أخبار وتقارير...إسرائيل: سنُزيل الأسد ونظامه.. إذا ضربتنا إيران....بوتين يحث نتنياهو على عدم توجيه ضربة لسوريا...وزراء الخارجية والمال والاقتصاد العرب يجتمعون في الرياض اليوم...قمة الدمام ستطالب بتغيير نهج طهران وتعديل الاتفاق النووي....وزير من ميانمار في بنغلادش: نحاول منح الروهينغا الجنسية...قتلى وجرحى في صدامات مسلحة في كشمير....

تاريخ الإضافة الخميس 12 نيسان 2018 - 6:01 ص    القسم دولية

        


إسرائيل: سنُزيل الأسد ونظامه.. إذا ضربتنا إيران....

محرر القبس الإلكتروني ... القدس ــ أحمد عبدالفتاح.. ألقى تزايد حدّة التوتّر في سوريا بظلاله على الاجراءات الاسرائيلية التي سارعت لاتخاذها تحسُّباً من اي تصعيد محتمل، وقد اشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة امس، الى أن الحدود الشمالية لإسرائيل شهدت حالة من التأهب وسط مخاوف من رد محتمل من جانب ايران أو «حزب الله» على قصف مطار التيفور العسكري السوري، وكذلك تحسّباً لضربة أميركية محتملة ردّاً على الهجوم الكيماوي المتهم بشنّه النظام السوري في مدينة دوما بالغوطة الشرقية. وقالت الصحيفة: ان اسرائيل تتعامل بجدية مع تهديد مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، بالرد على قصف مطار التيفور الذي اوقع وفق تقارير إيرانية سبعة قتلى إيرانيين. رغم ان اسرائيل لاذت بالصمت ولم تنف او تؤكد تقارير صدرت عن وزارة الدفاع الروسية اتهمت الطيران الاسرائيلي بقصف المطار. وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن المجلس الامني المصغر للشؤون الامنية عقد اجتماعاً بحث خلاله التوتّر على الحدود الشمالية، كما استمع الى تقدير الأجهزة الاستخباراتية وتقييمها التطورات الراهنة. وقال التلفزيون الاسرائيلي الرسمي: إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أجرى خلال الساعات الأخيرة مشاورات أمنية بحضور وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ورئيس الأركان غادي آيزنكوت وقادة أمنيين وعسكريين من مختلف الجهات لبحث الوضع في سوريا. كما طلب من جميع وزراء حكومته عدم الإدلاء بأي تصريحات حول الوضع في سوريا. وبدورها، نقلت صحيفة معاريف الاسرائيلية عن مصادر عسكرية وصفتها بالرفيعة للغاية، تعقيبا على التهديد الإيراني، أنه اذا «تحرّكت ايران ضد إسرائيل من الأراضي السورية، فإن من سيدفع الثمن هو الأسد ونظامه». وتابعت المصادر الاسرائيلية: «سيختفي نظام الأسد كما سيختفي الأسد نفسه عن خريطة العالم إذا حاول الإيرانيون المساس بإسرائيل او بمصالحها، انطلاقا من الأراضي السورية»، مضيفة: «ننصح إيران بعدم الاقدام على المس باسرائيل، لاننا مصمِّمون على ان الثمن سيكون رأس نظام الاسد وشطبه نهائياً».

