أخبار وتقارير...موسكو تتحدث عن مشاركة إسرائيلية بالحرب على الإرهاب في سوريا.. التنسيق مع تل أبيب وسيلة محتملة لموازنة نفوذ طهران.....الكرة التي أهداها بوتين لترامب مزودة بشريحة اتصال..بومبيو يدافع عن أداء ترامب خلال قمته مع بوتين..ترامب يهدد بفرض عقوبات على تركيا إذا لم تم تفرج عن القس برانسون..أنقرة ترفض تهديدات ترامب...عمران خان يعلن فوزه.. وشريف: الانتخابات «سرقت» لصالحه...بريكسيت بلا اتفاق كارثة على بريطانيا والباب لعودتها إلى الاتحاد مفتوح دائمًا....

تاريخ الإضافة الجمعة 27 تموز 2018 - 5:42 ص    القسم دولية

        


موسكو تتحدث عن مشاركة إسرائيلية بالحرب على الإرهاب في سوريا.. التنسيق مع تل أبيب وسيلة محتملة لموازنة نفوذ طهران..

الشرق الاوسط...موسكو: رائد جبر.. دافعت موسكو، أمس، عن تحركات إسرائيل العسكرية في الأراضي السورية بعد مرور يومين فقط على بروز استياء من جانب موسكو على إسقاط تل أبيب مقاتلة سورية قرب الجولان. تزامن ذلك مع تقارير إعلامية ركزت على أن «الحرب السورية عززت التقارب بين إسرائيل وروسيا». وأفاد بيان أصدرته وزارة الدفاع الروسية أمس، بأن إسرائيل نجحت في القضاء على عشرات الإرهابيين في ضربة صاروخية استهدفت مواقعهم في محافظة القنيطرة، أول من أمس (الأربعاء) فقضت على مقاتلين من تنظيم داعش، ودمرت منصات صواريخ تابعة للتنظيم. وأوضح، أن «مسلحي تنظيم داعش حاولوا استفزاز القوات الإسرائيلية لحملها على توجيه ضربة ضد قوات تابعة للجيش السوري، وذلك من خلال قصف الأراضي الإسرائيلية من مناطق بلدتي نافعة والشجرة (محافظة القنيطرة)» وأضاف البيان، أن «الرد الإسرائيلي كان حاسماً ودقيقاً»، وأنه أسفر عن «قتل عشرات الإرهابيين من (داعش)، وتدمير منصات صواريخ بضربة جوية دقيقة وفورية من جانب سلاحي الجو والمدفعية الإسرائيلية». وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها موسكو تفاصيل عملية عسكرية تقوم بها القوات الإسرائيلية على الأراضي السورية، وجاءت بعد مرور يومين على بروز معطيات عن استياء روسي بسبب إسقاط مقاتلة سورية من طراز «سوخوي» قالت دمشق، إنها كانت تقوم بعملية عسكرية ضد مواقع «داعش» في محافظة القنيطرة. