أخبار وتقارير....قمة السبع تفشل في ردم هوة النزاع التجاري بين ترمب وحلفائه...ترامب: الدول الصناعية السبع تلتزم بكبح طموحات إيران النووية......قراصنة صينيون يسرقون معلومات عسكرية أميركية حساسة..بوتين يؤكد أن «الكرة في ملعب أميركا» لتحسين العلاقات..ما هو «الدبور الأسود» الذي يستعد الجيش الأميركي لاستخدامه؟...

تاريخ الإضافة السبت 9 حزيران 2018 - 11:14 م    القسم دولية

        


روحاني يأمل من روسيا حواراً أكثر جدية حول « النووي»...

الحياة...موسكو – سامر إلياس ... طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني بـ «حوار أكثر جدية» مع روسيا، في شأن الانسحاب «غير القانوني» للولايات المتحدة من الاتفاق النووي المُبرم بين طهران والدول الست عام 2015. وأشار خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة «منظمة شنغهاي للتعاون» في مدينة تشينغداو الصينية، إلى أن دور موسكو في تطبيق الاتفاق كان «مهماً وبنّاءً». وأضاف أن الانسحاب الأميركي من الاتفاق «ليس قانونياً»، معتبراً أن ذلك «يتطلّب حواراً أكثر جدية وأهمية بين بلدينا». ووصف روحاني العلاقات الايرانية - الروسية بأنها «متنامية في كل المجالات»، لافتاً إلى «توافر طاقات ضخمة لدى البلدين». ورحّب بالتعاون مع شركات الاستثمار والقطاع الخاص في روسيا، مؤكداً أن ايران «ستواصل حضورها المؤثر في منظمة شنغهاي للتعاون، وترغب في تطوير علاقاتها الاقتصادية، في إطار التجارة الحرة مع أوراسيا». أما بوتين فأكد أن روسيا ستدعم رغبة إيران في أن تكون عضواً دائماً في المنظمة التي أُسِست عام 2001، وتشارك فيها طهران بصفة مراقب، علماً أنها تضمّ 4 من الجمهوريات السوفياتية السابقة، هي أوزبكستان وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان، والعضوين الجديدين الهند وباكستان. ونوّه الرئيس الصيني شي جينبينغ في افتتاح القمة، بـ «وحدة» دول المنظمة. وأشاد بـ «روح شنغهاي» التي «تركّز على البحث عن قاعدة مشتركة وتنحّى الخلافات وتواصل التعاون المتبادل المفيد». وأشار إلى أنها القمة الأولى للمنظمة منذ انضمام الهند وباكستان إليها، معتبراً أن الحضور «سيمهّدون لنموّ مستقبلي» للمنظمة.

الرئيس الأميركي يسحب تأييده بيان المجموعة بسبب تصريحات لترودو...

قمة السبع تفشل في ردم هوة النزاع التجاري بين ترمب وحلفائه....

ايلاف....أ. ف. ب..... أصدر زعماء مجموعة السبع تعهدًا مشتركًا السبت لمحاربة الحمائية وتخفيف الحواجز التجارية، وذلك إثر اختتامهم قمة في كندا شهدت انقسامات جراء خلاف سببه فرض الولايات المتحدة رسومًا على حلفائها.

