أخبار وتقارير...أسبوعان أمام الكونغرس لبتّ مصير الاتفاق النووي مع إيران...تأهب أمني حول العالم عشية احتفالات رأس السنة..الكرملين: حال العلاقات الأميركية ـ الروسية خيبة أمل كبرى عام 2017....الجزائر: إنجازات وتحولات... وثوابت هكذا عاشت عام 2017...المغرب... طي صفحة ابن كيران.. عام العودة إلى «الاتحاد الأفريقي» الذي وسم المسار الدبلوماسي للبلد....السودان... عام رفع العقوبات الأميركية بمساعدة سعودية.. 2017 بدأ بانفراج...

تاريخ الإضافة السبت 30 كانون الأول 2017 - 5:59 ص    عدد الزيارات 1039    القسم دولية

        


أسبوعان أمام الكونغرس لبتّ مصير الاتفاق النووي مع إيران...

الحياة..واشنطن - جويس كرم ... تنتهي في غضون أسبوعين المهلة القانونية أمام الكونغرس لتسليم الرئيس الأميركي دونالد ترامب تشريعاً يُبقي التزام الولايات المتحدة الاتفاق النووي مع إيران ويمنع فرض عقوبات عليها، فيما قد يؤدي عجز النواب عن إنجاز التشريع إلى انسحاب واشنطن من الاتفاق تماماً. ومع استعداد الكونغرس لاستئناف جلساته بعد العطلة مطلع الأسبوع المقبل، سيكون أمام النواب 14 يوماً لاستصدار تشريع يأخذ في الاعتبار عدم مصادقة ترامب على الاتفاق النووي في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ويضع آلية جديدة للاستمرار فيه، بدل فرض عقوبات قد تسدّد للاتفاق ضربة قاضية. إلا أن فشل الكونغرس على مدى نحو ثلاثة أشهر في وضع تشريع كهذا، سيعطي ترامب خيار فرض عقوبات على إيران بحلول 15 كانون الثاني (يناير) المقبل، وبالتالي انتهاك الاتفاق وإجبار إيران على ردّ تصعيدي. ويعارض هذا التوجّه أركان الإدارة، ومن بينهم مستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر ووزيرا الدفاع جايمس ماتيس والخارجية ريكس تيلرسون، في حين يحول فشل الكونغرس دون تحقيق ترامب وعداً انتخابياً والتخلص من الاتفاق النووي، كما فعل منفرداً في اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل. وقال السيناتور الجمهوري روب كوركر لصحيفة «بوليتيكو» إنه لا يزال يأمل باستصدار تشريع من الكونغرس ينقذ الاتفاق. وصعّد الرئيس الأميركي لهجته ضد الصين في مقابلة مع «نيويورك تايمز»، واتهمها بمواصلة تزويد كوريا الشمالية نفطاً ووقوداً. وقال إن الصينيين «إذا لم يساعدونا في كوريا الشمالية، فسأفعل ما قلت دائماً إنني سأفعله»، في إشارة إلى استعداده لفرض قيود على بكين في مجال التبادل التجاري. وأفادت الصحيفة أن الصين نجحت في التلاعب بترامب من خلال التلاعب بنرجسيّته واستقباله بطريقة مميزة الشهر الماضي. وقال ترامب للصحيفة إن الصين تعاملت معه خلال الزيارة «أفضل من أي معاملة لأي كان في تاريخها». وفي المقابلة ذاتها، خفّف ترامب هجومه على المحقق الخاص في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، روبرت مولر، وتوقع معاملته «بنزاهة»، لكنه أوضح أنه لا يعرف المدة التي قد يستغرقها التحقيق. وفي مقابلة وصفتها الصحيفة بـ «الارتجالية» واستغرقت 30 دقيقة في نادي «غولف» يملكه في وست بالم بيتش (فلوريدا)، أكد ترامب أنه «لم يحدث تواطؤ. لكنني أعتقد أنه (مولر) سيكون نزيهاً». ووجّه مولر الاتهام إلى أربعة من مساعدي ترامب في تحقيقه، فيما نفت روسيا التدخل في الانتخابات الأميركية. وعلى مدى أسابيع، توقع محامو ترامب انتهاء تحقيق مولر سريعاً وربما في حلول نهاية عام 2017. ولم يعلق مولر على المدة التي قد يستغرقها التحقيق. وأعرب ترامب عن اعتقاده أن «طول أمد التحقيق يجعل صورة البلد سيئة»، لكنه أشار إلى أن «التحقيق حفّز قاعدة مؤيّديه وجعلها أقوى»، وقال: «قاعدتي أقوى من أي وقت مضى»، فيما أعلنت ولاية ألاباما رسمياً أمس، فوز المرشح الديموقراطي دوغ جونز في مقعد مجلس الشيوخ وللمرة الأولى منذ 1992 في فوز للحزب الأزرق. وقال ترامب إنه يريد العمل مع الديموقراطيين في الكونغرس عام 2018 في تشريعات تتعلق بالهجرة والبُنى التحتية.

تأهب أمني حول العالم عشية احتفالات رأس السنة

الحياة....لندن، واشنطن، أنقرة - أ ف ب، رويترز - تترافق التحضيرات للاحتفال برأس السنة غداً، مع استعدادات أمنية تتخذها مدن كبرى حول العالم، لضمان سلامة المشاركين في احتفالات وداع عام واستقبال آخر. وتتوقع سلطات مدينة نيويورك مشاركة حوالى مليوني شخص في احتفال ليلة رأس السنة في ميدان «تايمز سكوير» الأحد- الإثنين، على رغم الصقيع غير الاعتيادي، حيث يُتوقع تدنّي الحرارة إلى 10 درجات مئوية تحت الصفر. وأشارت سلطات نيويورك إلى أن الإجراءات الأمنية ستكون مشددة للغاية لضمان سلامة المحتفلين، غداة مقتل 12 شخصاً بينهم 4 أطفال في أسوأ حريق شهدته نيويورك منذ عقود، بعدما اندلعت النار في الطابق الأرضي لمبنى سكني في حي برونكس، علماً أن الحادث كان عرضياً. وقال رئيس بلدية المدينة بيل دي بلازيو خلال مؤتمر صحافي، إن احتفال رأس السنة كحدث سنوي هو «واحد من أكثر الأشياء التي تربط نيويورك بالناس في أنحاء الولايات المتحدة والعالم»، إذ أصبح الاحتفال ببداية العام الجديد في «تايمز سكوير» تقليداً متواصلاً منذ 110 سنوات، بمشاركة حشود من داخل الولايات المتحدة وسيّاح من أنحاء المعمورة. واعتبر دي بلازيو أن «مدينة نيويورك هي واحدة من المدن القليلة في العالم التي يمكنها أن تستضيف حدثاً من هذا القبيل وتوفّر هذا المستوى من الأمن». وطمأن قائد شرطة نيويورك جيمس أونيل إلى الإجراءات المتخذة لضمان سلامة المحتفلين بالعام الجديد، «على رغم أن لا معطيات أمنية تفيد بأن نيويورك عموماً وتايمز سكوير خصوصاً، قد تكون عرضة لتهديد مباشر»، وأضاف: «مع هذا، سيكون هناك انتشار أمني أقوى مما رأيناه في السنوات الأخيرة». ورفض أونيل الإفصاح عن عدد عناصر الشرطة الذين سيُنشرون هذا العام، مكتفياً بالقول إن عددهم سيكون أكبر مما كان العام الماضي. وأوضح قائد الشرطة أن الإجراءات الأمنية المتخذة تتضمن نصب عوائق خرسانية وشاحنات محملة بالرمال، بهدف الحؤول دون حصول أي اعتداء لدهس الحشود بواسطة سيارة أو شاحنة، كما حصل في 31 تشرين الأول (أكتوبر) في جنوب مانهاتن حيث قُتل 8 أشخاص دهساً. وأعلمت السلطات الراغبين في حضور احتفال «تايمز سكوير» بأنه سيتعين عليهم الخضوع لعمليتَي تفتيش متتاليتين. وكان مسؤولون أفادوا بأن جهاز الشرطة في نيويورك قدّم لضباطه تدريباً متخصصاً على إحباط أي محاولة تفجير انتحارية خلال احتفالات ليلة رأس السنة. وستشمل تعليمات عن حماية المارة في حال الاشتباه في شخص ما، وكذلك توجيهات تتعلق بالإمساك بالمشبوه ونزع سلاحه بمساعدة فرق المتفجرات. وقال قائد قوة مكافحة الإرهاب في شرطة نيويورك جيمس ووترز: «سترون زيادة في الأسلحة الثقيلة وفرق المفرقعات ورصد الإشعاع، إضافة إلى التكنولوجيا التي تشمل وضع أكثر من ألف كاميرا في منطقة تايمز سكوير وحولها استعداداً للحدث». كذلك استبقت السلطات التركية أمس، احتفالات ليلة رأس السنة بتوقيف 75 شخصاً يُشتبه في اتصالهم بتنظيم «داعش»، في عمليات أجرتها في أنقرة وإسطنبول. واعتُقل 46 شخصاً في إسطنبول، من بينهم 43 يحملون جنسيات أجنبية، و29 شخصاً في أنقرة معظمهم أجانب، كما أفادت وكالة أنباء «الأناضول» من دون تحديد جنسيات. وأشارت الوكالة إلى استمرار البحث عن 17 شخصاً آخر في أنقرة، مؤكدةً أن بعض المشبوهين كانوا يخططون لاعتداءات تستهدف احتفالات رأس السنة، بعد عام على اعتداء أسفر عن مقتل 39 شخصاً في ملهى معروف في إسطنبول.

