أخبار وتقارير.....باكستان ترصد تباطؤاً في تجنيد {فاطميون} و{زينبيون}...وفد أميركي في بيونغيانغ لإعداد قمة كيم - ترامب....مناورات أميركية قرب جزر «صينية» في البحر الجنوبي..تعبئة أمنية كبيرة خلال مظاهرة لليمين المتطرف في برلين....مقتل 3 جنود أوكرانيين باشتباكات مع انفصاليين....

تاريخ الإضافة الإثنين 28 أيار 2018 - 3:51 ص    القسم دولية

        


فريق أميركي يصل كوريا الشمالية.. وترمب يشيد باقتصادها....

دبي- العربية.نت... أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ليل الأحد أن فريقاً من الولايات المتحدة وصل إلى كوريا الشمالية "لإجراء ترتيبات متعلقة بالقمة" المرتقبة ي 12 يونيو المقبل بينه وبين زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون. وفي استمرار للهجته الإيجابية حيال قمة سنغافورة المقررة مع الزعيم الكوري الشمالي أشاد ترمب باقتصاد كوريا، وقال في تغريدة على حسابه على تويتر:" أرى في اقتصاد كوريا الشمالية إمكانات رائعة، أنا حقا أعتقد أن كوريا الشمالية تملك امكانات رائعة وسوف تكون أمة ذات اقتصاد ومالية كبيرين في يوم من الأيام. كيم يونغ أون يوافقني الرأي حول هذا الموضوع، وهذا ما سيحدث". يذكر أن وزارة الخارجية الأميركية كانت أعلنت في وقت سابق الأحد أن وفدا أميركياً يجري محادثات مع مسؤولين كوريين شماليين في قرية بانمونجوم الحدودية تهدف إلى انقاذ قمة سنغافورة. وكان ترمب قد ألغى الخميس القمة المقررة في 12 حزيران/يونيو مع كيم في سنغافورة، قبل أن يتبنى لاحقاً اتجاها معاكسا حولها خلال ال24 ساعة الماضية.

وفد أميركي في بيونغيانغ لإعداد قمة كيم - ترامب

الحياة....سيــــول، واشنطــــــن - أ ب، رويتــرز، أ ف ب ... أوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن مسؤولين أميركيين دخلوا كوريا الشمالية أمس، لإجراء محادثات في شأن الإعداد للقمة التاريخية التي ستجمع الرئيس دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في سنغافورة في 12 حزيران (يونيو) المقبل. ونقلت الصحيفة عن شخص مطلع على الترتيبات قوله إن سونغ كيم، السفير الأميركي السابق في سيول، استُدعي من منصبه الحالي في الفليبيين للإشراف على الاستعدادات. جاء ذلك بعد ساعات على إعلان كوريا الجنوبية أن كيم يأمل بأن تنهي القمة المرتقبة مع ترامب، عقوداً من المواجهة بين بيونغيانغ وواشنطن، مؤكداً التزامه استكمال نزع السلاح النووي للدولة الستالينية. واستدركت أنه «أبدى مخاوف تتعلّق بأمن نظامه، إذا اتخذ خطوة مشابهة». في واشنطن، أشار ترامب إلى أن الاستعدادات جارية للقمة، على رغم أنه ألغاها الأسبوع الماضي. وقال: «نبلي بلاءً حسناً، هناك الكثير من النيات الحسنة». واعتبر أن نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية سيكون «أمراً عظيماً»، لافتاً إلى أن القمة المفاجئة التي عقدها كيم والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن السبت، في المنطقة المنزوعة السلاح بين الشطرين، «جرت في شكل جيد جداً». وأعلن مون أنه وكيم اتفقا على الالتقاء مجدداً «إذا اقتضى الأمر». وأضاف خلال مؤتمر صحافي في سيول أنه حضّ الطرفين الأميركي والكوري الشمالي على «إزالة سوء الفهم من خلال الاتصال المباشر، وعلى إجراء حوار كاف مسبقاً من خلال مفاوضات على مستوى العمل، في شأن جداول الأعمال التي سيتم الاتفاق عليها في القمة». وتابع أن «الزعيم كيم وافق على ذلك». ونبّه مون إلى أن «الأمر الذي لم يكن (كيم) متأكداً منه لم يكن نزع السلاح النووي، بل دواعي القلق في إمكان أن يثق في إنهاء الولايات المتحدة سياستها العدائية وضمانها أمن نظامه، عندما ينزع الشمال أسلحته النووية». في السياق ذاته، قال مسؤول بارز في قصر الرئاسة الكوري الجنوبي إن الكوريتين تناقشان احتمال تقديم الولايات المتحدة تعهداً لكوريا الشمالية بعدم الاعتداء وبدء محادثات لإبرام معاهدة سلام لمعالجة المخاوف الأمنية لبيونغيانغ، قبل قمة كيم - ترامب. وأضاف: «نبحث في سبل تبديد المخاوف الأمنية لكوريا الشمالية على المستوى العملي، وذلك يشمل إنهاء العلاقات العدائية وتعهداً مشتركاً بعدم الاعتداء وبدء محادثات إبرام معاهدة سلام لتحل مكان الهدنة الحالية». وتابع أن الكوريتين تجريان أيضاً محادثات في شأن إصدار إعلان ثلاثي بانتهاء الحرب الكورية (1950-1953).