إيلاف: تضمن البيان الختامي لقمة السبع كذلك التزامات مشتركة لضمان ألا "تسعى إيران مطلقا إلى تطوير أو الحصول على سلاح نووي"، كما طلب من روسيا الكف عن تقويض الديموقراطيات الغربية. وبعد يومين من تبادل الحجج بين الولايات المتحدة من جهة والاوروبيين وكذلك كندا التي استضافت القمة من جهة ثانية، أصدرت مجموعة السبع بيانا مشتركا حاولت من خلاله تغطية الانقسامات حول التجارة. لكنّ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قوّض محاولات إظهار الوحدة عندما أكد أنه حذر الرئيس الاميركي دونالد ترمب بأن كندا ستفرض رسومًا جمركية انتقامية على البضائع الاميركية اعتبارا من 1 يوليو. وبعدما رفضوا دعوة الرئيس الاميركي لإعادة روسيا الى مجموعة السبع، تبنى قادة المجموعة اتهام بريطانيا لروسيا بالوقوف وراء تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في جنوب غرب المملكة المتحدة. جاء في البيان الختامي المشترك للقمة "ندعو روسيا الى الكف عن سلوكها المزعزع للاستقرار، وعن تقويض الأنظمة الديموقراطية، وعن دعمها للنظام السوري". تابع البيان "ندين الهجوم باستخدام غاز للاعصاب من النوع العسكري في سالزبري في المملكة المتحدة. نحن نتفق مع بريطانيا في تقييمها الذي يرجح بشكل كبير ان تكون روسيا مسؤولة عن الهجوم". وتعهدت دول مجموعة السبع السبت ضمان "سلمية" البرنامج النووي الايراني. وقال قادة دول المجموعة "نحن نلتزم بان نضمن على الدوام سلمية البرنامج النووي الايراني، بما يتماشى مع التزامات (ايران) الدولية بعدم السعي مطلقا الى تطوير او امتلاك سلاح نووي". أوضح البيان "ندين تمويل الارهاب بكل اشكاله، بما في ذلك الجماعات الارهابية، التي تموّلها إيران. كما ندعو ايران الى لعب دور بناء عبر المساهمة في جهود مكافحة الإرهاب والتوصل الى حلول سياسية، ومصالحة، وسلام في المنطقة". من جهة ثانية جاء في البيان الختامي للقمة "نؤكد على الدور الحاسم لنظام تجاري دولي مبنيّ على قواعد، ونواصل محاربة الحمائية". أضاف البيان "نحن ملتزمون تحديث منظمة التجارة العالمية بهدف جعلها أكثر إنصافا، في أقرب وقت ممكن. سنبذل قصارى جهدنا لتخفيف الحواجز الجمركية والحواجز غير الجمركية". اما في ما يتعلق بالمناخ، فقد فشلت الدول الاعضاء بالمجموعة في التوصل الى اتفاق حول هذا الملف مع الولايات المتحدة.

تذرّع "مهين"

وفي مؤتمر صحافي عقده اثر القمة، وصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو تذرّع ترمب بهواجس الأمن القومي لفرض رسوم على الصلب والالمنيوم بأنه "مهين" للمحاربين الكنديين القدامى الذين قاتلوا الى جانب الحلفاء الاميركيين. وقال ترودو إنه أبلغ ترمب "بأسف وإنما بمنتهى الوضوح مضيّ بلاده قدمًا في فرض اجراءات انتقامية اعتبارا من 1 يوليو، بتطبيق رسوم تعادل تلك التي فرضها علينا الاميركيون ظلما". بدوره أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن التعريفات الجمركية التي قرر الاتحاد الأوروبي فرضها على الولايات المتحدة ستطبق اعتبارا من يوليو. وقال الرئيس الفرنسي خلال مؤتمر صحافي "في ما يتعلق بهذا الموضوع، لا يوجد تغيير، والأمر يتوقف على ما إذا كانت الولايات المتحدة ستقرر العودة" عن قرارها. غادر ترمب القمة في وقت مبكر استعدادا للقمة التي ستجمعه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون الثلاثاء المقبل. وفي تغريدة بعد إقلاع طائرته من كندا، بدا أن الرئيس الأميركي ليس في وارد المهادنة في أي نزاع تجاري. وكتب "لن تسمح الولايات المتحدة لبلدان أخرى بفرض تعريفات جمركية وحواجز تجارية ضخمة على مزارعيها وعامليها وشركاتها، بينما تُرسل منتجاتها إلى بلدنا بدون ضرائب". وأضاف "لقد تعرّضنا للإساءة التجارية على مدى عقود عدة. وهذه مدة طويلة بما فيه الكفاية".

