اخبار وتقارير...فرع سوري لـ {لقاعدة} ينشق عن {النصرة} وباحث يتوقع اعتماد حرب العصابات...6.5 تريليون دولار تكلفة الحرب الأميركية على الإرهاب في 76 دولة....أردوغان يتهم الاستخبارات الأميركية بالتآمر لتقويض أنقرة....قبرص تستعد لافتتاح أكبر مجمع كازينوهات في أوروبا ..مسلمو اليونان يُخيّرون في محاكمهم: دينية أو مدنية...اتفاقات تجارية ونووية «إستراتيجية» في اليوم الثاني لزيارة ماكرون الصين...أوروبا تصف بـ «الترهيب» محاكمة صحافيَين في ميانمار...

تاريخ الإضافة الأربعاء 10 كانون الثاني 2018 - 6:00 ص    عدد الزيارات 1020    القسم دولية

        


فرع سوري لـ {لقاعدة} ينشق عن {النصرة} وباحث يتوقع اعتماد حرب العصابات والتخلص من «هياكل الحكم»...

الشرق الاوسط...بيروت: نذير رضا... أعلن تنظيم القاعدة، بشكل رسمي، عن وجود فرع له في سوريا. وفي بيان أصدرته مؤسسة «السحاب» تحت عنوان «وكان حقاً علينا نصر المؤمنين»، وجّهت «القاعدة» رسالة إلى عناصرها في سوريا عقب أسابيع من الخلافات الشديدة بين قادة سابقين في «النصرة»، وهيئة تحرير الشام، ودعت عناصرها في سوريا للتعاون مع ما وصفتهم بـ«المجاهدين الصادقين». ولا ينظر خبراء مطلعون على حركة تلك التنظيمات إلى التطور على أنه جديد، إلا على صعيد إعلانه الرسمي. وأوضح الباحث في الحركات المتطرفة الدكتور حسن أبو هنية أنه بعد فك «النصرة» ارتباطها بـ«القاعدة» في يوليو (تموز) 2016، «كان هناك فريق رافض لفك الارتباط، وكانت الفكرة أن فك الارتباط شكلي بالتوافق مع القاعدة وزعيمها أيمن الظواهري وغيره» من ضمنهم القيادي أبو الخير الذي قُتل في فبراير (شباط) الماضي في غارة جوية في إدلب، وقياديين أردنيين، وبالتشاور مع قيادات التنظيم في الخارج أبرزهم أبو محمد المقدسي وأبو قتادة. وقال أبو هنية لـ«الشرق الأوسط»: «بعد ذلك، تبين أن الجولاني يتمرد على (القاعدة)، ويفك علاقته بالتنظيم شيئاً فشيئاً، وتطور ذلك إلى إعلان تشكيل (هيئة تحرير الشام) في يناير (كانون الثاني) 2017»، مضيفاً: «بعد هذه التطورات، بات هناك توجه لدى قيادات القاعدة بسوريا للتخلي عن هيئة تحرير الشام وإعادة تشكيل الفرع السوري للقاعدة». ويضيف: «كان الجولاني مدركاً لذلك، وهو ما دفعه لتنظيم عمل استباقي تمثل في قتل بعض القيادات بذريعة أنهم (خوارج البغدادي)، علما بأنهم من تنظيم القاعدة وليس داعش، كما اعتقل رافضين آخرين». وكان الظواهري، خرج لأول مرة، في نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت، وهاجم «هيئة تحرير الشام» على خلفية الاعتقالات، معتبراً أن «إعلان فك الارتباط منفي وغير مقبول». وقال أبو هنية: «بعد تلك الإجراءات، أرسل الظواهري رسائل خاصة لقيادات محدودة، اطلعت أنا عليها، يتهم الجولاني بالغدر والخيانة»، لافتاً إلى أن الشريط الأخير للظواهري «كان جزءاً من الرسالة»، ليليه الإعلان الرسمي من قبل «السحاب». وبدأت «القاعدة» إعادة تشكيل فرعها السوري وجمع المقاتلين فيه، بنواة تألفت من رافضي الانشقاق عنها، بينهم سامي العريدي وأبو همام السوري وغيرهما ممن تمكنوا من استقطاب عدد كبير من النصرة والمقاتلين المتشددين، وبدأ ذلك «يطبخ على نار هادئة». وأشار أبو هنية إلى «مقترح بأن يقود حمزة بن لادن الفرع السوري من التنظيم بتحريض وتوجيه ودفع من سيف العدل المصري