اخبار وتقارير.....مشروع أوتوستراد دولي من طهران – ف بغداد – ف دمشق....مؤتمر دولي في مراكش يناقش مرحلة ما بعد «داعش» .....«داعش» يخطط لإنشاء «خلافة» شرقي آسيا...طالبان تتوعد بـ«انتقام شديد» بعد غارة قتلت العشرات من حفظة القرآن في قندوز....«هاكرز» يسرقون بيانات معظم مشتركي «فيسبوك»...الكرملين يندد بـ «عدائية فايسبوك» بعد حذفه حسابات روسية...تركيا تعترف بخطف 80 من أنصار غولن في 18 دولة...فرنسا ستشكّل قوة أوروبية تتصدى لأزمات خارج الاتحاد...

تاريخ الإضافة الجمعة 6 نيسان 2018 - 7:53 ص    القسم دولية

        


مشروع أوتوستراد دولي من طهران – ف بغداد – ف دمشق ..

بلدنا نيوز – خاص.. وقّعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق والجمهورية العربية السورية على إنشاء أوتوستراد ينطلق من طهران العاصمة الإيرانية ويمر بأراضيها ثم أراضي العراق ويجتاز كامل الأراضي العراقية، ثم يجتاز الأراضي السورية وصولا إلى العاصمة السورية دمشق، وتأخذ مدة الرحلة حوالي 16 ساعة في السيارة . وسيكون الأوتوستراد عريضا جدا حيث أنه ينقسم إلى 4 أقسام، قسم بعرض 50 متر للشاحنات، وقسم بعرض 50 متر لباقي السيارات، هذا في إتجاه واحد، وفي الإتجاه الذي يقابله أوتوستراد بعرض 50 متر للشاحنات، وأوتوستراد بعرض 50 متر للسيارات الأخرى، وأقصى سرعة للسيارات هي 140 كلم . وبما أن المسافة هي 1700 كلم فإن معدل الرحلة هو 16 ساعة مع التوقف وملء الوقود والإستراحة. وستقوم شركة إيرانية بتنفيذ المشروع، على أن يتم وضع رسوم على السيارات والشاحنات لعبور هذا الأوتوستراد الذي عليه إستراحات هامة ومطاعم وفنادق ويكون فيه إنارة ليلا ونهارا وحراسة شاملة من الجيش الإيراني والعراقي والسوري، إضافة إلى شرطة إيران وشرطة العراق وشرطة سوريا في شكل يكون آمنا مئة في المئة، كما أن سيارات وطرقات عسكرية للجيش الإيراني والعراقي والسوري ستتجول دائما على هذا الأوتوستراد إضافة إلى سيارات الشرطة السريعة التي سيكون لها مراكز عديدة تصل إلى أكثر من 150 مركزا إلى 300 مركز على جانبي الطريق . و بطبيعة الحال سيتم إنشاء محطات لملء الوقود إضافة إلى إستراحات كاملة مجهزة بمساجد ومطاعم وإستراحة للأطفال وحتى فنادق فيها غرف نوم من الدرجة الأولى للذين يودّون الإستراحة والنوم وسط غابات هامة خاصة في الأراضي العراقية والإيرانية. و من إيران نحو العراق يمر الأوتوستراد بطرق جبلية، أما بعد دخوله العراق وفي إتجاه سورية فالطريق سهل ولا يوجد فيه تلال وجبال. وسيتم تنفيذ المشروع خلال سنتين، وتعتقد إيران والعراق وسورية أن كلفة المشروع سيتم تحصيلها خلال 5 سنوات . وبعدها يتم رفع الرسم عن الأوتوستراد ويصبح حرا ومجانيا . وسيؤدّي هذا الأوتوستراد إلى نقل البضائع من إيران إلى البحر الأبيض المتوسط و قد يستمر نحو العاصمة اللبنانية بيروت لتصل الشاحنات الإيرانية إلى المرافئ اللبنانية والعراقية وكذلك السورية . وسيكون هذا الطريق شريان السياحة من إيران حيث هنالك 88 مليون نسمة إضافة إلى العراق الذي فيه أكثر من 36 مليون نسمة، وسورية بـحدود 23 مليون نسمة ولبنان بحوالي 4 ملايين نسمة. وسيكون المشروع من أهم المشاريع السياحية الحقيقية خاصة والعراق والمشاهد المقدسة وكذلك هنالك إيرانيون وعراقيون يحبون زيارة سورية ولبنان. وإذا شاركت لبنان بهذا الإتفاق فسيمتد الطريق العريض من سورية إلى لبنان . ويعتبر من أكثر المشاريع السياحة إلى لبنان أيضا ، علما بأنه قد يأتي حينئذ بحدود 8 ملايين إلى 12 مليون سائح إيراني إضافة للزوار العراقيين إلى لبنان وسورية سنويا .