مقتل وإصابة العشرات من «طالبان» بغارات أميركية

وزارة الدفاع الأفغانية تعلن تصفية 19 مسلحاً من «داعش»

غزني (أفغانستان): «الشرق الأوسط».... قتل العشرات من مسلحي حركة طالبان أو أصيبوا في سلسلة من الغارات الجوية، التي نفّذتها قوات أجنبية في إقليم غزني جنوب شرقي أفغانستان، طبقاً لما ذكرته قناة «تولو.نيوز» التلفزيونية الأفغانية، أمس. وقال «فيلق الرعد 203»، التابع للجيش الأفغاني، في جنوب شرقي البلاد، إنه تم تنفيذ الغارات الجوية في منطقتي «أندار» و«ديه ياك» بالإقليموأضاف المصدر أن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 16 مسلحاً على الأقل، بينما أُصيب 28 آخرين. وتابع «فيلق الرعد» أنه تم تدمير مركبة مدرعة من نوع «هامفي» وشاحنة صغيرة ومدفع رشاش ثقيل، مضاد للطائرات، خلال الغارات الجوية. ولم تعلق الجماعات المتشددة المسلحة المناهضة للحكومة، ومن بينها «طالبان» على التقرير حتى الآن. وفي الوقت نفسه، ذكر «فيلق الرعد» أن 8 مسلحين على الأقل قُتلوا وأُصيب 5 آخرون، خلال اشتباك مع قوات الأمن بمنطقة «أجريسان» بإقليم غزني. وتعرض جنديان أفغانيان على الأقل لإصابات، خلال الاشتباكات مع المسلحين، حسب «فيلق الرعد»، وإقليم غزني من بين الأقاليم المضطربة نسبياً في الأجزاء الجنوبية الشرقية من البلاد، حيث يعمل مسلحو «طالبان» بشكل نشط في بعض من مناطقه. في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية عن تصفية 19 مسلحاً من تنظيم «داعش» الإرهابي في مقاطعة ننجارهار شرقي البلاد. وقالت الوزارة في بيان، أمس، إن ما لا يقل عن 19 مسلحاً بينهم القائدان الميدانيان المدعوان قاري آزرار، وملا هاشغر، قُتلوا اليوم في غارات جوية استهدفت مخابئ تابعة لتنظيم «داعش» في مقاطعة ننجارهار شرقي البلاد، حسبما نقلت وكالة «شينخوا» الصينية. من جانب آخر، قُتل جنديان أفغانيان في هجوم انتحاري استهدف وحدة عسكرية بولاية هلمند، جنوبي أفغانستان. وقال المتحدث باسم الولاية عمر زواك إن انتحارياً يقود سيارة مفخخة استهدف وحدة عسكرية بمنطقة «ناد علي» في هلمند، مضيفاً أن التفجير أدى إلى مقتل جنديين، وإصابة 4 آخرين، حسب «الأناضول». وأعلنت حركة طالبان تبنيها الهجوم، وقالت في بيان إنه «أسفر عن مقتل عدد كبير من الجنود. وازدادت وتيرة العنف بأفغانستان في الآونة الأخيرة، حيث كثفت الجماعات الإرهابية هجماتها على نقاط التفتيش ودوريات الجيش والشرطة الأفغانية في مختلف أرجاء البلاد.