الموجود في إيران». وسيف العدل المصري، هو قيادي عسكري بارز في تنظيم «القاعدة» من حقبة ما قبل أحداث 11 أيلول، ويوصف بأنه أحد أكثر أعضاء القاعدة فاعلية، والمرشح لخلافة أيمن الظواهري في قيادة التنظيم. ولا تخفي مصادر المعارضة السورية في الشمال أن الشخصيات التابعة لتنظيم القاعدة «موجودة ومؤثرة في الفصائل»، من ضمنها «شخصيات موجودة ضمن نسيج (هيئة تحرير الشام) و(فيلق الشام)، إضافة إلى الأجانب في كتائب القوقاز والشيشانيين والحزب الإسلامي التركستاني»، بحسب ما قالت المصادر لـ«الشرق الأوسط». وأضافت أن قيادات هذا الجناح «بدأت تضعف نتيجة أمرين، أولهما أن هؤلاء معرضين للاستهداف الجوي من قبل الأميركيين والروس، وثانيهما أن قسماً منهم بدأ يغادر»، لافتة إلى أن «كتيبة التركستان تقلصت بنحو 200 مقاتل أخيراً، كما تقلصت كتيبة القوقاز إلى نحو 600 عنصر»، وذلك بعد تعرض عناصر التركستان لضربات أخيرة في ريفي حماة وإدلب. وكانت «النصرة» التي تسيطر على مفاصل الحياة في إدلب، بحكم قدرتها المالية، تتعاطى مع قياديي القاعدة قبل بروز الخلافات، على أنهم مقربون ولهم أهميتهم، وكانوا يمارسون نفوذهم للتأثير على الفصائل الأخرى حين تشتبك «النصرة» مع الفصائل. لكن الخلافات تفاقمت إثر توقيع اتفاق «آستانة»، ودخول الجيش التركي إلى الشمال السوري، وضلوع «النصرة» في تصفية واعتقال القيادات الأجانب ذات «التوجه المعولم في الجهاد»، بعد سلسلة استهدافات بدأت في يناير 2017 شملت عشرات القادة المصريين في القاعدة، واستؤنفت في الخريف الماضي لتطال القيادات الأجانب. ومع تفاقم الخلاف بين «القاعدة» و«هيئة تحرير الشام»، يستبعد الخبراء أي حرب مباشرة بينهما. وقال أبو هنية لـ«الشرق الأوسط» إن المرجح أن تبقى «حرباً بالوكالة» لا تتعدى «المناوشات والمعارك الخفيفة»، بينما يستمر التحالف وروسيا باستهداف تلك القيادات. وأضاف: «مع وجود عدم الاتفاق الدولي وتعدد السيناريوهات، ستكون إدلب حديث عام 2018 لكل الأطراف. حاول الجولاني، بدفع من تركيا، إنهاء أي تواجد مستقبلي للقاعدة في سوريا، ومن المستبعد أن يدخل الطرفان في حروب طاحنة، لأن الجميع الآن يقع تحت الضغط، ولا يعرف مصيره الذي تحكمه الاتفاقات الدولية». وأشار أبو هنية إلى أن القاعدة «تراهن على أنها مسألة وقت ويمكن أن يتحقق خرق للاتفاقات القائمة لأن إدلب ستحل مشكلتها هذا العام»، مؤكداً أن «نهج السيطرة المكانية لدى القاعدة فشل، واكتشف التنظيم أنها غير مجدية، ويبحث التنظيم في أن الحل سيكون بحرب العصابات من دون فرض سيطرة وإدارة حكم، والتخلص من هياكل الحكم»، في تكرار لتجربتها في العراق بين 2006 و2008، وتجربة «داعش» المتوقعة. ودعت «القاعدة» في إعلانها الأخير «جنودها في سوريا» للتعاون مع «المجاهدين الصادقين»، وعدم التعدي على أي فصيل أو مجموعة. ولم تعلن «القاعدة» عن مسمّى لتشكيلها الجديد في سوريا، أو أي تفاصيل أخرى عنه، مع ترجيح أن تكون قيادته بيد «أبو همام السوري»، أو الأردنيين سامي العريدي، و«أبو جليبيب»، كما ذكرت مصادر إعلامية سورية معارضة. وتحدثت وسائل إعلام معارضة قبل أيام، عن ظهور جماعة «جيش المسلمين في الشام»، التي لم تصدر سوى بيان تشكيلها وتأكيدها على مواجهة النظام والإيرانيين و«وحدات حماية الشعب» الكردية والروس، دون الإشارة إلى ارتباطها بـ«القاعدة».