مؤتمر دولي في مراكش يناقش مرحلة ما بعد «داعش» بمشاركة أكاديميين وخبراء من أوروبا والعالم العربي وأميركا...

الشرق الاوسط...الرباط: لطيفة العروسني... تنظم مؤسسة «مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث» ومعهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا، اليوم (الجمعة)، وغداً بمراكش، مؤتمراً دولياً حول موضوع «ما بعد (داعش)... التحدّيات المستقبلية في مواجهة التطرّف والتطرّف العنيف»، وذلك بمشاركة أكاديميين وخبراء وباحثين من أوروبا، والعالم العربي، وأفريقيا، والولايات المتحدة.
ويهدف هذا المؤتمر، بحسب منظميه، إلى مناقشة مرحلة ما بعد الاندحار الميداني لتنظيم «داعش» الإرهابي، الذي لم يرافقه حتى الآن اندحار آيديولوجي في أذهان أتباعه، بالإضافة إلى خطورة تفرعاته السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وتهديداته المحدقة بالعالم العربي وأوروبا وغيرهما. ويسعى المؤتمر إلى تلمُّس إجابات عن أسئلة مُلحّة من قبيل: ما هو مستقبل الظاهرة «المتطرفة» في مرحلة ما بعد القضاء الميداني على تنظيم «داعش»، أو نهاية «دولته»؟ وهل كانت فكرة «داعش» التي أقامها في هذه المرحلة غاية بحد ذاتها، أم هي حلقة مرحلية ضمن استراتيجية أوسع لتحقيق أكبر قدر ممكن من الانتشار العالمي للتنظيم وآيديولوجيته؟ وما الاستراتيجيات المرتقَبة للتنظيمات «المتطرفة»، خصوصاً في البلدان العربية والدول الأوروبية؟ وما مصير «الدواعش»، في مرحلة ما بعد نهاية التنظيم؟ وهل ثمّة سياسات ناجحة أو مثالية في سياق التعامل مع مَن يُصطلح عليهم «المقاتلون الأجانب العائدون إلى بلدانهم»؟ وكيف يمكن للدول العربية والإسلامية والأوروبية أن تفرّق في قوائم هؤلاء العائدين، بين «التائبين» الذين اصطدموا بواقع أعقد ممّا كان في تصوّراتهم الذهنية، ويرغبون في طي صفحة «تجربة التشدد»، وبين العائدين الذين ما زالوا مقتنعين ومتشبّثين بما يتوهّمونه خياراً متطرفاً؟ وهل يمكن الحيلولة دون تحول الإنترنت إلى فضاء لنشر التطرف والتطرف العنيف؟ وكيف يمكن التقليل من خطورة استغلال الوسائل الرقمية ووسائط التواصل الجماهيري من طرف التنظيمات الإرهابية؟... وسيتطرق المشاركون في هذا المؤتمر أيضاً إلى «السبل الكفيلة للحيلولة دون تحويل السجون إلى فضاءات لانتشار الآيديولوجيا (المتطرفة)؟ وكيف يمكن الاستفادة في هذا الإطار من تاريخ انتشار الفكر السياسي المتطرف في علاقته بتجارب السجون؟ فضلاً عن تساؤلات مؤرقة أخرى تطرح نفسها بإلحاح خلال الظرفية الراهنة». ويشارك في هذا المؤتمر كل من عبد الحق الخيام مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية بالمغرب، الذي سيلقي المحاضرة الافتتاحية للمؤتمر في موضوع «المقاربة الأمنية المعتمدة للمملكة المغربية في مواجهة تحديات التطرف العنيف»، ويونس قنديل الباحث في الدراسات الإسلامية وفلسفة الاجتماع والأنثروبولوجيا ورئيس مجلس أمناء مؤسسة «مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث»، وديفيد بولوك الخبير الأميركي في الديناميكيات السياسية لدول الشرق الأوسط، ومحمد العاني المدير العام لمؤسسة «مؤمنون بلا حدود»، ومحمد المعزوز أستاذ الأنثروبولوجيا السياسية في جامعة محمد الخامس، والفيلسوف الفرنسي جوكوب روغوزنسكي، ورهان غونراتنا أستاذ الدراسات الأمنية ورئيس المركز الدولي للبحوث في العنف السياسي والإرهاب بسنغافورة، وديفيد كارتنشتين روس الخبير في مكافحة الإرهاب والمستشار في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن، ومحمد بنصالح، أستاذ الإسلام السياسي في مدرسة الحكامة والاقتصاد ومدير معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا، وجون شارل بريزار رئيس مركز تحليل الإرهاب بباريس، وعبد الحق باسو الخبير المغربي في الدراسات الأمنية والاستراتيجية، وأليكس شميت مدير مبادرة أبحاث الإرهاب الدولية، والباحث في المركز الدولي لمكافحة الإرهاب بواشنطن، ومصطفى رزرازي أستاذ إدارة الأزمات بالمغرب، ومدير المركز الأفريقي للدراسات الآسيوية، ونبيل نعيم الخبير في الجماعات الإسلامية والقيادي السابق في جماعة الجهاد المصرية، وجون جاك كوندي الخبير الإيفواري في شؤون الأمن الدولي، وسعود الشرفات المدير العام لمركز «شرفات لدراسات وبحوث العولمة والإرهاب» بالأردن، وكمال حبيب، الباحث المصري المختص في الحركات الإسلامية وآخرون. ومارك أنطوان بيروز دي مونكلو كبير الباحثين في معهد البحث من أجل التنمية بفرنسا، ومحمد عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) الباحث المغربي في الإسلاميات، ومحمد جاسم رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات بألمانيا، ومحمد نصر كروم الخبير في التنظيمات المتطرفة والقيادي السابق في الجماعة الإسلامية بمصر.