توقيف شاب وفتاة «خططا» لهجومَين إرهابيَين في فرنسا

الحياة..باريس، لندن - أ ف ب، رويترز - أوقفت السلطات الفرنسية الأسبوع الماضي شاباً وشابة، اتُهما بالتخطيط لتنفيذ هجومَين إرهابيَين. وأوقف الشاب (21 سنة) قرب مدينة ليون، فيما أوقفت الشابة (19 سنة) في المنطقة الباريسية، وذلك في عمليتين أمنيتين منفصلتين. وأشار مصدر أمني الى اتهام الموقوفَين بـ «تشكيل عصبة أشرار متصلة بمشروع إرهابي إجرامي». وأضاف أن الشاب خطط لاستهداف عسكريين، فيما أرادت الشابة تنفيذ هجوم خارج باريس. وأوردت صحيفة «لوفيغارو» أن الموقوفَين كانا «مصمِمَين» على تنفيذ اعتداءيهما، و «نفذا عمليات رصد»، من دون أن ينجحا في تنفيذ خططهما. وأشارت الى أنهما كانا على اتصال بواسطة الانترنت، بعناصر من تنظيم «داعش» في سورية والعراق. الى ذلك، أعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية عودة ثلاثة أطفال فرنسيين بطائرة إلى باريس، علماً أنهم أبناء لزوجَين يُشتبه بأنهما متشددان من «داعش»، كانوا محتجزين لدى السلطات العراقية. وأشار الى «ترتيب عودتهم بالتنسيق مع السلطات في العراق». وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن تلك تشكّل سابقة لتسلّم فرنسا أطفالاً من العراق. وأوردت وسائل إعلام فرنسية أن العائلة غادرت فرنسا إلى العراق عام 2015، مضيفة أن الأب قُتل خلال معركة الموصل، ثم اعتقلت القوات العراقية الأم وأطفالها الأربعة في تموز (يوليو) الماضي. وقال محامي الأم إنها لا تزال، هي وأصغر أبنائها، محتجزَين في العراق، فيما يقيم أبناؤها الثلاثة الآخرون، وتتراوح أعمارهم بين 3 و8 سنوات، في دار للرعاية بعدما عادوا إلى فرنسا في 18 الشهر الجاري. في غضون ذلك، أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية أنها وجّهت اتهامات بالإرهاب لرجلين، أحدهما عمره 22 سنة والثاني 31 سنة، كانا ضمن أربعة احتُجزوا بعد حملات دهم نُفذت في 19 الشهر الجاري. ومثل المتهمان أمام قضاة في وستمنستر أمس، علماً أن هناك رجلاً ثالثاً لا يزال محتجزاً، فيما أُفرج عن رابع الأسبوع الماضي. واستُجوِب الأربعة للاشتباه بتنفيذهم عمليات إرهابية، أو إعدادهم لها أو التحريض عليها.

«داعش» يعلن مسؤوليته عن الهجوم على المركز التجاري في سان بطرسبرغ

رويترز.... أعلنت وكالة أعماق الناطقة بلسان تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، مسؤولية التنظيم عن هجوم وقع على مركز تجاري في مدينة سان بطرسبرغ بروسيا، يوم الأربعاء، وأسفر عن إصابة 13 متسوقا. ولم يقدم التنظيم أي دليل يثبت زعمه. وفتحت السلطات الروسية تحقيقا جنائيا في الانفجار الذي قيل إنه نجم عن انفجار قنبلة بدائية الصنع محشوة بقطع معدنية.

أميركا: مقتل 3 أشخاص بعد إطلاق نار في هيوستون

أوستن (تكساس): «الشرق الأوسط أونلاين» ... قالت الشرطة الأميركية، إن موظفا سابقاً في ورشة لإصلاح السيارات في هيوستون بولاية تكساس الأميركية، انتحر بعد إطلاقه النار على شخصين من زملائه. وقال دي. كرودر المحقق بجرائم القتل في هيوستون لوكالة «رويترز» خلال اتصال هاتفي: «الشخصان اللذان أطلق عليهما النار قتلا في الموقع».

المقاتلات التركية تقصف مجدداً مواقع حزب العمال شمال العراق

بغداد : «الشرق الأوسط أونلاين»... قصفت المقاتلات الحربية التركية اليوم (الجمعة)، عدداً من مواقع حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان العراق. وقال بختيار دوكان، مسؤول إعلام حزب العمال في إقليم كردستان، لوكالة الأنباء الألمانية، إن «مقاتلات حربية تابعة للجيش التركي قصفت مجدداً مواقع حزب العمال الكردستاني في ناحية كاني ماسي الحدودية بشكل مكثف، بالتزامن مع قصف منطقتي حفتنين ومتين دوري على الحدود العراقية التركية»، مؤكداً «عدم وجود أي خسائر في الأرواح والممتلكات». وتبعد ناحية كاني ماسي التابعة لقضاء العمادية بمحافظة دهوك نحو 180 كيلومتراً شمال شرقي مدينة الموصل. يُشار إلى الطائرات الحربية التركية تغير على مواقع حزب العمال الكردستاني رداً على قيام الحزب باستئناف عملياته في داخل تركيا منذ منتصف عام 2015.