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق، أن طائراته ووحدات المدفعية التابعة للجيش هاجمت موقعاً في سوريا أُطلق منه صاروخان سقطا في بحيرة طبريا. وشغلت تطورات العلاقة الروسية الإسرائيلية ومحاولة الطرفين التوصل إلى تفاهمات نهائية في شأن الوضع السوري حيزاً واسعاً من تغطيات الصحف الروسية الكبرى في الأيام الأخيرة. ولفتت صحيفة «آر بي كا» الموجهة إلى النخب السياسية والمالية في روسيا، أمس، إلى أن العلاقات الروسية - الإسرائيلية، المدعومة من جالية يهودية كبيرة في روسيا، والمتحدثين بالروسية في إسرائيل، خالطتها الجيوسياسة في السنوات الأخيرة. ورأت أن «نهاية العمليات العسكرية في جنوب سوريا وتوقع المعركة النهائية للقوات الحكومية والمعارضة في الشمال، في محافظة إدلب، التي من المرجح أن تبدأ في سبتمبر (أيلول)، تجعل موسكو تفكر في توازن القوى بعد الحرب؛ لأن الحلفاء الحاليين يمكن أن يصبحوا خصوماً في المستقبل. من هذا المنطلق، يأتي التفاعل مع إسرائيل في وقت مناسب جداً». وزادت، أن ما يظهر من جفاء بين موسكو وتل أبيب بسبب العلاقة الإيرانية - الروسية، لا يعكس حقيقة الارتباط الوثيق بين الطرفين، مضيفة أنه «على الرغم من علاقات التحالف مع طهران، تشارك موسكو سراً تل أبيب قلقها، بسبب النفوذ المفرط للقوات الإيرانية. ومع ذلك، لا يبدو أن الكرملين يعرف كثيراً كيف يمارس الضغط على إيران من دون تقويض علاقات الثقة معها». معتبرة أن «التنسيق مع إسرائيل يمكن أن يكون وسيلة لموازنة نفوذ طهران». ولهذا السبب؛ «تفضل موسكو غض الطرف عن عمليات الجيش الإسرائيلي ضد الأهداف الإيرانية في سوريا، وقد ساهمت في القرار الأخير الذي اتخذته دمشق بحظر استخدام مرافق سلاح الجو السوري من قبل إيران وحلفائها». على صعيد آخر، حذر مركز «حميميم» الروسي للمصالحة في سوريا من تحضيرات تقوم بها المعارضة السورية لشن هجمات متزامنة على جبهات عدة. وأفاد في بيان بأن «مسلحين من جماعات عدة، بما فيها (جبهة النصرة)، يعدون لهجمات تستهدف مواقع القوات الحكومية، وتركز حدتها على جبهات عدة في آن واحد». وأوضح مدير المركز أليكسي تسيغانكوف، أنه «وفقاً للمعلومات المتوافرة، فإن قادة الفصائل (هيئة تحرير الشام «جبهة النصرة») و(جبهة تحرير سوريا) (تتألف من تشكيل نور الدين زنكي وأحرار الشام) و(صقور الشام) و(فيلق الشام)، اتفقوا على إنشاء مقر عمليات مشترك لشن هجمات ضد مواقع القوات الحكومية السورية». وزاد، أنه «لوحظ تركز مجموعات كبيرة في آن واحد على اتجاهات عدة: جبال شمال اللاذقية، وسهل الغاب عند حدود محافظتي حماة وإدلب، والمناطق الواقعة غرب مدينة حلب». وأضاف، أن هذه الجماعات ترسل إلى تلك المناطق تعزيزات وكوادر نخبة من المسلحين، بالإضافة إلى عربات مدرعة.