ترمب يسحب تأييده بسبب تصريحات لترودو

سحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشكل مفاجئ تأييده لبيان مشترك صدر في نهاية قمة مجموعة السبع السبت في كندا، بسبب نزاع حول التجارة، متهمًا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي ترأس القمة بأنه غير نزيه وضعيف. وقال ترمب في تغريدة كتبها على متن طائرة "إير فورس وان"، "بناء على تصريحات جاستن المغلوطة في مؤتمره الصحافي، ونظرًا إلى أنّ كندا تفرض رسومًا جمركية هائلة على مزارعينا وعاملينا وشركاتنا، فقد طلبت من ممثلينا الاميركيين سحب التأييد لبيان (مجموعة السبع)". وكرر ترمب، الذي يتوجه إلى سنغافورة استعدادا لقمة مع زعيم كوريا الشمالية، التحذيرات من أن إدارته تدرس فرض رسوم جمركية "على السيارات التي تُغرق السوق الأميركية!".

مطالبة روسيا بالكف عن "تقويض الأنظمة الديموقراطية"

على صعيد آخر طالب قادة دول مجموعة السبع روسيا بوقف ما اعتبروه محاولات لتقويض الديموقراطية، مقفلين الباب امام إعادتها الى المجموعة. وبعدما رفضوا دعوة الرئيس الاميركي دونالد ترمب إلى اعادة روسيا الى المجموعة، تبنت المجموعة اتهام بريطانيا لروسيا بالوقوف وراء تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في جنوب غرب المملكة المتحدة. واورد البيان الختامي المشترك للقمة التي استضافتها كندا "ندعو روسيا الى الكفّ عن سلوكها المزعزع للاستقرار، وعن تقويض الأنظمة الديموقراطية، وعن دعمها للنظام السوري". وتابع البيان "ندين الهجوم باستخدام غاز للاعصاب من النوع العسكري في سالزبري في المملكة المتحدة. نحن نتفق مع المملكة المتحدة في تقييمها الذي يرجح بشكل كبير ان تكون روسيا مسؤولة عن الهجوم".

ضمان "سلمية" البرنامج النووي الإيراني

كذلك تعهدت دول مجموعة السبع السبت ضمان "سلمية" البرنامج النووي الايراني وذلك في بيان مشترك للولايات المتحدة وحلفائها الاوروبيين الذين اثار الرئيس الاميركي دونالد ترمب غضبهم بانسحابه من الاتفاق النووي مع ايران. وقال قادة دول مجموعة السبع في بيان مشترك "نحن نلتزم بان نضمن على الدوام سلمية البرنامج النووي الايراني، بما يتماشى مع التزاماتها الدولية بعدم السعي مطلقا الى تطوير او امتلاك سلاح نووي". تابع البيان "ندين تمويل الارهاب بكل اشكاله بما في ذلك الجماعات الارهابية التي تمولها ايران. كما ندعو ايران الى لعب دور بناء عبر المساهمة في جهود مكافحة الارهاب والتوصل الى حلول سياسية، ومصالحة، وسلام في المنطقة". تتضمن مجموعة السبع دولا اوروبية كبرى وقعت على الاتفاق النووي مع ايران في 2015 كالمانيا وفرنسا وبريطانيا الى جانب الولايات المتحدة، وهو اتفاق سمح برفع العقوبات عن ايران.

ترامب: الدول الصناعية السبع تلتزم بكبح طموحات إيران النووية...

الراي..رويترز... قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن مجموعة الدول الصناعية السبع تلتزم بكبح طموحات إيران النووية، مضيفا «بحثنا خلال الاجتماع التهديد الذي تمثله إيران بالإضافة إلى التطرف». وأضاف ترامب إن اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى كان ناجحا، مؤكدا ارتياحه للمناقشات "المثمرة للغاية" حول التجارة، ومبينا أنه اقترح على مجموعة السبع اقامة منطقة للتبادل الحر. واشار إلى فرصة فريدة للتوصل لاتفاق مع كوريا الشمالية، والتي تعمل بشكل جيد للغاية معنا.