الكرملين: حال العلاقات الأميركية ـ الروسية خيبة أمل كبرى عام 2017

ترمب يعتبر أن التحقيق في التدخل الروسي يعكس «صورة سيئة» عن بلاده

الشرق الاوسط..موسكو: طه عبد الواحد.... قال دميتري بيسكوف، المتحدث الرسمي باسم الكرملين، إن الوضع الراهن للعلاقات الأميركية - الروسية يمثل خيبة الأمل الكبرى خلال عام 2017. وأوضح بيسكوف، في تصريحات للصحافيين، أمس، أن «الموقف الأميركي من روسيا يدعو كذلك للأسف»، وأعاد إلى الأذهان أن الرئيس فلاديمير بوتين أعرب أكثر من مرة عن استعداد روسيا لبناء علاقات المنفعة المتبادلة القائمة على الاحترام والثقة المتبادلين مع جميع دول العالم، بما في ذلك مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية، لافتاً إلى عدم استجابة «الطرف الآخر». وقال إن «التانغو رقصة لاثنين، كما يقال». وعبر بيسكوف عن قناعته بأن التحقيقات حول ما يزعم أنها مؤامرة بين السلطات الروسية وعدد من المسؤولين الأميركيين تلحق الضرر بالعلاقات بين البلدين، وقال: «لقد عرضنا وجهة نظرنا أكثر من مرة بخصوص الهوس المعادي لروسيا، الذي يتم تضخيمه وتأجيجه، ويبقى في حالة تسخين دائمة في الولايات المتحدة»، وأضاف: «ما زلنا حتى الآن في حيرة إزاء التحقيقات المستمرة في الولايات المتحدة (حول المؤامرة الروسية)»، وأشار إلى أن «هذا بالطبع شأن داخلي يخص الولايات المتحدة»، لافتاً إلى أن التحقيقات «في الوقت ذاته تلحق بطبيعة الحال الضرر بعلاقاتنا الثنائية، ونأسف لذلك». وجاء حديث بيسكوف في سياق تعليقه على تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب في حوار نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» أول من أمس. وقال ترمب تعليقاً على التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر إن «هذا يعكس صورة سيئة جداً عن البلاد ويضع البلاد في موقع سيئ جداً»، مضيفاً أن «من الأفضل للبلد أن يتم الإسراع في إنهاء المسألة». وأكد أنه لا يشعر بالقلق بشأن التحقيق الجاري لأن «الجميع يعرف» أنه لم يحصل تواطؤ مع روسيا. كما شدد ترمب على أنه «لم يكن هناك تواطؤ. لكن أعتقد أنه (مولر) سيكون منصفاً». وتتهم الولايات المتحدة، روسيا، بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، وتؤكد أن الاستخبارات الروسية اخترقت البريد الإلكتروني لحملة المرشحة هيلاري كلينتون، وساهمت في ظهور معلومات «محرجة» للديمقراطيين على مواقع الإنترنت، وبأن الاستخبارات الروسية استخدمت كذلك مواقع التواصل الاجتماعي للتأثير على الرأي العام المحلي خلال الانتخابات. وعلى الرغم من كل تلك الاتهامات، وعد دونالد ترمب أثناء الحملة الانتخابية بتحسين العلاقات مع روسيا، وعلقت موسكو الآمال على تلك الوعود. إلا أن السياسة الأميركية لم تتغير لمصلحة موسكو، بل وقع ترمب قانوناً تبناه الكونغرس يجعل إلغاء العقوبات الأميركية ضد روسيا أمراً غاية في التعقيد، كما وقع عقوبات إضافية ضد روسيا. في المقابل، أظهرت موسكو طيلة العام 2017 حرصاً على إبقاء الأجواء لطيفة تجاه ترمب، وتجنّبت توجيه انتقادات له، بينما حملت «قوى داخلية معادية لروسيا» المسؤولية عن تصعيد التوتر في العلاقات الثنائية. وواصلت موسكو التأكيد على إمكانية التعاون بين البلدين، وأهمية هذا التعاون. وفي هذا السياق، قالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، في حوار نشرته أمس صحيفة «كوسومولسكايا برافدا» إن «الحوار الروسي - الأميركي يتطور بصعوبة بالغة»، وأكدت أنه «هناك أمثلة حول كيف يمكننا إيجاد نقاط مشتركة. ولفتت إلى مثال اعتبرته «مصيرياً» عن سبل التعاون، وهو عندما قدمت الاستخبارات الأميركية معلومات للجانب الروسي ساهمت في إحباط عمل إرهابي خطير كان إرهابيون يخططون له في بطروسبورغ. وأكدت مع ذلك أن «التعقيدات (أمام التعاون الثنائي) ما زالت قائمة»، وأضافت: «واضحة تماماً رغبات مجموعات سياسية محددة في واشنطن بتعميق تلك التعقيدات». ومع وجود خلافات حول ملفات أخرى، مثل سوريا وأوكرانيا وكوريا الشمالية واتفاقات التسلح الاستراتيجي تؤثر على العلاقات الأميركية - الروسية وتحول دون الخروج من حالة التوتر بين البلدين، إلا أن اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، يبقي الملف الأكثر تأثيراً على العلاقات الثنائية؛ إن كان لجهة تفاعل النخب السياسية في البلدين معه، أو لجهة تأثيره على صياغة الرأي العام في البلدين بخصوص العلاقات الثنائية. وزاد الأمر عن التأثير على العلاقات الأميركية - الروسية فقط، حين أصبحت الاتهامات بالتدخل الروسي في الشؤون الداخلية للدول تتكرر من عواصم غربية عدة. وخلال عام 2017 لم تستبعد السلطات البريطانية أن روسيا تدخلت خلال الاستفتاء على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، وأعلنت لندن عن تشكيل لجنة خاصة للتحقق من تلك الشكوك. وفي إسبانيا، لم تستبعد الحكومة تدخل الاستخبارات الروسية في الاستفتاء على مستقبل كاتالونيا، وتحديداً لصالح دعاة الانفصال عن إسبانيا. وقبل ذلك، أكدت السلطات الفرنسية أن موسكو حاولت التدخل للحيلولة دون فوز إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية. كما اتهمت هولندا، روسيا، بالتدخل في شؤونها الداخلية، وقالت إن موسكو تروج أخباراً مفبركة بهدف زعزعة الوضع داخل البلاد. وفي مالطا، أصغر دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، أشار رئيس الوزراء جوزيف موسكات، في تصريحات في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إلى ما وصفها بـ«مؤامرة روسية» تنضج في الجزيرة. وتنفي موسكو كل تلك الاتهامات، وتشير بخصوص الاتهامات الأميركية إلى أن واشنطن لم تقدم حتى الآن دليلاً واحداً يثبت الادعاء بالتدخل الروسي.

