أخبار وتقارير...موسكو وباريس لآلية تنسيق دولية حول سورية وبوتين يستعجل تشكيل لجنة صوغ الدستور..وزير إسرائيلي يحذر من «حرب مفتوحة» مع إيران..إسرائيل تتهم الاتحاد الأوروبي بتمويل منظمات تروّج لمقاطعتها....بوتين يلمح إلى احتمال بقائه في السلطة بعد انتهاء ولايته الرئاسية..ترمب: محادثات بناءة مع بيونج يانج قد تعيد القمة لموعدها الأصلي..واشنطن: متسللون روس يخترقون مئات الآلاف من أجهزة توجيه البيانات...اعتقال عميلَين سابقين للاستخبارات الفرنسية بعد اتهامهما بالتجسس لحساب الصين..توقيف 51 «داعشياً أجنبياً» في تركيا..ماليزيا تعثر على كنوز عبدالرزاق: 470 حقيبة أموال ومجوهرات...قوة حركة حماية «البشتون» في باكستان...المخابرات البريطانية تسمح بضم أبناء المهاجرين لصفوفها...

تاريخ الإضافة السبت 26 أيار 2018 - 5:54 ص    عدد الزيارات 661    القسم دولية

        


موسكو وباريس لآلية تنسيق دولية حول سورية وبوتين يستعجل تشكيل لجنة صوغ الدستور..

باريس، موسكو - رندة تقي الدين، «الحياة» ... انتهت القمة التي جمعت الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانوييل ماكرون في بطرسبورغ إلى اتفاق على تشكيل آلية دولية للتنسيق في شأن سورية، في وقت شدد بوتين على ضرورة تشكيل اللجنة الدستورية السورية وإطلاق عملها، معتبراً إياه من الأولويات. وقال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع ماكرون: «نرى أن المهمة الأولوية هي تشكيل وإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في جنيف». وأضاف: «أكدنا على ضرورة مواصلة الجهود للمساعدة في إيجاد تسوية سياسية بعيدة الأمد، وخاصة مع الأخذ في الاعتبار توصيات مؤتمر الحوار الوطني السوري». وأكد أن «روسيا ستواصل العمل مع الحكومة السورية والمعارضة في إطار عملية آستانة»، مشيراً إلى أن «هذا الإطار للتفاوض أثبت نجاعته ويأتي بنتائج ملموسة». وزاد: «بالطبع ننطلق من ضرورة احترام السيادة. واتفقنا مع الرئيس (ماكرون) في شأن كيفية توحيد جهودنا». ورداً على سؤال حول آفاق التسوية السياسية في سورية، أشار بوتين إلى أن «هذه قضية معقدة جداً». وأكد أن «من المستحيل إحلال سلام طويل الأمد من دون الاتفاق بين الأطراف المتنازعة كافة». وأفاد ماكرون بأنه اتفق مع الرئيس بوتين على وضع «آلية للتعامل بين أطراف عملية آستانة والمعارضة السورية غير المشاركة فيها». وقال: «قررنا وضع آلية لتنسيق التعامل بين المجموعة الضيقة (للمعارضة السورية) وعملية آستانة». وأكد أن «هناك سعياً مشتركاً بين البلدين للحفاظ على سيادة ووحدة أراضي سورية»، لافتاً إلى أن «هذه الآلية ستهدف، مثل الأطر الأخرى، إلى إيجاد نقاط تماس من أجل تحقيق الهدف النهائي». وتوقع ماكرون تحقيق اختراق في التسوية السورية خلال الأشهر المقبلة، مشيراً إلى أنها قد تكون «حاسمة». واعتبر أن «الحوار مع النظام وقوى المعارضة الديمقراطية، بالإضافة إلى اتصالات مع مجموعة آستانة والمجموعة الضيقة سيسمح بتحقيق تلك الأهداف». وأكد أن «من أولويات تسوية النزاع إقرار دستور جديد وإجراء انتخابات يشارك فيها جميع السوريين، بمن فيهم الموجودون في الخارج، سواء في الأردن أو تركيا أو وراء المحيط الأطلسي». كما شدد ماكرون على أن «محاربة الإرهاب هي أولوية فرنسا في سورية». وأشار إلى أنه يتم في الوقت الحالي القضاء على آخر معاقل «داعش» هناك، مؤكداً على «ضرورة بذل كل الجهود لمنع عودة هذا التنظيم». ونبه إلى «وجود خطر تصعيد واسع النطاق في المنطقة، خصوصاً على خلفية زيادة التوتر بين إيران وإسرائيل». ولفت إلى «ضرورة أن تجلس الدول الإقليمية المعنية بالتسوية السورية إلى طاولة الحوار، من أجل إيجاد حل سياسي حقيقي». وأكد أن فرنسا «ستجري اتصالات مع إيران وإسرائيل لتفادي التصعيد في المنطقة». كما دعا إلى «تنسيق الجهود لوضع آلية لتحديد المسؤولين عن استخدام السلاح الكيماوي في سورية»، مشيراً إلى «وجود خلافات بين فرنسا وروسيا في شأن قضية الكيماوي». وفي ما يتعلق بشؤون المساعدات الإنسانية، أكد ماكرون أنه قرر قبل عدة أسابيع «تخصيص 50 مليون يورو لمساعدة السوريين». وأكد أن بلاده «ستعمل مع مختلف المنظمات غير الحكومية المختصة بتقديم المساعدات للسوريين»، مشيراً إلى أن «سياسة باريس لا تهدف إلى تغيير نظام، بل العمل على إنشاء حل سياسي يضم الجميع يكون هدفه وضع دستور جديد وانتخابات سورية تفتح للجميع حتى الذين غادروا البلاد».