مصير نصر الله

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، اكد أول من أمس أنه: «لن نسمح لإيران بتعزيز تواجدها في سوريا، مهما كلف الامر. لان القبول بتواجدها في سوريا يعني القبول بوضع حبل مشنقة حول اعناقنا، وهذا لن يحدث». واضافت الصحيفة: «إن كبار المسؤولين في أجهزة الأمن الإسرائيلية أطلقوا تحذيرات «مفصلة»، أكدوا فيها أن «إسرائيل ستسقط نظام الاسد إذا نفذت إيران عمليات هجومية ضد إسرائيل من أراضي سوريا». ووفق تقديرات أمنية إسرائيلية، فمن المحتمل أن تحاول إيران الرد على الهجوم بمنظومات أسلحة إيرانية نقلت إلى سوريا، أو بمنظومات أسلحة خاصة بقوات النظام السوري. واشارت الصحيفة الى ان التقديرات ذاتها في إسرائيل لا تتوقّع أن المواجهة مع إيران والأسد على الجبهة الشمالية ستعني بالضرورة مشاركة «حزب الله» بشكل تلقائي. ونقلت الصحيفة عن المصادر الأمنية قولها «نأمل في ألا ينضم حسن نصر الله (الأمين العام لــ«حزب الله») إلى مثل هذه المعركة في حال اندلاعها». وأضافت: إن «إسرائيل ليست معنية بتوسيع الجبهة، ولكن في حال حصول ذلك، ينبغي على نصر الله أن يدرك أن مصيره لن يكون مختلفا عن مصير الأسد، وسيدفع ثمنا باهظا جدّا». على حد تعبيرهم.

كلور مخلوط بالسارين

إلى ذلك، أشارت التقديرات الإسرائيلية إلى أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يعني ما يقوله بشأن شنّ هجوم أميركي محتمل على سوريا، بداعي الرد على استخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية. وقالت المصادر أمنية إسرائيلية إن «حقيقة استخدام السلاح الكيماوي من قبل نظام الأسد ليست موضع شك، وإن التقديرات تشير إلى أنه تم استخدام غاز الكلور الذي كان مخلوطا، بكميات قليلة من غاز السارين الفتاك».

قصف على غزة

وفي سياق منفصل، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي: إنه استهدف امس مواقعاً لحركة حماس قرب السياج الحدودي مع قطاع غزة، عقب انفجار عبوة ناسفة استهدفت قوة عسكرية تابعة له كانت تقوم بنشاط هندسي. ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية، عن الجيش قوله: إن التفجير استهدف جرافة عسكرية كانت تعمل قرب الجدار الحدودي مع غزة، ولم يتم اطلاق نار باتجاهها. وذكر الجيش أن التفجير لم يسفر عن وقوع إصابات في صفوف القوة العسكرية، في الحادثة التي وقعت قرب معبر «المنطار» (كارني)، شرق حي الشجاعية في مدينة غزة. وأضاف إنه «تم استهداف عدة مواقع تابعة لحماس، التي يرى أنها هي المسؤولة عن كل حادثة تقع في غزة أو تصدر عنها». وشدّد على أنه «لن يسمح لحماس بتحويل منطقة السياج الحدودي الى ساحة مواجهات»، وفق تعبيره. ونفّذت آليات الاحتلال صباح امس عملية توغّل محدودة، حيث قامت الجرافات باعمال تسوية وتجريف وسط تحليق مكثّف لطائرات الاستطلاع الاسرائيلية. من جانبه، قال فوزي برهوم الناطق باسم الحركة في تصريح صحافي إن «القصف لن يزيد جماهير شعبنا الفلسطيني سوى مزيد من التحدّي والصمود ومواجهة المحتل وانتزاع الحقوق وكسر الحصار، مهما بلغت التضحيات».

بوتين يحث نتنياهو على عدم توجيه ضربة لسوريا

محرر القبس الإلكتروني ... دعا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في اتصال هاتفي بينهما، إلى تجنب أي خطوات قد تزيد من زعزعة الاستقرار في سوريا وتهدد أمنها. من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنه أوضح لارئيس الروسي، أن إسرائيل لن تسمح لإيران بالتمركز عسكريا في سوريا.