الجزائر: إنجازات وتحولات... وثوابت هكذا عاشت عام 2017

الشرق الاوسط...زعز الدين ميهوبي... كلّما تعلّق الأمرُ بنهاية سنة وبداية أخرى، أجدُني بين وضعين مختلفين متخالفين، وبينَ حالين متميّزين متمايزين، وضعِ مغادرٍ مدبر، وحالِ حائلٍ مقبل، أغلق خزانة السنة القديمة وأفتح خزانة السنة الجديدة... فحين تغادرك اللحظة ويهرب منك الحاضرُ ليسكن الماضي، فهذا لا يعني أنّ تلك اللحظة قد امّحت واختفت، إنّها حيّة موجودة في الزمان... إنّنا في النهاية نقصدُ أحداثاً ونغادر أخرى، وحين تهربُ منّا الأحداث وتنفلتُ لتصبح جزءاً من الماضي فإنّها بالتأكيد تتقاطعُ مع الأحداث التي تسكن الآتي ولم تحدث بعد، الحدثُ في النهاية إمّا واقعٌ أو متوّقعٌ... إمّا وقع وانتهى وإمّا لم يقع بعدُ... فلا يمكنُ أن أتحدث عن نهاية سنة دونَ أنْ أتحدّث عن فلسفة الزمان المرعبة والتي وجب التعامل معها بكثير من الوعي والإدراك. لعلّ أهمّ حدثين مرّا على الجزائر خلال سنة 2017، هما تعزيزُ التقدّم الديمقراطي وترتيبُ البيت السياسي باستحقاقين انتخابيين، الانتخابات التشريعية 04 مايو (أيار) والانتخابات المحليّة 23 نوفمبر (تشرين الثاني)، وهما الحدثان اللّذان ترتّب عنهما تشكيل مجلس شعبي وطني جديد (برلمان)، ومجالس بلديّة وولائيّة جديدة. وللجزائر تجربة عميقة وراسخة في تسيير العملية الانتخابية بدأتْ منذُ تسعينات القرن الماضي، فالصّرحُ الديمقراطي التعدّدي ما فتئ يتدعّم في البلاد بلبناتٍ واثقة ومؤسسة على الشفافية والنزاهة والحريّة، ولعلَّ الشعب الجزائري من خلال هذين الحدثين تمكّن من اختيار ممثليه في مختلفِ الهيئات والمؤسسات التي تُعنى بتشريع قوانينه وتسيير حياته اليومية. الأكيدُ أنّ عملية التحوّل الديمقراطي التي اعتمدتها الجزائر لم تكن سهلة تماماً؛ إذ تخللتها مكابدات سياسية وأمنية معقّدة، ولم تكن «فاتورتها» زهيدة، بل كثيرٌ من التضحيات والندوب التي تركتها أزمة التسعينات في جسد المجتمع الجزائري الذي تخطّى حقل الألغام وتعافى من ذلك بعد عمل سياسي وقانوني وثقافي شاق، تمّ استباقه بتشريح للأزمة - المأساة، وبتفكيك للواقع الاجتماعي بمخطط أرسى دعامته الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من خلال اعتماء مصالحة وطنية وإصلاحات شاملة؛ إذ أدرك الجزائريون في النهاية، أنّهم شركاء في تسيير مرحلة ما بعد الإرهاب، وتكريس شرعية المؤسسات، والمساهمة في إدارة الشأن السياسي للبلاد ضمن التنوّع السياسي والحزبي، سلطة ومعارضة، ومنطلق هذا، الوعي الجماعي للفرد الجزائري الذي صار العالم أمامه مفتوحاً على خبرات وتجارب سياسية أخرى قد تكون ناجحة أو فاشلة. ومن أجل هذا فقد تعزّزت المنظومة التي تسيّر الاقتصاد الجزائري بجملة من الترتيبات والقوانين، أهمّها مراجعة قانون القرض والنقد، وهو ما سيساعدُ على تدعيم اقتصاد وطني حيوي ونشيط يعتمدُ على الطاقات البديلة والاستثمار الحقيقي في شتّى المجالات، ولا سيما في الصناعة والزراعة مع تدعيم تجربة المؤسّسات المصغرة والمتوسّطة لتكونَ رهاناً حقيقياً سيأتي بثماره بعد سنوات قليلة إن شاء الله، وإنّ رغبة الحكومة في تحقيق هذه الخيارات بعد تحديدها ستثمر حسب توقعات المختصين والخبراء بمنظومة اقتصادية قويّة تكون بديلاً حقيقيّاً لصادرات النفط الحالية، ومن هذا الموقع لا بدّ من التذكير بدعوة الحكومة لكلّ المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين في العالم إلى اكتشاف البيئة الاقتصادية في الجزائر، بعد تشريع كثير من التسهيلات للراغبين في الاستثمار. لكنَّنا في النهاية مجبرون على حماية هذه القوانين وحماية تطوّر عملية النموّ الاقتصادي في البلاد بتعزيز شبكات الأمن المختلفة، سواء تعلّق الأمر بمكافحة الاتّجار غير الشرعي لمختلف المنتجات وإيقاف تهريبها خارج الحدود، أو بمكافحة آفة المخدّرات التي تتسلل إلى شبابنا أيضاً من الحدود أو بمكافحة الإرهاب والتطرّف المتسلل إلينا من الحدود الشرقيّة والجنوبية، وفي هذا الصدد فقد لعبت خبرة المؤسسة العسكرية بمختلف قواتها دوراً قوياً في القضاء على أي بادرة لعودة مثل هذه الجماعات الإرهابية المتطرفة التي يبدو أنّ كثيراً منها حفظ درس تيقنتورين (2013)، فالجيش الوطني الشعبي تمكّن في السنوات الماضية ـ رغم خطورة الوضع في دول الجوار ـ ولا سيما سنة 2017 من وضع حدّ لتقدم خطر الموت والدمار، فكانت حدودنا الشرقيّة مقبرة حقيقيّة للإرهابيين الدمويين. في هذه السنة، انتخب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة نائباً لرئيس الاتحاد الأفريقي، ويعلم الجميعُ أنَّ البعد الأفريقي في السياسة الجزائريّة على قدرٍ كبير من الأهميّة؛ ذلكَ أنّ الجزائرَ بلدُ التنوّع والاختلاف، والأبعاد الكثيرة التي تشكّل الهوية والانتماء الجزائريين هي في الحقيقة مصدر ثراء ثقافي وسياسي وفكري كبير. وشهدت الجزائر زيارة عديد من الزعماء، شكّلت فيها زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاستثناء؛ لطبيعة العلاقات التاريخية وثقل الملفات وحساسية بعضها، ورغم أنّ الجانب الاقتصادي أضحى يأخذ حيّزاً مهماً بين البلدين، فإنّ ملف الذاكرة يبقى حاضراً باستمرار، مع تسجيل تطوّر نوعي في معالجة بعض القضايا ذات الصّلة، بينها موافقة الرئيس الفرنسي على استعادة جماجم المقاومين الجزائريين المحفوظة في متحف الإنسان بفرنسا، بعد استيفاء بعض الإجراءات القانونية، وهي خطوة ذات دلالات مرتبطة بملف استعادة الأرشيف بكلّ أبعاده. في سياق الذاكرة، تميزت سنة 2017 برحيل المفكّر والسياسي رضا مالك، واحدٌ من أبرز الوجوه السياسيّة والفكرية في الجزائر، ومن ضمن أهمّ الفاعلين في مفاوضات إيفيان التي جرت قبيل الاستقلال بأشهر، وهو الذي تبوأ عديداً من المناصب الدبلوماسية والحكومية، وعرف بسجالاته الفكرية والسياسية وجرأته في مواجهة خصومه، وبدرجة أخصّ في التيار الإسلامي. لا يختلف اثنان في أنّ للدبلوماسيّة الجزائريّة ثوابت ومعالم، تأسست على عقيدة الثورة الجزائريّة، وتعزّزت بقامات عديدة، أبرزها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي حاور وفاوض في مسيرته الطويلة كبار العالم أمثال ديغول وويلي برانت، وبريجنيف وتشي غيفارا وشوون لاي وغيرهم، أبقى على ذلك الخط في إدارته للشأن الخارجي للجزائر، بالحفاظ على استقلالية القرار والموقف من كلّ القضايا حتّى تلك التي تتسم بالحساسية العالية، من قبيل أن الجيش الجزائري محكوم بمبدأ عدم التدخل في نزاعات خارج حدوده؛ لأنّ الجزائر تتبنى مبدأ الحوار أوّلاً وثانياً وأبداً؛ لهذا فإنّ 2017 شهدت محافظة الجزائر على هذه القاعدة، وأنصفها التاريخ كثيراً. لا يمكنُ أن نمرّ على سنة 2017 دون أنْ نتذكّر القرارَ المؤسف والمجحف للرئيس الأميركي بإعلان القدس عاصمةً للكيان الإسرائيلي، إنّه القرار المؤلم الذي تعتبره الجزائر تجاوزاً للقرارات الأممية في شأن القضية الفلسطينية، ودوساً على حقوق شعب يشهد كلّ العالم بالظلم الواقع عليه بسبب السياسات غير المنصفة، وطبيعي أن يستمرّ الجزائريون في ترديد مقولة الرئيس بومدين «نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة». هناك أحداث كثيرة في الثقافة والفنّ سنة 2017، لعلّ أهمّها تمكنّنا من إنجاز فيلم سينمائي يجسّد حياة العلّامة عبد الحميد ابن باديس، في فترة وجيزة جدّاً، الفيلم الذي انطلق تصويره فعلياً في يونيو (حزيران) 2016، تمّ عرضه الشرفي الأول في مايو 2017، وهي السنة التي عادَ فيها صاحب رائعة «آفافا إينوفا» الفنان الكبير إيدير، معلناً عودته بعد غياب دام قرابة أربعين عاماً؛ إذ سيحيي حفلين يومي 4 و5 يناير (كانون الثاني) 2018. كما شهدت2017 تكريم الفنّان الكبير لونيس آيت منقلات بالدكتوراه الفخرية في جامعة تيزي وزّو ضمن الاحتفالات بمئوية الكاتب الراحل مولود معمري، دون أن ننسى إطلاق تسمية اسم محمد فوزي، الفنان المصري الكبير، على المعهد العالي للموسيقى بالجزائر العاصمة بتوصية من رئيس الجمهورية مع إسدائه وسام الاستحقاق الوطني ما بعد الوفاة، باعتباره ملحّن النشيد الوطني الجزائري الخالد «قسماً» الذي كتب كلماته شاعر الثورة مفدي زكريّا. وهي اللفتة التي تفاعل معها الرأي العام في مصر والجزائر؛ كونها تعبّر عن وفاء وعرفان من الجزائر لهذا الفنان العبقري، حيث تنازلت عائلته عن حقوقها المادية للدولة الجزائرية. 2017 كانت سنة الاحتفاء بالثقافة الأفريقية في الجزائر من خلال جنوب أفريقيا، ضيف شرف المعرض الدولي للكتاب، الحدث الثقافي الأبرز والأكثر استقطاباً في الجزائر بمليوني زائر... كما تميزت السنة بتكريس علوّ كعب الكتاب الجزائريين في المشهد الثقافي العربي من خلال مشاركاتهم العديدة في مختلف اللقاءات الأدبية والثقافية، ولعلّ الأهمّ هو فوز ثلاثة كتّاب جزائريين بأهم جوائز «كتارا»، هم سعيد خطيبي، وعبد الوهاب عيساوي، والدكتور بشير ضيف الله... كما شهدنا تنظيم عديد من الفعاليات في السينما والمسرح والأدب ومختلف الفنون، على غرار مهرجان وهران الدولي للفيلم العربيّ، وهو الذي كان بوابة حقيقية لعودة التتويجات إلى السينما الجزائرية التي فازت بأهم جوائز المهرجان، فضلاً عن مهرجان الفيلم الملتزم الذي يعكس القيم الإنسانية والنضالية التي رسّختها الثورة الجزائرية كواحدة من ثوابتها. ورحلت عنّا خلال هذا العام أسماء وازنة في المشهد الثقافي والفكري والإبداعي، بينها المفكر والسياسي العربي دماغ العتروس، والذي يعدّ من ضمن أبرز رموزنا الثقافية والنضالية، وأحد أبرز فناني الجزائر من المجدّدين في عالم الموسيقى الراحل بلاوي الهواري الذي تسلّم من الرئيس وسام الاستحقاق الوطني قبل أشهر قليلة من وفاته، تاركاً خزانة فنية كبيرة ومهمة... وكانت بداية السنة قد عرفت فقداننا واحداً من أبرزِ جهابذة اللغة العربية والمعروف بـ«أبو اللسانيات» وهو المرحوم عبد الرحمن حاج صالح، رئيس المجمع الجزائري للغة العربية سابقاً، والحائز جائزة الملك فيصل العالمية. ونزلت خلال 2017 الجزائر ضيف شرف على مهرجان «سوق عكاظ» بالطائف في المملكة العربية السعودية، حيث احتفت المملكة بجوانب من التراث الثقافي الجزائري، واعتبر الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز حضور الجزائر خطوة نحو بناء جسور تبادل ثقافي دائم خدمة للتراث العربي. في الختام، نأمل أن تكون سنة 2018 سنة خير وبركة على البشريّة جمعاء، وأن يعمّ الأمن والسلامُ الشارع العربيَّ، نتمنى أنْ تكون سنة تراجعُ فيها الشعوب العربيّة خياراتها الثقافيّة ورهاناتها الاجتماعيّة.