أردوغان يتهم الاستخبارات الأميركية بالتآمر لتقويض أنقرة ويزعم بأنه ناضل لتحقيق حرية لتعبير رغم تعرضه لإساءات

ايلاف...نصر المجالي... ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقضيةٍ ضد مصرفي تركي بوصفها "محاولة انقلاب سياسي" ومجهودا مشتركا من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ومكتب التحقيقات الفيدرالي لتقويض أنقرة. وقال أردوغان في كلمة أمام أعضاء حزبه "العدالة والتنمية" في البرلمان، يوم الثلااء، إن سي آي أيه وإف بي آي وشبكة رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تلقي عليه أنقرة مسؤولية محاولة انقلاب في 2016، تستغل معا القضية لتقويض أنقرة. وكانت هيئة محلفين أميركية في نيويورك دانت، الأسبوع الماضي، المصرفي محمد خاقان أتيلا نائب مدير بنك "خلق"، الذي تملك الدولة معظم أسهمه، بالتحايل على العقوبات المفروضة على إيران في قضية أدت لتوتر العلاقات بين البلدين الشريكين في حلف شمال الأطلسي.

نضال

من جهة أخرى، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء، إنه ناضل طوال حياته السياسية، لتمكين الأصوات والثقافات المختلفة، من التعبير والإفصاح عن آرائها، رغم تعرضه لإساءات من قبل وسائل إعلام. جاء ذلك في رسالة لأردوغان، نشرها المكتب الإعلامي للرئاسة التركية، بمناسبة يوم الصحفيين الذي يحتفل به في تركيا 10 يناير من كل عام. وأضاف أردوغان كما نقلت وكالة (الأناضول) أن أبرز مؤشرات الدول الديمقراطية هو ضمانها حصول المجتمع والرأي العام على الأخبار بشكل سريع وصحيح. يشار إلى أنه في السنتين الأخيرتين زجت السلطات التركية بعشرت الصحافيين في السجون كما أغلقت صحف ووسائل إعلام كونها تناهض سياسات اردوغان.

انفتاح

وأشار إلى أن انفتاح أي مجتمع على العالم وقدرته على متابعة قضايا الإنسانية والإفصاح عن رأيه، يمكن أن يتحقق فقط عن طريق إعلام يتمتع بالحرية والشفافية والإنصاف. وشدد أردوغان على أن تركيا هي من الدول المتقدمة في حرية الصحافة وتقنيات الاتصالات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي والصحافة الإلكترونية. وتابع: "رغم تعرضي من حين لآخر إلى إساءات من قبل وسائل إعلام، إلا أنني ناضلت - ولا أزال- من أجل إتاحة الفرصة أمام أصحاب الأصوات والآراء والثقافات المختلفة ليتمكنوا من الإفصاح عن آرائهم بحرية". وخلص أردوغان إلى القول: إن "البعض يسعى من خلال التضليل عبر الأخبار الكاذبة، الإضرار بأواصر الأخوة بين شعبنا ووحدة بلادنا، مستغلين أجواء التسامح تجاه الآراء المختلفة".

قبرص تستعد لافتتاح أكبر مجمع كازينوهات في أوروبا بحلول العام 2021 يدشن تحت اسم "أحلام المتوسط"

صحافيو إيلاف... تستعد قبرص لافتتاح مجمع يضم منتجعًا وصالات كازينو، يوصف بأنه سيكون الأكبر من نوعه في أوروبا، بحلول العام 2021، بهدف إعطاء دفعة إلى اقتصاد الجزيرة، حسب ما أفاد مسؤولون. نيقوسيا: عرضت شركة ماكاو ميلكو الدولية وشريكتها القبرصية "قبرص فاسوري" في نيقوسيا مشروعها لافتتاح أول منتجع كازينوهات في الجزء الجنوبي المعترف به من الجزيرة الواقعة في شرق حوض البحر المتوسط، والتي تحتل تركيا شطرها الشمالي.

الأول خارج آسيا

صمم مجمع الكازينوهات ليكون أكبر منتجع متكامل في أوروبا، يضم 500 غرفة فندفية ومرافق أخرى فوق نحو 6 آلاف متر مربع، بتكلفة تقدر بنحو 600 مليون يورو. وستتوافر فيه 136 طاولة لعب، و1200 ماكينة لعب و11 مطعمًا في المجمع غير المسبوق. وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس إن المشروع "متوقع أن يكون له تأثير كبير على الناتج لمحلي الإجمالي للبلاد". تابع أن "المساهمة الأكبر (للمجمع) في الاقتصاد بدءا من السنة الثانية لتشغيله تقدر بنحو 700 مليون يورو او ما يعادل 4% من الناتج الكلي الإجمالي". وأكد لورينس هو، رئيس شركة ميلكو، أن الكازينو، الذي سيطلق عليه اسم مدينة أحلام المتوسط (سيتي أوف دريمز مديتيرينيان)، من أهم مشاريع الشركة لكونه أول مشروعاتها خارج قارة آسيا.

خلق فرص عمل

وأوضح هو أن المجمع الترفيهي الضخم سيضع قبرص على خريطة السياحة العالمية، عبر اجتذاب السياح من كل أرجاء العالم. ومنح الكونسورسيوم، الذي تمتلك ميلكو 70.74 بالمئة من حصصه، رخصة مدتها 30 عامًا لبناء منتجع كازينوهات متكامل في مدينة ليماسول الساحلية في جنوب الجزيرة، إضافة إلى أربعة كازينوهات أخرى في مناطق مختلفة في قبرص. ومن المقرر أن تعمل الملاهي الأربعة الأصغر بحلول نهاية يونيو من هذا العام. وفي حين لا يوجد أي كازينو حاليًا في جنوب الجزيرة، تنتشر الكازينوهات في الجزء الذي تحتله تركيا من قبرص، ولا تعترف به سوى أنقرة، منذ فترة طويلة، لكن معارضة الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، التي تحظى بنفوذ واسع وشكوك العديد من القبارصة اليونانيين حيال المخاطر الاجتماعية لمثل هذا المشروع، أخّرت إقراره. وباتت الحكومة تعد مشروع الكازينو جزءًا أساسيًا من خطة تحفيز اقتصاد الجزيرة المتعافي في منطقة اليورو، وتأمل أن يوفر 4000 فرصة عمل في مجال البناء، و2500 فرصة عمل دائمة لموظفين.