الكرة التي أهداها بوتين لترامب مزودة بشريحة اتصال..

محرر القبس الإلكتروني .. (رويترز، أ ف ب).. الكرة التي أهداها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للرئيس دونالد ترامب خلال قمتهما في هلسنكي كانت مثار جدل وتساؤلات، فبعض الساسة في واشنطن دعوا إلى فحصها بدقة، خشية أن تكون موبوءة ببرامج تجسس. ويبدو أن الأمر ليس خاطئا تماما، فالكرة تحتوي على رقاقة إلكترونية، ولكنها ليست أداة للتجسس. هكذا وجدت وكالة بلومبيرغ بعد أن درست الكرة بصورة مقربة، حيث أوضحت أن هذه الرقاقة وضعتها شركة أديداس في كرات Telstar التي خصصت لمونديال روسيا 2018. الكرة التي تباع على موقع أديداس بـ83 دولارا تحتوي على شريحة مزودة بهوائي صغير لنقل البيانات إلى الهواتف القريبة، وتقول الشركة إنه لا يمكن إدخال تعديلات على كود الرقاقة. والصور التي التقطت للكرة تشير إلى أن عليها شعارا لتقنية NFC (الاتصال القريب)، والشريحة المزودة بها هذه التقنية موضوعة داخل الكرة، خلف الشعار. وتضيف «أديداس» أن هذه التقنية تسمح لجهازَين بتبادل البيانات أو عمل إجراءات معينة عند الاتصال ببعضهما. ويعني هذا إمكانية الاتصال بالكرة من أجهزة أخرى قريبة للحصول على معلومات عن الكرة ومسابقات معينة وغيرها. من جهته، أفاد جهاز الخدمة السرّية الأميركي بأن جميع الهدايا التي يحصل عليها ترامب تخضع للفحص الأمني الشامل، وقد تم فحص الكرة. وأشارت شبكة «سي إن إن» إلى أنه من غير المعروف إذا ما كانت الكرة مزودة بهذه التقنية، وحتى إن وجدت فهذا لا يعني بالضرورة أنها تمثّل خطراً أمنياً. إلى ذلك، أعلن جون بولتون مستشار الأمن القومي لترامب أن الأخير يرغب في عقد اللقاء الثاني مع بوتين، السنة القادمة. وقال بولتون: «الرئيس يعتقد بأن اللقاء الثنائي مع نظيره الروسي بوتين سيعقد عقب الانتهاء من التحقيقات حول التدخل الروسي (المزعوم) في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، لذلك اتفقا على أن يكون مطلع العام المقبل». وعقد الرئيسان الروسي والأميركي، في 16 الجاري، لقاء قمة هو الأول بينهما في القصر الرئاسي الفنلندي وسط العاصمة هلسنكي، وسبق أن التقى الرئيسان مرتين في يوليو ونوفمبر من عام 2017، على هامش فعاليات دولية.

بومبيو يدافع عن أداء ترامب خلال قمته مع بوتين

الانباء....واشنطن – وكالات.. دافع وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بشدة عن أداء الرئيس دونالد ترامب خلال قمته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي. جاء ذلك خلال خضوع بومبيو لاستجواب قاس من الديموقراطيين والجمهوريين أثناء شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بشأن عدم إقدام ترامب على تحميل بوتين مسؤولية تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 أثناء اجتماعهما. وفي نقاشاته التي شاب التوتر معظمها مع أعضاء مجلس الشيوخ، سرد بومبيو تحركات إدارة ترامب ضد روسيا بما في ذلك أكثر من 200 عقوبة قال إنها فرضتها على موسكو.

ترامب يهدد بفرض عقوبات على تركيا إذا لم تم تفرج عن القس برانسون

الأنباء - واشنطن – وكالات.. طالب الرئيس الاميركي دونالد ترامب تركيا بالإفراج «فورا» عن القس الاميركي اندرو برانسون الذي وضع في الاقامة الجبرية بعد طول اعتقال ولايزال يحاكم بتهمتي الارهاب والتجسس. وغرد الرئيس الاميركي بعيد تهديد نائبه مايك بنس بفرض عقوبات على انقرة في هذا الملف ان «الولايات المتحدة ستفرض عقوبات شديدة على تركيا لاعتقالها الطويل للقس اندرو برانسون، وهو مسيحي رائع ورب عائلة. انه يعاني كثيرا. هذا الانسان المؤمن البريء ينبغي الافراج عنه فورا». جاء ذلك بعد وقت قليل من اعلن نائب الرئيس الاميركي مايك بنس ان الولايات المتحدة ستفرض «عقوبات شديدة» على تركيا اذا لم تتخذ «تدابير فورية للإفراج» عن برانسون. وقال بنس انه يحمل «رسالة من رئيس الولايات المتحدة» دونالد ترامب، الى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحكومته مفادها «اطلقوا سراح القس اندرو برانسون او انتظروا عواقب» قراراتكم. وأوضح بنس ان الاقامة الجبرية «خطوة اولى مرحب بها لكنها غير كافية». وأضاف ان القس برانسون الذي تتهمه تركيا بـ «الإرهاب» و«التجسس» هو «رجل بريء ولا توجد ادلة ذات صدقية ضده»، وهو «يستحق ان يكون حرا». ويعتبر اعتقال القس برانسون احد ابرز المواضيع العالقة التي تدفع باتجاه توتر العلاقات بين واشنطن وأنقرة. وكان القس اعتقل في تركيا في اكتوبر 2016 ويحاكم منذ الربيع الماضي بتهمة «الإرهاب والتجسس». وتتهم السلطات التركية القس برانسون بالتحرك في تركيا لحساب شبكة الداعية التركي فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل في صيف 2016، وأيضا لحساب حزب العمال الكردستاني. وتعتبر انقرة هذين الكيانين في عداد المنظمات الارهابية. وتقرر الاربعاء اطلاق سراحه على ان يبقى خاضعا للإقامة الجبرية وممنوعا من السفر بانتظار انتهاء محاكمته. وكان مايك بنس تحادث مع القس برانسون الاربعاء اثر خروجه من السجن، وقال امام ابنته التي شاركت الخميس في اجتماع في مقر وزارة الدفاع الاميركية «اعدك كما وعدت والدك البارحة بأن الرئيس ترامب وأنا معه، سنواصل العمل لضمان اطلاق سراح والدك».