المغرب... طي صفحة ابن كيران.. عام العودة إلى «الاتحاد الأفريقي» الذي وسم المسار الدبلوماسي للبلد

الشرق الاوسط...د. إدريس لكريني..... في العاشر من شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2016 كلّف الملك محمد السادس الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران تشكيل الحكومة الجديدة، بعد إحراز الحزب موقع الصدارة في الانتخابات التشريعية. اعتبر كثير من الباحثين والمراقبين أن الرئيس المعيّن سينجح في تشكيل تحالف حكومي أكثر قوة وانسجاما، مقارنة مع التجربة السابقة التي خرج منها حزب الاستقلال، وتنصّل بعض أطرافها من تحمّل المسؤولية بصدد حصيلتها النهائية، غير أن تأخّر تشكيل هذا التحالف لأكثر من خمسة أشهر رغم المفاوضات الواسعة والمكثّفة التي فتحها ابن كيران مع عدد من الأحزاب السياسية، أبرز وجود تباين في المواقف بين عدد من الأطراف، وخلّف حالة من الانتظار والاستياء في أوساط الرأي العام، بالنظر للكلفة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لهذا التأخر.
ومع استمرار التباعد والتباين في المواقف، بدا أن المفاوضات وصلت إلى الباب المسدود.
في هذه الأجواء، قام الملك محمد السادس، واستنادا إلى مقتضيات الدستور، بإعفاء ابن كيران ؛ وعيّن محلّه الدكتور سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني للحزب ذاته، كسبيل لتجاوز حالة الانتظار التي طالت أكثر من اللازم، وهو الخيار الذي بدا أنه الأقل كلفة من الناحية السياسية والمادية، مقارنة مع خيارات أخرى من قبيل إعادة الانتخابات أو تعيين قيادي من حزب آخر. لم يجد العثماني صعوبة كبيرة في مشاوراته التي أفضت إلى تشكيل تحالف حكومي في مدة قصيرة، تشكّل من ستة أحزاب سياسية هي حزب العدالة والتنمية، وحزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الحركة الشعبية، وحزب الاتحاد الدستوري، وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب التقدم والاشتراكية.

تداعيات حادثة الحسيمة
أعادت الاحتجاجات السّلمية التي شهدتها بعض مناطق الريف في شمال المغرب منذ مقتل بائع سمك (محسن فكري) سحقا داخل شاحنة للنفايات بمدينة الحسيمة في أكتوبر 2016، فتح النقاش حول نجاعة التنمية المحلية. وفي هذا الصدد أكّد رئيس الحكومة دكتور سعد الدين العثماني في أحد الحوارات التلفزيونية أن الأمر بيد السلطة القضائية... ويبدو اليوم أن ثمّة قناعة لدى مختلف الفاعلين بأن التنمية والديمقراطية هما الوسيلتان الناجعتان لمواجهة مختلف الأزمات بشكل مستدام.

ربط المسؤولية بالمحاسبة

تميزت سنة 2017 بسلسلة خطب ملكية حملت لغة صارمة تضمنت تحذيرات، إزاء اختلالات طبعت أداء عدد من النخب الإدارية والسياسية، على مستوى تدبير الشؤون العامة. فخلال خطاب العرش بتاريخ 29 يوليو (تموز) الماضي، حذّر العاهل المغربي من المقاربات السياسية والحزبية الضيّقة التي تستحضر المصالح الذاتية دون الوطن، منتقدا النخب التي يظلّ همها كسب المقاعد والتمكّن من السلطة دون تحمّل مسؤولياتها إزاء المواطنين وقضاياهم المختلفة. وشكّل افتتاح الملك الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية للولاية العاشرة بتاريخ 13 أكتوبر الماضي مناسبة للتذكير بهذا المبدأ، وبالاختلالات والمشكلات التي تطبع النموذج التنموي للمغرب، وللدعوة إلى إعادة النظر في هذا النموذج، بما يستجيب وتطلعات المواطن، في إطار من المسؤولية. وبتاريخ الرابع والعشرين من أكتوبر الماضي، وبناء على تقرير أعده المجلس الأعلى للحسابات (قضاء مالي) بشأن برنامج «الحسيمة... منارة المتوسط»، الذي تضمن مجموعة من الاختلالات التي عرفها المشروع، قام الملك محمد السادس واستناداً إلى مقتضيات الفصل 47 من الدستور المغربي، بإعفاء عدد من المسؤولين الوزاريين، وعبّر عن عدم رضاه على أداء عدد من زملائهم المعنيين بهذه الاختلالات في التجربة الحكومية السابقة، ليتوالى بعد ذلك مسلسل الإعفاءات التي طالت عددا من المسؤولين في مناصب إدارية عليا بسبب وجود اختلالات أو تقصير في الأداء. وتنسجم هذه التدابير مع الصلاحيات الدستورية التي تستأثر بها المؤسسة الملكية باعتبارها الساهرة على احترام الدستور وحسن سير المؤسسات. ومع مرتكزات ربط المسؤولية بالمحاسبة، وهو ما يشكل رسالة واضحة إلى كل المؤسسات ومختلف الفاعلين لأجل توخّي تدبير ناجع ولتفعيل هذا المبدأ الدستوري بشكل يدعم تخليق الحياة العامة وتجويد السياسات العمومية.