وزير إسرائيلي يحذر من «حرب مفتوحة» مع إيران

موسكو - «الحياة» .. رأى وزير البيئة الإسرائيلي زئيف إلكين، أن «تل أبيب تخاطر في ظل التوتر المتصاعد مع طهران بنشوب حرب مفتوحة». وقال على هامش منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي، رداً على سؤال حول مدى احتمال مواجهة عسكرية مفتوحة بين إسرائيل وإيران: «الخطر موجود دائماً. وبما أن إيران تعلن صراحة أن هدفها هو تدمير إسرائيل، سيظل هذا الخطر قائماً». وأشار إلى أن «إيران وعلى رغم الصعوبات الاقتصادية، تنفق أموالاً كثيرة على مشروعها العسكري في سورية وتسليح حزب الله في لبنان»... «واليوم في يد حزب الله ترسانة صاروخية تعد من أكبر الترسانات الصاروخية في العالم وكل هذا تم بأموال إيرانية».

إسرائيل تتهم الاتحاد الأوروبي بتمويل منظمات تروّج لمقاطعتها

الحياة....القدس المحتلة - رويترز .. اتهمت إسرائيل أمس، مؤسسات الاتحاد الأوروبي بتمويل منظمات غير حكومية تروج لحملات مقاطعة مناهضة لها، ودعت التكتل إلى وقف هذا الدعم. وفي دراسة مؤلفة من 40 صفحة، قالت وزارة الشؤون الإستراتيجية والديبلوماسية العامة الإسرائيلية إن قيمة هذه المساعدات لجماعات أوروبية وفلسطينية بلغت خمسة ملايين يورو في 2016، لافتة إلى أنها استندت في تحديد هذه القيمة إلى «أحدث أرقام متاحة» للاتحاد الأوروبي لذلك العام. وردّ وفد الاتحاد الأوروبي في إسرائيل بأنه لم يتلقَّ أي اتصال من الحكومة الإسرائيلية في هذا الصدد، لكنه مستعد لمراجعة أي معلومات ذات صلة ترد إليه في شأن الأنشطة التي يمولها الاتحاد الأوروبي. وأكد مكتب الوفد في بيان، أن «أي أموال من موازنة الاتحاد الأوروبي لا تُنفق إلا في الأوجه المخصصة لها وبموجب قواعد شفافية صارمة، وتخضع لمتطلبات تدقيق مشددة». وأعرب عن «الثقة بأن تمويل الاتحاد الأوروبي لا يذهب لدعم الإرهاب أو لأنشطة حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات، كما يشير التقرير في ما يبدو». وذكر تقرير الوزارة الإسرائيلية أن أكثر من 12 منظمة غير حكومية «تروج لحملات مقاطعة مناهضة لإسرائيل» حصلت على تمويل «في تناقض صارخ لسياسات الاتحاد الأوروبي المعلنة التي ترفض مثل هذه المقاطعات». ولفت إلى أن ملايين أخرى باليورو ذهبت إلى منظمات غير حكومية عبر أطراف ثالثة تلقت مساعدات من الاتحاد الأوروبي، ضارباً المثل بمنظمة نرويجية غير حكومية ومنظمتين فلسطينيتين قال إنها تحصل على تمويل من الاتحاد الأوروبي وتربطها صلات بجماعات يعتبرها الاتحاد والولايات المتحدة وإسرائيل «منظمات إرهابية». وأفاد التقرير بأن منظمة المساعدات الشعبية النرويجية (بيبولز إيد) تلقت 1.76 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي عام 2016، كما تضمن دعوات من منظمات غير حكومية إلى مقاطعة الشركات الإسرائيلية والأجنبية التي لها صلات بمستوطنات. ودعا التقرير الاتحاد الأوروبي إلى «الوقف الفوري لتمويل المنظمات التي تروج لحملات مقاطعة إسرائيل ونزع الشرعية عنها».