أنقرة ترفض تهديدات ترامب وتدعو واشنطن للعودة إلى «الحوار البناء»

الانباء...اسطنبول – وكالات... قال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية إن على الإدارة الأميركية أن تتخلى عن «التصريحات الخاطئة» وتعود «للحوار البناء» بعد أن هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض عقوبات ما لم تفرج أنقرة عن قس أميركي تحتجزه. وقال المتحدث حامي أكسوي في بيان مكتوب: «من المستحيل قبول رسائل التهديد من الإدارة الأميركية التي تتجاهل تماما التحالف والعلاقات الودية التي تربط بلدينا». وفي السياق ذاته، أعلنت الرئاسة التركية ان الولايات المتحدة «لن تحصل على النتيجة» التي تريدها وهي اطلاق سراح القس الأميركي اندرو برانسون، عبر توجيه تهديدات وصفتها بـ«غير المقبولة». وقال المتحدث باسم الرئيس رجب طيب اردوغان في بيان «على الإدارة الأميركية ان تفهم انها لن تحصل على النتيجة التي تريدها عبر تهديد تركيا».

مخاوف من دخول باكستان في حالة الفوضى بعد اتهامات بالتزوير في النتائج

عمران خان يعلن فوزه.. وشريف: الانتخابات «سرقت» لصالحه

الانباء...عواصم – وكالات.. بطل الكريكيت السابق يعد بفتح الحدود مع أفغانستان على غرار الاتحاد الأوروبي