ترامب يختار الهجوم في قمة «السبع»... وسيلة للدفاع

أمضى أقصر وقت ممكن وفتح أكبر عدد ممكن من الجبهات

الراي....مدينة كيبيك (كندا) - ا ف ب - اختار دونالد ترامب في قمة مجموعة السبع أن يمضي أقصر وقت ممكن وأن يفتح أكبر عدد ممكن من الجبهات بعيداً عن أي موقع دفاعي، ليفرض وتيرة عمله على شركاء يكاد صبرهم ينفذ. وكان الرئيس الاميركي آخر الواصلين أول من امس إلى مدينة مالبي الكندية الصغيرة المطلة على نهر سان لوران في كيبيك (شرق كندا)، وكان أول مغادريها أمس قبل نهاية النقاشات. ولم يُخفِ أنه يهتم أكثر بكثير بقمة الثلاثاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، منه باجتماع أسري مع كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة. لكن تصريحات قوية للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو اللذين قالا قبل القمة إنهما على استعداد لـ«عزل» الولايات المتحدة، أثارت لدى ترامب شهية المواجهة. ورد عبر تغريدات على باريس وأوتاوا مشتكياً من أنه يعامل بشكل «سيئ جدا» في المستوى التجاري، وتوعد بأنه عند الضرورة سيمضي أكثر في معركة الرسوم الجمركية التي أطلقها. وأكد مصدران قريبان من المفاوضات أن كلاً من القادة أصرّ على موقفه أثناء اجتماع العمل الرئيسي، بحيث حاول الأوروبيون مواجهة «سيل الانتقادات» التي يوجهها ترامب إليهم بحجج مدعمة بأرقام. وفي اليوم الأول للقمة مساء أول من أمس، فتح ترامب جبهة جديدة من خلال مطالبته بإعادة روسيا إلى عضوية المجموعة التي أُبعدت منها إثر ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014. لكن الأوروبيين رفضوا سريعاً اقتراح ترامب، إذ اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن «عودة روسيا إلى مجموعة الدول السبع غير ممكنة طالما لم نرَ أي تقدم أساسي في ما يخصّ المشكلة الأوكرانية». وشارك الرئيس الأميركي مبتسماً في صورة المجموعة التقليدية، إلا أن هذه الصورة تظل بالنسبة إلى مؤيديه أقل أهمية من هجومه ضد الكل للدفاع عن شعاره «الولايات المتحدة أولاً». وعلق مارك لوتر، المستشار السابق لنائب الرئيس مايك بنس، بالقول: «شن الرئيس حملة للدفاع عن العمال الاميركيين ضد الاتفاقات التجارية الظالمة التي تحرمنا من الوظائف وتحول ثرواتنا الى الخارج». وبالنسبة الى الرسوم الجمركية في كندا على منتجات الألبان الاميركية والصادرات من السيارات الاوروبية الى الولايات المتحدة، اضاف لوتر ان «الناس يرون ان الاتجاه الذي سلكه الرئيس هو الجيد ويحقق نتائج». ويبدو ان ترامب نقل عدوى حب المواجهة، على الأقل اللفظية، إلى شركائه. فماكرون الذي كثف اشارات الود للرئيس الاميركي أثناء زيارة أخيراً لواشنطن، بات يعتمد لهجة أكثر حزماً. وقال الرئيس الفرنسي «ربما لا يهتم الرئيس الأميركي بأن يجد نفسه معزولاً، لكن نحن أيضاً لا نكترث إذا أصبحنا ستة في حال اقتضى الأمر».

ميركل: مجموعة السبع ستصدر موقفا مشتركا حول التجارة

الراي...أ ف ب .... أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم السبت أن قادة مجموعة السبع اتفقوا على موقف مشترك بشأن التجارة رغم استمرار الخلافات. وقالت ميركل للصحافيين في مالبي حيث تعقد القمة «انطلق من مبدأ أنه سيكون لدينا نص مشترك حول التجارة». وأضافت «لكن هذا لا يحل المشاكل بشكل مفصل، لدينا مفاهيم مختلفة مع الولايات المتحدة» مشيرة الى أن بيانا مشتركا سيصدر، لكنه سيشير الى الموقف الأميركي المختلف حول قضايا البيئة والمناخ.