«داعش» يخطط لإنشاء «خلافة» شرقي آسيا

الانباء...عواصم- وكالات... أعلن وزير الدفاع الماليزي، رياميزارد رياتشودو، أن تنظيما إرهابيا، ينتمي لـ «داعش» يخطط لتأسيس خلافة في شرق آسيا. وقال رياتشودو إن الدول التي يستهدفها التنظيم الإرهابي هي الفلبين وماليزيا وإندونيسيا. وأوضح المسؤول الماليزي أن جنوب شرقي آسيا، والجزء الشرقي من الفلبين باتا نقاط انطلاق لتنظيم «داعش» الإرهابي لممارسة نشاطاته المتطرفة. وأضاف أن هذا التنظيم يخطط لإنشاء فروع في كل من هذه الدول تحت قيادة زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي. من جهة أخرى، رجح الجيش الروسي أن زعيم «داعش» أبا بكر البغدادي، لم يعد موجودا في سورية. وقال نائب رئيس قسم الاستطلاع التابع لرئاسة أركان الجيش الروسي ايغور كوستيوكوف: «البغدادي موجود على الأرجح في العراق». غير أن المسؤول العسكري الروسي أكد أن مكان البغدادي غير معروف على وجه الدقة.

ترامب يستقبل ميركل في البيت الأبيض قريبا

الراي..أ ف ب... أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب سيستقبل المستشارة الالمانية انغيلا ميركل قريبا في واشنطن، لكنه لم يحدد تاريخا لهذا اللقاء. ووفقا لصحيفة بيلد الألمانية اليومية، قد يتم هذا اللقاء في 27 أبريل، أي بعد ثلاثة أيام من زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الولايات المتحدة. وقد أثار إعلان ترامب في وقت سابق عن فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم توترًا كبيرًا مع الاتحاد الأوروبي، ومع ألمانيا على وجه الخصوص. وبعد مفاوضات مكثفة، أعفى البيت الأبيض الاتحاد الأوروبي من هذه الرسوم حتى الأول من مايو غير ان ذلك لم يسهم في تهدئة التوتر.