استبق نجم الكريكيت السابق عمران خان النتائج الرسمية وأعلن أمس فوزه في الانتخابات الباكستانية، في حين رفض الحزب الحاكم المنتهية ولايته الاعتراف بما سيصدر من نتائج بدعوى حدوث تلاعب وتزوير في إحصاء الأصوات. واثارت كل هذه التطورات المخاوف من دخول البلاد في فوضى ما بعد الانتخابات مع التهديد بالقيام بعصيان مدني وأعمال شغب. وصرح خان في مداخلة عبر التلفزيون مباشرة من مقره في بني غالا على بعد بضعة كيلومترات من اسلام اباد «لقد نجحنا ومنحونا تفويضا». وتابع «ستكون هذه أول حكومة لا تستهدف أحدا سياسيا». وبعد أن أشارت النتائج الأولية إلى حصول حزب «حركة انصاف باكستان» على 116 مقعدا في البرلمان من إجمالي 272، قال إنه قد أتيحت له الفرصة أخيرا لتنفيذ ما كان يحلم به منذ أكثر من عقدين من الزمن. وأضاف أنه يحلم بإنشاء دولة «تشبه تلك التي تأسست في المدينة (المنورة) حيث الاعتناء بالأرامل والفقراء». كما أعلن أنه يطمح «لفتح الحدود مع أفغانستان على غرار دول الاتحاد الأوروبي». وتابع «اليوم دولتنا في حالة فوضى، نواجه تحديات حكومية واقتصادية، اقتصادنا لم يكن أبدا على هذا النحو من السوء، وذلك لأن المؤسسات لم تكن تقوم بوظائفها». وقد أظهرت نتائج أولية أن حركة «انصاف» الذي يقوده خان يتجه نحو تحقيق أغلبية واضحة في الاقتراع الذي أجري أمس الأول. وأشارت إلى أن الحركة تمكنت من شغل أغلبية مقاعد الجمعية العامة، بالإضافة إلى حصد معظم مقاعد إقليم «خيبر باختونخوا» شمالي البلاد. كما لفتت إلى أن حزب «الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز» الحاكم والذي يقوده رئيس الوزراء السابق المسجون نواز شريف، تنافس كتفا بكتف مع حركة «الانصاف» على الهيمنة على مقاعد إقليم البنجاب الذي يوصف بأنه أكبر أقاليم البلاد في حين يتصدر حزب الشعب الباكستاني المعارض مقاطعة السند جنوبي باكستان. ونفى رئيس مفوضية الانتخابات القاضي سردار خان في مؤتمر صحافي أمس، بشكل قاطع أي مؤامرة وراء التأخير في نقل نتائج الانتخابات. وقال إن «السبب الوحيد للتأخير كان خطأ تقنيا في النظام الذي توقف عن العمل بعدما بدأ الآلاف من مسؤولي الاقتراع في استخدامه في وقت واحد». وأكد ان «هذه الانتخابات لم تشبها عيوب.. انها صحيحة وشفافة مائة بالمائة». لكن التأخير في اعلان النتائج غذى الشكوك في حدوث تزوير. فقد أعلنت الرابطة الاسلامية «رفضها للنتائج بأكملها، بسبب مخالفات واضحة وكبيرة». واوضحت ان «النتائج احتسبت في غياب ممثلينا». وفي أول تعليق له، قال رئيس الوزراء الباكستاني السابق المتهم بقضايا فساد نواز شريف، إن الانتخابات الباكستانية «سرقت لصالح عمران خان». وأضاف في تصريحات أدلى بها من محبسه: «رغم الأداء الأسوأ لحزب خان في إقليم خيبر باختونخوا، تم التلاعب لصالحه ليفوز فيه»، حسب ما نقلت صحيفة «باكستان توداي». بدوره، عبر بيلاوال بوتو زرداري زعيم حزب الشعب الباكستاني الذي حكم البلاد من 2008 الى 2013 عن موقف مماثل ووصف نتيجة الانتخابات بـ «المشينة». وكتب نجل رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو التي اغتيلت في 2007 ان «مرشحينا يشكون من ان ممثلينا الانتخابيين طردوا من مراكز التصويت في جميع انحاء البلاد». وقالت المحللة السياسية عظيمة شيما «انها الفوضى الكاملة»، مشيرة الى انها «تشعر بالقلق» للمنحى الذي قد تتخذه الأحداث. وأوضحت لوكالة فرانس برس «الأمر سيكون مرتبطا بكيفية تنظيم العصيان المدني. قد تحدث اعمال شغب عفوية بين الناشطين السياسيين او يمكن ان تنظم الأحزاب السياسية اعتصامات وتظاهرات». اما مايكل كوغلمان المحلل في مركز ويسلون في واشنطن، فلا يرى هذا المحلل «اي طريقة لتجنب مرحلة اضطراب».

بريكسيت بلا اتفاق كارثة على بريطانيا والباب لعودتها إلى الاتحاد مفتوح دائمًا

ايلاف...نهاد إسماعيل... من المُقرّر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد أشهر، لكن يجب عقد اتفاق بين الطرفين على آلية الخروج، لضمان علاقة مستقبلية جيّدة. وإن لم يتم الاتفاق، ستواجه بريطانيا مشكلات وخيمة. يعترف وزير التفاوض مع الإتحاد الأوروبي دومينيك راب، الذي حلّ محل وزير التفاوض المُستقيل ديفيد ديفيز، الذي إنتقد مواقف رئيسة الوزراء تيريزا ماي البراغماتية تجاه البريكست، بأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق سيكون كارثة لبريطانيا. وأشار في مقابلة صحفيّة إلى أن آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي بحسب المادّة 50 من معاهدة لشبونة تتطلّب وجود اتفاق إطار مستقبلي لعلاقة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي لاحقًا.