باكستان ترصد تباطؤاً في تجنيد {فاطميون} و{زينبيون}

المقاتلون يخضعون لبرنامج تدريبي لخمسة أسابيع قبل القتال في سوريا

الشرق الاوسط....إسلام آباد عمر فاروق... كشف مسؤولون بالحكومة الباكستانية، عن أن عملية تجنيد الشيعة الباكستانيين للقتال في سوريا دعماً للرئيس بشار الأسد باتت تسير بوتيرة أبطأ من ذي قبل بسبب تدخل السلطات الباكستانية. وكانت ميليشيات مرتبطة بقوات الحرس الثوري الإيراني شرعت في تجنيد الشيعة الباكستانيين للقتال في سوريا دعماً للرئيس الأسد عقب نشوب الحرب الأهلية هناك مباشرة. وكان وزير الداخلية ومدير جهاز الاستخبارات الباكستانية قد شرعا في تتبع المتجهين إلى سوريا للانخراط في معارك الحرب الأهلية الدائرة هناك. وفي هذا السياق، قال مسؤول أمني رفيع: «نقوم بعمليات المتابعة ونعد تقريراً مفصلاً في هذا الصدد». وكشف المسؤول، عن أن ما يعرف بلواء «فاطميون» الذي يضم مرتزقة من الأفغان الشيعة ولواء «زينبيون» الذي يضم مسلحين من شيعة باكستان يتوليان تجنيد المقاتلين الشيعة للقتال ضمن صفوف الحرس الثوري الإيراني و«حزب الله» والميليشيات العراقية المدعومة من إيران في سوريا، بحسب مسؤول باكستاني رفيع. وعقب التجنيد، يخضع المجندون لبرنامج تدريبي لمدة خمسة أسابيع ضمن صفوف «فاطميون» و«زينبيون» قبل التوجه إلى مناطق القتال. وتجرى عملية التدريب المتخصصة في منطقة يزد الإيرانية وفي غيرها من الأماكن البعيدة عن الأعين. وأضاف المسؤول، إنه خلال العامين الماضيين، تلقى مئات المقاتلين الشيعة الباكستانيين والأفغان تدريبات مشابهة في مدينة حلب السورية. واستطرد المسؤول الأمني قائلاً: «تلقينا تقارير بأن عدداً كبيراً من الباكستانيين الشيعة المتورطين في الحرب السورية كانوا من المقيمين بالفعل في إيران، في حين جاء آخرون من مناطق مثل بارا جنار، والكويتة ولاهو وسكار وغيرها من المناطق الباكستانية». ويعتبر لواء «زينبيون» أقل حجماً وكان مكلفاً عام 2013 بحماية الأماكن الشيعية المقدسة في سوريا. غير أن اللواء ازداد حجماً عام 2015 ليصبح فرقة عسكرية قادرة على خوض المعارك بصورة مستقلة حول مدن الدرعة وحلب. ويجند لواء «زينبيون» شيعة باكستان المقيمين في إيران، وشيعة اللاجئين الهزارة في باكستان وغيرهم من أبناء باكستان الأصليين. وفي سياق متصل، أفاد المسؤول الباكستاني بأن «قوات الأمن قامت العام الماضي بالقبض على 39 حاجاً شيعياً بمدينة الكويتة وعلى الخط الحدودي بمنقطة تفتان، بتهمة انتمائهم إلى لواء (زينبيون)». وتراقب قوات الأمن الباكستانية عن كثب حركة الحجاج الشيعة في البلاد للتأكد مما إذا كانوا على صلة بلواء «زينبيون». واستطرد المسؤول الأمني: إن «قوات الأمن تعمل على كشف شبكة دعم الميليشيات الشيعية في باكستان»، مضيفاً إن «استخدام مواطنينا الباكستانيين في الحرب السورية لأغراض طائفية بات مصدر قلق بالغ لأممنا القومي». وفي 8 فبراير (شباط)، ألقى أفراد «قوات البحرية الباكستانية» القبض على 13 مسلحاً مشتبه، ثلاثة منهم إيرانيون، على متن قاربين بالقرب من ساحل جواني الباكستاني، جميعهم ما زالوا رهن التحقيق.

