نتابع احتجاجاتكم عن كثب، ونستمد الإلهام من شجاعتكم".

تظاهرات في باريس طلبا للعدالة في اغتيال ناشطات كرديات

وكالات – أبوظبي... تظاهر الآلاف من المناصرين للقضية الكردية في باريس للمطالبة بـ"الحقيقة والعدالة" بشأن اغتيال ثلاث ناشطات كرديات العام 2013 في العاصمة الفرنسية. وتجمع 3,700 متظاهر، بحسب شرطة باريس، خلف لافتة علّقت عليها صور النساء الثلاث، ووسط أعلام برزت بينها أعلام حزب العمال الكردستاني. ودعت لافتات مرفوعة إلى "وضع حد للإفلات من عقاب الجرائم السياسية"، فيما كتب على أخرى "العار للعدالة الفرنسية!". وقال ممثل المجلس الديموقراطي الكردي في فرنسا مراد بولات لفرانس برس "نعود بعد سبعة أعوام للدعوة إلى الحقيقة والعدالة، وقد أقول للمطالبة بالعدالة أكثر من الحقيقة لأنّها معروفة". ويتولى المجلس تنظيم هذه التظاهرة كل عام. وقتلت سكينة جانسيز (54عاما)، وهي إحدى مؤسسات حزب العمال الكردستاني، وفيدان دوغان (28 عاما)، وليلى سليماز (24 عاما) برصاصات في الرأس في 9 يناير 2013 في مقر جمعية كردية في شمال باريس. وقالت الناشطة آن اوزبك "إننا نتحدث عن ثلاثة اغتيالات سياسية، عن ثلاثة اغتيالات لنساء. وبعد سبع سنوات، لم يتضح أي شيء". وأضافت لقناة فرانس برس "من خلال تلك النساء، ثمة آلاف اليوم مصممات أكثر من أي وقت مضى ويتولين المسؤولية لتعزيز النضال من أجل تحرير المرأة، وعبر ذلك تحرير الشعب الكردي". وكان المحققون الفرنسيون أشاروا إلى "تورط" عناصر من الاستخبارات التركية، ولكن من دون الحديث عن جهات راعية. وسبق لوسائل إعلام تركية أن نشرت وثيقة قيل إنها "أمر مهمة" من الاستخبارات التركية لعمر غوناي. وأوقف المشتبه به في فرنسا، ولكنه توفي نهاية 2016 في السجن قبل أسابيع قليلة من بدء محاكمته. ونفت الاستخبارات التركية أي تورط لها في يناير 2014.

 

 

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا...خبراء مصريون لـ «الراي»: نتائج خطيرة قد تترتب على فشل مفاوضات «النهضة».....الجيش الليبي يعلن وقفاً مشروطاً لإطلاق النار...دعوات إلى فتح «ممرات آمنة» لإجلاء العالقين في طرابلس...المعارضة التونسية تسقط حكومة الجملي... والأنظار تتجه نحو خطوة الرئيس..

التالي

أخبار العراق....واشنطن تهدّد بتقويض الاقتصاد العراقي....وزير خارجية قطر في العراق لخفض التوتر وسط التصعيد الأمريكي الإيراني...عشرات الجرحى في الكوت والناصرية والنجف.....إقليم كردستان: تصريحات نصر الله صبيانية وهزيلة.."المالكي وكوثراني وآخرون".. تحذير من شخصيات ستكمل مخطط سليماني بالعراق...سحبت جثة سليماني من النار.. قوة خاصة أميركية كانت تتبع الموكب....«ليلة القبض على سليماني»... شبكة مخبرين وقاعدة العديد..موجة احتجاجات عراقية واسعة بمشاركة طلاب الجامعات والمدارس....الكتل العراقية تتجاوز صدمة سليماني... وتعاود البحث عن رئيس وزراء..

Are the Taliban Serious about Peace Negotiations

 الجمعة 3 نيسان 2020 - 7:51 م

Are the Taliban Serious about Peace Negotiations https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 37,269,383

عدد الزوار: 931,227

المتواجدون الآن: 0