طالبان تتوعد بـ«انتقام شديد» بعد غارة قتلت العشرات من حفظة القرآن في قندوز

الانباء... قندوز - أ.ف.پ... توعدت طالبان أمس بـ «انتقام شديد» اثر غارة جوية للطيران الأفغاني أصابت الاثنين الماضي مدرسة قرآنية في منطقة تسيطر عليها الحركة، مما اسفر عن مقتل وإصابة العشرات معظمهم من الأطفال. وكانت الأمم المتحدة اعلنت الثلاثاء أنها تحقق في «تقارير مقلقة» عن خسائر فادحة في صفوف المدنيين اثر غارة جوية للطيران الأفغاني على مدرسة قرآنية في ولاية قندوز بشمال شرق البلاد. وقال شهود ومصادر أمنية إن قياديين كبارا في حركة طالبان كانوا يحضرون مع مئات آخرين حفل تخرج للطلاب في المدرسة القرآنية في بلدة داشتي ارشي التي تسيطر عليها طالبان، عند وقوع الغارة. لكن الحكومة والجيش الافغانيين اكدا أن الغارة استهدفت «مركز تدريب» لما يعرف باسم «الوحدة الحمراء» (أو القوات الخاصة) لدى طالبان في ولاية قندوز بشمال شرق البلاد. إلا أن مصادر أمنية وشهود أفادوا وكالة فرانس برس بأن الغارة اصابت مدرسة قرآنية في بلدة داشتي ارشي التي تسيطر عليها طالبان اثناء مراسم تخرج لطلاب صغار. وقتل 59 شخصا على الاقل بينهم قادة في الحركة، على ما أفادت مصادر أمنية افغانية وكالة فرانس برس، فيما أوضح مسؤولون في وزارة الصحة أن 57 جريحا نقلوا إلى المستشفى نفسه الذي يبعد أكثر من خمسين كيلومترا من موقع الغارة. ودانت طالبان في بيان «بأشد العبارات هذه الجريمة الكبرى وتعهدت بتنفيذ انتقام شديد ضد مرتكبي» الغارة الجوية الدامية. وشاهد مصور فرانس برس أيضا أكواما من القبعات والعمامات والأحذية يقول السكان إنها تعود لضحايا الغارة. كما يمكن رؤية مقابر حفرت حديثا على مقربة من موقع الغارة.

«هاكرز» يسرقون بيانات معظم مشتركي «فيسبوك»

الانباء...عواصم – وكالات... أعلن عملاق التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن قراصنة استغلوا أدوات البحث المتوافرة على الموقع في اكتشاف هوية وجمع معلومات تخص معظم مستخدميه، والذين يبلغ عددهم نحو ملياري مستخدم حول العالم. وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني امس أن الكشف الأخير عن تسريب البيانات، يأتي في الوقت الذي اعترف فيه موقع فيسبوك بأنه يكافح من أجل السيطرة على البيانات التي يجمعها من مستخدميه. وأضافت الصحيفة أن من بين الأمور التي تم الكشف عنها، قيام شركة «كامبريدج أناليتيكا» للاستشارات القانونية - والتي تعمل لصالح الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجمهوريين آخرين - بجمع بيانات مفصلة عن 87 مليون مستخدم، من بينهم 71 مليون مواطن أميركي. واعترف مسؤولون في فيسبوك بأن سوء استخدام أدوات البحث الخاصة بالموقع - التي تم إيقافها حاليا - حدث على مدى أوسع لسنوات عديدة، فيما نجت أعداد قليلة من مستخدمي الموقع من عمليات جمع المعلومات. وأوضحت «واشنطن بوست» أن عمليات الاستيلاء على المعلومات بدأت عندما جمع قراصنة الإنترنت عناوين إلكترونية وأرقام هواتف من على ما يسمى بـ «الشبكة المظلمة»، وهي شبكة يتم فيها نشر بيانات مسروقة من قبل مجرمين منذ سنوات، وبعد ذلك يستخدم القراصنة برامج إلكترونية لضخ تلك الأرقام والعناوين الإلكترونية لجمع الأسماء الكاملة للأشخاص من على موقع فيسبوك، بجانب معلومات يتم جمعها عن المستخدمين من خلال حساباتهم الشخصية، بما في ذلك صورهم الشخصية. من جهة اخرى، أعلنت السلطات الأسترالية امس انها تجري تحقيقا رسميا حول الخصوصية في (فيسبوك) بعد ان اكد الموقع استخدام بيانات 300 الف مستخدم استرالي دون تصريح. إلى ذلك، قال الكرملين إن قيام فيسبوك بحذف حسابات تديرها وسائل إعلام روسية مختلفة يعد خطوة عدائية بمنزلة مؤشر على ممارسة رقابة. وقالت شركة فيسبوك امس الاول إنها حذفت مئات الحسابات والصفحات الروسية المرتبطة بشركة لتوجيه الرأي العام يتهمها مدعون أميركيون بنشر تدوينات سياسية كاذبة ومنسوبة لنشطاء خلال حملة الانتخابات الأميركية عام 2016. وعند سؤاله بشأن الخطوة التي اتخذتها فيسبوك اتفق المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف مع مراسل لإحدى وسائل الإعلام التي تأثرت بالأمر، قائلا إنها خطوة عدائية ومؤشر على ممارسة الرقابة. وقال بيسكوف في مؤتمر صحافي عبر الهاتف امس «نتابع الأمر بالطبع ونأسف له».