باكستان: حزب عمران خان يتعهد هزيمة «الفاسدين» في الاقتراع

الحياة...إسلام آباد - أ ف ب... تعهد حزب السياسي الباكستاني عمران خان، البطل السابق للكريكيت، بطرد الحكام «الفاسدين»، بعد إعلان تنظيم الانتخابات النيابية في 25 تموز (يوليو) المقبل. ويأمل عمران خان، الذي يتمتع بشعبية كبرى لدى الشباب والطبقات الوسطى، بتحقيق حلمه في قيادة البلاد، في وقت يبدو حزبه «حركة الإنصاف» المنافس الرئيس لـ «الرابطة الإسلامية الباكستانية- جناح نواز» الحاكم الذي كان يقوده نواز شريف. وكتب حزب خان على موقع «تويتر»، أن «الأمّة الباكستانية يمكنها أن ترى فجر باكستان جديدة لا يحكمها فاسد». وأرفق التغريدة برسم كُتب عليه «انتهت لعبة المافيا». وأضاف في تغريدة أخرى: «أوقفونا إذا استطعتم». وبعد سنوات في المعارضة، يؤكد عمران خان أنه يريد تخليص باكستان من الفساد، كما وعد بتوظيف استثمارات في التعليم والصحة. لكن حزب «الرابطة الإسلامية» يتمتع بدعم كبير في البنجاب، الولاية التي تضم اكبر عدد من السكان وتُعد أساسية في الاقتراع. وكان ناطق باسم الرئاسة الباكستانية أعلن أن الانتخابات النيابية ستُنظم في 25 تموز. وستتنحّى الحكومة المنتهية ولايتها في أقل من أسبوع، ما يضع حداً لتكهنات مستمرة منذ أشهر. وستتولى حكومة موقتة تصريف الأعمال حتى موعد الاقتراع. على صعيد آخر، أعلنت الشرطة الباكستانية أنها قتلت 6 «إرهابيين» متورطين بتفجير في مدينة لاهور شرق البلاد العام الماضي. وقال ناطق باسم الشرطة إن أفراداً من وحدة مكافحة الإرهاب نصبوا مكمناً للمتشددين المشبوهين أمس، فيما كانوا يستقلّون دراجات نارية قرب مدينة غوجرات، ما أدى إلى تبادل للنار فرّ خلاله 3 من المتشددين. وأضاف أن المسلحين أعضاء في «جماعة الأحرار» ونفذوا تفجيراً في لاهور العام الماضي أوقع 26 قتيلاً، بينهم 9 شرطيين. وأشار إلى أن الشرطة صادرت أسلحة وسترات ناسفة كانت معهم. من جهة ثانية، وافق مجلس محافظة خيبر بشتونخوا، شمال غربي باكستان، على مشروع قانون يدمج بأراضيها المنطقة القبلية المتاخمة للحدود مع أفغانستان، ما يمّهد لمنح حقوق متساوية لحوالى 5 ملايين شخص في المنطقة المضطربة. وتأتي هذه الخطوة المهمة بعدما أقرّ مجلسا الشيوخ والبرلمان على منح حقوق متساوية للقبائل التي تحكمها قوانين تعود للحكم الاستعماري البريطاني. وسيُقدّم مشروع القانون إلى الرئيس الباكستاني مأمون حسين، ليوقّعه ويصبح قانوناً. معلوم أن هذه المناطق لا تزال خارجة عن القانون، وباتت في السنوات الأخيرة ملاذاً لمتشددين.