تعزيز السياحة

ومن المتوقع أن يجتذب المجمع 300 ألف سائح سنويًا، ما يعزز عدد السياح البالغ حاليًا 3 مليون سائح. كاد اقتصاد الجزيرة المتوسطية أن ينهار في 2013 ، ما أدى إلى تعسر عدد من كبرى بنوكها وإجبارها على الدخول في مفاوضات شاقة وقاسية مع المانحين الدوليين. قدمت ترويكا الدائنين الدوليين - المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي - صفقة إنقاذ لقبرص بقيمة 10 مليارات يورو في مارس 2013 لمنع انهيار القطاع المصرفي. ووافقت قبرص في المقابل على برنامج تقشف قاس، لكنها عادت لتسجل نموًا بلغ 4 بالمئة في العام 2017، ونسبة مماثلة متوقعة في 2018، بفضل الزيادة المتوقعة في عدد السياح.

مسلمو اليونان يُخيّرون في محاكمهم: دينية أو مدنية والبرلمان ألغي اعتبار الإسلام مصدر الأحوال الشخصية الوحيد

صحافيو إيلاف.. ألغى البرلمان اليوناني الثلاثاء نظامًا خاصًا يعتبر الشريعة الإسلامية مرجعًا للفصل في شؤون الطلاق والزواج والإرث للمسلمين في البلاد، في خطوة وصفها رئيس الحكومة ألكسيس تسيبراس بـ"التاريخية".

إيلاف: أوضح المكتب الصحافي للبرلمان أن مشروع القانون أقر مساء الثلاثاء بعدما وافقت عليه كل الأحزاب، باستثناء النواب المنتمين إلى حزب الفجر الذهبي من النازيين الجدد. ووصف تسيبراس إقرار هذا القانون بـ"الخطوة التاريخية" وفقًا لبيان.

احترام خصوصية الأقليات

أضاف البيان إن "مشروع القانون حول الشريعة يوسع مجال المساواة أمام القانون ليشمل جميع اليونانيين مع احترام خصائص الأقلية" المسلمة المتواجدة، خصوصًا في تراقيا في شمال شرق البلاد. وحسب القانون الجديد فإن المحاكم المدنية باتت صاحبة الصفة لتسوية شؤون الزواج والطلاق والإرث للمسلمين البالغ عددهم في البلاد نحو 110 آلاف من أصل تركي عمومًا. أما اللجوء إلى الشريعة الإسلامية كمرجع لحل مسألة الأحوال الشخصية عبر ثلاثة مفتين تختارهم الدولة، فلا يمكن أن يتم إلا في حال موافقة كل الأطراف المعنيين. ومنذ إقرار معاهدة لوزان عام 1923 التي رسمت الحدود بين اليونان وتركيا الجديدة، المنبثقة من السلطة العثمانية، وافقت السلطات اليونانية أن تكون شؤون الزواج والطلاق والإرث لدى الأقلية المسلمة حصرًا في أيدي مفتين.

الاستعانة بالمحكمة الأوروبية

وقررت الحكومة اليونانية اليسارية إدخال هذا التعديل، في حين من المقرر أن تصدر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قرارها عام 2018 بشأن شكوى تقدمت بها أرملة من الأقلية المسلمة تبلغ السابعة والستين من العمر تدعى مالا سالي. لجأت المرأة إلى محكمة ستراسبورغ بعدما نقضت المحكمة اليونانية العليا، استنادًا إلى الشريعة، حكمًا أصدرته محكمة أخرى يعطيها الحق بوراثة زوجها. وكان تسيبراس قال في نوفمبر الماضي خلال زيارة قام بها إلى تراقيا أن "النظام الحالي لا يشرفنا كبلد في الاتحاد الأوروبي". وحرصت الحكومة على الإبقاء على خيار اعتماد الشريعة الإسلامية كمرجع قضائي، لأن هذا الملف يبقى حساسًا جدًا ومرتبطًا بالعلاقة الحساسة بين تركيا واليونان.

13 قتيلا على الاقل في فيضانات وحلية في كاليفورنيا الحصيلة مرشحة للارتفاع

ايلاف...أ. ف. ب.... لوس انجليس: لقي ثمانية أشخاص على الاقل مصرعهم في جنوب كاليفورنيا بسبب فيضانات وحلية وانهيارات ارضية تسببت بها عاصفة عاتية أتت ايضا على عدد من المنازل، كما أعلنت الشرطة الثلاثاء. وأوضحت السلطات انها عثرت على الجثث في الوحول وتحت الانقاض في مدينة مونتيسيتو شمال غرب لوس انجليس. وقال بيل براون قائد شرطة مقاطعة سانتا باربرا "بكل أسى نبلغكم بأن هذا الحادث أدى حتى الآن الى 13 وفاة مؤكدة"، محذرا من ان الحصيلة مرشحة للارتفاع. من جهتها قالت فرق الاطفاء في سانتا باربرا على حسابها على تويتر انها تستعين بالكلاب البوليسية للبحث تحت انقاض المنازل التي دمرتها العاصفة والفيضانات الوحلية والانهيارات الارضية عن الضحايا المتبقين، بعدما زاد عدد المسجلين في عداد المفقودين عن 20 شخصا. ونشرت فرق الاطفاء صورا للمدينة المنكوبة بدا فيها عدد من شوارعها وقد غطته انهار من الوحول والحطام والاشجار المكسّرة. وأدت العاصفة أيضا الى قطع مسافة 50 كلم تقريبا من الطريق السريع الرقم 101 المحاذي للساحل الاطلسي.