ألمانيا تطلق سراح بوغديمونت وترفض تسليمه لإسبانيا

الانباء...برلين - أ.ف.پ... أمرت محكمة ألمانية امس بالإفراج عن الرئيس الكاتالوني السابق كارليس بوغديمونت مع ابقائه تحت رقابة قضائية، معتبرة ان تسليمه الى إسبانيا لا يمكن ان يتم الا بسبب تهم تتعلق باختلاس أموال عامة وليس بتهمة العصيان كما تطلب مدريد. وقالت محكمة شليسفيغ-هولشتاين حيث اودع بوغديمونت السجن، ان القانون الألماني لا يأخذ في الاعتبار تهمة «العصيان» الموجهة اليه من القضاء الإسباني في مذكرة التوقيف الأوروبية. واضافت ان وحدها اتهامات اختلاس الأموال العامة المرتبطة بتنظيم استفتاء حول استقلال كاتالونيا في اكتوبر يمكن ان تكون سببا لتسليمه الى اسبانيا لكنها لا تبرر بقاءه في السجن.

الكرملين يندد بـ «عدائية فايسبوك» بعد حذفه حسابات روسية

الحياة...سيدني، موسكو، برلين - رويترز، أ ف ب ... وصف الكرملين حذف موقع «فايسبوك» حسابات تديرها وسائل إعلام روسية، بـ»خطوة عدائية» اعتبرها مؤشراً الى رقابة. في الوقت نفسه، فتحت أستراليا تحقيقاً لدرس احتمال انتهاك الموقع قوانين الخصوصية، كما نددت برلين بافتقار الموقع لـ «الشفافية» ودعت الاتحاد الأوروبي الى تحرك. وندد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بحذف «فايسبوك» مئات من الحسابات والصفحات الروسية المرتبطة بشركة لتوجيه الرأي العام، يتهمها مدّعون أميركيون بنشر تدوينات سياسية كاذبة ومنسوبة لناشطين، خلال حملة انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016. وبعدما وصف الناطق هذه الخطوة بـ «العدائية»، قال: «نتابع الأمر ونأسف له». بموازاة ذلك، فتحت أستراليا تحقيقاً لدرس احتمال انتهاك الموقع قوانين الخصوصية، بعد تأكيده أن بيانات 300 ألف مستخدم أسترالي قد تكون استُغِلت من دون تفويض. وقالت مفوضة الخصوصية في أستراليا أنجيلينا فوك إن مكتبها سـ»يتواصل مع هيئات تنظيم (الاتصالات) الدولية»، نتيجة الطابع العالمي لهذا الأمر. وأعلنت ناطقة باسم «فايسبوك» في أستراليا أن الموقع سيكون متعاوناً إلى أبعد حد مع سلطات التحقيق، مضيفة أنه أدخل أخيراً تحديثات على إعدادات الخصوصية. وبموجب القانون الأسترالي، ينبغي على المنظمات كافة اتخاذ «إجراءات مسؤولة» لضمان حفظ البيانات الشخصية بشكل آمن، وبأن يكون لدى المستخدمين علم بجمع بياناتهم ومعالجتها. على صلة، نددت وزيرة العدل الألمانية كاترينا بارلي أمس بافتقار «فايسبوك» لـ «الشفافية»، معتبرة أن «القناعات الأخلاقية سقطت ضحية للمصالح التجارية»، داعية إلى «رد فعل واضح من الدول الأوروبية» على إساءة استخدام الموقع لبيانات ملايين المستخدمين. ومن المقرر أن تدخل قواعد جديدة للاتحاد الأوروبي حيّز التنفيذ بحلول أيار (مايو) المقبل لإلزام شركات التواصل الاجتماعي بحماية خصوصية المستخدمين بشكل أفضل، أو مواجهة غرامات تصل إلى اقتطاع أربعة في المئة من عوائدها السنوية. لكن الوزيرة الألمانية، التي التقت المديرين الأوروبيين لـ»فايسبوك» الأسبوع الماضي، قالت إن القواعد الجديدة الصارمة ربما ليست كافية، موضحة أن «الشبكات الاجتماعية تحتاج إلى قواعد واضحة». وأضافت: «سنختبر إن كانت القواعد الأوروبية الجديدة لحماية البيانات كافية». وكان الاتحاد الأوروبي أمهل «فايسبوك» أسبوعين للرد على الأسئلة التي أثارتها الفضيحة، فيما أصر نواب بريطانيون على الحصول على توضيحات من زكربرغ شخصياً. أتى ذلك بعدما أقرّ «فايسبوك» بأن شركة «كامبريدج أناليتيكا» للاستشارات السياسية قد تكون تبادلت في شكل غير مشروع، معلومات شخصية تتصل بحوالى 87 مليوناً من مستخدمي الموقع، بينهم 310 ألف مستخدم ألماني، وذلك بزيادة عن تقديرات أشارت إلى حوالى 50 مليوناً. وجاءت 81,6 في المئة من البيانات التي حصلت عليها الشركة البريطانية من مستخدمين في الولايات المتحدة، فيما حلّت استراليا في المرتبة العاشرة بعد دول مثل الفيليبين وإندونيسيا والهند، حسب «فايسبوك» الذي تعهد توفير صورة أوضح لمستخدميه عن كيفية معالجة بياناتهم الشخصية. وسيدلي الرئيس التنفيذي لـ «فايسبوك» مارك زوكربرغ الأسبوع المقبل بشهادته في هذا الملف أمام جلسة مشتركة للجنتَي القضاء والتجارة في مجلس الشيوخ الأميركي، وأمام لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب.