وزراء الخارجية والمال والاقتصاد العرب يجتمعون في الرياض اليوم

الحياة...الرياض - محمد الشاذلي .. يعقد وزراء الخارجية ووزراء المال والاقتصاد العرب اجتماعين منفصلين في الرياض اليوم، في إطار التحضيرات الجارية لقمة الدمام الأحد المقبل. وقالت مصادر ديبلوماسية عربية في الرياض في تصريحات إلى «الحياة» إن القمة «ستلعن التمسك بالسلام كخيار استراتيجي وتشدد على عدم وجود سلام أو تطبيع علاقات مع إسرائيل، إلا إذا انسحبت من كامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967، واعترفت بالحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وحق اللاجئين في العودة والتعويض، وفقاً لقرارات الشرعية لدولية ومبادرة السلام العربية». وعقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية اجتماعاً في الرياض أمس، على مستوى كبار المسؤولين وبمشاركة اﻷمناء العامين المساعدين لقطاع الاتصال والإعلام السفراء. وأعلن رئيس وفد الأردن الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي أن بلاده ستوقع اليوم على اتفاق تحرير تجارة الخدمات بين الدول العربية، خلال اجتماع المجلس على المستوى الوزاري. وكان المندوبون الدائمون لدى الجامعة أحالوا نتائج اجتماعهم أول من أمس الثلثاء في الرياض إلى الاجتماع الوزاري، وتتضمن: مشاريع جدول أعمال القمة الـ 29، ومشاريع القرارات الختامية، وملاحظات أولى على «إعلان الدمام» الذي صاغته الخارجية السعودية وأطلعت المندوبين على مضمونه وتلقت بعض الاقتراحات. وطبقاً لما انتهى إليه المندوبون، فإن ما سيعرض على وزراء الخارجية يتضمن ملفات: القضية الفلسطينية، سورية، ليبيا، واليمن، والتضامن مع لبنان، دعم السلام والتنمية في السودان وجزر القمر، علاوة على موضوع التدخلات الإيرانية والتركية في شؤون الدول العربية. وفي هذا السياق، أعد المندوبون مشروع قرار خاص يدين التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، ومشروع قرار بإدانة اطلاق ميليشيات الحوثيين صواريخ باليستية على المملكة العربية السعودية في شكل متكرر في الآونة الأخيرة. أما التدخلات التركية في العراق وسورية، فأُعد قرار خاص بها. فيما تقدم العراق بطلب إدراج بند إضافي على جدول الأعمال لدعم النازحين في الدول العربية وبصفة خاصة داخل أراضيه. وأكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي في تصريح إلى «الحياة» أن اجتماعات المندوبين الدائمين «مضت بسلاسة وإيجابية ولا توجد موضوعات خلافية»، مشيراً إلى «نقاشات» حول صياغة عدد من المشروعات، وقال: «تم التوصل بتوافق إلى الصيغ التي سوف تقدم اليوم إلى اجتماع وزراء الخارجية، ومن ثم إلى القمة. ووصف زكي القمة الـ29 في الدمام بأنها «مهمة من حيث توقيتها الذي يأتي والمنطقة تمر بحالة كبيرة من النزاعات المفتوحة والمتعدةة»، مؤكداً أن «الأمل معقود عليها لترفع من مستوى التضامن العربي في مواجهة التحديات». وعما إذا كانت القمة ستتناول ما يسمى بـ»صفقة القرن»، قال زكي إن التعامل مع «صفقة القرن» أمر يتطلب تنسيقاً عربياً كاملاً وبالذات من الدول الأكثر متابعة وانغماساً في هذا الملف، وأعرب عن اقتناعه بأن القمة، ستصب في اتجاه بلورة موقف عربي واحد إزاء هذا الموضوع المحوري. ونفى اطلاع الجامعة على تفاصيل هذه الصفقة التي سيطرحها الجانب الأميركي. وكشفت مصادر ديبلوماسية مطلعة في تصريحات إلى «الحياة» أن القمة العربية ستؤكد مجدداً إدانتها ورفضها قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتعتبر نية الإدارة الأميركية نقل السفارة في شهر أيار (مايو) في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني «عملاً استفزازياً»، كما ستدعو الإدارة الأميركية إلى التراجع عن هذا القرار. وقالت المصادر إن القمة ستدعو أيضاً إلى تأسيس مرجعية أو إطار متعدد الأطراف لرعاية عملية السلام، وإلى رفض أي صفقة أو مبادرة سلام من أي جهة كانت، إذا كانت غير خاضعة لمرجعيات عملية السلام، المتمثلة في قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والقانون الدولي. وأفادت بأن القمة ستطالب بـ «تشكيل لجنة تحقيق ذات مصداقية تعمل في إطار زمني محدد وتضع آلية واضحة لعدم إفلات المسؤولين الإسرائيليين من العقاب عن الجرائم التي ارتكبوها في حق الشعب الفلسطيني الأسبوعين الماضيين، والمجازر التي شهدتها حدود قطاع غزة أخيراً».