تعزيز التوجّه المغربي نحو أفريقيا

منذ انضمام المغرب إلى الاتحاد الأفريقي بشكل رسمي في 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، وهو يسعى إلى تعزيز علاقاته مع دول القارة على مختلف الواجهات. يحيل الانضمام إلى وعي المغرب بالإمكانات الاستراتيجية الكبرى التي تختزنها القارة والتطورات التي شهدتها في مختلف المجالات، بشكل يحسم الصورة النمطية التي ظلت تربط القارة بالمجاعات والانقلابات والأوبئة والتخلّف، فأفريقيا اليوم تشهد تهافتا عالميا غير مسبوق، كما أن عددا من دولها يحقق نموا اقتصاديا مذهلا، فيما برزت فيها تجارب ديمقراطية واعدة، أفرزت نخبا جديدة تعي حجم التحديات التي تواجه أفريقيا، وتستوعب مصالحها الاستراتيجية. قام العاهل المغربي بزيارات كثيرة لمجموعة من الأقطار الأفريقية، بصورة تعكس جدية المغرب في الانفتاح على محيطه الأفريقي، واقتناعه أيضا بأن الانضمام هو مجرّد بداية للمرافعة بشأن عدد من قضاياه. وجاءت خطوة طلب الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا «سيدياو» لتعزز هذه التوجهات مع هذا الإطار الإقليمي الفرعي الذي يجعل من التعاون التجاري والاقتصادي بين أعضائه ضمن أهم انشغالاته وأولوياته. وخلال مشاركة العاهل المغربي في أعمال الدورة الخامسة لقمّة الاتحاد الأفريقي - الاتحاد الأوروبي، يومي 29 و30 نوفمبر بحضور أكثر من 80 دولة من الجانبين، دعا في رسالة وجّهها إلى المشاركين إلى إرساء علاقات بنّاءة بين الجانبين تكون في مستوى التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي شهدتها القارة الأفريقية، وإلى تطوير الشراكة الاقتصادية بينهما في إطار من الثّقة والتوازن والندّية. ولا تخفى الانعكاسات الإيجابية التي خلفها انضمام المغرب للاتحاد الأفريقي بالنسبة لملف الصحراء، فقد شهدت هذه السنة أيضا رحيل رئيسة البعثة الأممية للصحراء «مينورسو»، كيم بولدوك، بعد سنوات شهدت فيها العلاقات بين هذه البعثة والمغرب محطات من التوتر.

المشهد الحزبي... بين المدّ والجزر

طوى حزب الاستقلال خلال 2017 صفحة أمينه العام عبد الحميد شباط، بانتخاب نزار بركة أمينا جديدا للحزب بـ924 صوتا مقابل 234 صوتا لمنافسه، بعد تنامي الخلافات الداخلية التي كادت تعصف بوحدة الحزب في السّنوات الأخيرة، وفي أعقاب المؤتمر الوطني السابع عشر للحزب الذي مرّ في ظروف طبعها التوتر والارتباك. من جانب آخر، وبعد جدال واسع ونقاشات متباينة، حسم المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية موضوع تجديد الولاية الثالثة لعبد الإله ابن كيران على رأس الأمانة العامة للحزب، حيث جاء التصويت بالمجلس رافضا لهذا الخيار. وهو ما فتح الباب لانتخاب سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة الحالي، أمينا عاما جديدا للحزب بعدما حصل على 1006 أصوات، مقابل 912 صوتا، لمنافسه إدريس الأزمي الإدريسي ضمن أحد أصعب المؤتمرات التي مرّ منها الحزب وهو تحت محكّ العمل الحكومي. وإذا كان هناك من اعتبر هذا الرحيل سيؤثر بالسلب في مسار وتصاعد الحزب، بل وإلى حدوث تصدع داخلي سيفقده كثيرا من حضوره وقواعده، بالنظر إلى الشعبية التي يحظى بها ابن كيران، فإن عددا من المراقبين والباحثين اعتبروا القرار كان صائبا ويصبّ في مصلحة الحزب، لكونه يقطع مع مظاهر «شخصنة» هذا الأخير، ويدعم ديمقراطيته الداخلية وتجدّد نخبه، والانصياع للإطار التنظيمي لهذا الأخير في تدبير الخلافات.

السودان... عام رفع العقوبات الأميركية بمساعدة سعودية.. 2017 بدأ بانفراج أسارير العلاقات مع واشنطن ليرحل بالنقيض