تركيا تعترف بخطف 80 من أنصار غولن في 18 دولة

الحياة...أنقرة – أ ب، رويترز، أ ف ب .. أعطت أنقرة معلومات متضاربة عن عمليات نُفذت في 18 دولة وأتاحت توقيف 80 تركياً يُشتبه في ارتباطهم بجماعة الداعية المعارض فتح الله غولن، الذي تتهمه السلطات بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016. وتحدث بكير بوزداغ، نائب رئيس الوزراء، عن عمليات سرية نفذتها أجهزة الاستخبارات التركية، لكن ناطقاً باسم الرئيس رجب طيب أردوغان شدد على أن هؤلاء خُطفوا في شكل «شرعي». تزامن ذلك مع تطوّر يعكس مدى الاستقطاب في تركيا، اذ قتل باحث في جامعة عثمان غازي 4 أكاديميين أتراك، اعتبرهم أنصاراً لغولن. وأتت تصريحات بوزداغ بعدما دبّرت تركيا ترحيل 6 من مواطنيها من كوسوفو أخيراً، هم 5 أساتذة وطبيب، اتُهموا بتأييد المحاولة الانقلابية. وأغضب الأمر رئيس وزراء الإقليم راموش هاراديناي، اذ طرد وزير الداخلية ورئيس أجهزة الاستخبارات في كوسوفو، لامتناعهما عن إبلاغه بالعملية. وانتقد أردوغان هاراديناي، وسأله: «أنت يا رئيس وزراء كوسوفو، مَن قال لك أن تفعل ذلك؟ منذ متى بدأت تحمي الذين حاولوا تنفيذ انقلاب في تركيا»؟.. وأشاد بوزداغ بعملية كوسوفو، معتبراً أن أجهزة الاستخبارات التركية «وجّهت ضربة كبرى الى جماعة غولن، في عملية نفذتها في الخارج، (تُعتبر) إنجازاً ضخماً». واضاف ان «أجهزة الاستخبارات القومية تمكّنت من إعادة 80 من اعضاء جماعة غولن من 18 بلداً إلى تركيا». لكن الناطق باسم الرئاسة إبراهيم كالين نفى خطف هؤلاء من خلال عمليات غير مشروعة، مصراً على ان ستة رجال أُعيدوا من كوسوفو باتفاق مع سلطات الإقليم. وتابع: «لم نقم بأي عمل غير قانوني في كفاحنا ضد جماعة غولن. الحدث في كوسوفو جاء في إطار اتفاق في شأن عودة مجرمين». الى ذلك أعلن حسن غونين، رئيس جامعة عثمان غازي في بلدة إسكي شهر قرب أنقرة، أن الباحث في الجامعة فولكان بايار قَتَل بالرصاص نائب عميد كلية التربية وأمين سر هيئة التدريس وباحثاً أكاديمياً وعضواً في هيئة التدريس، مشيراً الى ان الشرطة أوقفته. ورجّح غونين أن المهاجم يبحث عن العميد الذي لم يكن في المبنى خلال الهجوم، عندما دخل كلية التربية وأطلق النار، وزاد: «زعم هذا الشخص أن أعضاء في الجامعة ينتمون الى جماعة غولن، وسبق أن أثار هذه المزاعم في محكمة». ولفت غونين الى أن السلطات كانت تحقق في مزاعم بايار قبل الاعتداء أمس، فيما نقلت صحيفة «حرييت» عن جميل يوشيل، عميد كلية التربية الذي نجا من الهجوم، إن بايار «ليس مستقراً عقلياً»، مشيراً الى انه قدّم باستمرار شكاوى ضد موظفين. وتابع: «كان شخصاً مخيفاً». على صعيد آخر، ندد كالين بطلب الادعاء الأميركي سجن المصرفي التركي هاكان أتيلا لنحو 20 سنة، وهو مُتهم بمساعدة إيران في الالتفاف على العقوبات الأميركية. وتحدث عن «فضيحة قانونية وظلم واضح». وسيصدر قاضٍ أميركي حكمه على أتيلا في 11 الشهر الجاري، علماً انه نائب سابق لمدير «بنك خلق» المملوك للدولة التركية، واتُهم بالتآمر مع تاجر الذهب رضا ضرّاب وآخرين، لمساعدة إيران في تفادي العقوبات الأميركية، عبر معاملات احتيالية في الذهب والأغذية. وذكر المدعون: «في وقت كانت الولايات المتحدة تشترك مع المجتمع الدولي في مهمة حرمان الحكومة الإيرانية من تمويل نشاطاتها الخبيثة والدموية، كان أتيلا طرفاً رئيساً في تقويض تلك الجهود». من جهة أخرى، أتى حريق ضخم في مستشفى غازي عثمان باشا التعليمي في إسطنبول على طبقات منه، لكن السلطات أكدت سيطرتها على الحريق وإجلاءها المرضى. وأعلن حاكم المدينة واصب شاهين ان لا إصابات في الحادث.