شروط الخروج

من شروط الخروج، يتعيّن على بريطانيا تقديم تسوية مالية بحدود 35 مليار جنيه استرليني (40 مليار يورو). وأكّد فيليب هاموند، وزير الخزينة البريطاني، أن بريطانيا ستلتزم تعّهداتها المالية. من المُقرّر أن تخرج المملكة المتّحدة من الاتحاد الأوروبي في 30 مارس المقبل، غير أن الطرفين يجب أن يتوصلا إلى اتفاق للانفصال بحلول نهاية أكتوبر من أجل تنظيم "بريكسِت"، وإرساء قواعد علاقة بريطانيا بالاتحاد الأوروبي مستقبلًا، منح البرلمان الأوروبي والبرلمانات الوطنية مُهلة للمصادقة على النص. والتقى راب لأول مرّة يوم الجمعة الماضي كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه. ويتخوّف الأوروبيون من مراوحة المحادثات ومن التشكيك المتواصل داخل بريطانيا في نهج تيريزا ماي الهادف إلى التوّصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول العلاقات المستقبلية.

إصرار على الخروج

في يناير هذا العام، قال جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، مخاطبًا برلمان الاتحاد الأوروبي: "حتى لو غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي، سوف نرحب بعودتها للإنضمام تحت المادة 49 من معاهدة الاتحاد الأوروبي". المادّة 50 التي تمّ تفعيلها أواخر مارس/آذار 2017 هي الآلية القانونيّة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو الطلاق. أمّا المادّة 49 هي لتمكين بريطانيا الطلب بالعودة والإلتحاق بالاتحاد الأوروبي مجددًا. بالطبع هناك شروط للعودة، ومنها موافقة بالإجماع من باقي أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 27 بعد خروج بريطانيا. على الأقل، بقي الباب مفتوحًا أمام بريطانيا للعدول عن "البريكسيت". ومن يُتابع الشأن البريطاني يعرف أن الحكومة البريطانية مصممة على الخروج، سواء بصفقة واتفاق تجاري أو حتى بدون صفقة او اتفاق لتنظيم العلاقة بعد البريكسيت.

عواقب وخيمة

نظريًا، فإن عدد كبير من مُؤيّدي البريكست لا يكترثون للعواقب، لأن اهتمامهم الأيديولوجي الأكبر هو الخروج واستعادة السيادة البريطانية كما يقولون. لكن، من ناحية عمليّة، هناك عواقب وخيمة. النتائج السلبيّة للبريكست ستؤثّر في المواطن البريطاني العادي وفي الشركات. وبحسب مصادر صحيفة فايننشال تايمز في 21 يوليو الحالي، "إن الحكومة البريطانية تدرس خطّة أو خُطط إحترازية في حالة الخروج دون التوصّل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي". أغلبية رجال الأعمال تريد بقاء بريطانيا مرتبطة مع الاتحاد الأوروبي باتفاقات تجارة حرّة. كما يحذّر هؤلاء من هروب الاستثمارات والشركات من بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي في حالة عدم التوصّل إلى صفقة بين الطرفين. من عواقب الخروج بلا اتفاق هو إخضاع البضائع الواردة من أوروبا لإجراءات جمركيّة معقّدة، ناهيك عن تفتيش الشاحنات التي تدخل بريطانيا من أوروبا يوميًا، ويبلغ عددها 10 آلاف شاحنة مما سيخلق إزدحام شديد وتأخير وعنق زجاجة في مناطق العبور خاصة في مقاطعة كينت. ستعم الفوضى والتأخير والمواد الغذائية الغير مثلجة قد تتلف. وبعد 45 عامًا من بناء وحدة اقتصادية متكاملة، تأتي بريطانيا وتُطالب بتمزيق هذه الوحدة وتفكيكها.