عشرات القتلى في المناطق الناطقة بالإنكليزية في الكاميرون

الحياة....ياوندي - أ ف ب .. قُتل حوالى 30 شخصاً في مدينة مينكا، إحدى المناطق الناطقة بالإنكليزية في الكاميرون حيث اللغة الفرنسية هي السائدة. وقال ناطق باسم الجيش إن القوات الحكومية طوّقت فندقاً في مينكا، بعدما علِمت بوجود متمردين انفصاليين فيه. وأضاف أن «مراقباً» أبلغ المجموعة داخل الفندق بوصول قوة من الجيش، ما أتاح لأفرادها الاستعداد «وخوض اشتباك مسلح استمر دقائق». لكن النائب نجي توماسانغ الذي ينتمي إلى «الجبهة الديموقراطية الاجتماعية»، وهو حزب أنغلوفوني معارض، لفت إلى أن «سكان القرية لا يعتقدون بأن المسلحين كانوا انفصاليين، بل مجرد مجرمين». وقالت شاهدة إنها رأت 29 جثة، مضيفة أن بعضها يعود لنساء وفتيان، ومشيرة إلى أن الجثث متعفنة. والأحداث التي شهدتها البلدة في الإقليم الشمالي الغربي، هي الأكثر دموية منذ بدأ انفصاليون مسلحون من الأقلية الناطقة بالإنكليزية تمرداً العام الماضي ضد الحكومة المركزية التي يهيمن عليها الناطقون بالفرنسية.

22 قتيلاً في اشتباك مسلح بين الجيش الكاميروني ومسلحين

ياوندي - أ ف ب .. قتل 22 شخصا في الكاميرون في الاقليم الشمالي الغربي، إحدى المنطقتين الناطقتين بالانكليزية في هذا البلد حيث اكثرية السكان ينطقون بالفرنسية، خلال اشتباك مسلح دار أول من أمس (الجمعة)، بين الجيش ومجموعة من «المجرمين» بسحب ما أعلن نائب في المعارضة. وقال النائب نجي توماسانغ الذي ينتمي الى «الجبهة الديموقراطية الاجتماعية»، الحزب «الانغلوفوني» المعارض، ان «22 شخصاً قتلوا الجمعة في مينكا خلال مواجهة مسلحة بين الجيش ومجموعة اشخاص قُدّموا على انهم مجرمون». وتوماسانغ هو نائب عن دائرة سانتا حيث تقع منطقة مينكا. بدوره، اكد مسؤول في الجيش حصول الاشتباك المسلح، مكتفياً بالحديث عن «شل حركة العديد من الارهابيين» من دون ان يقدم اي حصيلة محددة. من جهته قال الناطق باسم وزارة الدفاع الكولونيل ديدييه بادجيك في تعليق على صفحته على «فايسبوك» إنه «بناء على إخبارية تم رصد مجموعة ارهابية في مينكا» وقد تدخل الجيش لـ«محاصرة الفندق» حيث كان افراد هذه المجموعة موجودين. واضاف ان «مراقباً» ابلغ المجموعة داخل الفندق بوصول قوة من الجيش مما اتاح الوقت لأفرادها للاستعداد «وخوض اشتباك مسلح طويل استمر دقائق عديدة». واكد الناطق ان الجيش ضبط على الاثر «العديد من قطع السلاح والذخيرة». من ناحيته، قال النائب توماسانغ إنه توجه أمس الى مينكا في اطار وفد من حزبه وتفقد النزل حيث دار الاشتباك. واضاف ان «الناس في القرية اكدوا حصول تبادل لاطلاق النار. لقد تم العثور على بعض الجثث في غرف النزل. في القرية الناس لا يعتقدون ان المسلحين كانوا من الانفصاليين بل مجرد مجرمين». وفي الكاميرون الناطقة بالفرنسية اقلية ناطقة بالانكليزية تقطن في اقليمي «الشمال الغربي» و«الجنوب الغربي» اللذين انضما الى بقية انحاء البلاد بعد استقلالها العام 1960. وتشهد هاتان المنطقتان اللتان يقطنهما خُمس عدد سكان الكاميرون البالغ 23 مليون نسمة توتراً متصاعداً منذ ان اعلن الانفصاليون انشاء جمهورية «امبازونيا» المستقلة في تشرين الاول (اكتوبر) العام الماضي. ولهذا البلد في غرب افريقيا تاريخ استعماري حافل شهد انتقاله من الحكم الالماني الى الفرنسي فالبريطاني. وتشكو الاقلية الناطقة بالانكليزية من التهميش من قبل النخبة الناطقة بالفرنسية. وكانت الولايات المتحدة اتهمت حكومة الكاميرون بتنفيذ عمليات «اغتيال محددة الاهداف» في المناطق التي تشهد اضطرابات، كما اتهمت الانفصاليين المسلحين من الاقلية الناطقة بالانكليزية بـ«قتل دركيين»" و«خطف موظفين». وبحسب «مجموعة الازمات الدولية» قتل 120 مدنياً على الاقل و43 عسكرياً منذ اندلع التمرد الانفصالي في نهاية 2016. اما حصيلة القتلى في صفوف الانفصاليين فغير معروفة.