فرنسا ستشكّل قوة أوروبية تتصدى لأزمات خارج الاتحاد

الحياة....باريس، برلين - رويترز - ذكر مصدر في وزارة الدفاع الفرنسية أن الحكومة ستدشن في حزيران (يونيو) المقبل قوة عسكرية أوروبية قابلة للانتشار سريعاً، لمواجهة أز مات خارج نطاق جهود الاتحاد الأوروبي. وأضاف أن المبادرة تستهدف جمع بلدان أوروبية تتمتع بقدرات عسكرية، ورغبة سياسية في التعاون، لتخطيط تحليلات مشتركة لأزمات طارئة، وتنفيذها والتصدي لها سريعاً. ولفت إلى أنها «لن تعمل داخل الاتحاد»، وتتيح في الوقت ذاته لـ «دول من خارجه، مثل بريطانيا، بأن تكون جزءاً منها»، إضافة إلى التكهن بأزمات مستقبلية، عسكرية أو إنسانية، أو تجنّب مواقف تضطر فيها دولة للتدخل بمفردها، كما فعلت فرنسا في مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى. وأجرت باريس في آذار (مارس) الماضي اتصالات في شأن المبادرة مع أكثر من 10 دول، بينها ألمانيا وهولندا وبريطانيا والدنمارك، وشكلت مجموعة عمل لوضع خطوط عريضة لها. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث عن خطوط عامة للفكرة، خلال خطاب عن أوروبا ألقاه في أيلول (سبتمبر) الماضي. وعلى رغم معارضتها الدائمة أي مهمات عسكرية تنطوي على استخدام القوة، أبدت ألمانيا مساندتها لفكرة، في ضوء الحاجة إلى تحسين التعاون الأوروبي في مواجهة الأزمات. لكنها شددت على ضرورة أن تكون في إطار اتفاق «التعاون المنظم الدائم» الدفاعي الجديد، بين حكومات الاتحاد، وهذا ما يؤكده المسؤولون الفرنسيون.