بوتين يلمح إلى احتمال بقائه في السلطة بعد انتهاء ولايته الرئاسية

الراي...أبقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، على الغموض حول مستقبله بعد ولايته الرئاسية الرابعة التي تنتهي في 2024، ملمحا الى انه قد يصبح رئيسا للوزراء مجددا كما فعل عام 2008. وقال خلال المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبرغ ردا على سؤال حول ما اذا سيغادر حقا السلطة بعد 2024 «احترمت دائما الدستور الروسي ولا أزال. يحظر الدستور بوضوح اكثر من ولايتين متعاقبتين». واضاف «اليوم ابدأ ولايتي الثانية» قبل ان يذكر انه في 2008 تخلى عن الرئاسة ليصبح رئيسا للوزراء قبل ان يعود الى الحكم بعد أربع سنوات. واعلن «تخليت عن منصب الرئيس لان الدستور لا يسمح بالانتخاب لولاية رئاسية ثالثة. هذا كل ما في الامر. اني مستعد لاحترام هذه القاعدة مستقبلا» ملمحا ايضا الى انه قد يطبق الاسلوب نفسه ويصبح رئيسا للوزراء مجددا. في 2008 بعد ولايته الثانية كرئيس عهد بوتين بالرئاسة الى دميتري مدفيديف. لكن بوتين الذي تولى رئاسة الوزراء، بقي الرجل القوي لروسيا معلنا مواقف في كافة الملفات الاساسية ومتخذا القرارات الرئيسية بحسب مراقبين. وفي مارس ردا على سؤال لصحافي عشية فوزه في الانتخابات الرئاسية حول ولاية جديدة محتملة في 2030 استبعد بوتين هذه الفرضية قائلا «بالتأكيد تمزحون! ماذا ينبغي علي ان افعل؟ ان ابقى هنا حتى سن المئة؟ لا». وبوتين المولود في السابع من اكتوبر 1952 سيكون في الـ71 في 2024 عندما ينهي ولايته الرئاسية.

ترمب: محادثات بناءة مع بيونج يانج قد تعيد القمة لموعدها الأصلي

عكاظ...رويترز (واشنطن)... قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في ساعة متأخرة من مساء الجمعة إن الولايات المتحدة تجري "محادثات بناءة للغاية" مع بيونجيانج لعقد اجتماع قمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون وذلك بعد يوم من إلغائه الاجتماع. وقال ترامب في تغريدة على تويتر "نجري محادثات بناءة للغاية مع كوريا الشمالية بشأن عقد اجتماع القمة من جديد والذي إذا حدث من المرجح أن يبقى في سنغافورة في نفس الموعد وهو الثاني عشر من يونيو. وإذا كان ضروريا سيتم تمديده إلى ما بعد هذا الموعد".