https://aawsat.com/bottomshadow-110-95-4.pngالشرق الاوسط....عثمان ميرغني الحسين..ز بانتهاء هذا العام تبلغ الدولة السودانية المعاصرة من العمر (62) عاماً عتياً، كابدت خلالها رهق البحث عن الذات والاستقرار ولا تزال ... ويعد عام 2017 واحدا من أكثر الأعوام حراكاً في الساحة السودانية داخلياً وخارجياً، إذ شهد متغيرات كبيرة رسمت خطوطاً واضحة على جبين المشهد السياسي السوداني، حيث بدأ بانفراج أسارير العلاقات مع الولايات المتحدة ليرحل بنقيض ذلك. ظل السودان لأكثر من عشرين عاماً يترقب رفع الحصار والعقوبات الأميركية المضروبة عليه منذ عام 1997، وفي يوم الجمعة 13 يناير (كانون الثاني) 2017، وإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما تلملم أطرافها قبل الرحيل، أعلنت قرارها بإنهاء سريان قرارين تنفيذيين سابقين صدرا من البيت الأبيض الأول، في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) 1997، في عهد الرئيس بيل كلينتون و13 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2006، في عهد الرئيس جورج بوش، قضيا بتجميد الأصول وحظر التعامل مع الحكومة السودانية. واتجه السودان شرقا تلقاء الصين وماليزيا ونجح في استخراج النفط وتسويقه في أغسطس (آب) 1998، وساهم ذلك إلى حد كبير في تخفيف أثر العقوبات الأميركية خاصة مع ارتفاع أسعار النفط عالميا آنئذ. لكن جنوب السودان انفصل في 9 يوليو (تموز) 2011 فخرج من الدولة السودانية حاملاً معه أكثر من 75 في المائة من عائدات النفط ليدشن مرحلة جديدة من الواقع الاقتصادي الأكثر تأثيراً في جمهورية السودان الأم. بلغ الحصار الاقتصادي الأميركي ذروة شدته بعد العقوبات التي طالت بنك «بي إن باريبا» الفرنسي في عام 2014 جراء خرقه الحظر وتعامله مع السودان وإيران مما أدى لإحجام جميع البنوك العالمية عن الاقتراب من أي تعاملات تحمل اسم السودان، فتوسعت دائرة الحصار حتى طالت حسابات المواطنين السودانيين في مختلف بنوك العالم. وأدى ذلك لاختناق حاد في التجارة الخارجية السودانية بتوقف المعاملات المصرفية مع العالم مما حتم ارتفاع التكلفة بفواتير التعامل عبر طرف ثالث لتمرير معاملات مصرفية قد تخضع للحظر الأميركي. أرجع الرئيس أوباما، وقتها، قراره بانتهاء صلاحية القرارين التنفيذيين اللذين فرضا تجميد الأصول وحظر التعامل التجاري مع السودان إلى التغير الإيجابي في السياسة السودانية خلال الستة أشهر السابقة للقرار، وأشار بالتحديد إلى الانخفاض الملموس في النشاط العسكري ووقف العدائيات في مناطق النزاعات، مما ساعد على تحسين الأوضاع الإنسانية، علاوة على التعاون مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب. قرار الرئيس أوباما برفع العقوبات الأميركية منح إدارة الرئيس الخلف دونالد ترمب مهلة ستة أشهر حتى 12 يونيو (حزيران) 2017 لمراجعته وتقييمه بناء على مراقبة مسلك الحكومة السودانية خلال هذه المهلة. وشعرت الحكومة السودانية بإحباط كبير وصدمة عندما أعلنت إدارة الرئيس ترمب، تمديد مهلة مراجعة القرار لثلاثة أشهر أخرى حتى 12 أكتوبر 2017، فأعلن الرئيس عمر البشير قطع الحوار مع أميركا، وبدا كما لو أن العلاقات بين البلدين تنتكس بسرعة لولا التدخل العاجل من حكومة المملكة العربية السعودية التي أقنعت البشير بمواصلة الحوار على وعد بالمساعدة في إنهاء العقوبات قبل نهاية المهلة الجديدة. وفي 6 أكتوبر 2017 أعلنت الولايات المتحدة رسمياً تثبيت قرار الرئيس أوباما ورفع العقوبات عن الحكومة السودانية بصفة مستديمة، مع الإبقاء على اسم السودان ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب واستمرار العقوبات المتصلة بالحرب الدائرة في إقليم دارفور. وكانت إدارة ترمب استبقت قرارها برفع رعايا السودان من لائحة حظر السفر إلى أميركا، مما أعطى انطباعاً بانفتاح واسع يقترب من التطبيع. وأعلنت وزارة الخارجية السودانية رسمياً عن اجتماعات ثنائية تبدأ خلال شهر للتفاوض حول رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وهي الخطوة الأكثر أهمية لارتباطها بحزمة عقوبات اقتصادية لا تزال قائمة، على رأسها الحرمان من القروض التنموية. وفي 17 نوفمبر جاءت زيارة أرفع مسؤول أميركي إلى الخرطوم السيد جون سوليفان نائب وزير الخارجية لتؤكد تقدم الحوار الثنائي ربما في الاتجاه المفضي إلى التطبيع الكامل للعلاقات، لكن استدارة حادة غير متوقعة ومفاجئة غيرت الحسابات تماماً.
استدارة جديدة

قبل أن تستوي سفينة العلاقات السودانية الأميركية على الجودي، إذا بمتغيرات هزت المشهد السوداني وأربكت توقعات المراقبين. ففي الزيارة الرسمية هي الأولى من نوعها منذ قرابة الثلاثين عاماً لرئيس سوداني إلى موسكو، أظهر الإعلام العالمي تصريحات للرئيس المشير عمر البشير يوم 23 نوفمبر، مخاطبا رصيفه الرئيس الروسي فلادمير بوتين طالبا الحماية ضد ما وصفه بالاستهداف الأميركي، وخطط لتقسيم السودان، وبدا كأنما العلاقات السودانية الأميركية ترتد من مربع الحوار إلى المواجهة. ورغم أن وزير الخارجية إبراهيم غندور أكد أن هذه التصريحات لا تنفض يد السودان عن الحوار الأميركي، فإن واقع الأمر يبدو على نقيض ذلك، فالخطوة الأكثر إلحاحاً للسودان وهي رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب لم تكتمل، ولا يزال قانون «سلام السودان» الذي وقعه الكونغرس الأميركي في 10 أكتوبر 2002 قائماً، وكذلك قانون «سلام دارفور» الموقع من الكونغرس أيضا في عام 2005. وما لم يكتمل الحوار السوداني - الأميركي ويرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب فإن العقوبات الأميركية تظل جزئياً قائمة ومؤثرة على الوضع الاقتصادي والسياسي في السودان، ولكن طلب الحماية الروسية قد يؤجل الخروج من نفق المقاطعة الأميركية إلى وقت غير معلوم. ويبدو النقيض واضحاً في ملف العلاقات السودانية الأميركية من مهرجانات الفرح التي عمت السودان في بدايات عام 2017 بعد قرار الرئيس أوباما رفع العقوبات جزئياً، إلى عودة أجواء الترقب والحذر بين البلدين في نهاية العام ذاته، وكأنما المستقبل القريب محمل بسحب كثيفة.

تشكيل حكومة الوفاق الوطني

في مساء الخميس 11 مايو (أيار) 2017 أعلن الفريق أول بكري حسن صالح، النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي تشكيل «حكومة الوفاق الوطني» من «31» وزيراً اتحاديا و«41» وزير دولة، إضافة لأربعة مساعدين لرئيس الجمهورية. الخطوة تتويج لمقررات مؤتمر الحوار الوطني الذي استغرق قرابة الثلاثة أعوام من يناير 2014 حتى أكتوبر 2016. كان أهم ما فيها استحداث منصب (رئيس الوزراء القومي) الذي تطلب تعديل الدستور لتسنَد إليه مهام لا تتعارض مع النظام الرئاسي الدستوري السوداني. واختيرت الحكومة من قائمة تضم نحو 1500 مرشح تقدم بها أكثر من مائة حزب سياسي وحركة عسكرية متمردة ممن شاركوا في الحوار الوطني. وبنهاية الستة أشهر الأولى لحكومة (الوفاق الوطني) لم يتضح الفارق والجدوى الحقيقية من استحداث منصب رئيس الوزراء، إذ ظل تقاسم العمل التنفيذي بين أعضاء مؤسسة رئاسة الجمهورية الثلاثة (الرئيس ونائبه الأول ونائبه) يسير وفق المنظومة ذاتها التي كانت سائدة قبل تعديل الدستور واستحداث منصب رئيس الوزراء. ويعول رئيس الوزراء على برنامج الإصلاح التنفيذي الذي يتولاه بنفسه في إحداث تغيير حقيقي ورفع كفاءة الجهاز البيروقراطي للدولة.

حملة جمع السلاح

بناء على مقررات مؤتمر الحوار الوطني أطلقت الحكومة السودانية في أغسطس 2017 حملة لجمع السلاح والسيارات غير المقننة تطبق على مراحل في كامل السودان. حساسية القرار ومخاطره حتمت أن يكون نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن مشرفاً مباشرا على الحملة التي أمهلت كل من يمتلك سلاحاً فرصة تسليمه طواعية خلال فترة زمنية محددة بعدها تتحول الحملة إلى عملية جمع قسري للسلاح والسيارات غير المقننة وتطبيق العقوبات القانونية على من يتأخر في تسليم سلاحه طواعية خلال الفترة المحددة. لم تواجه الحملة تحديات كبيرة في البداية حتى عندما تحولت إلى مرحلة الجمع القسري بقوة القانون، لكن البلاد حبست أنفاسها عندما اقتربت الحملة من المناطق التي يسيطر عليها الزعيم القبلي موسى هلال في شمال دارفور.