أميركا تدرس طرد آلاف السوريين

الحياة...واشنطن - جويس كرم ... انتهج البيت الأبيض خطاً أكثر تشدداً في ملف الهجرة غير الشرعية، إذ يستعد لطرد 200 ألف سلفادوري، كما قد يطاول المصير ذاته 8500 سوري أواخر آذار (مارس) المقبل. ورفضت الإدارة الأميركية تجديد إذن موقت ممنوح لحوالى 200 ألف مهاجر من السلفادور، يمكّنهم من الإقامة والعمل في الولايات المتحدة منذ عام 2001، ما سيسحب منهم حق البقاء في الولايات المتحدة العام المقبل. وقد يطاول قرار الإدارة المهاجرين السوريين الذين تنتهي أذونات بقائهم أواخر آذار، وآخرين من هايتي ونيكاراغوا يقيمون بإذن موقت في الولايات المتحدة حتى نهاية عام 2019. في غضون ذلك، دخل التحقيق في دور محتمل لروسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية مرحلة مهمة، مع بدء ترتيبات لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والمحقق الخاص روبرت مولر، سيكون أساسياً في معرفة هل «عرقل» الرئيس مسار العدالة؟ وأكد محامو ترامب بدء مناقشة كيفية تحديد معايير أي مقابلة مع مولر، بناءً على جهود يبذلها الفريق القانوني منذ شهور. وبثّت شبكة «أن بي سي» أن المحادثات دخلت في شكل اللقاء وتوقيته، في ظل مخاوف من أن عفوية ترامب قد تورطه في «زلّة لسان» أمام مولر وتوقعه في مصيدة القضاء. ومن هنا يُتداول بإمكان توجيه أسئلة مكتوبة يجيب عنها الرئيس، أو تنظيم لقاء في حضور محامين. وأشارت شبكة «سي أن أن» إلى أن فريق ترامب يفاوض على اتفاق مسبق، يحدّد أطر أي لقاء يجمع الرئيس مع مولر، علماً أن مصدراً قال إن الرئيس أعرب عن حرصه على وضع حدّ للتحقيق في أسرع وقت، فيما رجّح مصدر آخر ألا يختتم فريق مولر التحقيق من دون مقابلة مع ترامب. وسيسعى مولر إلى توضيحات من ترامب في شأن أي اجتماع عُقد مع شخصيات قريبة من روسيا خلال حملته الانتخابية، واستكشاف الأسباب الحقيقية لطرده المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) جيمس كومي. ويراجع فريق الرئيس كيفية تعامل الإدارات السابقة مع طلبات مشابهة، من أجل حمايته. ويطاول البحث درس مدى حاجته إلى الإدلاء بشهادته تحت القسم، وهل يسعه تقديم إجابات خطية على أسئلة فريق مولر، أو الاكتفاء بتسجيل شهادته. وبثّت «سي أن أن» أن محامي ترامب لا يريدون أن يجتمع موكّلهم مع فريق المحامين الخاصين بمولر، والذين قد يحاولون تصيّد تصريحات منه. وكان الرئيسان السابقان بيل كلينتون وجورج بوش الابن التقيا محققين خاصين، في شأن فضائح قضائية خلال ولايتيهما، تتعلّق بمونيكا لوينسكي خلال عهد كلينتون وكذبه عن علاقته بها، وهذا ما كاد ينتهي بعزله. وأثناء حقبة بوش، التقى الرئيس عام 2004 محققاً خاصاً في شأن كشف هوية عميلة الاستخبارات آنذاك فاليري بلايم. إلى ذلك، يخضع ترامب (71 سنة) لفحوص طبية بعد غد في مستشفى عسكري في ضاحية واشنطن، تقتصر على الوزن وضغط الدم ومستوى الكولسترول. ويتوقع أن يشارك في منتدى «دافوس» المقبل. وكان الرئيس وصف نفسه بـ «عبقري مستقر»، بعد ما ورد في كتاب أعدّه الصحافي مايكل وولف ونُشر قبل أيام، أن طاقم البيت الأبيض يبدي شكوكاً إزاء قدرة ترامب على الحكم. معلوم أن الرئيس الأميركي ليس ملزماً كشف نتائج فحوصه الطبية، لكن ذلك تحوّل تقليداً.