بعد أقل من يوم على انسحابه.. ترمب: القمة مع كيم في موعدها

عكاظ....رويترز (واشنطن، برلين).. بعد أقل من يوم من انسحابه من القمة مع الزعيم الكوري الشمالي، عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى المربع الأول، معلنا أمس (الجمعة) أن القمة التاريخية مع كيم جونغ أون، لا تزال يمكن أن تعقد في 12 يونيو القادم مثلما كان مقررا. وقال ترمب في البيت الأبيض: «يمكن حتى أن تعقد في الثاني عشر. نحن نتحدث معهم الآن. إنهم راغبون تماماً في أن يفعلوا ذلك. ونحن نرغب في أن نفعل ذلك. سنرى ما سيحدث». وفي خطوة تراجعية، أعلنت كوريا الشمالية أمس أنها لا تزال على استعداد لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة. وجاء رد فعل بيونغ يانغ الفوري على إعلان ترمب تصالحيا، وقال النائب الأول لوزير الخارجية الكوري الشمالي كيم كي غوان إن «الإعلان المباغت لإلغاء الاجتماع كان غير متوقع بالنسبة إلينا ولا يسعنا إلا أن نجده مؤسفا للغاية».وأضاف «نعلن مجددا للولايات المتحدة رغبتنا للجلوس وجهاً لوجه في أي موعد وبأي شكل لحل المشكلة». وكان مسؤول كبير في البيت الأبيض قد أرجع أسباب إلغاء الرئيس دونالد ترمب القمة التي كانت مزمعة مع كيم يونغ أون في سنغافورة. وقال: إن ترمب قرر إلغاء القمة، بعدما أخلفت بيونغ يانغ مجموعة وعود، وقطعت الاتصال المباشر مع الولايات المتحدة. وفي إفادة للصحفيين، لفت المسؤول الأمريكي أمس الأول إلى بيان من كوريا الشمالية (الخميس) حذرت فيه من أنها مستعدة لمواجهة نووية مع واشنطن. وأضاف «هذا الافتقار الغريب للقدرة على الحكم إلى جانب إخلاف الوعود خلال الأسابيع الماضية، وتعليق كوريا الشمالية اتصالاتها المباشرة مع الولايات المتحدة (كلها أمور) تشير إلى افتقار شديد لحسن النية». وأكد أن إخلاف الوعود دفع الولايات المتحدة للتوقف. وتحدث المسؤول عن «فقدان عميق للثقة» معبرا عن أسفه أن الكوريين الشماليين لم يحضروا الاجتماع التحضيري الأسبوع الماضي في سنغافورة. وقال إن «البيت الأبيض أرسل مساعد أمينه العام وفريقا، انتظروا وانتظروا ولم يصل الكوريون الشماليون، ولم يقولوا لنا شيئا».

واشنطن: متسللون روس يخترقون مئات الآلاف من أجهزة توجيه البيانات

عكاظ....رويترز (واشنطن)... حذر مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) الأمريكي أمس (الجمعة)، من أن متسللين روساً اخترقوا مئات الآلاف من أجهزة توجيه البيانات عبر الانترنت (الراوتر) بالمنازل والشركات، وإن بوسعهم الحصول على معلومات المستخدمين أو وقف تدفق بيانات الانترنت. وحث المكتب حائزي أنواع كثيرة من أجهزة التوجيه على إغلاقها ثم فتحها وتحميل تحديثات من الشركات المصنعة لحماية أجهزتهم. جاء التحذير بعدما أصدرت محكمة الأربعاء الماضي أمراً سمح للمكتب بمصادرة موقع إلكتروني كان المتسللون يعتزمون استخدامه لإصدار تعليمات لأجهزة التوجيه.

اعتقال عميلَين سابقين للاستخبارات الفرنسية بعد اتهامهما بالتجسس لحساب الصين

الحياة...باريس – أرليت خوري .. اعتقلت السلطات الفرنسية عميلَين سابقين في جهاز الاستخبارات الخارجية «دي جي أس أو»، وزوجة أحدهما، لاتهامهم بالتجسس لحساب دولة أجنبية، أفادت معلومات بأنها الصين. واعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان الثلاثة أُحيلوا على قاضي التحقيقات، لارتكابهم أفعالاً «مرتبطة بجرائم خيانة، لنقلهم معلومات الى قوة أجنبية». واضافت ان العميلين المتقاعدين كانا قيد الخدمة عندما ارتكبا «افعالاً بالغة الخطورة، رصدها الجهاز الذي بادر من تلقاء نفسه إلى نقل هذه الوقائع إلى المدعي العام في باريس». وأشارت إلى أن الوقائع هي «محور اهتمام إدارة الاستخبارات الخارجية وكل أجهزة مكافحة التجسس الفرنسية». وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي ان العميلين السابقين «متهمان بوقائع خطرة، يمكن ان توصف بأنها خيانة، للاشتباه في تسليمهما معلومات إلى قوة أجنبية». وأضافت: «نحن في حال تيقظ كبرى. نعيش في عالم خطر ومثل هذه الامور يمكن ان تحدث مع الأسف». ورفضت كشف اسم البلد الذي عمل الثلاثة لحسابه، قائلة: «لا أستطيع ان أقول المزيد. القضاء هو الذي يقرر في الوقت المناسب ما الذي يريد الكشف عنه»، علماً أن الثلاثة أوقفوا في كانون الأول (ديسمبر) الماضي. وكانت شبكة «تي أم سي» الفرنسية للتلفزة كشفت عن عملية التجسس لمصلحة بكين، ما أربك السلطات التي اضطرت لتأكيد الخبر. وأشارت الشبكة الى توقيف 4 اشخاص في كانون الثاني (يناير) الماضي، يُشتبه في أن الصين جنّدتهم للتجسّس على جهاز الاستخبارات الفرنسية، أُحيل 3 منهم على التحقيق. واضافت أن أحد العميلين كان يعمل في بكين، وهذا ما رفضت بارلي تأكيده. وقال مصدر قضائي ان اثنين من المتهمين الثلاثة ملاحقان بتهم «تزويد قوة اجنبية بمعلومات تؤذي المصالح الجوهرية للأمّة» و»إفشاء أسرار تتعلّق بالدفاع الوطني». واضاف ان «أحدهما اتُهم بالتحريض في شكل مباشر على جريمة الخيانة». اما الثالث، وهو الزوجة على الأرجح، فاتُهم بـ «التستر على جرائم وجنح خيانة» ووُضع تحت مراقبة قضائية. ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصدر قضائي قوله إن التهمة وُجِهت إلى الثلاثة في 22 كانون الأول 2017، فيما أوردت صحيفة «لوموند» ان العميلين نقلا معلومات عن أساليب عمل جهاز الاستخبارات الخارجية. ورفض مستشار مقرب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تأكيد تجسّس هؤلاء لمصلحة الصين، مستدركاً أن الأمر لن يعرقل العلاقات بين الجانبين، وزاد: «نحن قوتان كبريان تعرفان بعضهما بعضاً جيداً».