رئيس الوزراء الباكستاني في أفغانستان لدعم محادثات سلام مع «طالبان»

الحياة....كابول، إسلام آباد - أ ف ب، أ ب - أكد رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خاقان عباسي دعم بلاده جهود أفغانستان لمحادثات سلام مع حركة «طالبان» التي توعدت بـ «انتقام شديد»، رداً على غارة أفغانية استهدفت مدرسة دينية. وكان عباسي يتحدث عشية توجّهه إلى كابول، في زيارة رسمية هي الأولى له منذ توليه منصبه العام الماضي، تلبيةً لدعوة من الرئيس الأفغاني أشرف غني، يناقش خلالها ملفات، بينها تخفيف التوتر بين الجارتين، وتسهيل المحادثات بين كابول و «طالبان». وقال خلال مؤتمر لمكافحة الإرهاب في إسلام آباد: «نؤيّد السلام في أفغانستان». ووصف اتهامات لبلاده بـأنها لا تبذل ما يكفي للحدّ من وجود متشددين على أراضيها، بأنها «معيبة»، وزاد: «لا أحد يريد السلام في أفغانستان أكثر من باكستان، لأننا أكثر المتضررين» من الإرهاب. وأكد جواد فيصل، نائب الناطق باسم الرئيس التنفيذي لأفغانستان عبدالله عبدالله، أن باكستان تدعم محادثات مع «طالبان»، واعتبر أن زيارة عباسي ستساهم في تحسين العلاقات المضطربة بين البلدين. وكانت باكستان أشادت بمبادرة غني للسلام من دون شروط، وعرضه الاعتراف بـ «طالبان» حزباً سياسياً. ولم تردّ الحركة على العرض، مكررةً مطالبتها بمحادثات مع الولايات المتحدة. إلى ذلك، توعدت «طالبان» بـ «انتقام شديد»، رداً على غارة أفغانية على مدرسة دينية في مدينة داشتي أرشي التي تسيطر عليها، أسفرت عن مقتل عشرات، معظمهم أطفال. ودانت «بأشد العبارات جريمة كبرى، وتعهدت انتقاماً شديداً من مرتكبيها». وكانت الحكومة والجيش في أفغانستان أكدا أن الغارة استهدفت «مركز تدريب» لما يُعرف بـ «الوحدة الحمراء» (القوات الخاصة) لـ «طالبان» في ولاية قندوز، شمال شرقي البلاد، فيما أعلنت الأمم المتحدة أنها تحقق في «تقارير مقلقة» عن خسائر فادحة بين المدنيين، إثر الغارة. وأشارت مصادر أمنية أفغانية إلى مقتل حوالى 59 شخصاً، بينهم قادة في «طالبان»، فيما أكد ناطق باسم وزارة الدفاع أن «18 من أبرز قادة طالبان قُتلوا في الغارة، وجُرح 12 آخرون».

 



السابق

لبنان.....لبنان يحصل على تعهدات بقيمة تزيد عن 10 مليارات دولار في مؤتمر «سيدر»...سيدر: احتضان أوروبي - سعودي للبنان وتبني المطالب برزنامة زمنية.. «قلاقل أمنية» ترافق معركة بعلبك - الهرمل.. وتفاهم حكومي على تمرير «البواخر» قبل 6 أيار..النقمة على باسيل تشتدّ.. وتعيين قناصل مفاتيح إنتخابية..مؤتمر «سيدر 1» لدعم لبنان... تمويلٌ «مشروط» بالإصلاحات...باريس: {سيدر} ليس مؤتمر مانحين للبنان..

التالي

اليمن ودول الخليج العربي.....محمد بن سلمان: لا علاقة مع إسرائيل قبل حل قضية السلام مع الفلسطينيين.... تدمير صاروخ باليستي فوق نجران أطلقه الحوثيون....زعيم الحوثيين لميليشياته: أبناء القبائل "خونة".. .قوات سعودية وسودانية تدخل خط المعارك في معقل الحوثيين بصعدة..مصرع عشرات الحوثيين وأسر 13 آخرين في معارك تحرير جبل مسعودة........ أول خطبة جمعة صامتة في اليمن ...التحالف يحدد اماكن انطلاق صواريخ الحوثي البالستية على السعودية....

Building on Afghanistan’s Fleeting Ceasefire

 الأحد 22 تموز 2018 - 7:56 ص

Building on Afghanistan’s Fleeting Ceasefire   https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afg… تتمة »

عدد الزيارات: 11,941,236

عدد الزوار: 332,131

المتواجدون الآن: 12