أبو الغيط لـ «الحياة»: قمة الدمام ستطالب بتغيير نهج طهران وتعديل الاتفاق النووي

دبي – دلال أبو غزالة .. أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن معظم القادة العرب سيحضرون «قمة الدمام» الأحد المقبل، ولن يتغيب عنها سوى المريض أو غير القادر على تحمّل أعباء السفر، «لأنها تعقد في دولة عربية ذات أهمية كبيرة». وقال إن القمة ستبعث بـ»إشارات واضحة» إلى إيران، تتعلق بتزويدها الحوثيين صواريخ باليستية أطلقت على الأراضي السعودية أخيراً، ومطالبة المجتمع الدولي بتعديل الاتفاق النووي، فضلاً عن رسالة إلى إسرائيل في ضوء التصعيد الأخير في غزة ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، وأخرى تتعلق بإدانة استخدام الكيماوي في سورية. وأوضح أبو الغيط في حوار أجرته معه «الحياة» في دبي، خلال مشاركته في مؤتمر «فكر» السنوي، أن «إيران تتحرك في المنطقة وكأن الأخيرة تابعة لها»، مشيراً إلى أن «القمة المقبلة ستحمل إشارات إدانة إلى طهران، وستبعث برسائل واضحة تطالبها بتغيير نهجها، وتدين تدخلاتها وتطالب المجتمع الدولي بوقف هذه التصرفات». ولفت إلى «أن اللجنة الرباعية المعنية في الشأن الإيراني، والتي تضم كلاً من وزراء خارجية مصر ودولة الإمارات والسعودية والبحرين والجامعة العربية، سبق أن تناولت هذا الأمر، ولكن الجديد هو إضافة بندين إلى إعلان الدمام: الأول خاص بالاتفاق النووي الايراني، وينص على ضرورة العمل على تعديل هذا الاتفاق، ليكون ملزماً وغير قابل للتراجع ولا يرتبط بإطار زمني». وزاد: «أما في ما يتعلق بالصواريخ الباليستية، فستطالب القمة المجتمع الدولي بالحد من قدرة طهران على تطوير صواريخ عابرة للقارات، إضافة إلى تقييد تحركها في مسرح الإقليم». وأشاد أبو الغيط بـ»حركة التغيير التي تشهدها المملكة العربية السعودية»، ووصفها بأنها «إيجابية للغاية»، وتمنى النجاح للمملكة وللقادة السعوديين في هذا الصدد. واستبعد الأمين العام التوصّل إلى حل للقضية اليمنية، وقال: «لا يبدو لي أن ملف اليمن على وشك تحقيق انفراج سياسي». وبالنسبة الى ملف فلسطين، أكد أبو الغيط أنه «سيكون للقمة موقف من سلطة الاحتلال وتصرفاتها تجاه الفلسطينيين في غزة». وزاد: «هناك أفكار كثيرة مطروحة، ويبقى القرار للقادة العرب والسلطة الفلسطينية، إذا ما أرادوا إحالة الملف على مجلس الأمن». وتابع: «أما في موضوع نقل السفارة الأميركية إلى القدس، فهناك قرار صادر عن الاجتماع الوزاري الذي عقد الشهر الماضي، ستتبناه القمة بالتأكيد، وينصّ على إدانة هذا قرار (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب ورفضه، ومطالبة