اتفاقات تجارية ونووية «إستراتيجية» في اليوم الثاني لزيارة ماكرون الصين

الحياة...بكين- أ ف ب - شهد اجتماع القمة بين الرئيسين الصيني شي جينبينغ ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الشعب المحاذي لساحة تيان أنمين في بكين، توقيع «مذكرة اتفاق تجاري» تلحظ بناء شركة «أريفا» الفرنسية مركزاً لإعادة تدوير الوقود النووي المستخدم في الصين. وتشكل هذه الورشة الهائلة فرصة ذهبية لمجموعة «أريفا» المتخصصة في الذرة المدنية، والتي تواجه صعوبات مالية. وأفادت الرئاسة الفرنسية بأن المفاعل النووي من الجيل الثالث الذي تشيّده شركة كهرباء فرنسا «أو دي إف» في جنوب الصين، سيباشر العمل بعد نحو ستة اشهر على الأرجح، ما يجعله أول مفاعل نووي من الجيل الثالث قيد العمل في العالم، ويسبق افتتاح المحطتين اللتين يجري بناؤهما في مدينة فلامانفيل بفرنسا وفنلندا، وكلاهما واجه الكثير من التأخير والتكاليف الإضافية. ولدى زيارته مقر مجموعة «سوهو 3 كيو» للشركات الناشئة، قال ماكرون إن «الشراكة مع الصين شراكة استراتيجية. يجب تنظيم العلاقات على صعيد الملكية الفكرية، وتنظيم وصول أكبر إلى السوق الصينية، والسماح بالاستثمارات الصينية في فرنسا، وإتاحة تبادل البيانات». وحضر الرئيس الفرنسي توقيع عقد مع مجموعة «جي دي.إم» الصينية العملاقة للبيع على الإنترنت منتجات فرنسية بقيمة بليوني يورو على مواقعها خلال السنتين المقبلتين، فيما ابدت الشركة استعدادها لإقامة مقر لها في فرنسا. وبعدما أثنى ماكرون الإثنين على «طرق الحرير الجديدة»، مشروع البنى التحتية الذي باشره شي للربط بين الصين وآسيا وأوروبا، دعا فرنسا إلى التكيف مع التحدي الذي طرحته القوة الاقتصادية الثانية في العالم. وقال «تواصل الصين إستراتيجيتها للتنمية الاقتصادية، ونظراً إلى حجم هذه السوق، سينعكس ذلك على العولمة. من واجب فرنسا أن تفهم هذه التوجهات، لذا يجب ان تكون قوية وتحسّن التكيف كي لا يجري تغييبها». وبعد وصوله الإثنين إلى شيان (شمال) عند منابع طريق الحرير، باشر الرئيس الفرنسي يومه الثاني في الصين بزيارة المدينة المحرمة مع زوجته بريجيت، وتوقف عند حكمة مدونة وموجهة إلى الأباطرة تقول «بعدل، احكموا انطلاقاً من الوسط»، وهو الذي وصل إلى الرئاسة منتهجاً سياسة وسطية. ويغادر ماكرون بكين الأربعاء، ووعد في خطابه الأول الإثنين أن يزور الصين «مرة سنوياً على الأقل بهدف بناء الثقة خطوة خطوة».

أوروبا تصف بـ «الترهيب» محاكمة صحافيَين في ميانمار

الحياة..رانغون - رويترز - أثار كريستيان شميدت، مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى ميانمار، في رسالة وجهها إلى رئيسة الحكومة المدنية أونغ سان سو تشي، مخاوف من استمرار اعتقال الصحافيَين في وكالة أنباء «رويترز» وا لون وكياو سوي أو منذ 12 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، ووصف ما يحصل بأنه «ترهيب خطير»، مطالباً بإطلاقهما فوراً. وأوردت الرسالة: «يجب أن يملك الصحافيون المقدرة على العمل في أجواء من الحرية بلا خوف من الترهيب أو الاعتقال بلا وجه حق أو الاضطهاد، لذا ندعو حكومتكم إلى توفير الحماية القانونية الضرورية للصحافيَين لضمان الاحترام الكامل لحقوقهما الأساسية وإطلاقهما فوراً». وكان مسؤولون من الأمم المتحدة ودول كبرى في العالم ومنها الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، طالبوا بإطلاق الصحافيَين اللذين عملا على تغطية الأزمة في ولاية راخين الغربية، حيث أدت حملة للجيش في نهاية آب (أغسطس) الماضي إلى فرار أكثر من 650 ألفاً من أقلية مسلمي الروهينغا إلى بنغلادش للعيش في مخيمات. ومن المقرر أن يمثلا اليوم أمام محكمة قد تتهمهما بـ «انتهاك قانون الأسرار الرسمية». والاثنين، طالب 12 صحافياً في ميانمار الحكومة تزويدهم تفاصيل عن زميليهما، وقالوا إن «القضية قد تؤثر سلباً في مقدرة الصحافيين على أداء عملهم». وقدم الصحافيون الذين يعملون في العاصمة نايبيداو طلبهم إلى وزارة الداخلية للحصول على مزيد من المعلومات عن القضية، وفقاً للقانون الذي يحكم وسائل الإعلام.