خطط إحترازية

جعلت هذه الحالة الشركات التي تتعامل بالأدوية والمواد الطبّية والغذائية بالتخزين وبناء احتياطي كبير يكفي لشهور عدة. ولوجستيًا، ما يُسمى بسلاسل الإمدادات Supply Chains للأغذية والأدوية ستنكسر وتتعطّل. وبحسب دراسة أجراها التحالف الصناعي البريطاني، 61 في المئة من أعضاء التحالف يعملون على وضع خطط طوارئ احترازية، تحسّبًا لخروج بريطانيا بدون اتفاق على مستقبل العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. عبّرت مصانع المواد الغذائية البريطانية عن قلقها حول إمكانية عبور الشاحنات في الأيام القليلة قبل الطلاق النهائي أواخر مارس آذار 2019 والأيام التالية، وهناك مخاوف بشأن الأسعار التي سترتفع وتعاقب المُستهلك البريطاني. ومن الجدير بالذكر أن 50 في المئة من المواد الغذائية التي تستهلكها بريطانيا مستوردة من الخارج، و80 في المئة منها تأتي من الاتحاد الأوروبي، و90 في المئة من المُستوردات الغذائية تأتي من خلال مَمرّ دوفر في مقاطعة كينت جنوب شرق بريطانيا. ومن المتّوقع أن تشهد تلك المنطقة حالة إزدحام سير شديدة وبطيئة نتيجة للإجراءات الجمركية والرقابة والتفتيش.

أنظمة جديدة

تقرّ الحكومة البريطانية بأنه يجب تجنيد 5000 مأمور جمارك جدُد إذا خرجت بريطانيا بدون اتفاق، وحتى اللّحظة تمّ تعيين 1113 موظفًا جديدًا بحسب دائرة الضرائب والجمارك البريطانية. وسيضطر البرلمان البريطاني إلى تشريع أكثر من 1000 قانون ثانوي خلال أيام قليلة من تاريخ انتهاء الارتباط، أيّ أواخر مارس 2019. وهذه الأدوات القانونية الجديدة ستحلّ محل أنظمة الاتحاد الأوروبي التي كانت تنطبق على بريطانيا في أثناء عضويتها في الاتحاد، وسيتمّ دمجها في القانون البريطاني. وتشمل أمور عديدة مثل شهادات السلامة للخطوط الجويّة، وأنظمة الطيران وحقوق الطائرات البريطانية في الهبوط في مطارات الاتحاد الأوروبي والعكس. هذا يستدعي اتفاقات أخرى جديدة وتعاون بين الأطراف. تشمل أيضًا مسائل تتعلّق بتنفيذ العقود المالية. وكذلك إبقاء الاتفاقات المتعلّقة "بنفق المانش" أو نفق القنال الإنكليزي تحت البحر الذي يربط بريطانيا بفرنسا وباقي دول الاتحاد الأوروبي.

محاولة التوصل إلى اتفاق

في هذا السياق، يقول مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني إنه يجب إصدار 7 ملايين رخصة سواقة دولية تسمح للبريطانيين بقيادة السيارات في دول الاتحاد الأوروبي. الطلاق يبدو سهلًا من الناحية النظرية، لكن في الواقع ستظهر عراقيل ومشكلات يصعب حلّها. ولا تزال بريطانيا تفاوض وتحاول التوصّل إلى اتفاق مع المفوضية الأوروبية في الأسابيع المقبلة، لأن البديل أي الطلاق من دون وفاق واتفاق سيكون كارثة بالمعني الحقيقي. سياسيًا، الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي بوتين يرحبان بتفويض الاتحاد الأوروبي. ويرجّح المراقبون أن تشهد بريطانيا أزمة جديدة بسبب زيادة وعي عامة الشعب من التكلفة الباهظة للبريكست بدون صفقة أو اتفاق.

أرمينيا لا تستبعد حرباً جديدة مع أذربيجان...