المجتمع الدولي بالتصدي له». وفي ما يتعلق بـ «صفقة القرن» التي تردد أن الرئيس الأميركي يسوّق لها وتشمل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قال أبو الغيط: «ليس هناك ما يسمى بصفقة القرن، ولم أطلع على تفاصيلها، وبما أننا على غير علم بالرؤية الأميركية لحل القضية الفلسطينية، لا يمكننا التعليق عليها». ورداً على سؤال عن الاتهامات الدولية لنظام بشار الأسد باستخدام أسلحة كيماوية في دوما أخيراً، أشار إلى أن «هناك قرارات دائماً ما تدرجها القمم العربية بشجب استخدام الكيماوي ضد الشعب السوري». وفي الملف الليبي، لم ينكر الأمين العام لـ «الجامعة» وجود «صعوبة مؤكدة تتعلق به»، لافتا إلى أن «الجامعة العربية على اتصال مستمر مع (الموفد الدولي) غسان سلامة، وسيُعقد اجتماع في 30 الشهر الجاري في مقر الأمانة العامة في القاهرة، يشارك فيه الرباعي الإقليمي والدولي: الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، للبحث في المستجدات الليبية». وأكد أبو الغيط أن الملف القطري «غير مطروح على جدول أعمال القمة»، قائلاً إنه «ملف على الجانب». وفي ما يتعلق بحضور الدوحة القمة، قال: «طلب مني الأخوة في السعودية توجيه دعوة إلى دولة قطر وأميرها لحضور القمة، وتم ذلك من جانبي. أما المقعد السوري، فسيحمل علم سورية، من دون تمثيل، كما في القمم السابقة منذ عام 2012». ورداً على سؤال «الحياة» حول مطالبة الدول الأعضاء بإغلاق بعثات الجامعة العربية في الخارج وقيامها بتقليص دعمها المادي لها، أوضح الأمين العام أن هذه المطالب تأتي «في وقت يمر العالم العربي في مرحلة بالغة الصعوبة، ويتلقى الضربات من كل جانب، وكثير من دوله ضاعت وتحللت». وتابع: «هناك افتئات إقليمي على المجال العربي، إيران تتدخل وتركيا تتدخل، والأميركيون يقررون نقل سفارتهم إلى القدس، وحرمان أونروا من المساعدات، وهناك مشاكل في ملف المياه، تركيا تحجب المياه عن سورية والعراق، وأثيوبيا تسعى إلى بناء سد النهضه منفردة من دون تفاوض مع دول المصب»، مؤكداً أن «مطلب إغلاق بعثات الجامعة لا يخدم العرب، بل على العكس، يجب أن تكون الأعلام العربية مرفوعه في كل مكان، لأننا نتعرض لهجوم حاد من العالم». وأشار إلى أن «الجامعة العربية تحتاج دعماً وتوافقاً عربيين قويين»، وكشف أن «مساهمة الدول الأعضاء في موازنة الجامعة تقلصت الى 20 في المئة خلال العام الحالي، مقابل 50 في المئة خلال العام الماضي، و67 في المئة خلال عام 2016». وختم: «لم يسبق لي على الإطلاق، على رغم أني أبلغ من العمر 75 عاماً، وعايشت مأساة 1967، أن رأيت وصفاً لما يحدث في المنطقة العربية الآن».