قراصنة صينيون يسرقون معلومات عسكرية أميركية حساسة تتضمن خططا سرّية لتطوير صواريخ مضادة للسفن

ايلاف....أ. ف. ب... تمكّن قراصنة صينيون من سرقة مجموعة كبيرة من المعلومات الحساسة العائدة للبحرية الأميركية، من بينها جهود لتطوير صاروخ مضاد للسفن.

واشنطن: أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الجمعة بأنّ قراصنة معلوماتيين يعملون لمصلحة الحكومة الصينية سرقوا مجموعة كبيرة من المعلومات الحساسة العائدة إلى متعاقد مع البحرية الأميركية، تتضمن خططا سرّية لتطوير نوع جديد من الصواريخ المضادة للسفن التي تُطلَق من على متن غواصات. ونقلت الصحيفة عن محققين قولهم إنّ ذلك الهجوم نفّذه في يناير وفبراير "متسللون" معلوماتيون يعملون في وزارة أمن الدولة الصينية ويتمركزون في مقاطعة غوانغدونغ الصينية. ويعمل المتعاقد الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، في مركز "ذي نافال أندر سي وورفير" البحري ومقرّه نيوبورت في رود آيلاند. ويُجري المركز بحوثا ويُطوّر غواصات وأنظمة للأسلحة تحت الماء. وقالت "واشنطن بوست" إن القراصنة تمكنوا من سرقة 614 غيغابايت من البيانات، بما في ذلك معلومات تتعلق بأجهزة الاستشعار وأنظمة التشفير فضلا عن مشروع يحمل اسم "التنين البحري". ولم يذكر البنتاغون معلومات كثيرة عن مشروع "التنين البحري" الذي تم إطلاقه في العام 2012، إلا أنه يهدف إلى تكييف التقنيات العسكرية الحالية مع استخدامات جديدة. وبناء على طلب البحرية الأميركية، لم تُعط واشنطن بوست تفاصيل عن الصاروخ الجديد المضاد للسفن، لكنها أشارت إلى أنه أسرع من الصوت ويمكن إطلاقه من على متن غواصة. ولم يُعلق الناطق باسم البحرية بيل سبيكس على معلومات الصحيفة، بذريعة وجود مخاوف أمنية. واكتفى بالقول إن البنتاغون يتكيف باستمرار مع التهديد السيبراني. ولطالما كان التجسس المعلوماتي مشكلة عالقة بين اكبر اقتصادين عالميين. ويستهدف القراصنة المعلوماتيون باستمرار الجيش الأميركي، في محاولة لسرقة معلومات. وكان البنتاغون قد اعترف في وقت سابق بأن هؤلاء تمكنوا بالفعل من سرقة معلومات مهمة تتعلق بطائرة اف-35 ونظام باتريوت المضاد للصواريخ.