موسى هلال

موسى هلال زعيم قبيلة المحاميد في غرب السودان كان واحداً من أشهر الأسماء التي برزت في سني الاحتراب الأولى في دارفور، وطالته القرارات الأممية لاتهامه بارتكاب مخالفات خلال مناصرته الحكومة. لكن موقف موسى هلال تبدل كثيراً خلال السنوات الماضية، استعصم ببادية دارفور ورفض الحضور إلى العاصمة الخرطوم رغم شغله منصباً دستورياً رفيعاً في ديوان الحكم الاتحادي بجانب عضوية المجلس الوطني (البرلمان)، وبدا أقرب إلى المعارضة منه إلى الحكومة رغم انتمائه لحزب المؤتمر الوطني الحاكم. ونجحت مفاوضات قادها إبراهيم غندور مساعد رئيس الجمهورية - آنئذ - في حضوره إلى الخرطوم التي مكث فيها نحو عامين ثم ما لبث أن عاد إلى عرينه في دارفور. رغم المناوشات الإعلامية بين الحين والآخر كان موسى هلال يتمتع بإقامة حرة وسهلة في دارفور إلا أنه ارتكب خطأ جسيماً حينما جهر بمقاومته لحملة جمع السلاح، وأفرط في إشهاره العداء السافر لنائب رئيس الجمهورية المشرف على الحملة. ولم تستعجل الحكومة الدخول في مواجهة مع موسى هلال في محاولة لإيجاد مخرج سلمي لا يوقف عملية جمع السلاح ولا يحرج الزعيم القبلي الذي تدين له الحكومة بما قدمه من مساندة في الماضي. وظلت قوات الدعم السريع المسؤولة عن جمع السلاح تزحف وتنتشر في مناطق نفوذه ببطء إلى أن تمكنت من دخول العرين منطقة «مستريحة»، ولكن الأمر خرج في آخر لحظة عن السيطرة فحدث اشتباك محدود حول منزل موسى هلال أدى لمقتل القائد الميداني العميد عبد الرحيم جمعة من قوات الدعم السريع. وفي يوم السبت 26 نوفمبر 2017، ألقت القبض على موسى هلال وبعض معاونيه ونقلوا بالطائرة إلى الخرطوم. وأسدل بذلك الستار على العواقب والتوجسات الكبيرة التي كانت تكتنف حملة جمع السلاح بعد القبض على موسى هلال ونقله إلى الخرطوم رفقة كبار معاونيه.

العلاقات الخارجية

علاقات السودان بالمجتمع الدولي عموماً ومحيطه الإقليمي خاصة ظلت واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الحكومة السودانية. وطرأ تحول كبير وانفتاح في علاقات السودان الخارجية عند انتقاله من محور إيران إلى كنف التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في عام 2015 ومشاركته عسكرياً في «عاصفة الحزم» ثم «إعادة الأمل» في حرب اليمن. لكن منتصف عام 2017 شهد الأزمة الخليجية التي وضعت علاقات السودان مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في محك المقابلة مع علاقات الخرطوم بالدوحة، ورغم أن السودان اختار - عملياً - أن ينتمي لمحور (السعودية - الإمارات - مصر)، فإن ذلك لم يحسن من علاقاته المتوترة مع جارته الشمالية جمهورية مصر العربية.

توتر العلاقات مع مصر

التوترات في العلاقات السودانية المصرية ظاهرها قضية «مثلث حلايب» وباطنها ملف مياه النيل، فقد تحول «سد النهضة» الإثيوبي إلى «سد» يعرقل تدفق العلاقات السودانية المصرية. وشهدت العلاقات الثنائية تحسناً واضحاً بعد زيارة الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي للخرطوم في 27 يونيو 2014 كاسراً الجمود الذي ساد علاقات البلدين بعد الإطاحة بحكومة الإخوان المسلمين برئاسة الدكتور محمد مرسي. ثم جاءت وثيقة «إعلان مبادئ سد النهضة» الموقعة بأقلام رؤساء مصر والسودان وإثيوبيا في مارس (آذار) 2015 لتضع أساسا للتفاهم المشترك حول السد بما يجنب السودان حرج الاختيار بين موقفي مصر وإثيوبيا حول ملف مياه النيل، واتفقت الدول الثلاث على دراسة حول تأثير السد يجريها استشاري فرنسي، إلا أن عام 2017 شهد تفاقم الخلاف بعد تقديم الاستشاري تقريره الاستهلالي في 13 نوفمبر 2017 لوزراء الري في الدول الثلاث، فوقعت عليه مصر بينما امتنعت السودان وإثيوبيا. الاصطفاف السوداني مع الموقف الإثيوبي أجج نيران العلاقات بين السودان ومصر فطفر إلى السطح تراشق دبلوماسي بين وزيري الخارجيتين إذ جهر البروفسور إبراهيم غندور وزير الخارجية السودانية بمطالبة علنية لمصر بسداد دينها المائي للسودان، رد عليها سامح شكري وزير خارجية مصر بأن مياه النيل (ليس فيها ديون). ورغم بروز منطقة (مثلث حلايب) في التصريحات الرسمية والتراشق الإعلامي بين البلدين، فإن أصل الأزمة يظل في ملف المياه، فمصر التي ظلت ضامنة لموقف السودان معها في قضايا مياه وادي النيل تبدو مصدومة من الموقف السوداني المؤيد لإثيوبيا في ملف «سد النهضة» وتعد ذلك خطراً على الأمن القومي في المنظور الاستراتيجي.

زيارة سلفاكير والعلاقات مع الجنوب

العلاقات بين السودان وجنوب السودان ظلت في مربع الاتهامات المتبادلة حتى في ذروة تبادل القبلات عند الزيارات الرئاسية لكلا البلدين. وفي آخر مرة هبطت فيها طائرة رئيس دولة جنوب السودان الفريق سلفاكير ميارديت بمطار الخرطوم في اليوم الأول من نوفمبر 2017 توقع كثيرون أن تكون الزيارة بداية النهاية لخلافات البلدين السياسية، لكن سلفاكير وفي الدقائق الأخيرة من نهاية مؤتمره الصحافي قبل مغادرة الخرطوم أعاد إنتاج اتهاماته للسودان بأنه يدعم بالسلاح المعارضة الجنوبية. واختار الرئيس البشير أن يستعصم بالصمت إزاء اتهامات سلفا كير، ربما حفاظاً على ما تحقق في الزيارة من تفاهمات حول بعض القضايا وعلى رأسها النفط الذي انحدر إنتاجه في الجنوب إلى نحو (130) ألف برميل في اليوم، مقابل أكثر من (330) ألف برميل عند الانفصال من السودان. ويأمل السودان في زيادة إنتاج نفط دولة جنوب السودان ليرتفع عائده من رسوم عبور نفط جنوب السودان إلى الموانئ السودانية للتصدير.

 

 



السابق

لبنان..نهاية 2017: «ربط نزاع» مفتوح بين عون وبري...السراي تستعد للتدخُّل الأسبوع المقبل.. وسليمان لإعلان الجنوب منطقة عسكرية..لبنان... عيْناً على «مَراسِم وداع» 2017 وعيْناً على «وديعة المَرسوم»...السنيورة: لاحترام صيغة الطائف وتنفيذ إصلاحات تعيد هيبة الدولة....لبنان يستعد لاستقبال 2018: استنفار أمني واحتفال شعبي في ساحة النجمة....

التالي

اليمن ودول الخليج العربي..الجيش اليمني يعلن السيطرة على منطقة اليتمة بالجوف..لاول مرة منذ مقتل ”صالح”: اشتباكات عنيفة مع الحوثيين في السبعين بالعاصمة صنعاء...«المرأة الحديدية» تلتقي أولاد علي صالح في سجون الحوثيين..الجيش اليمني يتقدم في الجوف.. ويقبض على 59 مسلحا حوثيا..ماتيس مدافعاً عن التحالف في اليمن: ملتزمون معياراً لا سابق له في أي حرب...إيراني أفتى باغتيال القاضي السعودي الجيراني....الديوان الملكي الأردني يفند مزاعم حول احالة أمراء إلى التقاعد...مسقط: مقتل شرطي طعناً في مركز تجاري....

Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas

 الإثنين 20 آب 2018 - 9:16 م

  Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/p… تتمة »

عدد الزيارات: 12,600,077

عدد الزوار: 350,187

المتواجدون الآن: 0