وزير من ميانمار في بنغلادش: نحاول منح الروهينغا الجنسية

الحياة...كوتوبالونغ (بنغلادش) - أ ف ب، رويترز - تفقد وزير الرفاه الاجتماعي في ميانمار، وين ميات آي، مخيم توبالونغ قرب بلدة كوكس بازار في بنغلادش، والذي يضم عدداً كبيراً من لاجئي الروهينغا الفارين من بلاده أثر عملية عسكرية نفذها الجيش في ولاية راخين (غرب) في آب (أغسطس) الماضي. وأكد وين أن إعادة الروهينغا «تشكل أولوية»، علماً أن زيارته هي الأولى لوزير في ميانمار إلى أحد المخيمات المكتظة، والتي تضم حوالى 700 ألف من الأقلية المسلمة الذين هربوا عبر الحدود إلى بنغلادش التي تعاني سلطاتها لتأمين استضافتهم، إضافة إلى 300 ألف من الروهينغا الفارين من جولات عنف سابقة. وقال: «الأهم هو بدء عملية العودة في أقرب وقت. نستطيع التغلب على كل الصعوبات، ونحاول الوصول إلى مرحلة منح الروهينغا جنسية ميانمار». وأفاد قائد شرطة منطقة كوكس بازار، أبو الخير، بأن الوزير وين الذي يشغل منصب نائب رئيس فريق عمل تقوده حاكمة ميانمار المدنية أونغ سان سو تشي حول الأزمة في راخين، وأشرف على اتفاق ما زال مجمداً مع بنغلادش لاستعادة حوالى 750 ألف لاجئ، التقى حوالى 40 من زعماء الروهينغا. وأشار أبو الخير إلى أن ممثلين للمنظمة الدولية للهجرة شاركوا في اللقاءات. ووافقت ميانمار على عودة مئات تضمهم لوائح تحتوي أسماء آلاف يرغبون في العودة إلى وطنهم، لكن أحداً لم يعبر الحدود إلى راخين حتى الآن. ويبدي مسلمون نازحون كثيرون خشيتهم من مواجهة ملاحقات في حال عودتهم إلى أرضهم، علماً أنهم يطالبون بالاعتراف بهم كأقلية ومنحهم حق الرعاية الصحية والتعليم، وضمانات بالعودة إلى قرى أجدادهم بدلاً من إعادة توطينهم داخل مخيمات في راخين. في غضون ذلك، رفض قاضي محكمة رانغون رد دعوى عارضت اعتقال صحافيي وكالة أنباء «رويترز» وا لون (32 سنة) وكياو سوي أو (28 سنة)، بعد اتهامهما في 12 كانون الأول (ديسمبر) بحيازة أوراق حكومية سرية خلال أعداهما تقارير في شأن قضايا في ميانمار. وقال القاضي يي: هناك أسباب كافية للاتهامات الموجهة إلى الصحافيَين، لذا يجب ألا يفرج عنهما». وعلّق ستيفن جيه. أدلر، رئيس تحرير وكالة أنباء «رويترز»: «نشعر بإحباط عميق من قرار المحكمة، في وقت نعتقد بوجود أسس صلبة قد تعتمدها المحكمة لرد الدعوى وإطلاق الصحفيين. وتابع: «لم ينتهك الصحافيان أي قوانين أثناء جمعهما الأخبار، ونفذا عملهما ببساطة. سنواصل بذل كل ما نستطيع لضمان إطلاقهما». وتفيد تقارير بأن الصحافيَين عملا لتنفيذ تحقيق لمصلحة «رويترز» يتحدث عن مقتل عشرة رجال من الروهينغا المسلمين في قرية إن دين براخين أثناء حملة للجيش في آب 2017. وأعلن الجيش الثلثاء أن سبعة جنود حكم عليهم «بالسجن عشر سنوات مع الأشغال الشاقة في منطقة نائية» لمشاركتهم في المذبحة. وخلال مثوله أمام الكونغرس الأميركي، أكد مارك زوكربرغ الرئيس التنفيذي لـ«فايسبوك» أن شركته ستعزز جهودها لوقف رسائل الكراهية في ميانمار، في وقت تواجه اتهامات بـ «التقصير» من أنصار حقوق الإنسان، ومسؤولي الأمم المتحدة الذي قالوا الشهر الماضي إن «موقع فايسبوك كان مصدراً للدعاية المناهضة للروهينغا». ووصف ما يحدث في ميانمار بأنه «مأساة مروعة يجب أن نفعل المزيد لمنعها»، مشيراً إلى أن «فايسبوك توظف عشرات من الناطقين باللغة البورمية لإزالة أي محتوى ينطوي على تهديد، كما طالبنا منظمات المجتمع المدني بمساعدتنا في تحديد الأشخاص الذين يجب منعهم من استخدام شبكتنا». وأعلن أن فريق «فايسبوك» قد يجري تغييرات غير معلنة على موقع الشركة في ميانمار وبلدان أخرى تشهد مشكلات تتعلق بالعنف العرقي.