توقيف 51 «داعشياً أجنبياً» في تركيا

الحياة...أنقرة - رويترز .. أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب التركية أنها اعتقلت في إسطنبول 51 مشبوهاً في انتمائهم إلى تنظيم «داعش»، جميعهم أجانب. ورجّحت أنهم كانوا يعتزمون العودة إلى مناطق الصراع في سورية. ونفّذ «داعش» في السنوات الأخيرة عدداً كبيراً من التفجيرات والهجمات في تركيا، بينها اعتداء على ملهى ليلي في إسطنبول، ليلة رأس السنة في 1 كانون الثاني (يناير) 2017، أدى إلى مقتل 39 شخصاً، وتفجير استهدف قلب المدينة التاريخي عام 2016، قُتل فيه 12 شخصاً.

ماليزيا: ضبط 30 مليون دولار في شقق لنجيب

الحياة...كوالالمبور - أ ف ب، رويترز .. ضبطت الشرطة الماليزية مجدداً أكثر من 400 حقيبة يدوية ومبالغ مالية تصل إلى 30 مليون دولار، في شقق فخمة في كوالالمبور تعود إلى رئيس الوزراء السابق نجيب عبدالرزاق، المُتهم في فضيحة فساد. وأعلن عمار سينغ، مسؤول مكافحة الجرائم التجارية، العثور أيضاً على 37 حقيبة أخرى، تحوي مجوهرات وساعات لم تُحسب قيمتها بعد. وأضاف أن «الأموال المضبوطة تضمنت 26 عملة مختلفة، وقيمتها 114 مليون رينغيت (28,6 مليون دولار)». في السياق ذاته أعلن حزب «منظمة الملايو الوطنية المتحدة» أن الأموال المضبوطة هي للحزب وعلى نجيب إعادتها إليه.

ماليزيا تعثر على كنوز عبدالرزاق: 470 حقيبة أموال ومجوهرات

الجريدة...في إطار التحقيق في وقائع فساد مرتبطة بالصندوق الاستثماري السيادي «1 إم دي بي»، أعلنت الشرطة الماليزية، أمس، أنها ضبطت 470 حقيبة يدوية ومبالغ مالية تصل إلى 30 مليون دولار خلال مداهمات لشقق فاخرة لرئيس الوزراء السابق نجيب عبدالرزاق. وفتشت الشرطة 12 موقعاً، بما فيها منزل رئيس الوزراء الأسبوع الفائت، وعثرت على هذه الأموال، والحقائب اليدوية الفاخرة محشوة بالأموال والمجوهرات والساعات في وحدتين سكنيتين بكوالالمبور. وتسبب السخط الشعبي من اتهامات الفساد المرتبطة بنجيب في هزيمته الانتخابية المفاجئة أمام تحالف إصلاحي يقوده مرشده ورئيس الوزراء الأسبق مهاتير محمد في 9 الجاري. ونجيب عبدالرزاق، ابن أحد الآباء المؤسسين لماليزيا، متهم وأسرته والمقربون منه بنهب مليارات الدولارات في فضيحة مالية تعود إلى عام 2015 مرتبطة بالصندوق السيادي الذي أسسه عند توليه مهامه عام 2009 لتحديث ماليزيا. وقال مسؤول دائرة الجرائم المالية في الشرطة عمر سينغ: «تضمنت الأموال التي عثر عليها، 26 عملة مختلفة، إجمالي قيمتها حتى الخميس (أمس الأول) 114 مليون رينغيت (نحو 29.8 مليون دولار)». وضبطت السلطات 72 حقيبة يدوية في وحدتين سكنيتين، كما ضبطت 150 حقيبة من وحدة أخرى تقيم فيها ابنة نجيب. وعثرت الشرطة على 248 صندوقاً فيها حقائب يدوية من الماركات الفاخرة مثل «إيرمس» و«لوي فويتون»، وهما العلامتان التجاريتان المفضلتان لدى زوجة نجيب، روسمة منصور، التي لا تتمتع بشعبية والتي كثيراً ما أثارت الغضب الشعبي جراء شغفها برحلات التسوق الفاخرة خارج البلاد، وامتلاكها مجموعة واسعة من حقائب اليد الباهظة الثمن.