2616 في المئة معدل التضخم في فنزويلا

الحياة...كراكاس- أ ف ب - أعلن البرلمان الفنزويلي الذي تسيطر عليه المعارضة أن معدل التضخم في فنزويلا بلغ 2616 في المئة العام الماضي، في حين تراجع إجمالي الناتج المحلي بنسبة 15 في المئة. ويتوقع صندوق النقد الدولي ان يبلغ معدل التضخم في فنزويلا 2350 في المئة هذه السنة، في حين سيُسجل اجمالي الناتج المحلي تراجعاً بنسبة 12 في المئة في 2017 و6 في المئة في 2018. وبسبب توقف البنك المركزي الفنزويلي منذ عامين عن نشر المؤشرات الاقتصادية، أصبحت الإحصاءات الصادرة عن لجنة الشؤون المالية في البرلمان بديلاً لهذه المؤشرات، علماً أن البرلمان تهيمن عليه المعارضة وجرّده نظام الرئيس نيكولاس مادورو من معظم صلاحياته عبر تشكيله جمعية تأسيسية حلت بدلاً منه. وحاول النظام التصدّي لارتفاع الأسعار الجنوني في 2017 بزيادة الحد الأدنى للأجور بمعدل مرة كل شهرين وصولاً إلى 238 دولاراً. لكن رافاييل كوزمان عضو لجنة الشؤون المالية في البرلمان أكد أن «أي زيادة لا يمكن أن تعالج هذا الوضع». ويتقاضى حوالى 13 مليون فنزويلي الحد الأدنى للأجور من أصل قوة عاملة تعد 19.5 مليون شخص، وفق أرقام الحكومة. ويدرج الخبراء زيادات الأجور الضرورية في سياق التضخم المفرط، لكنها لا تكون مجدية إذا لم تترافق مع تدابير أخرى مثل الحد من صك العملة لتمويل الإنفاق العام.

..6.5 تريليون دولار تكلفة الحرب الأميركية على الإرهاب في 76 دولة وفعالية إجراءات واشنطن تثير الشكوك بين الخبراء