قتلى وجرحى في صدامات مسلحة في كشمير

الحياة..سريناغار (الهند) - أ ب - قُتل جندي هندي و3 مدنيين، حين أطلقت الشرطة النار على متظاهرين مناهضين للهند، في إقليم كشمير المتنازع عليه. وذكرت الشرطة أن مواجهات اندلعت بين جنود حاصروا متمردين في قرية خودواني، جنوب الإقليم، ومحتجين مناهضين للهند، رشقوهم بحجارة، وأطلقوا شعارات مطالبة بإنهاء الحكم الهندي. كما حاولوا مساعدة المتمردين على الفرار، فأطلق الجنود الغاز المسيل للدموع والرصاص لتفريقهم، ما أسفر عن مقتل 3 منهم، وجرح حوالى 20، إضافة إلى مقتل جندي وجرح اثنين آخرين. وأفاد سكان بتفجير منزلين لجأ إليهما متمردون، دُفنت جثثهم تحت الأنقاض. ووقعت اشتباكات في مناطق أخرى، بينها سريناغار، المدينة الرئيسية في المنطقة، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لمنع طلاب من تنظيم مسيرة احتجاج في الشارع التجاري للمدينة. يأتي ذلك بعد أيام على حملة أمنية شنّتها القوات الهندية، وإضراب أعلنه مناهضون للحكم الهندي، أدى إلى شلل تام للحياة في الشطر الذي تديره نيودلهي من كشمير المتنازع عليها مع باكستان، في أعقاب قتالٍ عنيف مع متمردين، وصدامات دموية قُتل فيها 13 مسلحاً و3 جنود و5 مدنيين.

 



السابق

لبنان....احتمالات الضربة أمام مجلس الوزراء.. والأولوية لـ100 صفحة كهرباء..إجراءات إحترازية روسية في لبنان... وبرودة إنتخابية على وقع الخلاف حول «النأي بالنفس»...المنطقة في حالة حرب.. وبرِّي: صيغــة القانون خطرٌ على لبنان....

التالي

اليمن ودول الخليج العربي...«التحالف»: اعتراض صاروخ باليستي حوثي باتجاه جازان...عودة جميع مسؤولي «الشرعية» إلى المناطق المحررة قريبا..مقتل 6 قيادات انقلابية في صعدة..الحوثيون يعلنون مصرع لواء تابع لهم وقائد جبهة الملاحيظ في صعدة..ما خلاصة تصعيد الصواريخ الباليستية على السعودية؟...لجبير: لا سلام مع استمرار التدخل الإيراني في المنطقة..واشنطن تحثّ على سرعة إنهاء الأزمة الخليجية..السعودية تشتري طرادات من اسبانيا بقيمة 1,8 مليار يورو ...

Keeping the Hotline Open Between Sudan and South Sudan

 الخميس 19 نيسان 2018 - 7:40 ص

Keeping the Hotline Open Between Sudan and South Sudan   https://www.crisisgroup.org/africa/ho… تتمة »

عدد الزيارات: 10,218,948

عدد الزوار: 273,868

المتواجدون الآن: 13