قوة حركة حماية «البشتون» في باكستان

الجريدة...كتب الخبر أميركان إنتريست... داود خطاك - أميركان إنترست.. وُلِدت حركة حماية البشتون قبل نحو أربعة أشهر للدفاع عن الحقوق المدنية للمنتمين إلى الإثنية البشتونية في باكستان، وهم مجموعة من الأقليات لا يتخطى عددهم 30 مليوناً في بلد يبلغ عدد سكانه 207 ملايين نسمة. خلال السنوات السبعين الماضية من تاريخ باكستان، لم يسبق لمجموعة أن تحدت سلطة المؤسسة العسكرية بطريقة مباشرة إلى هذا الحد، ولم يسبق في تاريخ هذه الدولة الحديث أن تعرضت مجموعة لهذا القدر من التعتيم الإعلامي والحد من نشاطها العام، ولم يسبق لمجموعة أن تمكنت من حشد أنصارها بهذه السرعة والضخامة رغم كل هذه العقبات. عن أي مجموعة نتحدث؟ حركة حماية البشتون... حركة ولِدت قبل أربعة أشهر تدافع عن الحقوق المدنية للمنتمين إلى الإثنية البشتونية في باكستان، وهم مجموعة من الأقليات لا يتخطى عددهم 30 مليوناً في بلد يبلغ عدد سكانه 207 ملايين نسمة.

انتشار

بدأ شعارات حركة حماية البشتون تتسلل إلى المعجم العام، فتسمع الناس يسألون بلغة البشتون: «أي نوع من الحرية هي هذه؟»، وتحولت عبارة «يقف الزي (العسكري) وراء هذا الإرهاب» باللغة الأوردية إلى نداء للاحتشاد، أما جاذبية هذه المجموعة، فلم تعد تقتصر على الأقليات الإثنية والدينية الأخرى، بل توسّعت لتشمل أيضاً شرائح من المجتمع الباكستاني تتمسك بسيادة الدستور وتحترم حقوق الإنسان، وحرية التعبير، والسلام، والديمقراطية. قد يكون هذا أسوأ كابوس يراه الجنرالات الباكستانيون، الذين حكموا طوال 35 سنة وما زال باكستانيو الطبقة الوسطى الأقل تعليماً والأكثر فقراً يعتبرونهم المنقذ والمدافع عن الوطن، فمنذ تأسيس باكستان عام 1947، عزز قادة الجيش شرعيتهم بالتحدث عن «مرحلة مفصلية دقيقة» بالنسبة إلى البلد، ويشكّل هذا جزءاً من رواية وطنية محبوكة بدقة هدفها الدفاع عن كل خطوة مخالفة للدستور يتخذونها، من الانقلابات العسكرية إلى استخدام المجموعات المجاهدة ونعتهم وخصومهم بالكفار، والخونة، والعملاء الخارجيين. تعرّض منظور باشتين، زعيم قبلي بارز في السادسة والعشرين من عمره، لمعاملة مماثلة أخيراً، ويُعتبر هو وزملاؤه في حركة حماية البشتون نتاج أزمة وطنهم التي تعود إلى عقود مضت. تُدعى المناطق القبلية المحكومة فدرالياً على الحدود مع أفغانستان في شمال غرب باكستان «أرضاً غاب عنها القانون» لأن الحكومات الباكستانية المتعاقبة فضلت إدارتها بموجب قوانين «تنظيمات الجرائم الحدودية» التي ترجع إلى عصر الاستعمار بدل إخضاعها لحكم الدستور، وبموجب هذه القوانين، من الممكن اعتقال رجال القبائل ومعاقبتهم وفق بند المسؤولية الجماعية من دون الحق بالاعتراض، في الوقت عينه، يمارس الصلاحيات القضائية والتنفيذية الشخص ذاته: «عميل سياسي» يُعيّن فدرالياً.