مناورات أميركية قرب جزر «صينية» في البحر الجنوبي

الحياة...واشنطن - رويترز ... اقتربت سفينتان حربيتان تابعتان للبحرية الأميركية مسافة 12 ميلاً بحرياً من جزر في بحر الصين الجنوبي، تزعم بكين سيادتها عليها. وذكر مسؤولان أميركيان أن المدمرة «هيغنز» وطرّاد الصواريخ الموجهة «أنتيتام» نفذا مناورات قرب جزر تري ولينكولن وتريتون وودي، الواقعة ضمن جزر «باراسيل» التي تطالب فيتنام وتايوان أيضاً بالسيادة عليها. وتشكّل هذه العملية «الروتينية» أحدث محاولة لمواجهة ما تراه واشنطن مساعيَ صينية لتقييد حرية الملاحة في المياه الاستراتيجية، ويُرجَح أن تُغضِب بكين، فيما يحاول الرئيس الأميركي دونالد ترامب مواصلة التعاون معها في الملف الكوري الشمالي. كما تأتي في ظرف حساس، بعد أيام على إلغاء وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) دعوةً كانت وجهتها إلى الصين للمشاركة في تدريبات «حافة المحيط الهادئ» (ريمباك). وكانت صور التقطها قمر اصطناعي أظهرت نشر بكين صواريخ أرض - جو أو صواريخ «كروز» مضادة للسفن محمولة على شاحنات، في جزيرة وودي. كما نشر سلاح الجو الصيني هذا الشهر قاذفات قنابل على جزر ومناطق شعاب مرجانية في المنطقة، في إطار تدريبات أقلقت فيتنام والفيليبين. وتعمل بكين لاستصلاح شعب مرجانية تسيطر عليها في المنطقة منذ سنوات، إضافة الى تشييدها منشآت مدنية وعسكرية في البحر المتنازع عليه مع الفيليبين وبروناي وماليزيا وفيتنام، علماً أنه يُعتبر ممراً حيوياً لطرق الشحن، كما يحوي احتياطات ضخمة من النفط والغاز. على صعيد آخر، تظاهر حوالى ألف شخص في هونغ كونغ، عشية الذكرى الـ29 لمجزرة ساحة تيانانمين في بكين، مطالبين بإطلاق ليو تشيا، أرملة ليو تشياوبو الحائز جائزة نوبل للسلام. وتحيي هونغ كونغ التي تتمتع بحكم ذاتي، من دون سواها من المدن الصينية، ذكرى احتلال طلاب جامعيين مطالبين بالديموقراطية والإصلاح، ساحة تيانانمين في بكين، وسحق الجيش الصيني تجمّعهم ليل 3-4 حزيران (يونيو) 1989، ما أسفر عن مقتل أكثر من ألف متظاهر. ولبّى المتظاهرون دعوة «التحالف لدعم الحركات الوطنية والديموقراطية في الصين»، فانتظموا في مسيرة من حيّ وان شاي للأعمال حتى مكتب الاتصال الصيني، مطالبين بالعدالة لضحايا المجزرة، وبإنهاء نظام الحزب الواحد، ورافعين لافتات تدعو إلى «الحداد في 4 حزيران ومقاومة التسلط». كما طالبوا بأن تفرج الحكومة الصينية عن الشاعرة ليو تشيا، الخاضعة لإقامة جبرية من دون إصدار أي حكم في حقها منذ أكثر من 8 سنوات، بعد نيل زوجها جائزة نوبل للسلام عام 2010. وكان حُكِم بسجنه 11 سنة بتهمة «تخريب»، عام 2009، لتوقيعه نداءً يدعو إلى الديموقراطية في الصين، وتوفي في السجن العام الماضي، نتيجة إصابته بالسرطان. ويُعرب مؤيدو الديموقراطية في هونغ كونغ عن قلق من تشدد بكين ضد كل أشكال الاعتراض على سيادتها على المستعمرة البريطانية السابقة. وأبطلت السلطات الصينية عام 2016 عضوية 6 نواب في برلمان الإقليم.