«طالبان» تقتل 17 جندياً أفغانياً قبل أن تعلن وقفاً لإطلاق النار

الحياة...كابول، هرات (أفغانستان) - أ ف ب، رويترز .. قتل 17 جندياً أفغانياً على الأقل عندما اقتحم مسلحون من حركة «طالبان» قاعدة عسكرية في غرب أفغانستان قبل ساعات على إعلان الحركة وقفاً لإطلاق النار، بحسب مسؤولين. وأعلنت طالبان تبنيها الهجوم الذي وقع ليل الجمعة. وقال الناطق باسم حاكم ولاية هيرات جيلاني فرهد إن 17 من عناصر قوات الأمن الأفغانية على الأقل قتلوا وأصيب آخر بجروح، مؤكداً وقوع إصابات في صفوف «طالبان» في الكمين في منطقة زاول من دون أن يتمكن من إعطاء حصيلة محددة. وأكد حاكم منطقة زاول محمد سعيد سرواري الهجوم وعدد القتلى. وقال سرواري إن عناصر طالبان «استولوا على أسلحة في أعقاب الهجوم». وفي رسالة نصية على تطبيق «واتساب» قالت «طالبان» إن 18 جندياً أفغانياً قتلوا. وجاء الهجوم قبل ساعات على إعلان طالبان وقفاً غير مسبوق لإطلاق النار مع قوات الأمن الافغانية لثلاثة ايام خلال عطلة عيد الفطر، للمرة الأولى منذ 2001. وتأتي تلك الخطوة غير المتوقعة بعد يومين على إعلان الحكومة المفاجئ وقفاً أحادي على ما يبدو لمدة اسبوع لعملياتها ضد «طالبان». وحذرت الحركة في بيان نشرته على تطبيق «واتساب» من أنها ستواصل عملياتها ضد «قوات الاحتلال» الاجنبية في البلاد وانها ستدافع عن نفسها «بشراسة» في حال تعرضها إلى هجوم. وهذه المرة الأولى منذ 17 عاماً واطاحة الحركة بعد تدخل عسكري لتحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة، التي يعلن فيها المتمردون أي وقف لاطلاق النار. وكتبت الحركة في بيانها أن «على كل المجاهدون وقف العمليات الهجومية ضد القوات الافغانية خلال الأيام الثلاثة الأولى لعيد الفطر»، مضيفة: «لكن إذا تعرض المجاهدون لهجوم فسندافع عن أنفسنا بشراسة». ورحب القصر الرئاسي في أفغانستان بإعلان حركة «طالبان» الأفغانية اليوم وقف إطلاق النار . وقالت الرئاسة إنها تأمل أن تؤدي هذه الخطوة إلى سلام دائم. ووصف سفير أفغانستان لدى باكستان عمر زاخيلوال بأنه «خطوة مهمة تجاه إمكانية إحلال السلام». وأضاف على «تويتر»: «نأمل أن تمتد متعة عدم إراقة الدماء الأفغانية خلال العيد بحيث يصبح بقية العام عيدا أفغانيا». وكان الرئيس أشرف غني الذي ظلت دعواته من أجل السلام من دون رد حتى الآن، أعلن الخميس وقفاً أحادياً لاطلاق النار مع حركة «طالبان» لكن ليس مع تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش). وأوضح غني ان وقف اطلاق النار سيستمر من «الـ27 من رمضان حتى اليوم الخامس من عيد الفطر»، أي بين 12 و19 حزيران (يونيو) تقريباً. وأعلن قائد قوات الحلف الاطلسي الجنرال الأميركي جون نيكولسون ان قواته «ستحترم» الهدنة التي تستثني «مكافحة الارهاب». واوضح الرئيس الافغاني ان هذا القرار غير المسبوق يأتي بعد «الفتوى التاريخية الصادرة عن مجلس العلماء الافغان» الذين اعتبروا الاثنين أن القتال باسم الجهاد في افغانستان، أمر «غير شرعي» في الإسلام، داعين إلى عقد مباحثات سلام. وكان مجلس العلماء الافغان الذي عقد جمعية كبرى (لويا جيرغا) الاثنين في كابول في حضور آلاف رجال الدين الذين قدموا من 34 محافظة، نشر فتوى من سبع نقاط تعلن أن «الهجمات الانتحارية والتفجيرات تتعارض مع الإسلام وهي حرام». وبعد ساعة على نشر هذه الفتوى التي بثت مباشرة على التلفزيون، فجر انتحاري نفسه عند مدخل الخيمة التي كانت تعقد فيها الجمعية موقعاً سبعة قتلى في اعتداء تبناه «داعش». في نهاية شباط (فبراير) وخلال مؤتمر اقليمي، عرض الرئيس غني إجراء محادثات سلام مع حركة «طالبان» على أن تتمكن الحركة من أن تصبح حزباً سياسياً إذا وافقت على وقف إطلاق النار واعترفت بدستور العام 2004. ومنذ ذلك الحين لم ترد حركة «طالبان» رسمياً على مبادرته. لكنها واصلت الاعتداءات الدموية مستهدفة خصوصاً القوات الامنية والشرطة والجيش منذ بدء شهر رمضان مع مواصلة القتال في ولايات عدة لا سيما في غرب البلاد ووسط شرقها. وفي الوقت الذي يجد فيه المدنيون أنفسهم في الخط الاول للنزاع المتواصل، بينما يواجه الجيش باستثناء القوات الخاصة صعوبات في رص صفوفه، كتبت ديوا نيازي الناشطة لحقوق النساء على شبكات التواصل الاجتماعي «تعيش طالبان» واضافت: «أخيراً يمكننا التنهد بارتياح خلال أيام العيد الثلاثة وآمل أن يتحول وقف إطلاق النار إلى وقف دائم». والأسبوع الماضي أعلن الجنرال جون نيكلسون أن المتمردين «يتفاوضون سراً» مع السلطات الافغانية. وأشار إلى أن «هناك محادثات مكثفة ضمن حركة طالبان وهذا يفسر لماذا لم نتلق ابداً رداً رسمياً على عرض السلام الذي قدمه الرئيس غني».