عقود من النضال

عانى أجداد باشتين الكثير بسبب نظام «تنظيمات الجرائم الحدودية» هذا وناضلوا ضده طوال عقود، كذلك واجه جيله ظروفاً مريرة عقب قدوم مجموعات طالبان المختلفة من أفغانستان، التي سرعان ما تكاثرت وأدت إلى عمليات عسكرية كثيرة في تلك المنطقة، فنتج عن ذلك دمار الممتلكات والأعمال، وتهجير ملايين رجال القبائل، وقتل الآلاف وتشويههم، ومعاملة مجحفة متواصلة، واستمرار الصمت المتأصل في إرث أعمق من الخوف. لكن باشتين كسر الصمت، رافعاً الصوت ضد ما ادعى أنه إجحاف طال إخوانه رجال القبائل، وشكّل مقتل الشاب القبلي نقيب الله محسود، الذي طمح إلى أن يصبح عارض أزياء، في مواجهة مع الشرطة في مدينة كراتشي الساحلية في باكستان في شهر يناير محفزاً، لكن الحركة التي كان الهدف منها حماية رجال قبيلة محسود تحولت بسرعة إلى حركة حماية البشتون الحدودية.

تآمر مع «طالبان»

سمّت قيادة حركة حماية البشتون مباشرةً الجيش ووكالاته الاستخباراتية واتهمتها بخطف الناس، وتدمير الممتلكات، والتآمر مع طالبان. في بيشاور، وقف الآلاف على أقدامهم وهللوا فيما اعتلى علي وزير، ثاني أكثر قادة حركة حماية البشتون شعبيةً، المنبر ليلقي خطاباً، ادعى وزير أنه خسر 17 فرداً من عائلته وتكبّد خسائر مادية ضخمة في منطقته القبلية، ومن دون أي مواربة، اتهم وزير صراحةً الجيش الباكستاني بالتعاون مع حركة طالبان بشكل لصيق. ينكر الجيش بالتأكيد دعمه حركة طالبان، لكن هذه التهم أثارت بكل وضوح استياء البعض، فعلى سبيل المثال، ذكر قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوه في خطاب ألقاه خلال احتفال أُقيم في مقر الجيش الباكستاني في روالبندي في 12 أبريل أنه لن يسمح «للتظاهرات المخطط لها» بأن تعكس المكاسب التي حققتها عمليات مكافحة الإرهاب، لكن السلطات الباكستانية استغلت أخيراً تدابير مكافحة الإرهاب لاعتقال ناشطي حركة حماية البشتون، ومضايقتهم، وتخويفهم. غير أن قيادة حركة حماية البشتون، بمواجهتها مباشرةً الجيش بسبب ما دعته انتهاكات فادحة لحقوق الإنسان وإجراءات تعسفية، تتحدى سمعة الجيش بصفته المؤسسة الأعلى مصداقيةً في باكستان وادعاءات ضباطه بأنهم أكثر نزاهة وصدقاً من القيادة السياسية التي تُنتقد غالباً. صحيح أن غالبية الأحزاب السياسية وقياداتها تنأى بنفسها علانية عن حركة حماية البشتون لأنها لا تريد إثارة استياء الجيش ولم يتبقَّ على الانتخابات البرلمانية سوى أشهر قليلة، إلا أنها تؤيد بسرور في المجالس الخاصة انتقادات باشتين للجيش، فيقول هذا الرجل الشاب من المناطق القبلية ويقوم بما يتمناه السياسيون ولا يجرؤون عليه.

جاذبية الحركة

تشمل العوامل الأخرى التي تخيف الجنرالات جاذبية حركة حماية البشتون بين القوى التقدمية والديمقراطية الأخرى، فقد حصد باشتين دعماً كبيراً من الشبان والمثقفين البنجاب التقدميين، فضلاً عن أنه استمال ناشطين من أقلية الإثنية البلوشية ومجتمع الهزارة، الذي يتعرض أعضاؤه لاضطهاد المقاتلين في مدينة كويته ومحيطها. وهكذا تحفز حركة حماية البشتون الأقليات المظلومة على النهوض للدفاع عن حقوقها التي يمنحها إياها الدستور، مشجّعةً السياسيين على تحدي الجيش وفارضةً على الوكالات الاستخباراتية إنهاء دعمها المزعوم لأنصارها من الإرهابيين في الهند وأفغانستان باسم «المصلحة الوطنية».