مقتل 3 جنود أوكرانيين باشتباكات مع انفصاليين

الحياة...كييف - أ ف ب .... أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية مقتل 3 جنود وجرح 4، في معارك مع متمرّدين موالين لموسكو شرق البلاد، ذكرت خدمة الأمن الرسمية أن اثنين منهم قُتلا في قصف استهدف منطقة لوغانسك على الحدود الروسية. ودفع «تدهور جدّي في الوضع الأمني» أخيراً، أدى إلى مقتل جنديَين أوكرانيين و4 مدنيين، ألكسندر هاغ، رئيس بعثة المراقبة الخاصة في أوكرانيا التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إلى مغادرة منطقة النزاع موقتاً. وتنفي موسكو اتهامات توجهها أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون بتسهيلها تدفق الجنود والأسلحة عبر الحدود، على رغم أدلة كثيرة تشير إلى تورطها بالقتال ودعمها المتمردين عسكرياً، علماً أن النزاع أوقع أكثر من 10 آلاف قتيل منذ نيسان (أبريل) 2014.

تعبئة أمنية كبيرة خلال مظاهرة لليمين المتطرف في برلين

تمسك الحكومة بسياسات الهجرة عزز موقع الشعبويين

برلين: «الشرق الأوسط»... شهدت العاصمة الألمانية، أمس، مواجهة سادتها أجواء التوتر بين اليمين المتطرف، ومتظاهرين معادين مصممين على التضييق على خصومهم بشتى الوسائل، وسط انتشار كبير للشرطة. وخوفاً من فلتان واندلاع أعمال عنف، تم استدعاء ألفي شرطي، بما في ذلك تعزيزات من مناطق أخرى، لضمان بقاء التجمعين سلميين. وقال رئيس حزب «البديل من أجل ألمانيا» في برلين غورغ بازديرسكي، في مؤتمر الأسبوع الماضي: «نريد أن نظهر للجميع أننا مثل ملايين الألمان في البلاد، قلقون بشأن (مستقبل ألمانيا)»، وهو شعار مظاهرة اليمين القومي أمس، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وكان حزب «البديل من أجل ألمانيا» فاز في الانتخابات التشريعية، التي جرت في 24 سبتمبر (أيلول) الماضي بنحو 13 في المائة من الأصوات، ودخل إلى البرلمان. وهو يؤكد أنه بات يريد إسماع صوته ضد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي ينتقدها، خصوصاً بسبب فتحها الحدود أمام مئات الآلاف من طالبي اللجوء. وانطلقت المسيرة من ساحة المحطة المركزية حتى موقع بوابة براندنبورغ الرمزية، حيث ألقى قادة الحزب، بمن فيهم رئيساه ألكسندر غولاند ويورغ مويتن، خطباً. وكانت قيادة الحزب أعلنت للشرطة أنها تتوقع مشاركة عشرة آلاف شخص، لكنها باتت تتحدث عن 2500 شخص على الأقل. وقالت مبررة هذا التراجع إن كثيرين يخشون من التعبير علناً عن تأييدهم للحزب، خوفاً من إجراءات انتقامية ضدهم. وكان المتظاهرون المضادون أكثر بكثير، وقدرت الشرطة عددهم بأكثر من عشرة آلاف شخص. وقالت نورا بيرنيس من تحالف «وقف الكراهية... وقف (البديل من أجل ألمانيا)» المؤلف من أحزاب سياسية ونقابات وجمعيات طلابية ومنظمات مدافعة عن اللاجئين: «لن نترك الشارع لمناصري (البديل من أجل ألمانيا)». وبالنسبة للأكثرية، فإن الأمر يتعلق بمنع حزب «البديل من أجل ألمانيا» سلمياً من إيصال رسالته. ومن المتوقع أن تقيم مئات الملاهي في