مهاتير محمد يدعو إلى مراجعة اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ

الحياة....كوالالمبور – رويترز ... دعا رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد إلى إجراء مراجعة لاتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، مؤكداً أن البنود الحالية له تلحق ضرراً بالاقتصادات الأصغر مثل ماليزيا. وفي مقابلة مع صحيفة «نيكاي» المالية اليومية اليابانية نُشرت اليوم (السبت) قال مهاتير إنه «يجب أن يأخذ هذا الاتفاق التجاري الذي يضم اليابان وكندا في اعتباره مستوى تنمية الدول المختلفة». وأضاف أنه «لا بد من إعطاء الاقتصادات الصغيرة والأضعف فرصة لحماية منتجاتها»، لافتاً إلى أنه «علينا مراجعة اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ». وستكون دعوة مهاتير ضربة للاتفاق التجاري (يضم 11 دولة)، والذي تم الانتهاء منه بعد مفاوضات شاقة في وقت سابق من العام الجاري عقب انسحاب الولايات المتحدة أحد الموقعين الأصليين عليها. وأصبح يطلق على الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة اسم «الاتفاق الشامل والتقدمي للشراكة عبر المحيط الهادئ». وسيؤدي الاتفاق إلى خفض التعريفات الجمركية في دول تمثل معاً ما يزيد عن 13 في المئة من الاقتصاد العالمي . ومع وجود الولايات المتحدة كانت ستمثل 40 في المئة من الاقتصاد العالمي. وتولى مهاتير البالغ من العمر 92 عاماً رئاسة الحكومة في ماليزيا الشهر الماضي بعد فوز مفاجئ في الانتخابات على نجيب عبد الرزاق متعهداً القضاء على الفساد وخفض كلفة المعيشة. وشرع على الفور في مراجعة مشروعات عدة واتفاقات وقعتها حكومة نجيب . وانسحب رئيس الوزراء من مشروع لإقامة قطار فائق السرعة مع سنغافورة ويراجع خطاً محلياً للسكك الحديد تبنيه شركات صينية بكلفة 14 بليون دولار.

بوتين يؤكد أن «الكرة في ملعب أميركا» لتحسين العلاقات مع روسيا وفيينا قد تستضيف قمته المحتملة مع ترمب