تعزيز التعاطف

صحيح أن عدد داعمي حركة حماية البشتون الناشطين قد لا يتعدى الخمسة عشر ألفاً إلى العشرين ألفاً، أي أقل بكثير من داعمي الأحزاب السياسية، إلا أن هذا كافٍ لأحداث فارق. فهؤلاء مؤيدون متشددون عانوا المشقة أنفسهم خلال العمليات العسكرية التي نفذتها الدولة أو شهدوا عذابات أقاربهم وجيرانهم، أما المتعاطفون معهم في مختلف أنحاء باكستان، فيبلغون الملايين. بالإضافة إلى ذلك، ثمة وجه اختلاف مهم آخر بين ناشطي حركة حماية البشتون ومؤيدي الأحزاب السياسية، إذ يناضل هؤلاء في سبيل حقوقهم وإنهاء الحرب، لا لمجرد منصب سياسي رفيع. وتُظهر استطلاعات الرأي أن كل تدبير قمعي يُتخذ ضد حركة حماية البشتون، من التعتيم الإعلامي وعمليات الاعتقال العشوائية إلى رفض منحها التراخيص لتنظيم التجمعات، يعزز التعاطف مع هذه المجموعة في باكستان. ومهما حدث بعد ذلك، تدحض تظاهرات حركة حماية البشتون السلمية وغير العنيفة ضد السلطة تدريجياً الأفكار النمطية السائدة عن أن شعب البشتون أشخاص همجيون، قساة، أفظاظ يؤيدون حركة طالبان، فقد أظهر باشتين لباكستان والعالم وجهاً آخر من وجوه إخوانه رجال القبائل، مثبتاً أنهم ليسوا إرهابيين ولا داعمين للإرهاب، بل ضحايا. وإذا حققت هذه الحركة النجاح على الأمد الطويل، فقد يتحوّلون أيضاً إلى قوة تغيير إيجابية.

المخابرات البريطانية تسمح بضم أبناء المهاجرين لصفوفها

محرر القبس الإلكتروني (الأناضول)- أعلن جهاز المخابرات البريطاني «M.I.6»، سماحه للمرة الأولى، بانضمام أبناء المهاجرين إلى صفوفه. وذكر موقع «MSN» المحلي، أن رئيس الجهاز، أليكس يانجر، ألغى شرط أن يكون والدا الموظفين في الجهاز بريطانيين، وسيكون المطلوب فقط أن يكون الموظف الجديد بريطاني المولد. وقال يانجر في مؤتمر صحفي: «أريد أن أنتهز الفرصة لأقوض خرافة لا زالت تتسبب كثيرًا في استبعاد مرشحين محتملين». وأضاف «رسالتي بسيطة، ليس لدينا ضابط «M.I.6» قياسي.. إذا توفرت لديك الشروط اللازمة، فتقدم لتنضم إلينا». وأطلق جهاز المخابرات البريطاني، حملة توظيف تستهدف النساء ممن لديهن أطفالًا وأشخاصًا من أصل إفريقي، ومن أقليات عرقية لتعزيز التنوع بين موظفيه. ويأتي هذا التغيير في الوقت الذي سيبث فيه الجهاز أول إعلان تلفزيوني في تاريخه «109 أعوام»، وينتهي الإعلان بجملة تقول «M.I.6 نحن مثلك تمامًا».

 

 



السابق

لبنان....«تغيير جذري» في سياسة واشنطن تجاه لبنان: الحكومة مسؤولة عن أفعال «حزب الله»... هل تتوسّع العقوبات لتشمل مسؤولي الدولة أيضاً؟..الحريري إلى حكومةٍ جديدة بتوازناتِ «التعادُل السلبي»...بين الحريري و«حزب الله» ... يقف الرئيس عون كـ «ضابطِ ايقاعٍ»...الحريري: نريد حكومة توافق وطني..قائد الجيش: الأمن في لبنان مستتب ...البيان الوزاري للحكومة تحت مجهر المجتمع الدولي...

التالي

سوريا.....القانون 10... «تغيير ديموغرافي» في الداخل وقلق في دول الجوار......واشنطن تتوعد دمشق بردّ «صارم» إذا هاجمت درعا.....ما حقيقة انسحاب الميليشيات الإيرانية من الجنوب السوري؟..مقتل عناصر من الميليشيات الطائفية وجنود روس بهجوم لداعش غربي الميادين..النظام السوري يسرح مجندين قاتلوا في صفوفه منذ اندلاع النزاع...

Kandahar Assassinations Show Rising Taliban Strength in Afghanistan

 الأحد 21 تشرين الأول 2018 - 8:20 ص

  Kandahar Assassinations Show Rising Taliban Strength in Afghanistan https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 14,180,552

عدد الزوار: 390,548

المتواجدون الآن: 0