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين».. صرح رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان لإذاعة «صدى موسكو» الروسية اليوم (الخميس) بأن هناك احتمالا كبيرا لاندلاع حرب جديدة مع أذربيجان، مع اتهامها بممارسة «سياسة عدوانية». وقال باشينيان ردا على سؤال حول ما تعنيه كلماته أن السلام في منطقة قره باغ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان «بيد روسيا»، قال إنه لم يقل ذلك تحديدا، وكان يقصد أن «الوضع في المنطقة متوتر جدا. وكنت أقصد السياسة العدوانية من جانب أذربيجان، وأن هناك احتمالا كبيرا للحرب. وقلت إننا يجب أن نكون مستعدين للحرب». وتابع: «لقد قلت شيئا آخر، إنني وجميع الأرمن على قناعة بأن روسيا تمتلك كل الوسائل لتفادي جولة جديدة من التصعيد في منطقتنا وردع أذربيجان عن مهاجمة أرمينيا وقره باغ». ولم يكشف باشينيان عن تفاصيل مباحثاته الأخيرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو على هامش افتتاح كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

صفقة عسكرية بمليار دولار بين الهند وروسيا..

نيودلهي - موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين».. أفاد موقع «جين ديفانس ويكلي» بأن عقداً عسكرياً كبيراً سوف يُبرَم قريباً بين موسكو ونيودلهي بقيمة 1.1 مليار دولار، وفق ما نشرته وكالة «روسيا اليوم». ونقل الموقع المختص في الشؤون العسكرية في تقريره، عن مصادر هندية مسؤولة تأكيدها أن المفاوضات توشك على النهاية بين الدولتين بخصوص شراء نيودلهي 48 مروحية عسكرية روسية من طراز «مي - 17 في 5»، 38 منها لسلاح الجو، والأخرى لوزارة الداخلية الهندية. وذكرت المصادر أن توقيع الصفقة سيجري في أثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للهند في أوائل أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وأشار الموقع إلى أن روسيا ستتعهد بموجب الصفقة المقبلة بإعادة استثمار 30% من قيمة العقد (أي نحو 290 مليون دولار) في مجالات الدفاع والأمن الداخلي والطيران الهندية. وكان سلاح الجو الهندي في عام 2008 قد اقتنى 80 مروحية من طراز «مي - 17 في 5 إس» بقيمة 1.34 مليار دولار، لتلي ذلك صفقة أخرى بعد أربع سنوات تتمثل في شراء 71 مروحية روسية بقيمة 1.53 مليار دولار، واستكمل تنفيذها في عامي 2016 و2017، حسب الموقع. ويعتقد الخبراء العسكريون الروس أن لهذه الصفقة، إذا أُبرمت، أهمية خاصة، موضحين أنها قد تكون مؤشراً على بدء عهد جديد في العلاقات العسكرية بين موسكو ونيودلهي، التي شهدت حالة من التراجع في السنوات الأخيرة.



السابق

لبنان..يطالب العراق بديونه وفوائدها....مبادرة بوتين لإعادة النازحين: اللجنة قَيْد التشكيل والعدد الرسمي 890 ألفاً..برّي: ما عندي إيجابيات عن الحكومة.. ومسؤول أميركي يثير مع باسيل وضع حزب الله...«الجمهورية» تنشر فحوى المبادرة الروسية.. وتسريع رئاسي للتأليف..

التالي

سوريا...إيران تحذّر روسيا: لا تساوموا مع الأميركيين على وجودنا في سورية....نصر الحريري: نعوّل على تركيا لمنع معركة إدلب داعيا إلى تفعيل المسار السياسي للحل في سوريا..مجلس «سورية الديموقراطية» يجري محادثات في دمشق.....1000 من أبناء داريا عُذّبوا حتى الموت....


أخبار متعلّقة

Iran’s Ahvaz Attack Worsens Gulf Tensions

 الثلاثاء 25 أيلول 2018 - 8:11 ص

  Iran’s Ahvaz Attack Worsens Gulf Tensions https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-afri… تتمة »

عدد الزيارات: 13,405,637

عدد الزوار: 373,095

المتواجدون الآن: 0