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أمله أن تخطو الولايات المتحدة خطوة أولى نحو تحسين العلاقات بين البلدين. وأفاد بوتين في مقابلة مع محطة «روسيا 1»، اليوم (السبت): «الكرة في ملعب الولايات المتحدة». وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اقترح أمس (الجمعة) خلال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى بإعادة روسيا إلى المجموعة. يُذكر أنه تم استبعاد روسيا من مجموعة الثماني عقب ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014. وترفض الحكومة الألمانية عودة روسيا إلى المجموعة بسبب عدم تغير وضع القرم وانتهاء الأزمة الأوكرانية. وتشهد العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة توترات منذ أعوام بسبب موضوعات خلافية متعددة. وأوضح بوتين: «نحن مستعدون لتطوير وتعميق العلاقات مع الولايات المتحدة». ولم يعلق بوتين على مقترح ترمب، إلا أنه لم يستبعد عقد اجتماع معه. وذكر بوتين أنه قال من قبل عقب انتخاب ترمب إنه يجد عقد لقاء شخصي معه أمرا سديدا. وفي وقت سابق السبت، أعلن ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أن العاصمة النمساوية فيينا من بين المدن التي يجري التفكير فيها لاستضافة قمة محتملة بين الرئيسين. وأبلغت النمسا بدورها الولايات المتحدة عن استعدادها لتنظيم لقاء قمة الرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترمب على أراضيها، حسبما أوردته صحيفة «وال ستريت جورنال» الأميركية. ونقلت الصحيفة عن ممثل مجلس الأمن القومي الأميركي قوله: «أعربت النمسا عن استعدادها لاستضافة اجتماع على أراضيها بين الرئيس ترمب والرئيس بوتين... رغم أن الزعيمين ناقشا سابقاً إمكانية تنظيم اجتماع بينهما إلا أنه في الوقت الحالي ليس لدينا ما نعلنه».

ما هو «الدبور الأسود» الذي يستعد الجيش الأميركي لاستخدامه؟

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلنت شركة «فلير» للتصوير الحراري أنها وقعت عقدا مع الجيش الأميركي لتطوير سلاح جديد يعرف بالدبور الأسود، أو «بلاك هورنت نانو»، يعتمد على نظام الاستطلاع الشخصي ومدعوم بتقنية تحديد المواقع مما يتيح للمقاتل الحربي الحفاظ على أهدافه بثبات وكشف أي خطر قريب ومراقبة محيطه بتمعن. والدبور الأسود عبارة عن أصغر طائرة تجسس من دون طيار في العالم، حيث لا يتعدى حجمها كف اليد. وأبرز ما يميز هذه الطائرات الصغيرة سرعتها في نقل الأحداث من المواقع الحربية وغيرها، وقدرتها على التقاط صور واضحة ومحددة بفضل خاصية الـ«مايكرو كاميرا الحرارية». كما يحتوي تصميمها على وصلة بيانات رقمية مشفرة ومعتمدة من قبل الجيش الأميركي، مما يتيح التواصل السلس والتصوير بشكل دقيق في الأماكن التي يصعب مشاهدتها بالعين المجردة وفي المناطق المغلقة. وأصدرت «فلير» نموذجين من هذه الطائرات في السنوات الماضية، لكن ما يميز الإصدار الثالث الذي تنوي واشنطن استخدامه، وزنه الخفيف الذي لا يتعدى الـ32 غراما فقط، وسرعة التحليق التي تصل إلى 21 كيلومترا في الساعة.



السابق

لبنان...باسيل أبلغ الحريري:لا إجراء آخر ضد مفوضية اللاجئين......تصريحات باسيل تهدف لـ" ابتزاز" المفوضية..نصر الله لبوتين: الأسد وحده يطلب منّا الخروج من سورية...«مَعارك متدحْرجة» تنفجر في الطريق إلى تشكيل الحكومة اللبنانية...باسيل «يوتّرها» مع الحريري ويُعيد التأزم إلى علاقة عون – بري...

التالي

سوريا...إيران تقدم مقترحات بشأن "صياغة الدستور السوري".....تدريبات إسرائيلية مفاجئة في هضبة الجولان المحتل....ما وراء المخططات التنظيمية التي يعمل النظام على إصدارها في الغوطة الشرقية؟...«مجلس سورية الديموقراطية» يعلن استعداده للتفاوض «من دون شروط» مع دمشق....

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,494,392

عدد الزوار: 347,469

المتواجدون الآن: 0