المدينة نوعاً من الحفلات الصاخبة حول المظاهرة. أما الأمر الذي أثار قلق الشرطة، فهو تهديد ناشطين مناهضين للفاشية من اليسار المتطرف بالقيام بكل شيء من أجل «تخريب» المظاهرة، من دون استثناء استخدام العنف. وإثر التوترات المستمرة، تلقت النائبة عن حزب الخضر والوزيرة السابقة ريناتي كوناست، فيضاً من التعليقات التي تحمل رسائل كراهية، تصل حتى تهديدها بالاغتصاب، بعد أن نشرت مقطع فيديو على الإنترنت تدعو فيه الناس إلى المشاركة في الاحتجاج ضد المظاهرة. وأصبح حزب «البديل من أجل ألمانيا» الذي تأسس في 2013 ثالث قوة سياسية في ألمانيا، مستفيداً من المخاوف التي أثارها وصول أكثر من مليون مهاجر إلى البلاد منذ 2015. ويشغل هذا الحزب في الوقت الحالي أكثر من 90 مقعداً في البرلمان وهو الحزب المعارض الأول، بفعل الائتلاف الحكومي الذي تم التوصل إليه بصعوبة بين محافظي أنجيلا ميركل والاشتراكيين الديمقراطيين. ومنذ وصول نواب «البديل من أجل ألمانيا»، تغيرت طبيعة النقاش في البرلمان. فقد أثارت أحد رؤساء كتلة «البديل من أجل ألمانيا» النيابية أليس فيدل، صدمة عندما وجهت انتقادات إلى النساء اللواتي يرتدين «البرقع، الفتيات المحجبات، والرجال الذين يحملون سكاكين»، فهؤلاء يهددون، بحسب فيدل، «الازدهار الألماني». وفي حين عززت الحكومة سياسة الهجرة بشكل واضح، يستمرّ تقدّم «البديل من أجل ألمانيا» في نتائج استطلاعات الرأي، وقد قلّص الفارق مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي. ويشير هذا الأمر إلى الرفض العميق للطبقة الحاكمة في بلد يشهد نمواً كبيراً، وحيث يزداد التفاوت الاجتماعي في السنوات الأخيرة. واعتبر العضو في قيادة «البديل من أجل ألمانيا»، أندرياس كالبيتز، أن ناخبي الحزب يشعرون أن مع حكومة ميركل الرابعة، على غرار الحكومات السابقة، «لا شيء سيحصل» بالنسبة لهم. وقال إن ذلك سيكون واضحاً «في الانتخابات المقبلة».



السابق

لبنان....«حزب الله» عيْنُه على مجلس الإنماء والإعمار...مراهنة على تفاهم بين عون و الحريري يسرّع ولادة حكومة ....معلومات عن نقل زكا إلى معتقل «الحرس الثوري».....السلاح لغة التخاطب في محافظة بعلبك - الهرمل...نتنياهو: لن نسمح بنقل الأسلحة الفتاكة من سوريا إلى لبنان...

التالي

سوريا....قتلى من حزب الله بضربات جديدة في سوريا.....قائد ميليشيا "لواء القدس" يتوعد بعملية عسكرية جنوب سوريا.....روسيا والأردن: سحب جميع القوت من جنوب سوريا..الأردن أهمية الحفاظ على خفض التصعيد...هآرتس: هذه الخيارات الروسية لسحب القوات الإيرانية من جنوب سوريا..اتفاق أميركي - روسي لتثبيت هدنة الجنوب ...ما وظيفة المستشفيات التي افتتحها النظام الإيراني في ديرالزور؟...الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على دمشق..تجدد المخاوف من فتنة عربية – كردية...تفاهمات روسية ـ تركية قد تؤدي إلى فتح طرق شمال سوريا..

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,494,656

عدد الزوار: 347,474

المتواجدون الآن: 0