واشنطن: «الشرق الأوسط»... نشرت مجلة «ذا ناشيونال» الأميركية، أول من أمس، دراسة توضح تكاليف الحرب الأميركية على الإرهاب، أعدها فريق من «معهد واطسون للشؤون الدولية» بجامعة براون الأميركية، وتشير الدراسة إلى أن تكاليف حرب واشنطن على الإرهاب التي بدأت منذ 2001 والمستمرة حتى الآن، بلغت 6.5 تريليون دولار. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب كشف في إحدى تغريداته أن الولايات المتحدة أنفقت 7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط، في إشارة إلى ما تكبدته بلاده من تكاليف لمحاربة الإرهاب في هذه المنطقة فقط. وتشير التقديرات إلى أن تكلفة استدانة الحكومة الأميركية للإنفاق على الحرب على الإرهاب سوف تزيد الدين العام الأميركي بنحو 8 تريليونات دولار بحلول عام 2050. وأشارت الدراسة إلى أن عدد الدول التي انخرطت في الحرب الأميركية على الإرهاب بلغ 76 دولة، وهو ما يعادل 39 في المائة من إجمالي الدول الموجودة على سطح الكوكب. وتضمنت القائمة دولا توجد فيها قوات أميركية على الأرض مثل اليمن والصومال وليبيا والعراق وأفغانستان، ودولا أخرى توجد فيها بعثات من المستشارين الأميركية يدربون القوات المحلية على أساليب مكافحة الإرهاب. من ناحية أخرى، يؤكد الخبراء أنه لا يجري عمليا نقاش في الولايات المتحدة حول تكاليف «الحرب على الإرهاب» ونتائج التدخل النهائية، مشيرين إلى أن ذلك يعود لطبيعة الصراع الخاصة، التي لا توجد فيها جبهات وحدود واضحة المعالم. ووضعت الدراسة خريطة لـ«مكافحة الإرهاب»، بموجبها يبقى الوجود العسكري الأميركي بأي شكل من الأشكال في 76 بلدا، وتشمل هذه المناطق البلدان التي يقوم فيها خبراء أميركيون بتدريب القوات المحلية، وتلك التي تقوم فيها القوات الجوية بضربات جوية منتظمة. وتشير المجلة إلى أن فعالية إجراءات واشنطن تثير الشكوك بين الخبراء، فقد تحولت مدن عظيمة إلى أكوام من الركام، وعشرات الملايين من الناس فروا من منازلهم، والملايين من اللاجئين لا يزالون يعبرون الحدود، منتهكين هدوء الدول الأخرى. وتبين الخريطة، التي تُنشر لأول مرة، حروب الولايات المتحدة ضد الإرهاب حول العالم، وعدد القوات الأميركية المنتشرة في الدول الأجنبية، والبعثات المكلفة تدريب القوات المحلية في الدول الأخرى مثل العراق وأفغانستان، والقواعد الأميركية في الدول الأجنبية، فضلا عن الأسلحة والمهمات المستخدمة في محاربة الإرهابيين في تلك الدول. وتبين النظرة الأولى للخريطة امتداد انتشار الجماعات الإرهابية حول العالم حتى أصبح الصراع ضد المتطرفين ظاهرة عالمية. وتبين الخريطة امتداد الحرب على الإرهاب من الفلبين غرب المحيط الهادي بجنوب شرقي آسيا حتى النيجر بغرب أفريقيا، مرورا بدول جنوب وشرق آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأضافت المجلة أن الحرب الأميركية على أفغانستان، التي تعد أطول الحروب في تاريخ الولايات المتحدة، ما زالت مستمرة حتى الآن، ومن المتوقع أن يطول أمدها، خصوصا في عهد الرئيس ترمب، خصوصا بعد استراتيجية الأمن القومي التي أعلن عنها منذ شهرين، وموافقة ترمب على إرسال مزيد من الجنود الأميركيين إلى كابل وتكثيف الضربات الجوية للقضاء على الجماعات الإرهابية ودحر طالبان التي تسيطر على مناطق حيوية هناك. وقالت المجلة إن الوضع الحالي في أفغانستان يشير إلى أن الحرب الأميركية سوف تستمر لفترة طويلة وستمتد إلى خارج حدود أفغانستان، مشيرة إلى أنه طبقا لأحدث تقرير لوزارة الدفاع الأميركية يوجد نحو 20 مجموعة إرهابية ومتطرفة في أفغانستان وباكستان. وذكرت المجلة أن الولايات المتحدة بدأت حملة الحرب على الإرهاب في أكتوبر (تشرين الأول) 2001 بعد شهر من أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) الشهيرة. وكانت أفغانستان، التي كانت بشكل كبير تحت طالبان في ذلك الحين، هي أول دولة مستهدفة من الحكومة الأميركية للقضاء على الإرهاب. وأدت نتيجة الحرب الأميركية على الإرهاب في كابل في بداية الأمر إلى هزيمة طالبان لدرجة أن مقاتليها طلبوا من القوات الأميركية السماح لهم بوضع أسلحتهم والرجوع إلى منازلهم. وأضافت المجلة أن هذا النجاح الذي حققته واشنطن في حربها على الإرهاب رفع سقف الأحلام لدى مسؤولين كبار في إدارة الرئيس جورج دبليو بوش ونائبه، في ذلك الوقت، ديك تشيني، بضرورة تمديد هذا النجاح في مكافحة الإرهاب إلى 60 دولة أخرى حول العالم، وهو ما أعلنه دونالد رامسفيلد، وزير الدفاع الأميركي في ذلك الوقت، بعد أيام من أحداث «11 سبتمبر». وتابعت المجلة الأميركية أنه حتى ذلك الوقت كانت الحرب على الإرهاب من وجهة نظر واشنطن هي شأن دولة واحدة فقط. وبدأت استعدادات الإدارة الأميركية بشكل كبير لتمديد الحرب على الإرهاب بشكل أكثر دمارا وقوة مما جاء به خيالهم. وكانت الحرب على العراق وسقوط رئيسه صدام حسين خير مثال على ذلك. وأشارت المجلة إلى أن أطماع واشنطن في آبار البترول بالعراق لم تكن بعيدة عن خططهم وقت الغزو. وذكرت المجلة على لسان أحد المسؤولين البريطانيين المقربين من إدارة بوش في ذلك الوقت: «الجميع يريد الذهاب إلى بغداد، لكن الرجال الحقيقيون يريدون الذهاب إلى طهران». وذلك في إشارة إلى أن «الغزو الأميركي لبغداد لم يكن الهدف منه هو مكافحة الإرهاب، ولكن ما يحمله باطن الأراضي العراقية من نفط، وكان الأولى بواشنطن أن تجعل وجهتها إيران التي تحولت إلى دولة متطرفة بعد ثورة الخميني التي اندلعت بها عام 1978».

 



السابق

لبنان...تعطّلت لغة الكلام بين بعبدا وعين التينة.. والخوف على الإنتخابات!..برّي: أخشى تعديلات تُطيِّر الإنتخابات... وشتاينماير في بيروت آخر الشهر...الصراع بين عون وبري حربٌ استباقية في الطريق إلى... الرئاستيْن....أزمة «الميغاسنتر» بعد «الأقدمية»: الانتخابات في خطر؟...احتدام السجال بين «الكتائب» و«الوطني الحر» على خلفية النفايات....

التالي

اليمن ودول الخليج العربي...المالكي: قوات التحالف تُدمّر ثلاثة قوارب مفخخة للحوثيين...هل يستطيع الحوثي تنفيذ تهديده بقطع الملاحة في البحر الأحمر؟...«التحالف» يمنح 1800 تصريح بحري لإدخال مساعدات إلى اليمن...قرقاش: تهديد الملاحة بالبحر الأحمر توثيق للإرهاب الحوثي..قرقاش: قطر تواصلت مع السعودية وتآمرت على ملكها...البرلمان البحريني يطالب الحكومة بإلغاء زيادة أسعار البنزين...قطر تلوّح بطلب تعويضات من دول المقاطعة..

Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas

 الإثنين 20 آب 2018 - 9:16 م

  Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/p… تتمة »

عدد الزيارات: 12,600,105

عدد الزوار: 350,187

المتواجدون الآن: 0